شبكة الإلحاد العربيُ  

العودة   شبكة الإلحاد العربيُ > ملتقيات في نقد الإيمان و الأديان > العقيدة الاسلامية ☪

إضافة رد
 
أدوات الموضوع البحث في الموضوع اسلوب عرض الموضوع
قديم 06-19-2020, 12:35 PM المسعودي غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [1]
المسعودي
الأنْبياءّ
الصورة الرمزية المسعودي
 

المسعودي is just really niceالمسعودي is just really niceالمسعودي is just really niceالمسعودي is just really nice
افتراضي أشْهَدُ أنهم سيرون يوماً بأنَّ الإمبراطور عارٍ – هذا أمر لا ريبَ فيه!


1.
حالما انتهيت من كتابة الموضوع السابق "حكاية جديدة عن ملابس الإسلام القديمة!" وقمت بنشره وقعت عيناي على صورة الأطفال أعلاه وتحتها التعليق التالي: "أشْهَدُ إنهم سيرون يوماً بأنَّ الإمبراطور عارٍ – هذا أمر لا ريبَ فيه!"، وكنت قد وضعتها في نهاية الموضوع كفكرة ختامية، وكأنني أراها الآن للمرة الأولى!
2.
لا أعرف كيف جَمَعَهُم المصور في هذا الحيز الضيق، فالتحامهم يُشعرك بالدفأ والوحدة.
إنهم مَجَرَّة من النجوم والكواكب المتلألئة في سماء عالم تخيم عليه ثقافة الخرافات والجهل والفرض والحظر والتحريم وآفات الحاجة والعوز!
وإنَّ ما سوف يرونه من قيود العصور الوسطى في شخص الإسلام فإن لحظات التحرر هذه ستبدو كالأحلام!
هي صورة جماعية لنا جميعاً – أينما نكون الآن، وكيفما أصبحنا!
إنها صورتنا الممزوجة بآلاف الأحلام المجهضة، وآلاف الأفكار والتوقعات والمعارك الكبيرة والصغيرة، انتصرنا في بعضها وخسرنا أغلبها؛ صورتنا الممزوجة بمشاعر الثورة على شروط مجتمعات تنظر إلى الحرية كخيانة والرغبة في الطيران كشيء مبتذل و"قلة أدب"!
هؤلاء نحن: كما كنا ننظر باتجاه مستقبل مجهول، ونهفو نحو آفاق لا عد لها ولا حصر؛ نبتسم ساخرين من العالم المحيط بنا، فلم نزل عاجزين عن إدراك ومعرفة الجحيم الذي سوف ينفتح أمامنا حالما نمتلك القدرة على الكلام والرأي.
3.
فمهما كانت الحوادث التي سوف يمرون بها؛ ومهما كانت التحديات التي سوف يلتقون بها فإنهم يدخلون عصراً جديداً شاءت سلطة القمع أم أبت: إنه عصر الحاجة المصيرية للتعبير عن الرأي بوسائل عجز اللاهوت الإسلامي وسيعجز عن محاربتها.
عصر النوافذ المفتوحة على مصاريعها والمطلة على عوالم الحقائق..
عصر الحدود المفتوحة مهما سُيجت بالمحظورات والحواجز..
إنهم يدخلون عصراً لا يكفي الخبز (إن وجد!). فقد أصبحت الحرية قرين الهواء ..
وأصبحت المعرفة قرين الشعور بالوجود..
إنه عصر سيصفون فيه الحساب مع الأرباب والأنبياء والأئمة المعصومين لكي يجدوا ذواتهم خارج الأوهام والأكاذيب!
4.
لم يعد ثمة حاجز ما بين عالمنا الصغير – هناك في أعماقنا، والعالم الكبير.
مثلما مزقنا جوازات السفر واجتزنا سجلات الممنوعات وصنعنا جوازات جديدة؛
مثلما اجتزنا عشرات الحدود بحقيبة ظهر وكتاب شعر (أنا غادرت البلاد بكتاب قصائد الشاعر الفرنسي أراغون)؛
مثلما تحدينا الوحدة والغربة وأصبحنا ما نحن قادرون على أن نكونه؛
مثلما اقتحمنا المكتبات وبحثنا عما منعونا من قراءته؛
ستفعل هذي المجرة من النجوم والكواكب التي جمعتها الصورة أمامنا ذات الشيء وسوف يفلتون من قبضة الأساطير الإسلامية والأوهام والهراءات الفقهية والخرافات المحمدية!
فهذا أمر لا ريب فيه!



:: توقيعي ::: تَكَلَّمْ بِصَوْتِكَ حَتَّى يَعْرِفُ الآخَرُونَ بِأنَّنَا اثْنَانِ!

فهرس مواضيعي المنشورة
  رد مع اقتباس
قديم 06-20-2020, 04:47 PM المسعودي غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [2]
المسعودي
الأنْبياءّ
الصورة الرمزية المسعودي
 

المسعودي is just really niceالمسعودي is just really niceالمسعودي is just really niceالمسعودي is just really nice
افتراضي

هؤلاء هم الملحدون القادمون!



:: توقيعي ::: تَكَلَّمْ بِصَوْتِكَ حَتَّى يَعْرِفُ الآخَرُونَ بِأنَّنَا اثْنَانِ!

فهرس مواضيعي المنشورة
  رد مع اقتباس
قديم 06-22-2020, 06:07 PM متصفح غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [3]
متصفح
عضو برونزي
 

متصفح will become famous soon enough
افتراضي

عصر سيصفون فيه الحساب مع الأرباب والأنبياء والأئمة المعصومين لكي يجدوا ذواتهم خارج الأوهام والأكاذيب!


أطالب بسنين عمري التي ضاعت..فمن خصمي يااستاذ!



  رد مع اقتباس
قديم 06-22-2020, 06:20 PM المسعودي غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [4]
المسعودي
الأنْبياءّ
الصورة الرمزية المسعودي
 

المسعودي is just really niceالمسعودي is just really niceالمسعودي is just really niceالمسعودي is just really nice
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة متصفح مشاهدة المشاركة
أطالب بسنين عمري التي ضاعت..فمن خصمي يااستاذ!
صدقني يا متصفح لطالما خطرت بذهني هذه القضية: سنين العمر التي ضاعت في عالم الإسلام. أنا لم أضع عمري في الإيمان (آمل أن تكون قد قرأت موضوعي بعد حلقات "البدايات: من تاريخ إلحادي") بل ضاع عمري في مدارس العرب المسلمين المتخلفة. وكان عليَّ أن أبذل في الخارج جهوداً استثنائية حتى أعوض ما فاتني من معارف ومن حرية الطيران في سماء وجودنا الفسيح والتنفس والتفكير الحر.
إنها خسائر، للأسف، لا يمكن تعويضها. ولهذا علينا أن نفعل ما نحن قادرون عليه لكي لا يخسر الأطفال الآن ما خسرناه نحن.



:: توقيعي ::: تَكَلَّمْ بِصَوْتِكَ حَتَّى يَعْرِفُ الآخَرُونَ بِأنَّنَا اثْنَانِ!

فهرس مواضيعي المنشورة
  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدليلية (Tags)
أأأه, مهر, أشْهَدُ, هذا, الإمبراطور, الإمبراطور العاري، الحرية كالهواء،تصفية الحساب مع الله, بأنَّ, يوماً, ريبَ, سحروه, عارٍ, فيه


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع البحث في الموضوع
البحث في الموضوع:

البحث المتقدم
اسلوب عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع