شبكة الإلحاد العربيُ  

العودة   شبكة الإلحاد العربيُ > ملتقيات في نقد الإيمان و الأديان > العقيدة الاسلامية ☪

إضافة رد
 
أدوات الموضوع البحث في الموضوع اسلوب عرض الموضوع
قديم 12-11-2016, 06:42 AM Gama Odena غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [1]
Gama Odena
عضو ذهبي
الصورة الرمزية Gama Odena
 

Gama Odena is on a distinguished road
افتراضي السؤال الذي لن يستطيح أي مسلم الإجابة عليه

أتحدى أي مسلم أن يأتيني بأي قيمة أخلاقية أو حضارية أو علمية قدمه الإسلام على مر 1400 عام للبشرية

هذه مشاركة نموذجية للمسلمين حيث يدعون جملة من الأمور الإيجابية و نسبوها لمحمد و للإسلام
ولكن قراءة بسيطة في تاريخ محمد و الإسلام ثذبت العكس تماما !

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فكر حرفكر حر مشاهدة المشاركة
اجبني كيف واجه محمد قومه , وكيف استطاع الوقوف في وجه صناديد عصره واعوانهم ؟
اجبني كيف أخرج هذه الأمة من الحضيض التي كانت فيه , ومن العصبية المقيتة ؟
اجبني كيف جعل من اجلاف الصحراء اناسا طيبيين حاربوا الظلم والرذيلة والشرك والأوثان ؟
اجبني كيف استطاع رجل وحيد فقير امي أن يبني أمة و حضارة طرقت ابواب العالم ؟
اجبني عن فشل الالحاد حتى هذه اللحظة في هدم الاسلام وما زال الاسلام يزيد يوما بعد يوم ؟
اجبني كيف ينقلب السحر على الساحر وكيف يتحول الصادق الى كاذب في ليلة وضحاها ؟
اجبني بدلا من القفز هنا وهناك ؟
هل فعلا لا يستطيع الملحد أن يكون موضوعيا ولو حتى مجاملة
هذه دعاوى تحتاج إلى دليل محمد لم يقدم اي إنتاج إجابي للبشرية بل العكس تسبب بأكبر موجة تخلف و جهل ردت البشرية قرون للوراء
فقريش كانت عندهم تعددية و فلم يقتلوا محمد طيلة 13 سنة قضاها بينهم يشتمهم و يقول أنهم شر الدواب و يشتم كبار القوم في قرآنه مثل قوله " عتل بعد ذلك زنيم" للوليد بن المغيرة و قوله شاتما عمه عبد العزى "تبت يدا ابي لهب و تب" و أدخل زوج عمه في المسبة و الكلام البذيء فضلا عن تسفيه دينهم و توعدهم بالنار و مع كل هذا لم يقتل القريشيون محمد بل تركون يفعل ما يشاء حتى تسنا له أن إلتقى بقبائل الوس و الخزرج الاتي كانت بينهم حروب طاحنة و كانو يحسون بالنقص من جيرانهم اليهود الذين كانوا يتفاخرون بأنبيائهم و كتابهم على جيرانهم الأوس و الخزرج .
فوجدوا ضالتهم في محمد .
فحينها بدأ محمد التخطيط لتأسيس عصابة قطاع طرق و هذا مافعله بالضبط حيث قاد عدة هجمات قطع طريق و قرصنة و أشهرها "غزوة بدر" التي هيأ لها محمد حسب المصادر افسلامية 314 مقاتل لكي يقطعوا الطريق على قافلة قريش القادمة من الشام فيها أموال قريش التي جنتها من التجارة فيبرر المسلمون أن هذاالعمل الإجرامي دفع له الرسول بسبب أن قريش إسحوذت على أموال المسلمين المهاجرين مع محمد و هذا كذب لأن محمد لم يهاجر معه من أصحاب الأموال إلا القلة مثل عثمان بن عفان الذي لم يتأثر بهجرته ولم تسرق قريش أمواله
أما باقي أصحاب محمد مثل عبد الله بن مسعود و بلال بن رباح و عمار بن ياسر فلم تكن لهم أموال أصلا حتى تأخذها قريش بعد هجرتهم مع محمد !
إذن ماهو دافع غزوة بدر الحقيقي ؟ إنه حب المال و الجشع و سرقة أموال الغير و قتلهم و إدعاء أن هذا العمل مبارك من الله !
فمحمد إنسان شهواني ولو نظرنا إلى سيرته بتمعن فهو كان ينزل الأيات حسب الحاجة و من أجل مصالحه الضيقة و الغير أخلاقية
مثل زواجه من زوج إبنه بالتبني و هذا الفعل المشين لم يفعله محمد إلا من أجل شهوته الجنسية المرضية
و مثل أن يحل لنفسه عدد من الزوجات 13 أو أكثر و أضف على ذلك عشرات الجواري ملكات اليمين و عشرات العبيد .
بماذا كان يصرف محمد على هذا الحاشية التي تشابه حواشي الملوك في زمنه ؟
كان دصدر دخل محمد الوحيد هو الغزو و السلب و النهب و هو نفسه قال "وجعل رزقي تحت ظل رمحي"
فمحمد قطع الطريق التجارية و و قرصن فيها و عربد و سرق أموالا و قتلا أناسا كثيرين في غزواته لا لنشر الإسلام و لا لتعليم الناس و لا لإصلاحهم بل لسرقة أموالهم و إدعاء أن هذا الفعل هو تاج الأعمال في الإسلام "ذروة سنام الدين الجهاد"
محمد قضى على التنوع الديني في يثرب التي سماها المدينة حيث حاصر قبائل اليهود و حاربهم بدعاوى كاذبة مثل قول أن جبريل أتاه و أخبره أن بني قريضة نقضت العهد !
و الواضح أن محمد أراد مبرر فقط لكي يغزو بني قريضة و قتل رجالهم و صبيانهم و يستعبد الأطفال و يسبي النساء
وقد إصطفى لنفسه صفية إبنة زعيم قبيلة بني قريضة حيي بن الأخطل الذي قتله محمد و قتل أبنائه الذكور و قتل جميع رجال القبيلة و في نفس اليوم مارس الجنس مع صفية !
وهذا مشهد يعتبر أبشع مشهد يمكن لإنساان أن يتخيله و بعد هذا الإجرام المكقيت يقال أن محمد بعث رحة للعالمين.
لم يتوقف الأمر على طرد قبائل اليهود و إبادتهم في يثرب بل قرر محم\د أن يغزو مكة
فهاب سعيه في المحاولة الأولى حين حوصر في الحديبية و رضي بشروط قريش
التي كان بإمكانها أن تبيد محمد و شرذمة العصابة التي معه لكنهم قرروا الحل السلمي مع أن مفاتيح القوة كانت بأيديهم و هذا يدل على مستوى رقيهم و أنهم كانوا يتمتعون بمستوى أخلاقي يتفوق على أخلاق محمد ودينه بأشواط فعندهم الحلول السلمية
أما محمد فحلوله مثل "تقتل المقاتل و تسيى النساء و الذراري" فيصيح محمد " هذا و الله حكم من فوق سبع سماوات "!!!
وهذا عمل - أي الحلول السلمية و المن على من هزم أو في موقف ضعف - لم يقم به محمد قط عندما يكون في موقف قوة, وهذا ماحصل فقد جمع محمد و حشد طيلة 16 شهر منذ إبرام صلح الحديبة ولم يتوفق محمد عن غزو قوافل قريش و قطع الطريق عليها بل شجع الأعمال الإرهابية الفردية مثل ما فعل مع "أبي بصير" وقال فيه " ويل أمه مسعر حرب لو كان معه رجال" كإشارة بأن يقوم ابو بصير و من على شاكلته بغزو قوافل قريش و أحياء الأعراب و ترويع الأمنين ثم يقول محمد لقريش هذا الأعمال لا تخصني لست مسؤول عن هذه الخروقات
لكن محمد كان يحشد و يهيء لغزو مكة و ينتظر أية مبرر ولو كان واهيا.
فكان محمد يتربص بقريش و يتظر الفرصة السانحة لكي يغزو مكة وقد وجد ممبرر اللا أخلاقي حينما أغار بني الدئل بن بكرٍ بن عبد مناةٍ بن كنانة (تحديداً بطنٌ منهم يُقال لهم "بنو نفاثة")
بإعانة أفراد من قريش على بطن من قبيلة خزاعة، الذين هم حلفاءُ المسلمين.
فكان هذا الخرق الوحيد كافيا لكي يغزو محمد مكة فلما عرفت قريش بهذا الخطط الإجرامي لمحمد قرروا غرسال زعيمهم آن ذاك أبو سفيان بن حرب إلى محمد لكن إبتعث أبي سفيان لم ينفع قريش ولم يقيهم من شر محمد لكنهم تداركوا الأمر في الخير و دخلوا للإسلام و أولهم أبو سفيان لذي شهد بنبوة محمد و رسالته تحت تهديد السيف و حاله كحال كل سكان مكة و كانت هذه النواورة هي الحل الوحيد من أن تسبى نساء قريش و يقتل الرجال و يسبا النساء كما فعل مع بني قريضة.
محمد عند دخوله لمكة دمر أكثر من 300 صنم حول الكعبة وصورا لمريم أم المسيح و صور لإبراهيم كانت توجد داخل الكعبة إضافة إلى معلقات الشعر العربي.
وهذا يدل على مقدار الإنفتاح في مكة و أنها مكان لتعدد الأديان دون أن يقل أي صاحب دين شخصا آخر لأنه لا يعبد إله دينه
لكم محمد قضى على كل هذه الإنفتاح و قال " لا يجتمع في جزيرة العرب دينان"
و قال "أخرجوا المشريكين من جزيرة العرب"
ليس هذا فقط فمحمد هيأ لغزو الروم لكنه مات قبل أن يقوم بهذا الفعل بنفسه حيث أكمله القادة المسلمون من بعده و أكملوا تدمير الحضارات كما فعل مع الحضارة الفارسية و الهندية و المصرية و الأمازيغية و في كل مكان وصلت إليه حوافر جيوش المسلمين حيث دمروا تلك الحضارات ولم يقدموا أية إضافة إيجابية للبشرية ولا للشعوب التي هجموا عليها
فمثلا عمر بن الخطاب أمر بتدمير مخطوطات فارس و كتبهم و كل مافيها من علوم من فلسفة و رياضيات و فلك و هندسة معمارية و نفس الشيء فعل مع مكتبة الإسكندرية و فعل مع كتب أية أقوام يصل إليها المسلمون .
وكل ما يقولون عنه حضارة إسلامية فليس إلا إحتلا و تدمير الحضارات الحقيقية
فالجامع ألموي في دمشق هو كنيسة تم تحويلها لمسجد ولو الإسلام قدم حضارة للعرب لكانوا عمروا مدنهم التي هي مهدهم مثل مكة و يثرب لا أن يستولوا على مدن الغير و تغيير معالمها
فذا ليس فعلا إيجابيا و هذا التحويل كلف الغزات و المغوين تكاليف بشرية من القتلى و الجرحى و من المعانة و التكاليف المادية الأخرى
لكن ماهو المقابل
أن تعطي الجزية و يكبق عليكم القانون الإسلامي
أو أن تحخل في الإسلام و تصير جنديا في جيش الإسلام لتغزو شعوب أخرى مثل ما فعل بأمازيغ شمال إفريقيا بخلوا للإسلام بعد 70 سنة من المعاناة و الصراع و الثورات ضد الحكم الإسلام لكن في النهاية إنتصرت محاكم التفتيش افسلامي و تحولت شعوب الأمازيغ إلى جنود في جيش يقوده عرب من الجزيرة و غزو بهم شبه الجزيرة اليبيرية " أسبانيا و البرتغال"
فليس هذا إنجاز يفتخر به أن تحول شعوب مسالمة إلى جيوش همجية لتعذب بها أناس آخرين

أتحدى أي مسلم أن يأتيني بأي قيمة أخلاقية أو حضارية أو علمية قدمه الإسلام على مر 1400 عام للبشرية



  رد مع اقتباس
قديم 12-11-2016, 08:50 AM تهارقا غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [2]
تهارقا
باحث ومشرف عام
الصورة الرمزية تهارقا
 

تهارقا is on a distinguished road
افتراضي

كل المنجزات الحضارية جائت بعد وفات محمد بل بعد وفات الصحابة أنفسهم ومن خلفاء فاسقين مثل المأمون وامثاله



:: توقيعي ::: وأسبق رفاقك للقيود فإنني ... أمنت أن لا حر غير مقيدي

لا أكره المؤمنين ..... فقط لا أومن بما يؤمنون
  رد مع اقتباس
قديم 12-17-2016, 02:56 AM Gama Odena غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [3]
Gama Odena
عضو ذهبي
الصورة الرمزية Gama Odena
 

Gama Odena is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة تهارقا مشاهدة المشاركة
كل المنجزات الحضارية جائت بعد وفات محمد بل بعد وفات الصحابة أنفسهم ومن خلفاء فاسقين مثل المأمون وامثاله
حتى في في العصر الذهبي كما يحلوا للمسلمين التغني به و هو صدر الخلافة العباسية كل المنجزات العلمية كانت لزنادقة ملاحدة لا دينيين و منكري لنبوة محمد مثل أبو بكر الرازي و ابن سينا و غيرهم - مع أن كل ما قدمه المسلمون بزنادقتهم و علمائهم و جهابذتهم لم يساهم حتى بنسبة 1% لا في عصر النهضة و لا في الثورة الصناعية ولم يقدم اية إضافة للبشرية يمكننا أن نشكرهم عليها اليوم ! -



  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدليلية (Tags)
لسهم, الإجابة, السماء, الذي, يستطيح, عليه


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع البحث في الموضوع
البحث في الموضوع:

البحث المتقدم
اسلوب عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
أشهر كتب فولتير عليه السلام ايهاب الربوبي ساحة الكتب 0 06-04-2019 06:47 PM
أوتنابشتم عليه السلام .. !! shaki العقيدة الاسلامية ☪ 3 08-06-2017 03:37 AM
زوجات النبي عليه السلام haithem العقيدة الاسلامية ☪ 70 07-30-2017 01:49 PM
سألنى مسلم سؤالاً فكانت الإجابة صاعقة له كاره الله العقيدة الاسلامية ☪ 31 04-29-2015 11:23 PM
العودة نحو الموضوع الذي عجر المسلمون الإجابة عنه !! AdminMaster العقيدة الاسلامية ☪ 4 06-12-2014 08:00 AM