شبكة الإلحاد العربيُ  

العودة   شبكة الإلحاد العربيُ > ملتقيات في نقد الإيمان و الأديان > العقيدة الاسلامية ☪

إضافة رد
 
أدوات الموضوع البحث في الموضوع اسلوب عرض الموضوع
قديم 04-20-2019, 08:21 AM النبي عقلي غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [1]
النبي عقلي
الباحِثّين
الصورة الرمزية النبي عقلي
 

النبي عقلي will become famous soon enough
Icon17 محمد لمسيح: يوم العروبة بين النص الاصلي للقرآن وحيرة فقهاء العباسيين

اليوم بحسب التقويم الغربي هو يوم العَرُوبَة الكبرى أو عروبثا ܥܪܘܒܬܐ باللغة السريانية، الجمعة العظيمة يوم صلب المسيح، يُعتبر أعظم يوم عند الكنائس خاصة الشرقية مع اختلاف في التقويم؛ لأنه اليوم الذي دُفع ثمن الفداء لكل مؤمن بالمسيح على الصليب من أجل الخطايا والآثام التي صنعها هذا المؤمن بإرادته أو بجهله، فيكون يوم صوم انقطاعي عند كل الطوائف المسيحية تقريباً، ويقام قداس وصلوات بهذه المناسبة للتذكير بالآلام الذي تعرض له المسيح في درب الآلام وصولاً لجبل الجلجثة مكان صلبه، طبعا هناك من يعترض على القول بصلب المسيح ويخرج الشاهد القرآني :" وَمَا قَتَلُوهُ وَمَا صَلَبُوهُ وَلَٰكِن شُبِّهَ لَهُمْ" ثم يُفسر هذا المقطع بعيدًا عن سياقه في النص ويقول ألقى الله شبه المسيح على شخص آخر صلب بدله، وهذا التأويل ليس له أرضية صلبة في النص القرآني؛ سياق النص يتحدث على لسان اليهود بقولهم:" إِنَّا قَتَلْنَا الْمَسِيحَ عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ " والقتل هنا إشارة للموت الأبدي أو القتل اليقيني مثل موت أي شخص فلا يعود للحياة، ولهذا يقول النص على اليهود "وَمَا قَتَلُوهُ يَقِينًا" وهم ظنوا بصلبه قد قتلوه فيرد النص القرآني " مَا لَهُم بِهِ مِنْ عِلْمٍ إِلَّا اتِّبَاعَ الظَّنِّ " إذا فاليهود بحسب النص القرآني اختلفوا مع أتباعه على موت المسيح اليقيني، والأتباع يقولون " بَل رَّفَعَهُ اللَّهُ إِلَيْهِ " وهذا بالضبط ما نجده في أعمال الرسل ٥: ٢٨- ٣٠ حين وقف بطرس ورسل المسيح أمام رئيس الكهنة والشعب حين اعترضوا طريقهم ورئيس الكهنة قال "...تريدون أن تجلبوا علينا دم هذا الإنسان" فماذا رد عليه بطرس؟ الجواب في العدد ٣٠:" إله آبائنا أقام يسوع الذي أنتم قتلتموه معلقين إياه على خشبة. هذا رفعه الله" ولهذا جاء في القرآن " وَإِنَّ الَّذِينَ اخْتَلَفُوا فِيهِ لَفِي شَكٍّ مِّنْهُ " قصده اليهود لهم شك في أن الله رفعه إليه، فلو لم يكن عندهم شك لآمنوا به وانتهت القضية، وبالتالي ما معنى " وَمَا قَتَلُوهُ وَمَا صَلَبُوهُ وَلَٰكِن شُبِّهَ لَهُمْ "؟ والسؤال الحقيقي هو "شبه لهم ماذا؟" الجواب شبه لهم قتله وصلبه، لأنه لم يُقتل كما ظن اليهود بحسب القرآن لأنه قام من بين الأموات كما يقول الرسول بولس في رسالته لأهل كورنثوس ١٥: ٢٠ "ولكن الآن قد قام المسيح من الأموات وصار باكورة الراقدين" إذًا المسيح بحسب النص القرآني لم يصُلب كما اعتقد اليهود بالقضاء عليه تمامًا، لكن أزمة فهم النص التي بدأت في العصر العباسي جعلت المسلمين يشكون في صلبه وقيامته! والعملات العربية الأولى تشهد على هذا الفهم لأنها كانت تضم صلبانا وهذا لم يكن ضد فكر المسلمين الأوائل وتصورهم.
يوم العروبة يكون كذلك يوم حزن عند بعض الطوائف وخاصة الكاثوليكية في شرق آسيا وجنوب أمريكا منهم من يحمل الصليب على كتفه لمسافة تقدر بمسافة درب الآلام، ومنهم من يجرب دق المسامير والصلب حتى يشعر بالآلام الحقيقي، ومنهم من يقوم بالتطبير وضرب ظهورهم بالسياط والزناجير ليقلدوا المشهد المرعب الذي تعرض له المسيح في طريقه للصلب، وانتقلت هذه العادة إلى الأحباء الشيعة وأصبحت ترمز عندهم لحادثة كربلاء المفجعة.
بهذه المناسبة أقول لكل مسيحي مؤمن: كل يوم العروبة وأنتم بألف خير.

المصدر



  رد مع اقتباس
قديم 04-20-2019, 01:08 PM توليستوي غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [2]
توليستوي
عضو برونزي
الصورة الرمزية توليستوي
 

توليستوي is on a distinguished road
افتراضي

قال تعالى: وَإِن مِّنْ أَهْلِ الْكِتَابِ إِلَّا لَيُؤْمِنَنَّ بِهِ قَبْلَ مَوْتِهِ ۖ وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ يَكُونُ عَلَيْهِمْ شَهِيدًا .
ليؤمنن تدل على الاستقبال و موته عائدة على المسيح فدل على أن المسيح لم يمت بعد. قال ابن تيمية وقد غلط من قال أنها عائدة على الكتابي لأنه لو المعنى أنه لا يوجد كتابي إلا و يؤمن بعيسى قبل أن يموت الكتابي لما قال: إلا ليؤمنن به بل لقال: إلا من يؤمن به



:: توقيعي ::: القليل من العلم يبعدك عن الله، و الكثير منه يقربك منه. لويس باستور
  رد مع اقتباس
قديم 04-20-2019, 03:22 PM المنار غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [3]
المنار
عضو بلاتيني
الصورة الرمزية المنار
 

المنار is on a distinguished road
افتراضي

القران لم ينفي قتل المسيح فقط بل نفي صلبه
و لم يكن صلب المسيح محل اتفاق بين المسيحيين القدماء بل نفاه كثيرون
فلم يكن الشك من اليهود كما يدعي الكاتب بل الذين شكوا هم المسيحيون انفسهم
و شبه لليهود اي شبه لهم ان من صلب هو المسيح
فهو لم يكن المسيح
و الاناجيل الحاليه فيها ما يدعم روايه القران حيث قال المصلوب :الهي لما تركتني!
و هذا اعتراض علي الله لا يمكن ان يصدر من المسيح او اي قديس



  رد مع اقتباس
قديم 04-21-2019, 08:55 AM النجار غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [4]
النجار
الباحِثّين
الصورة الرمزية النجار
 

النجار will become famous soon enough
افتراضي

تحياتى

بخصوص مسالة اشكاليات التصور القرانى عن صلب يسوع :

١- بعيدا عن التصور القرانى ،ومن منظور تاريخى محايد، من ينكر صلب يسوع او مقتله ،لهو شخص تطرف الى ابعد حد ، فانكار صلبه وانكار وجوده وجهان لنفس العملة ... اذا اردت لعب لعبة انكار الصلب فالعبها صح وادخل فى نفق يسوع الخرافى المظلم...

٢-يقول الكاتب
اقتباس:
وَمَا قَتَلُوهُ وَمَا صَلَبُوهُ وَلَٰكِن شُبِّهَ لَهُمْ" ثم يُفسر هذا المقطع بعيدًا عن سياقه في النص ويقول ألقى الله شبه المسيح على شخص آخر صلب بدله، وهذا التأويل ليس له أرضية صلبة في النص القرآني
نعم اتفق، ولو كان مقصد محمد تلك الفكرة وصاغها بتلك الطريقة ،فبئس الطريقة تلك.
اقتباس:
لم يكن صلب المسيح محل اتفاق بين المسيحيين القدماء بل نفاه كثيرون
قلة من نفت ان يكون المسيح الكلمة الاله المتجسد ،يقع عليه الصلب ،وكان الغرض عقائدى ،لايمت للواقع التاريخى باى صله...

على الجانب الاخر ،لااتفق معه فى باقى المقال ....

اقتباس:
القتل هنا إشارة للموت الأبدي أو القتل اليقيني مثل موت أي شخص فلا يعود للحياة
تاويل الكاتب يشبه تاويل من يقول ان القران يقول ان المسيح صُلب ،لكنه لم يمت على الصليب ،وكلاهما لايصمد اذا تاملنا الاتى:

- عطف { وما صلبوه } لأنّ الصلب قد يكون دون القتل ، فقد كانوا ربما صلبوا الجاني تعذيباً له ثم عفوا عنه..
- ايضا هناك اية تدلل على اعتقاد محمد بان من نعم الله على عيسي الذى كان وجيها فى الدنيا ،كف اذى اليهود عنه عندما حاولوا قتله بتهمة السحر... وَإِذْ كَفَفْتُ بَنِي إِسْرَائِيلَ عَنْكَ إِذْ جِئْتَهُمْ بِالْبَيِّنَاتِ فَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْهُمْ إِنْ هَذَا إِلَّا سِحْرٌ مُبِينٌ .

يقول الكاتب
اقتباس:
جاء في القرآن " وَإِنَّ الَّذِينَ اخْتَلَفُوا فِيهِ لَفِي شَكٍّ مِّنْهُ " قصده اليهود لهم شك في أن الله رفعه إليه،
لوصح ذلك المعنى ،وهو لايتفق مع السياق الذى يذكر الصلب قبل كلمة(فِيهِ)، لتعجبنا ،من ذلك الاله الذى ينتقد من يشك فى شئ ليس له به علم الا اتباع الظن،اليس كذلك؟

تحياتى



  رد مع اقتباس
قديم 04-21-2019, 08:13 PM المنار غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [5]
المنار
عضو بلاتيني
الصورة الرمزية المنار
 

المنار is on a distinguished road
افتراضي

لا شك ان هناك من المسيحيين القدامي من نفي صلب المسيح
و المشكله ان رايهم قمع و حظرت كتاباتهم و رفضتها الكنيسه البولسيه
فنفي الصلب لا ينفي وجود المسيح
لان من نفوا صلبه لم ينفوا وجوده
و نحن ننفي صلبه لان ما في الاناجيل يثبت ان من صلب ليس قديسا اصلا بل شخص يعترض علي الله
و الجدل حول الصلب لا اهميه له فان كان المسيحي يريد القول ان المسيح سيشفع للخطاه فنحن نقول انه يشفع للخطاه من امته كاي نبي و الشفاعه لا تحتاح الي فذلكه الصلب لان المسيح مقرب عند الله و دون حاجه للقول بصلبه
فالجدل الاسلامي المسيحي سطحي للاسف و ساذج
فان ما يحب نقاشه هو توثيق الاناجيل
فهي لا نعرف من كتبها و متي دونت هذا ما ينبغي بحثه
و يسوع في التلمود شخص مذموم بل اليهود لا يتبعون اسمه الا بعباره:ليمح ذكره!!
و هم يعتبرون قول المصلوب الهي لما تركتني دليلا علي عدم ايمان يسوع و نحن نعتبره دليل ان المصلوب ليس المسيح



  رد مع اقتباس
قديم 04-21-2019, 08:47 PM يهوذا الأسخريوطي غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [6]
يهوذا الأسخريوطي
عميد اللادينيين العرب
الصورة الرمزية يهوذا الأسخريوطي
 

يهوذا الأسخريوطي will become famous soon enough
افتراضي

كتاب "البحث عن يسوع" لكمال الصليبي مفيد في حل قضية "شبه لهم"..



:: توقيعي :::
إذا قابلت إيلاً يوم حشرٍ.. فقل للثور ألحدني العميدُ..
رابط لكل الروابط
يهوذا الأسخريوطي
عميد اللادينيين العرب
رابط لأهم مواضيعي في المنتدى:
https://www.il7ad.org/vb/showpost.ph...5&postcount=11
  رد مع اقتباس
قديم 04-21-2019, 09:39 PM المنار غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [7]
المنار
عضو بلاتيني
الصورة الرمزية المنار
 

المنار is on a distinguished road
افتراضي

كتاب الصليبي ليس بمستوي كتابه المتميز عن التوراه
فهو افترض ان ابن مريم شخصيه عربيه ليست يسوع الناصري!
و للباحث فاضل الربيعي كتاب عن المسيح العربي
لكن لا دليل علي فرضيه الصليبي
هناك بالمناسبه من شكك في وجود مدينه الناصره وقتها و الاعجب منه قول الاناجيل الرسميه:لانه مكتوب انه سيدعي ناصريا/مع انه ليس مكتوبا في العهد القديم ذلك!
لكن المعقول انه عاش المسيح في فلسطين و انتقل الايمان به الي نصاري العرب و ليس العكس
كان اليهود و لا زالوا ينتظرون المخلص المسيا ملكا ينقذهم من الجور من نسل داود
بولس الذي لا يعرف المسيح هو من ابتكر تصورا اخر للمسيا المخلص عبر فلسفه الخطيه و الموت الخلاصي علي الصليب بتاثير الفكر الرواقي و جاء انجيل يوحنا ليرسخ هذا الفهم
و عارض افكاره من عرفوا بنصاري القدس او كنيسه اورشليم و ممثلها يعقوب المعروف بانه اخو المسيح!

فتش عن الاسينيين!
قناعتي ان يسوع كان مرتبطا بحركه الاسينيين
التي كان يمثلها يوحنا المعمدان :النبي يحيي
ورد في ابحاث الكنيسه :
غير أن أناسا مثل يوحنا المعمدان ويسوع والتلاميذ الأولون عاشوا ، وهم إلى بيئة " الشيع " اليهودية في القرن الأول أقرب منهم إلى بيئة اليهودية الرسمية . وكانت هذه البيئات كلها ، على قدر ما يتيسر لنا الاطلاع على الأمر ، تميل إلى آراء الأسينيين على درجات متفاوتة . فليس من المستحيل أن تكون المسيحية في أول نشأتها قد أفسحت قليلا في المجال لتلك الآراء وأنه ساد الجماعة المسيحية في
أورشليم تفكير وسلوك مطبوعان بما عند الأسينيين من تفكير وسلوك ، ولو مدة من الزمن . لا شك أن الأسينيين اشتركوا اشتراكا فعالا في الثورة على الرومانيين . وقد زالوا عن التاريخ في عاصفة السنة 70 . إن الأحداث التي أدت إلى خراب أورشليم تشهد على ما بلغه الغيظ عند الجماعات اليهودية التي عانت تعسف الحكام الرومانيين. ...
. فقد بلغت بلايا إسرائيل مبلغا لم يبق من المعقول أن يرجو الناس بعده ظهور مشيح بشري في التاريخ يستطيع أن يعيد ذات يوم إلى الشعب المختار كرامته .
فكانوا ينتظرون من الله وحده تبديل الحالة ، وكانوا يرون أن ذلك التحول الذي ينتظرونه بفروغ الصبر لن يحدث إلا لصالح انقلاب يشمل الكون كله إذ يظهر بغتة عالم جديد برمته ...
ليس للمشيح نصيب كبير جدا في جميع الآراء . فإن مؤلفي الرؤى ، عندما يتكلمون عليه ، كفوا ، على ما يبدو ، عن أن يروه شأنهم في الماضي مشيحا دنيويا مسحه يهوه ، وبعبارة أخرى ملكا من ذرية داود يقوم بأعمال سياسية وعسكرية في جوهرها ، ليحقق بعون الله تحرير الشعب وازدهاره . فهم يميلون بعد ذلك إلى إظهار المشيح بمظهر كائن من الملأ الأعلى أقرب إلى الله منه إلى البشر ، ويطلق عليه في بضع رؤى اسم ابن الإنسان ، ولكنه يظل في جوهره وجها سماويا ليس له صلة حقيقية بالناس وغير قابل للألم .

ان مجمل معتقدات أهل ذلك العصر في المشيح والأزمنة الأخيرة كانت من الأمور التي رجع إليها المسيحيون لما أرادوا تحديد ما يؤمنون به في كلامهم على المسيح . غير أن المسيحيين تنبهوا لنصيب الألم في مصير يسوع فاضطروا إلى أن يجعلوا معنى جديدا بأجمعه لأقوال معاصريهم في المشيح ورؤى الأزمنة الأخيرة .)
المدخل الي :الكتاب المقدس - مجمع الكنائس الشرقية - ص 7 - 14
هذا النص الكنسي المهم ببين انه تم ابتكار فلسفه للالم الذي وقع ليسوع حسب القول بصلبه و قتله
لان التصورات وقتها ان المخلص لن يتالم
لكن البشر يريدون الخلاص من الجور لا من خطيه اصليه!
قال تعالي (ليقوم الناس بالقسط)



  رد مع اقتباس
قديم 04-21-2019, 10:30 PM النجار غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [8]
النجار
الباحِثّين
الصورة الرمزية النجار
 

النجار will become famous soon enough
افتراضي

تحياتى

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة المنار مشاهدة المشاركة
لا شك ان هناك من المسيحيين القدامي من نفي صلب المسيح .و المشكله ان رايهم قمع و حظرت كتاباتهم و رفضتها الكنيسه البولسيه
ايهم بالتحديد ؟ (لكى اركز معك ولا اغرق القراء فى تفاصيل لاداعى لها ) .


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة المنار مشاهدة المشاركة
فنفي الصلب لا ينفي وجود المسيح
صلبه هى النقطة الوحيدة التى عليها اجماع من المؤرخون الذين يعتقدون بانه شخصية تاريخية (وهم اجماع المؤرخون ) ،كل ماعدا ذلك فالباب عندهم مفتوح لمناقشته والاخذ والرد فيه .... اذا سقط الشئ الوحيد الذى بنوا عليه تاريخية الشخص (قتله) ، عندئذ حتما ياتى منزلق (يسوع الاسطورى) ،لن تجد مؤرخ من مدرسة يسوع التاريخى يشكك فى صلبه ، لانه لو فعلها ،لم يعد من تلك المدرسة ...
لماذا مسالة صلبه هى الوحيدة الغير قابلة للتشكيك؟ الاجابة ... لانها ينطبق عليها وبقوة معيار الحرج Criterion of embarrassment
،ولم يفلح الى الان الاقلية من مدرسة يسوع الاسطورة فى التعامل مع ذلك المعيار بشكل مُرضى.

اما عن السيناريو الغنوسي لصلب المسيح ( الذى يعتقده البعض بانه مشابه للقران وهو ليس كذلك ) ،فمكانه معروف فى دوائر المؤرخون (سلة المهملات ) ...
المؤرخون يقبلون الحدث عندما ينطبق عليه المعايير التاريخية ، فلن يخترع احد مسيحا منتظرا مصلوبا فاشلا ، لكن هناك من يخترع مسيحا لاهوتيا شبحا لايمكن صلبه ....

اذا اجبت على سؤالى السابق ،ساعطى المزيد من التفاصيل ...

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة المنار مشاهدة المشاركة
و نحن ننفي صلبه لان ما في الاناجيل يثبت ان من صلب ليس قديسا اصلا بل شخص يعترض علي الله
"الهى الهى لماذا تركتنى" ،وتفاصيل الصلب (وليس الصلب او القتل نفسه ) كما ترويها الاناجيل ،خارج التاريخ ...
معظمها ان لم يكن جميعها تاويل مدراشى تافه ،وسرقة ادبية من العهد القديم ... راجع التفاصيل من هنا
https://www.il7ad.org/vb/showpost.ph...6&postcount=70



  رد مع اقتباس
قديم 04-21-2019, 11:12 PM المحاور غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [9]
المحاور
موقوف
الصورة الرمزية المحاور
 

المحاور is on a distinguished road
افتراضي

لم تمس الأمم أقنوم الإبن بأدنى أذى وإنّما صُلبت صورة يسوع في أقنوم الآب والنّص القرآني صحيح صريح وتفسير القرآن من مُنطلق مسيحي خاطئ وإنّما يُفسّر بروح إنجيلي وهناكـ فرق ليكون التفسير مقبولاً.



  رد مع اقتباس
قديم 04-22-2019, 01:03 AM المنار غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [10]
المنار
عضو بلاتيني
الصورة الرمزية المنار
 

المنار is on a distinguished road
افتراضي

عزيزي النجار
نحن لم ننكر ان من صلب يشبه المسيح
فلاحط ذلك
و نحن لا نعترف بموثوقيه الاناحيل و انما نحاجج بها احيانا الاخوه المسيحيين كدليل جدلي
و لاحظ ان ما تسميه :اجماع المورخين كلام مجمل يمكن مناقشته فالمؤرخ اليهودي يوسيفوس المعاصر للمسيح والذي كتب تاريخه سنة 71م أمام طيطوس لم يذكر شيئاً عن قتل المسيح وصلبه.
أما تلك السطور القليلة التي تحدثت عن قتل المسيح وصلبه، فهي إلحاقات مسيحيه كما جزم بذلك المحققون وقالوا: بأنها ترجع للقرن السادس عشر، وأنها لم تكن في النسخ القديمة.
ولكن المؤرخ الوثني تاسيتوس كتب عام 117م كتاباً تحدث فيه عن المسيح المصلوب.
وعند دراسة ما كتبه تاسيتوس، يتبين ضعف الاحتجاج بكلامه، إذ هو ينقل إشاعات ترددت هنا وهناك، ويشبه كلامه أقوال النصارى في محمد في القرون الوسطى.
ومن اقوال تاسيتوس قوله عن اليهود والمسيحيين بأن لهم إلهاً، رأسه رأس حمار، فهذا مستوي علمه بالقوم
وقد شكك المؤرخون بصحة نسبة العبارة إلى تاسيتوس، ومنهم العلامة أندريسن وصاحبا كتابي " ملخص تاريخ الدين " و " شهود تاريخ يسوع ".
وقد ذكر اندريسن ان العبارة التي يحتج بها على صلب المسيح في كلامه مغايِرة لما في النسخ القديمة التي تحدثت عن chrestianos بمعنى الطيبين، فأبدلها المسيحيون، وحوروها إلى: Christianos بمعنى المسيحيين.
وقد كانت الكلمة الأولى ( الطيبين ) تطلق على عُبّاد إله المصريين "أوزيريس"، وقد هاجر بعضهم من مصر، وعاشوا في روما، وقد مقتهم أهلها وسموهم: اليهود، لأنهم لم يميزوا بينهم وبين اليهود المهاجرين من الإسكندرية، فلما حصل حريق روما؛ ألصقوه بهم بسبب الكراهية، واضطهدوهم

تحياتي.



  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدليلية (Tags)
لمزيد, للقرآن, محمد, المز, الازلى, العباسيين, العروبة, بين, حول, فقهاء, وحيرة


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع البحث في الموضوع
البحث في الموضوع:

البحث المتقدم
اسلوب عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
أبو لهب بين حقيقة النص والخرافة العباسية النبي عقلي العقيدة الاسلامية ☪ 5 05-02-2019 04:17 AM
مناظرة علمية حول التطوّر بين: هارون و أحمد ابراهيم Dadi العلوم و الاختراعات و الاكتشافات العلمية 118 07-06-2017 06:47 AM
ابحث عن تسجيل للقرآن قراءة فقط دون ترتيل سامي عوض الذيب العقيدة الاسلامية ☪ 4 06-24-2017 05:59 PM
النص الاصلي لحديث رحلة الاسراء والمعراج كاملا الجزء(1) alaa elmasrey ساحة النقد الساخر ☺ 6 08-16-2016 05:49 PM
دعاء الفرج للشيخ محمد الهاشمى هدير محمد ساحـة الاعضاء الـعامة ☄ 6 08-20-2014 07:57 AM