شبكة الإلحاد العربيُ  

العودة   شبكة الإلحاد العربيُ > ملتقيات في نقد الإيمان و الأديان > العقيدة الاسلامية ☪

إضافة رد
 
أدوات الموضوع البحث في الموضوع اسلوب عرض الموضوع
قديم 03-05-2019, 07:21 PM Iam غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [21]
Iam
عضو برونزي
الصورة الرمزية Iam
 

Iam is on a distinguished road
افتراضي

تحياتي للجميع؛

إن قراءة التاريخ موضوعياً لا تصح إلا بالإلمام بالأحداث في سياق روايتها تاريخياً ومن ثمّ تكوين رأي استناداً لتلك القراءة الموضوعية؛ أما ما يقوم به المؤمن هو السقوط في فخ الرأي المسبق قبل قراءة التاريخ بالأساس.

لم تكن غزوات محمد وجلاليب قريش حسب تعبير ابن سلول؛ لم تكن إلا سطو مسلح للقوافل التجارية القريشية المتجهة من مكة إلى الشام ذهاباً أو إياباً؛ أمّا محمد وأتباعه فكانوا يتربصون التجار كالقراصنة ينهبون الأموال ويأسرون النساء؛ لم يكن محمد وأتباعه من المهاجرين المغتربين في يثرب سوى مجموعة من الصعاليك المقاتلين لأهلهم من أجل الغنائم والإنتقام أحياناً؛ ولم يكن المتسلقين على غنائم محمد من سادة يثرب وعلى رأسهم عبد الله بن أبي الذي نحن بصدد النقاش حول سطوته على محمد؛ لم يكن ابن سلول وأتباعه سوى مجموعة من الأوباش المشاركين لمحمد في غنائمه بالإكراه؛ بن سلول لم يكن مسلم منافق كما يدّعي المسلم المعاصر الغير قارئ للتاريخ أصلاً؛ بل كان داهية في التسلق على غنائم محمد؛ فارضاً أرائه التكتيكية حال مشاركته عملية سطو يقوم بها المسلمون، فارضاً أرائه التي تحمي حياته أو ينسحب هو وجماعته تاركاً المسلمين منهزمين؛

غزوة أٌحد ؟
نذكر في غزوة أحد ما يتعلق ببطل موضوع النقاش ابن سلول الذي انسحب من المعسكر تاركاً محمد وأتباعه للهزيمة قائلاً عن محمد "أطاع الولدان ومن لا رأي له وعصاني، ما ندري علام نقتل أنفسنا ارجعوا ايها الناس"؛ انسحب بن سلول وثلاثمائة من زملائه لأن محمد خالف رأيه بالبقاء في يثرب والتربص لقريش من الداخل؛ ملحقاً بمحمد هزيمة مريرة اذ لم تشاركه الملائكة في القتال كما فعلت في غزوة بدر. ولست بصدد الحديث حول فضيحة أُحد ولكن فقط أعرض ما يتعلق بابن سلول المتسلق على غنائم محمد دون قتال يعرّض حياته للخطر.

وأرجو ألا نخرج من سياق النقاش وهو تنمر ابن سلول لمحمد واستهزاؤه به لدرجة يصعب تفسيرها أحياناً.
فان لابن سلول مواقف تجاه محمد يصعب تفسيرها حتى في سياق ضعف محمد مقارنة بابن سلول في مجتمع يثرب؛ فعلاوة على ما تم ذكره؛ أذكر من تاريخ الطبري عن غزوة بني قينقاع "وقد حاصرهم رسول الله ﷺ خمس عشرة ليلة لا يطلع منهم أحد حتى نزلوا على حكمه فكتفوا وهو يريد قتلهم ويبلغ عددهم 400؛ فقام إليه عبد الله بن أبي ابن سلول حين أمكنه الله منهم - وكانوا حلفاءه وحلفاء عبادة بن الصامت - فقال: يا محمد أحسن في موالي فأبطأ عليه النبي ﷺ فقال: يا محمد، أحسن في موالي، فأعرض عنه النبي ﷺ فأدخل يده في جيب درع رسول الله ﷺ فقال رسول الله ﷺ «أرسلني» وغضب ﷺ حتى رأوا في وجهه ظلالا ثم قال: «ويحك أرسلني»، قال: لا والله لا أرسلك حتى تحسن إلى موالي، أربعمائة حاسر وثلاثمائة دارع منعوني من الأسود والأحمر تحصدهم في غداة واحدة وإني والله لا آمن وأخشى الدوائر، فقال رسول الله ﷺ «هم لك لا بارك الله لك فيهم»؛ ثم أمر بإجلائهم وغنّم الله عز وجل رسوله والمسلمين ما كان لهم من مالٍ ولم تكن لهم أرضون إنما كانوا صاغة فأخذ رسول الله ﷺ منهم سلاحا كثيرا وآلة صياغتهم." انتهى الإقتباس

يا ترى ماذا مسك ابن سلول من محمد في جيبه حتى جعل وجهه يتلون ويقول ويحك اتركني ؟
وما طبيعة العلاقة بين ابن سلول ومحمد التي تجعل من محمد دائماً شخص مسكين أمام ابن سلول؛ مسكين لا يقدر على عصيان أوامره رغم الإهانات المستمرة التي جعلت من عبد الله بن أبي كابوس يطارد محمد في يثرب ؟



:: توقيعي :::
الرعاع اعتنقوا معتقداتهم بدون براهين، فكيف يمكنك أن تقنعهم بزيفها من خلال البراهين؟
إن الإقناع في سوق الرعاع لا يقوم إلا على نبرات الصوت وحركات الجسد، أما البراهين تثير نفورهم
  رد مع اقتباس
قديم 03-05-2019, 11:19 PM توليستوي غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [22]
توليستوي
عضو برونزي
الصورة الرمزية توليستوي
 

توليستوي is on a distinguished road
افتراضي

كيف يمكن الجمع بين أنه لا يعصي له أمرا و بين أنه أجبره على أن لا يكره الفتيات على البغاء و خرج للقاء المشركين خارج المدينة - بالرغم من أنه كان رأيه أيضا فى واقع الحال - استجابة لرأى غالبية الصحابة على خلاف رغبة أبي بن سلول.
عفو النبي عن تجاوزات أبي بن سلول كان تأليفا لقلوب قومه فقد كانت لا تزال فيهم العصبية القبلية ودرءا لاقتتال أهلي داخل المدينة ونزولا على رغبة سعد بن عبادة رضي الله عنه - وكان من سادة الخزرج - لما ذكر له مقالة أبي بن سلول قبل بدر و قد كان لا يزال مشركا : "فلا تؤذنا فى مجالسنا و ارجع الى رحلك" فقال سعد : اعْفُ عَنْهُ يَا رَسُولَ اللهِ، وَاصْفَحْ، فَوَاللهِ، لَقَدْ أَعْطَاكَ اللهُ الَّذِي أَعْطَاكَ، وَلَقَدِ اصْطَلَحَ أَهْلُ هَذِهِ الْبُحَيْرَةِ أَنْ يُتَوِّجُوهُ فَيُعَصِّبُوهُ بِالْعِصَابَةِ، فَلَمَّا رَدَّ اللهُ ذَلِكَ بِالْحَقِّ الَّذِي أَعْطَاكَهُ، شَرِقَ بِذَلِكَ، فَذَلِكَ فَعَلَ بِهِ مَا رَأَيْتَ، فَعَفَا عَنْهُ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ.

أبي بن سلول لم يسلم فى الظاهر إلا لما بدا له من قوة موقف الرسول بعدما انتصر على المشركين فى بدر و قتل صناديد الكفر فقَالَ ابْنُ أُبَيٍّ ، وَمَنْ مَعَهُ مِنَ الْمُشْرِكِينَ : هَذَا أَمْرٌ قَدْ تَوَجَّهَ لَهُ ، فَبَايِعُوا رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَلَى الإِسْلامِ ، فَأَسْلَمُوا ( أى فى الظاهر على الأقل بالنسبة لبعضهم و على رأسهم أبي بن سلول)

ومما يدل على أنه لم يرد من مداراته إلا إيمان قومه وتأليف قلوبهم أنه لما هلك أبي بن سلول جاء ابنه فطلب من رسول الله قميصه كي يكفنه فيه فأعطاه اياه ولما طلب منه الصلاة عليه صلى بالرغم من اعتراض عمر بن الخطاب - الذى طلب قبل ذلك من النبي أن يأذن له فى أن يضرب عنقه فنهاه - و تذكيره له بأقوال أبي بن سلول أنه قال كذا فى يوم كذا فتبسم قائلا "أخر عني يا عمر" ثم صلى عليه ثم نزل بعد ذلك قوله تعالى: ولا تصل على أحد منهم مات أبدا و لا تقم على قبره.
فتعامل النبي مع أبي بن سلول هو ما تقتضيه الحكمة فى ذلك الظرف القائم وقتها. ولو لم يكن قتله بالأمر اليسير لما طلب ذلك غير واحد كعمر بن الخطاب و سعد بن معاذ و أسيد بن حضير لكن النبي كان أبعد نظرا و ينظر فى عواقب الأمور و يزن الأمور بميزان دقيق و يوازن بن المفاسد و المصالح فكم واحد كان سيفتن بقتل النبي لأبي بن سلول؟ وأنا لا أتكلم عن الصحابة المشهود لهم بالإيمان كسعد بن عبادة - بالرغم من أنه هو الآخر أخذته الحمية فى وقت من الأوقات - بل عن عوام أهل المدينة لاسيما من الخزرج. فآخر شىء ينقص المسلمين فى تلك المرحلة هو الاقتتال الداخلي في ظل تربص المشركين من الخارج.
و النبي أصلا لم يكن قد أصدر حكما فيهم فبادره أبي بن سلول بأن طلب منه أن يحسن إلى مواليه مخافة أن يضرب أعناقهم وهو أمر لا تقتضيه المصلحة فى ظل ما قد يثيره من مخاوف لدى حلفائهم من الخزرج بعد قول أبي بن سلول أنهم حلفاءه قد منعوه من الأحمر والأسود ، وأنه امرؤ يخشى الدوائر بمعنى أنه يخشى أن يظفر المشركين بالنبي فيجد في حلفائه من اليهود منعة من المشركين حيئذ. و قد كانوا فى الجاهلية يعينون الخزرج كما كانت قريظة تعين الأوس ولذلك لما مكنه الله من قريظة سأله الأوس أن يهب لهم بني قريظة لكنه قال بل نحكم فيهم سعد بن معاذ سيد الأوس أو طلب منهم أن يختاروا من بينهم من يحكمونه فيهم فاختاروا سعد بن معاذ. وذلك لأن ظفره بقريظة كان بعيد غزوة الأحزاب و حالة الإطمئنان التي بثتها و تلاشي الخوف من أن تظفر قريش بعد ذلك وقد جمعت أقصى ما لديها و فشلت فى مسعاها فضلا عن التهديد الوجودي الذي شكله بني قريظة و اتضح فى غزوة الخندق لما تمالأوا مع المشركين.



:: توقيعي ::: القليل من العلم يبعدك عن الله، و الكثير منه يقربك منه. لويس باستور
  رد مع اقتباس
قديم 03-06-2019, 12:47 AM Iam غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [23]
Iam
عضو برونزي
الصورة الرمزية Iam
 

Iam is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
كيف يمكن الجمع بين أنه لا يعصي له أمرا و بين أنه أجبره على أن لا يكره الفتيات على البغاء
لم يجبر محمد ابن سلول على ألا يكره الفتيات على البغاء؛ لم يجبره على أي شئ في الحقيقة

السياق الواضح لموضوع الزنا أنه عندما حاول محمد استخدام سلاح وحيه الذي يستهزئ به عبد الله بن أبي بن سلول أساساً؛ عندما حاول استخدامه مع جاريته معاذة؛ كان رد بن سلول هجومي واضح على محمد "من يعذرنا من محمد يغلبنا على مماليكنا" هي عبارة هجومية واضحة شديدة الثقة لا تليق إلا بشخص يعرف مكانته ومكانة خصمه؛ لكن ماذا كان رد محمد ؟ لقد استخدم سلاح الوحي -أو ما أسميه النصف الإله لشخصية محمد الفصامية- مرة أخرى على شكل آية:
"وَلَا تُكْرِهُوا فَتَيَاتِكُمْ عَلَى الْبِغَاءِ إِنْ أَرَدْنَ تَحَصُّنًا لِّتَبْتَغُوا عَرَضَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا ۚ وَمَن يُكْرِههُّنَّ فَإِنَّ اللَّهَ مِن بَعْدِ إِكْرَاهِهِنَّ غَفُورٌ رَّحِيمٌ (33)" سورة النور

لم يكن أمراً ولا إجباراً بل كانت مجرد نصيحة؛ لم يجبر محمد ابن سلول على شئ البتة فضلاً عن تجاهله كل الإهانات؛ لقد كان تصرفاً سياسياً حكيماً حيث رمى الكرة في ملعب الله؛ الله يقول لكم لا تكرهوا الفتيات على الدعارة؛ وفوق ذلك... من يكرههن ؟ إن الله غفور رحيم.

إنظر لترتيب الأحداث
وقال السدي : أنزلت هذه الآية الكريمة في عبد الله بن أبي بن سلول رأس المنافقين ، وكانت له جارية تدعى معاذة ، وكان إذا نزل به ضيف أرسلها إليه ليواقعها ، إرادة الثواب منه والكرامة له . فأقبلت الجارية إلى أبي بكر ، رضي الله عنه فشكت إليه ذلك ، فذكره أبو بكر للنبي صلى الله عليه وسلم ، فأمره بقبضها . فصاح عبد الله بن أبي : من يعذرني من محمد ، يغلبنا على مملوكتنا؟ فأنزل الله فيهم هذا .

اقتباس:
و خرج للقاء المشركين خارج المدينة - بالرغم من أنه كان رأيه أيضا فى واقع الحال - استجابة لرأى غالبية الصحابة على خلاف رغبة أبي بن سلول.
نعم؛ كما قلت في مداخلتي السابقة
لم يكن ابن سلول وأتباعه سوى مجموعة من الأوباش المشاركين لمحمد في غنائمه بالإكراه؛ بن سلول لم يكن مسلم منافق كما يدّعي المسلم المعاصر الغير قارئ للتاريخ أصلاً؛ بل كان داهية في التسلق على غنائم محمد؛ فارضاً أرائه التكتيكية حال مشاركته عملية سطو يقوم بها المسلمون، فارضاً أرائه التي تحمي حياته أو ينسحب هو وجماعته تاركاً المسلمين منهزمين.

خرج معهم طمعاً في غنائمهم بالطبع؛ لكنه تركهم لهزيمة مهينة وتبين أنه لم يكن من الحكمة الخروج من يثرب بالأساس قائلاً "أطاع الولدان ومن لا رأي له وعصاني، ما ندري علام نقتل أنفسنا ارجعوا ايها الناس" تاركاً النبي المهزوم مصاباً في رأسه مكسور الأنف بلا ملائكة تقاتل معه كما كذب على أتباعه بعد بدر. وصدقني أنت كمسلم لا تريد فتح حواراً حول غزوة بدر التي قتل فيها الأوباش أهلهم في غارة حقيرة على قوافل تجارة ابو سفيان؛ في مشهد مثير للإشمئزاز الآباء يقتلون الأبناء والأبناء يقتلون أهلهم؛ وانا أيضاً لا أريد تشتيت الموضوع حول غزوات وأحداث خارج سياق النقاش.

اقتباس:
"فلا تؤذنا فى مجالسنا و ارجع الى رحلك" فقال سعد : اعْفُ عَنْهُ يَا رَسُولَ اللهِ، وَاصْفَحْ، فَوَاللهِ، لَقَدْ أَعْطَاكَ اللهُ الَّذِي أَعْطَاكَ، وَلَقَدِ اصْطَلَحَ أَهْلُ هَذِهِ الْبُحَيْرَةِ أَنْ يُتَوِّجُوهُ فَيُعَصِّبُوهُ بِالْعِصَابَةِ، فَلَمَّا رَدَّ اللهُ ذَلِكَ بِالْحَقِّ الَّذِي أَعْطَاكَهُ، شَرِقَ بِذَلِكَ، فَذَلِكَ فَعَلَ بِهِ مَا رَأَيْتَ، فَعَفَا عَنْهُ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ.
القصة كالآتي من البخاري ومسلم يا عزيزي:
محمد يركب حمار ويمر على مجموعة من المشركين وبينهم عبد الله بن أبي بن سلول كابوس محمد في يثرب
محمد يقرأ عليهم القرآن ويدعوهم للإسلام
يرد عليه ابن سلول ويقول: أيها المرء لا أحسن من هذا ان كان ما تقول حقا فلا تؤذنا في مجالسنا و أرجع إلى رحلك فمن جاءك منا فاقصص عليه
يعني باختصار أحسن من هذا أن تقعد في بيتك ولا تأتينا؛ فمن جاءك منا لبيتك احكيله قصصك؛ أظن أن المشركين ضحكوا وقتها

ثم ركب محمد حماره ذاهباً لسعد بن عبادة شاكياً إياه سخرية ابن سلول منه؛ لكن من هو سعد بن عبادة ؟ إنه زعيم قبيلة الخزرج وقريب عبد الله بن أبي بن سلول؛ يا للسخرية.. يذهب رسول الله شاكياً استهزاء بن سلول لقريبه؛ أين الملائكة يا رسول الله ؟ أين الجن والعفاريت ؟
إنها السياسة يا عزيزي
عموما كان رد سعد على محمد باختصار: سامحه؛
وبالطبع سامحه محمد فلا خيار آخر لديه

اقتباس:
فتعامل النبي مع أبي بن سلول هو ما تقتضيه الحكمة فى ذلك الظرف القائم وقتها
أخيراً أنت تمسك طرفاً للخيط؛ لم يكن أياً مما فعله محمد إلا سياسة لا وحي ولا نبوة ولا ملائكة ولا عفاريت ولا الله ولا يحزنون؛ إنها باختصار السياسة؛ لكنها سياسة قذرة عندما تنظر بموضوعية.

ففي نفس الوقت الذي كان يتجاهل فيه إهانات ابن سلول له كان يقاتل محمد أهله من قريش في غزوات حقيرة للأسف؛ تجاهل وصف ابن سلول له بالكلب حين قال "سمن كلبك يأكلك" لكنه بنفس المكان ونفس الزمان أهدر دم شاعر يكتب فيه هجاء؛ أهدر دم كعب بن الأشرف لأنه خصم يستطيع هزيمته لكن ابن سلول لم يكن لقمة سائغة؛ تجاهل فضح ابن سلول لزوجته في المدينة بأكملها لكنه بنفس الوقت أهدر دم إمرأة لمجرد أنها كانت تشتمه؛ أهدر دمها فطعنها زوجها بسكين حتى ماتت المسكينة؛ محمد كان يهدر دم المساكين ويقتلهم ويقطع أيديهم وأرجلهم من خلاف إذا لزم الأمر فقط إن كانوا مساكين
لكن الأقوياء ؟ أمثال عبد الله بن أبي بن سلول؛ كما قلت بلسانك يا عزيزي
هو ما تقتضيه الحكمة فى ذلك الظرف القائم وقتها



:: توقيعي :::
الرعاع اعتنقوا معتقداتهم بدون براهين، فكيف يمكنك أن تقنعهم بزيفها من خلال البراهين؟
إن الإقناع في سوق الرعاع لا يقوم إلا على نبرات الصوت وحركات الجسد، أما البراهين تثير نفورهم
  رد مع اقتباس
قديم 03-06-2019, 04:59 AM المنار غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [24]
المنار
عضو بلاتيني
الصورة الرمزية المنار
 

المنار is on a distinguished road
افتراضي

الزميل لام!
من تسميهم اوباش قاتلوا لانهم ظلموا و اخرجوا من ديارهم بغير حق ضد مجرمين اجلاف
حتى خروجه صلى الله عليه وآله وسلم إلى عير أبي سفيان، فإنه كان للدفاع عن المؤمنين المبتلين في مكة
و مظالمهم - للنبي صلى الله عليه وآله وسلم وبني هاشم وسائر المسلمين في مكة -معروفه
فحبسوهم ثلاث سنين في شعب أبي طالب
ولولا هجرة المسلمين إلى الحبشة والمدينة، لقتلوهم أشد قتلة، سيما بعد قتل النبي صلى الله عليه وآله، إلا إذا كانوا يرتدون إلى الوثنيۃ
فعن اي قراءۃموضوعيۃ تتحدث و انت غارق في وحل الحقد الاعمي



  رد مع اقتباس
قديم 03-06-2019, 02:23 PM Iam غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [25]
Iam
عضو برونزي
الصورة الرمزية Iam
 

Iam is on a distinguished road
افتراضي

أهلاً المنار؛
رأيك الشخصي في محمد لا يهمني لأنه معروف مسبقاً كونك مسلم؛ ولا أناقش هنا دوافع هجرة محمد واتباعه لكي تسرد قصص لا تمت للموضوع بصلة؛ ردي على قصصك كرد ابن سلول على محمد أيها المرء لا أحسن من هذا ان كان ما تقول حقا فلا تؤذنا في مجالسنا و أرجع إلى رحلك فمن جاءك منا فاقصص عليه

اقتباس:
فعن اي قراءۃموضوعيۃ تتحدث و انت غارق في وحل الحقد الاعمي
النقاش حول شخصية محددة وهي عبد الله بن أبي بن سلول؛ ورغم أن الشخصنة لا تليق الا بضعاف الحجة عديمي المعرفة؛ إلا اني اعتدت عليها من عموم المؤمنين.
الإسلام يليق بك يا عزيزي؛ لا أحد يدعوك لترك الإسلام هنا



:: توقيعي :::
الرعاع اعتنقوا معتقداتهم بدون براهين، فكيف يمكنك أن تقنعهم بزيفها من خلال البراهين؟
إن الإقناع في سوق الرعاع لا يقوم إلا على نبرات الصوت وحركات الجسد، أما البراهين تثير نفورهم
  رد مع اقتباس
قديم 03-06-2019, 03:15 PM المنار غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [26]
المنار
عضو بلاتيني
الصورة الرمزية المنار
 

المنار is on a distinguished road
افتراضي

انت الذي تطرقت الي موقعۃ بدر و شتمت ابطالها المظلومين
و موضوعك اصلا هراء فلم يكن محمد بالذي يهتز لاجل تافه منحط كابن سلول و هو الذي واجه العرب و اليهود و الروم بصلابۃ و شموخ



  رد مع اقتباس
قديم 03-06-2019, 03:33 PM يغموش غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [27]
يغموش
عضو ذهبي
الصورة الرمزية يغموش
 

يغموش is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة المنار مشاهدة المشاركة
انت الذي تطرقت الي موقعۃ بدر و شتمت ابطالها المظلومين
و موضوعك اصلا هراء فلم يكن محمد بالذي يهتز لاجل تافه منحط كابن سلول و هو الذي واجه العرب و اليهود و الروم بصلابۃ و شموخ
بالروح بالدم نفديك يا حافظ
بالروح بالدم نفديك يا صدام
بالروح بالدم نفديك يا سلمان
لبيك يا نصر الله .. لبيك يا خميني ...

الشعارات الرنانة الفاشلة التي صنعت الديكتاتورية الاسلامية العربية منذ عصر محمد بن آمنة الى عصر محمد بن سلمان ..

اسف على الخروج عن الموضوع لكن هكذا كتب التاريخ الاسلامي .. المنتصر من يكتبه

شكرا على الطرح الرائع عزيزي lam



:: توقيعي :::
أَشْهَدُ أَنَّ لَا إِلَه
  رد مع اقتباس
قديم 03-06-2019, 04:06 PM توليستوي غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [28]
توليستوي
عضو برونزي
الصورة الرمزية توليستوي
 

توليستوي is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
من يعذرني من محمد ، يغلبنا على مملوكتنا؟ فأنزل الله فيهم هذا.
فلم يعذره أحد فعندما ينزل القرآن بشىء يعني أن الأمر نافذ على رقبة أبي بن سلول و غيره فلم يعد هناك إجبار للفتيات على البغاء .
وهزيمة المسلمين فى أحد كانت لما انشغلوا بجمع الغنائم بعد أن أظفرهم الله فى بداية الأمر و قد سجل القرآن ذلك الأمر : وَلَقَدْ صَدَقَكُمُ اللَّهُ وَعْدَهُ إِذْ تَحُسُّونَهُم بِإِذْنِهِ ۖ حَتَّىٰ إِذَا فَشِلْتُمْ وَتَنَازَعْتُمْ فِي الْأَمْرِ وَعَصَيْتُم مِّن بَعْدِ مَا أَرَاكُم مَّا تُحِبُّونَ ۚ مِنكُم مَّن يُرِيدُ الدُّنْيَا وَمِنكُم مَّن يُرِيدُ الْآخِرَةَ ۚ ثُمَّ صَرَفَكُمْ عَنْهُمْ لِيَبْتَلِيَكُمْ ۖ وَلَقَدْ عَفَا عَنكُمْ ۗ وَاللَّهُ ذُو فَضْلٍ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ.
و السياسة هي سياسة شرعية قائمة على الوحي فليس من فضائل الأخلاق أن يسمح بالاقتتال الداخلي و العدو متربص بهم فهذا مقتضى الحكمة و ليس سياسة قذرة كما تدعي. وهو له مطلق الحرية فى أن يعفو وأن يأخذ بالعقوبة من آذاه وليس أبي بن سلول وحده من عفا عنه الرسول بل عفا عن كثيرين وهو قادر عليهم مثل هبار بن الاسود و كعب بن زهير و فرتنا قينة عبد الله بن خطل فدل ذلك على أن عفوه عن أبي بن سلول ليس نابع من ضعف و إنما مراعاة لمصلحة الجماعة المسلمة وتأليفا لقلوب الخزرج و كذلك من أخذهم بالعقوبة كان مما تقتضيه المصلحة - أي مصلحة الإسلام -فهو ليس ممن يغضب لنفسه ولا ينتصر لها.
و لولا أن أبي بن سلول يعترف بهيمنة النبي لالتفاف الناس حوله و محبته له لما تظاهر بالإسلام بعد غزوة بدر و نحن لا نشكك فى كونه تظاهر بالاسلام لأجل الدنيا بل هو كذلك و المسلمون يقطعون بهذا منذ مئات السنين بهذا قبل أن تتحفنا بمواضيعك التافهة و تأتي لتخبرنا أنه أراد الغنائم وكأنك تخبرنا باكتشاف لكن كونه اضطر للتظاهر بالاسلام يعني اقراره بهيمنة النبي على المشهد. وقد كان إذا قام النبي خطيبا يوم الجمعة يقوم فيقول : يا أيها الناس هذا رسول الله بين أظهركم قد أكرمكم الله به وأعزكم به فانصروه و عزروه واسمعوا له و أطيعوا ثم يجلس فلما صنع ما صنع يوم أحد أخذ المسلمون بثيابه قائلين اجلس أي عدو الله فلست لذلك بأهل وقد صنعت ما صنعت.



:: توقيعي ::: القليل من العلم يبعدك عن الله، و الكثير منه يقربك منه. لويس باستور
  رد مع اقتباس
قديم 03-06-2019, 04:46 PM توليستوي غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [29]
توليستوي
عضو برونزي
الصورة الرمزية توليستوي
 

توليستوي is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
من يعذرني من محمد ، يغلبنا على مملوكتنا؟ فأنزل الله فيهم هذا.
فلم يعذره أحد فعندما ينزل القرآن بشىء يعني أن الأمر نافذ على رقبة أبي بن سلول و غيره فلم يعد هناك إجبار للفتيات على البغاء .
وهزيمة المسلمين فى أحد كانت لما انشغلوا بجمع الغنائم بعد أن أظفرهم الله فى بداية الأمر و قد سجل القرآن ذلك الأمر : وَلَقَدْ صَدَقَكُمُ اللَّهُ وَعْدَهُ إِذْ تَحُسُّونَهُم بِإِذْنِهِ ۖ حَتَّىٰ إِذَا فَشِلْتُمْ وَتَنَازَعْتُمْ فِي الْأَمْرِ وَعَصَيْتُم مِّن بَعْدِ مَا أَرَاكُم مَّا تُحِبُّونَ ۚ مِنكُم مَّن يُرِيدُ الدُّنْيَا وَمِنكُم مَّن يُرِيدُ الْآخِرَةَ ۚ ثُمَّ صَرَفَكُمْ عَنْهُمْ لِيَبْتَلِيَكُمْ ۖ وَلَقَدْ عَفَا عَنكُمْ ۗ وَاللَّهُ ذُو فَضْلٍ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ.
و السياسة هي سياسة شرعية قائمة على الوحي فليس من فضائل الأخلاق أن يسمح بالاقتتال الداخلي و العدو متربص بهم فهذا مقتضى الحكمة و ليس سياسة قذرة كما تدعي. وهو له مطلق الحرية فى أن يعفو وأن يأخذ بالعقوبة من آذاه وليس أبي بن سلول وحده من عفا عنه الرسول بل عفا عن كثيرين وهو قادر عليهم مثل هبار بن الاسود و كعب بن زهير و فرتنا قينة عبد الله بن خطل فدل ذلك على أن عفوه عن أبي بن سلول ليس نابعا من ضعف و إنما مراعاة لمصلحة الجماعة المسلمة وتأليفا لقلوب الخزرج و كذلك من أخذهم بالعقوبة كان مما تقتضيه المصلحة - أي مصلحة الإسلام -فهو ليس ممن يغضب لنفسه ولا ينتصر لها.
و لولا أن أبي بن سلول يعترف بهيمنة النبي لالتفاف الناس حوله و محبته له لما تظاهر بالإسلام بعد غزوة بدر و نحن لا نشكك فى كونه تظاهر بالاسلام لأجل الدنيا بل هو كذلك و المسلمون يقطعون بهذا منذ مئات السنين بهذا قبل أن تتحفنا بمواضيعك التافهة و تأتي لتخبرنا أنه أراد الغنائم وكأنك تخبرنا باكتشاف لكن كونه اضطر للتظاهر بالاسلام يعني اقراره بهيمنة النبي على المشهد. وقد كان إذا قام النبي خطيبا يوم الجمعة يقوم فيقول : يا أيها الناس هذا رسول الله بين أظهركم قد أكرمكم الله به وأعزكم به فانصروه و عزروه واسمعوا له و أطيعوا ثم يجلس فلما صنع ما صنع يوم أحد أخذ المسلمون بثيابه قائلين اجلس أي عدو الله فلست لذلك بأهل وقد صنعت ما صنعت.
ومعاملة النبي لابي بن سلول على ظاهره من ادعاء الاسلام لم تقتصر عليه وحده بل شمل جميع المنافقين مثل ما كان من شأن ذُي الْخُوَيْصِرَةِ وَهُوَ رَجُلٌ مِنْ بَنِي تَمِيمٍ فَقَالَ : يَا رَسُولَ اللَّهِ اعْدِلْ ، فَقَالَ : ( وَيْلَكَ ! وَمَنْ يَعْدِلُ إِذَا لَمْ أَعْدِلْ ؟! قَدْ خِبْتَ وَخَسِرْتَ إِنْ لَمْ أَكُنْ أَعْدِلُ ) ، فَقَالَ عُمَرُ : يَا رَسُولَ اللَّهِ ائْذَنْ لِي فِيهِ فَأَضْرِبَ عُنُقَهُ ، فَقَالَ : ( دَعْهُ فَإِنَّ لَهُ أَصْحَابًا يَحْقِرُ أَحَدُكُمْ صَلَاتَهُ مَعَ صَلَاتِهِمْ وَصِيَامَهُ مَعَ صِيَامِهِمْ يَقْرَءُونَ الْقُرْآنَ لَا يُجَاوِزُ تَرَاقِيَهُمْ يَمْرُقُونَ مِنْ الدِّينِ كَمَا يَمْرُقُ السَّهْمُ مِنْ الرَّمِيَّةِ.
وكذلك ما كان من شأن الأعرابي فعن أَنسٍ قَالَ: "كُنتُ أَمْشِي مَعَ رسول اللَّه ﷺ وَعَلَيْهِ بُرْدٌ نَجْرَانيٌّ غلِيظُ الحَاشِيةِ، فأَدْركَهُ أَعْرَابيٌّ، فَجَبَذهُ بِرِدَائِهِ جَبْذَةً شَديدَةً، فَنظرتُ إِلَى صَفْحَةِ عاتِقِ النَّبيِّ ﷺ وقَد أَثَّرَتْ بِها حَاشِيةُ الرِّداءِ مِنْ شِدَّةِ جَبْذَتِهِ، ثُمَّ قَالَ: يَا مُحَمَّدُ، مُرْ لِي مِن مالِ اللَّهِ الَّذِي عِندَكَ، فالتَفَتَ إِلَيْه، فضَحِكَ، ثُمَّ أَمر لَهُ بعَطَاءٍ"



:: توقيعي ::: القليل من العلم يبعدك عن الله، و الكثير منه يقربك منه. لويس باستور
  رد مع اقتباس
قديم 03-06-2019, 05:20 PM Iam غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [30]
Iam
عضو برونزي
الصورة الرمزية Iam
 

Iam is on a distinguished road
افتراضي

تحياتي للجميع؛

هنا تجميع لما تم ذكره في الموضوع من مواقف لمحمد مع ابن السلول كابوسه في يثرب
حتى لا يضيع النقاش في الأراء الشخصية والإنكار الأعمى

اقتباس بن سلول
"أيها المرء لا أحسن من هذا ان كان ما تقول حقا فلا تؤذنا في مجالسنا و أرجع إلى رحلك فمن جاءك منا فاقصص عليه"
المناسبة
محمد يدعو ابن سلول وجماعته للإسلام
رد محمد
شكوى السخرية لزعيم الخزرج سعد بن عبادة

اقتباس بن سلول
"ما مثلنا ومثلهم إلا كما قال القائل «سمن كلبك يأكلك»، لئن رجعنا إلى المدينة ليخرجن الأعز منها الأذل"
المناسبة
غزوة بني المصطلق
رد محمد
"بل نترفق به ونحسن صحبته ، ما بقي معنا "


اقتباس بن سلول
"أطاع الولدان ومن لا رأي له وعصاني، ما ندري علام نقتل أنفسنا ارجعوا ايها الناس"
المناسبة
الانسحاب من غزوة أحد
رد محمد
لا شئ

اقتباس بن سلول
"والله لا أرسلك حتى تحسن إلى موالي"
المناسبة
حصار محمد لصاغة بني قينقاع وهو يريد قتلهم
رد محمد
"هم لك لا بارك الله لك فيهم"

اقتباس بن سلول
"من يعذرنا من محمد يغلبنا على مماليكنا"
المناسبة
تشريع محمد لمنع الزنا
رد محمد
"وَلَا تُكْرِهُوا فَتَيَاتِكُمْ عَلَى الْبِغَاءِ إِنْ أَرَدْنَ تَحَصُّنًا لِّتَبْتَغُوا عَرَضَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا ۚ وَمَن يُكْرِههُّنَّ فَإِنَّ اللَّهَ مِن بَعْدِ إِكْرَاهِهِنَّ غَفُورٌ رَّحِيمٌ (33)" سورة النور
النتيجة
دعارة بالتراضي

اقتباس بن سلول
"امرأة نبيكم باتت مع رجل حتى أصبحت، ثم جاء يقود به"
المناسبة
ترويج خبر زنا عائشة زوجة محمد مع صفوان ابن المعطل والمعروفة بحادثة الإفك
رد محمد
"يا معشر المسلمين من يعذرني من رجل قد بلغني أذاه في أهل بيتي"
النتيجة
محمد يمر بأزمة نفسية لمدة شهر وينكر الواقعة ويتجاهل ابن سلول

وكما ذكرت مراراً الهدف من النقاش هو البحث موضوعياً حول المواقف والأحداث نظراً لأهمية تلك الحقبة في بناء شخصية محمد؛ أهمية اهانات ابن سلول في بناء شخصية محمد النفسية كأهمية اهانات قريش له والطعن في نسبه؛ تلك الضغوط شكلت مرحلة إنتقالية في طبيعة محمد النفسية ليتحول فيما بعد الى شخصية دموية فور حصوله على السلطة.



:: توقيعي :::
الرعاع اعتنقوا معتقداتهم بدون براهين، فكيف يمكنك أن تقنعهم بزيفها من خلال البراهين؟
إن الإقناع في سوق الرعاع لا يقوم إلا على نبرات الصوت وحركات الجسد، أما البراهين تثير نفورهم
  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدليلية (Tags)
أبي, محمد, الله, يثرب, شؤون, كابوس, غبي


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع البحث في الموضوع
البحث في الموضوع:

البحث المتقدم
اسلوب عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
نظرة على حياة محمد و المسلمين في يثرب Zain العقيدة الاسلامية ☪ 3 03-21-2018 10:35 PM
عبد الله بن سعد بن أبي السرح كاتب وحي محمد! Lilith1988 العقيدة الاسلامية ☪ 3 07-04-2017 03:52 AM
نكتة ابن عبد الله بن أبي ساحر القرن الأخير ساحة النقد الساخر ☺ 0 02-22-2017 01:03 PM
الله حلم جميل تحول الى كابوس ساحر القرن الأخير حول الإيمان والفكر الحُر ☮ 4 11-04-2016 12:54 PM
رسالة عبد الله بن إسمعيل الهاشمي إلى عبد المسيح بن إسحق الكِنْدي يدعوه بها إلى الإسلا مُنْشقّ حول الإيمان والفكر الحُر ☮ 4 07-31-2015 01:59 PM