شبكة الإلحاد العربيُ  

العودة   شبكة الإلحاد العربيُ > ملتقيات في نقد الإيمان و الأديان > مقالات من مُختلف الُغات ☈

إضافة رد
 
أدوات الموضوع البحث في الموضوع اسلوب عرض الموضوع
قديم 06-10-2014, 09:26 PM ترنيمه غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [1]
ترنيمه
عضو برونزي
الصورة الرمزية ترنيمه
 

ترنيمه is on a distinguished road
Question خرافة العصر الذهبي في صدر الإسلام?


كامل النجار




يردد الإسلاميون عبارات جوفاء محفوظة، تخلو من أي معني حقيقي. فكثيراً ما نسمعهم يقولون "لا تخلطوا بين الإسلام والمسلمين"، أو "لا تحسبوا أخطاء المسلمين على الإسلام". ثم يزيدون الطين بلة بأن يحاولوا إرجاعنا إلى عصر الإسلام الذهبي، الذي لا يوجد إلا في مخيلتهم. فهل يمكن الفصل بين ما يفعله المسلمون وبين الإسلام؟
كل التجارب العلمية يُحكم عليها بنتائجها. فإذا كانت نتيجة التجربة لا تخلص إلى ما ادعاه أو زعمه صاحب النظرية العلمية، يُحكم على تلك النظرية بالفشل، ويُلقى بها في سلة المهملات، ويبحث الباحثون عن بديل لها. فالمسلمون، منذ بدء الإسلام وحتى يومنا هذا، توارثوا القرآن والأحاديث والسيرة النبوية. وكل هذه الموروثات هي الأساس الذي يتربى عليه المسلم منذ الصغر. فإذا كان الإسلام يوصي المسلم بألا يسرق، ويظل المسلم يسرق، فهناك خللٌ في أحد أطراف المعادلة. فإما أن يكون المسلم لا يتبع تعاليم دينه، أو أن دينه غير قابل للتطبيق. فلو كان الذي يسرق شخصٌ واحد أو مائة أو ألف، وبقية المسلمين لا يسرقون، فليس هناك من شك في أن العيب في القلة الذين يسرقون. ولكن إذا كان غالبية المسلمين يسرقون، في حين أن تعاليم الإسلام تنهاهم عن السرقة، فحتماً يكون الخلل في تعاليم الإسلام التي فشل المسلمون في تطبيقها على مدى ألف وأربعمائة عام. فالإله الذي أصدر هذه التعاليم، كان لا شك يعرف الحكمة التي تقول "إذا أردت أن تُطاع، فأمر بالمستطاع". فأي تعاليم يعجز أتباع الأديان عن إتباعها، تكون تعاليم نظرية لا فائدة تُرجى منها، ووجودها مثل عدمه. وعليه، لا يمكن الفصل بين ما يفعله المسلمون، وبين تعاليم دينهم. فأي أفعال يقوم بها المسلمون، خاصة المتدينين منهم، لا بد أنّ لها سنداً في القرآن أو السنة، وإلا لما فعلوها.
تعاليم الأديان، التي هي من صنع الإنسان، الغرض منها شحذ همة المؤمن بها على فعل الخير والامتناع عن الأفعال المشينة. وتشترك كل الأديان في أبجديات السلوك القويم، مثل: لا تسرق، لا تقتل، لا تزني، لا تكذب، تصدق ببعض مالك للفقراء، وساعد الأيتام، وما إلى ذلك. فهل غيّرَ الإسلام في سلوكيات العرب على مدى الألف والأربعمائة عام الماضية، وهل كان المسلمون الأوائل أكثر إسلاماً من مسلمي اليوم؟ أي بمعنى آخر: هل كان في بدء الإسلام عصرٌ ذهبي، اختفى بالتدريج من حياة الأجيال اللاحقة؟ هذا السؤال طرحته عليّ السيدة الفضلى أم محمد، في تعليقها على آخر مقال لي عن المآذن، وسوف أحاول هنا الرد عليه.
فلنبدأ من الصفر، يوم دخل محمد المدينة وبايع الأنصار وكوّن جيشه العرمرم. فماذا فعل المسلمون الأوائل بتعاليم الإسلام، بل ماذا فعل نبي الإسلام نفسه بتلك التعاليم؟
لا تقتل: (من قتل نفساً بغير نفسٍ أو فساد في الأرض فكأنما قتل الناس جميعاً) (المائدة 32). وهذه الوصية وصية جميلة جداً، لا تختلف عن وصايا موسى في التوراة ويسوع في الإنجيل. ولكن هل اتبع محمد هذه الوصية، وهل اتبعها أصحابه ومن عاصرهم؟ محمد حتماً كان أول من سنّ سنة الاغتيالات السياسية في جزيرة العرب. العرب كانوا يقتلون من أجل الثأر، فجاء محمد وأدخل الاغتيالات السياسية عندما أمر أتباعة بقتل كعب بن الأشرق، وابن أبي الحقيق، والشاعرة عصماء، وابن أبي رافعة، وخالد بن سفيان بن نبيخ الهذالي وغيرهم. كل هؤلاء أغتيلوا خلسةً دون أي حق ولا فسادٍ في الأرض. كل ما فعلوه أنهم هجوا محمداً أو رفضوا أن يمجدوه، فاغتالهم محمد، وأصبح الاغتيال وسيلة معروفة في الإسلام، فاغتالوا عمر بن الخطاب، وعثمان بن عفان وعلي بن أبي طالب، وهؤلاء كانوا خلفاءهم الراشدين.
واستمرأ المسلمون القتل باسم الإسلام (سار خالد بن الوليد إلى أمغيشيا - وقيل اسمها : منيشيا - فأصابوا فيها ما لم يصيبوا مثله لأن أهلها أعجلهم المسلمون أن ينقلوا أموالهم ، وأثاثهم ، وكراعهم وغير ذلك ، وأرسل إلى أبي بكر بالفتح . ومبلغ الغنائم ، والسبي ، وأخراب أمغيشيا، فلما بلغ ذلك أبا بكر قال : عجزت النساء أنْ يلدن مثل خالد (الكامل في التاريخ للمبرد، ج2، ص 242). وقتل خالد بن الوليد مالك بن نويرة من أجل أن يتزوج أرملته، والذنب الوحيد الذي قُتل به مالك هو قوله إنه لن يدفع الزكالا إلى أبي بكر، وإنما سوف يصرفها على الفقراء من قبيلته، والإسلام لا يفرض على المسلم تسليم الزكاة إلى السلطة المركزية، بل يمكنه صرفها على أهل بيته. فأي فساد في الأرض أدى إلى قتل مالك؟
يقول ابن قيم الجوزية (وأمّا نبي الملحمة، فهو الذي بُعث بجهاد أعداء اللّه، فلم يجاهد نبي وأمته قطُّ ما جاهد رسول اللّه صلى الله عليه وسلم وأمّته، والملاحم الكبار التي وقعت وتقع بين أمته وبين الكفار لم يُعهد مثلُها قبله، فإن أمته يقتلون الكفار في أقطار الأرض على تعاقب الأعصار،وقد أوقعوا بهم من الملاحم ما لم تفعله أمّة سواهم) (زاد المعاد، ج1، ص 38). فهل كل هذه اأمم أفسدت في الأرض، أم قتلهم محمد وأصحابه دون حق ودون ي فسادٍ في الأرض، ويكون بذلك قد تنكر للآية التي أتى بها. فكل هذا القتل الذي قام ويقوم به المسلمون يرجع إلى تعاليم الإسلام، فلا يمكن أن نقول لا تلوموا الإسلام بأفعال المسلمين.
وعندما غزا يزيد بن المهلب طبرستان، صالحه واليها وسلمه المدينة ليدخلها صلحاً (ودخل يزيد المدينة فأخذ مما كان فيها من الأموال ، والكنوز ، والسبي ما لا يحصى ، وقتل أربعة عشر الف تركي) (الكامل في التاريخ للمبرد، ج4، ص 306). ومن قتل نفساً بغير نفس أو فسادٍ في الأرض فكأنما قتل الناس جميعاً.
فالقتل بدأ مع الإسلام واستمر حتى الآن فأصبح قتل أي مواطن في بلد عربية حدثاً لا يحفل به أحد، كما حدث في مدينة حماة السورية وفي المقابر الجماعية العراقية، وفي التفجيرات التي نراها الآن في باكستان والعراق والصومال وبلاد أوربا العديدة. فقتل النفس التي حرّم الله ظل من أسهل الأشياء عند المسلم لأن القرآن يقول له (واقتلوهم حيث ثقفتموهم واخرجوهم من حيث أخرجوكم والفتنة أشد من القتل) (البقرة 191). وعندما قتل المسلمون أغلب الكفار وأدخلوا ما تبقى منهم في اللإسلام بالسيف، بدؤوا بقتل بعضم البعض، فكانت معركة الجمل ومعركة صفين اللتين راح ضحيتهما عشرات الآلاف من المسلمين، من أجل تنازع السلطة بين معاوية وعلي بن أبي طالب. ثم قتلوا أبناء الصخابة المقربين من محمد، مثل محمد بن أبي بكر الذي قتلوه ثم وضعوه في جوف حمار وأشعلوا النار به. ثم قتلوا الحسين بن على وقطعوا رأسه وأرسلوها ليزيد. وتضاعف قتل المسلمين في الدولة العباسية ثم في الدولة العثمانية التي حكمت كل بلاد الشرق الأوسط، واستمر القتل إلى يومنا هذا. فلم يتغير أي شيء في الإسلام، فإن الإسلام بدأ دموياً وسوف يستمر دموياً (جُعل رزقي تحت رمحي).
لا تسرق: السرقة، في رأيي، هي أخس عمل يمكن أن يقوم به الإنسان، لأن السارق، وبثضل مجهود بسيط، يستولي على جهد وعرق الشخص الذي يتعرض للسرقة، دون أن يحفل السارق بمشاعر المسروق وبما يصيبه ويصيب أسرته جراء تلك السرقة. والسرقة طبعاً قديمة قدم الحيوان على هذه الأرض. فالضبع يتحين الفرص في الغابة، ثم يسرق الفريسة التي قتلها الأسد إذا انشغل عنها الأسد لحظة، أو يجتمع عدة ضباع ويهجمون على الأسد، فيفر ويترك فريسته التي تعب في صيدها، للضباع. وفي هذه الحالة تكون الضباع قد نهبت الأسد. فالسرقة والنهب يدخلان من نفس الباب.
فإذا بدأنا بالسرقة، فقد بدأت في الأيام الأوائل من تاريخ الإسلام. فهاهو أبو هريرة الذي أسلم عام سبع للهجرة، قد أوكله النبي على أموال الزكالا، فسرق منها (فقد ثبت في الصحيح عن النبي حديث أبي هريرة لما وكله النبي بحفظ زكاة الفطر فسرق منه الشيطان ليلة بعد ليلة وهو يمسكه فيتوب فيطلقه فيقول له النبي فعل أسيرك البارحة فيقول زعم أنه لا يعود فيقول إنه سيعود فلما كان في المرة الثالثة قال له دعني أعلمك ما ينفعك إذا أويت إلى فراشك فاقرأ آية الكرسي) (شذرات الذهب للدمشقي، ج1، ص 64. وكذلك تفسير القرطبي، الآية 255 من البقرة). فمحمد لا بد أنه عرف أن أبا هريرة كان يسرق ويتهم الشيطان، فلم يعاقبه. ومن وقتها انتشرت السرقة في المسلمين الأوائل.
ففي أيام الخليفة عثمان، تشاجر عبد الله بن مسعود مع سعد بن وقاص (وسبب ذلك أنّ سعداً اقترض من عبد الله بن مسعود من بيت المال قرضاً فلما تقاضاه ابن مسعود لم يتيسر له قضاؤه فارتفع بينهما الكلام فقال له سعد : ما أراك إلا ستلقى شراً هل أنت إلا ابن مسعود عبدٌ من هذيل ؟ فقال : أجل والله إني لابن مسعود وإنك لابن حمينة ) (الكامل في التاريخ، ج2، ص 471).
أما حمزة بن عبد الله بن الزبير، فقد ولاه أبوه على البصرة، فأخذ قدراً كبيراً من مال البصرة عندما عزله أبوه، فلما بلغ أبوه الخبر، قال لحاه الله قد أردت أن أفاخر به بني أمية فنكص. (الكامل في التاريخ، ج4، ص 71). ولا عقاب من أمير المؤمنين على ابنه.
وحبر الأمة ابن عباس، سرق بيت مال البصرة وهرب إلى مكة، ولما طالبه ابن عمه الخليفة علي بن أبي طالب بالمال، حلف له لئن لم يكف عنه سوف يذهب بالمال إلى معاوية ليحاربه به. واشترى ابن عباس الجواري والخدم بأموال المسلمين.
أما يزيد بن المهلب الذي كان والياً على خرسان، سرق جميع الأموال، فسمع به عمر بن عبد العزيز (لا أجد في أمرك إلا حبسك فاتق الله وأدِّ ما قبلك فإنها حقوق المسلمين ولا يسعني تركها وحبسه بحصن حلب ، وبعث الجراح بن عبدالله الحكمي فسرحه إِلى خراسان أميراً عليها ، وأقبل مخلد بن يزيد من خراسان يعطي الناس ففرق أموالاً عظيمة ، ثم قدم على عمر فقال
له : يا أمير المؤمنين ان الله منع هذه الأمة بولايتك وقد ابتلينا بك فلا نكن نحن أشقى الناس بولايتك، علام تحبس هذا الشيخ ؟ أنا أتحمل ما عليه فصالحني على ما تسأل فقال عمر : لا إلا ان تحمل الجميع) (الكامل في التاريخ، ج4، ص 320).
وفي خلافة عمر بن الخطاب كانت السرقة منتشرة في المدينة وفي البصرة وفي الكوفة وغيرها، وقد بنى سعد قصرا بحيال محراب مسجد الكوفة اليوم فشيده وجعل فيه بيت المال وسكن ناحيته ثم إن بيت المال نُقب عليه نقبا وأُخذ من المال وكتب سعد بذلك إلى عمر ووصف له موضع الدار وبيوت المال من الصحن مما يلي ودعة الدار فكتب إليه عمر أن انقل المسجد حتى تضعه إلى جنب الدار واجعل الدار قبلته فإن للمسجد أهلا بالنهار وبالليل وفيهم حصن لما لهم) (تاريخ الطبري، ج2، ص 480). فعمر لم يقل لسعد ضع المصحف ببيت المال ليمنع السرقة، وإنما أمره بنقل بيت المال قبالة المسجد حتى يراقبه المصلون.
والسرقة كانت متفشية في المدينة في خلافة عمر بن الخطاب.(فيحدثنا أهل الذكر أن عمر بن الخطاب جاء الى عبد الرحمن بن عوف في وقتٍ متأخر من الليل، فقال له عبد الرحمن: ما جاء بك في هذه الساعة يا أمير المؤمنين؟ فقال عمر: رفقةٌ نزلت في ناحية السوق خشيت عليهم سُراق المدينة.) (تاريخ الطبري، ج2، ص 567). فالخليفة كان يعلم أن المدينة مليئة بالسارقين، رغم قطع الأيدي. وقد علّق عمر قطع الأيدي في عام الرمادة الذي استمر ست سنوات، لأن السرقة قد تفشت في جميع أرجاء المدينة.
ومع السرقة كان هناك النهب، الذي بدأه محمد بالإارة على قوافل قريش. ويزعم الإسلاميون أن محمداً كان يسترد أموال المسلمين الذين هاجروا من مكة وتركوا أموالهم للكفار. وهذا دفاع لا يمسك الماء. فمن الذي هاجر من مكة إلى المدينة غير العبيد والفقراء الذين آمنوا بمحمد من أمثال عبد الله بن مسعود وبلال بن رباح. الشخصان الوحيدان اللذان كان لهما أموال بمكة هما عثمان بن عفان وعبد الرحمن بن عوف وربما أبو بكر كان لديه بعض المال. وقد أخذ هؤلاء أموالهم معهم بدليل أنهم تبرعوا بالكثير لتكوين جيش محمد وقد أعطاهم محمد صكوك الغفران وبشرهم بالجنة في مقابل سخائهم. بقية المهاجرين إلى المدينة كانوا فقراء، فخاواهم محمد مع الأنصار ليطعموهم ويسكوهم. فغزواتهم محمد على قوافل مكة لم تكن إلا نهباً أباحه لنفسه وللمسلمين، في حين أن القرآن يقول من يقطع الطريق وينهب، عقابه (إنما جزاء الذين يحاربون الله ورسوله ويسعون في الأرض فسادا أن يقتلوا أو يصلبوا أو تُقطّع أيديهم وأرجلهم من خلاف أو يُنفوا في الأرض) (المائدة 33). وقد نفذ محمد هذه العقوبة في الأعراب الذين سىقوا نياقه وقتلوا الراعي. فقطع أيديهم وأرجلهم من خلاف، وسمل عيونهم وتركهم في الشمس حتى ماتوا. لكنه أباح قطع الطريق لأصحابه فجمعوا الأموال الطائلة حتى أن طلحة بن عبيد الله الذي لم يكن يملك إلا حصاناً واحداً في المدينة، أصبح من أغنى الأغنياء (قال الواقدي: حدثني إسحاق بن يحيى، عن موسى بن طلحة، أن معاوية سأله: كم ترك أبو محمد من العين؟ قال: ترك ألف ألف ومائتي درهم، ومائتي ألف دينار، فقال: عاش سخياً حميداً، وقتل فقيداً.) (تاريخ الإسلام للذهبي، ج2، ص 173). وهذا يعني أنه ترك مليون درهم ومائتي ألف دينار. أما الزبير بن العوام فيقول عنه الذهبي: (وثبت في "الصحيح" أن الزبير خلف أملاكاً بنحو أربعين ألف ألف درهم وأكثر، وما ولي إمارة قط ولا خراجاً، بل كان يتجر ويأخذ عطاءه، وقيل: إنه كان له ألف مملوك يؤدون إليه الخراج، فربما تصدق بخراجهم) (نفس المصدر ص 166). فهذا الرجل الذي لم يتول إمارة ، ولا جمع خراج، ترك أربعين مليون درهم وأكثر من ألف مملوك ولم يكن يملك شروى نقير عندما هاجر إلى المدينة.
وسوف نناقش في الحلقات القادمة تفشي الرشوة والمحسوبية وفساد القضاة والوزراء في صدر الإسلام وعصره الذهبي.



:: توقيعي ::: ( ذهبت إلى الغار .. غار حراء .. غار محمد وإلهه وملاكه .. إلى الغار العابس اليابس البائس اليائس ، ذهبت إليه استجابة للأوامر .
دخلت الغار ، دخلته .. صدمت .. ذهلت .. فجعت .. خجلت ، خجلت من نفسي وقومي وديني وتاريخي وإلهي ونبيي ومن قراءاتي ومحفوظاتي ..!
أهذ هو الغار.. غار حراء .. هو الذي لجأ واختبأ فيه الإله كل التاريخ !
  رد مع اقتباس
قديم 06-10-2014, 09:28 PM ترنيمه غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [2]
ترنيمه
عضو برونزي
الصورة الرمزية ترنيمه
 

ترنيمه is on a distinguished road
افتراضي


كامل النجار



الرشوة: في اعتقادي أن الرشوة هي أكبر آفة تنخر في جسد المجتمع، كما ينخر السوس في الخشب. فالذي يدفع الرشوة يحصل على امتيازات لا يستحقها بمؤهلاته، ولكنه يشتريها بماله ويحرم المؤهلين منها. وفي النهاية يتسنم مواقع صنع القرار أشخاص غير مؤهلين، ولصوص في نفس الوقت، همهم استرجاع ما دفعوه في الرشوة أضعافاً مضاعفةَ من قوت عامة الناس.
والقرآن يقول (ولا تأكلوا أموالكم بينكم بالباطل وتدلوا بها إلى الحُكام لتأكلوا فريقاً من أموال الناس بالإثم وأنتم تعلمون (البقرة 188). وهذا تحذير واضح للمسلمين بألا يرشوا الحكام والذين في السلطة ليسمحوا لهم بأكل أموال الناس بغير حق. ولكن هل التزم نبي الإسلام ومن بعده الأتباع المؤمنون بهذا التحذير المهم؟
في موقعة هوازن، انهزم المسلمون باديء الأمر وفروا من حول الرسول الذي صار ينادي بأعلى صوته، أيها الأنصار أنا رسول الله. فرجع إليه الأنصار وحاربوا ببسالة وانتصروا، وأخذ المسلمون كمية كبيرة من الجمال والأغنام والسبايا، ويبدو أن بعض المسلمين أخذ أسلاباً بسيطة من القتلى قبل تقسيم الغنائم، فخطب فيهم محمد، وقال " فأدوا الخيط والمخيط ، فإنّ الغلول {السرقة من الغنائم} يكون على أهله عاراً وناراً وشَنَاراً يوم القيامة، فمن أخذ شيئاً فليرده ." فردوا الأشياء البسيطة التي كانوا قد أخذوها، مثل سرج البعير أو الرسن، ثم أعطى محمد المؤلفة قلوبهم، وكانوا من أشراف الناس، فأعطى أبا سفيان وابنه معاوية، وحكيم بن حِزَام ، والعلاء بن جارية الثقفي ، والحارث بن هشام ، وصفوان بن أمية، وسهيل بن عمرو؛ وحُوَيْطب بن عبد العزى، وعيينة بن حصن ، والأقرع بن حابس ، ومالك بن عوف النصري، كل واحد منهم مائة بعير، وأعطى دون المائة رجالاً ، منهم مخرمة بن نوفل الزهري ، وعمير بن وهب بن عمرو، وسعيد بن يربوع. (الكامل في التاريخ لابن الأثير، ج2، ص 142). ولم يعط الأنصار الذين نصروه ولا بعيراً واحداً. وكانت غزوة هوازن بعد فتح مكة، وكان أبوسفيان وغيره قد أسلموا يوم الفتح ولم تكن هناك حاجة لتأليف قلولهم.
وفي نفس هذا الوقت قُتل عبدٌ لمحمد، أصابه سهم من الكفار يوم خيبر، فقال المسلمون : هنيئا له الجنة ، فقال لهم النبي: (كلا والذي نفسي بيده إن الشملة التي أخذها من المغانم يوم خيبر ولم تصبها القسمة، لتشتعل عليه نارا) (فتاوى بن باز، ج5، ص 226). فهذا العبد المؤمن الذي ضحى بحياته، يدخل النار من أجل شملةٍ أخذها من الغنائم، و يعطى محمد أغنياء قريش مائة بعير لكل رجل، كي يستميلهم إلى الإسلام. مع العلم أن محمد كان يجود بما ليس له. فالإبل التي وزعها على المؤلفة قلوبهم لم تكن إبله وإنما إبل قبيلة هوازن الذين غزاهم محمد ونهب إبلهم ونساءهم وأطفالهم. فلو كان محمد قد وزع هذه الإبل على الفقرء، كان من الممكن أن نقول إنه روبن هود العرب الذي يأخذ من الأغنياء ليعطي الفقراء، غير أن روبن هود العرب فعل العكس. وهذه رشوة بكل معاني الكلمة، لأن محمد أعطاهم الإبل ليحصل منهم في المقابل على دخولهم في الإسلام. واستمرت هذه الرشوة حتى ألغاها عمر بن الخطاب، وقال إن الإسلام قد قويت شوكته ولم يعد في حاجة لتأليف القلوب.
والغريب أن القرآن الذي منع الرشوة في الآية المذكوره أعلاه، أباح رشوة المتنفذين والأغنياء وجعل لهم نصيباً من أموال الزكاة مع الفقراء والعبيد (إنما الصدقات للفقراء والمساكين والعاملين عليها والمؤلفة قلوبهم وفي الرقاب والغارمين وفي سبيل الله وابن السبيل) (التوبة 60). فالذين يرفضون الاقتناع برسالة الإسلام، يشترى المسلمون ضمائرهم بالمال إذا كانوا من الأغنياء المتنفذين، أما الفقراء فلا رشوة لهم. (الأديان عموماً جاءت لخدمة الأغنياء). فهاهم شيوخ السعودية يسكنون القصور ويملكون الحسابات المليونية بالبنوك، والإخوان المسلمون لهم شركات في جميع أنحاء العالم يقدر رأس ماله بمئات الملايين من الدولارات، وشيوخ قم وطهران أصبحوا من أغنى رجالات الأعمال، كما فعل نظراؤهم في حكومة ثورة الإنقاذ في السودان. وفي جميع هذه البلاد ازداد الفقراء فقراً.
رجلٌ واحد في تاريخ الإسلام رفض أن يرتشي بالإبل ليعتنق الإسلام، (وهو نصير بن الحارث بن علقمة القرشي، من مسلمة الفتح، ومن حكماء قريش، وقيل إن النبي أعطاه مائة من الإبل من غنائم حنين، يتألفه بذلك. فتوقف في أخذها وقال: لا أرتشي على الإسلام) (تاريخ الإسلام للذهبي، ج2، ص 99). ومحمد قتل النضر بن الحارث، شقيق نصير بن الحارث، بعد موقعة بدر لأن النضر كان رجلاً مثقفاً قد سافر في بلاد فارس والشام وعرف أصل القصص التي كان يقصها محمد على أتباعه.
قصة جُعيل بن سراقة تثبت لنا أن محمداً كان يتجاهل الفقراء الذين يقاتلون في صفوفه، ويرشي الأغنياء الذين لا يحتاجون المال: (جُعال بن سراقة الضمري ويقال‏:‏ جُعيل، وغيّر النبي إسمه فسمَاهُ عمر‏.‏ وكان دميمًا قبيح الخلق إلا أنه كان رجلًا صالحًا أسلم قديمًا وشهد أحدًا والمشاهد بعدها وبعثه رسول الله صلى الله عليه وسلم بشيرًا إلى المدينة بسلامتهم في غزاة ذات الرقاع، ولما قسّم رسول الله صلى الله عليه وسلم غنائمِ حنين قال سعد بن أبي وقاص‏:‏ يا رسول اللّه أعطيت الأقرع وعيينة وتركت جُعيلاَ‏!‏ فقال‏:‏ ‏"‏ والذي نفسي بيده لجُعيل خير من طلاع الأرض كلها، مثل عيينة والأقرع، ولكني تألفتهما ليسلما ووكلت جعيل بن سراقة إلى إسلامه ‏) (المنتظم في التاريخ لابن الجوزي، ج4، ص 136).
وعندما فشل محمد في إقناع عمه "أبو جهل" برسالته الجديدة، عمد إلى الرشوة ليدخله في الإسلام (حدثنا ابن حميد قال حدثنا سلمة عن أبان بن إسحاق عن عبدالله بن أبي نجيح عن مجاهد عن ابن عباس قال أهدى رسول الله صلى الله عليه و سلم عام الحديبية في هداياه جملا لأبي جهل في رأسه برة من فضة) (تاريخ الطبري، ح2، ص 124).
ولأن محمداً قد استن سنة الرشوة رغم تحذير القرآن، فقد انتشرت الرشوة في جميع محافل الدولة الأموية وكذلك العباسية (وفي سنة 349 بذل القاضي الحسين بن محمد الهاشمي مائتي ألف درهم على أن يُقلد قضاء البصرة، فأخذ منه المال ولم يُقلد. قلت يرحم الله من فعل معه ذلك وخاتله ويرحم من يقتدي بفعله مع كل من يسعى في القضاء بالبذل و البرطيل‏.) (النجوم الزاهرة في ملوك مصر والقاهرة، لجمال الدين بن تغري بردي، ج1، ص 431). فالرشوة كانت معلومة حتى في تعيين القضاة.
والقضاة، منذ فجر الإسلام، اشتهروا بموالاة الحاكم وجمع المال بكل الطرق المتاحة لهم (غضب المتوكل على أحمد بن أبي جاود القاضي وآله وصادرهم وأخذ منهم ستة عشر ألف ألف درهم) (شذرات الذهب للدمشقي، ج2، ص 126). فمن أين لقاضي نزيه أن يجمع ستة عشر مليون درهم؟
وفي سنة 237 للهجرة عزل المتوكل يحيى بن أكثم عن القضاء وأخذ منه مائة ألف دينار وأخذ له من البصرة أربعة آلاف جريب‏.‏ (النجوم الزاهرة في ملوك مصر والقاهرة، ج1، ص 305)
كتب الخليفة المأمون أيام محنة خلق القرآن، إلى إسحق بن إبراهيم الخزاعي، نائبه على بغداد (وأما الفضل بن غانم فأعلمه أنه لم يخف على أمير المؤمنين ما كان منه بمصر وما اكتسب من الأموال في أقل من سنة ‏"‏ يعني في ولايته القضاء ) (نفس المصدر، ص 270). فالقضاة في صدر الإسلام كانوا مشهورين بأخذ الرشاوى وكنز المال بأسرع وسيلة ممكنة لأن فترة توليهم المنصب غير معروفة، وقد يُعزل القاضي بعد أشهر من توليه المنصب.‏
يقول المقريزي إن (القادر، الخليفة العباسي، جمع في بغداد مجلساً من القضاة والأشراف والفقهاء وجعلهم يكتبون محضراً يتضمن القدح في نسب الخلفاء الفاطميين ونفيهم من الانتساب لعلي بن أبي طالب. {ففعلوا وأصدروا محضراً بذلك} وكتب نًسخاً من هذا المحضر فسُيرت في الآفاق) (وعاظ السلاطين، علي الوردي، ص 216). فكل هؤلاء المرتشين من قضاة وفقهاء، استجابوا لطلب الخليفة ولم تهمهم الحقيقة بقدر ما كانت تهمهم كروشهم التي كان يملأها لهم الخليفة. وهؤلاء الفقهاء والقضاة هم الذين كان عليهم حفظ تعاليم الدين الإسلامي. ولم يتغير أي شيء في موقف الفقهاء والقضاة منذ بداية الإسلام، فهاهم فقهاء الوهابية يطوعون الدين لمتطلبات آل سعود، والذي يخالف الأوامر يُزاح من منصبه الكبير وربما يفقد قصره المنيف والعقود السخية مع الفضائيات. وفي إيران يفعل القضاة ما يريده النظام ويغلقون الصحف ويسجنون، بل يعدمون من يعارض النظام. وفي السودان هناك هيئة علماء السودان التي لا تعدو أن تكون بوقاً لحكومة الإنقاذ الإسلامية، وتصدر الفتاوى التي تشد من أزر البشير. فهل منكم من رأى أي قاضي شرعي في أي بلد، يبدو عليه الهزال وضعف الجسم، من عدم الأكل الدسم أو من مخافة الله؟
يقال إن معاوية أعطى ذات مرة جماعة من الزعماء كلاً مائة ألف، إلا رجلاً واحداً حيث أعطاه سبعين ألفاً. فاحتج الرجل على هذا التفريق وسأل عن السبب فيه، فأجابه معاوية قائلاً: " إني اشتريت من القوم دينهم.. ووكلتك إلى دينك" فقال الرجل: " وأنا فاشتر مني ديني". ( وعاظ السلاطين، علي الوردي، ص 223)
ورجال الدين منذ فجر الإسلام كانوا، وما زالوا صيادين للفوائد، مثلهم مثل الأمراء والملوك والرؤساء. (في سنة 329 توفي بجكم التركي الأمير أبوالخير، كان أمير الأمراء قبل بني بويه وكان عاقلا يفهم العربية ولا يتكلم بها، بل يتكلم بترجمانه ويقول أخاف أن أتكلم فأخطىء والخطأ من الرئيس قبيح. وكان عاقلا سيوسًا عارفًا يتولى المظالم بنفسه. قال القاضي التنوخي: جاء رجل من الصوفية إلى بجكم فوعظه بالعربية والفارسية حتى أبكاه، فلما خرج قال بجكم لرجل: احمل معك ألف درهم وأدفعها إليه. فأخذها الرجل ولحقه، وأقبل بجكم يقول: ما أظنه يقبلها، فلما عاد الغلام ويده فارغة قال بجكم: أخذها؟ قال نعم. فقال بجكم بالفارسية: كلنا صيادون ولكن الشباك تختلف‏.) (النجوم الزاهرة في ملوك مصر والقاهرة، ص 414).
وبالطبع لم تمت السنة التي سنها محمد في الرشوة بموته، يقول البلاذري (قالت امرأة من بجيلة يقال لها أم كرز‏:‏ إن أبي هلك وسهمه ثابتٌ في السواد‏ {جنوب العراق}.‏ وإني لن أسلم‏.‏ فقال لها‏ {عمر}:‏ يا أم كرز‏!‏ إن قومك قد أجابوا‏.‏ فقالت له‏:‏ ما أنا بمسلمة أو تحملنى على ناقة ذلول عليها قطيفة حمراء وتملأ يدي ذهبًا‏.‏ ففعل عمر ذلك‏.) (فتوح البلدان للبلاذري، ص 280). فعمر لم يحاول إقناع المرأة بسماحة الإسلام أو بأنه دين السلام، وهي تعلم ما هو لأن أباها قد قتل بسببه، فلجأ عمر إلى الرشوة لإدخالها في الإسلام.
واستمرت الرشوة منذ حياة محمد إلى يومنا هذا، ونخرت قوائم الحكم في جميع الدول الإسلامية منذ دولة المدينة، مروراً بدولة بني أمية، ثم الدولة العباسية، واستفحل أمرها في الخلافة العثمانية، ثم في دول الإسلام الحديثة، الغنية منها والفقيرة، وفتح الحكام والمسؤولون حسابات سرية في بنوك سويسرا التي منعت بناء المآذن، وامتنع أصحاب الحسابات عن التعليق على قرار منع بناء بناء المآذن، خوفاً على أموالهم. ‏
الكذب: علمونا في الصغر أن الصدق منجٍ والكذب حرام، وأن محمداً قد اشتهر بكونه الصادق الأمين. والقرآن مليء بالآيات التي تحض على عدم الكذب، ولكن كالعادة فإن ما يقوله القرآن والأحاديث شيء، وما يفعله نبي الإسلام وأتباعه شيء آخر. ففي الحديث (إذا صمت فليصم سمعك وبصرك ولسانك عن الكذب والمحارم ودع أذى الخادم، وليكن عليك وقار وسكينة يوم صيامك، ولا تجعل فطرك وصومك سواء.) (الدر المنثور في التفسير بالمأثور، لجلال الدين السيوطي، تفسير سورة البقرة، الآية 281)، نرى أن محمد كان يعلم أن المسلمين يكذبون في في كل يوم ويؤذون الخادم ويتلفظون بالألفاظ النابية، ولذلك طلب منهم أن يكفوا عن هذه الأشياء في رمضان فقط حتى لا يكون صومهم مثل فطرهم. أما بقية العام فليكذبوا ويزنوا وليؤذوا الخادمين لهم.

والإسلام أباح للمسلم الكذب في عدة مواقع (أخرج البيهقي عن أسماء بنت يزيد قالت: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "لا يصلح الكذب إلا في ثلاث: الرجل يكذب لامرأته لترضى عنه، أو إصلاح بين الناس، أو يكذب في الحرب) (الدر المنثور للسيوطي، ج2، تفسير سورة النساء، الآية 114). وأضافوا كذلك أن الرجل يحل له أن يكذب إذا كان في كذبه منفعة للإسلام والمسلمين. وهذا ما ظل يفعله المسلمون على مر القرون، ومن ثم تبنته جماعة الإخوان المسلمين وبقية الجماعات الإسلامية المنشقة عنها، فأصبحوا يكذبون على المسلمين، وعلى الغربيين المسيحيين، وحتى على أنفسهم.

في سنة 9 هجرية، أراد محمد أن يغزو الروم في تبوك، وكان الفصل صيفاً شديد الحرارة، ولم يكن محمد يملك حتى الطعام لجيشه، فلما دعا للغزوة، اعتذر له أكثر من ثمانين رجلاً وسمح لهم بالتخلف. وعاتبه ربه في القرآن (الذي هو أصلاً من تأليفه) فقال له (عفا الله عنك لِمَ أذنت لهم حتى يتبين لك الذين صدقوا وتعلم الكاذبين) (التوبة 43). فرب محمد كان يعلم أن جزءاً كبيراً من الذين اعتذروا كانوا كاذبين. وعندما رجع محمد من الغزوة، أتاه حوالي ثمانين رجلاً من المتخلفين وذكروا له كذباً الأسباب التي دعتهم للتخلف، فسامحهم محمد واستغفر لهم. ومحمد وربه كانا يعلمان أنهم كاذبون (لو كان عرضاَ قريباً وسفراً قاصداً لاتبعوك ولكن بعدت عليهم الشقة وسيحلفون بالله لو استطعنا لخرجنا معكم يهلكون أنفسهم والله يعلم أنهم لكاذبون) (التوبة 42).

ثلاثة رجال فقط، هم كعب بن مالك، ومررة بن ربيعة العمري وهلال بن أمية، لم يكذبوا عليه وأخبروه أنهم تخلفوا لعدم رغبتهم في الحرب، فعاقبهم محمد بأن منع المسلمين من التحدث إليهم، وأمر بفراقهم لزوجاتهم. واستمر هذا الوضع لمدة شهرين حتى كاد بعضهم أن ينتحر، ثم أتى محمد بآية قرآنية تعفو عنهم (وعلى الثلاثة الذين خُلفوا حتى إذا ضاقت عليهم الأرض بما رحبت وضاقت عليهم أنفسهم وظنوا أن لا ملجأ من الله إلا إليه ثم تاب عليهم) (التوبة 118). (انظر تفسير القرطبي للآية). فأين حكمتهم التي تقول إن الصدق منجٍ؟ فكل الذين كذبوا عفا عنهم محمد، رغم أنه كان يعلم أنهم قد كذبوا، وإلهه أخبره أنهم كاذبون، والثلاثة الذين قالوا الصدق عاقبهم محمد ومنع عنهم حتى السلام، وفرقّهم من زوجاتهم.

والكذب بنى وعشعش في المجتمعات الإسلامية منذ أول يوم فيها. فعندما دخل محمد المدينة وأسلمت الأوس والخزرج، بنى محمد مسجده بالمدينة، فبنى مسلمون آخرون مسجداً بقريتهم ودعوا محمداً ليصلي به، فأمر محمد بإحراق ذلك المسجد الذي سماه "مسجد الضرار" وأتى بآية تقول (الذين اتخذوا مسجداً ضراراً وكفراً وتفريقاً بين المؤمنين وإرصاداً لمن حارب الله ورسوله من قبل وليحلفن أن أردنا إلا الحسنى والله يشهد أنهم لكاذبون) (التوبة 107).

ومساجد الضرار كثرت في الإسلام منذ أيام دولة بني أمية وحتى الآن. كم مسجد استعمله المسلمون الأوائل ليسبوا من على منبره علي بن أبي طالب أو معاوية أو يزيد أو غيره، بمساعدة أئمة الإسلام المنتفعين من موائد معاوية الدسمة. وكم من مسجد بناه المنافقون في البلاد العربية والإسلامية ليزكوا أنفسهم ويزعموا أنهم حريصون على الإسلام، وربهم يعلم أنهم لكاذبون. وكم من مسجد شيعي بناه الشيعة ليفرقوا المسلمين، وكم مسجد سني بناه السنة في البلاد الشيعية لتفريق المسلمين؟ وكم مسجد شيعي دمره مسلمون سنة، والعكس كذلك.
فطوال تاريخ الإسلام كان الكذب والرشاوى ونفاق القضاة ورجالات الدين من العلامات المميزة لذلك التاريخ الطويل. فمتى بدأ عصر الإسلام الذهبي، ومتى انتهى؟ فتحديد هذا العصر مهم للغاية لأن السلفيين والإخوان المسلمين يودون أن يرجعونا لذلك العصر الهلامي الذي يستحيل تعريفه، ولو بالتقريب.

في الحلقة القادمة سوف أتحدث عن الزنى، والحيل الشرعية، والتعذيب في الإسلام



:: توقيعي ::: ( ذهبت إلى الغار .. غار حراء .. غار محمد وإلهه وملاكه .. إلى الغار العابس اليابس البائس اليائس ، ذهبت إليه استجابة للأوامر .
دخلت الغار ، دخلته .. صدمت .. ذهلت .. فجعت .. خجلت ، خجلت من نفسي وقومي وديني وتاريخي وإلهي ونبيي ومن قراءاتي ومحفوظاتي ..!
أهذ هو الغار.. غار حراء .. هو الذي لجأ واختبأ فيه الإله كل التاريخ !
  رد مع اقتباس
قديم 06-10-2014, 09:29 PM ترنيمه غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [3]
ترنيمه
عضو برونزي
الصورة الرمزية ترنيمه
 

ترنيمه is on a distinguished road
افتراضي



كامل النجار




الزنى: كل الأديان، التي يقال عنها سماوية، والتي يقال عنها فلسفية، قد حرّمت الزنى. والسبب الرئيسي في تحريم الزنى هو سيطرة الرجال على الأديان. فالله مذكر، وكل الرسل والأنبياء ذكور. وقد جاء الإسلام مبالغاً في تحريم الزنى، خاصةً للمرأة. يقول القرآن: (وقل للمؤمنات يغضضن من أبصارهن ويحفظن فروجهن ولا يبدين زينتهن إلا ما ظهر منها وليضربن بخمرهن على جيوبهن ولا يبدين زينتهن إلا لبعولتهن ...) (النور 31). وكذلك: (واللاتي يأتين الفاحشة من نسائكم فاستشهدوا عليهن أربعة منكم فإن شهدوا فأمسكوهن في البيوت حتى يتوفهن الموت أو يجعل الله لهن سبيلا) (النساء 15). كأنما النساء يفعلن الفاحشة بدون مشاركة الرجال.
ورغم هذ التشديد على الفاحشة، هل كان صدر الإسلام يخلو من الزنى؟ الزنى في المدينة كان مجال الترفيه الوحيد فيها، وكان هذا سبب نزول آية الملاعنة. فقد أكثر الرجال الشكوى إلى محمد من أنهم وجدوا رجالاً آخرين على بطون زوجاتهم، مثل هلال بن أمية الذي اتهم زوجته بالزنى مع شريك بن السحماء، وكذلك عويمر العجلاني اتهم زوجته مع شريك. وقال سعد بن معاذ الذي أهتز له عرش الرحمن يوم مات، والله إن وجدت مع امرأتي رجلاً لأضربنه بالسيف (تفسير القرطبي للآية 4 من سورة النور). وحسان بن ثابت وحمنة بنت جحش، أخت زينب بنت جحش، كانا أول من رمى عائشة بالزنى مع صفوان بن المعطل، وصدقهما محمد ولم يكلم عائشة لأكثر من شهر. ولذلك جاء محمد بعدة آيات في سورة النور، وهي آخر سورة أتت في المدينة، حاول فيها إيجاد حل لهذه المشكلة العويصة. أول آية كانت (والذين يرمون المحصنات ثم لم يأتوا بأربعة شهداء فاجلدوهم ثمانين جلدة ولا تقبلوا لهم شهادة أبداً وأؤلئك هم الفاسقون ) (النور 4). ورغم التهديد بجلد الرجال الذين يتهمون النساء بالزنى، لم تختفِ ادعاءات الرجال ضد زوجاتهم، فجاء محمد بالآيات التالية: (والذين يرمون أزواجهم ولم يكن لهم شهداء إلا أنفسهم فشهادة أحدهم أربع شهادات بالله إنه لمن الصادقين والخامسة أنّ لعنت الله عليه إن كان من الكاذبين. ويدرأ عنها العذاب أن تشهد أربع شهادات بالله أنه لمن الكاذبين. والخامسة أنّ غضب الله عليها إن كان من الصادقين) (النور 6-9). وكالمتوقع، فإن هذه الآيات لم تفعل شيئاً بالنسبة لمنع الزنى لأن الآيات تقف على أرضية مائعة جداً. كل المطلوب من الزوج أن يحلف خمسة مرات أنه صادق وتحل لعنة الله عليه إن كان كاذباً. وتفعل المرأة نفس الشيء. وأكيد أن أحدهما كاذب، ولا عقاب لأي منهما غير لعنة الله التي هدد بها كثيراً من قبل بالنسبة للكاذبين، والمنافقين، والمتخلفين عن القتال. ولذلك حلفوا جميعاً ولم يستطع محمد أن يفعل أكثر من أن يفرّق بين الأزواج، والزوج أصلاً بإمكانه أن يطلق المرأة دون اللجو إلى الحلف خمسة مرات. فالآية أصبحت إضافة لا أثر لها في الحياة العملية.
واستمر الزنى في صدر الإسلام، رغم جلد الشهود لتثبيطهم عن الشهادة، كما فعل عمر بن الخطاب في أمر المغيرو بن شعبه، عندما رآه ثلاثة رجال يزني بأم جميل، وراءوا المرود في المكحلة، غير أن أخاهم الرابع قال إنه رآهما عريانين، وراءه يتحرك على أم جميل التي كانت ترفع رجليها فوقه، وسمع أصواتاً، غير إنه لم يرَ المرود في المكحلة، فجلد عمر الشهود الثلاثة وأبرأ ذمة المغيرة (تاريخ الإسلام للذهبي، ج2، ص 229. وكذلك تاريخ الطبري، ج2، ص 493).
(وروي عن عمر أنه كان يوما يتغدى إذ جاءه رجل يعدو وفي يده سيف ملطخ بالدم ووراءه قوم يعدون خلفه فجاء حتى جلس مع عمر فجاء الآخرون فقالوا يا أمير المؤمنين إن هذا قتل صاحبنا، فقال له عمر ما يقولون؟ فقال يا أمير المؤمنين إني ضربت فخذي امرأتي بالسيف، فإن كان بينهما أحد فقد قتلته. فأخذ عمر سيفه فهزه ثم دفعه إليه وقال: إن عادوا فعد) (المغني لابن قدامة، ج8، مسألة فيه القود إذا اجتمع عليه الأولياء).
جيء إلى عمر بامرأة حامل ليقيم عليها الحد بعد أن اعترفت أمامه بالفجور، فأمر بها أن تُرجم، فجاء عليّ وأخرجها من الحفرة، وسأل عمر إن كان قد انتهرها، فأجاب بالإيجاب، فقال عليّ: سمعت رسول الله يقول لا حد على معترف بعد بلاء. فأخلى عمر سبيلاها. (صحيفة الراية القطرية، تاريخ 30/11/2003)، قسم الفتاوى). وجيء إلى الخليفة علي بامرأة مع رجل قد فجر بها، فقالت المرأة: لقد استكرهني، فأسقط عليّ عنها الحد (نفس المصدر). والأمثلة أكثر من أن أذكرها في هذه العجالة.
والأسوأ من زني الزوجات أن وطء الصبيان الصغار والبنات، كان معروفاً لدى المسلمين الأوائل. يقول القرطبي في شرحة للآية الرابعة من سورة النور (قال إسحق إذا قذف الرجل غلاماً يُطأ مثله فعليه الحد، والجارية إذا جاوزت التاسعة مثل ذلك. وقال ابن المنذر: لا يُحد من قذف من لم يبلغ. وفي حديث عليّ بن أبي طالب، أن امرأة جاءته وقالت إن زوجها يأتي جاريتها، فقال لها: إن كنتِ صادقة رجمناه، وإن كنتِ كاذبة جلدناك. فقالت: ردوني إلى أهلي). فهذا الشرح يبين أن المسلمين الأوائل كانوا يرتكبون الفاحشة مع الصبيان الذين لم يبلغوا العاشرة، وكذلك مع البنات الصغيرات، وإلا لما ذكر هذا الشيء فقهاء الإسلام.
وحديث عليّ يثبت أن الزنى كان متفشياً لكن إثباته كان من المستحيلات لعدم توفر أربعة شهداء، ولخوف المشتكي من الجلد، كما حدث للمرأة التي قالت: ردوني إلى أهلي. فالزنى كان منتشراً ولكن التبليغ عنه كان يُحد منه الجلد.
كل هذا الزنى كان يحدث رغم تزايد عدد السبايا في المدينة وغيرها، ويقال إن المغيرة بن شعبة طاف على تسعة من جواريه في ليلة واحدة، وتزوج بسبعين امرأة وطلقهن (تاريخ الإسلام للذهبي، ج2، ص 208). فماذا تفعل السبعون امرأة اللاتي طلقهن المغيرة غير الزنى؟ كيف يشبعن رغباتهن الجنسية بعد أن طلقهن هذا الفحل المغوار؟
ويبدو أن محمداً لم يكن يعتبر الزنى متعارضاً مع تعاليم دينه الجديد، ففي حديث عن أبي ذر، أخرجه البخاري ومسلم وأحمد والترمذي والنسائي وابن ماجة، يقول أبو ذر إن محمداً قال: (ما من عبدٍ قال لا إله إلا الله ثم مات على ذلك إلا دخل الجنة. قلتُ: وإن زنى وإن سرق؟ قال: وإن زنى وإن سرق. قلت: وإن زنى وإن سرق؟ قال: وإن زنى وإن سرق ثلاثاً، ثم قال في الرابعة: على رغم أنف أبي ذر.)
وفي مرةٍ أتى رجلٌ اسمه ماعز إلى محمد، وقال (إنه أصاب حرةً حراما، وقالها أربع مرات ،كل ذلك يعرض عنه النبي، فأقبل في الخامسة، فقال له النبي "أنكتها"؟ قال نعم. قال حتى غاب ذلك منك في ذلك منها كما يغيب المرود في المكحلة والرشاء في البئر؟ قال نعم. قال هل تدري ما الزنى؟ قال نعم. أتيت منها حراما ما يأتي الرجل من امرأته حلالا. قال فما تريد بهذا القول؟ قال اريد أن تطهرني. قال فأمر به فرجم) (المصنف، لعبد الرزلق الصنعاني، ج7، باب هل على المملوكين نفي أو رجم، حديث 13314). هذا الرجل اعترف أربع مرات أنه زنى بامرأة حرة، مسلمة، وتغافل عنه محمد. ولما كررها في الخامسة، استعمل محمد كلمة سوقية حتى يعطي الرجل فرصة لأن يغيّر رأيه وينجو من العقاب. وبعد تأكيد الرجل أنه زنى، سأله محمد: وماذا تريد بهذا الحديث؟ فواضح أن الزنى كان متفشياً عندهم وأن محمد كان يغض الطرف عنه، حتى في حالة الاعتراف، ناهيك عن الذين يفعلون الفاحشة ويستترون، رغم قول القرآن (والزانية والزاني فاجلدوا كل واحدٍ منهما مائة جلدة).
فمسلمو صدر الإسلام لم يختلفوا عن مسلمي اليوم في ارتكاب الزنى والتستر عليه، اتباعاً للحكمة الإسلامية "إذا بُليتم فاستتروا". تعاليم الإسلام جعلت من المسلمين نعاما يعرف أن الفواحش ترتكب على نطاق واسع، ولكن يدفن رأسه في الرمال طلباً للستر. وما نراه في دول الخليج من الاتجار بالنساء في سوق الدعارة، ما هو إلا امتدادٌ للعصر الذهبي في صدر الإسلام.
الصدقة: عندما استقر الإسلام في المدينة وكثرت الفتوحات والأموال على المسلمين، فرض محمد عليهم الصدقة، أي الزكاة. ومن ضمن الصدقة المفروضة كانت صدقة التمر. فكان المسلمون يخرجون التمر الصيص الذي لا يصلح للبيع ويعلقونه على الحبال بين الاسطوانتين في المسجد ليأكل منه الفقراء. فأتاهم محمد بآية تقول (يا أيها الذين آمنوا أنفقوا من طيبات ما كسبتم ومما أخرجنا لكم من الأرض ولا تيمموا الخبيث منه تنفقون ولستم بآخذيه إلا أن تُغمضوا فيه واعلموا أن الله غني حميد) (البقرة 267) (تفسير ابن كثير للآية، وكذلك أسباب النزول للواقدي). وكانوا كذلك يشترون الطعام الرخيص ليتصدقوا به (عن ابن عباس قال: كان اصحاب رسول الله – ص- يشترون الطعام الرخيص ويتصدقون فانزل الله: " يأيها الذين آمنوا انفقوا من طيبات ما كسبتم) (المقبول لابن عمر الأزهري، ص 147، نقلاً عن خليل عبد الكريم، النص المؤسس). فواضح أن المسلمين الأوائل الذين عاصروا محمداً لم يكونوا مقتنعين بالإسلام عن فهم وطيب خاطر، ولكن فُرض عليهم بالسيف، ولذلك كانوا يتحايلون على الأحكام بشتى الوسائل.
كان المسلمون الأوائل يتزاحمون على بيوت محمد ليحدثهم عن الدين الجديد، وفي نفس الوقت ليأكلوا ما يقدمه لهم من طعام بفضل غزواته الكثيرة التي وفرت له الخمس من كل الغنائم، وعندما كثرت أعدادهم واحتاج محمد إلى زيادة في المال لإطعامهم، أتاهم بآية تقول (يا أيها الذين آمنوا إذا ناجيتم الرسول فقدموا بين يدي نجواكم صدقة) (المجادلة،11). وبمجرد أن نزلت الآية خلت مجالس محمد من المستمعين لرفضهم تقديم الصدقة، فاضطر محمد للإتيان بآية أخرى تنسخ هذه الآية: (أأشفقتم ان تقدموا بين يدي نجواكم صدقات فإذ لم تفعلوا وتاب الله عليكم فأقيموا الصلاة وأتوا الزكاة واطيعوا الله ورسوله والله خبير بما تعملون) ( المجادلة،13 ). فألغى محمد الصدقة التي طلب منهم تقديمها له، فازدحمت مجالسه مرة أخرى. فالمسلمون الأوائل والصحابة لم يعيشوا في عصرٍ ذهبي، وكانوا أكثر تشككاً في الإسلام من المسلمين اللاحقين، لكن لكونهم أعراباً أشد نفاقاً من غيرهم، تظاهروا بقبول الإسلام. وأول شيء فعلوه عندما مات محمد هو ارتدادهم عن الإسلام زرافاتٍ ووحدانا، حتى أخضعهم أبو بكر بعد حروب الردة التي شملت أغلب القبائل العربية واستمرت لأكثر من عامٍ كامل. والذي ردهم إلى الإسلام بسيفه كان خالد بن الوليد الذي لم يسلم إلا قبل سنتين من موت محمد.
نفس هؤلاء المسلمين الأوائل الذين عاشوا في العصر الذهبي، كانوا يتحايلون على الزكاة بأن يشتري أحدهم بقراً أو أغناماً ويبيعها بعد عدة أشهر ولكن قبل أن يحول عليها الحول ويشتري بثمنها خرافاً يحتفظ بها تسة أو عشر أشهر ثم يبيعها ويشتري الإبل مرة أخرى، وبهذه الطريقة يتفادى دفع الزكاة. يقول الإمام مالك في المدونة (قال ابن القاسم: قلت لمالك فالغنم تباع بالابل أو البقر والبقر تباع بالغنم (قال) ليس في شئ من هذه زكاة حتى يحول عليها الحول من يوم اشترى الابل والبقر والغنم التى صارت في يديه وانما شراؤه الابل بالغنم وان مضى للغنم عنده ستة أشهر بمنزلة مالو كان عنده ذهب أو ورق فأقامت عنده ستة أشهر ثم اشترى بها ابلا أو بقرا أو غنما فانه يستقبل بالماشية من يوم اشتراها حولا ولا ينظر في هذا إلى اليوم الذى أفاد فيه الدنانير والدراهم وانما ينظر في هذا إلى يوم اشترى الماشية بالدنانير والدراهم فيحسب من ذلك اليوم حولا ثم يزكى) (المدونة، ص 320).
يقول حجة الإسلام الغزالي في مهمة الفقهاء: (وأما الزكاة فالفقيه ينظر إلى ما يقطع به مطالبة السلطان حتى أنه إذا امتنع عن أدائها فأخذها السلطان قهرا حكم بأنه برئت ذمته، وحكى أن أبا يوسف القاضي كان يهب ماله لزوجته آخر الحول ويستوهب مالها {أي تهبه له قبل أن يتم عندها الحول}، إسقاطا للزكاة ،فحُكي ذلك لأبي حنيفة رحمه الله فقال: ذلك من فقهه، وصَدَقَ، فإن ذلك من فقه الدنيا ولكن مضرته في الآخرة أعظم) (إحياء علوم الدين، ربع العبادات، ج1، ص 11). والحيل الشرعية التي أتى بها الفقهاء للتحايل على أحكام القرآن عديدة ولا يمكن ذكرها كلها في مقال بهذا الحجم. وكل هذه الحيل كانت تُمارس في العصر الذهبي للإسلام أيام الإمام مالك وبقية الأئمة الكبار.
التعذيب: أصبحت الدول الإسلامية الآن أشهر دول العالم في تعذيب المعارضين السياسيين واختفائهم قسرياً، لدرجة أن أمريكا أرسلت بعض المعتقلين في في سجن عوانتانيمو بكوبا إلى الأردن والمغرب ومصر وغيرها لاستخلاص الاعترافات منهم تحت التعذيب. فمن أين أتى الحكام العرب بهذه السادية، وهل خلا عصر الإسلام الذهبي من هذه الممارسات؟
التعذيب في الإسلام بدأ بغزوات الرسول، خاصة غزوة خيبر: ( أتى النبي بكنانة بن الربيع بن أبي الحقيق – وكان عنده كنز بني النضير- فسأله فجحد أن يكون له علم بالكنز، فأتى النبي برجل من يهود، فقال الرجل للنبي: إني قد رايت كنانة يطيف بهذه الخربة كل غداة. فقال النبي لكنانة: أرايت إن وجدناه عندك، آقتلك؟ قال: نعم. فأمر النبي بالخربة فحُفرت فأخرج منها بعض كنزهم ثم سأله ما بقي فأبى أن يؤديه، فأمر به رسول الله الزبير بن العوام فقال: " عذبه حتى تستأصل ما عنده " فكان الزبير يقدح بالزند في صدره حتى أشرف على الهلاك، ثم دفعه رسول الله إلى محمد بن مسلمة فضرب عنقه) (تاريخ الطبري، ج2، ص 135).
وتبع ذلك تعذيب أم قرفة (فلما أسرها زيد بن حارثة، أمره النبي أن يقتلها، فقتلها قتلاً عنيفاً، ربط برجليها حبلين ثم ربطهما إلى بعيرين حتى شقها. فأمر النبي بالطواف برأسها في دروب وأزقة المدينة) (النص المؤسس ومجتمعه، خليل عبد الكريم،ص 174. وكذلك إمتاع الأسماع للمقريزي، الطبعة الأولي 1981، ج1، ص 210). ومنذ ذلك الوقت أصبح التعذيب في الإسلام وقطع الرؤوس وسمل الأعين، شيئاً طبيعياً لا يثير لأي تقزز في نفوس المسلمين.
وعندما قتل ابن ملجم الخليفة علي بن أبي طالب (أحضروا ابن ملجم، فاجتمع الناس، وجاءوا بالنفط والبواري، فقال محمد بن الحنفية، والحسين، وعبد الله بن جعفر بن أبي طالب: دعونا نشتف منه، فقطع عبد الله يديه ورجليه، فلم يجزع ولم يتكلم، فكحل عينيه، فلم يجزع، وجعل يقول: إنك لتكحل عيني عمك، وجعل يقرأ: "إقرأ بسم ربك الذي خلق" حتى ختمها، وإن عينيه لتسيلان، ثم أمر به فعولج عن لسانه ليقطع، فجزع، فقيل له في ذلك. فقال: ما ذاك بجزع، ولكني أكره أن أبقى في الدنيا فواقاً لا أذكر الله، فقطعوا لسانه، ثم أحرقوه في قوصرة، وكان أسمر حسن الوجه، أفلج، شعره مع شحمة أذنيه، وفي جبهته أثر السجود. ويروى أن علياً رضي الله عنه أمرهم أن يحرقوه بعد القتل.) (تاريخ الإسلام للذهبي، ج2، ص 197). وهؤلاء كانوا أبناء الخليفة علي، الذين رضعوا من ثدي الإسلام الذي كان لتوه قد أنجب الخلفاء الراشدين.
وعندما عزل الخليفة يزيد بن معاوية الوليد بن عقبة عن المدينة، استعمل عليها عمرو بن سعيد الأشدق، فقدمها في رمضان فدخل عليه أهل المدينة، وكان عظيم الكبر واستعمل على شرطته عمر بن الزبير لِمَا كان بينه وبين أخيه عبد الله من البغضاء. فأرسل عمر بن الزبير إلى نفر من أهل المدينة فضربهم ضرباً شديداً لهواهم في أخيه عبد الله، منهم أخوه المنذر بن الزبير، ثم جهز عمرو بن سعيد عمر بن الزبير في جيش نحو الفى رجل إلى أخيه عبد الله بن الزبير فنزل بالأبطح وأرسل إلى أخيه يقول له بر بيمين يزيد، وكان يزيد قد حلف ألا يقبل بيعته إلا أن يؤتى به في جامعة، وقال حتى أجعل في عنقك جامعة من فضة لا ترى. فأرسل إليه أخوه عبد الله جيشاً فرّق جماعته وأصحابه، ثم أقاد عمرا بكل من ضربه ومات عمر تحت السياط. (شذرات الذهب للدمشقي، ج1، ص 66). وهذا ما يحدث بين الإخوان في دين المنصور بالرعب.
فإذا كانت هذه تصرفات نبي الإسلام وأبناء خلفائه الراشدين، فأين كان العصر الذهبي للإسلام؟ هل كان في عصر الحجاج بن يوسف، أم عصر يزيد بن معاوية، أم في عصر هارون الرشيد؟ عصر الإسلام الذهبي لا يوجد إلا في مخيلة السلفيين الذين ينظرون إلى الحياة الدنيا بمنظار داكن يحجب عنهم ضوء العقل، ويزين لهم قباحات ما كان يفعله سلفهم الصالح، فيرونها بلون الزهور، ويحجب عن أنوفهم نتانة الصديد الذي يفوح من تاريخ الإسلام، خاصة العصر الذهبي المزعوم. وكل تفجيرات الإسلاميين التي نراها اليوم في العراق وأفغانستان وباكستان، لا تساوي عُشر الدماء التي أسالتها سيوف من كان قد أمره إلهه بقتال الناس حتى يقولوا لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله.
خخخ



:: توقيعي ::: ( ذهبت إلى الغار .. غار حراء .. غار محمد وإلهه وملاكه .. إلى الغار العابس اليابس البائس اليائس ، ذهبت إليه استجابة للأوامر .
دخلت الغار ، دخلته .. صدمت .. ذهلت .. فجعت .. خجلت ، خجلت من نفسي وقومي وديني وتاريخي وإلهي ونبيي ومن قراءاتي ومحفوظاتي ..!
أهذ هو الغار.. غار حراء .. هو الذي لجأ واختبأ فيه الإله كل التاريخ !
  رد مع اقتباس
قديم 08-26-2014, 01:43 PM الاسلام حب و حياة غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [4]
الاسلام حب و حياة
عضو برونزي
الصورة الرمزية الاسلام حب و حياة
 

الاسلام حب و حياة is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس: ففي الحديث )إذا صمت فليصم سمعك وبصرك ولسانك عن الكذب والمحارم ودع أذى الخادم، وليكن عليك وقار وسكينة يوم صيامك، ولا تجعل فطرك وصومك سواء.( )الدرالمنثور في التفسير بالمأثور، لجلال الدين السيوطي، تفسير سورة البقرة، الآية 281(، نرى أن محمد كان يعلم أن المسلمين يكذبون في في كل يوم ويؤذون الخادم ويتلفظون بالألفاظ النابية، ولذلك طلب منهم أن يكفوا عن هذه الأشياء في رمضان فقط حتى لا يكون صومهم مثل فطرهم. أما بقية العام فليكذبوا ويزنوا وليؤذوا الخادمين لهم.
لا أدري أأضخك أم أبكي لهذا التفسير البديع لحديث رسولنا (ص)



:: توقيعي ::: قل هو الله أحد، الله الصمد، لم يلد و لم يولد، و لم يكن له كفوا أحد
http://knowingallah.com/index.php/ar/
الأرض مستوية، لا تدور و ليست كوكب و لا يوجد فضاء
  رد مع اقتباس
قديم 08-26-2014, 01:43 PM الاسلام حب و حياة غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [5]
الاسلام حب و حياة
عضو برونزي
الصورة الرمزية الاسلام حب و حياة
 

الاسلام حب و حياة is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس: ففي الحديث )إذا صمت فليصم سمعك وبصرك ولسانك عن الكذب والمحارم ودع أذى الخادم، وليكن عليك وقار وسكينة يوم صيامك، ولا تجعل فطرك وصومك سواء.( )الدرالمنثور في التفسير بالمأثور، لجلال الدين السيوطي، تفسير سورة البقرة، الآية 281(، نرى أن محمد كان يعلم أن المسلمين يكذبون في في كل يوم ويؤذون الخادم ويتلفظون بالألفاظ النابية، ولذلك طلب منهم أن يكفوا عن هذه الأشياء في رمضان فقط حتى لا يكون صومهم مثل فطرهم. أما بقية العام فليكذبوا ويزنوا وليؤذوا الخادمين لهم.
لا أدري أأضخك أم أبكي لهذا التفسير البديع لحديث رسولنا (ص)



:: توقيعي ::: قل هو الله أحد، الله الصمد، لم يلد و لم يولد، و لم يكن له كفوا أحد
http://knowingallah.com/index.php/ar/
الأرض مستوية، لا تدور و ليست كوكب و لا يوجد فضاء
  رد مع اقتباس
قديم 08-27-2014, 10:46 AM سمكة طائرة غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [6]
سمكة طائرة
عضو برونزي
الصورة الرمزية سمكة طائرة
 

سمكة طائرة is on a distinguished road
افتراضي

هو لسه في ناس تكتب و تقرأ مثل هذه المواضيع الطويلة ، د و لا الجريدة الرسمية للجمهورية العربية المتحدة هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههههههههههههههههههههه



:: توقيعي :::
  رد مع اقتباس
قديم 08-27-2014, 10:49 AM سمكة طائرة غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [7]
سمكة طائرة
عضو برونزي
الصورة الرمزية سمكة طائرة
 

سمكة طائرة is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الاسلام حب و حياة مشاهدة المشاركة
اقتباس: ففي الحديث )إذا صمت فليصم سمعك وبصرك ولسانك عن الكذب والمحارم ودع أذى الخادم، وليكن عليك وقار وسكينة يوم صيامك، ولا تجعل فطرك وصومك سواء.( )الدرالمنثور في التفسير بالمأثور، لجلال الدين السيوطي، تفسير سورة البقرة، الآية 281(، نرى أن محمد كان يعلم أن المسلمين يكذبون في في كل يوم ويؤذون الخادم ويتلفظون بالألفاظ النابية، ولذلك طلب منهم أن يكفوا عن هذه الأشياء في رمضان فقط حتى لا يكون صومهم مثل فطرهم. أما بقية العام فليكذبوا ويزنوا وليؤذوا الخادمين لهم.
لا أدري أأضخك أم أبكي لهذا التفسير البديع لحديث رسولنا (ص)
هو انت شفت حاجة بس ، دول شوية ملاحدة الانترنيت دول مهرجين بدرجة أولى المساكين يعانون من الجهل المركب و متلازمة شماعة الإسلام و المسلمين هههههههههههههههههههههههههههههههههههههه



:: توقيعي :::
  رد مع اقتباس
قديم 08-27-2014, 12:01 PM بين غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [8]
بين
عضو نشيط
الصورة الرمزية بين
 

بين is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سمكة طائرة مشاهدة المشاركة
هو لسه في ناس تكتب و تقرأ مثل هذه المواضيع الطويلة ، د و لا الجريدة الرسمية للجمهورية العربية المتحدة هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههههههههههههههههههههه
الهدف من الردود أن تقرأ الموضوع و تتناقش فيه فإذا رفضت قراءة الموضوع فلا داعي لكتابة رد طفولي تافه خالي من المحتوى يقول فقط " هههههههه الموضوع طويل ولم أقرأه".

ولكن المشكلة أنه لو حذفنا الردود التافهة والفارغة من المعنى لاختفت كل مشاركاتك !!! أعتذر عن خطأي فلو حذفت كل مشاركاتك فلن تكون مشكلة بل سوف تكون بشرة خير.


اقتباس:
هو انت شفت حاجة بس ، دول شوية ملاحدة الانترنيت دول مهرجين بدرجة أولى المساكين يعانون من الجهل المركب و متلازمة شماعة الإسلام و المسلمين هههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
إنظر إلى ردودك السخيفة وانظر إلى نسبة الـ (ههههههههههه) الموجودة داخلها وستعرف من المهرج هنا .


ضعف الملحدين العرب و قلتهم التي تؤدي لبقائهم على الإنترنت (منبر من لا منبر له) لا يعني بأنهم على خطأ فأنت تقوم برمي كل الكلام الذي في الموضوع في القمامة من دون الرد بأي شيء مفيد وفي النهاية تسخر من أن الملحدين مهرجين !!!


أنت تحاول التظاهر بأنك ملحد من أجل السخرية و تفشل في ذلك فشلا ذريعا فقد انكشفت أوراقك عندما وضعت الموضوع الذي كتبت فيه أن موافقة دوكينز لإجهاض الجنين المعاق فضيحة للإلحاد و الملحدين و سميتها "فضيحة بجلاجل". حظا موفقا في الحساب التالي.



:: توقيعي ::: لا تكن الرجل الذي لا يتعلم أن العنف حل غبي إلا بعد أن تهبط ذبابة على خصيتيه.

إذا كنت تظن بأن دينك يستحق القتل لأجله فابدأ بقتل نفسك
  رد مع اقتباس
قديم 08-27-2014, 12:55 PM سمكة طائرة غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [9]
سمكة طائرة
عضو برونزي
الصورة الرمزية سمكة طائرة
 

سمكة طائرة is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بين مشاهدة المشاركة
الهدف من الردود أن تقرأ الموضوع و تتناقش فيه فإذا رفضت قراءة الموضوع فلا داعي لكتابة رد طفولي تافه خالي من المحتوى يقول فقط " هههههههه الموضوع طويل ولم أقرأه".

ولكن المشكلة أنه لو حذفنا الردود التافهة والفارغة من المعنى لاختفت كل مشاركاتك !!! أعتذر عن خطأي فلو حذفت كل مشاركاتك فلن تكون مشكلة بل سوف تكون بشرة خير.


إنظر إلى ردودك السخيفة وانظر إلى نسبة الـ (ههههههههههه) الموجودة داخلها وستعرف من المهرج هنا .


ضعف الملحدين العرب و قلتهم التي تؤدي لبقائهم على الإنترنت (منبر من لا منبر له) لا يعني بأنهم على خطأ فأنت تقوم برمي كل الكلام الذي في الموضوع في القمامة من دون الرد بأي شيء مفيد وفي النهاية تسخر من أن الملحدين مهرجين !!!


أنت تحاول التظاهر بأنك ملحد من أجل السخرية و تفشل في ذلك فشلا ذريعا فقد انكشفت أوراقك عندما وضعت الموضوع الذي كتبت فيه أن موافقة دوكينز لإجهاض الجنين المعاق فضيحة للإلحاد و الملحدين و سميتها "فضيحة بجلاجل". حظا موفقا في الحساب التالي.




شكرا على الإطراء يا غالي أنت أيها المحقق كونان ههههههههههههههههههههههههههههههه

فقط كرد على بعض النقاط، لا أعلم ما مشكلتكم أنتم التلاحيد العرب على رأي شاك مع العربية ،أنا مستعدة أعطيكم كورس عربي لكل واحد فيكم مجانا هههههههههههههههههههههه

ثانيا حبي إن كنت قد تجاوزت قوانين المنتدى فببساطة بلغ عني الإدارة هههههههههههه و لست محتاجا لقراءة أي تعليق لي حبي ما دمت تجدها تافهة لهذه الدرجة .

ثالثا أنا عندي الآن ماجيستير في الدراسات الإلحادية أنت تلاقيك لسة سنة أولى إلحاد و آخر واحد يعطي نصائح، فأنا لا أقبل البتة أي انتقاد من بتوع القطائع و الامعات من أمثالك سواء كانوا صلاعمة أو دواكنزة مفهوم ؟ هههههههههههههههههههههههه

رابعا هذا الموضوع و كل المواضيع التي اطلعت عليها الآن في هذا المنتدى هي مجرد إعادة تكرير لمواضيع قدييييييييييييييييييييييييييمة واضح فعلا أنك سنة أولى إلحاد و جديد و ما زلت متحمس و شغوف هههههههههههههههههه فلا تقارن نفسك بالأرباب و اللاقطيعيين من أمثالي مفهوم .

خامسا أنا حرة حرة و قد قلت سابقا أن هدفي هنا ليس النقاش خصوصا مع الامعات و القطيعيين هههههههههههههههههه آخ يا بطني .


و ملحوظة أخيرة أيها المحقق كونان يا زعيم شلة التلاحيد و بس و الباقي خس، أنت خلطت بين ما قلته للسيد الإسلام حب و سلام و بين رأيي في الموضوع فقط للتوضيح، حيث أني لم أقصد الموضوع و لكن انطلقت من الموضوع فقط لأعبر عن رأيي التافه بطبيعة الحال هههههههههههههههههههههههههههههههه

سلام يا كونان سلملي على يومي هههههههههههههههههه أموت في الضحك أنا يا ريت تضحكني أكثر و أكثر يا جوهرة التلحاد المكنونة و القلم التنويرجي الانترنيتي الخالد .



:: توقيعي :::
  رد مع اقتباس
قديم 08-27-2014, 01:27 PM بين غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [10]
بين
عضو نشيط
الصورة الرمزية بين
 

بين is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
شكرا على الإطراء يا غالي أنت أيها المحقق كونان ههههههههههههههههههههههههههههههه
سخرية من دون أي معنى لا يتوجب الرد عليها

اقتباس:
فقط كرد على بعض النقاط، لا أعلم ما مشكلتكم أنتم التلاحيد العرب على رأي شاك مع العربية ،أنا مستعدة أعطيكم كورس عربي لكل واحد فيكم مجانا هههههههههههههههههههههه
سخرية من دون أي معنى لا يتوجب الرد عليها

اقتباس:
ثانيا حبي إن كنت قد تجاوزت قوانين المنتدى فببساطة بلغ عني الإدارة هههههههههههه و لست محتاجا لقراءة أي تعليق لي حبي ما دمت تجدها تافهة لهذه الدرجة .
أنا لا أهتم بتعليقاتك ولكن عندما تدخل إلى مواضيع المنتدى و تملئها بهذه القمامة "لم أقرأ الموضوع ههههههههه كأنه جريدة" و "ههههه تلاحدة صلادة دواكنزة" فمن الواجب الرد عليك لإسكاتك.


اقتباس:
ثالثا أنا عندي الآن ماجيستير في الدراسات الإلحادية أنت تلاقيك لسة سنة أولى إلحاد و آخر واحد يعطي نصائح، فأنا لا أقبل البتة أي انتقاد من بتوع القطائع و الامعات من أمثالك سواء كانوا صلاعمة أو دواكنزة مفهوم ؟ هههههههههههههههههههههههه
لست سنة أولى ولا ثانية ربما ثالثة أو رابعة و بعدين إذا كنت مبتدأ لهذه الدرجة فلماذا لا تستطيع الرد علي و تلجأ فقط للسخرية من دون أي معنى؟

اقتباس:
رابعا هذا الموضوع و كل المواضيع التي اطلعت عليها الآن في هذا المنتدى هي مجرد إعادة تكرير لمواضيع قدييييييييييييييييييييييييييمة واضح فعلا أنك سنة أولى إلحاد و جديد و ما زلت متحمس و شغوف هههههههههههههههههه فلا تقارن نفسك بالأرباب و اللاقطيعيين من أمثالي مفهوم .
أنت إطلعت عليها ولكن غيرك لم يطلع عليها فلا داعي للتعميم. ثم إنه لا توجد مشكلة في مناقشة أفكار قديمة.


و كما قلت لك لست "سنة أولى" كما تزعم.


اقتباس:
خامسا أنا حرة حرة و قد قلت سابقا أن هدفي هنا ليس النقاش خصوصا مع الامعات و القطيعيين هههههههههههههههههه آخ يا بطني .
وأنا أيضا حر أن أرد على ردودك حتى لو لم تكن تريد النقاش


اقتباس:
و ملحوظة أخيرة أيها المحقق كونان يا زعيم شلة التلاحيد و بس و الباقي خس، أنت خلطت بين ما قلته للسيد الإسلام حب و سلام و بين رأيي في الموضوع فقط للتوضيح، حيث أني لم أقصد الموضوع و لكن انطلقت من الموضوع فقط لأعبر عن رأيي التافه بطبيعة الحال هههههههههههههههههههههههههههههههه

سخرية فارغة من المعنى لا يتوجب الرد عليها


أنا لم أخلط بل إقتبستهما و رددت عليهما بشكل منفصل فعاود قراءة ردي لترى خطأك.




اقتباس:
سلام يا كونان سلملي على يومي هههههههههههههههههه أموت في الضحك أنا يا ريت تضحكني أكثر و أكثر يا جوهرة التلحاد المكنونة و القلم التنويرجي الانترنيتي الخالد .
سخرية من دون أي معنى لا يتوجب الرد عليها



:: توقيعي ::: لا تكن الرجل الذي لا يتعلم أن العنف حل غبي إلا بعد أن تهبط ذبابة على خصيتيه.

إذا كنت تظن بأن دينك يستحق القتل لأجله فابدأ بقتل نفسك
  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدليلية (Tags)
الإسلام, العصر, الذهبي, خرافة, صدر


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع البحث في الموضوع
البحث في الموضوع:

البحث المتقدم
اسلوب عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
خرافة السماء في الإسلام Hikki العقيدة الاسلامية ☪ 134 11-21-2017 04:29 PM
خرافة الإسلام المعتدل C.E.O العقيدة الاسلامية ☪ 33 08-22-2017 12:59 PM
خرافة قرآنية : خرافة خروج المني من الصلب و جذورها التارخية نورالعلوي العقيدة الاسلامية ☪ 2 09-28-2016 01:30 PM
محاربة خرافة الإسلام الشمولي ولعبة المفاتيح الثلاثة binbahis العقيدة الاسلامية ☪ 19 09-08-2016 12:13 AM
سام هاريس - العصر الذهبي الاسلامي المزعوم و الامة التي ضحكت من جهلها الامم GoldWin العقيدة الاسلامية ☪ 8 07-18-2016 05:44 AM