شبكة الإلحاد العربيُ  

العودة   شبكة الإلحاد العربيُ > ملتقيات في نقد الإيمان و الأديان > العقيدة الاسلامية ☪

إضافة رد
 
أدوات الموضوع البحث في الموضوع اسلوب عرض الموضوع
قديم 06-02-2019, 08:55 AM Dadi غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [31]
Dadi
عضو برونزي
الصورة الرمزية Dadi
 

Dadi is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة skeptic مشاهدة المشاركة
لكن لم نناقش ابدا كيف ان الفكر الاسلامي هو اهم عامل للتخلف بسبب عدم المساواة وفكر الطاعة، وانه فكر بدائي لا يوجد به حرية رأي ونقد زاتي، اية احد يحاول النقد يتهم بانه اما صهيوني او صليبي....

نحن نطالب بالعلمانية وفصل الدين عن السياسة، ذلك التداخل الذي يستخدم لمنع حرية النقد، والرأي، ويروج للاحتكار السياسي والاقتصادي.
الإحتكار السياسي الحقيقي هو العلمانية، فمبدأ فصل الدين عن الدولة هو مبدأ يعطي للسياسي السلطة المطلقة على المجتمع بينما قبلا كان يزاحمه الدين في ذلك، المساجد أكثر نبلاً و فضالةً من السياسيين، إن إعطائك لقيصر ما لقيصر يعطيه سلطة حتى على الدين و ليس فقط المجتمع، و ذلك كمثال من خلال وزارات الأوقاف و الشؤون الدينية، بمعنى أخر العلمانية هي إحتكار الدولة للسلطة من خلال إخضاع الدين لصالحها، فحتى لو قالت دولة ما أن هذا الدين دينها فهذا في الحقيقة إخضاع لذلك دين لصالحها، العلمانية هي دين الدولة، الشكل الوحيد المعارض لها هو ثيوقراطية، أو النظام الإيراني.
كما أن حرية التعبير لا وجود لها بالمعنى الحقيقي، فكمثال الإنكار للهولوكست و ربما حتى معاداة ال ش و ا ذ تُلاقي قمعا قوي في الغرب، أعني أنه مطلب صعب.
كما أنه (إذا لاحظت ذلك) فقط مطلب الحركات الصاعدة و بمجرد الصعود تستنكره تلك الحركات و تصبح قامعة ضد أعدائها.
فحتى هنا يمكن أن يمارس القمع.

ملحوظة: إذا كان قصدك بفصل دين عن سياسة بمعنى فصل الشريعة عن الدستور فلماذا؟
هل لأن الشريعة تشريع سموي فلذلك وجب فصلها عن الدنيوي؟
إذا كان نعم، فهل حقا تعتقد أن الشريعة سموية و أن أصلها ليس دنيوي كملحد؟
أم أنك تقصد أنه يجب إتباع التكوين الغربي للقانون و دسترة و تشريع؟



:: توقيعي :::
أَ ليسَ كل ملحدٍ جيّد، هو ملحدٌ متديِّن؟

رَدك جيدٌ؟ سأرد عليه.
  رد مع اقتباس
قديم 06-02-2019, 09:30 AM المنار غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [32]
المنار
عضو بلاتيني
الصورة الرمزية المنار
 

المنار is on a distinguished road
افتراضي

الاستاذspectec
كل اتهاماتك للإسلام غير دقيقه و يمكن مناقشتها
قضيه المساواه
فالقران مبدايا يعتبر الناس سواسيه و لا تفاضل بينهم الا بالصلاح
وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا ۚ إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ (13) ۞
و كثير من غير المسلمين صالحي الاخلاق حتي قال الشيخ محمد عبده عن أوروبا رأيت اسلام بلا مسلمين
و حريه الفكر يؤيدها القران ايضا
لَا إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ ۖ قَد تَّبَيَّنَ الرُّشْدُ مِنَ الْغَيِّ)
و موضوع الطاعه للحكام الظالمين يرفضه قسم من المسلمين كالشيعه و المعتزله و الاباضيه و غيرهم كابي حنيفه ممن لا يقرون بشرعيه الحاكم الظالم
و قد قال القران :
لا ينَالُ عَهْدِي الظَّالِمِينَ (124)
وَلَا تَرْكَنُوا إِلَى الَّذِينَ ظَلَمُوا فَتَمَسَّكُمُ النَّارُ وَمَا لَكُم مِّن دُونِ اللَّهِ مِنْ أَوْلِيَاءَ ثُمَّ لَا تُنصَرُونَ (113)
لكن انت تعرض فكر الاسلام السلطاني و انا معك في رفضه
و هل افسد الدين إلا الملوك
تحياتي للجميع



  رد مع اقتباس
قديم 06-02-2019, 09:52 AM Skeptic غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [33]
Skeptic
V.I.P
الصورة الرمزية Skeptic
 

Skeptic will become famous soon enough
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة dadi مشاهدة المشاركة
من الواضح أنك لا تفهم ما أقوله، فأنا لا اقول أن الملحدين محافظين و أن المسيحيين لبراليين
ما أقوله هو معاداة الدين معناه معاداة قيم ذلك الدين.
اللبرالية هي شكل مسيحي معلمن و ذلك أن المبدأ القائل بمساواة البشر أمام الله هو ذاته القائل بمساواة البشر أمام الدولة، و بالتالي اصل اللبرالية هو مسيحي نتيجة نقلها لمبدأ المساواة المسيحي الديني الى مبدأ علماني ظهراً، و بالتالي فإن معاداة القيم الدينية هي ذاتها معاداة للبرالية؛ البنت الغير شرعية للمسيحية، الملحد اللبرالي هنا هو ملحد متدين لكنه غير مؤمن بالرب، و بالتالي فهو يعادي الإله فقط دون قيمه؛ تناقض.
قد تبدو لك المسيحية عدُوّةً للبرالية لكن جوهريا فهي أمها الحقيقية.
"الفكر الالحادي" بطبعه هو لبرالي ـ فهو وليد الأنوار حيث قام المتنورون بعلمنة القيم المسيحية رغم أنه كان ينقض دين بشراسة ـ يعادي الدين المسيحي كما رأيناه في الغرب لكن يظل هو كذلك مجرد امتداد لثيولوجيا المسيحية، و هذا ما جعل نيتشه يكرر أن الرب شنق نفسه برحمته؛ بمعنى بدينه.
أنني أؤكد فقط على أنه يجب ألا نكون متدينين و إلا فهذا نقض لمبدئنا الأول؛ معاداة الدين المطلقة.
1. هل مقولة انتم ملح الارض، مقولة ليبرالية؟
2. في دستور جنوب افريقيا العنصري، كان يقتبس من الانجيل مقولة لنوح ضد حام (السود) بانه يكون خادما لسام (البيض)

الليبرالية بعيدة تماما عن المسيحية.



:: توقيعي :::

الإلحاد العربيُّ يتحدّى

الأديان أكبر عملية نصب واحتيال في تاريخ البشرية
  رد مع اقتباس
قديم 06-02-2019, 09:59 AM Skeptic غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [34]
Skeptic
V.I.P
الصورة الرمزية Skeptic
 

Skeptic will become famous soon enough
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة Dadi مشاهدة المشاركة
الإحتكار السياسي الحقيقي هو العلمانية، فمبدأ فصل الدين عن الدولة هو مبدأ يعطي للسياسي السلطة المطلقة على المجتمع بينما قبلا كان يزاحمه الدين في ذلك، المساجد أكثر نبلاً و فضالةً من السياسيين، إن إعطائك لقيصر ما لقيصر يعطيه سلطة حتى على الدين و ليس فقط المجتمع، و ذلك كمثال من خلال وزارات الأوقاف و الشؤون الدينية، بمعنى أخر العلمانية هي إحتكار الدولة للسلطة من خلال إخضاع الدين لصالحها، فحتى لو قالت دولة ما أن هذا الدين دينها فهذا في الحقيقة إخضاع لذلك دين لصالحها، العلمانية هي دين الدولة، الشكل الوحيد المعارض لها هو ثيوقراطية، أو النظام الإيراني.
كما أن حرية التعبير لا وجود لها بالمعنى الحقيقي، فكمثال الإنكار للهولوكست و ربما حتى معاداة ال ش و ا ذ تُلاقي قمعا قوي في الغرب، أعني أنه مطلب صعب.
كما أنه (إذا لاحظت ذلك) فقط مطلب الحركات الصاعدة و بمجرد الصعود تستنكره تلك الحركات و تصبح قامعة ضد أعدائها.
فحتى هنا يمكن أن يمارس القمع.

ملحوظة: إذا كان قصدك بفصل دين عن سياسة بمعنى فصل الشريعة عن الدستور فلماذا؟
هل لأن الشريعة تشريع سموي فلذلك وجب فصلها عن الدنيوي؟
إذا كان نعم، فهل حقا تعتقد أن الشريعة سموية و أن أصلها ليس دنيوي كملحد؟
أم أنك تقصد أنه يجب إتباع التكوين الغربي للقانون و دسترة و تشريع؟
انا لا افهم كلامك، من الواضح انه كلام عاطفي،

ببساطة الدين يستخدم للتعبئة، والتمييز ضد البشر، في المسيحية مثلا، انتم ملح الارض، ولعنة نوح لحام كانوا دعاوي للتفرقة بين البشر.

العلمانية هي المساواة بين البشر، وان يكون الانسان مؤمن كما يرغب ولكن الدولة تقف بالتساوي امام الجميع، الملحد والمسلم والمسيحي واليهودي، الدولة تقف علي نفس المسافة بينهم.
الدولة الدينية تمييز بين البشر، فالمسلم مثلا يكون له حقوق اقل او اكبر مثلا، من الدين الآخر.
ايضا تستخدم الدين في التعبئة ضد المخالفين لها، وتمنع النقد، الدولة لها سلطة دينية، لا يمكن نقدها.
العلمانية من حق الجميع نقد الدولة، الحاكم ليس له عصمة.

ببساطة:
الدولة الدينية الحاكم له عصمة دينية لا يمكن نقده، يحتكر الحقيقة، ويحتكر المال والسياسة، الدولة لها قوانين تمييز بين البشر طبقا لدينهم،
الدولة العلمانية: الحاكم مجرد موظف، يتعرض للنقد باستمرار، لا يمكنه احتكار شيئ، يتعرض للمسائلة، هناك فصل للسلطات من التشريعية والتنفيذية، الدولة تقف علي نفس المسافة بين الجميع...

لو فهمت ذلك لتخطيت مرحلة كبيرة، في فهم لماذا نعادي الدولة الدينية: لماذا النظام العلماني الديموقراطي أفضل لك



:: توقيعي :::

الإلحاد العربيُّ يتحدّى

الأديان أكبر عملية نصب واحتيال في تاريخ البشرية
  رد مع اقتباس
قديم 06-02-2019, 10:12 AM Skeptic غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [35]
Skeptic
V.I.P
الصورة الرمزية Skeptic
 

Skeptic will become famous soon enough
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة المنار مشاهدة المشاركة
الاستاذspectec
كل اتهاماتك للإسلام غير دقيقه و يمكن مناقشتها
قضيه المساواه
فالقران مبدايا يعتبر الناس سواسيه و لا تفاضل بينهم الا بالصلاح
وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا ۚ إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ (13) ۞
و كثير من غير المسلمين صالحي الاخلاق حتي قال الشيخ محمد عبده عن أوروبا رأيت اسلام بلا مسلمين
و حريه الفكر يؤيدها القران ايضا
لَا إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ ۖ قَد تَّبَيَّنَ الرُّشْدُ مِنَ الْغَيِّ)
و موضوع الطاعه للحكام الظالمين يرفضه قسم من المسلمين كالشيعه و المعتزله و الاباضيه و غيرهم كابي حنيفه ممن لا يقرون بشرعيه الحاكم الظالم
و قد قال القران :
لا ينَالُ عَهْدِي الظَّالِمِينَ (124)
وَلَا تَرْكَنُوا إِلَى الَّذِينَ ظَلَمُوا فَتَمَسَّكُمُ النَّارُ وَمَا لَكُم مِّن دُونِ اللَّهِ مِنْ أَوْلِيَاءَ ثُمَّ لَا تُنصَرُونَ (113)
لكن انت تعرض فكر الاسلام السلطاني و انا معك في رفضه
و هل افسد الدين إلا الملوك
تحياتي للجميع
تحياتي منار
1. التشريع الاسلامي يفرق بين المرأة والرجل، المرأة فاقدة الاهلية ليس لها حق في تقرير مصيرها، هي تحت وصاية الرجل.
2. التشريع الاسلامي يفرق بين العبد والسيد،
اقتباس:
يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الْقِصَاصُ فِي الْقَتْلَى ۖ الْحُرُّ بِالْحُرِّ وَالْعَبْدُ بِالْعَبْدِ وَالْأُنثَىٰ بِالْأُنثَىٰ ۚ فَمَنْ عُفِيَ لَهُ مِنْ أَخِيهِ شَيْءٌ فَاتِّبَاعٌ بِالْمَعْرُوفِ وَأَدَاءٌ إِلَيْهِ بِإِحْسَانٍ ۗ ذَٰلِكَ تَخْفِيفٌ مِّن رَّبِّكُمْ وَرَحْمَةٌ ۗ فَمَنِ اعْتَدَىٰ بَعْدَ ذَٰلِكَ فَلَهُ عَذَابٌ أَلِيمٌ
اظن هنا الكلام واضح، لا داعي للفلسفة..
3. القرآن يدعو للطاعة للحاكم،
اقتباس:
ياأيها الذين آمنوا أطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولي الأمر منكم فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر ذلك خير وأحسن تأويلا
كما تري الاسلام يعطي حقوق لبشر علي بشر آخرين، الاسلام يكلف البشر لصالح بشر آخرين.
4. التعليم في الاسلام محجوب عن ابناء السفهاء: https://fatwa.islamonline.net/3339

التفرقة كبيرة بين البشر ولذلك نجد الاحتكار السياسي والاقتصادي منتشر في العالم الأسلامي.

الاسلام لا يشجع علي الحرية الشخصية، والتنافس الحر، هناك تمييز بين البشر بناء علي العرق (مثلا لا بد ان تكون من قريش لتكون خليفة) او الدين (لا يمكن ان يكون رئيس مصر مسيحي مثلا) او الجنس (لا يمكن لامرأة ان تحكم او تكون قاضية) .

فهذا شيئ اساسي في الدين الاسلامي، ونجد الخطاب حتي الآن منتشر، ويستخدم، لماذا نقاش شيئ كهذا هنا؟
اذا كنت ترفض التمييز بين البشر وتشجع التنافس الحر، والمساواة امام القانون، انت تنادي بالعلمانية ويجب ان تكون معنا.
اذا كنت تبرر الممارسات الديينة فقط سميها تبرير ولا تدعي بان الاسلام يساوي بين البشر، هناك 30% من التشريع الاسلامي يخص الجواري، والعبيد، هذا لا يصلح حاليا، وهذا تمييز بين البشر.



:: توقيعي :::

الإلحاد العربيُّ يتحدّى

الأديان أكبر عملية نصب واحتيال في تاريخ البشرية
  رد مع اقتباس
قديم 06-02-2019, 02:34 PM شنكوح غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [36]
شنكوح
باحث ومشرف عام
الصورة الرمزية شنكوح
 

شنكوح is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ramadan مشاهدة المشاركة
الحقيقة ان سبب تخلقنا هو انظمتنا العلمانية التي تقهر شعوبها! هؤلاء العلمانيين لا يهمهم التقدم أكثر من حفاظهم على كراسيهم.
أسطوانة النواح والبكاء
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ramadan مشاهدة المشاركة
الانفاق على البحث العلمي هو في الحضيض... هل الاسلام يحرم مثلا البحث العلمي؟
نعم يحرمه، وأنت وكلامك في هذا المنتدى أكبر دليل على ذلك.

مادام البحث يتعارض مع أساسيات الدين أو أن نتائجه ستقدح في الدين فهو ممنوع، لكنكم ترفضون مواجهة الواقع.
البحث الجيني وتعديلاته مرفوض مسبقا في الإسلام.
البحث في أصل الحياة لا طائل منه، لأن الجواب معروف مسبقا. وإن حدث وبحث فيه الكفار، تحاولون تأويل النتائج لتساري نصوصا مهترئة. هذا لا يسمى بحثا علميا، إنما هراء تأويلي.
إعطاء الأولوية للعبادات وللآخرة، يجعل المؤمن يقصي الأمور الدنيوية ويؤجلها ويتهاون فيها.
المسلم لن يتعامل مع أبحاث تخص الخنزير ومستخلصاته من الأساس.
المسلم لن يطور آلات تصوير ولا تلفاز.
...

الحالة المعرفية والعلمية التي يحاول المؤمنون التمحك فيها اليوم هي فقط من نتاج مبادرة الكفار بالخوض في مواضيع يحرمها الدين. ولو كان الدين وحده حاكما لما تقدمت البشرية علميا.
في بداية كل مرحلة، يعرقل الدين العلم بالرفض، ثم يثور بعض الكفار فيبحثون رغم أنف الدين ويتوصلون إلى نتائج جديدة.
ثم تندثر هذه الأجيال الرافضة، وتأتي بعد ذلك أجيال جديدة من المؤمنين، تتمحك في هذا التقدم المعرفي والعلمي ولا تجد ضيرا منه لأنه مفيد في نهاية المطاف، فتحاول تأطيره داخل الدين والترويج إلى أن الدين يشجع على هذا البحث وذلك بعدة تقنيات (دفع مساحة تدخل الإله إلى الوراء، القفز إلى استغلال النتائج المفيدة فقط، الضرورات...).
لتبقى فقط الميادين العالقة، وتعيد الحكاية نفسها مع اختلاف المواضيع.

فلا تتسلقوا على ما توصل إليه غيركم وتحاولوا إيهام أنفسكم أن الدين لا يعرقل البحث الحر المحايد.



:: توقيعي ::: لا يوجد ما يطلق عليه مصطلح خالق
  رد مع اقتباس
قديم 06-02-2019, 03:24 PM حَنفا غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [37]
حَنفا
مُشرف
الصورة الرمزية حَنفا
 

حَنفا will become famous soon enoughحَنفا will become famous soon enough
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة شنكوح مشاهدة المشاركة
أسطوانة النواح والبكاء

نعم يحرمه، وأنت وكلامك في هذا المنتدى أكبر دليل على ذلك.

مادام البحث يتعارض مع أساسيات الدين أو أن نتائجه ستقدح في الدين فهو ممنوع، لكنكم ترفضون مواجهة الواقع.
البحث الجيني وتعديلاته مرفوض مسبقا في الإسلام.
البحث في أصل الحياة لا طائل منه، لأن الجواب معروف مسبقا. وإن حدث وبحث فيه الكفار، تحاولون تأويل النتائج لتساري نصوصا مهترئة. هذا لا يسمى بحثا علميا، إنما هراء تأويلي.
إعطاء الأولوية للعبادات وللآخرة، يجعل المؤمن يقصي الأمور الدنيوية ويؤجلها ويتهاون فيها.
المسلم لن يتعامل مع أبحاث تخص الخنزير ومستخلصاته من الأساس.
المسلم لن يطور آلات تصوير ولا تلفاز.
...

الحالة المعرفية والعلمية التي يحاول المؤمنون التمحك فيها اليوم هي فقط من نتاج مبادرة الكفار بالخوض في مواضيع يحرمها الدين. ولو كان الدين وحده حاكما لما تقدمت البشرية علميا.
في بداية كل مرحلة، يعرقل الدين العلم بالرفض، ثم يثور بعض الكفار فيبحثون رغم أنف الدين ويتوصلون إلى نتائج جديدة.
ثم تندثر هذه الأجيال الرافضة، وتأتي بعد ذلك أجيال جديدة من المؤمنين، تتمحك في هذا التقدم المعرفي والعلمي ولا تجد ضيرا منه لأنه مفيد في نهاية المطاف، فتحاول تأطيره داخل الدين والترويج إلى أن الدين يشجع على هذا البحث وذلك بعدة تقنيات (دفع مساحة تدخل الإله إلى الوراء، القفز إلى استغلال النتائج المفيدة فقط، الضرورات...).
لتبقى فقط الميادين العالقة، وتعيد الحكاية نفسها مع اختلاف المواضيع.

فلا تتسلقوا على ما توصل إليه غيركم وتحاولوا إيهام أنفسكم أن الدين لا يعرقل البحث الحر المحايد.
و حق عشتار لم أشعر بحسرة فقدان زر الشكر إلا حين رأيت هذه المشاركة. باركت الآلهة قلمك



:: توقيعي ::: أين أجد من هو أشد مني كفراً كي أستمتع بتعاليمه!
  رد مع اقتباس
قديم 06-02-2019, 03:40 PM Hamdan غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [38]
Hamdan
عضو ذهبي
الصورة الرمزية Hamdan
 

Hamdan is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة dadi مشاهدة المشاركة
من الواضح أنك لا تفهم ما أقوله، فأنا لا اقول أن الملحدين محافظين و أن المسيحيين لبراليين
ما أقوله هو معاداة الدين معناه معاداة قيم ذلك الدين.
اللبرالية هي شكل مسيحي معلمن و ذلك أن المبدأ القائل بمساواة البشر أمام الله هو ذاته القائل بمساواة البشر أمام الدولة، و بالتالي اصل اللبرالية هو مسيحي نتيجة نقلها لمبدأ المساواة المسيحي الديني الى مبدأ علماني ظهراً، و بالتالي فإن معاداة القيم الدينية هي ذاتها معاداة للبرالية؛ البنت الغير شرعية للمسيحية، الملحد اللبرالي هنا هو ملحد متدين لكنه غير مؤمن بالرب، و بالتالي فهو يعادي الإله فقط دون قيمه؛ تناقض.
قد تبدو لك المسيحية عدُوّةً للبرالية لكن جوهريا فهي أمها الحقيقية.
"الفكر الالحادي" بطبعه هو لبرالي ـ فهو وليد الأنوار حيث قام المتنورون بعلمنة القيم المسيحية رغم أنه كان ينقض دين بشراسة ـ يعادي الدين المسيحي كما رأيناه في الغرب لكن يظل هو كذلك مجرد امتداد لثيولوجيا المسيحية، و هذا ما جعل نيتشه يكرر أن الرب شنق نفسه برحمته؛ بمعنى بدينه.
أنني أؤكد فقط على أنه يجب ألا نكون متدينين و إلا فهذا نقض لمبدئنا الأول؛ معاداة الدين المطلقة.
تحياتي..
ربما هناك فرق بين المذهب الكاثوليكي والبروتستانتي..فالاول يعزز الطبقية بين نبلاء وعامة او حتى كهنة وعلمانيين ..المذهب البروتستانتي هو قريب من الراسمالية بل هو روحها كما ذكر ماكس فيبر ..
والبروتستانتية هي تساوي بين البشر امام الله ..لكن لاتساوي بين البشر في العالم الواقعي وتدعم الطبقية ..

بالنسبة للتخلف من المؤكد ان ليس الدين فقط هو سبب التخلف ..بل تخلف المجتمع ككل فالانظمة العربية نتاج لشعوب متخلفة سلفا ..ومازاد التخلف هو القضية الفلسطينية التي كانت سببا في العداء مع الغرب بدلا من اقامة علاقات متوازنة واحترام متبادل ..كذلك سببت بوصول انظمة ديكتاتورية ..
تحياتي..



  رد مع اقتباس
قديم 06-02-2019, 03:53 PM حَنفا غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [39]
حَنفا
مُشرف
الصورة الرمزية حَنفا
 

حَنفا will become famous soon enoughحَنفا will become famous soon enough
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة dadi مشاهدة المشاركة
من الواضح أنك لا تفهم ما أقوله، فأنا لا اقول أن الملحدين محافظين و أن المسيحيين لبراليين
ما أقوله هو معاداة الدين معناه معاداة قيم ذلك الدين.
اللبرالية هي شكل مسيحي معلمن و ذلك أن المبدأ القائل بمساواة البشر أمام الله هو ذاته القائل بمساواة البشر أمام الدولة، و بالتالي اصل اللبرالية هو مسيحي نتيجة نقلها لمبدأ المساواة المسيحي الديني الى مبدأ علماني ظهراً، و بالتالي فإن معاداة القيم الدينية هي ذاتها معاداة للبرالية؛ البنت الغير شرعية للمسيحية، الملحد اللبرالي هنا هو ملحد متدين لكنه غير مؤمن بالرب، و بالتالي فهو يعادي الإله فقط دون قيمه؛ تناقض.
قد تبدو لك المسيحية عدُوّةً للبرالية لكن جوهريا فهي أمها الحقيقية.
"الفكر الالحادي" بطبعه هو لبرالي ـ فهو وليد الأنوار حيث قام المتنورون بعلمنة القيم المسيحية رغم أنه كان ينقض دين بشراسة ـ يعادي الدين المسيحي كما رأيناه في الغرب لكن يظل هو كذلك مجرد امتداد لثيولوجيا المسيحية، و هذا ما جعل نيتشه يكرر أن الرب شنق نفسه برحمته؛ بمعنى بدينه.
أنني أؤكد فقط على أنه يجب ألا نكون متدينين و إلا فهذا نقض لمبدئنا الأول؛ معاداة الدين المطلقة.
كنت أظنك تمزح بتكرارك للربط بين المسيحية و المساواة و لكن يبدو أن الأمر جاد.
هل يمكن أن توضح موقفك ؟ هل أنت تتبنى اللامساواة كفكر و تهدف إلى ربط الإلحاد بها ؟

على كل حال أنت تستخدم مغالطة المنشأ، الفكرة لا يحكم على صحتها من منشأها، و الملحد يرى الأديان اجتهادات بشرية تصيب و تخطئ و هي ملك للمجموع البشري يأخذ منه ما يناسبه و يرد ما لا يناسبه، الفكرة تقيم بذاتها حسب درجة منطقيتها و فائدتها و ليس بالارتباط مع المعتقد الذي اقترحها.
ثم هل صحيح أن المسيحية تدعم المساواة ؟ المسيحية كأي دين شمولي فيها تفريق بين مؤمن و غير مؤمن، و إن كنت لا ترى ذلك مخلا بالمساواة فالاسلام أيضا يقول خلقناكم من نفس واحدة و بالتالي لا يكون هذا الشكل من المساواة حكرا على المسيحية، ثم ألا ترى الأديان الدارمية وحدة أرواح جميع الكائنات بفعل مبدأ تناسخ الأرواح ؟ أليست المساواة موجودة في البوذية قبل المسيحية بخمسة قرون ؟
و أخيرا على فرض أن المسيحية تنادي بالمساواة و أن ذلك امتداد لعلم لاهوتها، هل هي نفس المساواة التي تنادي بها العلمانية ؟ أعني له العلماني أو اللاديني ينطلق من نفس الأسس الفلسفية (اللاهوتية) المسيحية في فهمه للمساواة ؟ اقل ما يقال عن هذا الكلام أنه قراءة سطحية للغاية.



:: توقيعي ::: أين أجد من هو أشد مني كفراً كي أستمتع بتعاليمه!
  رد مع اقتباس
قديم 06-02-2019, 04:51 PM المنار غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [40]
المنار
عضو بلاتيني
الصورة الرمزية المنار
 

المنار is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة skeptic مشاهدة المشاركة
تحياتي منار
1. التشريع الاسلامي يفرق بين المرأة والرجل، المرأة فاقدة الاهلية ليس لها حق في تقرير مصيرها، هي تحت وصاية الرجل.
2. التشريع الاسلامي يفرق بين العبد والسيد،

اظن هنا الكلام واضح، لا داعي للفلسفة..
3. القرآن يدعو للطاعة للحاكم،

كما تري الاسلام يعطي حقوق لبشر علي بشر آخرين، الاسلام يكلف البشر لصالح بشر آخرين.
4. التعليم في الاسلام محجوب عن ابناء السفهاء: https://fatwa.islamonline.net/3339

التفرقة كبيرة بين البشر ولذلك نجد الاحتكار السياسي والاقتصادي منتشر في العالم الأسلامي.

الاسلام لا يشجع علي الحرية الشخصية، والتنافس الحر، هناك تمييز بين البشر بناء علي العرق (مثلا لا بد ان تكون من قريش لتكون خليفة) او الدين (لا يمكن ان يكون رئيس مصر مسيحي مثلا) او الجنس (لا يمكن لامرأة ان تحكم او تكون قاضية) .

فهذا شيئ اساسي في الدين الاسلامي، ونجد الخطاب حتي الآن منتشر، ويستخدم، لماذا نقاش شيئ كهذا هنا؟
اذا كنت ترفض التمييز بين البشر وتشجع التنافس الحر، والمساواة امام القانون، انت تنادي بالعلمانية ويجب ان تكون معنا.
اذا كنت تبرر الممارسات الديينة فقط سميها تبرير ولا تدعي بان الاسلام يساوي بين البشر، هناك 30% من التشريع الاسلامي يخص الجواري، والعبيد، هذا لا يصلح حاليا، وهذا تمييز بين البشر.
١-بل المراه حتي عند الفقهاء في مجال الأهلية الشخصية (في الولاية على الذات)و الاقتصادية، لها الولاية على نفسها ومالها وعملها حين تبلغ سن التكليف وتكون رشيدة في تصرفاتها.
٢-العبوديه بشكلها الرسمي انتهت فلا معني لكلامك عنها الان و نحن نتكلم عن المستقبل
٣-القران يدعو لطاعه الحاكم العادل لا الظالم و في اي دوله الكل يخضع لقرارات الدوله
٤- لا يوجد حكم شرعي يحرم تعليم احد كل هذا هراء
أما قولك :يجب أن تكون معنا!
فمن انتم ؟!
هل أنتم مجرد باحثين ام حركه تغيير؟!!!



  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدليلية (Tags)
مستقبل, هذه, المنطقة, المسؤولة, جدا, حول, خطير, سؤال


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع البحث في الموضوع
البحث في الموضوع:

البحث المتقدم
اسلوب عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
سابقة خطير جدا/ انحطاط و تدليس في بعض المواضيع وصل الى حد تلفيق أحاديث نبوية حارس اقتراحات و تصويت 17 01-08-2018 11:54 PM
كتاب خطير جدا كتاب اعتراف تولستوي تلميذ12 ساحة الكتب 0 08-17-2017 09:42 PM
خطير جدا.. هذا ما يحدث عندما تترك الواي فاي يعمل ليلا و أنت نائم! ابن دجلة الخير الساحة التقنية ✉ 0 04-02-2016 06:34 PM
سؤال بسيط جدا جدا veom حول الحِوارات الفلسفية ✎ 15 02-12-2016 08:54 AM
اربع نظريات حول تخلف المنطقة Lucifer حول الحِوارات الفلسفية ✎ 30 03-14-2015 01:04 PM