شبكة الإلحاد العربيُ  

العودة   شبكة الإلحاد العربيُ > ملتقيات في نقد الإيمان و الأديان > العقيدة الاسلامية ☪

إضافة رد
 
أدوات الموضوع البحث في الموضوع اسلوب عرض الموضوع
قديم 04-05-2020, 09:09 AM المسعودي غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [1]
المسعودي
عضو برونزي
الصورة الرمزية المسعودي
 

المسعودي will become famous soon enoughالمسعودي will become famous soon enough
افتراضي كورونا فيروس زحزح المعتقدات الإسلامية تحديداً!


1.
نشرتُ قبل يومين موضوعاً تحت عنوان “كورنا فيروس زحزح جميع "المعتقدات" سياسية كانت أم دينية!" على أمل أنْ يكون مادة للتأمل والنقاش. لكنه للأسف تحول إلى هدف للشتائم من قبل المؤمنين (قبل الله أعمالهم!). وسوف أوفر الشتائم على القراء واقتبس رأياً (خالياً من أي قَبْسٍ) أقل شتماً:
"و أنت وامثالك تستغلون الظاهرة الوهابية في سياق مشروع غربي معروف لشيطنة الاسلام ولستم مجرد مفكرين احرار"!
لماذا؟
ما الذي دفعهم لكل هذا الانفعال والألم؟
ربما أكثر ما غاض هؤلاء المؤمنين المجاهدين هو ما حاولتُ التدليل عليه بأن الوقائع تثبت خرافة كل ما ينسبونه إلى الله والقرآن ومحمد.
وقد أشرت إلى أنه ومثلما ظهر أنَّ التقدم الاقتصادي والتقني والحضاري لبعض الدول لم ينقذها من الخسائر البشرية والاقتصادية من جراء انتشار الفيروس فإن "الأرباب" انهزموا بصورة جماعية وولوا فارين تاركين أنصارهم ومعابدهم تعصف بهم الأوبئة والموت.
لم تصمد أمام انتشار الوباء ولا حتى خرافة دينية واحدة!
لم تصمد أمام انتشار الوباء ولا "معجزة" واحدة!
لم تصمد أمام انتشار الوباء كل الكتب الصفراء: كتب الأدعية والليتورجيا!
لم تصمد أمام انتشار الوباء ولا أسطورة واحدة عن الاستشفاء بالقرآن!
وما على المسلمين إلا أن يمكثوا في بيوتهم كما يفعل جميع البشر على الأرض ويتحلوا بالصبر وينتظروا "الكُفَّار" حتى يتوصلوا إلى علاجات فعالة ولقاحات مضادة للفيروس. وأنا على ثقة بأن هؤلاء "الكُفَّار" سوف يرسلون لهم ما يتوصلون إليه من أدوية فعالة.
على المسلمين الاعتماد على/والثقة "بالكفار وأعداء الإسلام الحاقدين! !!" وليس على خرافات الآلهة.
"الكفار" أكثر حناناً وعطفاً على المسلمين من دُولهم وشيوخهم و"آلهتهم"!
هذا ما قلته وهي الحقيقة المرة وعلى المسلمين تجرعها!
هذا ما أغاضهم!
2.
ولكن كما ظهر فقد كانوا عاجزين عن تجرَّع مرارة الحقيقة. ولم يكن ردود الفعل هذه مفاجأة بالنسبة لي. إن ما فاجأني هو افتقارهم الشديد لموهبة "الصمت" أمام الحقائق.
فرغم هوس بعض شيوخ المسلمين بالشعائر الدينية الجماعية والتي هي بالنسبة لهم أكثر أهمية من حياة البشر (وهذه هي الطبيعة الأصيلة للدين) وموقفهم المضاد "لترك الجوامع"، فإن الكثير من الدول الإسلامية قد أدركت الحقيقة وفهمت الدرس (حفاظاً على حياة رموز السلطة الشخصية) : لا خلاص لهم من مخاطر الكورونا فيروس إلا بتطبيق تعليمات منظمة الصحة الدولية والمؤسسات العلمية ومعاهد البحوث الطبية العالمية.
لقد أدركوا (وهذا أمر إيجابي) أن "الله والقرآن ومحمد" خارج إطار معادلة الوقاية!
وهذا ما عبر عنه بصراحة شديدة المحامي والكاتب السعودي عبد الرحمن اللاحم أمام صحيفة المرصد:
" لو تقرأ القرآن كاملاً وتقرأ الصحيحين مع سنن الدار قطني؛ فإن ذلك لن يحميك من انتقال العدوى بكورونا إذا لم تتبع التعليمات الصحية"!
أي: لا شيء يمكن أن يحمي المسلمين من انتقال العدوى غير اتباع التعليمات الصحية!
إذن أين ذهبت القوة العلاجية لإرادة الله والاستشفاء بالقرآن والطب النبوي؟
باختصار: إلى جهنم!
فهل هذا صعب على الفهم؟!
3.
أما الهراء المتعلق بكوننا "أنا وأمثالي" الذين "يستغلون الظاهرة الوهابية" وباعتبارنا جزءاً من "مشروع غربي معروف"!" لشيطنة الإسلام" فإنه من بعيد يبدو تصوراً سوريالياً ولكن كلما اقتربنا منه تتضح بصورة أكثر بلاهته!
تصوروا هذه اللوحة الساذجة التي رسمها المؤمنون لنا: نحن مع قوى غربية نسعى لشيطنة الإسلام؟
وهذا يعني (وهذه من سمات سذاجتهم الثقافية) وكأن تاريخ الإسلام لم يقم بذلك عوضاً عنا؟
عندما أستعرض في ذاكرتي الظواهر الصعبة على التحليل والبرهنة فإنني لا أجد الإسلام من بينها. إذ أن تاريخه ومدوناته (التي تزن بالأطنان) ووقائع الإسلام التاريخية والحالية توفر آلاف المواد البرهانية السهلة على الصورة الفظيعة "الشيطانية" للإسلام.
و"الشيطنة"، كما نتوقع القصد منها هو النظرة السلبية للإسلام، هي مكون أساسي من ثقافة المسلمين، وكأن مئات الآلاف من الملحدين واللادينين المنحدرين من عوائل مسلمة لا تكفي كدليل على الوجه البشع للإسلام كدين.
وكأن فضائحهم "الشيطانية" لا يعرفها القاصي والداني؟
وكأن متفجراتهم "الشيطانية" في محطات المترو وساحات المدن الغربية في لندن وياريس ونيويورك وستوكهولم ووفرانكفورت وبروكسل وغيرها لم تعصف بأجساد الأطفال والنساء وجميع الأبرياء؟
وكأن العالم قد نسي الطائرات، التي تقودها شياطين الإسلام، والتي اخترقت برجي مركز التجارة العالمي في مانهاتن 2001 وأدت إلى وفاة أكثر من ثلاثة ملايين من المواطنين الأبرياء الأمريكان!
وكأن العالم قد نسي تفجيرات مدريد آذار عام 2004!
وكأن العالم قد نسي جثث الرسامين والصحفيين في مجلة "شارلي أبدو" مع الهجوم السافل على المجلة عام 2015!
وكأن العالم قد نسي ما قامت به داعش في العراق وسوريا ضد السكان العزل واغتصاب النساء والقتل الجماعي وتدمير آثار الحضارة القديمة!
صدقوني أستطيع الاستمرار حتى الصباح بالحديث عن الإرهاب الإسلامي "الشيطاني"!
ويتهموني بأنني أشارك في "مشروع غربي معروف لشيطنة الإسلام"!
هل تتصورون منتهى الوقاحة!
4.
وربما يسأل سائل:
إذن من أين تأتي قوة الإسلام الحالية وأسباب وجوده؟
هذا سؤال وجيه تماماً. ولا أعتقد أن الإجابة صعبة (قاعدة: كل الأسئلة المتعلقة بالإسلام سهلة).
في موضوع سابق قد أشرت بصورة عابرة إلى الجواب. والآن الفرصة مؤاتية لإعادته بشيء من التفصيل:
كلنا يعرف تاريخ "الدول الإسلامية" منذ القرن السابع: الدولة الأموية والعباسية ومن ثم الدويلات الفاطمية، هنا وهناك، وغيرها من الدويلات التي استمرت لفترات مختلفة قصيرة، وآخرها الدولة العثمانية التي استمرت ما يقارب ستة قرون. ولا تستثنى من هذه الظاهرة جميع الدول العربية في التاريخ الحديث.
في كل هذا الدول كانت السلطة الدينية، بنسب مختلفة وأشكال مختلفة، تحتل مكانة اعتبارية هامة وتشكل سنداً لا يمكن التقليل منه في قيام وترسيخ هذه الدول. وكثمن على الخدمة الجليلة التي تقدمها السلطة الدينية فقد منحتها الدولة امتيازات كبيرة (الجزء الأكبر منها هبات مادية) ومن ضمنها تسخير القوانين الوضعية والدساتير للأهداف الدينية. بل أن أجهزة الدولة بكاملها (وخرقاً لجميع أنواع القوانين المعاصرة) استحالت إلى أداة بيد السلطة الدينية. ومن أبسط الأمثلة على ذلك هو تدخل الدولة (بقانون أو بدون قانون) في جميع القضايا الدينية مستخدمة بذلك أجهزتها القمعية.
فالدولة طرف مع السلطات الدينية في قضية ترك المواطن العربي للإسلام!
والدولة طرفاً مع السلطات الدينية في قضايا تتعلق بمواقف المواطن الدينية!
والدولة طرف مع السلطات الدينية في "مكافحة الإلحاد"!
والدولة طرف مع السلطات الدينية في قوانين العائلة والإرث والزواج وغيرها!
الآن تصوروا (تصورا فقط!) أن الدولة تتخلى عن دعم الدين الإسلامي، ولا أقول تحاربه، تتخلى عنه فقط، مثلما هي متخلية عن المسيحية مثلاً!
ما الذي سيحدث؟
هل ثمة ضرورة للإجابة؟
سوف ينهار الإسلام في ليلة وضحاها. لأن الإسلام، وبسبب تخلفه، لا يقوم نتيجة لقوته الذاتية ولا لقوته الإقناعية، بل لدعم الدولة العربية له.
ربما سيقول القراء بأنه سيحدث مع الإسلام نفس ما حدث مع المسيحية بعد انفصالها عن الدولة.
إن هذه توقعات مبالغاً فيها، لأن المسيحية الغربية هي "مسيحية" شعوب متحضرة وتمتلك أدوات ووسائل التقدم العلمي والثقافي الغربي ولهذا استطاعت أن تحمي نفسها من الانهيار الكامل وأن تتكيف مع قوانين الدولة العلمانية. أما تخلف السلطة الإسلامية فسوف يؤدي بها إلى الجحيم بدون تذكرة!
أنها تعيش على كاهل الدولة العربية وترفض التطور العلمي والثقافي والتقني. كما أنها حصيلة أنظمة تعليمية متخلفة ومنهارة. وحالما تتخلى الدولة عنها سيكون انهيارها عظيماً ومدوياً!
هل اتضح الآن من أين تأتي قوة الإسلام الحالية وأسباب وجوده؟!
6.
نصيحة مجانية:
تحلوا بالصمت فالثرثرة لا تجلب إلا الفضائح!



:: توقيعي ::: تَكَلَّمْ بِصَوْتِكَ حَتَّى يَعْرِفُ الآخَرُونَ بِأنَّنَا اثْنَانِ!

فهرس مواضيعي المنشورة
  رد مع اقتباس
قديم 04-05-2020, 09:27 AM المسعودي غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [2]
المسعودي
عضو برونزي
الصورة الرمزية المسعودي
 

المسعودي will become famous soon enoughالمسعودي will become famous soon enough
افتراضي

كورونا .. فيروس يفرض نفسه على شعائر الأديان المختلفة!
فرض فيروس كورونا المستجد نفسه على أجندة الأديان العالمية الكبرى، فبعد فترة من الترقب تراوحت بين الانتظار والارتباك، استسلم رجال الدين في نهاية المطاف للأمر الواقع. أوليست حياة المؤمنين فوق كل اعتبار؟
DW
اقرأ بقية المقال >>>>



:: توقيعي ::: تَكَلَّمْ بِصَوْتِكَ حَتَّى يَعْرِفُ الآخَرُونَ بِأنَّنَا اثْنَانِ!

فهرس مواضيعي المنشورة
  رد مع اقتباس
قديم 04-05-2020, 01:52 PM ramadan غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [3]
ramadan
عضو ذهبي
الصورة الرمزية ramadan
 

ramadan is on a distinguished road
افتراضي

"لا خلاص لهم من مخاطر الكورونا فيروس إلا بتطبيق تعليمات منظمة الصحة الدولية"
"لقد أدركوا (وهذا أمر إيجابي) أن "الله والقرآن ومحمد" خارج إطار معادلة الوقاية!"

همممم.. من جهة تقولون لنا لماذا الدين يتدخل في شؤون الناس في ما يتعلق بالطهارة، العطس، دخول وخروج الحمام... الان تريدون من الدين ان يكون "داخل اطار معادلة الوقاية"!

يبدو انك غير مطلع على الاحاديث! أنت لا تعلم أن الشطر الهام من وصايا منظمة الصحة قد أوصى بها النبي قبل أكثر من 14 قرن!
يعني يا ملحد.... شئت أم أبيت فأنت تطبق وصايا النبي وان لم تؤمن بنبوته.

. اذا سمعتم بالطاعون بأرض فلا تدخلوها وإذا وقع بأرض وأنتم بها فلا تخرجوا منها
. لا يورد ممرض على مصح
. إذا استيقظ أحدكم من نومه، فلا يغمس يده في الإناء حتى يغسلها ثلاثا، فإنه لا يدري أين باتت يده.
. كان النبي اذا عطس غطى وجهه بيده او بثوبه


كل هذه الوصايا النبوية موجود الان في موقع المنظمة الصحية!

اقتباس:
وهذا ما عبر عنه بصراحة شديدة المحامي والكاتب السعودي عبد الرحمن اللاحم أمام صحيفة المرصد:
" لو تقرأ القرآن كاملاً وتقرأ الصحيحين مع سنن الدار قطني؛ فإن ذلك لن يحميك من انتقال العدوى بكورونا إذا لم تتبع التعليمات الصحية"!
أي: لا شيء يمكن أن يحمي المسلمين من انتقال العدوى غير اتباع التعليمات الصحية!



  رد مع اقتباس
قديم 04-05-2020, 06:00 PM المسعودي غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [4]
المسعودي
عضو برونزي
الصورة الرمزية المسعودي
 

المسعودي will become famous soon enoughالمسعودي will become famous soon enough
افتراضي

أنا سعيد لأنكم لا تعرفون حكمة الصمت!
فردودكم الجهادية "نعمة" لنا لأنها تكشف عما تخفونه وتتسترون عليه من جهة، وهي تفتح لنا النوافذ على خرافاتكم فتيسر لنا الرد عليها والكشف عن زيف ادعاتكم. وبفضل وحمد مصادركم الإسلامية سأكشف للقراء زيف ادعاتكم وخرافاتكم عن أحاديث محمدكم. الحمد لمصادركم مرة والشكر لها مرتين.
لا تيأسوا!
انتظروا الرد!



:: توقيعي ::: تَكَلَّمْ بِصَوْتِكَ حَتَّى يَعْرِفُ الآخَرُونَ بِأنَّنَا اثْنَانِ!

فهرس مواضيعي المنشورة
  رد مع اقتباس
قديم 04-05-2020, 06:54 PM سوط عذاب غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [5]
سوط عذاب
عضو برونزي
الصورة الرمزية سوط عذاب
 

سوط عذاب is on a distinguished road
افتراضي

لا تتعب نفسك عارفين ديننا ولا عندنا رهبانية في الإسلام بل ديننا يحضنا عن البحث وعن العلاج .

(ما من داء إلا وله دواء علمه من علمه وجهله من جهله ) . حديث .

أنصحك أن لا تتابع المهرطقين والرهبان فإنهم كاذبون .

أول من أكتشف الدورتين الدموية هو بن النفيس !!

لماذا لا تهاجم اليهودية والمسيحية والهندوسية وغيرها !! ؟

تحياتي



  رد مع اقتباس
قديم 04-05-2020, 07:11 PM المسعودي غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [6]
المسعودي
عضو برونزي
الصورة الرمزية المسعودي
 

المسعودي will become famous soon enoughالمسعودي will become famous soon enough
افتراضي

سؤال بسيط:
ما علاقة "ولا عندنا رهبانية في الإسلام" و "ديننا يحضنا عن البحث وعن العلاج" ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ ؟؟



:: توقيعي ::: تَكَلَّمْ بِصَوْتِكَ حَتَّى يَعْرِفُ الآخَرُونَ بِأنَّنَا اثْنَانِ!

فهرس مواضيعي المنشورة
  رد مع اقتباس
قديم 04-05-2020, 07:22 PM سوط عذاب غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [7]
سوط عذاب
عضو برونزي
الصورة الرمزية سوط عذاب
 

سوط عذاب is on a distinguished road
افتراضي

يوجد علاقه يا المسعودي .

أنت تقول المسلمين تزحزحت معتقداتهم ! صحيح ؟

حسنا يا مسعودي انا لم يهتز معتقدي نهائيا ولله الحمد .

بالنسبة للمطلع كثير الاطلاع يعرف الحديث المضروب وكذلك لا يسقط الأحاديث على الأحداث ليقول عنه

الناس إنه عالم وفتك .

أنا اسمي من يتصدر الأحداث ويفتي أسميه راهب والراهب صنوان الكاذب .

عندما يقال أن المسلمين يدعون الله ويركنون للعالم البحث عن العلاج لأن دينهم يقول هذا .

أنا أقول خطأ فالدين يأمر بالبحث والعمل والعلم .

المسألة هي تلك الأيام نداولها بين الناس لا أكثر .

هناك اسباب ومعطيات تفضي إلى هكذا نتائج .

تحياتي



  رد مع اقتباس
قديم 04-05-2020, 07:44 PM القيصر غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [8]
القيصر
باحث ومشرف عام
الصورة الرمزية القيصر
 

القيصر is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
همممم.. من جهة تقولون لنا لماذا الدين يتدخل في شؤون الناس في ما يتعلق بالطهارة، العطس، دخول وخروج الحمام... الان تريدون من الدين ان يكون "داخل اطار معادلة الوقاية"!

يبدو انك غير مطلع على الاحاديث! أنت لا تعلم أن الشطر الهام من وصايا منظمة الصحة قد أوصى بها النبي قبل أكثر من 14 قرن!
يعني يا ملحد.... شئت أم أبيت فأنت تطبق وصايا النبي وان لم تؤمن بنبوته.

. اذا سمعتم بالطاعون بأرض فلا تدخلوها وإذا وقع بأرض وأنتم بها فلا تخرجوا منها
. لا يورد ممرض على مصح
. إذا استيقظ أحدكم من نومه، فلا يغمس يده في الإناء حتى يغسلها ثلاثا، فإنه لا يدري أين باتت يده.
. كان النبي اذا عطس غطى وجهه بيده او بثوبه

وهل رسولك هو اول انسان غسل يديه واهتم بنظافته في تاريخ البشرية ؟ ام ان الموضوع استعباط عندكم، تشريعات الاسلام هي نفسها تقريبا تشريعات اليهود. فلا تقل اذن تعليمات الدين فهي ليست حصرية في دينك ولا في الدين عموما ببساطة رسولك كان يوصي اتباعه بما يراه مناسبا يعني انت وغيرك فهمتم الامر بالمقلوب الدين اخذ من اللادين وليس العكس



:: توقيعي ::: لترَ العالم في حبة رمل والسماوات في زهرة برية
احمل اللانهاية في راحة يدك والأبدية في ساعة
  رد مع اقتباس
قديم 04-05-2020, 08:25 PM رمضان مطاوع غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [9]
رمضان مطاوع
عضو برونزي
الصورة الرمزية رمضان مطاوع
 

رمضان مطاوع is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة المسعودي مشاهدة المشاركة

6.
نصيحة مجانية:
تحلوا بالصمت فالثرثرة لا تجلب إلا الفضائح!
شكراً على هذه النصائح القيمة!!



:: توقيعي :::
رسالتي في الحياة
الدعوة إلى التوحيد الحقيقي
( جرأة في الحق - صدق في العرض - محبة في الحوار - احترام للرأي الآخر )
  رد مع اقتباس
قديم 04-05-2020, 11:14 PM فجر غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [10]
فجر
عضو برونزي
الصورة الرمزية فجر
 

فجر will become famous soon enough
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ramadan مشاهدة المشاركة
"لا خلاص لهم من مخاطر الكورونا فيروس إلا بتطبيق تعليمات منظمة الصحة الدولية"
"لقد أدركوا (وهذا أمر إيجابي) أن "الله والقرآن ومحمد" خارج إطار معادلة الوقاية!"

همممم.. من جهة تقولون لنا لماذا الدين يتدخل في شؤون الناس في ما يتعلق بالطهارة، العطس، دخول وخروج الحمام... الان تريدون من الدين ان يكون "داخل اطار معادلة الوقاية"!

يبدو انك غير مطلع على الاحاديث! أنت لا تعلم أن الشطر الهام من وصايا منظمة الصحة قد أوصى بها النبي قبل أكثر من 14 قرن!
يعني يا ملحد.... شئت أم أبيت فأنت تطبق وصايا النبي وان لم تؤمن بنبوته.

. اذا سمعتم بالطاعون بأرض فلا تدخلوها وإذا وقع بأرض وأنتم بها فلا تخرجوا منها
. لا يورد ممرض على مصح
. إذا استيقظ أحدكم من نومه، فلا يغمس يده في الإناء حتى يغسلها ثلاثا، فإنه لا يدري أين باتت يده.
. كان النبي اذا عطس غطى وجهه بيده او بثوبه


كل هذه الوصايا النبوية موجود الان في موقع المنظمة الصحية!


بل لا عدوى في الإسلام هي الأصل
و بالنسبة للنظافة تذكرت غمس الذبابة و الإعجاز الأكبر بول البعير.
عزيزي رمضان نبينا صل الله عليه و سلم مجرد بدوي عاش من ألف و أربعمائة سنة مثله مثل اليسوع لا علاقة لهم بالخالق



:: توقيعي ::: العقل عدو الله
خير البشرية بزوال الأديان الإبراهيمية
وَكُلُّ شَيْءٍ فَعَلُوهُ فِي الزُّبُرِ
  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدليلية (Tags)
الإسلامية, المعتقدات, تحديداً, شخصي, كورونا, كورونا فيروس زحزح معتقدات الإسلام, فيروس


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع البحث في الموضوع
البحث في الموضوع:

البحث المتقدم
اسلوب عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع