شبكة الإلحاد العربيُ  

العودة   شبكة الإلحاد العربيُ > ملتقيات في نقد الإيمان و الأديان > العقيدة الاسلامية ☪

 
 
أدوات الموضوع البحث في الموضوع اسلوب عرض الموضوع
قديم 01-16-2020, 02:03 PM المسعودي غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [1]
المسعودي
عضو جميل
الصورة الرمزية المسعودي
 

المسعودي will become famous soon enough
افتراضي تأملات إلحادية [2]: "الله كريم"


قادة عرب يغطون بنوم عميق في أثناء أعمال إجتماعات قمة دولية!

ــ هل سنلتقي غداً؟
ــ إن شاء الله؟
هذا الحوار يتكرر عشرات المرات يومياً في حياة كل مسلم ومسلمة بهذه الصيغة أو تلك لهذا الغرض أو ذاك!
ــ إنْ شاء الله!
غير أنهم وفي جميع هذه الحالات يقومون بتنفيذ متطلبات الحياة اليومية من غير انتظار رد الله!
إنَّ جملة: "إنْ شاء الله"، هي طرف من جملة شرطية: إن شاء الله فسأقوم بتنفيذ هذا أو ذاك الشيء ــ إن شاء الله. طيب كيف عرفوا، إذن، فيما إذا كان الله قد شاءَ أو لم يشأ؟
ألا ينبغي الانتظار قليلاً ريثما يكونوا على يقين من مشيئة الله؟
وإن كانت مشيئة الله "إيجابية" فكيف عرفوا بها؟ من يخبرهم بطبيعة هذه المشيئة؟ وفي حالة أن الله لم يشأ، فما الذي يمكن حدوثه؟
ولنفترض هذه الحادثة التي تمتلك كل مقومات الواقع ومسوغات المنطق:
ثمة عاملان من عمال تنظيف نوافذ البنايات العالية. حيث يجلس العامل الأول (الذي يقوم بالتنظيف) على مقعد يرتبط بحبال تحركها عتلات في أعلى البناية، أما العامل الثاني فهو على الأرض حيث يمسك بالحبل الذي يضمن الأمان للعامل الأول وهو عن طريق سحب الحبل أو أرخائه يقوم بإدار مقعد الأول ورفعه الى الأعلى أو سحبه إلى الأسفل. ولهذا فإن عليه أن يمسك الحبل جيداً.
وعند بدأ العمل قال العامل الأول للثاني:
ــ امسك الحبل جيداً حتى لا أقع!
ـــ إنشاء الله! كل شيء سيكون على ما يرام!
وأثناء العمل أحسَّ العامل الثاني بدوار، ثم تهاوى على الأرض مغشياً عليه! فانفك الحبل من يديه مما سبب سقوط العامل الأول من أحد الطوابق العليا وقضى مصرعه!
من هنا يبدأ اللامعقول الرباني:
فاذا كان ونتيجة لخلاف ما بين "الله" والعامل الثاني لم "يشأ" أن يتمسك العامل جيداً بالحبل بسبب إغمائه نتيجة لإرادة الله العليا، فما ذنب العامل الأول بكل هذه القصة؟
إن هذا فعل أهوج وخال من الحكمة!
لماذا على العامل الأول أن يتحمل تبعات "عدم مشيئة الله" في أنْ يمسك العامل الثاني بالحبل؟
ألا يفكر الله بنتائج "مشيئته" على الآخرين؟
ألا يميز ما بين عدم مشيئته أن يمسك العامل الثاني بالحبل جيداً وسقوط العامل الأول من ارتفاع عال ويفقد حياته؟
لا إجابة على هذه الأسئلة إلَّا أن يكون الله خرافة صحرواية، يعجز العقل المفكر أن يستوعبها وأن يجد لها أي وجود!
ولكن المسلمين يغطون بنوم عميق يحرسهم الرحمن!



  رد مع اقتباس
 

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدليلية (Tags)
لأحاديث, الله كريم, الله كريم،نوم عميق، خرافة صحراوية, تأملات


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع البحث في الموضوع
البحث في الموضوع:

البحث المتقدم
اسلوب عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع