شبكة الإلحاد العربيُ  

العودة   شبكة الإلحاد العربيُ > مقهى الإلحاد > استراحة الأعضاء

إضافة رد
 
أدوات الموضوع البحث في الموضوع اسلوب عرض الموضوع
قديم 12-13-2017, 11:36 PM   رقم الموضوع : [1]
مهند السعداوي
زائر
الصورة الرمزية مهند السعداوي
 
t34333 افكار ملونة...


افكار ملونة
ليست نزوة عابرة.. بل هوى طارى مثبت بمسامير الغرام الاخرق.. اشتهي تقبيلك.. ولن انتظر المطر اللعين.. سأقبلك والأرض تشاركنا القبلة بهزات مبهمة.. سأقبض على شفاهك السفلية.. وسأعض العلوية حتى تنزف.. ستكون قبلة فرنسية دموية... وبطيئة.. قبلة تنزف حبا.. وستنزل قطرات المطر لتغرق قطرات دمك... سأمرر كل مكبوتات اللاشعور الى مستوى الشعور واغلفها بالغزل والمزاح والكتابة من باب الكتابة.. احبك حب دون الواقع واقرب الى الخيال.. واحمل بتجاهكِ افكار ملونة.. والكثير من الاوهام الشبقية المنظمة.. لقد صرت اخاف من النور والظلمة والاماكن الضيقة والمتسعة والطوابق الارضية والمرتفعة.. من النجوم والماء والدماء.. ومن بعض الارقام.. يوما ما سنتبادل عناق معتصر نشعر فيه بعظام بعضنا البعض...... لنتبادل فتات الأمان الذي في جعبة كلانا.. لعلنا نشعر بالسكينة يا سكينة.. انتِ فكرة اقتحامية.. دخلت رأسي وافردت لنفسها مقعدا في شرفة احلامي دون ارادة مني.. لقد صرت اتوهم الانعدام.. حبي لكِ سيظهر على أي حال.. في صورة فلتات لسان وزلات قلم.. عند عتبة احساس مرتفعة,, عند البلادة والنعاس والذهول.. عندما افيق من هذا الحلم الطويل.. سأنام مجددا.. لأعود متلهفا لتجرع حبكِ.. هذا كله حب بدفع من الجنون.. وبغير شعور مني امسيت ادفع نفسي الى المزيد من الجنون لمجاراته.. سأكسر القانون بشكل ممنهج، في بادئ الأمر.. اهلا.. ثم كيف حالك.. ثم نضحك ثم الى اللقاء.. ثم نكرر ذلك لبعض الوقت.. ثم افضي إليكِ ببعض التعاسات التافهة لتفعلي المثل.. اشتقت إليكِ.. واخيرا، اختمها بـ احبك.. من خاصرتكِ اود سحبك بقوة صادمة لأقبلكِ وانتِ تضحكي.. بل في سفور اكثر.. لأمص شفتيكِ الوردية الصغيرة والممتلئة في دكتاتورية.. مبديان نظرة الدهشة الساذجة.. عندما وقعت عيني في عينيكِ الكبيرة التي خلبت لبي.. ايقنت بانها ثقب اسود انتقائي.. يأخذ القلب.. ويطيش بالعقل.. ويترك باقي البدن في حالة تخبط.. حمدي واعجابي لكِ... لازلت اؤمن بهذه الفكرة ايماني بالله، وانتظرها انتظاري للمهدي.. سيجمعنا فراشا ملعون يوما ما.. نتقلب عليه في مرح.. سأكون غالبا بشعر مجعد وعضلات مفتولة.. احيانا بلطف.. واحيانا بعنف.. حتى نزعج الجيران بتأوهاتنا.. حتى يتوهموا السذج ضجيج اشتباك دببة متصارعة من فرط النشوة والالتذاذ.. سيمضي وقت لا هم لنا فيه سوى المضاجعة والعناق والقبل منذ فحمة الليل حتى بزوغ خيط الفجر وشرب أكواب في قعورها رشفات الجعة بين ذلك.. امرأة فاتنة من الداخل والخارج جمالها لا يذبل.. ليس قبل ان يخلف مجلدات من الذكريات الجميلة.. وراء كل خط مجعد.. وسيبقى ما احببتكِ لأجله منذ البداية.. وستبقى تلك الضحكة والنظرة المحفوفة بالعطف الى ما بعد النهاية.. احبكِ



  رد مع اقتباس
قديم 12-13-2017, 11:42 PM   رقم الموضوع : [2]
فيصل
زائر
الصورة الرمزية فيصل
 
افتراضي

.. حبي لكِ سيظهر على أي حال..

جميل الخاطرة سلمت يداكـ وأناملكـ الجريئة الراائعة


تحياتي,,ــ



  رد مع اقتباس
قديم 12-14-2017, 12:28 AM   رقم الموضوع : [3]
مهند السعداوي
زائر
الصورة الرمزية مهند السعداوي
 
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فيصل مشاهدة المشاركة
.. حبي لكِ سيظهر على أي حال..

جميل الخاطرة سلمت يداكـ وأناملكـ الجريئة الراائعة


تحياتي,,ــ
هو بالفعل غزل حقيقي.. وهي قرأته
وما كان لها سوى تقبله في خجل مترقق.. مرفقا بالثناء على عمق التعبير ونزعة التحرر الصريح.


تحياتي لك ايه الزميل الملون.



  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدليلية (Tags)
ملونة, افكار


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع البحث في الموضوع
البحث في الموضوع:

البحث المتقدم
اسلوب عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
المنتدى وضعه سيء في جوجل + افكار لم يفكر في بداء مدونته الخاصة Mathos اقتراحات و تصويت 9 04-19-2019 05:16 AM
الدخول في الأسئلة الصعبة حول وجود ألوهة ! شاهين حول الإيمان والفكر الحُر ☮ 0 03-24-2019 11:25 PM
انا العضو افكار و الباحث افكار اقتراحات و تصويت 6 03-02-2017 07:41 PM
افكار في الالحاد السيد مطرقة11 الأرشيف 0 08-30-2013 12:58 PM