شبكة الإلحاد العربيُ  

العودة   شبكة الإلحاد العربيُ > ملتقيات في نقد الإيمان و الأديان > العقيدة الاسلامية ☪

إضافة رد
 
أدوات الموضوع البحث في الموضوع اسلوب عرض الموضوع
قديم 07-19-2016, 02:34 AM justhuman غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [1]
justhuman
عضو برونزي
الصورة الرمزية justhuman
 

justhuman is on a distinguished road
افتراضي الزاني لا ينكح إلا زانية أو مشركة والزانية لا ينكحها إلا زان أو مشرك

" الزاني لا ينكح إلا زانية أو مشركة والزانية لا ينكحها إلا زان أو مشرك وحرم ذلك على المؤمنين "

هى من آيات اللامعنى فى القرآن . لا أحد فى كل المسلمين السابقون منهم واللاحقون يعرف معنى هذا اللغز . وهل هى خبر أم تشريع .

فإن كانت خبرا فهى خبر كاذب . فالعفيفة قد تتزوج برجل زان والعفيف قد يتزوج بإمرأة زانية .
وإن كانت تشريع فمن المستحيل إقامته . فكيف نحكم على رجل زنى أن يتزوج بزانية مثله أو مشركة كافرة. وكيف تكون الأسرة حينها . وكيف لإمرأة زنت وتابت أن نحكم عليها أن تتزوج برجل زان أو مشرك كافر .



  رد مع اقتباس
قديم 07-19-2016, 02:36 AM ابوخالد غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [2]
ابوخالد
عضو بلاتيني
الصورة الرمزية ابوخالد
 

ابوخالد is on a distinguished road
افتراضي

ايه لا معنى لها وتعجيز للبشر
هناك ايات كثيرة هي مجرد تعبة لكتاب القران ولا فائدة منها



  رد مع اقتباس
قديم 07-19-2016, 02:43 AM كولومبو غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [3]
كولومبو
المدير العام
الصورة الرمزية كولومبو
 

كولومبو is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة justhuman مشاهدة المشاركة
" الزاني لا ينكح إلا زانية أو مشركة والزانية لا ينكحها إلا زان أو مشرك وحرم ذلك على المؤمنين "

هى من آيات اللامعنى فى القرآن . لا أحد فى كل المسلمين السابقون منهم واللاحقون يعرف معنى هذا اللغز . وهل هى خبر أم تشريع .

فإن كانت خبرا فهى خبر كاذب . فالعفيفة قد تتزوج برجل زان والعفيف قد يتزوج بإمرأة زانية .
وإن كانت تشريع فمن المستحيل إقامته . فكيف نحكم على رجل زنى أن يتزوج بزانية مثله أو مشركة كافرة. وكيف تكون الأسرة حينها . وكيف لإمرأة زنت وتابت أن نحكم عليها أن تتزوج برجل زان أو مشرك كافر .
فى بعض الأحيان أظن أن هذه الآيه ليست من القرآن إنها مجرد تعليق من أحد الجهله على موقف معين .ولكنه يبدوأنه وجد شاهدين على أنها آيه فوضوعها فى القرآن فهى لا محل لها من الإعراب.ولو كان من غير عند الله لوجدوا فيه إختلافا كثيرا وهاهو الأختلاف يسد عين الشمس ولكن هل هناك من عاقل يتدبر
تحياتى



:: توقيعي ::: (يكفى أن تجمعنا أنسانيتنا وحبنا للخير )
  رد مع اقتباس
قديم 07-19-2016, 02:58 AM justhuman غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [4]
justhuman
عضو برونزي
الصورة الرمزية justhuman
 

justhuman is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابوخالد مشاهدة المشاركة
ايه لا معنى لها وتعجيز للبشر
هناك ايات كثيرة هي مجرد تعبة لكتاب القران ولا فائدة منها
هى بالفعل ليس لها أى معنى مثل آيات كثيرة أحب أسميها آيات اللامعنى فى القرآن



  رد مع اقتباس
قديم 07-19-2016, 03:05 AM justhuman غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [5]
justhuman
عضو برونزي
الصورة الرمزية justhuman
 

justhuman is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة كولمبو مشاهدة المشاركة
فى بعض الأحيان أظن أن هذه الآيه ليست من القرآن إنها مجرد تعليق من أحد الجهله على موقف معين .ولكنه يبدوأنه وجد شاهدين على أنها آيه فوضوعها فى القرآن فهى لا محل لها من الإعراب.ولو كان من غير عند الله لوجدوا فيه إختلافا كثيرا وهاهو الأختلاف يسد عين الشمس ولكن هل هناك من عاقل يتدبر
تحياتى
ثم يقولون أنه كتاب مبين !!!! ولذلك لم نجد لهذه الآية أى تطبيق أو استشهاد بها أبدا لأنها غير مفهومة



  رد مع اقتباس
قديم 07-19-2016, 03:09 AM ابو مينا غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [6]
ابو مينا
الباحِثّين
الصورة الرمزية ابو مينا
 

ابو مينا is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة justhuman مشاهدة المشاركة
" الزاني لا ينكح إلا زانية أو مشركة والزانية لا ينكحها إلا زان أو مشرك وحرم ذلك على المؤمنين "



من آيات اللامعنى فى القرآن . لا أحد فى كل المسلمين السابقون منهم واللاحقون يعرف معنى هذا اللغز . وهل هى خبر أم تشريع .

فإن كانت خبرا فهى خبر كاذب . فالعفيفة قد تتزوج برجل زان والعفيف قد يتزوج بإمرأة زانية .
وإن كانت تشريع فمن المستحيل إقامته . فكيف نحكم على رجل زنى أن يتزوج بزانية مثله أو مشركة كافرة. وكيف تكون الأسرة حينها . وكيف لإمرأة زنت وتابت أن نحكم عليها أن تتزوج برجل زان أو مشرك كافر .
بسمه تعالى و بعد الصلاة على خاتم الانبياء و اهله و اصحابه و التابعين
اقول ،
سأستغل غياب بعض الاعضاء الموقوفين و اتصدى للنقض بعد اذنكم جميعاً
اصح التفاسير واقربها للعقل هو ما يذهب الى ان الآية هي تشريع ورد بصيغة الخبر لمحاربة الزنا اجتماعياً، و ما يتعلق بالزنا كمهنة تستلزم الزواج بالمومس و العيش من عرق جبينها و حمايتها و الدعاية لها و مسك حساباتها = القيادة او الدواثة اي القواد البلطجي مدير الاعمال.

الزاني المشهور بالزنا غير التائب عنه يخرج من الايمان ان كان مسلماً و يحرم تزويجه من المؤمنات ، بل تليق به زانية مثله - مومس - او مشركة.

الزانية المشهورة بالزنا غير التائبة ، الممتهنة للزنا كطريقة للعيش لا يجوز تزويجها للمسلم المؤمن بل يليق بها الزاني او المشرك ( حدث هذا الاستفسار الشرعي لأحد المؤمنين حين خطبته زانية و ضمنت له معاشه و هي صاحبة خيمة ماخور في اطراف الصحراء يقصدها المشركون و اهل القبلة من المسلمين ايام محمد )
فنزل التحريم واضحاً لا لبس فيه ان الزواج - النكاح لا يصح بين المشهور بالزنا المصر عليه غير التائب عنه مع المجتمع المؤمن.
والله و رسوله اعلم

هه، هه، هه



  رد مع اقتباس
قديم 07-19-2016, 03:33 AM justhuman غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [7]
justhuman
عضو برونزي
الصورة الرمزية justhuman
 

justhuman is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابو مينا مشاهدة المشاركة
بسمه تعالى و بعد الصلاة على خاتم الانبياء و اهله و اصحابه و التابعين
اقول ،
سأستغل غياب بعض الاعضاء الموقوفين و اتصدى للنقض بعد اذنكم جميعاً
اصح التفاسير واقربها للعقل هو ما يذهب الى ان الآية هي تشريع ورد بصيغة الخبر لمحاربة الزنا اجتماعياً، و ما يتعلق بالزنا كمهنة تستلزم الزواج بالمومس و العيش من عرق جبينها و حمايتها و الدعاية لها و مسك حساباتها = القيادة او الدواثة اي القواد البلطجي مدير الاعمال.

الزاني المشهور بالزنا غير التائب عنه يخرج من الايمان ان كان مسلماً و يحرم تزويجه من المؤمنات ، بل تليق به زانية مثله - مومس - او مشركة.

الزانية المشهورة بالزنا غير التائبة ، الممتهنة للزنا كطريقة للعيش لا يجوز تزويجها للمسلم المؤمن بل يليق بها الزاني او المشرك ( حدث هذا الاستفسار الشرعي لأحد المؤمنين حين خطبته زانية و ضمنت له معاشه و هي صاحبة خيمة ماخور في اطراف الصحراء يقصدها المشركون و اهل القبلة من المسلمين ايام محمد )
فنزل التحريم واضحاً لا لبس فيه ان الزواج - النكاح لا يصح بين المشهور بالزنا المصر عليه غير التائب عنه مع المجتمع المؤمن.
والله و رسوله اعلم

هه، هه، هه


مع كل الإحترام لرأيك زميلى العزيز

حين يريد الله أن يحرم على المسلم أو المسلمة أن يتزوج ممن إشتهر عنها أو عنه الزنى كان عليه أن يقول ( حرم على المؤمنين أن ينكحوا من استحلوا الفواحش إلا من تاب منهم وعمل عملا صالحا )
لكن سورة النور التى بها هذا النص بدأت بطريقة غير معهودة فى القرآن تؤكد على التشريع وليس الخبر

"سُورَةٌ أَنزَلْنَاهَا وَفَرَضْنَاهَا وَأَنزَلْنَا فِيهَا آيَاتٍ بَيِّنَاتٍ لَّعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ * الزَّانِيَةُ وَالزَّانِي فَاجْلِدُوا كُلَّ وَاحِدٍ مِّنْهُمَا مِائَةَ جَلْدَةٍ وَلا تَأْخُذْكُم بِهِمَا رَأْفَةٌ فِي دِينِ اللَّهِ إِن كُنتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَلْيَشْهَدْ عَذَابَهُمَا طَائِفَةٌ مِّنَ الْمُؤْمِنِينَ * الزَّانِي لا يَنكِحُ إِلاَّ زَانِيَةً أَوْ مُشْرِكَةً وَالزَّانِيَةُ لا يَنكِحُهَا إِلاَّ زَانٍ أَوْ مُشْرِكٌ وَحُرِّمَ ذَلِكَ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ *

فكما ترى بداية السورة تشدد على كونها للتشريع وليس للخبر أو النصيحة . ثم تحدث عن الزانى والزانية وعقابهما . وهذا تشريع . والزانى والزانية هنا ليس من اعتاد الزنى بل من من زنى ولو لمرة واحدة . ثم يكمل القرآن فى الحديث فى نفس الموضوع ليقول
( الزَّانِي لا يَنكِحُ إِلاَّ زَانِيَةً أَوْ مُشْرِكَةً وَالزَّانِيَةُ لا يَنكِحُهَا إِلاَّ زَانٍ أَوْ مُشْرِكٌ وَحُرِّمَ ذَلِكَ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ )

فلو كان خبرا لكان اكتفى بقوله (الزَّانِي لا يَنكِحُ إِلاَّ زَانِيَةً) . فليس هناك أى حاجة لأن يضيف ليقول ( أو مشرك ) وليس هناك حاجة ليعيد نفس المعنى لكن متحدثا عن الزانية ليقول (وَالزَّانِيَةُ لا يَنكِحُهَا إِلاَّ زَانٍ أَوْ مُشْرِكٌ)
ثم أن القرآن ختم الآية بقوله ( وحرم ذلك على المؤمنين )
مما يفهم منه أن الآية من أول كلمة فى السورة حتى نهايتها تتحدث عن تشريع.
وهنا المشكلة كيف لهذا الشرع اأو القانون أن يطبق .



  رد مع اقتباس
قديم 07-19-2016, 03:36 AM ابو مينا غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [8]
ابو مينا
الباحِثّين
الصورة الرمزية ابو مينا
 

ابو مينا is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة justhuman مشاهدة المشاركة
مع كل الإحترام لرأيك زميلى العزيز

حين يريد الله أن يحرم على المسلم أو المسلمة أن يتزوج ممن إشتهر عنها أو عنه الزنى كان عليه أن يقول ( حرم على المؤمنين أن ينكحوا من استحلوا الفواحش إلا من تاب منهم وعمل عملا صالحا )
لكن سورة النور التى بها هذا النص بدأت بطريقة غير معهودة فى القرآن تؤكد على التشريع وليس الخبر

"سُورَةٌ أَنزَلْنَاهَا وَفَرَضْنَاهَا وَأَنزَلْنَا فِيهَا آيَاتٍ بَيِّنَاتٍ لَّعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ * الزَّانِيَةُ وَالزَّانِي فَاجْلِدُوا كُلَّ وَاحِدٍ مِّنْهُمَا مِائَةَ جَلْدَةٍ وَلا تَأْخُذْكُم بِهِمَا رَأْفَةٌ فِي دِينِ اللَّهِ إِن كُنتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَلْيَشْهَدْ عَذَابَهُمَا طَائِفَةٌ مِّنَ الْمُؤْمِنِينَ * الزَّانِي لا يَنكِحُ إِلاَّ زَانِيَةً أَوْ مُشْرِكَةً وَالزَّانِيَةُ لا يَنكِحُهَا إِلاَّ زَانٍ أَوْ مُشْرِكٌ وَحُرِّمَ ذَلِكَ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ *

فكما ترى بداية السورة تشدد على كونها للتشريع وليس للخبر أو النصيحة . ثم تحدث عن الزانى والزانية وعقابهما . وهذا تشريع . والزانى والزانية هنا ليس من اعتاد الزنى بل من من زنى ولو لمرة واحدة . ثم يكمل القرآن فى الحديث فى نفس الموضوع ليقول
( الزَّانِي لا يَنكِحُ إِلاَّ زَانِيَةً أَوْ مُشْرِكَةً وَالزَّانِيَةُ لا يَنكِحُهَا إِلاَّ زَانٍ أَوْ مُشْرِكٌ وَحُرِّمَ ذَلِكَ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ )

فلو كان خبرا لكان اكتفى بقوله (الزَّانِي لا يَنكِحُ إِلاَّ زَانِيَةً) . فليس هناك أى حاجة لأن يضيه ليقول ( أو مشرك ) وليس هناك حاجة ليعيد تفس المعنى لكن متحدثا عن الزانية ليقول (وَالزَّانِيَةُ لا يَنكِحُهَا إِلاَّ زَانٍ أَوْ مُشْرِكٌ)
ثم أن القرآن ختم الآية بقوله ( وحرم ذلك على المؤمنين )
مما يفهم منه أن الآية من أول كلمة فى السورة حتى نهايتها تتحدث عن تشريع.
وهنا المشكلة كيف لهذا الشرع اأو القانون أن يطبق .
لم نختلف
هي تشريع
وقد وضحت حيثيات و اسباب التشريع في ردي الاول
ولم اقل انها خبر



  رد مع اقتباس
قديم 07-19-2016, 03:44 AM justhuman غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [9]
justhuman
عضو برونزي
الصورة الرمزية justhuman
 

justhuman is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابو مينا مشاهدة المشاركة
لم نختلف
هي تشريع
وقد وضحت حيثيات و اسباب التشريع في ردي الاول
ولم اقل انها خبر
لكن المسلمون قديما وحديثا محتارون فعلا فى هذا النص الغريب . ووجدت على موقع اسلام ويب من يسأل عن ذلك فكانت الإجابة خليط من كل شىء


السؤال
كيف لي ان اعرف ما المقصود بنص الاية الزاني لا ينكح إلا زانية أو مشركة والزانية لا ينكحها إلا زان أو مشرك. هل المقصود بأن الرجل الزاني اذا تزوج امرأة اخرى فهي بطريقة او باخرى كانت قد زنت ام ماذا. والسؤال الثاني هل الزاني التائب يجب أن يعزر بالإبلاغ عن نفسه. أفتوني رحمكم الله


الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فقد اختلف العلماء في تفسير هذه الآية على عدة أوجه أحدها: أن هذه الآية نزلت في أناس استأذنوا رسول الله صلى الله عليه وسلم في نكاح نسوة كن معروفات بالزنا، ففي سنن أبي داود أن مرثد ابن أبى مرثد الغنوي كان يحمل الأسارئ بمكة، وكان بمكة بغي يقال لها عناق، وكانت صديقته. قال: جئت إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقلت: يا رسول الله أنكح عناقاً. فسكت عني فنزلت (والزانية لا ينكحها إلا زان أو مشرك) فدعاني رسول الله صلى الله عليه وسلم فقرأها علي وقال: "لا تنكحها".
فعلى هذا فالآية لفظها لفظ الخبر، ومعناها النهي عن نكاح العفيف بالزانية أو العكس. والنكاح في الآية على هذا التفسير معناه الزواج.
الوجه الثاني من التفسير: أن الزاني لا يزني إلا بزانية أو مشركة، أي لا تطاوعه إلا زانية عاصية أو من هي أخس منها من المشركات، والزانية كذلك لا يزني بها إلا زان أي عاص بزناه أو مشرك. ويكون الغرض من الآية تشنيع الزنا وتشنيع أمره، وأنه محرم على المؤمنين. وعلى هذا فالنكاح في الآية معناه الجماع.
الوجه الثالث: أن الآية منسوخة بقوله تعالى: (وأنكحوا الأيامى منكم) [النور: 32]. فدخلت الزانية والزاني في أيامى المسلمين فجاز نكاحها، والأيامى هم الذين لا أزواج لهم من النساء أو الرجال.
وقد اختلف العلماء في تزوج العفيف بالزانية وتزويج العفيفة بالزاني، فمنعه الإمام أحمد لهذه الآية ولحديث مرثد المتقدم الذي نهاه فيه النبي صلى الله عليه وسلم عن نكاح الزانية، ورجح هذا القول الإمام ابن القيم رحمة الله تعالى وقال إن الآية صريحة في ذلك.
وذهب الجمهور ومنهم مالك وأبو حنيفة والشافعي إلى جوازه مع الكراهة، وأجابوا عن حديث مرثد بأن الزانية التي في الحديث كانت مشركة. وأجابوا عن الآية بجوابين أحدهما: أن الآية منسوخة بقوله تعالى (وأنكحوا الأيامى منكم)، كما تقدم.
والجواب الثاني: هو أن المراد بالنكاح في الآية هو الزنا بعينه، والغرض التنفير من الزنا وتقبيحه، ورجح الإمام الطبري هذا القول فقال: لو كان المراد بالآية النكاح لكان المعنى أن الزاني لا يجوز له أن يتزوج إلاّ الزانية أو المشركة، ومعلوم أنّ الزاني المسلم لا تحل له المشركة، لقوله تعالى: (ولا تنكحوا المشركات حتى يؤمنَّ) وكذلك الزانية لا يحل لها الزواج بالمشرك فتبين أن معنى الآية أن الزاني لا يزني إلا بزانية أو مشركة.
والراجح والله أعلم ما ذهب إليه الجمهور من جواز تزوج الزانية مع الكراهة بعد استبراء رحمها، وأن تكون ممن يجوز نكاحها وهي المسلمة أو الكتابية.
ثم إن الزاني إذا تاب من الزنا فعليه أن يحسن التوبة ولا يخبر أحداً بزناه، وليستتر بستر الله، لقوله صلى الله عليه وسلم: "من أصاب من هذه القاذورات شيئاً فليستتر بستر الله فإنه من يبد لنا صفحته نقم عليه كتاب الله" يعني الحد. وفي رواية "فليستتر بستر الله وليتب إلى الله" رواه الحاكم. والله أعلم.

http://fatwa.islamweb.net/fatwa/inde...atwaId&Id=5662



  رد مع اقتباس
قديم 07-19-2016, 04:11 AM ابو مينا غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [10]
ابو مينا
الباحِثّين
الصورة الرمزية ابو مينا
 

ابو مينا is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة justhuman مشاهدة المشاركة
لكن المسلمون قديما وحديثا محتارون فعلا فى هذا النص الغريب . ووجدت على موقع اسلام ويب من يسأل عن ذلك فكانت الإجابة خليط من كل شىء


السؤال
كيف لي ان اعرف ما المقصود بنص الاية الزاني لا ينكح إلا زانية أو مشركة والزانية لا ينكحها إلا زان أو مشرك. هل المقصود بأن الرجل الزاني اذا تزوج امرأة اخرى فهي بطريقة او باخرى كانت قد زنت ام ماذا. والسؤال الثاني هل الزاني التائب يجب أن يعزر بالإبلاغ عن نفسه. أفتوني رحمكم الله


الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فقد اختلف العلماء في تفسير هذه الآية على عدة أوجه أحدها: أن هذه الآية نزلت في أناس استأذنوا رسول الله صلى الله عليه وسلم في نكاح نسوة كن معروفات بالزنا، ففي سنن أبي داود أن مرثد ابن أبى مرثد الغنوي كان يحمل الأسارئ بمكة، وكان بمكة بغي يقال لها عناق، وكانت صديقته. قال: جئت إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقلت: يا رسول الله أنكح عناقاً. فسكت عني فنزلت (والزانية لا ينكحها إلا زان أو مشرك) فدعاني رسول الله صلى الله عليه وسلم فقرأها علي وقال: "لا تنكحها".
فعلى هذا فالآية لفظها لفظ الخبر، ومعناها النهي عن نكاح العفيف بالزانية أو العكس. والنكاح في الآية على هذا التفسير معناه الزواج.
الوجه الثاني من التفسير: أن الزاني لا يزني إلا بزانية أو مشركة، أي لا تطاوعه إلا زانية عاصية أو من هي أخس منها من المشركات، والزانية كذلك لا يزني بها إلا زان أي عاص بزناه أو مشرك. ويكون الغرض من الآية تشنيع الزنا وتشنيع أمره، وأنه محرم على المؤمنين. وعلى هذا فالنكاح في الآية معناه الجماع.
الوجه الثالث: أن الآية منسوخة بقوله تعالى: (وأنكحوا الأيامى منكم) [النور: 32]. فدخلت الزانية والزاني في أيامى المسلمين فجاز نكاحها، والأيامى هم الذين لا أزواج لهم من النساء أو الرجال.
وقد اختلف العلماء في تزوج العفيف بالزانية وتزويج العفيفة بالزاني، فمنعه الإمام أحمد لهذه الآية ولحديث مرثد المتقدم الذي نهاه فيه النبي صلى الله عليه وسلم عن نكاح الزانية، ورجح هذا القول الإمام ابن القيم رحمة الله تعالى وقال إن الآية صريحة في ذلك.
وذهب الجمهور ومنهم مالك وأبو حنيفة والشافعي إلى جوازه مع الكراهة، وأجابوا عن حديث مرثد بأن الزانية التي في الحديث كانت مشركة. وأجابوا عن الآية بجوابين أحدهما: أن الآية منسوخة بقوله تعالى (وأنكحوا الأيامى منكم)، كما تقدم.
والجواب الثاني: هو أن المراد بالنكاح في الآية هو الزنا بعينه، والغرض التنفير من الزنا وتقبيحه، ورجح الإمام الطبري هذا القول فقال: لو كان المراد بالآية النكاح لكان المعنى أن الزاني لا يجوز له أن يتزوج إلاّ الزانية أو المشركة، ومعلوم أنّ الزاني المسلم لا تحل له المشركة، لقوله تعالى: (ولا تنكحوا المشركات حتى يؤمنَّ) وكذلك الزانية لا يحل لها الزواج بالمشرك فتبين أن معنى الآية أن الزاني لا يزني إلا بزانية أو مشركة.
والراجح والله أعلم ما ذهب إليه الجمهور من جواز تزوج الزانية مع الكراهة بعد استبراء رحمها، وأن تكون ممن يجوز نكاحها وهي المسلمة أو الكتابية.
ثم إن الزاني إذا تاب من الزنا فعليه أن يحسن التوبة ولا يخبر أحداً بزناه، وليستتر بستر الله، لقوله صلى الله عليه وسلم: "من أصاب من هذه القاذورات شيئاً فليستتر بستر الله فإنه من يبد لنا صفحته نقم عليه كتاب الله" يعني الحد. وفي رواية "فليستتر بستر الله وليتب إلى الله" رواه الحاكم. والله أعلم.

http://fatwa.islamweb.net/fatwa/inde...atwaid&id=5662
انتم على دراية بتهافت المفسرين و الفقهاء في هذه الآية و لهذا كان ردي الاول هو اختيار الاقرب للمنطق بين تفاسيرهم.
ففي الآية انتقال بالسورة من حد الزنا الى محاربة ما ينشأ عن الزنا من علاقات تخدش الايمان كأن يأتي من يقول ان الزنا محرم كفعل لذاته لكن لا يمنع من الانتفاع بالاموال المتأتية منه كمهنة. و قد بينت ابواب فقه المكاسب المحرمة انه من السحت الحرام الذي لا شك في حرمته. ثم تنتقل السورة الى قذف المحصنات الشهود الاربع و التشريع الخاص بكل حالة ، حتى تصل الى حادثة الإفك بعدها بقليل.

وهنا كان السياق و الصبر على السياق يفسر جذور الارتباك.
الارتباك ليس من المفسرين جزاهم الله كل خير على جهودهم
الارتباك هو ارتباك محمدي بإمتياز لآيات كتبت على عجالة و حرج شديدين بعد محيض عائشة و التأكد من زوال الغمة و نفي الشبهة بعدم حدوث الحمل من صفوان كما اشيع بين المؤمنين.

شو رأيك ؟؟



  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدليلية (Tags)
أما, مشرك, مشركة, الزاني, ينكح, ينكحها, شاء, صالحة, والزانية


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع البحث في الموضوع
البحث في الموضوع:

البحث المتقدم
اسلوب عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
"لو شاء الله ما أشركنا... فلو شاء لهداكم" ثنائية كلية القدرة والعدل faryak حول الحِوارات الفلسفية ✎ 0 03-21-2019 10:22 AM
كتاب نهاية الايمان سام هاريس مترجم كامل ترجمة محمد سام العراقي محمد سام ساحة الكتب 30 08-26-2018 06:34 PM
من آنا و ما آنا ؟ أريد ان اعرف ! العقل البلاستيكي ساحة الاعضاء الجدد Ω 25 12-30-2016 08:50 AM
رسول الإسلام مشرك بالله ابن دجلة الخير العقيدة الاسلامية ☪ 2 04-13-2016 03:50 PM
من شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر البرنس العقيدة الاسلامية ☪ 2 12-09-2014 03:02 AM