شبكة الإلحاد العربيُ  

العودة   شبكة الإلحاد العربيُ > ملتقيات في نقد الإيمان و الأديان > العقيدة الاسلامية ☪

إضافة رد
 
أدوات الموضوع البحث في الموضوع اسلوب عرض الموضوع
قديم 04-02-2020, 06:58 AM رمضان مطاوع غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [21]
رمضان مطاوع
عضو برونزي
الصورة الرمزية رمضان مطاوع
 

رمضان مطاوع is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فجر مشاهدة المشاركة
لم يكن يخطر ببالي أن عنادك سيوصلك إلى أن تنكر أن الله هو خالق الشر و تدعي معه خالق آخر. بهذه المناسبة اسمح لي بأن أرحب بك بيننا مشركاً تؤمن بتعدد الخالقين. لأن المسلمين يزعمون أن لا خالق إلا ألله و عندهم سورة يحبونها كثيرا اسمها الفلق يدعي فيها مؤلف القرآن انه هو من خلق و يقول قل اعوذ برب الفلق من شر ما خلق
تشخيص رائع من طبيب نفساني عاقل ويدرك ويعلم ما في نفوس الناس وتصنيف جميل!! .. لا بأس
مع العلم ان الله نفسه اللي بتفتري عليه وبتقول ان :
العقل عدو الله , هو نفسه بينفي كلامك وبيفضح أمرك .. فهو بيقول :
لَوْ أَنْزَلْنَا هَذَا الْقُرْآَنَ عَلَى جَبَلٍ لَرَأَيْتَهُ خَاشِعًا مُتَصَدِّعًا مِنْ خَشْيَةِ اللَّهِ وَتِلْكَ الْأَمْثَالُ نَضْرِبُهَا لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ (21)
أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآَنَ أَمْ عَلَى قُلُوبٍ أَقْفَالُهَا (24)
كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ آَيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ (242)
............ وَلَا تَقْتُلُوا النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ ذَلِكُمْ وَصَّاكُمْ بِهِ لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ (151)
الر تِلْكَ آَيَاتُ الْكِتَابِ الْمُبِينِ (1) إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ قُرْآَنًا عَرَبِيًّا لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ (2)
حم (1) وَالْكِتَابِ الْمُبِينِ (2) إِنَّا جَعَلْنَاهُ قُرْآَنًا عَرَبِيًّا لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ (3)
وأنا هكتفي فقط بهذا القدر من الأدلة على أن الله بيدعو وبيحث في كتابه على ( التفكر والتدبر والتعقل ) , وانت للأسف مش عايز تفهم ومصر على أن المؤمن المسلم بيؤمن أن الله هو اللي خلق الشر , قلنا ولا زلنا نقول ونكرر الله خلق المخلوقات ومنها الإنسان , والشر والخير من فعل الإنسان اللي خلقه ربنا , والله تعالى بيوظف ويسير الأمور بعلمه وحكمته , الشر أو الخير الناتج عن فعل الإنسان المخلوق الله بيستخدم هذه الأدوات في الابتلاء أو في الجزاء
يبتليه بالشر ليختبر مدى قوة إيمانه وصبره ورضاه على ربه في المحن والشدائد أم سيجزع , ويبتليه بالخير ليمتحنه كيف سيوظف ما أتاه الله من نعم وخيرات هل سيوظفها فيما أمره الله أم لا
ويجازيه بالشر اللي سمع بوجوده في الدنيا إذا عصاه , ويبتليه بالخير إذا أطاعه

أعتقد الأمر واضح ولا داعي للف والدوران .. تحياتي



:: توقيعي :::
رسالتي في الحياة
الدعوة إلى التوحيد الحقيقي
( جرأة في الحق - صدق في العرض - محبة في الحوار - احترام للرأي الآخر )
  رد مع اقتباس
قديم 04-02-2020, 07:20 AM رمضان مطاوع غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [22]
رمضان مطاوع
عضو برونزي
الصورة الرمزية رمضان مطاوع
 

رمضان مطاوع is on a distinguished road
افتراضي

دليل آخر على أن الشر رغم أنه كره بالنسبة للإنسان ( يعني الإنسان نفسه بيكرهه )
الشر كره بالنسبة للإنسان كالقتال بالضبط , لكن القتال باعتباره شر قد يكون فيه خير طالما قتال للدفاع عن النفس والعرض والممتلكات , أما الإنسان نفسه لا يعلم ما في القتال الدفاعي ( الي هو شر في زعمه ) من خير يعود عليه في النهاية
كُتِبَ عَلَيْكُمُ الْقِتَالُ وَهُوَ كُرْهٌ لَكُمْ وَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئًا وَهُوَ خَيْرٌ لَكُمْ وَعَسَى أَنْ تُحِبُّوا شَيْئًا وَهُوَ شَرٌّ لَكُمْ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ (216) سورة البقرة



:: توقيعي :::
رسالتي في الحياة
الدعوة إلى التوحيد الحقيقي
( جرأة في الحق - صدق في العرض - محبة في الحوار - احترام للرأي الآخر )
  رد مع اقتباس
قديم 04-02-2020, 11:53 AM فجر غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [23]
فجر
عضو برونزي
الصورة الرمزية فجر
 

فجر will become famous soon enough
34r34r

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة رمضان مطاوع مشاهدة المشاركة
تشخيص رائع من طبيب نفساني عاقل ويدرك ويعلم ما في نفوس الناس وتصنيف جميل!! .. لا بأس
مع العلم ان الله نفسه اللي بتفتري عليه وبتقول ان :
العقل عدو الله , هو نفسه بينفي كلامك وبيفضح أمرك .. فهو بيقول :
لَوْ أَنْزَلْنَا هَذَا الْقُرْآَنَ عَلَى جَبَلٍ لَرَأَيْتَهُ خَاشِعًا مُتَصَدِّعًا مِنْ خَشْيَةِ اللَّهِ وَتِلْكَ الْأَمْثَالُ نَضْرِبُهَا لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ (21)
أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآَنَ أَمْ عَلَى قُلُوبٍ أَقْفَالُهَا (24)
كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ آَيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ (242)
............ وَلَا تَقْتُلُوا النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ ذَلِكُمْ وَصَّاكُمْ بِهِ لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ (151)
الر تِلْكَ آَيَاتُ الْكِتَابِ الْمُبِينِ (1) إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ قُرْآَنًا عَرَبِيًّا لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ (2)
حم (1) وَالْكِتَابِ الْمُبِينِ (2) إِنَّا جَعَلْنَاهُ قُرْآَنًا عَرَبِيًّا لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ (3)
وأنا هكتفي فقط بهذا القدر من الأدلة على أن الله بيدعو وبيحث في كتابه على ( التفكر والتدبر والتعقل ) , وانت للأسف مش عايز تفهم ومصر على أن المؤمن المسلم بيؤمن أن الله هو اللي خلق الشر , قلنا ولا زلنا نقول ونكرر الله خلق المخلوقات ومنها الإنسان , والشر والخير من فعل الإنسان اللي خلقه ربنا , والله تعالى بيوظف ويسير الأمور بعلمه وحكمته , الشر أو الخير الناتج عن فعل الإنسان المخلوق الله بيستخدم هذه الأدوات في الابتلاء أو في الجزاء
يبتليه بالشر ليختبر مدى قوة إيمانه وصبره ورضاه على ربه في المحن والشدائد أم سيجزع , ويبتليه بالخير ليمتحنه كيف سيوظف ما أتاه الله من نعم وخيرات هل سيوظفها فيما أمره الله أم لا
ويجازيه بالشر اللي سمع بوجوده في الدنيا إذا عصاه , ويبتليه بالخير إذا أطاعه

أعتقد الأمر واضح ولا داعي للف والدوران .. تحياتي
توقيعي ليس له علاقة بالنقاش فلا تستعمله باب للهروب نناقشه في مرة أخرى.
كلامك عبارة عن تهرب و صف أحرف فقط لإنقاذ ماء وجهك .إذا كنت تنكر أن إلهك خلق الشر فأنت تنكر آيات كثيرة جدا من القرآن و تشرك بالله و تجعل له شريكاً في الخلق .
يقول مؤلف القرآن من شر ما خلق و يقول و خلق كل شيء و يقول؛ و الله خلقكم و ما تعملون .
اذا كنت تؤمن بأن هناك خالق شريك لله في الخلق يكون انتهى النقاش و ابطلت حجتي لأنك تكون نزهت ألله عن خلق الشر و نسبت الفعل لخالق آخر غير الله و تركت التوحيد. عندها سوف أهنئك و اصمت .
او اذا كنت تعترف بأن ألله خالق كل شيء مثلما يعتقد المسلمين و يقول القرآن فهذا يعني أن إلهك أصل الشرور و الشرير الأكبر و انا محق . و تقبل احترامي



:: توقيعي ::: العقل عدو الله
خير البشرية بزوال الأديان الإبراهيمية
وَكُلُّ شَيْءٍ فَعَلُوهُ فِي الزُّبُرِ
  رد مع اقتباس
قديم 04-02-2020, 07:10 PM رمضان مطاوع غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [24]
رمضان مطاوع
عضو برونزي
الصورة الرمزية رمضان مطاوع
 

رمضان مطاوع is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فجر مشاهدة المشاركة
او اذا كنت تعترف بأن ألله خالق كل شيء مثلما يعتقد المسلمين و يقول القرآن فهذا يعني أن إلهك أصل الشرور و الشرير الأكبر و انا محق . و تقبل احترامي
نعم الله خالق كل شيء ولكن بالفهم البناء وليس بالفهم الهدام , عقاب الأب لابنه ( تأديب تربوي ) بالنسبة للأب هو خير , وبالنسبة للابن شر
.
في العهد القديم ( التوراة ) كتاب اليهود والنصارى :
  • سفر التكوين 39 :9 لَيْسَ هُوَ فِي هذَا الْبَيْتِ أَعْظَمَ مِنِّي. وَلَمْ يُمْسِكْ عَنِّي شَيْئًا غَيْرَكِ، لأَنَّكِ امْرَأَتُهُ. فَكَيْفَ أَصْنَعُ هذَا الشَّرَّ الْعَظِيمَ وَأُخْطِئُ إِلَى اللهِ؟».
  • سفر التكوين 50: 15 وَلَمَّا رَأَى إِخْوَةُ يُوسُفَ أَنَّ أَبَاهُمْ قَدْ مَاتَ، قَالُوا: «لَعَلَّ يُوسُفَ يَضْطَهِدُنَا وَيَرُدُّ عَلَيْنَا جَمِيعَ الشَّرِّ الَّذِي صَنَعْنَا بِهِ».
  • سفر الخروج 23: 2 لاَ تَتْبَعِ الْكَثِيرِينَ إِلَى فِعْلِ الشَّرِّ، وَلاَ تُجِبْ فِي دَعْوَى مَائِلاً وَرَاءَ الْكَثِيرِينَ لِلتَّحْرِيفِ.
  • سفر العدد 32: 13 فَحَمِيَ غَضَبُ الرَّبِّ عَلَى إِسْرَائِيلَ وَأَتَاهَهُمْ فِي الْبَرِّيَّةِ أَرْبَعِينَ سَنَةً، حَتَّى فَنِيَ كُلُّ الْجِيلِ الَّذِي فَعَلَ الشَّرَّ فِي عَيْنَيِ الرَّبِّ.
  • سفر التثنية 17: 7 أَيْدِي الشُّهُودِ تَكُونُ عَلَيْهِ أَوَّلاً لِقَتْلِهِ، ثُمَّ أَيْدِي جَمِيعِ الشَّعْبِ أَخِيرًا، فَتَنْزِعُ الشَّرَّ مِنْ وَسَطِكَ.
  • يشوع بن سيراخ 7: 1 لاَ تعْمَلِ الشَّرَّ، فَلاَ يَلْحَقَكَ الشَّرُّ
  • حزقيال الإصحاح 18 كله + الإصحاح 33 ( 7 : 20 )
    .
في العهد الجديد ( القرآن ) كتاب الســنة والشـيعة :
  • وَلَوْ يُعَجِّلُ اللَّهُ لِلنَّاسِ الشَّرَّ اسْتِعْجَالَهُمْ بِالْخَيْرِ لَقُضِيَ إِلَيْهِمْ أَجَلُهُمْ فَنَذَرُ الَّذِينَ لَا يَرْجُونَ لِقَاءَنَا فِي طُغْيَانِهِمْ يَعْمَهُونَ (11) يونس
  • وَيَدْعُ الْإِنْسَانُ بِالشَّرِّ دُعَاءَهُ بِالْخَيْرِ وَكَانَ الْإِنْسَانُ عَجُولًا (11)
  • وَإِذَا أَنْعَمْنَا عَلَى الْإِنْسَانِ أَعْرَضَ وَنَأَى بِجَانِبِهِ وَإِذَا مَسَّهُ الشَّرُّ كَانَ يَئُوسًا (83)
  • كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ وَنَبْلُوكُمْ بِالشَّرِّ وَالْخَيْرِ فِتْنَةً وَإِلَيْنَا تُرْجَعُونَ (35)
  • لَا يَسْأَمُ الْإِنْسَانُ مِنْ دُعَاءِ الْخَيْرِ وَإِنْ مَسَّهُ الشَّرُّ فَيَئُوسٌ قَنُوطٌ (49)
  • وَإِذَا أَنْعَمْنَا عَلَى الْإِنْسَانِ أَعْرَضَ وَنَأَى بِجَانِبِهِ وَإِذَا مَسَّهُ الشَّرُّ فَذُو دُعَاءٍ عَرِيضٍ (51)
https://youtu.be/gPQEYoHuawA
تحياتي



:: توقيعي :::
رسالتي في الحياة
الدعوة إلى التوحيد الحقيقي
( جرأة في الحق - صدق في العرض - محبة في الحوار - احترام للرأي الآخر )
  رد مع اقتباس
قديم 04-02-2020, 08:09 PM سوط عذاب غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [25]
سوط عذاب
عضو برونزي
الصورة الرمزية سوط عذاب
 

سوط عذاب is on a distinguished road
افتراضي

القصد أخي رمضان

أن الله سبحانه وتعالى لا يحب الظلم ولا الشرك ولا أكل مال الناس بالباطل ولا الخمر ولا الزنا ولا السرقة ولا الإنحلال ولا القتل ولا الربا .

هم صراعهم مع هذه الأشياء التي لا يحبها الله هم يريدون هذه الاشياء والله لا يحبها .

هم لا يحبون ثقافة العيب والحرام !

فالله جل في علاه اعز وغني عن العالمين وكلا سوف يأتيه فردا .


أما أن الله لماذا خلق الشر والخير فهو سؤال تعجبي مثل لماذا خلق الله الضبع ليفترس الغزال بكل وحشية ؟

(لا يسأل عن شيء وهم يسألون ) .
انا إنسان مخلوق خلقني الله ولكني تعيس في حياتي وهذا ما كتب وقدر لي ليس لي أن أسأل أو أن أعترض .

خلقني الله بن ملك أو خلقني بن فقير لذلك أنت أيها الإنسان ليس بيدك أن تسأل لتعترض أنك فقير أو تتعالى لأن بن ملك .

فكل شيء بأمر الله وإرادة الله لو شاء الله لجعلنا كلنا أغنياء وسعداء . ولكن الدنيا ابتلاء خير وابتلاء شر .

ففي النهاية الجميع سوف يموت ويحاسب حسب المعطيات التي اعطيت له .
(بل الإنسان على نفسه بصيره ولو ألقى معاذيره )


تحياتي



  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدليلية (Tags)
أدمغة, أحداث, الله, المتجبر, المسلمين, البليد, الطاغية, كورونا, واقعا, وقائع


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع البحث في الموضوع
البحث في الموضوع:

البحث المتقدم
اسلوب عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع