شبكة الإلحاد العربيُ  

العودة   شبكة الإلحاد العربيُ > ملتقيات في نقد الإيمان و الأديان > مقالات من مُختلف الُغات ☈

إضافة رد
 
أدوات الموضوع البحث في الموضوع اسلوب عرض الموضوع
قديم 09-06-2014, 05:00 AM ترنيمه غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [1]
ترنيمه
عضو برونزي
الصورة الرمزية ترنيمه
 

ترنيمه is on a distinguished road
333wwfr حاجة تقرف..هوا مفيش حاجة حلوة.

حاجة تقرف..هوا مفيش حاجة حلوة.


- تراث مُحرج – جزء خامس .
- الدين عندما ينتهك إنسانيتنا (55).

نستهول ما تقوم به داعش من قتل وذبح وتنكيل وإنتهاكات لمن يقع تحت سطوتهم ويعزى المبررون أن هذا السلوك المتطرف الإجرامى لداعش نتيجة فهم مغلوط للدين الإسلامى وشرائعه وأنهم يستقون فكرهم المنحرف من فكر وأراء بعض المُغالين فى الدين وليس من المؤسسات الإسلامية الوسطية لأدون فى مقال سابق لى بعنوان ( على هدى الداعش الكبير ) أن سلوك داعش هو نفس النهج الإسلامى الذى سطره محمد وصحابته .
الجديد فى هذا المقال هو تبديد فكرة أن هناك إسلاماً مؤسساتياً وسطياً معتدلاًً يبعد عن الغلو كالأزهر مثلا فهذه المقولة ليس لها أساس من الصحة بالرغم أننى كنت من يترجون فى الأزهر تقديم وترسيخ رؤية إسلامية معتدلة وسطية بعيدة عن الغلو والتطرف ويرجع إنخداعى إلى الصورة الإعلامية والميديا التى تروج لرجال الأزهر كشيوخ أفاضل وظهورهم فى المحافل ووسائل الإعلام بصورة معتدلة مترفقة تطلب التعايش والسلام .
الخطاب الإعلامى شئ وما يروج فى أروقة الأزهر شئ آخر لأقول أن أى مؤسسة ومرجعية تحتفظ بالتراث الإسلامى كما هو على أرفف مكتباتها بدون أن تفرزه وتقصى الشاذ والقبيح منه هى مُنتجة وممهدة لصعود التطرف والإرهاب .
من الأخطاء التى وقعت فيها أيضا رؤيتى أن ما يقال عنه مؤسسات إسلامية وسطية تقدم الإسلام المعتدل كونها لا تثير الفقه والتراث الإسلامى الذى يتصادم مع المجتمع والعصر فهى تحتفظ بكل التراث الإسلامى كاملا بدون أن تفرزه أو تعزل منه شئ لتركز على الرؤى الطيبة والمعتدلة فى التراث ليتضح لى خطأ تصورى هذا لنجد أن كل التراث الإسلامى حاضر فى أروقة الأزهر بكل شططه وغلوه وشذوذه ولكن ما يثار فى اجهزة الإعلام هو الوجه المعتدل للإسلام فهذا ماهو إلا تقية وتوازنات أما ما يروج فى أروقة الأزهر فهو المنبت الحقيقى للإرهاب ليعتبر الأزهر الوكيل الرسمى المعتمد للتطرف الذى جاءت منه كل التيارات والأحزاب الأصولية فنحن نتعامل مع المنبع القابض على كل التراث الإسلامى لتكون السلفية والأخوان وداعش وما شابه هو الوجه الصريح والقوى الغير خجول والغير سياسى لإسلام الأزهر.
لن يعنينا أن نتناول كل ما يطرحه الأزهر والمؤسسات التى يطلق عليه وسطية فى أروقتهم وكتبهم ونشراتهم من خرافات وتناقضات ومنهج تفكير لا يتوافق مع معطيات العصر ولكن سيعنينا الفكر الذى يُدرس ليجلب التعصب والطائفية والكراهية ويزرع الإرهاب والتطرف ,لذا سنعرض بعض النماذج القليلة لتبيان أن المؤسسات التى يقال عنها وسطية هى الحاضنة والمنبع الرئيسى لكل تطرف وفتن .

- الإستنجاء بالتوراة والإنجيل .!
يدرس طلاب الصف الثالث الثانوى الأزهرى كتاب ( متن الإقناع في حل ألفاظ أبي شجاع) لنجد فى صفحة 72 (باب الطهارة) يقول: ( يجوز الاستنجاء بالتوراة والإنجيل لأنها كتب محرفة وغير مقدسة) فهكذا يتعلم الطلبه المسلمون فى أعرق جامعة إسلامية يُطلق عليها المُمثلة للإسلام الوسطى المعتدل بأن المسلم يمكنه الإستنجاء بالتوراة والإنجيل أى مسح مؤخرته بعد تبرزه بأوراق من التوراة والإنجيل بديلاً عن ورق التواليت فماذا يعنى هذا سوى أننا أمام إزدراء وإحتقار فج وانتهاك وإيذاء لمشاعر جيرانهم من أقباط مصر .
المذكور فى كتاب( متن الإقناع في حل ألفاظ أبي شجاع) ليس بدعة أو فتوى أو إجتهاد من شيوخ الأزهر فهذا الكتاب للشيخ محمد الخطيب الشربينى أحد علماء المذهب الشافعى المتوفى منذ أكثر من أربعمائة عام ويوجد تأكيدات لها من عدة مصادر تراثية أخرى فجاء بالموسوعة الفقهية : اتفق الفقهاء على أنه لا يجوز الاستنجاء بمحترم كالكتب التي فيها ذكر الله تعالى ككتب الحديث والفقه لحرمة الحروف ولما في ذلك من هتك الشريعة والاستخفاف بحرمتها، واختلفوا في الكتب غير المحترمة, ومثلوا لها بكتب السحر والفلسفة وبالتوراة والإنجيل إذا علم تبدلهما،وقال الشمس الرملي في نهاية المحتاج : فلا يجوز الاستنجاء بالمحترم ولا يجزئه، والمحترم أنواع منها ما كتب عليه شيء من العلم كالحديث والفقه وما كان آلة لذلك , أما غير المحترم كالفلسفة والتوارة والإنجيل علم تبدّلهما وخلوهما عن اسم معظم، فيجوز الاستنجاء به
: http://fatwa.islamweb.net/fatwa/inde...waId&Id=206965
هل نتوقع بعد أن يسرى هذا الفقه فى ذهنية طلاب الأزهر أن نحظى على بشر لديهم أى إحترام لمقدسات ومشاعر الآخرين ,فلو لم ينفذ أحد هذه الإجازة فهل نتوقع عقلية وذهنية تحترم مشاعر المختلف معها دينيا أم النظرة الدونية النابذة الكارهة المزدرية ستكون سيدة الموقف ويقولون لك بعد ذلك أن الأزهر يتبنى الرؤية المعتدلة للإسلام ويرفع شعار الحوار والتعايش بين الأديان بينما يمنح البذرة الأولى للإرهاب والتطرف الإسلامى والكراهية .
قبل ان ننتقل لنقطة أخرى من هذا التراث البشع المُحمل بكل فظاظة وانتهاك والذى يُروج لها فى أروقة الأزهر الذي يعتبره الكثيرون منارة للإسلام الوسطى المعتدل هل لنا أن نسأل ما هى المشكلة فى حذف هذه الجزئية من كتب الفقه فهل هذا سينتقص من وعى وثقافة طالب الأزهر للقيام بمهامه كداعية إسلامية أم المقصود به أن يكون داعية للتطرف والكراهية والنبذ .

- يجوز سب ولعن الكافرين واهل الكتاب .!
عنوان الفتوى: حكم غيبة الكفرة والدعاء عليهم
السؤال: هل يجوز غيبة المسيح والكفار وسبهم والدعاء عليهم أم لا .
رقم الفتوى : 19944
الفتوى :الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد : فإذا كان قصد السائل بكلمة “المسيح” عيسى ابن مريم عليه السلام، فلا تجوز غيبة نبي أو سبه أو الدعاء عليه، فقد نقل القاضي عياض : الإجماع على أن من أضاف إلى النبي صلى الله عليه وسلم الكذب فيما بلغه أو أخبر به، أو سبه أو استخف به أو بأحد من الأنبياء أو أزرى عليهم أو آذاهم، فهو كافر. ذكره صاحب مواهب الجليل.
وإن كان المقصود بذلك المسيحيين النصارى فحكمهم حكم بقية الكفار فيجوز غيبتهم وسبهم، وقد عقد البخاري رحمه الله باب: ما يجوز من اغتياب أهل الفساد والريب، وأورد تحته حديث عائشة رضي الله عنها قالت: استأذن رجل على رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: ائذنوا له، بئس أخو العشيرة فلما دخل أذن له الكلام، قلت: يا رسول الله قلت الذي قلت ثم ألنت له الكلام، قال: أي عائشة، إن شر الناس من تركه الناس -أو ودعه الناس- اتقاء فحشه. فإذا كان في حق المسلم، ففي الكافر أولى. وقد ثبت الدعاء عليهم في الصحيحين عن أنس رضي الله عنه، في دعائه عليه الصلاة والسلام على رعل وذكوان عندما قتلوا القراء. وعليه، فسب الكفار وآلهتهم جائز في الأصل، لكن إذا خيف أن يترتب على ذلك ضرر أكبر كسب الله تعالى أو رسوله صلى الله عليه وسلم أودين الإسلام، فلا يتعرض إلى ما يؤدي إلى ذلك. قال القرطبي : لأنه بمنزلة البعث على المعصية فجاء النهي سداً للذريعة، فقال تعالى:وَلا تَسُبُّوا الَّذِينَ يَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ فَيَسُبُّوا اللَّهَ عَدْواً بِغَيْرِ عِلْم [الأنعام:108].
والله أعلم.
المصدر: http://www.islamweb.net/ver2/Fatwa/ShowFatwa.php?Option=FatwaId〈-;-=A&Id=19944

- يجوز الدعاء على اهل الكتاب وطلب السوء لهم .!
رقـم الفتوى : 19230
عنوان الفتوى : أدلة الدعاء على الكافرين كافة بمن فيهم أهل الكتاب
السؤال: ما حكم الدعاء على مطلق النصارى دون المقاتلين منهم ؟
الفتوى: الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:. فإنه يجوز الدعاء على مطلق الكفار سواء كانوا مقاتلين أو غير مقاتلين، ويدخل فيهم اليهود والنصارى والوثنيين والملاحدة، ويدل على ذلك: قوله تعالى عن نوح عليه السلام:رَبِّ لا تَذَرْ عَلَى الْأَرْضِ مِنَ الْكَافِرِينَ دَيَّاراً [نوح:26]. وقول النبي صلى الله عليه وسلم في دعائه: اللهم قاتل الكفرة الذين أوتوا الكتاب إله الحق. رواه أحمد. وقال النووي في شرح مسلم في شرحه لحديث: وانقل حماها إلى الجحفة. قال الخطابي وغيره: كان ساكنو الجحفة في ذلك الوقت يهودا، ففيه دليل الدعاء على الكفار بالأمراض والأسقام والهلاك، وفيه الدعاء للمسلمين بالصحة وطيب بلادهم والبركة فيها، وكشف الضر والشدائد عنهم، وهذا مذهب العلماء كافة. انتهى. قال العراقي في طرح التثرتب 2/292 في شرح حديث قنوت النبي صلى الله عليه وسلم على الكفار: فيه جواز الدعاء على الكفار ولعنهم، قال صاحب المفهم: ولا خلاف في جواز لعن الكفرة والدعاء عليهم، واختلفوا في جواز الدعاء على أهل المعاصي فأجازه قوم ومنعه آخرون. انتهى . وقال ابن العربي في أحكام القرآن 4/269: في تفسير قوله تعالى عن نوح عليه السلام رب لا تذر على الأرض … المسألة الثانية : دعاء نوح على الكافرين أجمعين، ودعاء النبي صلى الله وعليه وسلم على من تحزب على المؤمنين، وألب عليهم، وكان هذا أصلاً في الدعاء على الكفار في الجملة، فأما كافر معين لم تعلم خاتمته فلا يدعى عليه لأن مآله عندنا مجهول. انتهى.
المصدر: http://www.islamweb.net/ver2/Fatwa/S...Option=FatwaId

ماهذه البشاعة ,وماهذا التراث الذى لا يفرز سوى الشر والحقد والكراهية ,وماهذه الثقافة التى تتأسس لنجد من يبحث عن إجازة سب ولعن اهل الكتاب والدعاء عليهم فألا يوجد عاقل يُفتى بخطأ هذا السب واللعن كمُبدد للتعايش السلمى بين البشر وانه لا معنى له ولا جدوى منه فلهم دينهم ولك دين , ولماذا لم تطفو كل الآيات المنسوخة التى يتم إستدعائها أمام أجهزة الإعلام لإظهار الإسلام المتسامح , وماذا ينال الإسلام بدون إظهار تلك الفتوى وهذا الفقه والفعل فهل تتقوض أركانه , وماذا عن تلك المقولة التى تعطى إنطباعات سلبية عن عدم جواز السب واللعن إذا كان سيؤدى إلى سب الكفار لله , فألا تعطى انطباعات وفهم ان الإسلام لا يواجه إلا بالعنف .!

- سؤال :ماحكم من يجلس أو ينبش قبراً لإنسان غير مسلم شيوعي مثلاً أو يهودي أو نصرانى أفيدوني جزاكم الله خيراً .!
الفتوي: الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فإن قبر المشرك إن كان قد اندرس ولم يبق له أثر فإن نبشه جائز اتفاقاً إن كان ذلك لمصلحة كتوسيع مسجد أو شارع ونحو ذلك، لما روى البخاري أن النبي صلى الله عليه وسلم: “أمر بقبور المشركين فنبشت، عندما أراد بناء المسجد.” وإن كان النبش لغير حاجة فلا حرج فيه أيضاً لأن المشرك لا حرمة له حياً أو ميتاً؛ كما قال ابن بطال رحمه الله، وكذلك قال الحافظ ابن حجر بعد كلامه على قول النبي صلى الله عليه وسلم: “لعن الله اليهود اتخذوا قبور أنبيائهم مساجد.” وأما الكفرة فلا حرج في نبش قبورهم إذ لا حرج في إهانتهم.). أما الجلوس على قبر المشرك فلا حرج فيه لأنه لا حرمة له كما قدمنا. والله أعلم.
المصدر:http://www.islamweb.net/fatwa/index.php?page=showfatwa Option=FatwaId Id=26722
ما هذا التراث المشبع بالقبح والقسوة والكراهية والبشاعة فلا حرمة للموتى إلا حسب هويتهم فإذا كان الموتى مسلمين فلهم حرمتهم وإذا كانوا خارج الإسلام فيحل نبش قبورهم وإهانة ذويهم وتجريح مشاعرهم لنقول شيئا فى خضم البكابورت هذا على حسب قول زميلنا الأخ بارباروسا آكيم .. نقول ألم يتهذب هذا التراث على مر الزمن وهل إنعدم علماء إنسانيون يلفظون ما فى التراث من إنتهاكات وقبح فأتصور أن إحترام قبور الموتى لأى بشر لن ينال من الإسلام ويهمشه ولكن نحن أمام تراث يجتر ويحيى القبح القديم لينتج لنا صور تخلق الكراهية والنبذ والبشاعة .

- خالد بن الوليد يذبح مالك بن نويرة ويشوى رأسه ويغتصب إمرأته .
فى كتب الأزهر رواية لخالد بن الوليد الملقب ‬-;-بسيف اللّه المسلول حيث أمر بقطع رأس مالك بن نويرة، ‬-;-وجعل رأسه المقطوع أثفية لقدر طبخ فيها الطّعام لعسكره . واصطفى ( اصطفى هو اللفظ الإسلامى للإغتصاب أو السبى أو الإكراه )امرأة مالك بن نويرة أم تميم ابنة المنهال وكانت جميلة، فلما حلت بنى بها. يقال بأن خالد استدعى مالك بن نويرة فأنبه على ما صدر منه من متابعة سجاح وعلى منعه الزكاة وقال: ألم تعلم أنها قرينة الصلاة؟ فقال مالك: إن صاحبكم كان يزعم ذلك. فقال: أهو صاحبنا وليس بصاحبك, يا ضرار : اضرب عنقه. فضرب عنقه، وأمر برأسه فجعل مع حجرين، وطبخ على الثلاثة قدرا، فأكل منها خالد تلك الليلة ليرهب بذلك الأعراب من المرتدة وغيرهم. ويقال: إن شعر مالك جعلت النار تعمل فيه إلى أن نضج لحم القدر، ولم يفرغ الشعر لكثرته. وقد تكلم أبو قتادة مع خالد فيما صنع، وتقاولا في ذلك حتى ذهب أبو قتادة فشكاه إلى الصديق وتكلم عمر مع أبي قتادة في خالد، وقال للصديق: اعزله فإن في سيفه رهقا. فقال أبو بكر: لا أشيم سيفا سله الله على الكفار, وجاء متمم بن نويرة فجعل يشكو إلى الصديق خالدا، وعمر يساعده وينشد الصديق ما قال في أخيه من المراثي، فوداه الصديق من عنده.
http://www.al-eman.com/Islamlib/view...251&CID=105#s5
وهاهو فيديو يروى فيه شيخ هذا العمل الهمجى كبطولة وقوة بعنوان : درس سلفي مهم ‫-;-سيدنا خالد ابن الوليد قطع رأس مالك وطبخ عليه وجالو نفس ياكل واصطفى زوجته
https://www.youtube.com/watch?v=u-Dv8GLmQlY
قد يقول قائل ماذا يفيد هذا المشهد التراثى فى بحثنا لنقول أن هذا المشهد بكل بشاعته وهمجيته سيجد حضوراً فى أذهان مسلمون يُمجدون خالد بن الوليد كفارس مغوار وسيف الله المسلول لتنكسر فى الداخل أى معايير للإنسانية فهكذا البطولة والشرف والفروسية بذبح البشر من الوريد للوريد ليصبح عملا يمكن قبوله ,فهاهو خالد بن الوليد سيف الإسلام المسلول يذبح مالك ويطبخه فى قدر ويأكله ويغتصب زوجته ولنعلم ان مالك هذا مسلماً ومن صحابة النبى فهل بعد ذلك المشهد الذى سينال الترحاب من المسلم تمجيدا لخالد فهل نتوقع بعدها ان يدين داعش على ذبحها لرجال كفرة واغتصابهم لنساءهم أم سيكون إجرامهم هذا رائعا فى سياق نهج وتراث له رموزه وقدوته .

• جواز نكاح الميتة والبهائم .
فى كتب الأزهر يجوز نكاح الميتة وذلك فى سياق شرح فقه الطهارة لتكون القضية هل يوجب الغسل ام لا كذلك نكاح البهائم لنجد هذه الأقوال التراثية .
الإسلام احل نكاح الميتة - أما زوجته فلا شيء عليه في وطئها حيه وميتة.
( وَيَجِبُ ) مَهْرٌ ( بِوَطْءِ مَيِّتَةٍ ) كَالْحَيَّةِ ( وَيَتَّجِهُ ) مَحَلُّ وُجُوبِ الْمَهْرِ فِي وَطْءِ مَيِّتَةٍ إذَا كَانَتْ ( غَيْرَ زَوْجَتِهِ ) أَمَّا زَوْجَتُهُ ؛ فَلَا شَيْءَ عَلَيْهِ فِي وَطْئِهَا حَيَّةً وَمَيِّتَةً ؛ لِأَنَّ مُقْتَضَى تَصْرِيحِ الْأَصْحَابِ بِأَنَّ لَهُ تَغْسِيلُهَا ؛ لِأَنَّ بَعْضَ عُلَقِ النِّكَاحِ بَاقٍ ، وَأَنَّهَا لَيْسَتْ كَالْأَجْنَبِيَّةِ مِنْ كُلِّ الْوُجُوهِ ، وَأَنَّهُ لَا يَجِبُ بِوَطْئِهَا مَيِّتَةً مَعَ مَا يَجِبُ بِوَطْءِ غَيْرِهَا .
هل لنا أن نتوقف امام مقولة ( وَيَجِبُ مَهْرٌ بِوَطْءِ مَيِّتَةٍ كَالْحَيَّةِ وَيَتَّجِهُ مَحَلُّ وُجُوبِ الْمَهْرِ فِي وَطْءِ مَيِّتَةٍ ) وماذا تعنى ؟!!
http://feqh.al-islam.com/Display.asp...92&Diacratic=0
لا حدّ لنكاح الميتة والميت ولا يجب بوطء الميتة حد.
الفقه > تصنيف الكتب > نهاية المحتاج إلى شرح المنهاج > كتاب الطهارة > باب الغسل > موجبات الغسل
وَلَا يُعَادُ غُسْلُ الْمَيِّتِ إذَا أُولِجَ فِيهِ أَوْ اسْتُولِجَ ذَكَرُهُ لِسُقُوطِ تَكْلِيفِهِ كَالْبَهِيمَةِ ، وَإِنَّمَا وَجَبَ غُسْلُهُ بِالْمَوْتِ تَنْظِيفًا وَإِكْرَامًا لَهُ ، وَلَا يَجِبُ بِوَطْءِ الْمَيِّتَةِ حَدٌّ كَمَا سَيَأْتِي وَلَا مَهْرٌ ، كَمَا لَا يَجِبُ بِقَطْعِ يَدِهَا دِيَةٌ ، نَعَمْ تَفْسُدُ بِهِ الْعِبَادَاتُ وَتَجِبُ بِهِ الْكَفَّارَةُ فِي الصَّوْمِ وَالْحَجِّ ، وَكَمَا يُنَاطُ الْغُسْلُ بِالْحَشَفَةِ يَحْصُلُ بِهَا التَّحْلِيلُ ، وَيَجِبُ الْحَدُّ بِإِيلَاجِهَا عَلَى مَا يَأْتِي فِي مَحِلِّهِ ، وَتَحْرُمُ بِهِ الرَّبِيبَةُ وَيَلْزَمُ الْمَهْرُ وَالْعِدَّةُ وَغَيْرُ ذَلِكَ مِنْ بَقِيَّةِ الْأَحْكَامِ ، وَيُسْتَثْنَى الْخُنْثَى فَلَا غُسْلَ بِإِيلَاجِ حَشَفَتِهِ وَلَا بِإِيلَاجٍ فِي قُبُلِهِ ، لَا عَلَىالْمُولِجِ وَلَا عَلَى الْمَوْلَجِ فِيهِ فِيهِمَا إلَّا إذَا اجْتَمَعَا ، وَلَوْ خُلِقَ لَهُ ذَكَرَانِ يَبُولُ بِهِمَا فَأَوْلَجَ أَحَدَهُمَا وَجَبَ الْغُسْلُ ، وَلَوْ كَانَ يَبُولُ بِأَحَدِهِمَا وَجَبَ الْغُسْلُ بِإِيلَاجِهِ دُونَ الْآخَرِ إنْ لَمْ يُسَامِتْ الْعَامِلُ ، وَلَوْ أَوْلَجَ خُنْثَى فِي دُبُرِ رَجُلٍ تَخَيَّرَا بَيْنَ الْوُضُوءِ وَالْغُسْلِ .
http://feqh.al-islam.com/Display.asp...93&Diacratic=0
الفقه > تصنيف الكتب > البحر الرائق شرح كنز الدقائق > كتاب الطهارة > أحكام الغسل > موجبات الغسل
لِأَنَّ التَّوَارِي فِي فَرْجِ الْبَهِيمَةِ لَا يُوجِبُ الْغُسْلَ إلَّا بِالْإِنْزَالِ وَقَيَّدْنَا بِكَوْنِهَا يُجَامَعُ مِثْلُهَا ؛ لِأَنَّ التَّوَارِي فِي الْمَيِّتَةِ وَالصَّغِيرَةِ لَا يُوجِبُ الْغُسْلَ إلَّا بِالْإِنْزَالِ وَقَدْ تَقَدَّمَ الدَّلِيلُ مِنْ السُّنَّةِ وَالْإِجْمَاعِ عَلَى وُجُوبِ الْغُسْلِ بِالْإِيلَاجِ وَإِنْ لَمْ يَكُنْ مَعَهُ إنْزَالٌ ، وَهُوَ بِعُمُومِهِ يَشْمَلُ الصَّغِيرَةَ وَالْبَهِيمَةَ ، وَإِلَيْهِ ذَهَبَ الشَّافِعِيُّ
ومن سطر 25حَدِيثُ { إذَا جَلَسَ بَيْنَ شُعَبِهَا الْأَرْبَعِ ثُمَّ جَهَدَهَا فَقَدْ وَجَبَ الْغُسْلُ ، وَإِنْ لَمْ يُنْزِلْ } وَمُقْتَضَاهُ عُمُومُ وُجُوبِ الْغُسْلِ بِغَيْبُوبَةِ الْحَشَفَةِ مِنْ غَيْرِ إنْزَالٍ فَيَشْمَلُ الصَّغِيرَةَ وَالْبَهِيمَةَ وَالْمَيِّتَةَ فَيُعَارِضُ الْأَوَّلَ وَإِذَا أَمْكَنَ الْعَمَلُ بِهِمَا وَجَبَ فَقَالَ عُلَمَاؤُنَا إنَّ الْمُوجِبَ لِلْغُسْلِ هُوَ إنْزَالُ الْمَنِيِّ كَمَا أَفَادَهُ - ومن أخر 17 سطر وقَدْ ذَكَرَ فِي الْمُبْتَغَى خِلَافًا فِيمَنْ غَابَتْ الْحَشَفَةُ فِي فَرْجِهِ فَقَالَ وَقِيلَ لَا غُسْلَ عَلَيْهِ كَالْبَهِيمَةِ وَالْمُرَادُ بِالْفَرْجِ الدُّبُرُ وَنَقَلَهُ فِي فَتْحِ الْقَدِيرِ وَلَمْ يَتَعَقَّبْهُ وَقَدْ يُقَالُ إنَّهُ غَيْرُ صَحِيحٍ فَقَدْ قَالَ فِي غَايَةِ الْبَيَانِ وَاتَّفَقُوا عَلَى وُجُوبِ الْغُسْلِ مِنْ الْإِيلَاجِ فِي الدُّبُرِ عَلَى الْفَاعِلِ وَالْمَفْعُولِ بِهِ ا هـ . وَجَعْلُ الدُّبُرِ كَالْبَهِيمَةِ بَعِيدٌ جِدًّا كَمَا لَا يَخْفَى وَفِي فَتْحِ الْقَدِيرِ أَنَّ فِي إدْخَالِ الْإِصْبَعِ الدُّبُرَ خِلَافًا فِي إيجَابِ الْغُسْلِ فَلْيُعْلَمْ ذَلِكَ ا هـ . وَقَدْ أَخَذَهُ مِنْ التَّجْنِيسِ وَلَفْظُهُ رَجُلٌ أَدْخَلَ إصْبَعَهُ فِي دُبُرِهِ ، وَهُوَ صَائِمٌ اخْتَلَفُوا فِي وُجُوبِ الْغُسْلِ وَالْقَضَاءِ وَالْمُخْتَارُ أَنَّهُ لَا يَجِبُ الْغُسْلُ وَلَا الْقَضَاءُ ؛ لِأَنَّ الْإِصْبَعَ لَيْسَ آلَةً لِلْجِمَاعِ فَصَارَ بِمَنْزِلَةِ الْخَشَبَةِ ذَكَرَهُ فِي الصَّوْمِ وَقَدْ حَكَى عَنْ السِّرَاجِ الْوَهَّاجِ خِلَافًا فِيوَطْءِ الصَّغِيرَةِ الَّتِي لَا تُشْتَهَى فَمِنْهُمْ مَنْ قَالَ يَجِبُ مُطْلَقًا وَمِنْهُمْ مَنْ قَالَ لَا يَجِبُ مُطْلَقًا وَالصَّحِيحُ أَنَّهُ إذَا أَمْكَنَ الْإِيلَاجُ فِي مَحَلِّ الْجِمَاعِ مِنْ الصَّغِيرَةِ وَلَمْ يَفُضَّهَا فَهِيَ مِمَّنْ تُجَامَعُ فَيَجِبُ الْغُسْلُ وَعَزَاهُ لِلصَّيْرَفِيِّ فِي الْإِيضَاحِ وَقَدْ يُقَالُ إنَّ بَقَاءَ الْبَكَارَةِ دَلِيلٌ عَلَى عَدَمِ الْإِيلَاجِ فَلَا يَجِبُ الْغُسْلُ كَمَا اخْتَارَهُ فِي النِّهَايَةِ مَعْزِيًّا إلَى الْمُحِيطِ وَلَوْ لَفَّعَلَى ذَكَرِهِ خِرْقَةً وَأَوْلَجَ وَلَمْ يُنْزِلْ قَالَ بَعْضُهُمْ يَجِبُ الْغُسْلُ ؛ لِأَنَّهُ يُسَمَّى مُولِجًا وَقَالَ بَعْضُهُمْ لَا يَجِبُ وَالْأَصَحُّ إنْ كَانَتْ الْخِرْقَةُ رَقِيقَةً بِحَيْثُ يَجِدُ حَرَارَةَ الْفَرْجِ وَاللَّذَّةَ وَجَبَ الْغُسْلُ وَإِلَّا فَلَا وَالْأَحْوَطُ وُجُوبُ الْغُسْلِ فِي الْوَجْهَيْنِ ، وَإِنْ أَوْلَجَ الْخُنْثَى الْمُشْكِلُ ذَكَرَهُ فِي فَرْجِ امْرَأَةٍ أَوْ دُبُرِهَا فَلَا غُسْلَ عَلَيْهِمَا لِجَوَازِ أَنْ يَكُونَ امْرَأَةً ، وَهَذَا الذَّكَرُ مِنْهُ زَائِدٌ فَيَصِيرُ كَمَنْ أَوْلَجَ إصْبَعَهُ وَكَذَا فِي دُبُرِ رَجُلٍ أَوْ فَرْجِ خُنْثَى لِجَوَازِ أَنْ يَكُونَا رَجُلَيْنِ وَالْفَرْجَانِ زَائِدَانِ مِنْهُمَا وَكَذَا فِي فَرْجِ خُنْثَى مِثْلِهِ لِجَوَازِ أَنْ يَكُونَ الْخُنْثَى الْمَوْلَجُ فِيهِ رَجُلًا وَالْفَرْجُ زَائِدٌ مِنْهُ ، وَإِنْ أَوْلَجَ رَجُلٌ فِي فَرْجِ خُنْثَى مُشْكِلٍ لَمْ يَجِبْ الْغُسْلُ عَلَيْهِ لِجَوَازِ أَنْ يَكُونَ الْخُنْثَى رَجُلًا وَالْفَرْجُ مِنْهُ بِمَنْزِلَةِ الْجُرْحِ ، وَهَذَا كُلُّهُ إذَا كَانَ مِنْ غَيْرِ إنْزَالٍ أَمَّا إذَا أَنْزَلَ وَجَبَ الْغُسْلُ بِالْإِنْزَالِ كَذَا فِي السِّرَاجِ الْوَهَّاجِ ، وَهَذَا لَا يَرِدُ عَلَى الْمُصَنِّفِ ؛ لِأَنَّ كَلَامَهُ فِي حَشَفَةٍ وَقُبُلٍ مُحَقَّقَيْنِ وَاَللَّهُ أَعْلَمُ بِالصَّوَابِ
http://feqh.al-islam.com/Display.asp...31&Diacratic=0
ويجب الغسل في الإيلاج في كل فرج ( قبل أو دبر) ,( من آدمي، أوبهيمة) , (حي أو ميت) لأنه فرج أشبه قبل المرأة ‏.‏ فإن أولج من قبل الخنثى المشكل ، فلا غسل عليهما لأنه لا يتيقن كونه فرجاً فلا يجب الغسل بالشك‏.‏
الكتاب : الكافي في فقه الإمام أحمد (المجلد الأول) ـ باب ما يوجب غسله
http://www.al-eman.com/IslamLib/view...D=380&CID=4&SW

من خضم هذا التراث تفتق ذهن الشيخ عبد الباري الزمزمي، رئيس الجمعية المغربية للدراسات والبحوث في فقه النوازل، بفتوى تبيح ممارسة الزوج النكاح مع زوجته الميتة ليقول أن الدين الإسلامي يبيح ممارسة الجنس مع الجثث، بشرط إذا كان الطرفان يربطهما عقد القران قبل الموت. وأضاف الزمزمي أنه لا حرج إذا أراد الرجل/ الزوج ممارسة الجنس مع جثة زوجته بعد ساعات من موتها، معتبرا أن الدين الإسلامي لم يحرمه على الأزواج.
قد يقول قائل ماعلاقة نكاح الميتة والبهائم بالتطرف والإرهاب فهذه حالة من الشذوذ الجنسى وجدت من يهتم بها ويرعاها ..لأقول بالطبع ليست القضية فى هكذا تراث يدعو للشفقة قبل أن يدعو للسخرية ولكن القضية أننا أمام إنسان تتشوه إنسانيته ومعارفه ومعاييره وتمسخ من داخله أى معنى للذوق والمعقولية والجمال ليصبح الجنس هوساً بلا جامح ولا حظر ,فالقضية من سخافتها وإمتهانها انصرفت عن البشاعة والهمجية والشذوذ لتبحث عن وجوب وشروط الغسل ,فلا تعتنى بأن هذا العمل بوهيمى مُقزز مُنحرف لذا عندما تختلط الخطوط والمعايير ليغدو القبح جمالاً فيكون المشاهد الأقل وطأة مُستحسنة ومَقبولة كإغتصاب داعش لنساء اليزيديات والمسيحيات فى العراق فهى افضل حالا من نكاح ميتة فتتوه البشاعة وسط بشاعات أخرى .

عندما تكون هناك مؤسسات ومرجعيات إسلامية تُصنف أنها تمثل الإسلام المعتدل الوسطى البعيدة عن الغلو ليكون هكذا حالها فماذا تبقى لمن يوصف بالغلو والتطرف والتزمت ؟!!.. فى الحقيقة لا يوجد شئ أسمه مؤسسات معتدلة وسطية ومؤسسات متشددة فطالما المعين والنبع المتمثل فى التراث واحد بلا حذف وإقصاء فليس هناك فرق فكل ما ينتهجه المتطرفون والأرهابيون ستجد منابعه فى أروقة الأزهر مدوناً فى كتب تراثية يعتز الأزهر أنه المحافظ عليها من التبديد ليبقى فرق واحد يمليه وضعية الأزهر وإلتزاماته فى المجتمع ونظام الدولة بعدم إثارة النصوص العنيفة الحادة والشاذة على الملأ ليكون الفرق بينه وبين من يصنفون كمتشددين أنه يمتلك بعض الخجل بينما المتطرفين ليس لديهم ما يخجلون منه وليشترك الفصيلان فى أنهما يرضعان مريديهم بكل مفردات التراث بلا تفريط ولا إنتقاص .

هناك شئ غريب فى الفكر الإسلامى فعندما نعرض مثل تلك المشاهد سنجد الحرج والخجل من المسلمين ليتبارى البعض فى التبرأ من هكذا سلوك ونهج ليصفه أنه ليس من الإسلام فى شئ وهذا يعنى أن هذه المشاهد مُحرجة ومُقززة وغير مقبولة من النفوس السوية ولكننا لا نطلب الحرج ولا التبرأ بل نسأل سؤالين أولهما أليس هذا التراث يدرس فى أروقة الأزهر والمرجعيات الإسلامية المعتبرة داعياً للتزمت والحدة والقبح دافعاً للإرهاب والتطرف , وليأتى السؤال الثانى عن جدوى الإحتفاظ بهكذا تراث وتدريسه ,فما جدوى أن يتعلم الطالب الأزهرى أنه يمكنه الإستنجاء بكتب التوراة والإنجيل فهل ضاقت الدنيا أمام مؤخرته فلا يجد إلى التورة والإنجيل ليمسح مؤخرته بها!! , ولنسأل عن حال عزوفه عن ممارسة هذا الفعل الشاذ فألا تخلف تلك المعلومة فى ذهنه رؤية دونية فى التعامل مع اهل الكتاب من يهود ونصارى وإزدراءهم , كذلك ما الجدوى من إجازة نبش قبور أهل الكتب , وما الفائدة المرجوة من سبهم ولعنهم والدعاء عليهم ,ولنسأل أيضاً عن ماهى الآثار المترتبة من إتباع هذا النهج وما الترسبات الذهنية والنفسية التى ستخلفها . وهل لو تم حذف هذه الصور التراثية التى أشرنا إليها ستضعف إيمان المسلمين وتبدده .. سؤال جدير أن يجاوب عليه المعتنين بالتراث الإسلامى .

- لماذا يستدعون التراث .
لى رؤية تحليلية لسبب إستحضار التراث وتصعيدة بأن هناك بشر بشع مشوه نفسياً وفكرياً وأصحاب نزعات عنيفة وشاذة تطلب التنفيس والتفعيل ليبحثون عن نصوص بشعة يحيونها ويستظلون بها , فالتراث هو تاريخ ونهج القدماء وسلوكياتهم وعملية إحياء تراث القدماء تأتى لتحقيق نزعات داخلية تتقارب وتتقاطع مع رغبات المحدثين , فالبيدوفيليا التى تعنى ممارسة الجنس مع الأطفال مازال لها هوى لدى المحدثين ليقتربوا من التراث كونه يحقق لهم هذا بمشروعية , كذلك النيكروفيليا شذوذ جنسى نفسى يعتنى بمن يعشق ممارسة الجنس مع الموتى ليجد المهووسون جنسياً والمضطربون نفسياً منفذ , كذلك الباحثون عن لذة تقوم على السادية فى متعة الإغتصاب يجدون تحققها فيما يطلق عليه السبى ,أما أصحاب الرغبات السادية المتلذذة بقهر الآخرين وإيذاءهم والمتعة فى إيلامهم والتمايز عليهم فسيجدون الإستنجاء بالتوراة والإنجيل ورخصة السب واللعن ذات متعة متحققة ولنذكرك عزيزى القارئ بقولة "صاغرون" المرتبطة بأخذ الجزية لتتحسس أن هناك رغبات مرضية سادية عنيفة تتطلب التحقيق كذلك يمكن أن نفسر الفعل العنيف المتمثل فى القتل بالذبح من الوريد إلى الوريد بأنها رغبة فى تنفيس العنف الشرس وتحقيقه .يمكن القول أن المتطرفين بشر مأزومون نفسيا وفى حالة تصادم وخصومة ورفض للمجتمع ليترجموا إحباطهم برفض المجتمع ومعاداته
خلاصة القول أن التراث الإسلامى يفى أصحاب البشاعة حاجتهم ويحقق مداعبة الغريزة وتحقيق نزعة القوة المفرطة والهيمنة والسادية لذا يتم إستدعاء التراث بنصوصه العنيفة لنجد ظاهرة التشدد والتزمت والحدة إبتداءا من فرض الحجاب وقهر المرأة إلى ممارسات داعش والنصرة والقاعدة ولكن لا يجب أن ننسى أننا فى إطار حلقة جهنمية تنتج نفسها فالبشر البشعون هم نتاج ثقافة تجتر من التراث كثقافة وحيدة متفردة لتنتج سلوكهم البشع ومنه يحتضنوا التراث و يتشبثوا به أكثر كونه مظلة لسلوكهم لذا أرى أن إنحسار التطرف والإرهاب لن يأتى إلا بمعالجة المجتمعات الإسلامية نفسياً وذلك بوضعها على طريق الحرية والتعامل مع مفردات ثقافية عصرية جديدة ذات شفافية ومصداقية تعتنى بتأسيس فكر عقلانى فى التعاطى مع المشكلات الإجتماعية لتتشبع بها الأجيال العربية ,فالتطرف والإرهاب لا ينشأ إلا من الخواء والتخبط والإحباط وغياب المشروع الثقافى ولكن هذا لا يعنى اهمال التصدى للتراث والثقافة القديمة ولا يكون هذا بالمنع والحجب القسرى بل بوضع التراث على المحك وتبيان عوار نهجه ومعطياته.
هناك آمال معقودة على بعض المسلمين المُحدثين فى التصدى للتراث الذى لا يُجلب إلا التخلف والرجعية والقسوة والكراهية مثل ظهور حركة "أزهريون مع الدولة المدنية" والذى يتزعمها الشيخ الشاب عبد الله نصر وهو من أثار ما يحفل به التراث الإسلامى وأحاديث البخارى من لغط وهراء ولكن لابد من دعم المجتمع المدنى لهذه الظاهرة وإلا ستبتلعها قوى الجمود والتخلف .

دمتم بخير.
-"من كل حسب طاقته لكل حسب حاجته" - حلم الإنسانية القادم فى عالم متحرر من الأنانية والظلم والجشع .




:: توقيعي ::: ( ذهبت إلى الغار .. غار حراء .. غار محمد وإلهه وملاكه .. إلى الغار العابس اليابس البائس اليائس ، ذهبت إليه استجابة للأوامر .
دخلت الغار ، دخلته .. صدمت .. ذهلت .. فجعت .. خجلت ، خجلت من نفسي وقومي وديني وتاريخي وإلهي ونبيي ومن قراءاتي ومحفوظاتي ..!
أهذ هو الغار.. غار حراء .. هو الذي لجأ واختبأ فيه الإله كل التاريخ !
  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدليلية (Tags)
نفحص, تقرفهوا, حمئة, حاجة


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع البحث في الموضوع
البحث في الموضوع:

البحث المتقدم
اسلوب عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
حد فاهم حاجة؟ سامي عوض الذيب العقيدة الاسلامية ☪ 6 11-17-2018 08:33 AM
الفريق الموسيقي للبحرية الأمريكية - فيها حاجة حلوة - رائعة الموسيقار عمر خيرت Skeptic ساحة الفنون و الموسيقى و الأعمال التصويرية 1 12-15-2016 07:20 PM
حاجة أم رغبة أم إجبار؟! Schwarz العقيدة الاسلامية ☪ 29 01-04-2015 01:31 PM
هوا مفيش عقل خالص(1)- لماذا نحن متخلفون. ترنيمه مقالات من مُختلف الُغات ☈ 0 06-09-2014 10:54 AM
هوا مفيش عقل خالص- هوان العقل الدينى(2) ترنيمه مقالات من مُختلف الُغات ☈ 0 06-09-2014 10:51 AM