شبكة الإلحاد العربيُ  

العودة   شبكة الإلحاد العربيُ > ملتقيات الفنون و الآداب > ساحة الكتب

إضافة رد
 
أدوات الموضوع البحث في الموضوع اسلوب عرض الموضوع
قديم 04-01-2020, 11:19 PM المسعودي غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [1]
المسعودي
عضو برونزي
الصورة الرمزية المسعودي
 

المسعودي will become famous soon enoughالمسعودي will become famous soon enough
افتراضي السرقات العلمية في الجامعات العربية والسرقات الأدبية في شبكات التواصل [ملاحظات سريعة]

1.
سبق لي أن أشرت في مناسبات مختلفة إلى ظاهرة الأطروحات السخيفة (وخصوصاً في الموضوعات الدينية) التي تخلو من أبسط شروط البحث العلمي والقيم الثقافية المفيدة للتطور الاجتماعي والاقتصادي. وأغلب هذه الأطروحات مقدمة للحصول على درجة "الماجستير" و"الدكتوراه" في مختلف المجالات الأكاديمية (وخصوصا في مجال العلوم الإنسانية) في الجامعات العربية من غير استثناء.
إن سخافة الموضوعات وتدني المستوى العلمي والجدوى العلمية هي أعراض خارجية مرئية لظاهرة أكثر خطورة على البحث العلمي والأكاديمي في الجامعات العربية: إنها ظاهرة السرقة العلمية (وهي امتداد للسرقة الأدبية بصورة عامة).
فهناك الكثير من الأدلة والوثائق المنشورة التي تثبت بأن تقديم أطروحات تتضمن مواد مسروقة هي "ظاهرة" فعلية وحقيقية وليست مشكلة جدالية. وهذا ما تكشف عنه التقارير الجامعية والشهادات الشخصية لجامعيين من الجامعات العربية وخصوصاً ما توفر منه في الإنترنت (الجزائر ومصر).
ولكن للأسف لا يتم الاعتراف بهذه الظاهرة في أغلب الجامعات في الدول العربية. إن سياسة "النعَّامة" تكاد تكون سياسة جامعية عربية. لإن الاعتراف بمثل هذه الظواهر لا يعني غير الاعتراف بفساد هذه الجامعات وعدم كفاءتها وغياب شرعية وجودها.
2.
إن قضية السرقات الأدبية والعلمية هي ظاهرة موجودة خارج الجامعات أيضاً ومن مظاهرها المختلفة:
- الدراسات المنشورة في مجالات السياسة وعلم الاجتماع والمنطق مثلاً والتي تخلو من أية إشارة إلى المصادر العلمية المستخدمة، وكأنها المصدر الأول والأخير! وهذا أمر يتناقض مع حقائق الدراسات البحثية.
- دراسات تعتمد بالدرجة الرئيسية على مصادر أجنبية (وخصوصاً الفرنسية والإنجليزية)، لكنها لا تتقيد بالشروط الشكلية الصارمة المتعلقة بقواعد الاقتباس الحرفي أو "الاقتباس العام" غير الحرفي.
- كتب تتحدث عن نظريات في مجال المعرفة والمنطق يشير مؤلفوها إلى أصحاب هذه النظريات وفي بعض الأحيان إلى أسماء الكتب لكنهم لا يتقيدون بقواعد الاقتباس. ولهذا فإن القارئ لا يعرف لمن ينتمي الكلام في الفقرة المعينة: للمؤلف العربي أم للمؤلف الأجنبي؟ إن مثل هذه الظاهرة تطرح الكثير من الأسئلة حول مصدر الأفكار والطروحات والاستنتاجات.
- صدور كتب من دور نشر (على الأقل من الناحية الشكلية لوجود اسم دار نشر على صفحة الغلاف الأمامية) ولكن إما بدون تاريخ أو بدون أسم المؤلف أو بغياب الاثنين معاً.
- تنشر على الإنترنت كتب (دينية عربية/إسلامية ومسيحية أو مترجمة وغيرها) PDF بدون اسم المؤلف ودار النشر وتاريخ الإصدار.
- ترجمات عن الإنجليزية تعاني من الكثير الأخطاء الإملائية والنحوية وبناء الجملة العربية وغيرها. إن كثرة الأخطاء التي تصل في الكثير من الأحيان إلى حد تعيق القراءة (ومنها كتب مشهورة) تكشف بصورة لا تقبل الشك إن الكتاب مترجم بواسطة translate.google. وهذا ما يتضح من التنافر الحاد ما بين بناء الجملة العربية في هذه الترجمات وبناء الجملة العربية من حيث المبدأ، وعدم مطابقة صيغة الفعل (من حيث المفرد والمثنى والجمع) مع صيغة الفاعل، وغيرها من المشاكل اللغوية الجدية في هذا المجال.
3.
وفي هذه العجالة أريد هنا أن أشدد بشكل خاص على السرقات "الأدبية" التي أصادفها بصورة واسعة في الكثير من الشبكات والصفحات الخاصة (لمدون واحد) أو العامة وهي السرقات الواضحة سواء في الموضوعات أو في المناقشات والردود. ومن أبسط الأدلة على هذا النوع من السرقات هو التالي:
يوجد تناقض صارخ في الكفاءة اللغوية ما بين المادة المنشورة ومناقشة نفس المؤلف أو رده على قارئ ناقد له. ويمكن ملاحظة هذه الظاهرة في نفس الموضوع: وهو التناقض الصارخ في الكفاءة اللغوية ما بين مقدمة "الكاتب" والجزء الأعظم من الموضوع المنشور.
إذا لا يمكن وجود تبرير منطقي ما بين اللغة الركيكة والمفككة (كثرة الأخطاء الإملائية والنحوية مثلاً) في السطور الأولى (ولنسمها: الافتتاحية) وبين باقي الموضوع الذي يتميز بكفاءة لغوية عالية.
إن هذه "الطفيلية" الأدبية لا تُسيء فقط إلى مبدأ الكتابة والأمانة الأدبية، بل تجعل من عملية التبادل الحقيقي للأفكار أمراً عبثياً وسخيفاً.
4.
هذه بعض المعلومات المنشورة عن السرقات العلمية في الجامعات العربية للاطلاع على جدية الظاهرة:
- محاربة السرقات العلمية مدخل لجودة البحث التربوي
https://www.academia.edu/37927999/مح..._البحث_التربوى
- السرقات العلمية في الجامعات الجزائرية
http://search.shamaa.org/PDF/Article...n3_144-152.pdf
- سرقة الأبحاث العلمية تهدد الجامعات
https://www.alarabiya.net/ar/politic...-تهدد-الجامعات
- وقائع تفضح «مافيا» السرقات العلمية في الجامعات
https://www.elnabaa.net/788902
- السرقة العلمية آفة الباحثين
https://www.youm7.com/story/2018/1/2...حاث-فى/3579876
- بدء تطبيق إجراءات محاربة السرقات العلمية بالجامعات
https://akhbarelyom.com/news/newdeta...لمية-بالجامعات
- السرقات العلمية تغزو الجامعات ودكاترة بشهادات كارتونية
https://www.echoroukonline.com/السرق...جامعات-ودكاتر/
- الآليات البرمجية للكشف عن السرقة العلمية: مع الإشارة لبعض المبادرات العربية
http://jilrc.com/الآليات-البرمجية-للكشف-عن-السرقة-العل/
- السرقات البحثية واستكتاب البحوث والرسائل الجامعية
https://www.ammonnews.net/article/357869



:: توقيعي ::: تَكَلَّمْ بِصَوْتِكَ حَتَّى يَعْرِفُ الآخَرُونَ بِأنَّنَا اثْنَانِ!

فهرس مواضيعي المنشورة
  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدليلية (Tags)
ملاحظات, الأدبية, التواصل, الجامعات, السرقات, العلمية, الغربية, شبكات, شريعة, والسرقات


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع البحث في الموضوع
البحث في الموضوع:

البحث المتقدم
اسلوب عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع