شبكة الإلحاد العربيُ  

العودة   شبكة الإلحاد العربيُ > ملتقيات في نقد الإيمان و الأديان > العقيدة الاسلامية ☪

إضافة رد
 
أدوات الموضوع البحث في الموضوع اسلوب عرض الموضوع
قديم 05-16-2019, 06:13 PM شنكوح غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [31]
شنكوح
باحث ومشرف عام
الصورة الرمزية شنكوح
 

شنكوح is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة طريق السلامة مشاهدة المشاركة
إذن ظهرت قارة أمريكا من المحيط فجأة عند اكتشافها؟!
عندما تسقط شجرة في غابة ولا يسمع صوتها أحد، إذن الشجرة لم تسقط فعلا؟! :)
كيف عرفت أنها سقطت؟! أخبرني وأجيبك.

ووجود القارة الأمريكية، بالنسبة للمصري قبل 1000 عام، مثل عدمه. فهي لا تأثير لها، وما كان هناك دليل على وجودها.
عندما يأتي مدعي يقول أن هناك قارة أخرى بالتأمل العقلي (50/50) سنعيده من حيث أتى. وستبقى في حيز العدم.

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة طريق السلامة مشاهدة المشاركة
عندما تخفي النعامة رأسها في الرمل خوفا من المفترس، يختفي المفترس؟!
عندما تغمض عينيك يختفي الكون فعلا؟!
أهذا هو المستوى الفكري الذي جئت تناقش به؟
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة طريق السلامة مشاهدة المشاركة
باختصار: عدم وجود دليل لا يعني بالضرورة عدم وجود الشيء!
عدم وجود الدليل، يعني انعدام الوجود من حيث الراصد، ألا وهو العقل البشري.
الدليل ليس فقط المشاهدة، بل هو كل نوع من التأثير القابل للرصد.
جهل ماهية ما له تأثير (كالجراثيم مثلا) هو جهل مؤقت لأن التأثير مرصود، في انتظار تحليل ماهية السبب بدقة.

الآن أخبرني، كيف تدافع عن وجود شيئ غير مرصود للبشر (بما أنك محسوب في عداد البشر)؟ متى اخترقت حاجز المعرفة البشرية للتوصل إلى شيئ لا دليل عليه بعد؟
أهو الحدس؟ أم التصديق؟
هذا هو السؤال الذي سأطرحه في كل مرة. من أين حصلت على المعلومة التي تدافع عنها والتي ينعدم الدليل على وجودها لإخوانك في البشرية؟



:: توقيعي ::: لا يوجد ما يطلق عليه مصطلح خالق
  رد مع اقتباس
قديم 05-16-2019, 07:26 PM طريق السلامة غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [32]
طريق السلامة
عضو برونزي
الصورة الرمزية طريق السلامة
 

طريق السلامة is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة شنكوح مشاهدة المشاركة
أهو الحدس؟ أم التصديق؟
من أين حصلت على المعلومة التي تدافع عنها والتي ينعدم الدليل على وجودها لإخوانك في البشرية؟
المعلومة الإيمانية؟
ج:
- تصديقي للوسيط الذي جاء بها

- اتساقها الداخلي

- بضدها تتميز الأشياء: رأيت البدائل. كلها سيئة.

- درست اللغة الأصلية للمعلومة. رأيت محاولات "المقلدين" الذين يبدلون كلمة مكان كلمة ويظنون أنهم أخرجوا نصا مماثلا في القوة التعبيرية :) من أول "سورة" ضفدع يا بنت ضفدعين لمسيلمة الكذاب، إلى آخر "إبداعات" ملحدي الإنترنت.
حكمي عليها؟ غير مقنعة.

- موافقتها لفطرتي: ترغيب وترهيب، وسطية بين المادية والروحانية، لكل فعل رد فعل (ثواب وعقاب) مع مساحة كبيرة للغفران والعفو، واقعيتها في الحكم على طباع البشر (يحتاجون للتنظيم والتشريع، يميلون للنسيان والكسل، فيهم معاندون للحق ومكابرون، فيهم ميل للتحريف مع مرور الزمن) كل حوارات الكفار مع الأنبياء متوقعة ونمطية ونرى مثلها في حياتنا ومن السهل تصديق حدوثها.

- أنها ليست "بدعا" جديدا غير مسبوق. بل تكملة لسلسلة تاريخية وصلتنا أخبارها من أمة أخرى (أنبياء بني إسرائيل). على عكس العلمولوجيا/ساينتولوجي مثلا أو Heaven's Gate (وهما من ديانات العصر الحديث، ودرستهما بشكل جيد. فأعرف - والحمد لله - أسلوب الأنبياء الكذبة والدجالين، ولم أجده منطبقا على سيرة موسى ولا عيسى ولا محمد، في حين أنه ينطبق مثلا على سيرة بولس/شاول وسيرة شبتاي زفي)

- تعرضت لمختلف الأفكار غير الإسلامية (قرأت منذ الصغر لمختلف الثقافات. اشتريت التوراة والأناجيل في المدرسة. قرأت لنجيب محفوظ وللاشتراكيين/الناصريين، وللوجوديين. ترجمت موسوعة مختصرة عن الفلاسفة) .. فلم تهز إيماني إطلاقا! ولا زلت أجد كتابات ابن تيمية أذكى من كل كتابات المفكرين في عصرنا.

وفي النهاية الإيمان/التصديق هو مسألة قلبية. منحة ربانية.. لا بسبب هذه الجهود الشخصية وقراءاتي ونقاشاتي مع غير المسلمين، إلخ.
فكان من المحتمل أن أقوم بنفس الجهود لكن تكون محصلتها التحول إلى اللادينية أو الإلحاد!
ومن علامات أنها منحة ربانية، هي أنه لما بدأ الدعاة الجيدون في الاختفاء من الساحة (لأسباب اجتماعية وسياسية، ولتغير طبيعة "الجمهور" للأسوأ)، وبدأت أسأم من الدعاة الجدد وأخطائهم وعدم "صلابتهم" المعرفية، أرشدني الله لأمثال
Abu Mussab Wajdi Akkari
(أسلوب دعوي صريح، متسق مع النصوص، بلا خجل من الإسلام ولا "تمييع")

- الإجابة قد تطول جدا :)
لكن لا يجب أن أنسى نقطة هامة: ميل المسلمين اليوم للاعتماد على الإعجاز العلمي (مع أنها تفسيرات مستحدثة، لا يعرفها السلف، ومع أنها تفسيرات غير صحيحة لغويا، بل ومخالفة لسياق الآية في المعتاد، بل وفيها أحيانا كذب في المصادر العلمية بل وكذب في النصوص الإسلامية كما فعل زغلول الدجال مثلا في نص مزعوم يقول "الشمس على رسلها") هو - في رأيي - ميل يدل على اهتزاز الإيمان، بحيث يريدون "دليلا" ماديا، و"شهادة" من الغربيين والتجريبيين بصحة الإسلام!
أما فطرتي فتقول: الأمور الدنيوية نطلب لها دليلا، لكن الأخروية والغيبية هي اختبار لنا: هل سنصدّق أم سنكذّب؟
والمكافأة في الآخرة مرتبطة بقدرتنا الآن على التصديق دون دليل

"وددت أني لقيت إخواني، فقال أصحابه: أوليس نحن إخوانك؟ قال: أنتم أصحابي، ولكن إخواني الذين آمنوا بي ولم يروني"
(سلسلة الأحاديث الصحيحة وشيء من فقهها وفوائدها) (6/ 904)

ويُنسب لأبي بكر أنه قيل له: إن صاحبك يزعم أنه أُسري به، فقال: "إن كان قال فقد صدق"



  رد مع اقتباس
قديم 05-16-2019, 07:58 PM Mazen غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [33]
Mazen
عضو بلاتيني
الصورة الرمزية Mazen
 

Mazen will become famous soon enough
افتراضي

انظر الى الصوره مره ثانيه وبتمعن
https://www.space.com/24593-mars-rov...th-photos.html

هذا كوكب الارض من جارنا المريخ...

هذا هو الكوكب الذي يقول عنه كاتب القران هذا:

أَوَلَمْ يَرَ الَّذِينَ كَفَرُوا أَنَّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ كَانَتَا رَتْقًا فَفَتَقْنَاهُمَا

وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّمَاوَاتُ وَالْأَرْضُ أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِينَ


سَابِقُوا إِلَىٰ مَغْفِرَةٍ مِّن رَّبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا كَعَرْضِ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ

قُلْ أَئِنَّكُمْ لَتَكْفُرُونَ بِالَّذِي خَلَقَ الْأَرْضَ فِي يَوْمَيْنِ وَتَجْعَلُونَ لَهُ أَندَادًا ۚ ذَٰلِكَ رَبُّ الْعَالَمِينَ (9) وَجَعَلَ فِيهَا رَوَاسِيَ مِن فَوْقِهَا وَبَارَكَ فِيهَا وَقَدَّرَ فِيهَا أَقْوَاتَهَا فِي أَرْبَعَةِ أَيَّامٍ سَوَاءً لِّلسَّائِلِينَ (10) ثُمَّ اسْتَوَىٰ إِلَى السَّمَاءِ وَهِيَ دُخَانٌ فَقَالَ لَهَا وَلِلْأَرْضِ ائْتِيَا طَوْعًا أَوْ كَرْهًا قَالَتَا أَتَيْنَا طَائِعِينَ (11)

وَأَنَّا لَمَسْنَا السَّمَاءَ فَوَجَدْنَاهَا مُلِئَتْ حَرَسًا شَدِيدًا وَشُهُبًا (8) وَأَنَّا كُنَّا نَقْعُدُ مِنْهَا مَقَاعِدَ لِلسَّمْعِ ۖ فَمَن يَسْتَمِعِ الْآنَ يَجِدْ لَهُ شِهَابًا رَّصَدًا (9) وَأَنَّا لَا نَدْرِي أَشَرٌّ أُرِيدَ بِمَن فِي الْأَرْضِ أَمْ أَرَادَ بِهِمْ رَبُّهُمْ رَشَدًا

تَبَارَكَ الَّذِي جَعَلَ فِي السَّمَاءِ بُرُوجًا وَجَعَلَ فِيهَا سِرَاجًا وَقَمَرًا مُّنِيرًا

يَوْمَ تَكُونُ السَّمَاءُ كَالْمُهْلِ (8) وَتَكُونُ الْجِبَالُ كَالْعِهْنِ

يفسر بعضه بعضا؟ اليس كذلك؟

هذا انسان بدائي يتحدث عن تأملاته الكونيه...



  رد مع اقتباس
قديم 05-16-2019, 08:07 PM binbahis غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [34]
binbahis
الباحِثّين
الصورة الرمزية binbahis
 

binbahis is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة mazen مشاهدة المشاركة
انظر الى الصوره مره ثانيه وبتمعن
https://www.space.com/24593-mars-rov...th-photos.html

هذا كوكب الارض من جارنا المريخ...

هذا هو الكوكب الذي يقول عنه كاتب القران هذا:

أَوَلَمْ يَرَ الَّذِينَ كَفَرُوا أَنَّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ كَانَتَا رَتْقًا فَفَتَقْنَاهُمَا

وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّمَاوَاتُ وَالْأَرْضُ أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِينَ


سَابِقُوا إِلَىٰ مَغْفِرَةٍ مِّن رَّبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا كَعَرْضِ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ

قُلْ أَئِنَّكُمْ لَتَكْفُرُونَ بِالَّذِي خَلَقَ الْأَرْضَ فِي يَوْمَيْنِ وَتَجْعَلُونَ لَهُ أَندَادًا ۚ ذَٰلِكَ رَبُّ الْعَالَمِينَ (9) وَجَعَلَ فِيهَا رَوَاسِيَ مِن فَوْقِهَا وَبَارَكَ فِيهَا وَقَدَّرَ فِيهَا أَقْوَاتَهَا فِي أَرْبَعَةِ أَيَّامٍ سَوَاءً لِّلسَّائِلِينَ (10) ثُمَّ اسْتَوَىٰ إِلَى السَّمَاءِ وَهِيَ دُخَانٌ فَقَالَ لَهَا وَلِلْأَرْضِ ائْتِيَا طَوْعًا أَوْ كَرْهًا قَالَتَا أَتَيْنَا طَائِعِينَ (11)

وَأَنَّا لَمَسْنَا السَّمَاءَ فَوَجَدْنَاهَا مُلِئَتْ حَرَسًا شَدِيدًا وَشُهُبًا (8) وَأَنَّا كُنَّا نَقْعُدُ مِنْهَا مَقَاعِدَ لِلسَّمْعِ ۖ فَمَن يَسْتَمِعِ الْآنَ يَجِدْ لَهُ شِهَابًا رَّصَدًا (9) وَأَنَّا لَا نَدْرِي أَشَرٌّ أُرِيدَ بِمَن فِي الْأَرْضِ أَمْ أَرَادَ بِهِمْ رَبُّهُمْ رَشَدًا

تَبَارَكَ الَّذِي جَعَلَ فِي السَّمَاءِ بُرُوجًا وَجَعَلَ فِيهَا سِرَاجًا وَقَمَرًا مُّنِيرًا

يَوْمَ تَكُونُ السَّمَاءُ كَالْمُهْلِ (8) وَتَكُونُ الْجِبَالُ كَالْعِهْنِ

يفسر بعضه بعضا؟ اليس كذلك؟

هذا انسان بدائي يتحدث عن تأملاته الكونيه...
"عرضها السماوات والأرض"

تخيل أن أقول لك سأهديك هدية عرضها قارة أوستراليا ومفتاح سيارتك. :)



:: توقيعي ::: تعريف المؤمن المعتدل: هو المؤمن الذي يحاول إصلاح أخطاء الإله
  رد مع اقتباس
قديم 05-16-2019, 10:03 PM شنكوح غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [35]
شنكوح
باحث ومشرف عام
الصورة الرمزية شنكوح
 

شنكوح is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة طريق السلامة مشاهدة المشاركة
المعلومة الإيمانية؟
هنا ينتهي الكلام، كما سبق وقلت.

هذه مجهولة أو دعوى، وهي أبعد ما تكون عن المعلومة. وجملتك متناقضة تعريفا.

إذا، إلى حين إشعار آخر، بانعدام الدليل ينعدم وجود المستدل عليه.



:: توقيعي ::: لا يوجد ما يطلق عليه مصطلح خالق
  رد مع اقتباس
قديم 05-16-2019, 10:31 PM Agno غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [36]
Agno
الباحِثّين
الصورة الرمزية Agno
 

Agno is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة طريق السلامة مشاهدة المشاركة
جميل.
لا تقطع الكلام في نصفه و لا تستخدم هذه الأساليب الرخيسة في الحوار ... اكمل الجملة التي بعدها :
نحن نقول : كل ادعاء ليس عليه دليل هو ادعاء باطل حتى تثبت العكس



  رد مع اقتباس
قديم 05-17-2019, 04:56 AM المنار غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [37]
المنار
عضو بلاتيني
الصورة الرمزية المنار
 

المنار is on a distinguished road
افتراضي

الاخ طريق السلامه
اهنييك علي يقينك و ان اختلفت معك في أفكارك و بعض طرق اثباتها
لكن حملتك علي من يقولون بالاعجاز العلمي لا يصح أن تشمل كل قائل به
و جعلك تفسير من تسميهم السلف هو الصواب مع انها في الأغلب اراء لا روايات مضبوطه عن النبي ص كما أن العبره باللغه و استنباط معني جديد من النص مقبول فالقران متسع الدلاله و هو ما يختلف عن لي النص لأجل معني جديد
مثلا قوله تعالي (و تري الجبال تحسبها جامده و هي تمر مر السحاب)
يستنبط منها معني حركه الارض و القول بأن ذلك في الاخره بعيد لان الله يقول (صنع الله الذي أتقن كل شيء)اي أن هذا في أصل صنعتها
كما أن عالم الاخره ليس فيه(تحسبها) لأنه عالم الشهاده
و هذا مجرد مثال قد ترفضه لكن المقصود الا تتسرع في رفض الموضوع لمجرد أنه وقعت اخطاء من البعض ممن تسميهم دجالين !
وفق الله الجميع للسلامه



  رد مع اقتباس
قديم 05-17-2019, 01:15 PM Flûtiste Hérétique غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [38]
Flûtiste Hérétique
عضو برونزي
الصورة الرمزية Flûtiste Hérétique
 

Flûtiste Hérétique is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة طريق السلامة مشاهدة المشاركة
لا، الكون = السماوات + الأرض + ما بينهما (من نجوم وكواكب وكويكبات ونيازك، إلخ)


صحيح. السماء "الدنيا". لا كل كلمة "سماء".
معنى الكلمة يختلف حسب السياق.
قد تأتي السماء بمعنى المطر، وبمعنى "العلو" عموما.
ونفس الشيء في كلمة "أرض". تختلف حسب السياق. أحيانا تكون عن سطح الأرض، وأحيانا عن جرم الأرض ككل، وأحيانا عن بلد معينة (كأرض الشام أو أرض مصر)، إلخ.


الآية تقول "السماء". أي كلمة عامة. قد يدخل فيها الأشياء العلوية، كأي صخرة تدور في الفضاء.
(وإن يروا كسفا من السماء ساقطا يقولوا سحاب مركوم)




ليس بالضرورة!.. هو أحد الاحتمالات التفسيرية ليس إلا.
القمر نور.. والقمر "فيهن": أي داخل السماوات.. حيث أنه تحت السماء الأولى الدنيا المحيطة بالفضاء، وبالتالي يجوز أن يوصف بأنه "فيها". والأولى تحت السماء الثانية، أي "فيها"، وهكذا.
أي أن فهم الآية يختلف عند تحديد - حسب مصطلحات النحو - المتعلق بشبه جملة الجار والمجرور.. أي: هل القمر هو الذي "فيهن"، أم نوره؟
وكل مفسر يفسرها حسب فهمه للمتعلق.



أشهر الأقوال: الستة داخل الكرة الأرضية.
أي أن حجم الأرضين السبع أصغر كثيرا جدا جدا من حجم السماوات السبع.

السؤال المنطقي التالي: لماذا إذن تُجمع الأرض مع السماوات؟
أحد الإجابات المحتملة: لأهمية الأرض (مكان الحياة).. تعلقها بالمخاطَب (القرآن موجه للبشر سكان الأرض).. أو - حيث أني من المؤمنين بثبات الأرض ومركزيتها للكون - لموضعها المميز (في مركز الكرة السماوية)
[حسابيا، القطر - أي الخط المار بمركز الكرة - هو أطول خط مستقيم في الكرة. وبهذا يمكن فهم آية "جنة عرضها كعرض السماء والأرض"، حسب أحد التفسيرات]
(التفسير الآخر المحتمل موجود عند ابن عاشور، وهو مفسر حديث نسبيا، ومن الإعجازيين: "ذِكر السماوات والأرض جار على طريقة العرب في تمثيل شدّة الاتساع، وليس المراد حقيقة عرض السماوات والارض")
يكفيني هذا القدر من القفز على الحبال والتأويلات المتراكبة والمتضاربة لأدرك حقا أنه كلام الله.



:: توقيعي ::: كل الخرافات لا معقولة سوى تلك التي أومن بها
  رد مع اقتباس
قديم 05-17-2019, 03:28 PM طريق السلامة غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [39]
طريق السلامة
عضو برونزي
الصورة الرمزية طريق السلامة
 

طريق السلامة is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة المنار مشاهدة المشاركة
مثلا قوله تعالي (و تري الجبال تحسبها جامده و هي تمر مر السحاب)
يستنبط منها معني حركه الارض و القول بأن ذلك في الاخره بعيد لان الله يقول (صنع الله الذي أتقن كل شيء)اي أن هذا في أصل صنعتها
كما أن عالم الاخره ليس فيه(تحسبها) لأنه عالم الشهاده
الآية في الآخرة. أو بمعنى أدق: يوم الفزع.. نهاية العالم.
وكل هذه الاعتراضات مجاب عنها من سنوات.

صُنع الله:
لن تنهدم الجبال القوية الراسية هذه لسوء صنع مثلا أو لخطأ في خلقها وبنائها، بل هو صنيع متقن من الله وتدمير لهدف ولغاية، وليس عشوائيا.. أي ليس انهيارا للكون من تلقاء نفسه.

يقول أبو السعود في إرشاد العقل السليم:
(( صُنْعَ ٱللَّهِ : مصدرٌ لمضمونِ ما قبله
أي صنعَ الله ذلك صُنعاً
على أنَّه عبارةٌ عمَّا ذُكر من النَّفخِ في الصُّورِ وما ترتَّب عليهِ جميعاً
قُصد به التنبـيه على عظَمِ شأنِ تلك الأفاعيلِ وتهويلِ أمرِها
والإيذانُ بأنَّها ليستْ بطريقِ إخلالِ نظامِ العالمِ وإفسادِ أحوالِ الكائناتِ بالكُلية من غيرِ أنْ يدعوَ إليها داعيةٌ أو يكونَ لها عاقبةٌ
بل هي من قبـيلِ بدائعِ صُنعِ الله تعالى المبنية على أساسِ الحكمةِ المستتبعةِ للغاياتِ الجميلةِ التي لأجلِها رُتبت مقدماتُ الخلقِ ومبادىءُ الإبداعِ على الوجهِ المتينِ والنَّهجِ الرَّصينِ كما يُعرب عنه قولُه تعالى "ٱلَّذِى أَتْقَنَ كُلَّ شَىْء"))

فمعنى السياق كله هو إبراز قوة الله وعظمته وقدرته على الجبال الراسخة + إظهار هول الموقف ومشاهده المفزعة.
كما يقول ابن كثير: "صُنْعَ ٱللَّهِ ٱلَّذِيۤأَتْقَنَ كُلَّ شَىْءٍ، أي يفعل ذلك بقدرته العظيمة"

فكما خلق الجبال قوية ثابتة لا تتحرك في الدنيا سيقدر عليها في الآخرة ويجعلها لا ثابتة ولا قوية! بل متحركة وكالعهن المنفوش.

https://www.youtube.com/watch?v=AG9wI4s4PlA
الشيخ الفوزان: هذا كذب. هذا عجز منهم وليس إعجازا!


لا حُسبان في الآخرة؟!

الرد ببساطة هو الإشارة لهذه الآيات:
1- وترى الناس سُكارى وما هم بسكارى
أي أن الناظرين سيحسبون الناس سكارى، لكنه حسبان على غير الحقيقة.. كما سينظر الناس للجبال فيحسبونها ثابتة مع أنها ستكون ذرات تراب متحركة كالسحاب.

2- "يَوْمَ يَبْعَثُهُمُ اللَّهُ جَمِيعاً فَيَحْلِفُونَ لَهُ كَمَا يَحْلِفُونَ لَكُمْ وَيَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ عَلَى شَيْءٍ أَلَا إِنَّهُمْ هُمُ الْكَاذِبُونَ"
المجادلة 18
وهو ظن وحسبان خاطئ منهم يوم القيامة، لا حقيقي.

3- ويقول ابن كثير، في تفسير النبأ 20:
(("وَسُيِّرَتِ ٱلْجِبَالُ فَكَانَتْ سَرَاباً" كقوله تعالى: {وَتَرَى ٱلْجِبَالَ تَحْسَبُهَا جَامِدَةً وَهِىَ تَمُرُّ مَرَّ ٱلسَّحَابِ}
وكقوله تعالى: "وَتَكُونُ ٱلْجِبَالُ كَالْعِهْنِ ٱلْمَنفُوشِ"، وقال ههنا "فَكَانَتْ سَرَاباً" أي: يخيل إلى الناظر أنها شيء، وليست بشيء، وبعد هذا تذهب بالكلية، فلا عين ولا أثر))
وهذه الآية مرتبطة بآية "مرور الجبال" أشد ارتباط، بل تكاد تكون مطابقة لها في وصف الحدث!
ففيها ذكر تحريك الجبال، كما في آية النمل
وفيها ذكر حدث من أحداث يوم القيامة
وفيها ذكر مسألة أن الناظر سيرى شيئا فيظنه شيئا آخر، كظاهرة السراب في الصحراء، تماما كما سيرى الناس يوم نفخة الفزع الجبال فيحسبونها جامدة مع أنها ستكون في الحقيقة متحركة!

4- وأوضح مثال على أن الناس يوم القيامة قد يرون أمرا ويظنون أنه شيء آخر، هو حديث الكشف عن الساق، حين يأتي الله للمسلمين في صورة غير الصورة التي عهدوها أثناء الحساب، فلا يعرفونه للوهلة الأولى

يَجمعُ اللهُ الناسَ يومَ القيامةِ. فيقولُ: من كان يَعبدُ شيئَا فَلْيَتْبَعْهُ. فَيَتْبَعُ مَن كان يعبدُ الشمسَ الشمسَ. وَيَتْبَعُ مَن كان يعبدُ القمرَ القمرَ. وَيَتْبَعُ مَن كان يعبدُ الطَّواغِيتَ الطَّواغِيتَ. وتَبْقَى هذه الأمةُ فيها منافِقوها. فيأتيهِمُ اللهُ، تبارك وتعالى، في صورةٍ غيرِ صورتِه التي يَعْرِفون. فيقولُ: أنَا ربُّكم. فيقولونَ: نعوذُ باللهِ منك. هذا مكانُنا حتى يأتِيَنا ربُّنا. فإذا جاء ربُّنا عَرَفْناهُ . فيأتِيهِمُ اللهُ تعالى في صورتِه التي يَعْرِفون. فيقولُ: أنَا ربُّكم. فيقولونَ : أنت ربُّنا فَيَتْبَعونَه.
والحديث في البخاري ومسلم



  رد مع اقتباس
قديم 05-17-2019, 03:43 PM طريق السلامة غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [40]
طريق السلامة
عضو برونزي
الصورة الرمزية طريق السلامة
 

طريق السلامة is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة binbahis مشاهدة المشاركة
"عرضها السماوات والأرض"
شرح المسألة موجود بالفعل في رد سابق، بالتفصيل!
بل وقبل أن يطرح أحد السؤال أصلا :)

اقتباس:
السؤال المنطقي التالي: لماذا إذن تُجمع الأرض مع السماوات؟
أحد الإجابات المحتملة:
- لأهمية الأرض (مكان الحياة)
- تعلقها بالمخاطَب (القرآن موجه للبشر سكان الأرض)
- أو - حيث أني من المؤمنين بثبات الأرض ومركزيتها للكون - لموضعها المميز (في مركز الكرة السماوية)

[حسابيا، القطر - أي الخط المار بمركز الكرة - هو أطول خط مستقيم في الكرة. وبهذا يمكن فهم آية "جنة عرضها كعرض السماء والأرض"، حسب أحد التفسيرات]

- التفسير الآخر المحتمل موجود عند ابن عاشور، وهو مفسر حديث نسبيا، ومن الإعجازيين: "ذِكر السماوات والأرض جار على طريقة العرب في تمثيل شدة الاتساع، وليس المراد حقيقة عرض السماوات والأرض"



  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدليلية (Tags)
المتعلقة, المياة, السماء, الواحد, بالموضوع, جمع


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع البحث في الموضوع
البحث في الموضوع:

البحث المتقدم
اسلوب عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
موقفي كملحد من الأحداث المتعلقة بالأقصى ساحر القرن الأخير ســاحـــة السـيـاســة ▩ 23 08-07-2017 07:54 PM
النبي القمل و فتوي لا علاقة بالموضوع الالحادلوجيا العقيدة الاسلامية ☪ 5 06-12-2016 09:22 AM
انعدام الآداب لدى ..الإعلام و شرطة الآداب دفيءالحقيقة ساحـة الاعضاء الـعامة ☄ 1 12-22-2014 07:18 AM
اشكاليات جمع القرآن في الاسلام ... سجاح العقيدة الاسلامية ☪ 11 10-08-2014 02:42 PM
تعليقات تتكرر ولاعلاقة لها بالموضوع محمد الملحد اقتراحات و تصويت 2 06-11-2014 08:07 AM