شبكة الإلحاد العربيُ  

العودة   شبكة الإلحاد العربيُ > ملتقيات الفنون و الآداب > ساحة الشعر و الأدب المكتوب

إضافة رد
 
أدوات الموضوع البحث في الموضوع اسلوب عرض الموضوع
قديم 07-19-2019, 09:01 PM شاهين غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [1]
شاهين
الأُدُباءْ
الصورة الرمزية شاهين
 

شاهين is on a distinguished road
افتراضي دمشق في انتظار فجر يرسم بالقبل والسنابل !

سبعة أعوام مرت بالأمس على خروجي من دمشق التي عشت فيها لأكثر من أربعين عاما ، مغدقة علي حليب أمومتها ، لتشارك القدس أمومتي ، لأغدو ابنها بالرضاعة . سبعة أعوام دون حضن دمشق ، دون عبير ياسمين دمشق، ودون أن تضمني جدران بيتي، ودون أن أكحل عيني بما يشكل نسيج روحي، من لوحات ومنحوتات وتحف وكتب ومؤلفات ومخطوطات .. سبعة أعوام مليئة بالحزن والألم والتشرد ، قاومت جورها بالعمل ليلا نهارا كي لا تهزمني وتحيلني إلى حطام ، على أمل أن يعود السلام يوما إلى دمشق ، لأعود إليها ، رغم يأسي من أي سلام تصنعه الحروب بالمطلق ، وتسفك فيه دماء مئات الآلاف ، ويشرّد الملايين .. فالسلام والمحبة والعدالة والجمال لا تصنع بالحروب بل بالقبل والسنابل ، كما أعلنت ذلك يوما خلال محاورتي لشاعرنا الراحل في مطوّلة شعرية ، رغم أنني لست شاعرا بالمعنى الاحترافي :
أي تلة أعدت لميلاد النيروز يا محمود؟
بعد أن غسلوا أيديهم بدماء الحلم
وأعدموا سنابل القمح
على المقصلة
وشنقوا اللوز على سياج الكرم
وصلبوا الزنبق على جدار الحديقة
وشبحوا الأيائل على أسلاك الحدود
وسيرونا حفاة في طريق
الجلجلة
فأي رياحين
وأي دخان لازوردي
وأي خبيزة وكنائس
ونساء صارخات
وسنديان وآلهة؟
فلن ينبثق في المدى فجر
ولن تتألق شمس
ولن يحلق في سمائك قمر
ولن تتمخض شقوق المكان
عن زنبقة
ولن نجد حتى سعف نخيل
نفيء به مواكب جنازاتنا
إلى المقبرة
لا تنتظر يا محمود ميلاد عشب
فالأديم لا يخفي حمله
ولا حورية تحل ضفائرها للغيوم
ولا مهرة تعدو في الضباب
ولا صهيلا يجلجل في الأودية
ولا برقا يلوح في الأفق
فلا خير في فجر ترسمه
قنبلة
لا خير في فجر يرسم بقنبلة
تقابلها قنبلة
ولا خير في أمم
صنعت التاريخ بالسيوف
فصار حاضرها
مهزلة
وأهلا بأمم قد تأتي يوما
لتصنع تاريخها بالقبل
وترسم خيوط فجرها بالسنابل
كل سنبلة تقابلها
سنبلة .
*****
محمود شاهين



:: توقيعي ::: https://www.facebook.com/profile.php...6%3A1554662450
رابط موقعي في الحوار المتمدن
http://www.ahewar.org/m.asp?i=7683
وحين التقينا يا إلهي بعد كل هذا العناء من البحث عنك
وجدت نفسي أمام نفسي!
  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدليلية (Tags)
انتظار, بالقتل, دمشق, يرسل, فجر, والسنابل


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع البحث في الموضوع
البحث في الموضوع:

البحث المتقدم
اسلوب عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع