شبكة الإلحاد العربيُ  

العودة   شبكة الإلحاد العربيُ > ملتقيات في نقد الإيمان و الأديان > العقيدة الاسلامية ☪

 
 
أدوات الموضوع البحث في الموضوع اسلوب عرض الموضوع
قديم 12-01-2017, 09:39 PM تهارقا غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [1]
تهارقا
باحث ومشرف عام
الصورة الرمزية تهارقا
 

تهارقا is on a distinguished road
افتراضي التناظر (التوازي ) بين السماء والارض ...البيت المعمور كمثال

لعل مفهوم المماثلة (المناظرة) او التوازن كان متواجد بقوة في الحضارات السابقة لليهودية والاسلام ولهذا نجد اثره واضحا في افكار هذين الديانتين كذلك في المسيحية ، فالمصريين امنوا بنون و مثيلته(المتوازية ) ناوونت وحوح و حاوحت و كوك وكاوكت وامون وامونيت ....الخ
لقد وجدت حالة التناظر في الاديان القديمة فالالهة في السماء تعيش كما الانسان علي الارض. دعونا ننظر لهذا الامر و ما يشبهه في الفكر الديني الاسلامي ..فيما بعد

إصحاح٧
من صعود اشعياء
سفر ابو كريفي يعود لمصادر يهودية ومسيحية كتبت في القرن الاول والثاني الميلادي

ً ٩وصعدنا إلى قبة السماء، أنا وهو [أي الملاك جبرائیل]، وهناك رأیت سامائیل
٣ وجنوده، وكان هناك قتال عظیم في ذلـك المكـان،
وملائكــة الشــیطان٤یحســد أحــدهم الآخــر. ١٠ ً وكمــا بــالأعلى فكــذلك علــى الأرض أیضــا، لأن شــبه مــا فــي قبــة الســماء مــا هــو علــى
الأرض. ١١وقلت للملاك الذي كان معي
: "ما هـذه الحـرب ومـا هـذا الحقـد؟ فقـال لـي: كـذلك قـد كـان منـذ أن خلـق هـذا العـالم حتـى
الآن، وستستمر هذه الحرب حتى یأتي
_الذي ستراه ویدمره.٥


https://st-takla.org/Full-Free-Copti...A/A_283_2.html

انظر لؤي عشري كتاب اصول اساطير الاسلام من كتب الابوكريفا والهرطقات المسيحية ص135


وكثيرا ما تربط السما (وات) والارض ببعضها البعض في القرأن (فالله هو اله في السموات كما هو اله علي الارض ) و في سورة الطلاق ....
*اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ وَمِنَ الْأَرْضِ مِثْلَهُنَّ يَتَنَزَّلُ الْأَمْرُ بَيْنَهُنَّ لِتَعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ وَأَنَّ اللَّهَ قَدْ أَحَاطَ بِكُلِّ شَيْءٍ عِلْمًا* الطلاق..12
فجعلت الارض مماثلة (مثلهن ) للسماوات يفسرها المفسروت بالعدد رغم ان الاية لم تحدد
ما يهمني هو ان ذكر السماء والارض والمماثلة بينهما ... في حديث
وأخرج*الطبري*عن*قتادة*قال: ذكر لنا رسول الله
صلى الله عليه وسلم قال:*"البيت المعمور مسجد في السماء بحذاء الكعبة، لو خر لخر عليها، يدخله سبعون ألف ملك كل يوم إذا خرجوا منه لم يعودوا"*والحديث مرسل. قال*الألباني*: وإسناده مرسلاً صحيح.


ما نستفيده هنا هو ان هناك مسجد في السماء مماثل للكعبة في الارض ويحاذيها !! وكما انه هناك مؤمنين يسبحون الله في الارض هناك ملائكة تفعل نفس الفعل في السماء....


الان لنقارن بين اعتقاد المسلمين بالبيت المعمور في السماء الذي يحاذي الكعبة في الارض بل في نفس موقعه من السماء بحيث لو نزل لنزل عليه ...و اعتقاد المصريين القدماء ان النيل في الارض له ما يوازيه في السماء (نيل سماوي )


و جاء في الصحيحين وغيرهما أن البيت المعمور في السماء السابعة يدخله كل يوم سبعون ألف ملك لا يعودون إليه، وفي رواية أن النبي صلى الله عليه وسلم قال*لأصحابه:*هل تدرون ما البيت المعمور؟ قالوا: الله ورسوله أعلم. قال: فإنه مسجد في السماء تحته الكعبة لو خر لخر*عليها.

http://fatwa.islamweb.net/fatwa/inde...ng=A&Id=115174



ولعل هذا المفهوم اقدم من كلا الديانتين ( اليهودية والاسلام ) فنحن نجد مشابها له في الحضارة المصرية وهو نوع من التفسير لظاهرة اصل المطر فلقد كان المصريون يعتقدون ان بجانب النيل الموجود في ارض مصر ( السفلي) هناك نيل (علوي) في السماء
في كتاب : ما قبل الفلسفة ،الانسان في مغامرته الفكرية الاولي ص ٥١ ..

(وكذا المطر لم يستطيعوا فهمه الا قياساً علي المياه الاتية الي مصر : ( يا من تخلق النيل في العالم السفلي وتأتي به أني شئت، لتعيل البشر، وهم صنع يديك ). ثم يستمر المتعبد ، وقد ابدي اهتماماً بالبلاد الأخري غير معهود : ( انت يا من تحيا به الاقطار النائية كلها، فجعلت نيلاً (آخر) في السماء ينزل عليهم ، تصيره امواجا علي الجبال كالبحر، لعلها ترطب الحقول في مدنهم ... والنيل في السماء جعلته انت للأقوام الخارجية ولكل حيوان في المرتفعات يدب علي ارجل، اما النيل (الحقيقي) فيجيء من العالم السفلي ل (شعب ) مصر )


( ولعل (ربما!) هذا منشأ للاعتقاد اليهودي ان النيل نهر من انهار الجنة -السماء- واقتبس الاسلام هذا الاعتقاد لاحقا.. )




بل كان المصريين يعتقدون بوجود سماء علوية واخري سفلية بحيالها

يقول ه.فرانكفورت واخرون في نفس الكتاب في ص٥٥ : ويبرز هذا التوزان ايضاً في علم الكون وعلم اللاهوت لدي المصريين ، حيث نراهم يبحثون عما يوازن كل ظاهرة يلاحظونها او كل عنصر خارق، فاذا كانت هناك سماء في الأعلي. فلا بد من سماء في الاسفل ، ولا بد لكل إله من قرينة إلهة ، ولئن تعوزها الوظيفة الإلهية ، فحسبها أن تكون المقابل الأنثوي له. ). ويفسر هذا ب (الميل العميق الجذور الي التوازن المتناظر للحضارة المصرية ).

نظرة المصرين للعالم
نوت (السماء)
تحته
شو (اله الهواء ..يحمل السماء)
تحته
جب ( الارض )
تحته
نون (الهاوية الاولي البحر الذي عليه العالم ومنه جاء )
دات ( مكان بين الارض و السماء السفلي.. لحياة الموتى-دار الخلود- )
ناونت (السماء السفلي ) الموازية لنوت


اعتقد انه امر مثير ان ندرس اصل هذه الأفكار





..



:: توقيعي ::: وأسبق رفاقك للقيود فإنني ... أمنت أن لا حر غير مقيدي

لا أكره المؤمنين ..... فقط لا أومن بما يؤمنون
  رد مع اقتباس
 

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدليلية (Tags)
المعمور, التناظر, البيت, التوازي, السماء, بين, كمثال, والارض


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع البحث في الموضوع
البحث في الموضوع:

البحث المتقدم
اسلوب عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
عراك بالاحذية في البيت الحرام بين الشيعة والسنة ! Lilith1988 ساحـة الاعضاء الـعامة ☄ 8 08-18-2018 07:18 PM
المستوى الحقيقى للخلقيين الذين يحاربون نظرية التطور(جوناثان ويلز كمثال) Archimedes في التطور و الحياة ☼ 0 05-19-2018 04:00 PM
المسيحية بين اغلاق العقل والمنطق واتباع الآباء على الضلال الاعمى osama9999 العقيدة اليهودية ۞ و المسيحية ✟ و العقائد الأخرى 14 11-13-2017 04:27 AM
وسع كرسيه السموات والارض هل لله مؤخرة ؟ غراب العقيدة الاسلامية ☪ 15 08-01-2017 01:03 PM
كيف تفرق بين البحت العلمي والخزعبلات امير الملحدين العقيدة الاسلامية ☪ 0 01-27-2016 04:06 PM