شبكة الإلحاد العربيُ  

العودة   شبكة الإلحاد العربيُ > ملتقيات في الإلحاد > في التطور و الحياة ☼ > الإلحاد العربيُّ يتحدّى

إضافة رد
 
أدوات الموضوع البحث في الموضوع اسلوب عرض الموضوع
قديم 05-01-2019, 09:05 AM Skeptic غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [21]
Skeptic
V.I.P
الصورة الرمزية Skeptic
 

Skeptic is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة هناك خالق مشاهدة المشاركة
نعم هناك بعض انواع الحرباء تأكل النوع
لكنك ذكرت تحديدا حرباء جاكسون
و هى ليست لواحم
تحياتي هناك خالق:
http://www.reptilesmagazine.com/Care...ons-Chameleon/
يقول بصراحة:
اقتباس:
Jackson's chameleons are insectivores. The best items to use are live gut-loaded crickets, wax worms, butter worms, cockroaches, house flies or small snails. The key is to provide a varied diet of high-quality, nutrition-loaded insects.
الحرباء طعامة من الحشرات.

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة هناك خالق مشاهدة المشاركة
و طبعا ردودى الخاصة بعدم ظهور لواحم مقرنة يحتاج للاخفاء هنا

و يحتاج للدفن لاحقا بحذف الموضوع

للأسف
منطقكم ضعيف جدا و تعتمدون على الاحتمالات
التى لم تسعفكم للرد على سؤالى

لذلك فهى فكرة جيدة ان تجمع مخازيك و هزائمك فى موضوع يسهل اخفاؤه عن العيون لاحقا
تحياتى
التحديات لها شروط محددة، وكلامك لا يحقق شروط التحديات، وانا وضعتها في نفس الساحة، حتي يعرف القراء باننا لا تحجب حرية الرأي، وايضا ما هي الردود المقدمة، فانا طلبت ادلة معينة، هل تتفق معي بان ما تقدمة بعيد تماما عن الأدلة التي ذكرتها؟

تلك الشروط:
اقتباس:
1. بحث علمي، Peer Review
2. ان يكون تم نشرة في مجلة متخصصة في الاحياء، او التطور (ليس مجال مختلط cross discipline)
3. ان يكون للمجلة سمعة علمية ممتازة متمثلة في Impact factor > 5 في مجال الأحياء او التطور....
4. يقدم في البحث، تجربة او مشاهدة ممكن تكرارها وتنفي قدرة الانتخاب الطبيعي على تفسير تنوع الكائنات الحية.... الانتخاب الطبيعي هو الطفرة (mutation) او genetic drift او غيرة من وسائل زيادة الخزين الجيني (التنوع) بجانب عملية الانتخاب والوراثة يعبر عنها بالمعادلة:

أذا قدم أحد المؤمنين ذلك البحث العلمي، سوف يتحول المنتدى الي منتدى اسلامي...
هل قدمت بحث علمي؟ لا
انت قدمت مغالطات، وكلام لاعلاقة له بالتحدي.
كيف تطالب بتركة في موضوع التحدي؟
هل انت اجبت موضوع التحدي؟
انت اخذت 11 صفحة لنقاش حفاظ كمية الحركة الزاوية:
https://www.il7ad.org/vb/showthread.php?t=4784
انت لا تدرك بان كمية الحركة الزاوية كمية ثابتة وتناقش في الفيزياء، 11 صفحة، بدون فهم لاساسيات الفزياء، هل هذا معقول؟ هل تعتقد باننا هنا مربيون اطفال؟ لسنا Baby sitters وليس لدينا وقت لنقاش لا معني له، لقد احلتك اكثر من مرة لمواقع لتتعلم ابسط قواعد الفيزياء، قبل النقاش، ولكن انت تستمر في النقاش.
حاول ادراك نحن هنا لسنا Baby sitters حاول النضوج، النقاش بعيدا عن الشعارات والعواطف.
تحياتي



:: توقيعي :::

الإلحاد العربيُّ يتحدّى

الأديان أكبر عملية نصب واحتيال في تاريخ البشرية
  رد مع اقتباس
قديم 05-01-2019, 01:50 PM هناك خالق غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [22]
هناك خالق
عضو برونزي
الصورة الرمزية هناك خالق
 

هناك خالق is on a distinguished road
افتراضي

عزيزى
دعك من حفظ الحركة و اننى ضعيف بالفيزياء ...... الخ
و دعك ايضا من كونى طفل يحتاج لجليسة لتسليه
و دعك أيضا من التحدى

اجب على سؤالى الذى ثبت بردك على نفسك انه لا يوجد لاحم مقرن ابدا
حرباء جاكسون ليست لاحم
الثعبان ليس له قرون حقيقية بل زوائد جلدية
الثعلب ليس له علاقة بالموضوع من الاساس

لماذا لا يوجد لاحم مقرن وسط زيليارات الاحتمالات برغم ان القرون صفة حيوانية ؟؟

هل كنت انا و انت و باقى البشر موجودين اذا قدر لهذا اللاحم المقرن الظهور ؟؟
و لا تقل لى ان الانسان كائن ذكى و يستطيع بناء سلاح يواجه به اللاحم المقرن

لأنه وفق نظرية التطور "التى تؤمن بها"
فإن اللاحم المقرن سيقضى على سلف الانسان و لن يسمح بظهور الانسان من الاساس

نتمنى رد موضوعى و علمى و يتفق مع الاحتمالات و التطور
و ليس ردا عن مقدار الفهلوة المزعومة فى ردودى

لا تعتقد اننى سأستجيب لتشتيت السؤال
يمكنك ببساطة الصمت اذا اردت الانسحاب عن الرد
و لست مضطرا لشخصنة الموضوع او بتكليف نفسك اكثر من طاقتك
تحياتى



  رد مع اقتباس
قديم 06-30-2019, 09:16 AM حسين كمال غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [23]
حسين كمال
عضو جديد
الصورة الرمزية حسين كمال
 

حسين كمال is on a distinguished road
افتراضي

صديقى اذا كنت تقصد ان اذكر لك اية قرانية تتحدث عن كيفية نشاءة الكون وبدقة متناهية لم يصل اليها العلم الحديث الا منذ ؤقت قريب...............فاسمح لى ان اقول لك ان طلبك عندى

انفصال الأرض في علم الفلك وبداية نشاة الكون...نظرية الانفجار الكبير ومدى توافق هذا مع القران

اولا:مغالطة الانفجار العظيم ليس انفجار

نظريّة الإنفجار العظيم (Big Bang)
هي النموذج الأكثر قبولًا بين العلماء اليوم لكونه نموذجًا مدعومًا بالكثير من الأدلة. النظريّة تُفسّر كيفيّة تطوّر الكون المُبكّر إلى ما هو عليه الآن. الفكرة الرئيسيّة هي أنّ الكون في توسّع، مما يعني أنه في وقتٍ ما كانت كل المادة والفضاء (المكان والزمان نفسهما) متكدسَين في نقطةٍ ذات حرارة وكثافة عاليتَين جدًا. أحدث التّقديرات تقول أن الكون "بدأ" منذ 13.82 مليار عام. الأدلة ترتكز على ثلاث ملاحظات؛ (1) بأنّ الكون لازال يتمدد اليوم، (2) إشعاع الخلفيّة الكونيّة الميكروي، (3) توقّع نسبة وفرة العناصر في الكون بدقة كبيرة. كما يمكننا إضافة الاكتشاف الأخير لموجات الجاذبيّة من الإنفجار العظيم كدليل قوي، والتي ستتأكّد العام المقبل من قِبل تيليسكوب بلانك (وعلى الأغلب سيكون هذا الاكتشاف هو السبب في جائزة نوبل في الفيزياء لنفس العام).

في عام 1927، افترض عالم الفيزياء والقِسّيس الكاثوليكي جورج لوميتر ما يُعرف الآن بالـ"بيج بانج" أو "الإنفجار العظيم". لومتر هو أول من افترض هذا النموذج، مع أنّ أينشتاين كان يمكنه أن يتوقّع تمدد الكون من نظرياته عام 1915. كان الاعتقاد الشائع أيام لومتر أنّ الكون ثابت لا يتمدّد. ولكن ملاحظات إدوين هابل بتليسكوبه كانت تثبت عكس ذلك، إذْ كان يلاحظ ابتعاد المجرات عنّا. في عام 1948، قام فريد هويل، توماس جولد، وهرمان بوندي بإضافة التّعديلات على نظريّة الحالة الثابتة (Steady State Theory) -معترضين على تفسير ملاحظات هابل- واستخدموها لمهاجمة نظرية الإنفجار العظيم. كان المجتمع العلميّ آنذاك منقسم بين هذا وذاك. كان فريد هويل يؤيّد فكرة أنّ الكون لا بداية له، لدرجة أنه قام بالهجوم المتعمّد المتعصّب والمهين على الإنفجار العظيم في راديو الـBBC، وقام بتأليف الاسم "بيج بانج - الإنفجار العظيم".. الملاحظات المعارضة لنظريّة الحالة الثابتة بدأت بالظهور في الستينيات، خصوصًا بعد اكتشاف إشعاع الخلفيّة الكونيّة الميكروي الذي حصل مكتشفوه (اكتشاف بالصّدفة) على إثره على جائزة نوبل لاحقًا.

بعكس الشائع، "الإنفجار العظيم" هذا ليس بإنفجار حقيقةً كما يتخيله البعض. لم يكن هناك مركز له، ولم يوجد حطام متجمّع في الأطراف في الفضاء المحيط. بل لم يكن هناك فضاء. الواقع هو تمدّد الفضاء نفسه (نسيج الزمكان) من كل نقطة. يمكن تخيّل هذا (مع أنه تمثيل ثنائي الأبعاد) كبالون ملزوق على سطحها قِطَع ورقيّة، ويتمّ نفخها. مع تمدد البالون، تبتعد قطع الأوراق عن بعضها البعض. التمدد يحدث في كل الإتجاهات وبدون مركز.

مع الأخذ في الاعتبار النظريات النسبيّة لأينشتاين، فإن "الإنفجار العظيم" بداية للزمان والمكان، هو الحدث الذي ظهر منه كل شيء. لهذا إنه لمن غير الدّقيق القول بأنّ الكون تمدد في الفضاء، بل هو الفضاء نفسه يظهر إلى الوجود ويتمدد. كذلك، "ماذا كان هناك قبل الإنفجار العظيم؟" هو سؤال غير دقيق، لأنه لم يوجد زمان قبله أصلا.

من الواجب ذكره هو أنّ العلوم لا تأبه لعواطفك، فمن الواضح أنّ الكون خيالي أكثر مما نتخيّل، نحن لا نعتمد على الحدس البديهي ولا على ما نريد له أن يكون صحيحًا في إختيارنا لفهم الواقع، بل على المنهج العلمي. الأدلة والملاحظات والتجربة هي وحدها ما يحكم. "الإنفجار العظيم" ليس كأي شيء يمكنك تخيّله، فهذا التّمدد (وليس إنفجار) كان أسرع على الأقل مليون مرة من أي إنفجار نووي، وبدرجة حرارة أكثر بكثير من قلب النجوم في الكون (درجة حرارة الكون في أقل من جزء من الثانية كانت أكثر من 1000 تريليون درجة مئوية). ما أروعه الواقع!

يتابع القرآن تفوقه على العلم من خلال كلمة (ففتقناهما) ففي هذه الكلمة يتجلّى كل النظام في عملية فتق الكون وتشكيل هذه المجرات التي نراها. فالعلم يسمي هذه العملية بالانفجار وكلمة (انفجار) لا تفيد إلا الفوضى، فلا يمكن للانفجار أن يكون منظماً أبداً. بينما الكلمات التي يستخدمها خالق هذا الكون والخبير بأسراره هي كلمات واقعية: (الرتق) و(الفتق)،فالكون يشابه النسيج تماما فالنسيج الكوني كان رتقاً ففتقه الله تعالى بقدرته.
ولمن يريدان يتاكد بان الكون كان اشبه بالنسيج فاليشاهد هذا الفيديو الذى مدته2دقيقة(وللتوسع قد تركت المذيد من المصادر التى تؤكد هذا الامر)
https://www.youtube.com/watch?v=UhCjqkETfk8
و تؤكد التجارب والدراسات الحديثة أن للكون بداية وأن هذا الكون كان كتلة واحدة ثم تباعدت أجزاؤها مشكلة النجوم والمجرات والكواكب، القرآن يتفوق على العلم عندما يشير في آياته إلى البنية النسيجية للكون، وهي بالفعل ما بدأ يكشفه العلماء اليوم.

وتأمل معي كلمة (ففتقناهما) كيف تعبر عن طاقة وقدرة عظيمة وصفها الله تعالى ليبدأ بها خلق السماوات والأرض، وإن الكلمات التي يستخدمها العلماء لتعجز فعلاً عن وصف حقيقة الأمر.

فكلمة (انفجار) لا تعبر تماماً عن ضخامة الحدث، ولا عن حقيقة هذا الحدث، بينما نجد كلمات الله تعالى تعطي الدقة في وصف الحقيقة العلمية:إذن بكلمتين: الرتق والفتق، وصف الله تعالى نشوء الكون، بينما نجد آلاف الأبحاث العلمية في هذا المجال وبالرغم من هذا الكم الضخم من المؤلفات لم يتمكن العلماء من تلخيص نظريتهم عن بداية الكون بكلمات قليلة.

وهنا تتجلى عظمة وإعجاز القرآن بيانياً وعلمياً، فالإعجاز القرآني لا يقتصر على عرض الحقائق العلمية فحسب، بل يصف هذه الحقائق بدقة بالغة يعجز البشر عن الإتيان بمثلها.

وفي هذه الآية أمر لا بد من ملاحظته وهو بداية الخطاب في الآية، فالله تعالى يخاطب بها الذين كفروا، وفعلاً تم اكتشاف بداية الكون على يد غير المؤمنين. فإذا كان القرآن من عند بشر وهو النبي الأمي عليه الصلاة والسلام، كيف علم بأن هذه الحقيقة ستُكشف من قِبَل الملحدين فوجَّه الخطاب لهم؟

إذن هذه الآية تمثل معجزة علمية، فقد بدأت بخطاب الكفار بحقيقة كونية هم من سيكتشفها، ثم وصَفَت الحقيقة الكونية هذه بأقل عدد ممكن من الكلمات. وخُتمت الآية بالهدف من هاتين الحقيقتين وهو الإيمان بالله تعالى: (أَفَلَا يُؤْمِنُونَ)!؟

وهذا يدل على أن وجود الحقائق العلمية في كتاب الله تعالى ليس هدفاً بحد ذاته، بل هذه الحقائق وسيلة لهدف عظيم وهو الرجوع إلى الخالق سبحانه وتعالى والإيمان به.

وهذا يدل أيضاً على أن المؤمن مكلَّف بإيصال هذه الحقائق إلى غير المؤمن، إذن الإعجاز وسيلة ندعو بها إلى الله تعالى. وإذا لم ندرس نحن المؤمنون هذا الجانب الإعجازي المهم ونبلِّغه لغير المؤمنين فمن يفعل ذلك إذن؟

وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ

الاعجاز فى استحدام الله عز وجل كلمتى الرتق والفتق وان الكون اشبه بنسيج وان خيوطه
كانت مضغوطة على بعضها أشبه بقطعة القماش وهي ما سماه القرآن (رَتْقًا)، وبدأت هذه الخيوط بالتباعد أشبه بفتق هذه القطعة من القماش حيث بدأت خيوطها بالانفصال والتباعد بنظام كوني مدهش وهو ايضا ماعبر عنه القران وهذا فى قول الله عز وجل (والسماء ذات الحبك)!
العلماء اليوم غير متأكدين بالضبط من حدوث انفجار كبير نشأ عنه الكون، ولكنهم متأكدون ولا يشكون أبداً في وجود نسيج محكم تتباعد خيوطه باستمرار، وهذا يطابق تماماً الوصف القرآني (كَانَتَا رَتْقًا فَفَتَقْنَاهُمَا)، فسبحان الله!
https://www.space.com/24431-dark-mat...rst-image.html
https://www.bbc.com/news/science-environment-25809967
https://www.popsci.com/check-out-mod...nects-galaxies
https://www.youtube.com/watch?v=B91EddnmAOE
تصحيح المفاهيم حول الانفجار العظيم
https://www.youtube.com/watch?v=Uz6_2Zq-YNM
الماء والحياة
ولقد تضمنت الآية القرآنية أعلاه حقيقة علمية أخرى لا تحتاج إلى توضيح وهي أن سائل الماء شيء مهم وأساسي لوجود الحياة على كوكب الأرض، ولا يوجد حالياً سائل في الأرض يصلح أن يكون وسطاً صالحاً للتفاعلات الحيوية في جسم الأحياء غير الماء، ولقد اكتشف أحد الباحثين إن بعض الأحياء المجهرية كالبكتريا تستطيع العيش بدون هواء لفترة زمنية ولكنها لا تستطيع الأستغناء عن الماء مطلقاً كما تشير الآية إلى ذلك من قبل أن يعرف البشر هذا، وإن كانت الآية تشير إلى حقيقتان علميتان
http://kaheel7.com/pdetails.php?id=848&ft=2
https://www.youtube.com/watch?v=xHeQC8EgSfY
والبروفيسور ألفريد كرونر الذي يعد أحد أشهر الجيولوجيين في العالم. وهو أستاذ الجيولوجيا ورئيس قسم الجيولوجيا بمعهد علوم الأرض بجامعة جوهان غوتنبرغ في ماينز بألمانيا. البروفيسور الفريد قال:معلقا على الاية30من سورة الانبياء:
"بالتفكير في العديد من هذه الأسئلة والتفكير في المكان الذي جاء منه محمد ، كان بعد كل البدو. أعتقد أنه يكاد يكون من المستحيل أن يكون قد عرف عن أشياء مثل الأصل المشترك للكون ، لأن العلماء اكتشفوا فقط داخل السنوات القليلة الماضية مع وسائل تكنولوجية معقدة للغاية ومتقدمة وهذا هو الحال. "
كما قال: "إن أحدًا لم يكن يعرف شيئًا عن الفيزياء النووية قبل 1400 عامًا لم يستطع ، في اعتقادي ، أن أكون في وضع يسمح لي أن أكتشف من عقله على سبيل المثال أن الأرض والسماء لها نفس المصدر ، أو الكثير من الأسئلة التي ناقشناها هنا ".
https://www.youtube.com/watch?v=FwahzKAIdG0

الملحدون مع د. عبد الدايم كحيل | نشأة وتطور الكون بالدليل العلمي 19-9-2017
https://www.youtube.com/watch?v=TwFecTiInfM

مصادر البحث
http://wmap.gsfc.nasa.gov/site/faq.html
http://www.exploratorium.edu/origins...deas/bang.html
http://www.cfa.harvard.edu/seuforum/faq.htm
http://www.ugcs.caltech.edu/~yukimoo...ng/BigBang.htm
https://science.howstuffworks.com/…/...ang-theory.htm
https://www.big-bang-theory.com



  رد مع اقتباس
قديم 06-30-2019, 09:27 AM حسين كمال غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [24]
حسين كمال
عضو جديد
الصورة الرمزية حسين كمال
 

حسين كمال is on a distinguished road
افتراضي

في البداية؛
يقوم الزعم الإلحادي على مبدأ: أعطني مُعجزة واحدة مجانًا وسأشرح أنا البقية، أعطني معجزة المعايرة الدقيقة للكون لحظة الخلق الأولى، أعطني معجزة خلق الحياة، أعطني معجزة منظومة التشفير داخل الجينوم، أعطني معجزة منظومة القيمة والأخلاق، أعطني معجزة العقل والوعي، أعطني .. المهم في النهاية لا تقلق صدقني سأشرح أنا البقية ! هذا هو الإلحاد
إنها أضيق حدود السذاجة إن استطعت ابتلاعها ابتلعت بعد ذلك أي شيء.

وسأطرح فيما يلي بعض هذه المعجزات المجانية بشيء من التفصيل :
1- معجزة الإنتقال من عدم الوجود الفيزيائي إلى الوجود الفيزيائي بمعايرة دقيقة لحظة الخلق الأولى للوجود !
الوجود الفيزيائي .. الشيء يكون موجود فيزيائيًا – أي أن وجوده حقيقي – إذا كان مقدار طاقته الكلية مضروبًا في فترة وجوده مساوٍ أو أكبر من ثابت بلانك، وفي اللحظة 10 أُس-46 ثانية من عمر الكون لم يكن يوجد شيء فيزيائيًا،
وفجأة في تلك اللحظة التي لا يمكن استيعابها لقصرها الشديد 10 أُس-46 ثانية ظهر كل شيء فجأة وظهرت كل مادة الكون وكل طاقة الكون في جزء من مليون من مليون من مليون من مليون جزء من الثانية، كما يقول أليكس فلبينكو عالم الفيزياء الفلكية بجامعة كاليفورنيا
فقد ظهر الكون كله فجأة بكل مادته وكل طاقته بمعايرة شديدة، وضبط شديد لآلاف الثوابت الفيزيائية التي لو اختل جزء واحد منها بمقدار جزء من المليار جزء لانهار الكون على نفسه قبل أن يبدأ!
فالكون منذ اللحظة الأولى مُعد بعناية فائقة؛ فمثلاً: إذا كانت نسبة الكتلة بين البروتون والإلكترون أقل قليلاً مما هي عليه لما استقرت الشمس ولما ظهرت الحياة .. ولو كانت كُتلة البروتون أثقل مما هي عليه الآن ب0.2% فقط، فإنه سينحَّل إلى نيوترونات، وبالتالي سيعجز عن الإمساك بالإلكترونات التي تدور حول النواة وسينهار النموذج الذري، ولو كانت النسبة بين كتلة البروتون إلى كتلة الإلكترون أقل قليلاً مما هي عليه الآن، فلن تظهر نجومٌ مستقرّة، ولو كانت أعلى قليلاً مما هي عليه الآن فلن تظهر الأنظمة التشفيرية في خلايا الكائنات الحية .

وعندما تلتحم ذرتان من الهيدروجين فإن 0.7 % من كتلة الهيدروجين تتحول إلى طاقة، لو كانت هذه الكتلة هي 0.6% بدلا من 0.7% ، فإن البروتون لن يلتحم بالنيوترون، ولظل الكون مجرد هيدروجين فحسب، ولما ظهرت باقي العناصر، ولو كانت الكُتلة المتحوّلة إلى طاقة هي 0.8% بدلاً من 0.7% ،لأصبح الإلتحام سريعاً للغاية، الأمر الذي سيؤدي إلى إختفاء الهيدروجين فوراً من الكون، فتستحيل معه الحياة، فالرقم يلزم أن يكون بين 0.6% و 0.8% .

هذه الثوابت الفيزيائية بالآلاف وكل ثابت منها يمثل معجزة بحد ذاته وأروع هذه الثوابت هو الثابت الكوني Cosmological constant الذي لو اختلفت قيمته بأقل من جزء من صفر يليه 123 صفر ثم 1 من الواحد لانهار الكون بأكمله، وغيرها من الثوابت الشيء الكثير مثل نسبة القوى الجاذبية إلى القوى النووية القوية، ومثل درجة غليان الماء، ومثل كتلة البروتون ومثل حجم النواة ومثل حجم الذرة و.. ، إنها معايرة دقيقة وضبط بعناية وإلا ما ظهر الكون، إذن الخلق لابد أن يستتبعه إعداد بعناية fine tuning of the universe وهذه الكلمة fine tuning of the universe دخلت إلى الفيزياء عن طريق الفيزياء وليس عن طريق الدين .

2- معجزة الحياة؛ والتي يستحيل أن يقوم البشر جميعاً بكل ما امتلكوا من عقلٍ واعٍ ومكائن عملاقة وسواعد جبارة، وغوص في العلوم وقصد ونية ووعي وهدف أن يخلقوا ذبابةً واحدة ولو اجتمعوا لها، فالحياة شيء والمادة شيء آخر تمامًا{يا أيها الناس ضرب مثل فاستمعوا له إن الذين تدعون من دون الله لن يخلقوا ذبابا ولو اجتمعوا له وإن يسلبهم الذباب شيئا لا يستنقذوه منه ضعف الطالب والمطلوب} ﴿٧٣﴾ سورة الحج.

وإذا كانت الحياة إفراز عشوائي استطاعت أن تقوم به المادة العمياء، فعندنا القصد الواعي والإختيارية الدقيقة والمادة العمياء، فلماذا لم تقم العقول الإلحادية العملاقة بإنتاج حياة، إن العقم الإلحادي في هذه المسألة ينسف القضية الإلحادية ككل !

و أدق الكائنات الحية على الإطلاق ، تمتع بالحياة وتحليل المعلومات ثم إعطاء رد فعل بِناءًا على تلك المعلومات، مثلاً الأميبا وحيدة الخلية لو جاء بجوارها غِذاء متحرك فإنها تلف أذرعها حوله بحذر حتى لا يهرب، في حين لو كان الغذاء ثابتًا لا يتحرك – حُبيبة نشا – فإنها تلتصق به دون احتراس.
والأميبا كائن وحيد الخلية بلا مخ ولا عين ولا أعصاب ولا حواس.

و البويضة بعد تخصيبها تُعبِّر عن استقلالها البيولوجي ويكون لها وعي وإحساس بحقيقة أنه يمكنها التفاعل مع بيئتها، وتبدأ في الإنقسام الذاتي لخلايا يفوق في عددها نجوم مجرة درب التبانة، و لديها القدرة على تلقي المعلومة ومعالجتها والتفاعل باستقلال مع المعلومة.

لا يمكن أن يبلغ الكمبيوتر مهما اشتد تعقيده أبسط درجات الوعي في كائن وحيد الخلية كالأميبا، ومع ذلك عملية تصنيع الكمبيوتر عملية واعية وذكية للغاية وفي حدود زمان ومكان، أما الخلية الأولية كالأميبا التي تفوق في كل عضية من عضياتها أعلى الكمبيوترات تعقيدًا بل ربما لا مجال للمقارنة، لأن نسبة وعي أذكي الكمبيوترات على الإطلاق تساوي صفر، I.Q.=ZERO ، ومع ذلك المطلوب أن نُصدق أن العشوائية أنشأت الأميبا والإنسان، والذكاء الإنساني لم يستطع أن يُنشيء أبسط صور الوعي، إنها أضيق حدود السذاجة، إنه السؤال المفصلي والجوهري، بين الدين المنطقي والإلحاد العبثي .

3- معجزة التشفير الرباعي؛
جميع الطلبات التي يحتاجها الكائن الحي توجد مشفرة في نواة الخلية داخل شريط ال DNA في الكائن الحي بنظام التشفير الرباعي C G T A هذا التشفير لو قُمنا بنسخه على الورق فإنه يملأ 1000 مجلد بواقع 500 صفحة لكل مجلد .

حيث يتواجد داخل نواة كل خلية في الإنسان ثلاثة مليارات نيوكليوتيد أي ثلاثة مليارات حرف بنظام تشفير رباعي C G T A كل هذه القاعدة المعلوماتية العملاقة موجودة في مساحة 1 على 1000 من الملليمتر... وهذا الشريط مُلتف على نفسه 100 ألف لفة .

نظام التشفير الرباعي هذا موجود في أدق الكائنات على وجه الأرض وأكثرها تعقيدا ... أيضا نظام التشفير الرباعي C G T A ظهر مع أول الكائنات على وجه الارض – السيانو باكتريا – ويظل نظاما حكريًا لكل الكائنات بلا استثناء ... فيروسات بكتريا ثدييات نباتات زواحف اسماك حشرات بريونات .... نظام حكري عجيب للغاية واحد في كل الكائنات يدل على وحدة الخالق .
ثم كيف للصدفة أن تُنشيء أنظمة تشفير وتُحدد المطلوب مُستقبلا وبدقة متناهية ؟
فالتشفير عملية في غاية الذكاء والإعداد للمستقبل والضبط بعناية ..!!!!!!
وتشمل عملية التشفير تخزين المعلومات ونقلها وحفظها واستخدامها بعد ذلك عند الحاجة وليس مجرد التشفير!!!

هذا التشفير يؤكد بما لا يدع مجالا للشك أن ربنا وحده الذي أعطى كل شيء خلقه وصورته وهيئته بمنتهى الدقة والكفاءة قبل أن يُخلق ويُصوَّر .. قال تعالى {قال ربنا الذي أعطى كل شيء خلقه ثم هدى} ﴿٥٠﴾ سورة طه

لكن عملية التشفير تفرض معضلة أكبر ولُغزا أعمق فهذه المعلومات كالكلمات المطبوعة على ورق كالشفرات المضغوطة على اسطوانة CD تحمل أدق تفاصيل الكائن الحي لكنها مجرد شفرات لا أكثر كيف تنتقل هذه الشفرات إلى تشكيل الكائن على هيئته الحقيقية ؟
كيف تتحول المعلومات إلى وجود حقيقي في الكائن الحي ؟
كيف تتحول كلمات نخطها على أوراق نَصِف فيها هيئة إنسان ، مهما بلغت تفاصيلها ودقتها ، إلى إنسان حقيقي (من لحم ودم) !؟
ويبقى التساؤل الأهم مَن الذي وضع الشفرة قَبل فك التشفير ؟
أيضا هذه المنظومة التشفيرية العملاقة في أبسط كائن وأعقدها أولها وآخرها تعمل بمساعدة إنزيمات والتي هي أيضا بروتينات تتواجد معلوماتها مُشفرة داخل ذلك الحمض النووي إذن هذه خاصية من التعقيد غير قابلة للإختزال ولا للتدرج ولا للصدفة .. إما تكون أو لا تكون .
لقد اقتضت الحكمة الإلهية أن يُختبر الإنسان فيما هو دون ذكاؤه الفطري بكثير ... هل مسألة الخالق المبدع تحتاج أصلاً لفتح حوار ؟

4- معجزة العقل والوعي؛
ينتابني شعور بالغثيان كلما طلب مني مُلحد أن أُسلِّم بأن تطلعنا إلى الحق والخير والعدل والقيمة، نتيجة مباشرة لتحركات وتبادلات أيونات صوديوم وبوتاسيوم على جدران خلية عصبية في أمخاخنا، إن هذه التبادلات الأيونية يمكن أن نُجريها على ورقة ترشيح داخل أي معمل فهل ستدرك ورقة الترشيح معنى الحق والعدل والقيمة؟، عندما يقوم أحد الكلاب بعض إبن جارك، على المستوى المادي يُدرك الكلب أبعاد العضة بما أودع الله فيه من حياة، لكن لا يدرك معنى أن يطالبك والد الفتى بتعويض مناسب، وربما يَحضر الكلب جميع مراحل التحقيق، ويرى الغرامة المالية تُدفع، ولكنه لا يدرك شيئًا من مغزى كل هذه الحركات، لأنه لا يعرف المعنى ولا القيمة ولا الحق المجرد، فالترميز والإدراك cognition and symbolism اللذين دخل بهما الإنسان إلى هذا العالم، واللذين من خلالهما يمتلك الإنسان معاني مجردة لا علاقة لها بهذا العالم المادي، فيعرف الحق ويعرف العدل، ويعرف أنه يجب السعي نحوهما ولو على حساب المادة ولو على حساب الرؤية الداروينية، والإنسان في هذه الحال يعلن تمرده على الرؤية الإلحادية ويعلن أنها رؤية فاشلة ولا تصلح له ولا مبرر لوجودها وتعاطيها مع أهم ما يميزه، في هذه اللحظة يدرك أن هذه القيمة تستمد معناها من عالم آخر، ولذا فقد دخل الإنسان إلى هذا العالم بمعرفة الأسماء المادية، والأسماء المجردة {وعلم آدم الأسماء كلها} ﴿٣١﴾ سورة البقرة، وهنا فقط بمعرفة الأسماء المجردة تميَّز الإنسان ودخل التاريخ وبدأت اللحظة التي صنعت عصرًا جديدًا، فالحق والخير والعدل والقيمة، أشياء لا تفرزها المادة ولا تصل للوعي من خلال تبادل أيونات صوديوم وبوتاسيوم على جدران خلية عصبية، ولن تفرز هذه التبادلات الوعي أصلاً، إن جوهر وجودنا ومعنى وجودنا لا يتأتى إلا بالتمرد على تلك الرؤية الإلحادية، إن الممر الصوتي الذي يتكون من الحنجرة والأحبال الصوتية ثم البلعوم فالفم، هذا الممر الصوتي ينتج صوتًا نعم لكن لا يعرف شيئًا عما ينتجه، وليست لغتنا هي تقطيع لصرخات القردة العليا كما يحاول أن يقنعنا كهنة الإلحاد باستمرار، أو أن حركات النطق هي تطور لابتسامة الرئيسيات، إن لغتنا ليست منعكسات استثارية reflexes كما عند القردة العليا، بل هي مخطط عقلي تجريدي يستخدم الحنجرة والممرات الصوتية والمراكز المخية العصبية لإفراز مكنون الذات الإنسانية، ولذا فعبارة واحدة يُمكن أن تُنشيء حضارة، ورسالة واحدة تؤسس لدين، وكلمة واحدة تُقيم حرب عالمية، إن معنى الكلمات شيء خارج عن تركيب الكون المادي بأسره، إن للإنسان معنى مفارق لهذا الوجود منه يستمد معناه وقيمته ومن خلاله يعرف الحق والخير والعدل، وبه ينطق بالحق والخير والعدل، ويعرف معاني هذه الكلمات

وهنا يظهر السؤال : إذا انبثق العقل من المادة، دون استمداد من ذكاء مطلق وخالق مُطلق، فكيف نثق في أحكامه ؟
وكيف يجعلنا نثق في مفاهيمه البديهية ؟
ولو كان العقل نتاجًا مباشرًا للمادة و نتاجًا مباشرًا للمخ، لتَبنى جميع البشر رأيًا واحدًا في كل قضية، فلو أضفنا حامض إلى قاعدي فالنتيجة ملح وماء، مهما تكررت التجربة أو تغيرت الظروف المحيطة!
فالعقل المادي الأداتي الحتمي، تختفي عنده النظرة الشخصية المستقلة أ ويختفي عنده التميز الذي هو السمة الفريدة للعقل، وتختفي عنده الذات الإنسانية، ثم يختفي الإنسان !
ولذا فقد أثبت د. روجر سبيري Roger Sperry الحائز على نوبل في وظائف المخ أن الوظائف العقلية لا علاقة لها من قريب أو بعيد بالمخ المادي وهي فقط قد تستعمله كآلة .
يقول السير جون إكلز John C. Eccles الحاصل على نوبل في الطب" أجدني مضطرًا إلى القول بطبيعة غير مادية لذاتي وعقلي، طبيعة تتفق مع ما يسمونه الروح." وقد وضع جون إكلز مع فيلسوف العلوم الأشهر كارل بوبر Karl Popper كتاب يشي عنوانه بأبعاد القضية وعنوان الكتاب" الذات والمخ التابع لها The Self and its Brain ".

5- معجزة الأخلاق اللامصلحية اللامنفعية اللامادية؛
الأخلاق التي يتشبث بها الملحد قبل المؤمن والتي لا معنى لها إذا كان الإنسان ابن المادة وابن الطبيعة، والتي لم يتم البرهنة عليها علميًا، والتي تأتي دائمًا ضد المصلحة الشخصية، والتي لا معنى لها، والتي تمثل عبء على صاحبها، وكما قال نيتشه" قصور الإنسان في القوة ناتج عن التزامه الأخلاقي" هذه الأخلاق تمثل قيمة متجاوزة، قيمة تعلن باستمرار تمردها على هذا العالم المادي، وإذا لم يكن هناك عالم آخر مطلق تستمد منه الأخلاق قيمتها، فالأخلاق لغو فارغ وغير موجودة وغير مستوعبة أصلاً!

هذه معجزات خمس، معجزة واحدة منهم تكفي لإزالة الإلحاد من العقل المنطقي إلى العقل السفسطي؛
تحياتي للجميع



  رد مع اقتباس
قديم 06-30-2019, 10:04 AM Skeptic غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [25]
Skeptic
V.I.P
الصورة الرمزية Skeptic
 

Skeptic is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حسين كمال مشاهدة المشاركة
وسأطرح فيما يلي بعض هذه المعجزات المجانية بشيء من التفصيل :
1- معجزة الإنتقال من عدم الوجود الفيزيائي إلى الوجود الفيزيائي بمعايرة دقيقة لحظة الخلق الأولى للوجود !
الوجود الفيزيائي .. الشيء يكون موجود فيزيائيًا – أي أن وجوده حقيقي – إذا كان مقدار طاقته الكلية مضروبًا في فترة وجوده مساوٍ أو أكبر من ثابت بلانك، وفي اللحظة 10 أُس-46 ثانية من عمر الكون لم يكن يوجد شيء فيزيائيًا،
وفجأة في تلك اللحظة التي لا يمكن استيعابها لقصرها الشديد 10 أُس-46 ثانية ظهر كل شيء فجأة وظهرت كل مادة الكون وكل طاقة الكون في جزء من مليون من مليون من مليون من مليون جزء من الثانية، كما يقول أليكس فلبينكو عالم الفيزياء الفلكية بجامعة كاليفورنيا
فقد ظهر الكون كله فجأة بكل مادته وكل طاقته بمعايرة شديدة، وضبط شديد لآلاف الثوابت الفيزيائية التي لو اختل جزء واحد منها بمقدار جزء من المليار جزء لانهار الكون على نفسه قبل أن يبدأ!
فالكون منذ اللحظة الأولى مُعد بعناية فائقة؛ فمثلاً: إذا كانت نسبة الكتلة بين البروتون والإلكترون أقل قليلاً مما هي عليه لما استقرت الشمس ولما ظهرت الحياة .. ولو كانت كُتلة البروتون أثقل مما هي عليه الآن ب0.2% فقط، فإنه سينحَّل إلى نيوترونات، وبالتالي سيعجز عن الإمساك بالإلكترونات التي تدور حول النواة وسينهار النموذج الذري، ولو كانت النسبة بين كتلة البروتون إلى كتلة الإلكترون أقل قليلاً مما هي عليه الآن، فلن تظهر نجومٌ مستقرّة، ولو كانت أعلى قليلاً مما هي عليه الآن فلن تظهر الأنظمة التشفيرية في خلايا الكائنات الحية .

وعندما تلتحم ذرتان من الهيدروجين فإن 0.7 % من كتلة الهيدروجين تتحول إلى طاقة، لو كانت هذه الكتلة هي 0.6% بدلا من 0.7% ، فإن البروتون لن يلتحم بالنيوترون، ولظل الكون مجرد هيدروجين فحسب، ولما ظهرت باقي العناصر، ولو كانت الكُتلة المتحوّلة إلى طاقة هي 0.8% بدلاً من 0.7% ،لأصبح الإلتحام سريعاً للغاية، الأمر الذي سيؤدي إلى إختفاء الهيدروجين فوراً من الكون، فتستحيل معه الحياة، فالرقم يلزم أن يكون بين 0.6% و 0.8% .

هذه الثوابت الفيزيائية بالآلاف وكل ثابت منها يمثل معجزة بحد ذاته وأروع هذه الثوابت هو الثابت الكوني Cosmological constant الذي لو اختلفت قيمته بأقل من جزء من صفر يليه 123 صفر ثم 1 من الواحد لانهار الكون بأكمله، وغيرها من الثوابت الشيء الكثير مثل نسبة القوى الجاذبية إلى القوى النووية القوية، ومثل درجة غليان الماء، ومثل كتلة البروتون ومثل حجم النواة ومثل حجم الذرة و.. ، إنها معايرة دقيقة وضبط بعناية وإلا ما ظهر الكون، إذن الخلق لابد أن يستتبعه إعداد بعناية fine tuning of the universe وهذه الكلمة fine tuning of the universe دخلت إلى الفيزياء عن طريق الفيزياء وليس عن طريق الدين .
حسين كمال، كما تعلم شروط التحدي، وهذا الرد لا يحققها ولذلك نقل الي هنا.
حاول قراءة المناظرة:
1. الضبط المحكم مع Muhammed
2. مغالطات الخلقين عن المبدأ الأنساني

موضوع قيمة شحنة الالكترون مجرد كذبة وتم نقلها من بحث براندو الصدف في الثوابت الفيزائية، وهو يقول بان النسبة بين القوي الكهربية للجازبية حوالي 10^40 للألكترون والبروتون، وهي تقارب نفس النسبة بين بين قطر هبل الي قطر الألكترون..
ثابت الكون، هناك شروط لقيمة الثابت الكوني ويعبر عنها باسم: The Weinberg bound
] A. Loeb, “An Observational Test for the Anthropic Origin of the Cosmological
Constant,” JCAP 0605, 009 (2006) [arXiv:astro-ph/0604242].
Http://arxiv.org/pdf/astro-ph/0604242v2.pdf


هذا الثابت بوحدات بلانك لرقم 10^-123 ولكن بوحدات اخري سوف يكون له قيمة اخري.
رجل الدين كذاب ليس هناك تصميم ذكي للقيمة وممكن تأخذ قيم أخري بدرجة كبيرة.
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حسين كمال مشاهدة المشاركة

2- معجزة الحياة؛ والتي يستحيل أن يقوم البشر جميعاً بكل ما امتلكوا من عقلٍ واعٍ ومكائن عملاقة وسواعد جبارة، وغوص في العلوم وقصد ونية ووعي وهدف أن يخلقوا ذبابةً واحدة ولو اجتمعوا لها، فالحياة شيء والمادة شيء آخر تمامًا{يا أيها الناس ضرب مثل فاستمعوا له إن الذين تدعون من دون الله لن يخلقوا ذبابا ولو اجتمعوا له وإن يسلبهم الذباب شيئا لا يستنقذوه منه ضعف الطالب والمطلوب} ﴿٧٣﴾ سورة الحج.

وإذا كانت الحياة إفراز عشوائي استطاعت أن تقوم به المادة العمياء، فعندنا القصد الواعي والإختيارية الدقيقة والمادة العمياء، فلماذا لم تقم العقول الإلحادية العملاقة بإنتاج حياة، إن العقم الإلحادي في هذه المسألة ينسف القضية الإلحادية ككل !

و أدق الكائنات الحية على الإطلاق ، تمتع بالحياة وتحليل المعلومات ثم إعطاء رد فعل بِناءًا على تلك المعلومات، مثلاً الأميبا وحيدة الخلية لو جاء بجوارها غِذاء متحرك فإنها تلف أذرعها حوله بحذر حتى لا يهرب، في حين لو كان الغذاء ثابتًا لا يتحرك – حُبيبة نشا – فإنها تلتصق به دون احتراس.
والأميبا كائن وحيد الخلية بلا مخ ولا عين ولا أعصاب ولا حواس.

و البويضة بعد تخصيبها تُعبِّر عن استقلالها البيولوجي ويكون لها وعي وإحساس بحقيقة أنه يمكنها التفاعل مع بيئتها، وتبدأ في الإنقسام الذاتي لخلايا يفوق في عددها نجوم مجرة درب التبانة، و لديها القدرة على تلقي المعلومة ومعالجتها والتفاعل باستقلال مع المعلومة.

لا يمكن أن يبلغ الكمبيوتر مهما اشتد تعقيده أبسط درجات الوعي في كائن وحيد الخلية كالأميبا، ومع ذلك عملية تصنيع الكمبيوتر عملية واعية وذكية للغاية وفي حدود زمان ومكان، أما الخلية الأولية كالأميبا التي تفوق في كل عضية من عضياتها أعلى الكمبيوترات تعقيدًا بل ربما لا مجال للمقارنة، لأن نسبة وعي أذكي الكمبيوترات على الإطلاق تساوي صفر، I.Q.=ZERO ، ومع ذلك المطلوب أن نُصدق أن العشوائية أنشأت الأميبا والإنسان، والذكاء الإنساني لم يستطع أن يُنشيء أبسط صور الوعي، إنها أضيق حدود السذاجة، إنه السؤال المفصلي والجوهري، بين الدين المنطقي والإلحاد العبثي .

3- معجزة التشفير الرباعي؛
جميع الطلبات التي يحتاجها الكائن الحي توجد مشفرة في نواة الخلية داخل شريط ال DNA في الكائن الحي بنظام التشفير الرباعي C G T A هذا التشفير لو قُمنا بنسخه على الورق فإنه يملأ 1000 مجلد بواقع 500 صفحة لكل مجلد .

حيث يتواجد داخل نواة كل خلية في الإنسان ثلاثة مليارات نيوكليوتيد أي ثلاثة مليارات حرف بنظام تشفير رباعي C G T A كل هذه القاعدة المعلوماتية العملاقة موجودة في مساحة 1 على 1000 من الملليمتر... وهذا الشريط مُلتف على نفسه 100 ألف لفة .

نظام التشفير الرباعي هذا موجود في أدق الكائنات على وجه الأرض وأكثرها تعقيدا ... أيضا نظام التشفير الرباعي C G T A ظهر مع أول الكائنات على وجه الارض – السيانو باكتريا – ويظل نظاما حكريًا لكل الكائنات بلا استثناء ... فيروسات بكتريا ثدييات نباتات زواحف اسماك حشرات بريونات .... نظام حكري عجيب للغاية واحد في كل الكائنات يدل على وحدة الخالق .
ثم كيف للصدفة أن تُنشيء أنظمة تشفير وتُحدد المطلوب مُستقبلا وبدقة متناهية ؟
فالتشفير عملية في غاية الذكاء والإعداد للمستقبل والضبط بعناية ..!!!!!!
وتشمل عملية التشفير تخزين المعلومات ونقلها وحفظها واستخدامها بعد ذلك عند الحاجة وليس مجرد التشفير!!!

هذا التشفير يؤكد بما لا يدع مجالا للشك أن ربنا وحده الذي أعطى كل شيء خلقه وصورته وهيئته بمنتهى الدقة والكفاءة قبل أن يُخلق ويُصوَّر .. قال تعالى {قال ربنا الذي أعطى كل شيء خلقه ثم هدى} ﴿٥٠﴾ سورة طه

لكن عملية التشفير تفرض معضلة أكبر ولُغزا أعمق فهذه المعلومات كالكلمات المطبوعة على ورق كالشفرات المضغوطة على اسطوانة CD تحمل أدق تفاصيل الكائن الحي لكنها مجرد شفرات لا أكثر كيف تنتقل هذه الشفرات إلى تشكيل الكائن على هيئته الحقيقية ؟
كيف تتحول المعلومات إلى وجود حقيقي في الكائن الحي ؟
كيف تتحول كلمات نخطها على أوراق نَصِف فيها هيئة إنسان ، مهما بلغت تفاصيلها ودقتها ، إلى إنسان حقيقي (من لحم ودم) !؟
ويبقى التساؤل الأهم مَن الذي وضع الشفرة قَبل فك التشفير ؟
أيضا هذه المنظومة التشفيرية العملاقة في أبسط كائن وأعقدها أولها وآخرها تعمل بمساعدة إنزيمات والتي هي أيضا بروتينات تتواجد معلوماتها مُشفرة داخل ذلك الحمض النووي إذن هذه خاصية من التعقيد غير قابلة للإختزال ولا للتدرج ولا للصدفة .. إما تكون أو لا تكون .
لقد اقتضت الحكمة الإلهية أن يُختبر الإنسان فيما هو دون ذكاؤه الفطري بكثير ... هل مسألة الخالق المبدع تحتاج أصلاً لفتح حوار ؟

4- معجزة العقل والوعي؛
ينتابني شعور بالغثيان كلما طلب مني مُلحد أن أُسلِّم بأن تطلعنا إلى الحق والخير والعدل والقيمة، نتيجة مباشرة لتحركات وتبادلات أيونات صوديوم وبوتاسيوم على جدران خلية عصبية في أمخاخنا، إن هذه التبادلات الأيونية يمكن أن نُجريها على ورقة ترشيح داخل أي معمل فهل ستدرك ورقة الترشيح معنى الحق والعدل والقيمة؟، عندما يقوم أحد الكلاب بعض إبن جارك، على المستوى المادي يُدرك الكلب أبعاد العضة بما أودع الله فيه من حياة، لكن لا يدرك معنى أن يطالبك والد الفتى بتعويض مناسب، وربما يَحضر الكلب جميع مراحل التحقيق، ويرى الغرامة المالية تُدفع، ولكنه لا يدرك شيئًا من مغزى كل هذه الحركات، لأنه لا يعرف المعنى ولا القيمة ولا الحق المجرد، فالترميز والإدراك cognition and symbolism اللذين دخل بهما الإنسان إلى هذا العالم، واللذين من خلالهما يمتلك الإنسان معاني مجردة لا علاقة لها بهذا العالم المادي، فيعرف الحق ويعرف العدل، ويعرف أنه يجب السعي نحوهما ولو على حساب المادة ولو على حساب الرؤية الداروينية، والإنسان في هذه الحال يعلن تمرده على الرؤية الإلحادية ويعلن أنها رؤية فاشلة ولا تصلح له ولا مبرر لوجودها وتعاطيها مع أهم ما يميزه، في هذه اللحظة يدرك أن هذه القيمة تستمد معناها من عالم آخر، ولذا فقد دخل الإنسان إلى هذا العالم بمعرفة الأسماء المادية، والأسماء المجردة {وعلم آدم الأسماء كلها} ﴿٣١﴾ سورة البقرة، وهنا فقط بمعرفة الأسماء المجردة تميَّز الإنسان ودخل التاريخ وبدأت اللحظة التي صنعت عصرًا جديدًا، فالحق والخير والعدل والقيمة، أشياء لا تفرزها المادة ولا تصل للوعي من خلال تبادل أيونات صوديوم وبوتاسيوم على جدران خلية عصبية، ولن تفرز هذه التبادلات الوعي أصلاً، إن جوهر وجودنا ومعنى وجودنا لا يتأتى إلا بالتمرد على تلك الرؤية الإلحادية، إن الممر الصوتي الذي يتكون من الحنجرة والأحبال الصوتية ثم البلعوم فالفم، هذا الممر الصوتي ينتج صوتًا نعم لكن لا يعرف شيئًا عما ينتجه، وليست لغتنا هي تقطيع لصرخات القردة العليا كما يحاول أن يقنعنا كهنة الإلحاد باستمرار، أو أن حركات النطق هي تطور لابتسامة الرئيسيات، إن لغتنا ليست منعكسات استثارية reflexes كما عند القردة العليا، بل هي مخطط عقلي تجريدي يستخدم الحنجرة والممرات الصوتية والمراكز المخية العصبية لإفراز مكنون الذات الإنسانية، ولذا فعبارة واحدة يُمكن أن تُنشيء حضارة، ورسالة واحدة تؤسس لدين، وكلمة واحدة تُقيم حرب عالمية، إن معنى الكلمات شيء خارج عن تركيب الكون المادي بأسره، إن للإنسان معنى مفارق لهذا الوجود منه يستمد معناه وقيمته ومن خلاله يعرف الحق والخير والعدل، وبه ينطق بالحق والخير والعدل، ويعرف معاني هذه الكلمات

وهنا يظهر السؤال : إذا انبثق العقل من المادة، دون استمداد من ذكاء مطلق وخالق مُطلق، فكيف نثق في أحكامه ؟
وكيف يجعلنا نثق في مفاهيمه البديهية ؟
ولو كان العقل نتاجًا مباشرًا للمادة و نتاجًا مباشرًا للمخ، لتَبنى جميع البشر رأيًا واحدًا في كل قضية، فلو أضفنا حامض إلى قاعدي فالنتيجة ملح وماء، مهما تكررت التجربة أو تغيرت الظروف المحيطة!
فالعقل المادي الأداتي الحتمي، تختفي عنده النظرة الشخصية المستقلة أ ويختفي عنده التميز الذي هو السمة الفريدة للعقل، وتختفي عنده الذات الإنسانية، ثم يختفي الإنسان !
ولذا فقد أثبت د. روجر سبيري Roger Sperry الحائز على نوبل في وظائف المخ أن الوظائف العقلية لا علاقة لها من قريب أو بعيد بالمخ المادي وهي فقط قد تستعمله كآلة .
يقول السير جون إكلز John C. Eccles الحاصل على نوبل في الطب" أجدني مضطرًا إلى القول بطبيعة غير مادية لذاتي وعقلي، طبيعة تتفق مع ما يسمونه الروح." وقد وضع جون إكلز مع فيلسوف العلوم الأشهر كارل بوبر Karl Popper كتاب يشي عنوانه بأبعاد القضية وعنوان الكتاب" الذات والمخ التابع لها The Self and its Brain ".

5- معجزة الأخلاق اللامصلحية اللامنفعية اللامادية؛
الأخلاق التي يتشبث بها الملحد قبل المؤمن والتي لا معنى لها إذا كان الإنسان ابن المادة وابن الطبيعة، والتي لم يتم البرهنة عليها علميًا، والتي تأتي دائمًا ضد المصلحة الشخصية، والتي لا معنى لها، والتي تمثل عبء على صاحبها، وكما قال نيتشه" قصور الإنسان في القوة ناتج عن التزامه الأخلاقي" هذه الأخلاق تمثل قيمة متجاوزة، قيمة تعلن باستمرار تمردها على هذا العالم المادي، وإذا لم يكن هناك عالم آخر مطلق تستمد منه الأخلاق قيمتها، فالأخلاق لغو فارغ وغير موجودة وغير مستوعبة أصلاً!

هذه معجزات خمس، معجزة واحدة منهم تكفي لإزالة الإلحاد من العقل المنطقي إلى العقل السفسطي؛
تحياتي للجميع
الباقي الاحياء، وهي تدل علي عدم فهمك لنظرية التطور، وهذا معضلة المسلم ينقد نظرية علمية لا يفهم عنها شيئ.
الرجاء الذهاب لخان اكاديمي ومشاهدت فيديوهات تعليمية عن التطور. نظرية التطور اساس علم الاحياء، وهي مكون اساسي لعلم الاحياء، لا يمكن فهم علم الاحياء بدونها...
https://www.khanacademy.org/science/biology/her



:: توقيعي :::

الإلحاد العربيُّ يتحدّى

الأديان أكبر عملية نصب واحتيال في تاريخ البشرية
  رد مع اقتباس
قديم 06-30-2019, 10:26 AM Skeptic غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [26]
Skeptic
V.I.P
الصورة الرمزية Skeptic
 

Skeptic is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حسين كمال مشاهدة المشاركة
صديقى اذا كنت تقصد ان اذكر لك اية قرانية تتحدث عن كيفية نشاءة الكون وبدقة متناهية لم يصل اليها العلم الحديث الا منذ ؤقت قريب...............فاسمح لى ان اقول لك ان طلبك عندى

انفصال الأرض في علم الفلك وبداية نشاة الكون...نظرية الانفجار الكبير ومدى توافق هذا مع القران

اولا:مغالطة الانفجار العظيم ليس انفجار

نظريّة الإنفجار العظيم (Big Bang)
هي النموذج الأكثر قبولًا بين العلماء اليوم لكونه نموذجًا مدعومًا بالكثير من الأدلة. النظريّة تُفسّر كيفيّة تطوّر الكون المُبكّر إلى ما هو عليه الآن. الفكرة الرئيسيّة هي أنّ الكون في توسّع، مما يعني أنه في وقتٍ ما كانت كل المادة والفضاء (المكان والزمان نفسهما) متكدسَين في نقطةٍ ذات حرارة وكثافة عاليتَين جدًا. أحدث التّقديرات تقول أن الكون "بدأ" منذ 13.82 مليار عام. الأدلة ترتكز على ثلاث ملاحظات؛ (1) بأنّ الكون لازال يتمدد اليوم، (2) إشعاع الخلفيّة الكونيّة الميكروي، (3) توقّع نسبة وفرة العناصر في الكون بدقة كبيرة. كما يمكننا إضافة الاكتشاف الأخير لموجات الجاذبيّة من الإنفجار العظيم كدليل قوي، والتي ستتأكّد العام المقبل من قِبل تيليسكوب بلانك (وعلى الأغلب سيكون هذا الاكتشاف هو السبب في جائزة نوبل في الفيزياء لنفس العام).

في عام 1927، افترض عالم الفيزياء والقِسّيس الكاثوليكي جورج لوميتر ما يُعرف الآن بالـ"بيج بانج" أو "الإنفجار العظيم". لومتر هو أول من افترض هذا النموذج، مع أنّ أينشتاين كان يمكنه أن يتوقّع تمدد الكون من نظرياته عام 1915. كان الاعتقاد الشائع أيام لومتر أنّ الكون ثابت لا يتمدّد. ولكن ملاحظات إدوين هابل بتليسكوبه كانت تثبت عكس ذلك، إذْ كان يلاحظ ابتعاد المجرات عنّا. في عام 1948، قام فريد هويل، توماس جولد، وهرمان بوندي بإضافة التّعديلات على نظريّة الحالة الثابتة (Steady State Theory) -معترضين على تفسير ملاحظات هابل- واستخدموها لمهاجمة نظرية الإنفجار العظيم. كان المجتمع العلميّ آنذاك منقسم بين هذا وذاك. كان فريد هويل يؤيّد فكرة أنّ الكون لا بداية له، لدرجة أنه قام بالهجوم المتعمّد المتعصّب والمهين على الإنفجار العظيم في راديو الـBBC، وقام بتأليف الاسم "بيج بانج - الإنفجار العظيم".. الملاحظات المعارضة لنظريّة الحالة الثابتة بدأت بالظهور في الستينيات، خصوصًا بعد اكتشاف إشعاع الخلفيّة الكونيّة الميكروي الذي حصل مكتشفوه (اكتشاف بالصّدفة) على إثره على جائزة نوبل لاحقًا.

بعكس الشائع، "الإنفجار العظيم" هذا ليس بإنفجار حقيقةً كما يتخيله البعض. لم يكن هناك مركز له، ولم يوجد حطام متجمّع في الأطراف في الفضاء المحيط. بل لم يكن هناك فضاء. الواقع هو تمدّد الفضاء نفسه (نسيج الزمكان) من كل نقطة. يمكن تخيّل هذا (مع أنه تمثيل ثنائي الأبعاد) كبالون ملزوق على سطحها قِطَع ورقيّة، ويتمّ نفخها. مع تمدد البالون، تبتعد قطع الأوراق عن بعضها البعض. التمدد يحدث في كل الإتجاهات وبدون مركز.

مع الأخذ في الاعتبار النظريات النسبيّة لأينشتاين، فإن "الإنفجار العظيم" بداية للزمان والمكان، هو الحدث الذي ظهر منه كل شيء. لهذا إنه لمن غير الدّقيق القول بأنّ الكون تمدد في الفضاء، بل هو الفضاء نفسه يظهر إلى الوجود ويتمدد. كذلك، "ماذا كان هناك قبل الإنفجار العظيم؟" هو سؤال غير دقيق، لأنه لم يوجد زمان قبله أصلا.

من الواجب ذكره هو أنّ العلوم لا تأبه لعواطفك، فمن الواضح أنّ الكون خيالي أكثر مما نتخيّل، نحن لا نعتمد على الحدس البديهي ولا على ما نريد له أن يكون صحيحًا في إختيارنا لفهم الواقع، بل على المنهج العلمي. الأدلة والملاحظات والتجربة هي وحدها ما يحكم. "الإنفجار العظيم" ليس كأي شيء يمكنك تخيّله، فهذا التّمدد (وليس إنفجار) كان أسرع على الأقل مليون مرة من أي إنفجار نووي، وبدرجة حرارة أكثر بكثير من قلب النجوم في الكون (درجة حرارة الكون في أقل من جزء من الثانية كانت أكثر من 1000 تريليون درجة مئوية). ما أروعه الواقع!

يتابع القرآن تفوقه على العلم من خلال كلمة (ففتقناهما) ففي هذه الكلمة يتجلّى كل النظام في عملية فتق الكون وتشكيل هذه المجرات التي نراها. فالعلم يسمي هذه العملية بالانفجار وكلمة (انفجار) لا تفيد إلا الفوضى، فلا يمكن للانفجار أن يكون منظماً أبداً. بينما الكلمات التي يستخدمها خالق هذا الكون والخبير بأسراره هي كلمات واقعية: (الرتق) و(الفتق)،فالكون يشابه النسيج تماما فالنسيج الكوني كان رتقاً ففتقه الله تعالى بقدرته.
ولمن يريدان يتاكد بان الكون كان اشبه بالنسيج فاليشاهد هذا الفيديو الذى مدته2دقيقة(وللتوسع قد تركت المذيد من المصادر التى تؤكد هذا الامر)
https://www.youtube.com/watch?v=UhCjqkETfk8
و تؤكد التجارب والدراسات الحديثة أن للكون بداية وأن هذا الكون كان كتلة واحدة ثم تباعدت أجزاؤها مشكلة النجوم والمجرات والكواكب، القرآن يتفوق على العلم عندما يشير في آياته إلى البنية النسيجية للكون، وهي بالفعل ما بدأ يكشفه العلماء اليوم.

وتأمل معي كلمة (ففتقناهما) كيف تعبر عن طاقة وقدرة عظيمة وصفها الله تعالى ليبدأ بها خلق السماوات والأرض، وإن الكلمات التي يستخدمها العلماء لتعجز فعلاً عن وصف حقيقة الأمر.

فكلمة (انفجار) لا تعبر تماماً عن ضخامة الحدث، ولا عن حقيقة هذا الحدث، بينما نجد كلمات الله تعالى تعطي الدقة في وصف الحقيقة العلمية:إذن بكلمتين: الرتق والفتق، وصف الله تعالى نشوء الكون، بينما نجد آلاف الأبحاث العلمية في هذا المجال وبالرغم من هذا الكم الضخم من المؤلفات لم يتمكن العلماء من تلخيص نظريتهم عن بداية الكون بكلمات قليلة.

وهنا تتجلى عظمة وإعجاز القرآن بيانياً وعلمياً، فالإعجاز القرآني لا يقتصر على عرض الحقائق العلمية فحسب، بل يصف هذه الحقائق بدقة بالغة يعجز البشر عن الإتيان بمثلها.

وفي هذه الآية أمر لا بد من ملاحظته وهو بداية الخطاب في الآية، فالله تعالى يخاطب بها الذين كفروا، وفعلاً تم اكتشاف بداية الكون على يد غير المؤمنين. فإذا كان القرآن من عند بشر وهو النبي الأمي عليه الصلاة والسلام، كيف علم بأن هذه الحقيقة ستُكشف من قِبَل الملحدين فوجَّه الخطاب لهم؟

إذن هذه الآية تمثل معجزة علمية، فقد بدأت بخطاب الكفار بحقيقة كونية هم من سيكتشفها، ثم وصَفَت الحقيقة الكونية هذه بأقل عدد ممكن من الكلمات. وخُتمت الآية بالهدف من هاتين الحقيقتين وهو الإيمان بالله تعالى: (أَفَلَا يُؤْمِنُونَ)!؟

وهذا يدل على أن وجود الحقائق العلمية في كتاب الله تعالى ليس هدفاً بحد ذاته، بل هذه الحقائق وسيلة لهدف عظيم وهو الرجوع إلى الخالق سبحانه وتعالى والإيمان به.

وهذا يدل أيضاً على أن المؤمن مكلَّف بإيصال هذه الحقائق إلى غير المؤمن، إذن الإعجاز وسيلة ندعو بها إلى الله تعالى. وإذا لم ندرس نحن المؤمنون هذا الجانب الإعجازي المهم ونبلِّغه لغير المؤمنين فمن يفعل ذلك إذن؟

وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ

الاعجاز فى استحدام الله عز وجل كلمتى الرتق والفتق وان الكون اشبه بنسيج وان خيوطه
كانت مضغوطة على بعضها أشبه بقطعة القماش وهي ما سماه القرآن (رَتْقًا)، وبدأت هذه الخيوط بالتباعد أشبه بفتق هذه القطعة من القماش حيث بدأت خيوطها بالانفصال والتباعد بنظام كوني مدهش وهو ايضا ماعبر عنه القران وهذا فى قول الله عز وجل (والسماء ذات الحبك)!
العلماء اليوم غير متأكدين بالضبط من حدوث انفجار كبير نشأ عنه الكون، ولكنهم متأكدون ولا يشكون أبداً في وجود نسيج محكم تتباعد خيوطه باستمرار، وهذا يطابق تماماً الوصف القرآني (كَانَتَا رَتْقًا فَفَتَقْنَاهُمَا)، فسبحان الله!
https://www.space.com/24431-dark-mat...rst-image.html
https://www.bbc.com/news/science-environment-25809967
https://www.popsci.com/check-out-mod...nects-galaxies
https://www.youtube.com/watch?v=B91EddnmAOE
تصحيح المفاهيم حول الانفجار العظيم
https://www.youtube.com/watch?v=Uz6_2Zq-YNM
الماء والحياة
ولقد تضمنت الآية القرآنية أعلاه حقيقة علمية أخرى لا تحتاج إلى توضيح وهي أن سائل الماء شيء مهم وأساسي لوجود الحياة على كوكب الأرض، ولا يوجد حالياً سائل في الأرض يصلح أن يكون وسطاً صالحاً للتفاعلات الحيوية في جسم الأحياء غير الماء، ولقد اكتشف أحد الباحثين إن بعض الأحياء المجهرية كالبكتريا تستطيع العيش بدون هواء لفترة زمنية ولكنها لا تستطيع الأستغناء عن الماء مطلقاً كما تشير الآية إلى ذلك من قبل أن يعرف البشر هذا، وإن كانت الآية تشير إلى حقيقتان علميتان
http://kaheel7.com/pdetails.php?id=848&ft=2
https://www.youtube.com/watch?v=xHeQC8EgSfY
والبروفيسور ألفريد كرونر الذي يعد أحد أشهر الجيولوجيين في العالم. وهو أستاذ الجيولوجيا ورئيس قسم الجيولوجيا بمعهد علوم الأرض بجامعة جوهان غوتنبرغ في ماينز بألمانيا. البروفيسور الفريد قال:معلقا على الاية30من سورة الانبياء:
"بالتفكير في العديد من هذه الأسئلة والتفكير في المكان الذي جاء منه محمد ، كان بعد كل البدو. أعتقد أنه يكاد يكون من المستحيل أن يكون قد عرف عن أشياء مثل الأصل المشترك للكون ، لأن العلماء اكتشفوا فقط داخل السنوات القليلة الماضية مع وسائل تكنولوجية معقدة للغاية ومتقدمة وهذا هو الحال. "
كما قال: "إن أحدًا لم يكن يعرف شيئًا عن الفيزياء النووية قبل 1400 عامًا لم يستطع ، في اعتقادي ، أن أكون في وضع يسمح لي أن أكتشف من عقله على سبيل المثال أن الأرض والسماء لها نفس المصدر ، أو الكثير من الأسئلة التي ناقشناها هنا ".
https://www.youtube.com/watch?v=FwahzKAIdG0

الملحدون مع د. عبد الدايم كحيل | نشأة وتطور الكون بالدليل العلمي 19-9-2017
https://www.youtube.com/watch?v=TwFecTiInfM

مصادر البحث
http://wmap.gsfc.nasa.gov/site/faq.html
http://www.exploratorium.edu/origins...deas/bang.html
http://www.cfa.harvard.edu/seuforum/faq.htm
http://www.ugcs.caltech.edu/~yukimoo...ng/BigBang.htm
https://science.howstuffworks.com/…/...ang-theory.htm
https://www.big-bang-theory.com
حسين كمال
انا لست Baby sitter الرجاء قراءة شروط التحدي جيدا:
1. اية قرانية الزمن والمكان بها محدد بدقة وتحققت
2. ذكر صفة غير محددة بزمان ومكان ولا تشابة شيئ في الكون.

غير ذلك لا ادري انا لست مربي اطفال حتي اضيع وقتي للرد علي تلك السخافات.



أقرا الشروط جيدا حسين كمال ورد بناء عليها، هل انت طفل حتي تنقل كلام عبيط كهذا؟

اطلب منك وصف للكون غير محدد بزمان ومكان ولا يشابة شيئ حقيقي في الكون
تأتي وتعطيني محاضرة فارغة لا قيمة لها؟
أنا اعلم بان العراف كلامة لا يتحقق الا بعد حدوث الحدث، وكلامة غامض، وغير محدد بزمان ولا مكان، يعطي وصف عائم غير محدد بزمان ولا مكان. لا يقول لك مثلا سوف تسقط الامطار غدا الساعة 3 صباحا مثلا، هو لا يقوم بذلك ولكن يقول: سوف تسقط الامطار بعد نقتظان، النقطة ساعة او يوم او سنة او اسبوع....
هكذا النصاب وهكذا القرآن.
هل فهمت؟
الرجاء قراءة شروط التحدي جيدا لا تيضع وقتي.
تحياتي



:: توقيعي :::

الإلحاد العربيُّ يتحدّى

الأديان أكبر عملية نصب واحتيال في تاريخ البشرية
  رد مع اقتباس
قديم 06-30-2019, 02:22 PM Skeptic غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [27]
Skeptic
V.I.P
الصورة الرمزية Skeptic
 

Skeptic is on a distinguished road
افتراضي

تحياتي للجميع
الزميل نقل مقالة فلسفيه عن أحكام الثوابت الفيزيائيةhttps://plato.stanford.edu/entries/fine-tuning/
الغريب انه لم يقرأها
Carter’s formulation of the SAP has led some authors, most influentially Barrow and Tipler (1986), to misinterpret it along teleological lines and as thereby categorically different from the WAP.

فلا أدري كيف نتعامل مع هؤلاء لدينا شروط محددة لا يقرؤها وياتواةلنا بردود لا يقرأها.
هل المسلمين أطفال ام سذج لهذا الحد؟



:: توقيعي :::

الإلحاد العربيُّ يتحدّى

الأديان أكبر عملية نصب واحتيال في تاريخ البشرية
  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدليلية (Tags)
للردود, التي, التحدي, تجميع, تحقق, شروط


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع البحث في الموضوع
البحث في الموضوع:

البحث المتقدم
اسلوب عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
تجميع لأحاديث و روايات إسلامية باطلة درسونا إياها في المدارس! FreeMindedMan العقيدة الاسلامية ☪ 96 06-01-2019 06:00 PM
لماذا لم يتم تجميع القران في حياة الرسول؟؟ Dadi العقيدة الاسلامية ☪ 6 05-07-2017 12:58 AM
علامات الساعة الصغرى والكبرى هل تحقق منها شيئ؟ أحمد العريفي ساحة الحوار الدينيّ - الدينيّ 54 11-21-2016 01:48 PM
شروط البخاري ومسلم في تصحيح الاحاديث تحصيل حاصل alaa elmasrey العقيدة الاسلامية ☪ 6 08-10-2016 01:05 PM
تحقق من صحة الأحاديث بسهولة ᒍᗩᗰᕮᔕ ᗷ〇ᑎᗞ العقيدة الاسلامية ☪ 11 06-23-2015 05:19 PM