شبكة الإلحاد العربيُ  

العودة   شبكة الإلحاد العربيُ > ملتقيات في نقد الإيمان و الأديان > العقيدة الاسلامية ☪ > مواضيع مُثبتةْ

إضافة رد
 
أدوات الموضوع البحث في الموضوع اسلوب عرض الموضوع
قديم 12-10-2019, 01:32 AM النجار غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [421]
النجار
الباحِثّين
الصورة الرمزية النجار
 

النجار is on a distinguished road
افتراضي

ميلاد وطفولة عيسي بين القران ومصادره (2) :

الميلاد من عذراء من الالف الى الياء:

القارئ الذى عنده فضول لمسالة الميلاد من عذراء تلك ، سيجد كم عظيم من الكلام قيل عنها ، وكُتُب كُتِبت خصيصا لها ،ومناظرات الخ..

والغالبية العظمى من تلك الكتابات حشوا وعبثا لا فائدة منه ،ومغالطات ايضا.. ساحاول بايجاز عرض ما اراه لُب المسالة ..
...

بغض النظر عن معنى الميلاد العذرى فى المسيحية، فكرة الميلاد من عذراء هى احد اوجه اساطير الميلاد الاعجازى ، والذى تم تحت ظروف خارقة ،بها تدخلا لاله او اشياء اخرى ماورائية صاحبَتهُ الخ..

هل هناك حالات ميلاد اعجازية ،بينها حالات ميلاد من عذراء ،قبل يسوع؟

ميلاد حورس من إيزيس : وهى عائلة من تسعة آلهة تنحدر جميعها من الإله الخالق آتوم أو رع. كل من إيزيس وأوزوريس وست ونيفتيس هم آخر أجيال التاسوع، المولودين من جب إله الأرض ونوت إلهة السماء. قام الإله الخالق حاكم العالم الأصلي بتمرير سلطته على الأجيال الذكور من التاسوع حتى أصبح أوزوريس ملكا. .
قتل ست أوزوريس . قام كل من إيزيس ونيفتيس وآلهة أخرى مثل أنوبيس بالبحث عن قطع جثة أخيهم من أجل تجميعها.طبقا لبعض النصوص، كان عليهم أيضا أن يحموا جثة أوزوريس من التشويه بواسطة ست وأتباعه. وقامت إيزيس ونيفتيس على بإعادة أوزوريس من الأموات إلى الحياة،. في النهاية استعادت إيزيس النفس والحياة إلى جسد أوزوريس وجامعته لتضع ابنهما حورس.

العديد من صفات إيزيس ، والدة الإله ، والدة حورس ، متطابقة مع مريم أم المسيح. "ونجد تشابه بين القصص المسيحية فى الاناجيل الطفولية المنحولة ، والتي تروى احداث عن تجول العذراء والطفل يسوع في مصر،وبين القصص التى وُجِدت فى نصوص حجرميترنيخ الفرعونى عن حياة إيزيس أيضًا ، فإن صور ومنحوتات إيزيس ترضع طفلها حورس هي أساس فكرةالتماثيل المسيحية ولوحات العذراء والطفل يسوع.

هناك أسطورة عن ولادة حتشبسوت. في تلك الأسطورة ، يذهب آمون إلى الملكة أعحمس أو إياح مس ،على شكل الفرعون تحتمس الأول ويوقظها برائحة طيبة. بعدها، يضع آمون العنخ ،او رمز الحياة ، فى أنفها ، وبعد ذلك تلد اعحمس ابنتها حتشبسوت.و هناك أسطورة أخرى عن ولادة بتدخل الهى ، وهى ولادة أمنحتب الثالث: والتى كانت نتاجا لذهاب آمون الى الملكة موتِمْوَيَا في صورة تحتمس الرابع.

هناك العديد من القصص عن ولادة الاله كيتزالكواتل وهو إله قديم في وسط أمريكا، . احدهما تقول ، انه ولد من قبل عذراء اسمها شيمالمان ، والتى الذي ظهر لها الإله اوميتيوتل في المنام.


اسطورة ميثرا : هناك اساطير تقول أنه ولد من صخرة . ولكن في مناطق معينة مثل أرمينيا ، كان يُعتقد أن ميثرا قد وُلِد من أم عذراء ، الإلهة النقية اناهيتا.
يؤكد ذلك مؤلف ذلك الكتاب http://www.stellarhousepublishing.com/anahita.pdf


ولادة بيرسيوس من العذراء داناى :

وهو بطل إغريقي، هو ملك أرغوس ، وهو حفيد الملك أكريسيوس من أمه داناي وكان قد تم التنبؤ بأن داناي ستنجب حفيدا له سيقتله ، فحبسها في برج برونزي ،لكن الاله زيوس احبها واخترق سقف البرج مُتَخذا شكل مطر من الذهب ،تغشاها و دخل رحمها وأنجبت منه بيرسيوس.
وتلك اسطورة مدونة قبل المسيحية.

يعترف بقِدم وتشابه تلك العقيدة مع المسيحية ،جاستن الشهيد"، (100 - 165 م)،وهو ، كان مدافع مسيحي مبكر . ..يقول عنه المؤرخ ريتشارد كاريير:
اقتباس:
يقول جاستن "عندما أسمع أن بيرسيوس قد وُلِد من عذراء" ، اَفهَم من ذلك بان الثعبان قد زيف هذا ايضا" (الحوار مع تريفو 70).

وهذا يعني أنه لا يمكن إلا أن يفسر كيف أن فكرة الولادة من عذراء سبقت المسيحية ،الا اذا افترضنا بان الشيطان ابتكرها ، وذلك لتشويه سمعة المسيحية عندما تظهر .

بدلاً من أن يقول جاستن " داناى لم تكن عذراء" أو أي حجة من هذا القبيل ، قام بالتاكيد على أن عذرية داناى في الأسطورة حقيقة معلومة راسخة لكل من يؤمن بالاسطوره. . ومن ثم ، يقر جاستن في موضع اخر ، "إذا أكدنا أن يسوع ولد من عذراء ، فاقبلوا ذلك كما تقبلونه فى حالة بيرسيوس ، وبالتالي ، يجادل حقًا بأنه لم يكن هناك شيء غير عادي عن الآلهة المولودة من العذارى بين الوثنيين .

التشابه كان قويًا بشكل ملحوظ لجاستن ،فبدلا من قطرات الذهب ،كانت الروح القدس. ، وكان يُعتَقَد في العصور القديمة ان الذهب مادة سحرية ، يمكن أن تدخل الناس ، وتؤثر عليهم .
ومن بين البشر الأبطال الذين أنشأهم جيل من الإله اتحدوا ببشر أيون من أبولو وكريوسا ، و رومولوس من المريخ وإيميلا ، و أسكلبيوس من أبولو و كورونيس ، و هيلين من زيوس و ليدا. يسجل بلوتارخ كيف ولد كل من ثيسوس ورومولوس نتاج علاقة محرمة ،و لكن في الوقت نفسه كانا يتمتعان بسمعة الانبثاق من الآلهة.

- فى كتابه "ترنيمة لأسكليبيوس" ، نسب COLOR="DarkRed"]هوميروس[/COLOR] أصله إلى الإله أبولو وابنة جندي شهير.

واُشيع ان رومولوس وريموس ، المؤسسين التوأمين الأسطوريين لمدينة روما ، قد ولدوا لعائلة فيستال ، من ريا سيلفيا.و كانت ريا سيلفيا مجبرة على أن تصبح عذراء ضد إرادتها وادعت أنها حبلت بتدخل الإلهي. ولكن تيتوس ليفيوس أو ليفي (59 ق.م - 17 م). قال انها فى الواقع تعرضت للاغتصاب من قبل رجل مجهول.

الإسكندر الأكبر ، الذي جاء ميلاده"الأسطوري" إما عن طريق ثعبان (بطريقة جنسية مفترضة) أو في شكل صاعقة من السماء ، ضربت الأم العذراء أوليمبياس وهي نائمة قبل أن يكمل العريس زواجها ويٌضاجعها، وتلك فكرة تشبه "روح الله وقوته" ، لأن البرق هو مادة سريعة الزوال مثل الروح ، ومظهر من مظاهر قوة الله.


ولادة ابولو تحت جذع النخلة

اقتباس من بحث

The Origin of the Palm tree Story concerning Mary and Jesus
in the Gospel of Pseudo-Matthew and the Qur'an!~

اقتباس:
الارتباط بين شجرة النخيل و القديسون والالهة،لم يكن شيئا فريدًا من نوعه فى حالة مريم ويسوع ،كما يروى انجيل الطفولة. بل نجد في الأساطير اليونانية التى تعود لثمانية قرون قبل عيسي، قصة ولادة ابولو ، وشجرة النخيل المقدسة التي عثر عليها في معبد أبولو في جزيرة ديلوس. و تبجيل النخلة تلك، مستمد من الأسطورة التي تصف ليتو والدة ابولو بانها كانت يائسة وتحاول إخفاء نفسها عن هيرا الغاضبة منها. وذهبت لجزيرة ديلوس النائية الصخرية ، حيث جلست ، حزينة مُتالمة، عند شجرة نخيل بجانب نهر إينوبوس وجاءها المخاض وولدت أبولو.
تقول رواية فى الاسطوره : "يا سيدى ابولو فيوبوس ، عندما أنجبتك السيدة ليتو ، ممسكةً بشجرة النخيل بأذرعها الرفيعة ، وبجوار البحيرة الدائرية ، انتشرت رائحة الأمبروسيل العَطِره ، وابتسمت الأرض الواسعة.
إذاً أنت تكلمت ، وخَرَجت من كل تلك المعاناة التى عانتها والدتك .عندما جلست عند تيار المياه . وفكت حزامها واسندت كتفيها على جذع شجرة نخيل ، بعد اضطهادها ومرورها بضائقة شديدة ، وصار عَرَقُها عزيرا ،كما لو انه مَطَراً . وتكلمت وقالت ،ايها الطفل لماذا تُرهِق امك؟ ها هى جزيرتك امامك .اخرج بلطف، اخرج بلطف."

ونلاحظ ان القصة ،كباقى عالم الاساطير ،تاخذ تنويعات ومراحل تطور ،أول هذه المراحل -مرحلة تراتيل هوميروس (القرن الثامن قبل الميلاد) - .حيث تأتي الام ليتو إلى جزيرة ديلوس وتجلس بجوار جذع النخلة حيث جائها المخاض. المرحلة الثانية -نجد القصة فى ثينوميديا (مجموعة من الشعر الأنيق الذي يعود تاريخه إلى القرنين السادس والخامس قبل الميلاد) أكثر تطوراً بقليل. فتم إدخال موضوع المياه - البحيرة الدائرية . المرحلة الثالثة - Callimachus (. حوالي 240 ق.م.) -تُعرَف المياه بانها نهر "إنوبوس" الذي يتدفق موسمياً مع فيضان نهر النيل.وهناك تنويعات اخرى للقصة ،جعلت الشجرة شجرة زيتون بدلا من النخله،وبدلا من جزيرة ديلوس صار الموقع افسس فى الواقع كانت قصة ولادة أبولو عند جذع شجرة نخيل في جزيرة ديلوس ،معروفة على نطاق واسع في العالمين الهلنستي والروماني.
بل وهناك نسخة مصرية منها ،عدلت من النسخة اليونانية ،وجعلتها تخص حورس. طبقا لكلام هيرودوت (توفي حوالي 430-420 قبل الميلاد)
وبالتالي ، فإن القصة كما يرويها هيرودوت ، وكذلك مختلف التنويعات اليونانية واللاتينية من الأسطورة الأصلية لمولد أبولو ، تعكس جميعها فكرة الاقتباس والتكيف مع أسطورة معينة من قبل هؤلاء الذين أعادوا تشكيلها من أجل أهدافهم واحتياجاتهم الخاصة ، اقتباس الاساطير وتعديلها من مجتمع لاخر ،كان امرا شائعا فى العالم القديم.

ولادة بوذا من مايا :

مايا باللغة السنسكريتية māyā تعني حرفياً الوهم أو السحر،و في كتابات فيدا القديمة تأتي كلمة مايا لتعني القوة والحكمة الخارقتين.

ولد سندهارتا عام 563 ق م ، ووالد بوذا والذي يدعى سدهودانا كان زعيم قبيلة وكان يحكم مملكته من قصره على سفوح الهيمالايا، وأما أمه فاسمها مايا ،ولم يٌنجبان اطفال لمدة عشرين عامًا بعد زواجهم.

اقتباس:
" وفى مرة كانت الملكة مايا ترتعش وهي تحكي لزوجها قصة الحلم الغريب الذي رأته، فبينما هي مستلقية على الفراش إذ بأربعة من الملائكة في ثياب بيض يتقدمون منها ويحملونها بكل محتويات حجرة نومها، ويطيرون بها إلى أعلى قمة في جبال الهملايا حيث تقوم شجرة باسقة خضراء، ويضعونها تحت ظلها. ولا تكاد الملكة تطل حولها حتى تقترب منها أربع ملكات يدخلنها الحمام ويلبسنها ثيابا جميلة ويعطرنها بعطور رائعة الرائحة، ثم يحملنها إلى منزل آخر مصنوع كله من الفضة، وتضعها الملكات على فراش آخر مقدس، وهناك يهبط فيل أبيض من فوق جبل ذهبي ويتقدم منها، وفي خرطومه غصن نبات البشنين، ويدور الفيل حول الفراش دورات ثلاثاً، ثم يمس جانب الملكة الأيمن ويدخل في رحمها .
فاضطرب الملك وهو ينصت لزوجته. ولم تكد الملكة تنتهي من قصة الحلم حتى أرسل الملك يستدعي أربعة وستين حكيماً من حكماء قبيلته. وأنطلق الحكماء إلى القصر الملكي حيث راحوا يستمعون لقصة حلم الملكة وقال الحكماء: لا يشغلن بالك شيء أيها المعلم السعيد ولكن ابشر، فالملكة قد حبلت بغلام سيصبح ملكا على كل البلاد لو هو استقر في بيته . أما إذا كانت الثانية وغادر داره هائما على وجه الأرض، فعندئذ سيصبح هو البوذا (المستنير) كاشف نقاب الجهل عن وجه هذا العالم.
ولم تمض ايام حتى تحقق ما قاله الحكماء، وأحست الملكة بحقيقة الحمل. وكان هناك شيء عجيب. فقد كان الجنين يبدو واضحا وهو يجلس القرفصاء في رحم أمه. وظل على هذه الصورة حتى أقترب موعد الوضع. وفي ذلك اليوم طلبت الملكة من الملك أن تسافر إلى أهلها لتضع مولودها هناك.
وذهبت الملكة مع مع الاف من الحاشية وكانوا يحملونها فى هودجها الذهبى.
وفى منتصف الطريق بين المدينتين كان هناك بستان رائع من اشجار السال التي امتلكها الناس في كلتا المدينتين ، وكان اسمه بستان لومبيني. وكانت اشجاره، من الجذور وحتى اعلى الفروع ممتلئة بالفواكه والزهور؛ و أسراب من النحل ، وقطعان من الطيور المختلفة الانواع

وسرعان ما رغبت الملكة بان تدخل بستان السال. ودخلت الحاشية وهم يحملون الملكة.التى اقتربت من شجرة السال، وأرادت أن تمسك بفرع منها ، واقترب الفرع منها مُتجها للأسفل ،واصبح في متناول يدها. وعندما مدت يدها ممسكة بالفرع ، شعرت بالالم ،وتقاعد الناس الذين كانوا يرسمون ستارة حولها . وولدت الطفل وهى واقفة مُمسكة بغصن الشجرة .وتلقف الطفل أيدي أربعة من البراهمة في شبكة نسجت خيوطها من أسلاك الذهب. قائلين لها ، "كونى سعيدة ، يا سيدة! الآن وُلِدَ ابن عظيم لك! ونلاحظ ان الكائنات الحية الأخرى ، عندما يتركون رحم أمهاتهم ، يتركونها ملطخة ولكن.لم يكن ذلك حال بوذا الذى ترك رحم والدته مثل الواعظ الذي ينحدر من منبره... فلم يتلوث بالاحتكاك برحم امه ،و بدا كالجوهرة اللامعة النقية . ومع ذلك ، هبط من السماء زختان من الماء على شرف بوذا وامه وانعشت بوذا وامه ، وطهرت جسد امه .
وعلى الأرض مد بوذا نظره نحو المشرق.وراى الالاف من انظمة العالم, والرجال والملائكة تقدم له اكاليل عطرة الرائحة، قائلين "ايها الكائن العظيم ، لا يوجد شئ له مثيل لك او اعظم منك. وبحث فى كل مكان عن من هو اعظم منه فلم يجد.. حينئذ وقف ، وبدء فى التقدم إلى الأمام سبع خطوات، قائلا هذا افضل اتجاه ، اثناء ذلك كان الملاك العظيم براهما
حاملا مَظَلًة بيضاء فوق راس بوذا، ويُلطف له الجو جمع من الملائكة بمراوح فى يديهم ،وبعد الخطوة السابعة صاح بوذا بصوته النبيل،صيحة الانتصار : ” أنا رئيس هذا العالم، وهذه آخر حياة لي ."
الرواية السابقة عن ميلاد بوذا موجودة فى Nidiinakathii ،وهو عمل اُختُلِف فى تاريخ كتابته و التعديلات التى اجريت عليه .. فيحيله العالم Rupert Gethin الى القرن الثانى او الثالث الميلادى. فى كتابه The Foundations of
Buddhism ص ١٧

ويقول Abhishek Amar فى كتابه The Buddhakṣetra of Bodhgaya: Saṅgha ص. ١١٩

هناك ثلاثة نصوص بوذية Buddhacarita، Lalitavistiira و
Nidiinakathii ، وكلها تُؤَرَخ بين القرنين الأول والخامس الميلاديين.

ويقول Moriz Winternitz فى كتابه A History of Indian Literature, Volumen2

اقتباس:
لسوء الحظ لا نملك اى برهان يقطع بوقت كتابة ال Nidiinakathii

الى ختام "ميلاد وطفولة عيسي بين القران ومصادره" فى المشاركة القادمة
تحياتى



  رد مع اقتباس
قديم 12-10-2019, 03:18 PM حنا غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [422]
حنا
عضو برونزي
الصورة الرمزية حنا
 

حنا is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة النجار مشاهدة المشاركة
تَبَقًى مشهد الولادة ،والمخاض تحت جذع النخلة وباقى الرواية .. وهى نقاط تحتاج مشاركة قادمة.
{ فَحَمَلَتْهُ فَانْتَبَذَتْ بِهِ مَكَانًا قَصِيًّا
فَأَجَاءَهَا الْمَخَاضُ إِلَى جِذْعِ النَّخْلَةِ قَالَتْ يَا لَيْتَنِي مِتُّ قَبْلَ هَذَا وَكُنْتُ نَسْيًا
فَنَادَاهَا مِنْ تَحْتِهَا أَلَّا تَحْزَنِي قَدْ جَعَلَ رَبُّكِ تَحْتَكِ سَرِيًّا} ( مريم 22- 24)

تتشابهه مع قصة بوذا اذ ان الملكة مايا ام بوذا , عندما ارادت ان تذهب الى بيت ابيها .. لجأت الى حديقة .. واستندت الى شجرة وقد حملت غصناً منها , فولد بوذا منها دون مساعدة من احد :

" Later when Queen Maya was going to her father's home to prepare for the birth, she stepped off her chariot in the Lumbini Gardens and held the branch of a sal tree to rest. In that instant, Siddhartha emerged from her right side without any help. " !!

http://www.edepot.com/budintro.html



  رد مع اقتباس
قديم 12-10-2019, 03:27 PM حنا غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [423]
حنا
عضو برونزي
الصورة الرمزية حنا
 

حنا is on a distinguished road
افتراضي

الرد على اكاذيب اقتباس المسيحيه من الديانات الوثنيه من مصادرها الرئيسية نفسها :










  رد مع اقتباس
قديم 12-14-2019, 12:44 AM النجار غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [424]
النجار
الباحِثّين
الصورة الرمزية النجار
 

النجار is on a distinguished road
افتراضي

ميلاد وطفولة عيسي بين القران ومصادره :

الميلاد من عذراء من الالف الى الياء (2) :


سنتستمر فى عرض جميع روايات الميلاد الاعجازى وصولا الى رواية القران ، و بعدها نقوم بعرض وتحليل علاقة المصادر بعضها ببعض ان وُجِدت.

اساطير الميلاد الاعجازى فى الديانة اليهودية
.

حمل سارة وولادة اسحاق :

نظرًا لسِنًها الكبير، كانت سارة عاقرا، ولكن طبقا لسفر التكوين ، بعد تغيير اسمها من "ساراي" إلى "سارة" .و استعادة شبابها ،أنجبت إسحاق ، والناس شَكًوا فى المعجزة ، قائلين إن ابراهيم وزوجته تبنوا لقيطا وتظاهروا أنه ابنهم. عندئذ دعا إبراهيم جميع الأعيان إلى مأدبة في اليوم الذي كان فيه إسحق مفطومًا. ودعت سارة النساء ، اللاتي أحضرن أطفالهن الرضع ، وفي تلك المناسبة أعطت اللبن من ثدييها لجميع الأطفال ، مما أقنع الضيوف بالمعجزة.

حسب الكتاب المقدس، رفقة هي ابنة بتوئيل وأخت لابان (تك 24: 15 و29). لما كبر إسحق كلف أبوه أحد خدامه ليبحث له عن زوجة من بين فتيات عشيرته، فذهب الخادم وإذ طلب إرشاد الله وفقه لاختيار رفقة فتزوجت إسحق (تك 24). وظلت عاقرا بعد زواجها بنحو عشرين سنة الى ان اسمع الاله لدعائهم وولدت يعقوب وعيسو وأُعلِن لها بأن السيادة ستكون ليعقوب.

حمل رفقة زوجة إسحق :

حسب الكتاب المقدس، رفقة هي ابنة بتوئيل وأخت لابان (تك 24: 15 و29). لما كبر إسحق كلف أبوه أحد خدامه ليبحث له عن زوجة من بين فتيات عشيرته، فذهب الخادم وإذ طلب إرشاد الله وفقه لاختيار رفقة فتزوجت إسحق (تك 24). وظلت عاقرا بعد زواجها بنحو عشرين سنة الى ان اسمع الاله لدعائهم وولدت يعقوب وعيسو وأُعلِن لها بأن السيادة ستكون ليعقوب.

حمل راحيل زوجة يعقوب:

كانت راحيل زوجة يعقوب عاقرا لا تحمل، فدعا يعقوب ربه أن يهب له غلاما من راحيل. وما كان من راحيل إلا أن توجهت هي أيضا إلى الله تسأله الولد الصالح، حتى استجاب لهما الله ووهبهما يوسف .

حمل ام شمشون :

لم يرزق منوح وزوجته بأطفال، لكن ملاك الرب ظهر للزوجة وبشرها بأنها ستلد ولداً. ولكون الطفل مكرّس ليكون نذيرا، فقد كان ينطوي الأمر على اتباعه نظاماً غذائياً معيناً، وقد أعلم الملاك الزوجة بالتفاصيل. أخبرت المرأة زوجها بالقصة. فصلى منوح وعاد الملاك لإرشاد كليهما. بعد أن غادر الملاك، أخبر منوح زوجته "لا بد أن نموت، فقد رأينا الله".
لقصة مولد شمشون أهمية خاصة لبعض المسيحيين خاصة الكاثوليك، لوجود شبه بين قصته وقصة البشارة لمريم العذراء.

حمل حنة أم صموئيل

الصديقة النبيه حنة أم صموئيل النبي كانت من سبط لآوى ، وتزوج بها القانه بن يروحام وكانت له زوجة أخرى اسمها فننة . ولم يكن لحنة ولد ، لأنها كانت عاقرا . وكانت فننة تعيرها في كل وقت بعدم النسل ، فبكت حنة ولم تأكل . فعزاها القانه رجلها قائلا: "لماذا تبكين ، ولماذا لا تأكلين ولماذا يكتئب قلبك . أما أنا خير لك من عشرة بنين" (1صم : 1 8) فلم تقبل منه عزاء وصعدت إلى بيت الرب . وكان ذلك في أيام عالي الكاهن . فصلت وبكت أمام الرب ونذرت نذرا وقالت "إن رزقت ولدا جعلته نذرا للرب كل أيام حياته" انصرفت إلى منزلها ثم حملت وولدت ابنا ودعت اسمه صموئيل . وقد قدمته للرب ليكون خادما له في بيته جميع أيام حياته"

حمل سوبانيم ب ملكي صادق :

اقتباس:
كان لنير زوجة اسمها سوبانيم ،وكانت عاقرا ولم تنجب ابدا من نير ،وعند شيخوختها وقرب موتها ،حملت نير طفلا فى رحمها، لكن الكاهن نير لم يضاجعها منذ ان عَيًنَهُ الرب للقيام بالشعائر الدينية في المحافل اليهودية..وعندما رأت سوبانيم حملها ، شعرت بالخجل ، وأخفت نفسها عن العيون طوال كل الأيام حتى أنجبت. و لم يكن أحد من الناس يعلم بذلك. وعندما تخطت ٢٨٢ يوما ، وبدأ يوم الولادة يقترب ، تذكر نير زوجته ، ودعاها إلى منزله ، حتى يتمكن من التحدث معها
وجاءت سوبانيم إلى زوجها نير، وكان اليوم المحدد للولادة يقترب. رآها نير وشعرت بالخجل الشديد. قال لها ، "ماذا فعلتى ، أيتها الزوجة؟ لماذا اهنتينى أمام هؤلاء الناس؟ الآن ، ارحلى عني واذهبى إلى حيث بدأت حمل هذا العار فى رحمك ، لكى لا تتنجس يدي بسببك ، واُذنِب أمام وجه الرب.
ردت سوبانيم قائلةً: "يا سيدي! ها انا عاقر فى شيخوختى ، واقترب يوم موتي. ولا أفهم كيف حملت ". . لم يصدق نير زوجته ، وللمرة الثانية ، قال لها: "انصرفى عني ، وإلا اَذَيتُكِ وارتكبت خطيئة أمام وجه الرب"
وعندئذ ، سقطت سوبانيم عند قدميه وماتت !. وشعر نير بالأسى الشديد وقال في قلبه ، "هل يمكن أن يكون حدث ذلك بسبب كلامي؟ والآن ، رحيم هو الرب الأبدي ، لأن يدي لم تكن عليها".
ظهر رئيس الملائكة جبريل لنير ، وقال له: "لا تظن أن زوجتك سوبانيم قد ماتت بسبب خطأك ، ولكن هذا الطفل الذي سيولد منها هو ثمرة صالحة ، وسيدخل الجنة ، وانت لست والدا لتلك الهبة من الله ".
سارع نير وأغلق باب منزله. وذهب إلى نوح شقيقه وأبلغه بكل ما حدث لزوجته. فسارع نوح إلى غرفة أخيه. حيث كانت زوجة شقيقه ميتة وكان رحمها مستعدا للولادة.
قال نوح لنير ، "لا تحزن يا أخي! لأن الرب اليوم قد تستر على فضائحنا ، لأنه لا أحد من الناس يعرف هذا. والآن لنذهب بسرعة وندفنها ، والرب سوف يتستر على فضيحتنا ". وضعوا سوبانيم على السرير ، ولفوها بالملابس السوداء ، وأغلقوا الباب. وحفروا قبرا في الخفاء
وعندما خرجوا باتجاه القبر ، خرج طفل من جثة امه سوبانيم وجلس على السرير بجانبها. جاء نوح ونير لدفن سوبانيم ورأوا الطفل يجلس بجانب سوبانيم الميتة وهو يمسح ثيابه. وتملك نوح ونير الرعب ، لأنهم راوا الطفل يبدوا كصبيا كاملا ، ونطق الطفل بشفتيه وبارك الرب.
نظر نوح ونير إليه عن كثب قائلين "هذا الطفل من الرب". وها تلك شارة الكهنوت على صدره وكانت مجيدة المظهر. قال نوح لنير ، "هوذا الله يجدد الكهنوت من دمنا ، حسب مشيئته .."
سارع نوح ونير وغسلوا الطفل ، والبسوه ثياب الكهنوت ، وأعطوه الخبز ليأكله وأكله. و اسموه ملكي صادق.
النص السابق من سفر اخنوخ الابوكريفى الثانى ،بالنسبة لتاريخ كتابته.تم اقتراح تواريخ تتراوح من القرن الأول قبل الميلاد إلى القرن العاشر الميلادي ، وغالبًا ما يُفَضِل العلماء فكرة انه كُتِب فى أواخر القرن الأول الميلادي.ولا يمكن استنتاج تاريخ النص بعيدا عن الأدلة الداخلية ،وهى الاتى :
١- كلام السفر عن مواضيع تخص الهيكل في القدس، والممارسات والعادات الخاصة به و المستمرة. ونجد تلميحات على ان الهيكل كان لا يزال قائما عندما تم تأليف النص الأصلي. و لا يعطي النص الاصلى أي إشارة إلى ان حادث تدمير الهيكل قد حدث بالفعل في وقت تاليف الكتاب. ولن يجد القارئ للسفر اى تعبير عن مشاعر الحزن أو الحداد بشأن فقدان الحرم المقدس.
٢- التأكيد على قيمة الاضاحى بالحيوان ،وتعليمات اخنوخ ، الموجودة في الفصل ٥٩ من السفر ،تدلل على انه كانت الاضاحى لا تزال قائمة عندما كان يكتب المؤلف كتابة .

٣-كما لاحظ العلماء في النص بعض الدلائل على الممارسة المستمرة للحج إلى مكان العبادة المركزي. ويمكن توقع تلك المؤشرات في نص مكتوب في الشتات اليهودى فى الاسكندريه. ويُشجع اخنوخ الأطفال ،مرارًا وتكرارًا على إحضار العطايا فى قدس الله من أجل مغفرة الخطايا ، وتلك كانت عادات الأضاحي اليهودية المعروفة على نطاق واسع في فترة الهيكل الثاني. علاوة على ذلك ، واخيرا فإن النص البلغاري القديم يحتوي أيضًا على أمر مباشر لزيارة الهيكل ثلاث مرات في اليوم ، وهو تناقض إذا كان الهيكل قد دُمر بالفعل.

.....................

اساطير الميلاد الاعجازى فى المسيحية

بولس والميلاد العذرى :

اقدم نص مسيحى يُشتبه بانه يُلَمِح لاسطورة ميلاد المسيح الاعجازى من عذراء ،هو عبارة من رسالة غلاطية ،التى كتبها بولس وهو من المسيحيون الاوائل:
غالبية العلماء يتفقون على أن نص غلاطية قد كُتِبَ بين أواخر الأربعينيات وأوائل الخمسينيات من القرن الاول الميلادى، وبعضهم يعتقد بان النص الاصلى قد كُتِبَ فى فى الفترة من خمسينات الى ستينيات القرن الاول.

(رسالة بولس إلى أهل غلاطية 4: 4)
ولكن لما جاء ملء الزمان، أرسل الله ابنه مولودا من امرأة، مولودا تحت الناموس


سياق العبارة؟

صنع الله عهداً أبدياً مع إبراهيم في سفر التكوين. بمباركة إبراهيم ونسله والعالم .و كان نسل إبراهيم ، العبرانيين ، يعتبرون شعب الله المختار ، وقد فضَلهم الله عن العالمين مع الناموس في جبل سيناء. وهنا يؤكد بولس أن الإيمان بالمسيح لا يلغي وعد الله لإبراهيم ؛ بدلا من ذلك ، يَمُد بركات هذا العهد خارج إسرائيل. فالآن ، كل من يؤمن بالمسيح هو ابن روحي لإبراهيم ..
فالروح تُستَقبَل بالإيمان وليس بحفظ الناموس.و أن كل من يحاول أن يعيش وفق الناموس فهو يخضع للعنة.وانه قد أصبح المسيح لعنة بالنسبة لنا حتى يتم إعطاء نفس البركة الممنوحة لإبراهيم لكل المؤمنين. ويؤكد أن الغرض الحقيقي من القانون هو أن يقودنا إلى المسيح لكي نتبرر بالإيمان.فإذا كنا ننتمي إلى المسيح فنحن ورثة وفقًا للعهد مع إبراهيم.
وأن الإيمان بيسوع لا يجعلنا أبناء إبراهيم فقط ، بل أبناء الله أيضًا. وانه ليس يهودي ولا يوناني ليس عبد ولا حر ليس ذكر وأنثى لأنكم جميعًا واحد في المسيح يسوع،فإن كنتم للمسيح فأنتم إذًا نسل إبراهيم وحسب الموعد ورثة ..
الوعد لإبراهيم أن تتبارك في نسله (المسيح)، كل الأمم (نحن) صار لنا بالإيمان، فإبراهيم حصل على الوعد بالإيمان، ونحن نحصل عليه بالإيمان. والميراث السماوي صار لنا لا بالختان بل بالثبات في المسيح بالإيمان والمعمودية.

وبما ان الناموس والختان كانا لمرحلة مؤقتة. يقول بولس إن الطفل والعبد لا يستطيعان أن يتصرفا في ثروة صاحب البيت وبهذا يقول لهم إن ارتدادهم للناموس شبيه بهذا الموقف، فإنسان الناموس وعدم نضجه الروحي يشبَّه بالطفل. وفي عدم تمتعه بالحرية يشبه بالعبد. أما المسيحي بنضجه الروحي وتمتعه بالحرية فهو يكون لائقًا بالميراث. فالناموس يمثل الوصي على الولد القاصر حتى لا يمد يده على الميراث قبل أن يصل إلى حالة الإدراك الكافي، والوصي يعتني بالممتلكات ويحرسها، أما القاصر فلا حرية له في التصرف فيها. وفي هذا تأنيب لهم أنهم بارتدادهم للناموس يصيروا كمن يعود لمرحلة الطفولة أو يصير عبدًا فاقدًا لحريته.
قبل المسيح كان اليهود قاصرون تحت عبودية الناموس (غل10،9:4) وكان الأمم مستعبدين تحت أركان العالم (غل8:4). والمسيح حرر الجميع من عبوديتهم.

يقول بعدها النص:

” ولكن لما جاء ملء الزمان أرسل الله ابنه مولودًا من امرأة مولودًا تحت الناموس”.

١- ابن الله طبقا لتصور بولس ،هو نفسه حكمة الله التى وُجِدت قبل كل الخلائق ، اذن عندما يقول "ارسل ابنه " فيقصد ارسال تلك الحكمة الموجودة قبل تصنيعها فى رحم امراة . انها الحكمة التى صارت جسدا.

٢-هل عبارة " made of a woman" ، تعنى ان هناك تلميح لميلاد اعجازى؟
الاجابة معظم المُفسرين ،ومن بينهم كثير من المسيحيون ،لا يعتبرونها كذلك

يقول تفسير Ellicott's Commentary for English Readers المسيحى :

لا يوجد هنا إشارة إلى المفهوم الاعجازى للولادة. فعبارة "مولود من امرأة" كانت شائعة الاستخدام.
سفر أيوب -14:1. الإنسان مولود المرأة قليل الأيام كثير الشقاء.
إنجيل متى -11:11. الحق أقول لكم: لم يظهر في أولاد النساء أكبر من يوحنا المعمدان.
الخ ..
والمقصود من التعبير هنا ابراز إنسانية المسيح .
وغرض بولس من الكلام التاكيد على فكرة ،انه عندما جاء المسيح من السماء لمهمته الدنيوية فانه. لم يكن مولودًا بشريًا فحسب ، بل موُلِودا كأى صبي يهودي آخر أيضًا.و يخضع لجميع احكام الناموس ، كالختان على سبيل المثال . وكما ان اليهود وُلدوا من المراة وخضعوا للناموس،كذلك كان هو. والغرض من ذلك ،ان يموت لكى يحرر الكل من لعنة الناموس.
ايضا يضاف لما سبق التساؤل : لماذا لم يصيغ بولس العبارة بشكل اوضح .. وتصير ” ولكن لما جاء ملء الزمان أرسل الله ابنه مولودًا من عذراء مولودًا تحت الناموس”

الكلام السابق جميل ولا غبار عليه. و يتفق معه العديد من المُفسرين .

لكن مهلا

منذ كم يوم ،تاملت العبارة مرة اخرى ،وخطرت لى فكرة .. كما سبق وذكرنا ،نفهم من عقيدة بولس ،انه اعتقد ان المسيح هو كائن روحانى ،او حكمة الله الغير مخلوقة التى صارت جسدا مؤقتا .. بالتالى سنتسائل عن كيفية تلك العملية ؟ انا اشَتَمٌ رائحة ميلاد اعجازى هنا ... حيث لا يوجد معنى لوجود اب بشرى يتكون منه يسوع عن طريق سائله المنوى ..
اى ان الامر لم يكن
مَنى فلان فى رحم مريم صار يسوع.
بل
الحكمة فى رحم مريم صارت يسوعا .

بدون وسيط ذَكَرى بشرى .

القراءة السابقة مشروعة ايضا.
وعلى الاقل ،حتى لو افترضنا انه لم يكن مقصد بولس ذلك المعنى ،فربما خطرت على بال بعض ممن قراوا له .. ومن بينهم كتبة الاناجيل.
بالتالى النص اوحى لهم بفكرة الميلاد من عذراء بدوت تدخل ذَكَرى .

يقول تفسير
Barnes' Notes on the Bible

اقتباس:
لماذا يستخدم بولس تلك الصيغة "مولودًا من امرأة " ؟
اليس هناك طرقًا أخرى يُمكن ان يكون جاء عن طريقها المسيح المُخَلِص ؟
لماذا اذن ياتى من امراة المسيح؟
يبدوا أن هناك شيئًا مميزًا في حقيقة أنه وُلد من امرأة ؛ وكان هناك سبب خاص لذلك. وهو وعد سفر التكوين 3:15 بأن المسيح يجب أن يكون أو نسل المرأة. وربما يلمح بولس هنا إلى الوفاء بهذا الوعد.
يقول سرافيون احد اباء الكنيسة الاوائل :
اقتباس:
المرأة ليس لديها نسل ، الرجل وحده لا. فكيف يقال ذلك عن المرأة فى (سفر التكوين ٣:١٥) ؟ أليس واضحا ان الكلام ، عن المسيح الذي أتت به السيدة العذراء بدون نسل؟ في الواقع ، يتم استخدام المفرد ، "من نسل" ، وليس صيغة الجمع ، "من انسال".
فى رسالة رومية - 16:20. إن إله السلام سيسحق الشيطان وشيكا تحت أقدامكم. عليكم نعمة ربنا يسوع!
هنا يتم التعرف على نسل المرأة على أنه "إله السلام" ، و تعريف الكنيسة على أنها الأقدام التي ستدمر رأس الشيطان. وان الضمير العبري المفرد المذكر في سفر التكوين 3: 15 ، نفهم من خلاله أن نسل المرأة هو رجلا ، الذى في رسالة رومية 16: 20 ، يُطلق عليه اسم إله السلام ، الذي يعرفه بأنه الرب يسوع المسيح.

الحاصل فى مسالة بولس والميلاد العذرى .

انه اذا صحت قراءة نص غلاطية فى ضوء مصدرها فى نص التكوين عن نسل المراة،وكونها مدراشا له... عندئذ نجد اصل عقيدة الميلاد من عذراء ،و هو نص التكوين الذى فسره بولس مدراشيا ولَمٍح لميلادا للمسيح بدون رجل، و طور الفكرة كتبة الاناجيل فى صورة روايات عن ميلاد عذرى.

المشاركة القادمة ، و فحص المزيد من المصادر .. ثم ربطها ببعضها وبالنص القرانى ..

تحياتى



  رد مع اقتباس
قديم 12-14-2019, 09:18 PM حنا غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [425]
حنا
عضو برونزي
الصورة الرمزية حنا
 

حنا is on a distinguished road
افتراضي

لو 1: 34 فقالت مريم للملاك: «كيف يكون هذا وانا لست اعرف رجلا؟»

مت 1: 18اما ولادة يسوع المسيح فكانت هكذا: لما كانت مريم امه مخطوبة ليوسف قبل ان يجتمعا وجدت حبلى من الروح القدس.

ماذا تفهم من هذا ؟ هل كانت مريم عذراء ام لا ؟!

وبما ان المسيح هو يهوه الكلمة الازلي المالئ الكل كما قال عن نفسه :

يو 17: 5 والان مجدني انت ايها الاب عند ذاتك بالمجد الذي كان لي عندك قبل كون العالم.

يو 6: 62 فان رايتم ابن الانسان صاعدا الى حيث كان اولا

يو 16: 28 خرجت من عند الاب، وقد اتيت الى العالم، وايضا اترك العالم واذهب الى الاب».

يو 3: 13 وليس احد صعد الى السماء الا الذي نزل من السماء، ابن الانسان الذي هو في السماء.

يو 8: 58 قال لهم يسوع:«الحق الحق اقول لكم: قبل ان يكون ابراهيم انا كائن».

بالتالي هو لايحتاج لولادة من رجل وامراة لان وجوده ازلي .. وانما احتاج لخلق جسد له من مريم العذراء لان الله روح لا جسد له :

يو 4: 24 الله روح. والذين يسجدون له فبالروح والحق ينبغي ان يسجدوا».

فهو الله يهوه الكلمة :

يو 1: 1في البدء كان الكلمة، والكلمة كان عند الله، وكان الكلمة الله.

الذي به خلق الكون وما فيه :

اف 3: 9وانير الجميع في ما هو شركة السر المكتوم منذ الدهور في الله خالق الجميع بيسوع المسيح.

والروح القدس الخالق :

مز 104: 30 ترسل روحك فتخلق.وتجدد وجه الارض

خلق جسدا للمسيح كلمة الله الازلي :

لو 1: 35فاجاب الملاك: «الروح القدس يحل عليك وقوة العلي تظللك فلذلك ايضا القدوس المولود منك يدعى ابن الله.

وصار الكلمة جسدا :

يو 1: 14 والكلمة صار جسدا وحل بيننا، وراينا مجده، مجدا كما لوحيد من الاب، مملوءا نعمة وحقا.

فلا يوجد سبب يدعو لولادة شخص من امراة بلا رجل .. فالله خلق ادم من تراب وخلقه حواء من ضلعه لانه لم يكن هناك بشرا قبلهم ليولدوا منهم .. ثم جعل الله عملية الولادة تنوب عن عملية الخلق ..

ونفس الامر بالنسبة لباقي الكائنات اذ امر الله الارض فاخرجتها :

تك 1: 24 وقال الله: «لتخرج الارض ذوات انفس حية كجنسها: بهائم، ودبابات، ووحوش ارض كاجناسها». وكان كذلك.

لانه لم يكن هناك كائنات قبلها لتلدها ثم اصبحت عملية الولادة تنوب عن عملية الخلق !

فولادة المسيح من عذراء ليست اسطورة وليست خرافه ولا تناقض الكتاب المقدس طالما هو الله الازلي الكائن منذ الازل ..

بينما ولادة عيسى القراني الذي يعتبره المسلمون مجرد بني ادم نبي ورسول مثل غيره من امراة بلا رجل امر يناقض المنطق ولا يوجد اي سبب يدعو لولادة شخص بهذه الطريقة لان الله خلق الرجل والمراه وكذلك باقي الكائنات بنفسه مره واحده ثم جعل فيهم الحياه للتناسل والتكاثر ..

فلا يوجد اي دافع مطلقا يدفع لولادة شخص من امراة بلا رجل في حكاية عيسى القراني لو كان مجرد نبي وانسان مثل غيره لا وجود سابق له !



  رد مع اقتباس
قديم 12-16-2019, 07:53 PM النجار غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [426]
النجار
الباحِثّين
الصورة الرمزية النجار
 

النجار is on a distinguished road
افتراضي

ميلاد وطفولة عيسي بين القران ومصادره :

الميلاد من عذراء من الالف الى الياء (3) :



كاتب انجيل مرقس والميلاد العُذرى:

لا نقول ان فقط مسالة الميلاد العذرى كانت خارج حسابات كاتب مرقس، بل الكلام عن ميلاد وطفولة يسوع اجمالا ، غائب عن انجيله ..

ويمكننا افتراض اسباب لذلك :

١- ان الكاتب لم يصله تقاليد عن طفولة يسوع .
٢- او وصلته تقاليد عن طفولة عادية ليسوع (كطفولة اى يهودى غيره) ،ليس بها شئ مفيد لغرض الكاتب التبشيرى ،وترويجه لفكرة ان يسوع هو المسيا المُخَلص .
٣-او انها وصلته ،ولكن رفض صِحتها.

صمت كاتب مرقس لم يقتصر فقط ،على ميلاد وطفولة يسوع، بل نجده لايذكر اى شئ عن اب ليسوع !
مع انه يٌسَمٍى يسوع "ابن الله" و "ابن مريم" ،
” أليس هذا هو النجار ابن مريم واخو يعقوب ويوسي ويهوذا وسمعان. أوليست اخواته ههنا عندنا. فكانوا يعثرون به ( مرقس 6 : 3 )
لكنه لم يسميه ابدا "ابن فلان "؟ لماذا يُسميه ابن مريم ،بدلا من ابن يوسف "مثلا"؟ الا يدل ذلك على ان الكاتب اعتقد بميلادا عُذرِيا ؟

يُجاب على ذلك ،بانه :
١- تلك التسمية ليسوع ب "ابن مريم" ،جائت على لسان منتقديه المُحيطون به ، بالتالى هناك سببا ما جعلهم يسمونه كذلك .. ما الاسباب التى تجعل اناس يدعون احد الافراد ابن فلانه ، وليس ابن فلان؟ هل لانهم يعلمون انها ولدته بلا رجل بشكل اعجازى؟! الاجابة : سيكون شيئا غريبا جدا،اذا وضع كاتب مرقس تلك العقيدة فى افواه منتقدى يسوع ،اليس كذلك؟
لو كان هناك تلميحا من ذلك النوع فى كلامهم ،فهو بالضرورة كان تعريضا بيسوع ، وبانه ابن زنا لا يعلمون له ابا.
لكن فى الواقع معنى العبارة لا تحتاج كل تلك القفزات .. ويمكن فهمها ببساطة على ان زوج مريم كان ميتا من زمن طويل ،او انها انتقلت بمعيشتها من مكان لمكان اخر ،بعد ان تركت زوجها او مات هو .. واخذت اولادها لتلك الحياة الجديدة ، حيث اعتاد الناس تلقيب يسوع بابن مريم ، لانهم لا يعرفون اباه الذى مات منذ زمن طويل.
العبارة لا توحى بميلادا عذريا ،ولا تنفى ان يسوع وُلِد لابا بشريا .
......

فى الواقع صمت مرقس عن تلك العقيدة وعن طفولة يسوع بشكل عام،يمكن تفسيره ،اذا فهمنا وضع المسيحيون فى تلك المرحلة المٌبَكِرة ومتطلباتها وتحدياتها ...
عقيدة الميلاد العذرى ،والكلام عن ميلاد يسوع اجمالا ..لم يكن بالشئ الضرورى للتبشير باساسيات العقيدة المسيحية ، فبعد صلب يسوع ،الحدث الصادم للمسيحيون الاوائل ،كان شغلهم الشاغل ،تفسيره وتبريره والا ماتت المسيحية بموت يسوع .. ومن ثم كل ما اراده هؤلاء هو الترويج ل :
١-ان يسوع بشكل او باخر كان المسيا المنتظر وان يسوع ابن الله،وان يوحنا المعمدان هو ايليا المنتظر .
٢-ان ما حدث للمسيا المنتظر يسوع امرا ليس غريبا ،بل تحقيقا للنبؤات.

٣-بالنسبة لكاتب مرقس،يبدوان الترويج لفكرة ان يسوع ابن الله ،لم يكن يشترط فيها عنده ان يكون مولودا من ميلادا اعجازيا . بل يكفى تبنيه عند التعميد ..
مرقس 1 :9 و في تلك الايام جاء يسوع من ناصرة الجليل و اعتمد من يوحنا في الاردن1 :10 و للوقت و هو صاعد من الماء راى السماوات قد انشقت و الروح مثل حمامة نازلا عليه1 :11 و كان صوت من السماوات انت ابني الحبيب الذي به سررت.
لو كان يرى كاتب مرقس ان الميلاد الاعجازى شرطا للحصول على اللقب،وعَلِمَ بتلك الروايات عن الميلاد العذراء (كرواية لوقا) ،لما تردد فى الحاقها بانجيله.



الميلاد العذرى عند كاتب متى :

متى ١٨:١
أما أصل يسوع المسيح فكان أن مريم أمه، لما كانت مخطوبة ليوسف، وجدت قبل أن يتساكنا حاملا من الروح القدس.19. وكان يوسف زوجها بارا، فلم يرد أن يشهر أمرها، فعزم على أن يطلقها سرا.20. وما نوى ذلك حتى تراءى له ملاك الرب في الحلم وقال له: ((يا يوسف ابن داود، لا تخف أن تأتي بامرأتك مريم إلى بيتك. فإن الذي كون فيها هو من الروح القدس،21. وستلد ابنا فسمه يسوع، لأنه هو الذي يخلص شعبه من خطاياهم )).
22. وكان هذا كله ليتم ما قال الرب على لسان النبي:23. ((ها إن العذراء تحمل فتلد ابنا يسمونه عمانوئيل ))أي ((الله معنا )).24. فلما قام يوسف من النوم، فعل كما أمره ملاك الرب فأتى بامرأته إلى بيته،25. على أنه لم يعرفها حتى ولدت ابنا فسماه يسوع.1. ولما ولد يسوع في بيت لحم اليهودية، في أيام الملك هيرودس، إذا مجوس قدموا أورشليم من المشرق
2. وقالوا: ((أين ملك اليهود الذي ولد؟ فقد رأينا نجمه في المشرق، فجئنا لنسجد له )).
3. فلما بلغ الخبر الملك هيرودس، اضطرب واضطربت معه أورشليم كلها.4. فجمع عظماء الكهنة وكتبة الشعب كلهم واستخبرهم أين يولد المسيح.5. فقالوا له: ((في بيت لحم اليهودية، فقد أوحي إلى النبي فكتب:6. ((وأنت يا بيت لحم، أرض يهوذا لست أصغر ولايات يهوذا فمنك يخرج الوالي الذي يرعى شعبي إسرائيل )).7. فدعا هيرودس المجوس سرا وتحقق منهم في أي وقت ظهر النجم.8. ثم أرسلهم إلى بيت لحم وقال: ((اذهبوا فابحثوا عن الطفل بحثا دقيقا، فإذا وجدتموه فأخبروني لأذهب أنا أيضا وأسجد له )).9. فلما سمعوا كلام الملك ذهبوا. وإذا النجم الذي رأوه في المشرق يتقدمهم حتى بلغ المكان الذي فيه الطفل فوقف فوقه.
10. فلما أبصروا النجم فرحوا فرحا عظيما جدا.11. ودخلوا البيت فرأوا الطفل مع أمه مريم. فجثوا له ساجدين، ثم فتحوا حقائبهم وأهدوا إليه ذهبا وبخورا ومرا.12. ثم أوحي إليهم في الحلم ألا يرجعوا إلى هيرودس، فانصرفوا في طريق آخر إلى بلادهم.13. وكان بعد انصرافهم أن تراءى ملاك الرب ليوسف في الحلم وقال له: (( قم فخذ الطفل وأمه واهرب إلى مصر وأقم هناك حتى أعلمك، لأن هيرودس سيبحث عن الطفل ليهلكه )).14. فقام فأخذ الطفل وأمه ليلا ولجأ إلى مصر.15. فأقام هناك إلى وفاة هيرودس، ليتم ما قال الرب على لسان النبي: ((من مصر دعوت ابني )).16. فلما رأى هيرودس أن المجوس سخروا منه، استشاط غضبا وأرسل فقتل كل طفل في بيت لحم وجميع أراضيها، من ابن سنتين فما دون ذلك، بحسب الوقت الذي تحققه من المجوس.17. فتم ما قال الرب على لسان النبي إرميا:18. ((صوت سمع في الرامة بكاء ونحيب شديد راحيل تبكي على بنيها وقد أبت أن تتعزى لأنهم زالوا عن الوجود )).
19. وما إن توفي هيرودس حتى تراءى ملاك الرب في الحلم ليوسف في مصر
20. وقال له: ((قم فخذ الطفل وأمه واذهب إلى أرض إسرائيل، فقد مات من كان يريد إهلاك الطفل )).21. فقام فأخذ الطفل وأمه ودخل أرض إسرائيل.
22. لكنه سمع أن أرخلاوس خلف أباه هيرودس على اليهودية، فخاف أن يذهب إليها. فأوحي إليه في الحلم، فلجأ إلى ناحية الجليل.23. وجاء مدينة يقال لها الناصرة فسكن فيها، ليتم ما قيل على لسان الأنبياء: إنه يدعى ناصريا.


هنا اول المصادر المسيحية التى تتكلم عن ميلادا عذريا بشكل واضح لا جدال فيه...

من اين لكاتب انجيل متى بالفكرة؟ يمكننا افتراض الاتى

١- انه فهم من كلام بولس ان المسيح و بصفته الحكمة ،كان ميلاده اعجازيا من امراة ،ووجد غيابا لذكر ابا بشريا ليسوع فى انجيل مرقس (مصدره الاساسي طبقا لاجماع العلماء) ،ووجد العديد من حالات الميلاد الاعجازى سواء فى التراث اليهودى او الوثنى المحيط به ، من ناحية اخرى ،اَوحى له نص اشعياء ١٤:٧ بان طبيعة ذلك الميلاد الاعجازى ،كان ميلادا من عَذراء ... ويدعم ذلك ، فكرة ان كاتب متى مشهورا عنه اختراع احداث كاذبة مستوحاه من نصوص من العهد القديم .. يقول على سبيل المثال :
(إنجيل متى 8: 16) ولما صار المساء قدموا إليه مجانين كثيرين، فأخرج الأرواح بكلمة، وجميع المرضى شفاهم، 17 لكي يتم ما قيل بإشعياء النبي القائل: «هو أخذ أسقامنا وحمل أمراضنا».
(إنجيل متى 16: 2) . فلما رأى هيرودس أن المجوس سخروا منه، استشاط غضبا وأرسل فقتل كل طفل في بيت لحم وجميع أراضيها، من ابن سنتين فما دون ذلك، بحسب الوقت الذي تحققه من المجوس. 17. فتم ما قال الرب على لسان النبي إرميا:18. ((صوت سمع في الرامة بكاء ونحيب شديد راحيل تبكي على بنيها وقد أبت أن تتعزى لأنهم زالوا عن الوجود )).
انجيل متى “وَكَانَ هُنَاكَ إِلَى وَفَاةِ هِيرُودُسَ. لِكَيْ يَتِمَّ مَا قِيلَ مِنَ الرَّبِّ بِالنَّبِيِّ الْقَائِل: «مِنْ مِصْرَ دَعَوْتُ ابْني


لكن هناك اشكالية تجعلنا لا ناخذ ذلك كقاعدة عامة بدون استثناء ،وهى ان هناك حالة ،تجعلنا نفترض انه فعل العكس .. واستخلص نصا من العهد القديم ليجعله نبؤة عن حدث وصل لمسامعه .. وهو ارتباط يسوع بالناصرة فى طفولته ..

(إنجيل متى 23: 2) وجاء مدينة يقال لها الناصرة فسكن فيها، ليتم ما قيل على لسان الأنبياء: إنه يدعى ناصريا.

ويقول مرقس "فِي تِلْكَ الأَيَّامِ جَاءَ يَسُوعُ مِنَ النَّاصِرَةِ بِمِنْطَقَةِ الْجَلِيلِ"

وبما ان مرقس سابقا لمتى (وفقا لاجماع العلماء) ، اذن متى التقط الفكرة منه ،واستخلص لها نصا من العهد القديم (لم يحدده) .
لكن تظل الحقيقة قائمة ،جميع حالات مدراش متى ،كانت نصوصا من العهد القديم ،اصطنع منها احداثا كاذبة.

ايضا يضاف للفكرة السابقة ، انه يمكننا التعامل مع مسالة يوسف النجار بنفس الطريقة ، وافتراض انه شخصية مدراشية وهمية اخترعها متى . يقول متى عن نسب يسوع :
ويعقوب ولد يوسف، رجل مريم التي ولد منها يسوع الذي يدعى المسيح.

الا يُذكرنا ،يوسف ابن يعقوب (الحالِم) هذا ،بيوسف ابن يعقوب اخر فى العهد القديم (الحالِم) ايضا ؟
وكٌلنا نعلم ان نفس الكاتب بَنى روايته عن يسوع مدراشيا ،لكى يجعله موسي اخر، اذن المسالة ليست غريبة عنه.

٢- هناك افتراض اخر وهو ان كلا من متى ولوقا عَلما عن نواة فكرة الميلاد العذرى من التقاليد الشفهية ،وقاما بوضع اضافات عليها ،ليكونا رواياتان طفوليتان ليسوع ،بينهما قاسم مشترك ،وهو الميلاد العذرى ..
يتحدى ذلك الافتراض فرضية فارر ،التى تقول بان كاتب لوقا كان مُطًلِعا على انجيل متى .

............................

الميلاد العذرى عند كاتب لوقا

إنجيل لوقا ٢٦:١
وفي الشهر السادس، أرسل الله الـملاك جبرائيل إلى مدينة في الجليل اسمها الناصرة،
27. إلى عذراء مخطوبة لرجل من بيت داود اسمه يوسف، واسم العذراء مريم.28. فدخل إليها فقال: (( إفرحي، أيتها الـممتلئة نعمة، الرب معك )).29. فداخلها لهذا الكلام اضطراب شديد وسألت نفسها ما معنى هذا السلام.30. فقال لها الـملاك: (( لا تخافي يا مريم، فقد نلت حظوة عند الله.31. فستحملين وتلدين ابنا فسميه يسوع.32. سيكون عظيما وابن العلي يدعى، ويوليه الرب الإله عرش أبيه داود،33. ويملك على بيت يعقوب أبد الدهر، ولن يكون لملكه نهاية ))
34. فقالت مريم للملاك: (( كيف يكون هذا ولا أعرف رجلا ؟))35. فأجابها الـملاك: (( إن الروح القدس سينزل عليك وقدرة العلي تظللك، لذلك يكون الـمولود قدوسا وابن الله يدعى.
36. وها إن نسيبتك أليصابات قد حبلت هي أيضا بابن في شيخوختها، وهذا هو الشهر السادس لتلك التي كانت تدعى عاقرا.37. فما من شيء يعجز الله )) .38. فقالت مريم: (( أنا أمة الرب فليكن لي بحسب قولك)). وانصرف الـملاك من عندها.39. وفي تلك الأيام قامت مريم فمضت مسرعة إلى الجبل إلى مدينة في يهوذا.40. ودخلت بيت زكريا، فسلمت على أليصابات.
41. فلما سمعت أليصابات سلام مريم، ارتكض الجنين في بطنها، وامتلأت من الروح القدس،
42. فهتفت بأعلى صوتها: (( مباركة أنت في النساء ! ومباركة ثمرة بطنك !.......56. وأقامت مريم عند أليصابات نحو ثلاثة أشهر، ثم عادت إلى بيتها.........1. وفي تلك الأيام، صدر أمر عن القيصر أوغسطس بإحصاء جميع أهل الـمعمور.2. وجرى هذا الإحصاء الأول إذ كان قيرينيوس حاكم سورية.3. فذهب جميع الناس ليكتتب كل واحد في مدينته.4. وصعد يوسف أيضا من الجليل من مدينة الناصرة إلى اليهودية إلى مدينة داود التي يقال لها بيت لحم، فقد كان من بيت داود وعشيرته،5. ليكتتب هو ومريم خطيبته وكانت حاملا.6. وبينما هما فيها حان وقت ولادتها،7. فولدت ابنها البكر، فقمطته وأضجعته في مذود لأنه لم يكن لهما موضع في الـمضافة.8. وكان في تلك الناحية رعاة يبيتون في البرية، يتناوبون السهر في الليل على رعيتهم.9. فحضرهم ملاك الرب وأشرق مجد الرب حولهم، فخافوا خوفا شديدا.
10. فقال لهم الـملاك:(( لا تخافوا، ها إني أبشركم بفرح عظيم يكون فرح الشعب كله:
11. ولد لكم اليوم مخلص في مدينة داود، وهو الـمسيح الرب........20. ورجع الرعاة وهم يمجدون الله ويسبحونه على كل ما سمعوا ورأوا كما قيل لهم.21. ولـما انقضت ثمانية أيام فحان للطفل أن يختن، سمي يسوع، كما سماه الـملاك قبل أن يحبل بـه.
22. ولـما حان يوم طهورهما بحسب شريعة موسى، صعدا به إلى أورشليم ليقدماه للرب،
23. كما كتب في شريعة الرب من أن كل بكر ذكر ينذر للرب،24. وليقربا كما ورد في شريعة الرب: زوجي يمام أو فرخي حمام.......
39. ولـما أتما جميع ما تفرضه شريعة الرب، رجعا إلى الجليل إلى مدينتهما الناصرة.
40. وكان الطفل يترعرع ويشتد ممتلئا حكمة، وكانت نعمة الله عليه.41. وكان أبواه يذهبان كل سنة إلى أورشليم في عيد الفصح.42. فلما بلغ اثنتي عشرة سنة، صعدوا إليها جريا على السنة في العيد.43. فلما انقضت أيام العيد ورجعا، بقي الصبي يسوع في أورشليم، من غير أن يعلم أبواه..


مرة اخرى ميلادا عذريا بشكل واضح .. ومرة اخرى مصدرا تؤرخ كتابته بالعقود الاخيرة من القرن الاول الميلادى ،مثله مثل متى ومرقس ..وان كان هناك اجماع واسع على اسبقية مرقس لهما.

المشاركة القادمة سنعرض روايات الابوكريفا والقران عن تلك الخرافة ،و نُكمل الاجابة عن ذلك السؤال:
من اقتبس ممن؟ ولماذا؟ ولماذا اختلف عنه؟

تحياتى



  رد مع اقتباس
قديم 12-18-2019, 10:38 PM النجار غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [427]
النجار
الباحِثّين
الصورة الرمزية النجار
 

النجار is on a distinguished road
افتراضي

متعلقات من الاناجيل سَتفيدنا لاحقا عند الاستنتاج


مسالة نزول الروح القدس فى شكل حمامه :

يقول مرقس 1:9. وفي تلك الأيام جاء يسوع من ناصرة الجليل ، وآعتمد عن يد يوحنا في الأردن.10. وبينما هو خارج من الماء رأى السموات تنشق، والروح ينزل عليه كأنه حمامة.11. وانطلق صوت من السموات يقول: ((أنت ابني الحبيب، عنك رضيت)).


وهى الفكرة التى تكرر ذكرها فى باقى الاناجيل.
من اين لهم بالفكرة ؟
الامر لاينبغى ان يكون لغزا.. فقط نحتاج لزيارة نصين من العهد القديم وهما
سفر التكوين1:1. في البدء خلق الله السماوات والأرض، 2. وإذ كانت الأرض مشوشة ومقفرة وتكتنف الظلمة وجه المياه، وإذ كان روح الله يرفرف على سطح المياه.

الفعل العبرى מְרַחֶ֖פֶת (يرفرف) المستخدم هنا ، تم استخدامه فى

سفر التثنية 32:11. كالعقاب الذي يثير عشه وعلى فراخه يرفرف.

روح الله اذن كانت ترفرف كالطائر باستمرار فوق المياه .وهنا الاصل فى تشبيه الروح القدس بالطائر.
(هل تذكرون الافكار الشبيهة "عرشه فوق الماء""و أَرْوَاحُهُمْ فِي جَوْفِ طَيْرٍ خُضْرٍ" ؟)..

النص الثانى:

سفر إشعياء 11-1. ويخرج غصن من جذع يسى وينمي فرع من أصوله2. ويحل عليه روح الرب روح الحكمة والفهم , روح المشورة والقوة روح المعرفة وتقوى الرب.

النص السابق اعتبروه نبؤة عن المسيح المنتظر ، بالتالى حلول الروح عليه امرا متوقعا .. ومن هنا نشات الرواية عن نزول الروح عليه فى شكل طائر (الحمامة) ...

بالاضافة لذلك يقول ريكس ويلر ، في كتابه "أقوال يسوع" ، صفحة ٧٣ ،

اقتباس:
بالنسبة للقدماء ، الحمامة كانت رمزا لبداية ما جديدة. وبالتالي :
فكانت تمثل نهاية الطوفان بداية جديدة ، حيث أعاد نوح وعائلته تنظيم الأرض من جديد. وكانت تلك الرمزية واسعة الانتشار لدرجة أنه في ملحمة جلجامش ، وفي فيضان أوتنبيشتيم ، تمثل الحمامة أيضًا بداية جديدة.
من ناحية اخرى تُمَثِل معمودية يسوع بداية جديدة ليسوع. حينما يبدأ بتبشير انجيله وتحقيق ما تنبئ به العهد القديم عنه.
..............................

مسالة كون يسوع ابن زنا؟

سيلسوس كان فيلسوفا يونانيا من القرن الثانى وناقدا للمسيحية المبكرة.
ووفقا لاوريجانوس، فإن سيلسوس كان المؤلف لعمل ضد المسيحية بعنوان الكلمة الحقة (ألبسيس لوجوس). وكان هذا العمل قد فقد ولكن لدينا نصوص اوريجانوس نفسه في كتاباته..يقول فى كتابه :
اقتباس:
لنعود ، على أية حال ، للكلمات التي كانت على لسان اليهود ،والتى وصفوا بها "أم يسوع" بأنها "قد طردها النجار الذي خطبها ، لأنها أدينت بالزنا وولدت طفلا من جندي يُدعى بانتيرا.
كلام سيلسوس الناقد للمسيحية ،كُتِبَ فى العقد السابع من القرن الثانى الميلادى .. ويقول كلا من بارت إيرمان ومارك آلان باول أن مراجع التلمود متأخرة تمامًا (مئات السنين) ولا تقدم معلومات موثوقة تاريخياً عن تعاليم أو أفعال يسوع خلال حياته. يوضح إيرمان أن اسم "ابن Panthera" (الروماني الذي يُزعم أنه كان مغويًا لمريم) كان تقليدًا
، ويعتقد العلماء ،ان ذلك الانتقاد اليهودى، يمثل هجومًا على العقيدة المسيحية للميلاد العٌذرى
ايضا نُلاحِظ انه في اللغة اليونانية ، فإن مصطلح "عذراء" هو "بارثينوس" ، وهو مشابه ل "بانثيرا" ، مما يعني أن "ابن بانثيرا" تهكما على "ابن العذراء". ملاحظة اخرى ، يقول بيتر شيفر"أستاذ جامعي" ان اسم "بن ستادا" ، الذى يُطلَق على نفس الشخصية (التى اشاع اليهود انها اغوت مريم) " ،معناه فيه اشارة الى زنا والدته المفترض ..

فكان اسم والدته الحقيقي "مريم" ، و اسم "Stada" كلمة مستمدة من جذر العبرية / الآرامية sat.ah / sete (("الانحراف عن الطريق الصحيح ، ليضل ، ليكون غير مؤمن"). وبعبارة أخرى ، كانت والدته مريم تُدعى أيضًا "Stada" لأنها كانت sotah ، اى امرأة يشتبه في ارتكابها الزنا أو اُدينت به .

وبما انه تلك التقاليد اليهودية متاخره .. حاول بعض العلماء استخلاص نفس الفكرة ،من الاناجيل .. وهكذا تُصبح فكرة ولادة يسوع غير الشرعية قديمة ،معاصرة لوقت كتابة الاناجيل ،ان لم تكن قبل ذلك ..


نص يعتبره البعض اشارة لاتهام مريم بالزنا:

” أليس هذا هو النجار ابن مريم واخو يعقوب ويوسي ويهوذا وسمعان. أوليست اخواته ههنا عندنا. فكانوا يعثرون به ( مرقس 6 : 3 )

استخدام "ابن مريم" بدلا من "ابن فلان " في مرقس له اكثر من تفسير . ١- فربما يشير الى أن مريم كانت على قيد الحياة وحاضرة ، في حين أن يوسف لم يكن كذلك.٢- وربما قد يكون الأمر أن مريم كانت معروفة لدى أهل الناصرة ،لأن يوسف كان في الأصل من مكان آخر. ٣- و يمكن أن تستخدم الأم في بعض الأحيان للتمييز بين أبناء الأب نفسه ولكن من امهات مختلفات.
٤-وهناك بعض الحالات ،عندما يُسَمون شخص باسم امه ،عندما يكون لامه برستيج اجتماعى افضل من والده..

لو كانت العبارة بها انهم اشتبهوا بانه ابن زنا ، لماذا نجد ذِكرٌ اخوته فى نفس العبارة ،اذن ؟!

عادة ما تُفهَم العبارة بانها تقول وببساطة : "هذا الشخص متواضع المنشا والتعليم،والمعروف لدينا ،والذى شاهدناه يكبر بيننا، هل يظن نفسه قادرا على ان يُعلِمُنا؟!!! "

العبارة لا تحتم انها اشارة بانه مولود من عذراء؟! او حتى تعريضا لكونه ابن زنا ،وتحتاج لنصوص اخرى من نفس الانجيل لكى تدعم ذلك ... ولا توجد نصوص اخرى تدعم ذلك فى انجيل مرقس.

.....

البعض يفترض ان متى قرا العبارة فى مرقس وفهم ان معناها مُشين ،ومن ثم عدلها يقول

إنجيل متى 13:54. وجاء إلى وطنه، وأخذ يعلم الناس في مجمعهم، حتى دهشوا وقالوا: ((من أين له هذه الحكمة وتلك المعجزات؟ 55. أليس هذا ابن النجار؟ أليست أمه تدعى مريم، وإخوته يعقوب ويوسف وسمعان ويهوذا ؟

ويقول

إنجيل مرقس - الأصحاح 6:2. ولما أتى السبت أخذ يعلم في المجمع، فدهش كثير من الذين سمعوه، وقالوا: ((من أين له هذا ؟ وما هذه الحكمة التي أعطيها حتى إن المعجزات المبينة تجري عن يديه ؟3. أليس هذا النجار ابن مريم، أخا يعقوب ويوسى ويهوذا وسمعان ؟ أو ليست أخواته عندنا ههنا ؟))وكان لهم حجر عثرة.

و لكن هناك مخطوطة اخرى قديمة من مرقس اسمها (P45) تقول

" أليس هذا ابن النجار و مريم ؟" ..

فلماذا قرائتان قديمتان مختلفتان لمرقس ،ولماذا يختلف متى ولوقا مع احدى القرائتان؟

الاجابة بالنسبة لحالة مرقس: هناك من العلماء من يعتبر ان القراءة الاصلية ،كانت تقول
" النجار ابن مريم" فقط ،والتعديل عليها تم باضافة "ابن النجار " لكى تتفق مع عبارة انجيل متى "أليس هذا ابن النجار".. ومتى نفسه عدلها ،لانه اعتبرها غير لائقة ..

لكن يُرَد على ذلك بانه اذا كانت العبارة وصلت لمرقس هكذا مُشينه ،لما الحقها بانجيله ، ولماذا التزم الصمت ولم يدافع عن يسوعه؟ ،مؤكدا انه لم يكن ابن زنا كما يزعمون ،بل جاء من عذراء.؟.

ايضا هناك من يرى ان هناك داعى اخر للتعديل (سواء فى قراءة مرقس السابقة او متى ) وهو من أجل الحد من سخرية الوثنيين من المسيحيون ،كونهم اتباع "نجار حرفى " متواضع.

والعجيب انه ، من نفس النصان يمكننا استنتاج شئ اخر، متعلقا بفكرة الميلاد العُذرى.. وهو :

لو كان متى بعد اطلاعه على عبارة "ابن مريم " فى مرقس ، وفهمه انها اشارة للميلاد العُذرى، غيرها الى "ابن النجار ومريم" ،اذن هو هنا نسف معنى الميلاد العذرى(فى العبارة تحديد.ا) ! اليس كذلك؟
وان صح ان القراءة الاصلية لمرقس كانت نسخة P45 ..اذن التعديل تم بالحذف وليس الاضافة ، اى ان الناسخ حذف يوسف من النص ، لانه لا يُريد ان يقال عن يسوع "ابن فلان" .. بل كل تركيزه على ان يكون يسوع "ابن الله" .
.....

امر اخر هام ،وهو انه لم يحدث ابدا ان فهم احد من اباء الكنيسة النص على انه اتهام ليسوع الخ ... بل اعتبروه عاديا ليس به شئ يلمح لذلك.

وماذا عن خيار ابسط وافضل مما سبق؟

اى ببساطه كلا من متى ولوقا اطًلعا على نسخة مرقس P45 (وهى اقدم نسخة وصلتنا للعبارة) ، والتى تقول ان يسوع "ابن النجار" ، وكتبها متى "أليس هذا ابن النجار. أليست امه تدعى مريم واخوته يعقوب ويوسي وسمعان ويهوذا." وكتبها لوقا "وكان الجميع يشهدون له ويتعجبون من كلمات النعمة الخارجة من فمه ويقولون أليس هذا ابن يوسف". وكتبها يوحنا "وقالوا أليس هذا هو يسوع ابن يوسف الذي نحن عارفون بابيه وامه. فكيف يقول هذا اني نزلت من السماء"

ما رايكم؟

............................

نص اخر يعتبره البعض اشارة لاتهام مريم بالزنا :

يوحنا 8:31. فقال يسوع لليهود الذين آمنوا به: (( إن ثبتم في كلامي كنتم تلاميذي حقا
32. تعرفون الحق: والحق يحرركم)).33. أجابوه: (( نحن نسل إبراهيم، لم نكن يوما عبيدا لأحد! فكيف تقول: ستصيرون أحرارا؟))34. أجابهم يسوع: (( الحق الحق أقول لكم: (( كل من يرتكب الخطيئة يكون عبدا للخطيئة.35. والعبد لا يقيم في البيت دائما أبدا بل الابن يقيم فيه للأبد.36. فإذا حرركم الابن كنتم أحرارا حقا.37. أنا أعلم أنكم نسل إبراهيم ولكنكم تريدون قتلي لأن كلامي لا يجد إليكم سبيلا.38. أنا أتكلم بما رأيت عند أبي وأنتم تعملون بما سمعتم من أبيكم)).39. أجابوه: (( إن أبانا هو إبراهيم)). فقال لهم يسوع: (( لو كنتم أبناء إبراهيم،لعملتم أعمال إبراهيم.40. ولكنكم تريدون الآن قتلي، أنا الذي قال لكم الحق الذي سمعه من الله، وذلك عمل لم يعمله إبراهيم.41. أنتم تعملون أعمال أبيكم)). قالوا له: (( نحن لم نولد لزنى، ولنا أب واحد هو الله)).42. فقال لهم يسوع: (( لو كان الله أباكم لأحببتموني لأني من الله خرجت وأتيت. وما أتيت من نفسي بل هو الذي أرسلني.43. لماذا لا تفهمون ما أقول؟ لأنكم لا تطيقون الاستماع إلى كلامي.



أول ما يجب ملاحظته عند وضع تلك الكلمات في سياقها، هو أن يسوع هو الذي أطلق طلقة النار الأولى في حوار تبادل الإهانات هذا ،بينه وبين اليهود . فكما هو الحال في روايات الاناجيل الازائية ، يسمي يسوع اليهود معاصريه "جيلًا زانيًا" ، والإنجيل الرابع يُصَوِر يسوع على أنه كان يتسائل عما إذا كان محاوريه من اليهود هم نسل إبراهيم حقًا؟.ونجد في يوحنا 8.41 ، فكرة ان البديل عن كون الاشخاص غير شرعيون الميلاد، هو وجود أب واحد ، وهو الله. اذن المرجع الأساسي هو بالتالي إلى الشرعية الروحية.

الاهم من ذلك ، المؤرخون لا يُعطون قيمة تاريخية لروايات انجيل يوحنا ، خاصة الاجزاء التى تحتوى على فكرة عقائدية ، يريد الكاتب توصيلها فى شكل حدوته حوارية مُختلقة بين يسوع واليهود.

الخلاصة ... انا ارفض تماما فكرة ان روايات الميلاد العُذرى كانت دفاعية ، حفزها اتهام يسوع بانه ابن زنا ... بل العكس هو الصحيح ... ارى ان روايات الميلاد العذرى تلك هى من حفزت اليهود وغيرهم على التعريض بيسوع الكارهون له ولاتباعه .

ما عرضناه فى موضوع انهام يسوع بانه ابن زنا ، لن نحتاجه فقط فى الاستنتاج ، بل سنحتاجه لاحقا عندما نتعرض ونُفَنِد بالتفصيل نظرية المسيح العربى الموسوي، والانجيل والتوراة المفقودتان الخ ...

مازلنا مع ميلاد وطفولة عيسي بين القران ومصادره ..

الى مشاركة قادمة .
تحياتى



  رد مع اقتباس
قديم 12-18-2019, 11:30 PM حنا غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [428]
حنا
عضو برونزي
الصورة الرمزية حنا
 

حنا is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة النجار مشاهدة المشاركة
” أليس هذا هو النجار ابن مريم واخو يعقوب ويوسي ويهوذا وسمعان. أوليست اخواته ههنا عندنا. فكانوا يعثرون به ( مرقس 6 : 3 )

لكن فى الواقع معنى العبارة لا تحتاج كل تلك القفزات .. ويمكن فهمها ببساطة على ان زوج مريم كان ميتا من زمن طويل ،او انها انتقلت بمعيشتها من مكان لمكان اخر ،بعد ان تركت زوجها او مات هو .. واخذت اولادها لتلك الحياة الجديدة ، حيث اعتاد الناس تلقيب يسوع بابن مريم ، لانهم لا يعرفون اباه الذى مات منذ زمن طويل.
العبارة لا توحى بميلادا عذريا ،ولا تنفى ان يسوع وُلِد لابا بشريا .
ولكن هؤلاء ليسوا اولاد مريم لان مريم عذراء ولم تحبل الا بالمسيح وماتت عذراء..
يعقوب و يوسي و سالومة هم أبناء مريم اخت العذراء زوجة كلوبا .. وبسبب القرابه حسب عادات اليهود دعوا اخوه للمسيح ..
يو 19 : ٢٥ وَكَانَتْ وَاقِفَاتٍ عِنْدَ صَلِيبِ يَسُوعَ، أُمُّهُ، وَأُخْتُ أُمِّهِ، مَرْيَمُ زَوْجَةُ كِلُوبَا، وَمَرْيَمُ ٱلْمَجْدَلِيَّةُ.
وكثمال من العهد القديم :
تك 29 : ١٥ ثُمَّ قَالَ لَابَانُ لِيَعْقُوبَ: «أَلِأَنَّكَ أَخِي تَخْدِمُنِي مَجَّانًا؟ أَخْبِرْنِي مَا أُجْرَتُكَ».
مع ان لابان خال يعقوب .. ولكن بحسب عادات القرابه عند اليهود دعى باخاه .

اقتباس:
اَوحى له نص اشعياء ١٤:٧ بان طبيعة ذلك الميلاد الاعجازى ،كان ميلادا من عَذراء ... ويدعم ذلك ، فكرة ان كاتب متى مشهورا عنه اختراع احداث كاذبة مستوحاه من نصوص من العهد القديم
لماذا نقوم باستثناء المجتمع الذي ولد فيه المسيح وكبر فيه المسيح وعلم به المسيح بين جميع الناس والذين امنوا به وتبعوه وحوكم وصلب فيه امام الجميع والذي بشر به التلاميذ بالمسيح بعد صعوده ؟!
هل لبناء فكره خياليه ان الرسل لفقوا نبؤات عن المسيح من العهد القديم فقررت حجب المسيح والمجتمع الذي عاش فيه نهائيا وابعاده عن الصورة ؟!
لماذا لم يعترض اليهود على الرسل ولم يتهموهم بما تقوم انت بنسبه اليهم بلا اي دليل بانهم لفقوا نبؤات له ولماذا لم يعترض اليهود على المسيح شخصيا بانه يلفق نبؤات عن نفسه من العهد القديم ؟!

الم يتهم اهل قريش محمد بانه يسرق من اساطير الاولين والاشعار ويضعها في قرانه ويقول عنها وحي لانهم يعلمونها جيدا كونها منتشرة في بيئتهم ومجتمعهم ؟!
عدا عن انتقادتهم لاحكامة التي يغيرها حسب الموقف والظروف وكونه دلوع ربه الذي يلبي له ما يشاء كما شهدت عائشة ايضا قائله ما ارى الا ربك يسارع في هواك ؟!

اقتباس:
” أليس هذا هو النجار ابن مريم واخو يعقوب ويوسي ويهوذا وسمعان. أوليست اخواته ههنا عندنا. فكانوا يعثرون به ( مرقس 6 : 3 )
هؤلاء اليهود لم يكونوا فهموا بعد ان المسيح الذي يكلمهم هو يهوه الكلمة المتجسد :

يو 6 : 41 فكان اليهود يتذمرون عليه لانه قال:«انا هو الخبز الذي نزل من السماء». 42 وقالوا: «اليس هذا هو يسوع بن يوسف، الذي نحن عارفون بابيه وامه؟ فكيف يقول هذا: اني نزلت من السماء؟»

يو 6 : 60 فقال كثيرون من تلاميذه، اذ سمعوا:«ان هذا الكلام صعب! من يقدر ان يسمعه؟» 61 فعلم يسوع في نفسه ان تلاميذه يتذمرون على هذا، فقال لهم:«اهذا يعثركم؟ 62 فان رايتم ابن الانسان صاعدا الى حيث كان اولا! 63 الروح هو الذي يحيي. اما الجسد فلا يفيد شيئا. الكلام الذي اكلمكم به هو روح وحياة، 64 ولكن منكم قوم لا يؤمنون». لان يسوع من البدء علم من هم الذين لا يؤمنون، ومن هو الذي يسلمه. 65 فقال:«لهذا قلت لكم: انه لا يقدر احد ان ياتي الي ان لم يعط من ابي» 66 من هذا الوقت رجع كثيرون من تلاميذه الى الوراء، ولم يعودوا يمشون معه. 67 فقال يسوع للاثني عشر:«العلكم انتم ايضا تريدون ان تمضوا؟» 68 فاجابه سمعان بطرس:«يارب، الى من نذهب؟ كلام الحياة الابدية عندك، 69 ونحن قد امنا وعرفنا انك انت المسيح ابن الله الحي».

راجع انجيل يوحنا الاصحاح السادس كاملا بالسياق .



  رد مع اقتباس
قديم 12-19-2019, 12:50 AM النجار غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [429]
النجار
الباحِثّين
الصورة الرمزية النجار
 

النجار is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حنا مشاهدة المشاركة
ولكن هؤلاء ليسوا اولاد مريم لان مريم عذراء ولم تحبل الا بالمسيح وماتت عذراء...

هذا كلامك بصفتك مسيحى ،تعتبر ان كاتب مرقس علم بكل كلمة كتبها باقى كتبه الاناجيل ،واتفق معهم على ذلك ...

لكن الامر ليس كذلك مع العلماء اللادينيون او حتى بعض المسيحيون.


باقى مداخلتك ترديدا لكلام قاله لى اربع او خمس مسيحيون قبلك فى المنتدى .. وعلقت على كلامهم ،ولن اعيد الكرة واشتت الموضوع ...

راجع مواضيعى فى قسم العقيدة المسيحية .. وكلام العلماء النقاد (سواء يهود او غيرهم ) عن مصداقية رُسلك التى فقدوها يوم كتبوا اعمالهم .



  رد مع اقتباس
قديم 12-19-2019, 05:36 AM حنا غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [430]
حنا
عضو برونزي
الصورة الرمزية حنا
 

حنا is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة النجار مشاهدة المشاركة
هذا كلامك بصفتك مسيحى ،تعتبر ان كاتب مرقس علم بكل كلمة كتبها باقى كتبه الاناجيل ،واتفق معهم على ذلك ...

لكن الامر ليس كذلك مع العلماء اللادينيون او حتى بعض المسيحيون.


باقى مداخلتك ترديدا لكلام قاله لى اربع او خمس مسيحيون قبلك فى المنتدى .. وعلقت على كلامهم ،ولن اعيد الكرة واشتت الموضوع ...

راجع مواضيعى فى قسم العقيدة المسيحية .. وكلام العلماء النقاد (سواء يهود او غيرهم ) عن مصداقية رُسلك التى فقدوها يوم كتبوا اعمالهم .
اسلوب المرواغة الذي تتبعه للهروب لا يفيد .

1 - لم تثبت ان مريم لم تكن عذراء كما تدعي بلا اي دليل ولن تستطيع لان الكتاب يقول انها عذراء كما اثبت انا سابقا.
لو ١ : ٣٤ فَقَالَتْ مَرْيَمُ لِلْمَلَاكِ: «كَيْفَ يَكُونُ هَذَا وَأَنَا لَسْتُ أَعْرِفُ رَجُلًا؟»
مت ١ : ١٨ أَمَّا وِلَادَةُ يَسُوعَ ٱلْمَسِيحِ فَكَانَتْ هَكَذَا: لَمَّا كَانَتْ مَرْيَمُ أُمُّهُ مَخْطُوبَةً لِيُوسُفَ، قَبْلَ أَنْ يَجْتَمِعَا، وُجِدَتْ حُبْلَى مِنَ ٱلرُّوحِ ٱلْقُدُسِ.

2 - لم تثبت ان يعقوب ويوسي ويهوذا وسمعان هم ابناء مريم ام المسيح كما ادعيت بلا اي دليل ولم تثبت ان كلمة الاخ في الكتاب المقدس تدل على الشقيق فقط كما اسقطت ادعاءك بمثال من العهد القديم حول لابان خال يعقوب الذي دعاه اخاه :
تك 29 : ١٥ ثُمَّ قَالَ لَابَانُ لِيَعْقُوبَ: «أَلِأَنَّكَ أَخِي تَخْدِمُنِي مَجَّانًا؟ أَخْبِرْنِي مَا أُجْرَتُكَ».

فاخوه المسيح ليسوا ابناء مريم ام المسيح وانما اولاد اختها ودعوا اخوه المسيح حسب عادات اليهود في القرابه ..
مر ١٥ : ٤٠ وَكَانَتْ أَيْضًا نِسَاءٌ يَنْظُرْنَ مِنْ بَعِيدٍ، بَيْنَهُنَّ مَرْيَمُ ٱلْمَجْدَلِيَّةُ، وَمَرْيَمُ أُمُّ يَعْقُوبَ ٱلصَّغِيرِ وَيُوسِي، وَسَالُومَةُ، ٤١ ٱللَّوَاتِي أَيْضًا تَبِعْنَهُ وَخَدَمْنَهُ حِينَ كَانَ فِي ٱلْجَلِيلِ. وَأُخَرُ كَثِيرَاتٌ ٱللَّوَاتِي صَعِدْنَ مَعَهُ إِلَى أُورُشَلِيمَ.
لو ٦ : ١٥ مَتَّى وَتُومَا. يَعْقُوبَ بْنَ حَلْفَى وَسِمْعَانَ ٱلَّذِي يُدْعَى ٱلْغَيُورَ. ١٦ يَهُوذَا أَخَا يَعْقُوبَ، وَيَهُوذَا ٱلْإِسْخَرْيُوطِيَّ ٱلَّذِي صَارَ مُسَلِّمًا أَيْضًا.

فانت تتهرب وتتبع اسلوب المرواغة لانك تعلم انك تكتب ادعاءات باطله لا اساس لها وهذا يسمى انعدام امانه يبطل اي مصداقيه للكاتب .

3 - انت تدعى بلا اي دليل ان الرسل لفقوا النبؤات من العهد القديم للمسيح ولانها كذبه انت اخترعها من خيالك لا تستطيع اثباتها لم تجد امامك سواء استبعاد المجتمع الذي يعيش فيه المسيح واستبعاد المسيح نفسه لانك تعلم تماما ان لا اليهود الذي عاش المسيح في وسطهم اتهموا المسيح بتلفيق النبؤات لنفسه من العهد القديم ولم يجرؤوا على هذا ولا حتى رجال الدين استطاعوا امساك ممسك واحد على المسيح حتى في المحاكمة اتوا بشهود زور وشهاداتهم سقطت بسبب تناقضها ولا اليهود انفسهم الذي عاش المسيح في وسطهم اتهموا الرسل بتلفيق النبؤات على المسيح .. هذا من ناحيه اولى يسقط اكذوبه ان التلاميذ لفقوا النبؤات ..

من ناحيه اخرى في اكذوبة تلفيق التلاميذ النبؤات على المسيح الذي يسقط ادعاءك الباطل لانك تجهل معنى النبؤه او تتجاهلها عن عمد وقصد لاثبات اكذوبة تلفيق الرسل النبؤات .. قمت باخذ النبؤات عن المسيح في العهد القديم واقحمتها في سياق لا علاقه له بها من اساسه لان النبؤة هي علامه يعطيها الله للنبي عن حدث مستقبلي او دفقه من الله تسوق فكر النبي حتى تستوفي مقاصدها .

حجتك بانك لا ديني لا يجعل الاكاذيب الباطله الغير مسنده على اي دليل حقيقة فكل اكذوبة تنهار وتسحق حينما نعرضها على الكتاب .



  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدليلية (Tags)
أما, مصادرها, السابقة, القران, ايات, اسباب, تناقضات, بعضها, ومع, والبيت, ذلك


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع البحث في الموضوع
البحث في الموضوع:

البحث المتقدم
اسلوب عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
السيسي رئيس إسلامي فاشل ويعترف بفشله ومع ذلك يغتصب الحكم Skeptic ســاحـــة السـيـاســة ▩ 15 04-30-2019 02:28 AM
ما هى اسباب التثدى عند الرجال ؟ ما هى اسباب كبر الثدى عند الرجال؟ باحث_علمى العلوم و الاختراعات و الاكتشافات العلمية 0 01-10-2019 11:28 AM
هل من العدل ان لا يسمحوا لي بالرد بينما هم يستطيعون ذلك -ردودي هنا- امنت بالله الواحد العقيدة الاسلامية ☪ 20 04-28-2018 11:46 AM
ليس في الوجود إلا الله !! كيف ذلك ؟ شاهين حول الإيمان والفكر الحُر ☮ 14 01-08-2018 02:35 AM
بحث مبسط في اسباب تناقضات القران والعشوائية في السرد عدو الاسلام العقيدة الاسلامية ☪ 2 02-06-2017 11:20 PM