شبكة الإلحاد العربيُ  

العودة   شبكة الإلحاد العربيُ > ملتقيات في نقد الإيمان و الأديان > العقيدة الاسلامية ☪

إضافة رد
 
أدوات الموضوع البحث في الموضوع اسلوب عرض الموضوع
قديم 06-03-2019, 04:47 AM Skeptic غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [41]
Skeptic
V.I.P
الصورة الرمزية Skeptic
 

Skeptic will become famous soon enough
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة المنار مشاهدة المشاركة
١-بل المراه حتي عند الفقهاء في مجال الأهلية الشخصية (في الولاية على الذات)و الاقتصادية، لها الولاية على نفسها ومالها وعملها حين تبلغ سن التكليف وتكون رشيدة في تصرفاتها.
٢-العبوديه بشكلها الرسمي انتهت فلا معني لكلامك عنها الان و نحن نتكلم عن المستقبل
٣-القران يدعو لطاعه الحاكم العادل لا الظالم و في اي دوله الكل يخضع لقرارات الدوله
٤- لا يوجد حكم شرعي يحرم تعليم احد كل هذا هراء
أما قولك :يجب أن تكون معنا!
فمن انتم ؟!
هل أنتم مجرد باحثين ام حركه تغيير؟!!!
من الواضح انك مجدد للدين، فالمرأة ليس لها حق تزويج نفسها في الاسلام، ولا بد لها من ولي في الزواج وفي السفر، وهذا منتشر في السعودية. واية القصاص تحدد بوضوح الأنثي باﻷنثي، بمعني اذا قتلت زوجتك مثلا لك الحق في قتل زوجتي وليس انا القاتل، وهذا ليس له وجود في اية تشريع حديث.

بالنسبة للعبودية، مازالت موجودة في بعض البلدان الأسلامية، وعدم المساواة شيئ طبيعي، في السعودية يوجد بها نظام الكفيل، وهو نظام عبودي.
الخليفة مازال يجب ان يكون من قريش او من آل البيت، والحاكم له حق الطاعة. فكرة الحاكم العادل هذة من جيبك ليس هناك تخصيص في الاية.
في استراليا ليس هناك طاعة لاحد، لا احد هنا له حقوق علي انسان آخر. الجميع متساوي امام القانون. الزوجة ليس للزوج حق طاعتها، الاب ليس هناك حق له من طاعة اطفالة مثلا. البشر متساوون امام القانون، وليس هناك حقوق لانسان علي انسان آخر. البشر لهم حقوق. في الاسلام البشر مكلفين ليس هناك مفهوم الحقوق.

انت مكلف في الاسلام بطاعة ولي الامر (العادل من جيبك) في باقي دول العالم الحاكم ليس له حق الطاعة، الحاكم مسؤول امام القانون.
رئيس امريكا مثلا لا يستطيع ان يتحكم في شارع مثلا في نيويورك، لا يستطيع ان يأمرك بفعل شيئ. ليس له حقوق علي اية امريكي. هناك قانون مستقل. سوف تتحدث عن هواوي مثلا، قرارات الرئيس الامريكي غير دستورية والشركة سوف تقاضي الحكومة الامريكية، وأذا الحكومة فشلت في تقديم ادلة لمخالفة الشركة القانون، سوف تكون خاسرة.
لكن في الاسلام الحاكم (العادل من جيبك) له سلطة مطلقة وله حق الطاعة.

بالنسبة للتفرقة في التعليم، فهذا شيئ منتشر في العالم الاسلامي، عندما بدأ عبد الناصر من تعليم ابناء الفقراء، كان اهم اعتراض عليه هو وجوب عدم تعليم ابناء السفهاء. فالاعتراض علي مجانية التعليم في مصر كان ديني، اسلامي.


نحن نطالب بفصل الدين عن الدولة، نحن نشاهد احتكار الحكم والسياسة و الاقتصاد في غالب الدول الاسلامية (ما عدا ماليزيا واندونسيا العلمانيتان) وهذا ليس صدفة، هذا الاحتكار وانعدام التنافس الحر له اساس في الدين الاسلامي، ولم يأتي من خارج الفكر الاسلامي. الاسلام ليس دين تنوع، ولكن دين احتكار، وهذا هو اساس الاحتكار السياسي والاقتصادي.
التاريخ الاسلامي تاريخ احتكار فئة صغيرة للمال والاقتصاد والسياسة وانعدام التنافس الحر وانعدام الحرية الشخصية وانعدام المساواة بين البشر وانعدام حرية الرأي.

لا توجد دولة حديثة تقدمت بدون تلك الحريات، وما يمنع تلك الحريات هو الاسلام.

تحياتي



:: توقيعي :::

الإلحاد العربيُّ يتحدّى

الأديان أكبر عملية نصب واحتيال في تاريخ البشرية
  رد مع اقتباس
قديم 06-03-2019, 04:54 AM المنار غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [42]
المنار
عضو بلاتيني
الصورة الرمزية المنار
 

المنار is on a distinguished road
افتراضي

العادل ليس من جيبي بل كما في مشاركه سابقه نهي القران عن طاعه الظالم
لا ينَالُ عَهْدِي الظَّالِمِينَ (124)
وَلَا تَرْكَنُوا إِلَى الَّذِينَ ظَلَمُوا فَتَمَسَّكُمُ النَّارُ وَمَا لَكُم مِّن دُونِ اللَّهِ مِنْ أَوْلِيَاءَ ثُمَّ لَا تُنصَرُونَ (113)



  رد مع اقتباس
قديم 06-03-2019, 05:23 AM Skeptic غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [43]
Skeptic
V.I.P
الصورة الرمزية Skeptic
 

Skeptic will become famous soon enough
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة المنار مشاهدة المشاركة
العادل ليس من جيبي بل كما في مشاركه سابقه نهي القران عن طاعه الظالم
لا ينَالُ عَهْدِي الظَّالِمِينَ (124)
وَلَا تَرْكَنُوا إِلَى الَّذِينَ ظَلَمُوا فَتَمَسَّكُمُ النَّارُ وَمَا لَكُم مِّن دُونِ اللَّهِ مِنْ أَوْلِيَاءَ ثُمَّ لَا تُنصَرُونَ (113)
القرآن به الشيئ ونقيضة، وما يستخدم في العالم الاسلامي هو الطاعة لولي الامر بمطلقة.
تخصيص العادل هذا يضع شرط عائم، فانت لا تستطيع ان تعرف ما هو الحاكم العادل.

الاسلام دين تكاليف عموما وليس دين حقوق، فانت مكلف وليس لك حقوق في الاسلام.
وهذا هو المعضلة مع الاسلام في العصر الحديث، انه عصر حقوق ومساواة، ليس هناك حق لانسان علي انسان آخر، ولكن لكل انسان له حقوق تخصة.

العصر الحديث يشجع التنافس الحر، وهذا لا يحدث بدون مساواة في القانون والحقوق وحرية الرأي والحرية الشخصية. لا يمكن ان تحدث حضارة بدون ذلك.
الصين الدولة الشمولية، اضطرت لصنع تنافس حر بين مواطينها لحدوث تطور اقتصادي. كان لي زميل عمل مستشار في الصين في بداية الثورة الصناعية، وقابلتة في بداية القرن الحالي في حفلة وذكر بان الصين قامت بصنع اكثر من مصنع لنفس المنتج، وحثت علي التنافس بينها، وهذا ادي الي زيادة الكفاءة والتطور الاقتصادي.
التنافس الحر يزيد الكفاءة في الادارة، وهذا ما فعلتة الصين، الفكر الشمولي المانع للتعدد لا يمكن ان يؤدي لغير الفساد والتخلف. حاول قراءة موضوع: مقدمة للاقتصاد الاشتراكي
الاسلام هو دين يدعوا للوحدة، والاصطفاف وله خطاب تعبوي وهذا ربما كان صالح قديما مع تعداد صغير، ولكن حاليا مع زيادة السكان الكبيرة، لم يعد يصلح.
زيادة السكان تحتاج الي كفاءة في الادارة، ولا يمكن ان تحدث الكفاءة بدون تنفاس حر، وبدون اطلاق الحريات الشخصية للافراد.



:: توقيعي :::

الإلحاد العربيُّ يتحدّى

الأديان أكبر عملية نصب واحتيال في تاريخ البشرية
  رد مع اقتباس
قديم 06-13-2019, 04:15 AM Dadi غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [44]
Dadi
عضو برونزي
الصورة الرمزية Dadi
 

Dadi is on a distinguished road
افتراضي

> الليبرالية بعيدة تماما عن المسيحية.
سأكرر مقولاتكم: حرر عقلك، و أخرج من صندوقك، فواضح أن الرب تم إستبداله بالدولة، لكن الفكرة لازالت نفسها.
>كلكم سواسية عند الله
>كلكم سواسية عند الدولة

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــ
>العلمانية هي المساواة بين البشر
تقصد ان العلمانية هي اللبرالية و التقنين الغربي، يبدو أنك لا تعرف حتى التعريف الويكيبيدي

>تستخدم الدين في التعبئة ضد المخالفين لها
>الحاكم له عصمة دينية لا يمكن نقده
>الحاكم مجرد موظف

إذن ما رأيك في أن نعطي لموظف حكومي السلطة الكاملة على المجتمع و الدين؟
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــ
>هناك فرق بين المذهب الكاثوليكي والبروتستانتي
تلك مجرد مؤسسات تشكل عمودا تقف عليه المسيحية، اللبرالية الكاثوليكية ذهبت على أساس فكرة العناية الإلاهية، حيث أصبحت هي الشيوعية و الفاشية، أما الاخرى فواضحة.
الافكار التقدمية بأكملها بنات غير شرعية لهذا الدين الذي ينتحر.
حتى العلمانية لا يمكن تصورها لولا الفكر المسيحي الذي كان أول فكر يفصل بين الإنتماء و الإيمان، بين الأرض و السماء.
الأمر الذي أعطى للعلمانية البذرة الأساسية لتبدأ بالتفكير في فصل الدنيوي عن الديني؛ القانون عن الإنتماء الإيماني للناس.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
>مغالطة المنشأ

>هل يمكن فصل الافكار عن منشأها؟

لا
>هل فساد المبدأ الديني معناه فساد أفكاره؟
نعم، و إلا لعتبرتم العبودية غير فاسدة و إن نشأت من مبدأ الطبقية.
و إن لم تكن فعلى الأقل يجب أن نفهم حقيقة ما نقف به.

>فالاسلام أيضا يقول خلقناكم من نفس واحدة و بالتالي لا يكون هذا الشكل من المساواة حكرا على المسيحية

الموضوع بأكمله يحدث في الحضارة الغربية، فهي ليست حضارة دارمية أو بوذية، فمفكروها و مؤسسوها كانوا مسيحيين و محتكين بذلك الدين أكثر من الأديان الأخرى، فالسؤال ما هي أصول الأفكار؟ و مالذي يفسر أصولها؟ فالأفكار لا تأتي أبدا من العدم.



:: توقيعي :::
أَ ليسَ كل ملحدٍ جيّد، هو ملحدٌ متديِّن؟

رَدك جيدٌ؟ سأرد عليه.
  رد مع اقتباس
قديم 06-13-2019, 05:08 PM Skeptic غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [45]
Skeptic
V.I.P
الصورة الرمزية Skeptic
 

Skeptic will become famous soon enough
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة dadi مشاهدة المشاركة
> الليبرالية بعيدة تماما عن المسيحية.
سأكرر مقولاتكم: حرر عقلك، و أخرج من صندوقك، فواضح أن الرب تم إستبداله بالدولة، لكن الفكرة لازالت نفسها.
>كلكم سواسية عند الله
>كلكم سواسية عند الدولة

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــ
>العلمانية هي المساواة بين البشر
تقصد ان العلمانية هي اللبرالية و التقنين الغربي، يبدو أنك لا تعرف حتى التعريف الويكيبيدي

>تستخدم الدين في التعبئة ضد المخالفين لها
>الحاكم له عصمة دينية لا يمكن نقده
>الحاكم مجرد موظف

إذن ما رأيك في أن نعطي لموظف حكومي السلطة الكاملة على المجتمع و الدين؟
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــ
>هناك فرق بين المذهب الكاثوليكي والبروتستانتي
تلك مجرد مؤسسات تشكل عمودا تقف عليه المسيحية، اللبرالية الكاثوليكية ذهبت على أساس فكرة العناية الإلاهية، حيث أصبحت هي الشيوعية و الفاشية، أما الاخرى فواضحة.
الافكار التقدمية بأكملها بنات غير شرعية لهذا الدين الذي ينتحر.
حتى العلمانية لا يمكن تصورها لولا الفكر المسيحي الذي كان أول فكر يفصل بين الإنتماء و الإيمان، بين الأرض و السماء.
الأمر الذي أعطى للعلمانية البذرة الأساسية لتبدأ بالتفكير في فصل الدنيوي عن الديني؛ القانون عن الإنتماء الإيماني للناس.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
>مغالطة المنشأ

>هل يمكن فصل الافكار عن منشأها؟

لا
>هل فساد المبدأ الديني معناه فساد أفكاره؟
نعم، و إلا لعتبرتم العبودية غير فاسدة و إن نشأت من مبدأ الطبقية.
و إن لم تكن فعلى الأقل يجب أن نفهم حقيقة ما نقف به.

>فالاسلام أيضا يقول خلقناكم من نفس واحدة و بالتالي لا يكون هذا الشكل من المساواة حكرا على المسيحية

الموضوع بأكمله يحدث في الحضارة الغربية، فهي ليست حضارة دارمية أو بوذية، فمفكروها و مؤسسوها كانوا مسيحيين و محتكين بذلك الدين أكثر من الأديان الأخرى، فالسؤال ما هي أصول الأفكار؟ و مالذي يفسر أصولها؟ فالأفكار لا تأتي أبدا من العدم.
تحياتي دادي،
الفكرة هي اننا لا ندعي باننا نملك الحقيقة، في كل مرة يتحكم انسان في انسان آخر، يؤدي ذلك الي الفساد.

منذ فترة طويلة كنت في محاضرة، وكان المحاضر يدعي بان سبب تفوق الجزيرة النائية علي باقي اوروبا، هو حرب بين الملك والامراء في القرن الثاني عشر، لم يستطيع اية طرف القضاء علي الطرف الآخر، وفي النهاية جلس الملك مع الامراء ووضعوا اتفاق حول طريقة محاكمة الامير، والحقوق والمساواة.
هذا كان بداية الحقوق الفردية للامير، الذي تطور بعد ذلك الي المواطن وادي الي الطفرة لدي انجلترا عن باقي اوربا.

فهنا عندما جلس الجميع علي مائدة مفواضات كان هذا بداية الليبرالية العلمانية.

نحن لا ندرك ما هو النظام الصح، ولكن دعنا نصنع ساحة، يجلس الجميع ويتفاوضون ويصلون لحلول يتفق عليها الجميع.

كذلك النظام الاقتصادي، دعنا نبدأ من اننا لا ندرك الاسلوب الامثل للاقتصاد، ولكن دعنا نساوي الجميع في الحقوق وليس لأحد سيطرة علي احد، ونشجع التنافس بين البشر مع تساوي الحقوق...

فكما تري، نحن لا ندعي باننا نملك الحقيقة، ولا ندعي باهمية ان يتحكم انسان ما في الباقي، في الحقيقة هذا ضد ما ننادي به، نحن ننادي بالليبرالية، والحرية للجميع.

لا احد يملك الحقيقة، ولكن دعنا نصنع ساحة نصل بها لافضل الحلول، ربما لا توجد حقيقة مطلقة كما تدعي الاديان، ولكن في الغالب هناك حلول مفيدة للجميع.


هذا هو الموقف البراجماتي الذي نطالب به، لا احد يملك الحقيقة وليس لاحد سلطة علي احد.
هذا ليس حل يعرف الحقيقة ولكن حل يبحث عن الحلول المفيدة.

العلمانية هي ان تكون الدولة بمسافة متساوية للجميع، مهما ان كانت معتقداتهم. هذا هو العلمانية.

الدول الغربية نعم لها اصل مسيحي، ولكن حاليا تعتمد الثقافات المتعددة، ولا تفرض المسيحية علي احد.
تحياتي



:: توقيعي :::

الإلحاد العربيُّ يتحدّى

الأديان أكبر عملية نصب واحتيال في تاريخ البشرية
  رد مع اقتباس
قديم 06-13-2019, 08:05 PM Hamdan غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [46]
Hamdan
عضو ذهبي
الصورة الرمزية Hamdan
 

Hamdan is on a distinguished road
افتراضي

[QUOTE=Dadi;188382]> الليبرالية بعيدة تماما عن المسيحية.
سأكرر مقولاتكم: حرر عقلك، و أخرج من صندوقك، فواضح أن الرب تم إستبداله بالدولة، لكن الفكرة لازالت نفسها.
>كلكم سواسية عند الله
>كلكم سواسية عند الدولة

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــ
>العلمانية هي المساواة بين البشر
تقصد ان العلمانية هي اللبرالية و التقنين الغربي، يبدو أنك لا تعرف حتى التعريف الويكيبيدي

>تستخدم الدين في التعبئة ضد المخالفين لها
>الحاكم له عصمة دينية لا يمكن نقده
>الحاكم مجرد موظف

إذن ما رأيك في أن نعطي لموظف حكومي السلطة الكاملة على المجتمع و الدين؟
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــ
>هناك فرق بين المذهب الكاثوليكي والبروتستانتي
تلك مجرد مؤسسات تشكل عمودا تقف عليه المسيحية، اللبرالية الكاثوليكية ذهبت على أساس فكرة العناية الإلاهية، حيث أصبحت هي الشيوعية و الفاشية، أما الاخرى فواضحة.
الافكار التقدمية بأكملها بنات غير شرعية لهذا الدين الذي ينتحر.
حتى العلمانية لا يمكن تصورها لولا الفكر المسيحي الذي كان أول فكر يفصل بين الإنتماء و الإيمان، بين الأرض و السماء.
الأمر الذي أعطى للعلمانية البذرة الأساسية لتبدأ بالتفكير في فصل الدنيوي عن الديني؛ القانون عن الإنتماء الإيماني للناس.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
هي نتاج لظروف كان يهمين فيها الدين ..لكنها ليست نفس الأفكار ..الفكر الديني قائم على الغيب والخرافة وبشكل عام الدين لايساوي بين البشر ..تصنيف البشر على اساس مؤمن وكافر ..وفي الحياة الواقعية ستجد الأديان تشجع الرق والطبقية (كمحمد والإسلام) ..وتدعو للمحافظة على الوضع القائم وتثبط اي محاولة جدية للتغيير (كالتصوف)....في الحقيقة انا اتفق مع رؤية ان الدين ايديولوجيا شمولية تستغلها الأنظمة السياسية ..هو لعبة بيد الحكام (السياسيين والدينيين) ..
بالنسبة للمسيحية هناك فصل بين لاهوتي وانسان عالمي secular وهذا موجود حتى في الكاثوليكية في دين كالإسلام نشأ في بيئة صحراوية لايوجد سلطة روحية معينة فالسياسي او شيخ القبيلة (ولي الأمر) هو ذاته الديني لذا اصلاحه شبه مستحيل مقارنة بما حدث مع المسيحية ..لكن لا افهم اصرارك على نعت المساواة (كمعتقد من النظام المسيحي) ..فالعلمانية هي ليست فقط فصل للدنوي عن الآخروي ..بل هي فصل للإيديولوجيا (اياً كانت) عن المجال العام اي تمنع هيمنة اي معتقد..فالنظام القانوني يتعارض جذريا مع الأديان (التي تنتعش في ظل سيطرة ابوية) ..
وثانيا البشر بطبيعتهم مختلفين في افكارهم وعاداتهم ؛فالعلمانية هي النموذج الأمثل لفصل اعرافهم ومعتقداتهم عن المجال العام او فصل الخاص عن الحياة الموضوعية ..



  رد مع اقتباس
قديم 06-14-2019, 03:10 PM حَنفا غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [47]
حَنفا
مُشرف
الصورة الرمزية حَنفا
 

حَنفا has a spectacular aura aboutحَنفا has a spectacular aura about
افتراضي

الزميل دادي يخلط بين الدراسة التاريخية للفكرة و بين الحكم على صحة الفكرة. باختصار حتى لو كانت فكرة المساواة ذات أصل مسيحي فإن العلمانية جردتها من العنصر المسيحي فيها عبر استبدال الله بالدولة. نقطة انتهى.



:: توقيعي ::: أين أجد من هو أشد مني كفراً كي أستمتع بتعاليمه!
  رد مع اقتباس
قديم 06-18-2019, 05:25 AM Dadi غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [48]
Dadi
عضو برونزي
الصورة الرمزية Dadi
 

Dadi is on a distinguished road
افتراضي

>>>حنفا


>ان العلمانية جردتها من العنصر المسيحي
هنا حيث يكمن المشكل، فالتجريد لم يلد سوى مبادئ فاسدة، فَدونَ حديث كثير؛
مختصر: >المساواة فاسدة، لأن عملها يناقض الطبيعة البشرية، هذا دون النظر لأصلها الفاسد.
إنني أقول ماهو غير الذي تراه، فأنا أرى فساد القيم بذاتها، و أستكشف أصولها التي أرى أنها ذاتها فاسدة.
رغم الظاهر أن مساوة الدين هي ليست نفسها مساواة الدولة، لكن هذه ليست المشكلة، المشكلة هي أن أصول الفكرة فاسدة و خلقت فكرة فاسدة من ذاتها.

اقتباس:
كلّ إعلاء للطراز المسمّى «إنساناً» كان حتّى الآن وسيبقى أبداً من صنع مجتمع أرستقراطيّ ما، بوصفه مجتمعاً يؤمن بسلّم طويل من المراتب والفوارق القيمية بين إنسانٍ وإنسان.

― فريدريش نيتشه، ما وراء الخير والشرّ.



:: توقيعي :::
أَ ليسَ كل ملحدٍ جيّد، هو ملحدٌ متديِّن؟

رَدك جيدٌ؟ سأرد عليه.
  رد مع اقتباس
قديم 06-18-2019, 06:12 AM حَنفا غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [49]
حَنفا
مُشرف
الصورة الرمزية حَنفا
 

حَنفا has a spectacular aura aboutحَنفا has a spectacular aura about
افتراضي

المهم أن لا تختزلها في أصلها المسيحي المزعوم و تعاملها على أنها مبدأ ديني. أما النقاش حول صحة الفكرة فمسألة أخرى.



:: توقيعي ::: أين أجد من هو أشد مني كفراً كي أستمتع بتعاليمه!
  رد مع اقتباس
قديم 06-18-2019, 06:32 AM Skeptic غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [50]
Skeptic
V.I.P
الصورة الرمزية Skeptic
 

Skeptic will become famous soon enough
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة Dadi مشاهدة المشاركة
>>>حنفا


>ان العلمانية جردتها من العنصر المسيحي
هنا حيث يكمن المشكل، فالتجريد لم يلد سوى مبادئ فاسدة، فَدونَ حديث كثير؛
مختصر: >المساواة فاسدة، لأن عملها يناقض الطبيعة البشرية، هذا دون النظر لأصلها الفاسد.
إنني أقول ماهو غير الذي تراه، فأنا أرى فساد القيم بذاتها، و أستكشف أصولها التي أرى أنها ذاتها فاسدة.
رغم الظاهر أن مساوة الدين هي ليست نفسها مساواة الدولة، لكن هذه ليست المشكلة، المشكلة هي أن أصول الفكرة فاسدة و خلقت فكرة فاسدة من ذاتها.
تحياتي Dadi،
العلمانية ليست المساواة بين البشر، ولكن المساواة في الحقوق.
الدولة يجب ان تقف علي نفس المسافة بين المسلم والمسيحي واليهودي، والملحد.

البشر مختلفين في اشياء كثيرة في القدرات، وفي التطلعات ولذلك المساواة سوف تكون مستحيلة.
نحن نتحدث هنا عن تساوي الحقوق وليس التساوي
تحياتي



:: توقيعي :::

الإلحاد العربيُّ يتحدّى

الأديان أكبر عملية نصب واحتيال في تاريخ البشرية
  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدليلية (Tags)
مستقبل, هذه, المنطقة, المسؤولة, جدا, حول, خطير, سؤال


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع البحث في الموضوع
البحث في الموضوع:

البحث المتقدم
اسلوب عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
سابقة خطير جدا/ انحطاط و تدليس في بعض المواضيع وصل الى حد تلفيق أحاديث نبوية حارس اقتراحات و تصويت 17 01-08-2018 11:54 PM
كتاب خطير جدا كتاب اعتراف تولستوي تلميذ12 ساحة الكتب 0 08-17-2017 09:42 PM
خطير جدا.. هذا ما يحدث عندما تترك الواي فاي يعمل ليلا و أنت نائم! ابن دجلة الخير الساحة التقنية ✉ 0 04-02-2016 06:34 PM
سؤال بسيط جدا جدا veom حول الحِوارات الفلسفية ✎ 15 02-12-2016 08:54 AM
اربع نظريات حول تخلف المنطقة Lucifer حول الحِوارات الفلسفية ✎ 30 03-14-2015 01:04 PM