شبكة الإلحاد العربيُ  

العودة   شبكة الإلحاد العربيُ > ملتقيات في نقد الإيمان و الأديان > العقيدة الاسلامية ☪

إضافة رد
 
أدوات الموضوع البحث في الموضوع اسلوب عرض الموضوع
قديم 01-06-2020, 02:21 PM المسعودي غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [1]
المسعودي
عضو برونزي
الصورة الرمزية المسعودي
 

المسعودي will become famous soon enough
افتراضي مرة أخرى (لماذا الحديث عن الإسلام) . . .

1.
غالباً ما يطرح القراء المسلمين هذا السؤال: "لماذا أنتم، الملحدين، لا تكفون عن الحدبث عن الإسلام؟ ورغم عدم صحة السؤال (فنحن نتحدث عن جميع الأديان ونسعى إلى نقدها من الداخل ومن حيث المبدأ) لكنني أقبل السؤال بشقه الإسلامي: لماذا كل هذا الإصرار والحدة في الحديث عن مساوئ الإسلام ونقده؟
2.
أنت، يا سيدي، عاجز بحكم قوانين الطبيعة الإنسانية، عن رؤية الإسلام، وبالتالي مساوئ الإسلام. الأمر لا يتعلق دائماً بالذكاء أو عدمه، بل لا يتعلق حتى بالأميِّة أو توفر التحصيل الجامعي.
المشكلة تكن في كون المسلم غارق في الإيمان حتى أذنيه! وقاعدة المعرفة تقول: كلما ابتعدت عن الموضوع أدركت أبعاده أكثر، وكلما تحررت من تأثيره رأيت معالمه أوضح.
3.
أدخل برتولد بريخت تقنية أو تأثيراً في عمل الممثل على المسرح سماه "تأثير التغريب". وتأثير التغريب هذا يتمثل في محاولة الممثل إلا "يندمج" في الشخصية إلى حدٍ يصبح جزء منها، أو يفقد الرؤية النقدية إزاءها. بكلمات أخرى يترك مسافة سيكولوجية بينه وما بين الشخصية التي يؤديها.
حينئذ سيقدم الشخصية على مستويين: الشخصية كما ترى نفسها والشخصية كما نراها عن بعد.
4.
ولهذا أنتم لا ترون جرائم الإسلام وحجم الكارثة التي يسببها لبلادنا وشعوبنا . . .
أنتم لا ترون، بل عاجزون حتى عن رفع أبصاركم لتروا ما يحدث حولكم!
وستظلون هكذا في هذا النفق، إلا إذا حاولتم الرؤية ورفعتم أبصاركم من الأرض وبحثتم في وجودكم الحقيقي. لن يكون الأمر ساراً، وسيحتضنكم الألم والأسى، بل قد تدفعكم الرؤية إلى اليأس. ولكن هذا في البداية فقط. إذ حالما تشاهدون العالم على حقيقته تشعرون وكأن أجنحة تنبت بدلاً من أذرعتكم، تحلق بكم عالياً في سماء الحرية!
5.
ليس الإلحادُ "جنة" تجري من تحتها الأنهار. إلا أنه ليس جحيماً يصلي الأجساد.
الإلحاد درب يؤدي إلى الحياة الواقعية بدون أوهام وخرافات العجائز وانتظار المعجزات وتلبية الصلوات. إنه الحياة كما هي خالية من عنف الدين وتواطئ الدولة وسفالة شيوخ الإسلام و"ملاليه"!
الإلحاد يوجه أنظار البشر إلى الأرض وبناء أنظمة سياسية أكثر عادلة وأكثر أرضية حيث يكون تبليط الشوارع وضخ الماء الصالح للشرب وتوريد الكهرباء وغيرها من الخدمات لا يعتمد على مشيئة وهم الله ولا دعاء البشر. حياة تصبح في متناول الناس أنفسهم وإن فشلوا في بناء حياة كريمة فإن السبب ليس في عقاب "الله"، بل في أخطائهم أنفسهم. وأخطاء البشر في ظل دولة القانون قابلة للتصحيح والتجاوز.
6.
والإسلام هو السبب في فقرنا ومآسينا والحروب التي تشتعل من غير نهاية!
أنظر بعينيك واسمع: من أي بلدان تخرج طوابير اللاجئين المتوجهة صوب المجهول؟
ــ من الدول الإسلامية!
إلى أين تتوجه هذه الطوابير؟
ــ إلى دول الغرب؟
ألا يعني هذا فشل الإسلام في صنع حياة كريمة للبشر؟
ألا يعني أن الدين نفق مظلم لا يؤدي إلَّا إلى المآسي والآلام والفشل والفاقة والتشرد؟
7.
لهذا نحن لا نكف عن الحديث عن الإسلام ومساوئه. لأننا نظرنا فأبصرنا بلداننا كيف تغرق في مستنقعات الفقر والقمع والحروب الصغيرة والكبيرة وغياب القوانين وانعدام العدالة والمساواة.
أبصرنا كيف يقوم شيوخ الإسلام ببيع الشعوب المسلمة كالخراف إلى دول القمع والتسلط، ولا يحصل الناس غير وعود ربٍ عاجزٍ حتى عن الدفاع عن نفسه!
8.
هل أدركت لماذا لا يكف الملحدون عن الإسلام؟
آمل ذلك.



  رد مع اقتباس
قديم 01-06-2020, 05:37 PM المسعودي غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [2]
المسعودي
عضو برونزي
الصورة الرمزية المسعودي
 

المسعودي will become famous soon enough
افتراضي

أنظر حول: برتولد بريخت



  رد مع اقتباس
قديم 01-07-2020, 12:46 AM المنار غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [3]
المنار
عضو بلاتيني
الصورة الرمزية المنار
 

المنار is on a distinguished road
افتراضي

الزميل المسعودي
الواقع ان الإلحاد موقف إيمانوي وعقيده دوجماءيه متطرفه لأنه قائم علي حكم سلبي كوني دون أي برهان
فنفي الخالق و هو الإلحاد بدعوي ضعف البرهان مغالطه فتصورهم أنه لا يوجد حقيقه فيما وراء ما تعطيه التجربه المحسوسه خلل فكري لان الموجودات لا يمكن حصرها فيما يمكن الإدراك البشري أن يحيط به كموضوع للتجربه
الاستقراء التجريبي و رصد المشاهدات مجاله محدود بعناصر معينه النتيجه تكون علميا من جنس تلك العناصر محل الاستقراء
أما ما يفعله الملحدون من نفي لما تحيط به التجربه و تعميم ما يعتبرونه حقيقه علي الوجود كله فهذا لا علاقه له بالعلم لأنه غير متصل بالعناصر الماديه المدروسة
و عدم الوجدان يدل على عدم الوجود عندهم و هذه مغالطةبل هي عبارة عن خلل فكري ، لأنه قول حسي غير عقلاني ، فحتى الحسيين لا يستطيعون القول بنفي ما لا يرونه ولا يعرفونه إنما يقولون نجهل ذلك ولا تتولد عندنا معرفة، فأين العلم الذي يدعونه؟


أما لماذا الاسلام ؟
فأنتم لا تفعلون الا اجترار شبهات الكنيسه و اليهود
و لا يخلق الإلحاد الا إنسانا مبتورا
و ليس بالخبز وحده يحيا الإنسان
و ليس عند الغرب الذي تروجون له الا انهيار العقلانيه و نسبيه القيم التي تتشدقون بها فالعقل في الثقافه الغربيه يعيش ماساه !



:: توقيعي ::: قد أوهنت جلـدي الديـار الخالية من أهلهـا ما للـديـار وماليـة
تبكيك عينـي لا لأجـل مثوبة لكنّما عينـي لأجلـك باكيـة
تبتل منكم كـربـلا بـدم ولا تبتل مني بالـدمـوع الجارية
أنست رزيتـكـم رزايانا التي سلفت وهونت الرزايـا الاتية
وفجائـع الأيـام تبقـى مـدةً وتزول وهي الى القيامة باقية
  رد مع اقتباس
قديم 01-07-2020, 09:02 AM المسعودي غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [4]
المسعودي
عضو برونزي
الصورة الرمزية المسعودي
 

المسعودي will become famous soon enough
افتراضي رد على رد

الزميل المنار
شكراً على ردك. لقد قرأت ردك باهتمام، لكنني لا أستطيع المرور عليه بدون أن أعقب ولو بسرعة خاطفة:
1. تقول بأن " الإلحاد موقف إيمانوي وعقيده دوجمائية متطرفة لأنه قائم على حكم سلبي كوني دون أي برهان"
ــ في جميع المحاكمات والقوانين (والدين الإسلامي يقبله) يُعطى الاعتبار لمبدأ "الدليل على من ادعى". فالمؤمنون هم الذي يعتقدون بوجود إله ومهمتهم هي تقديم مثل هذا الدليل. أما الدليل الإسلامي " البَعَرَةُ تَدُلُّ على البعير" فإنه يدفع إلى اليأس! فهوباختصار مُلْغَمٌ بالمغالطات والتبسيط. وفي هذه العجالة يمكن القول:
ــ هو أولاً، دليل على وجود بعران وليس بعيراً واحداَ!
ـ وهو ثانياً، ليس "دليلاً" برهانياً! إننا سبق وأن "رأينا" بعيوننا البعير، كما و"رأينا" بعره! هو تماما كـ "الدليل" الذي يمثله "المفتاح" في شدة المفاتيح بوجود "باب"؟!!!! وهو كالقنينة الفارغة دليل على وجود سائل!!!!
2. وتقول: " فنفي الخالق وهو الإلحاد بدعوي ضعف البرهان مغالطه فتصورهم أنه لا يوجد حقيقه فيما وراء ما تعطيه التجربة المحسوسة خلل فكري لان الموجودات لا يمكن حصرها فيما يمكن الإدراك البشري أن يحيط به كموضوع للتجربة"
ــ ها أنت تتحدث عن "الموجودات". فكيف لا يطالب المرء بأدلة على حقيقة هذه "الموجودات"؟
ومع ذلك، ولأغراض الجدل لا غير، وإذا كان الإله "موجود من نوع خاص"، كما تدعي، وهو خارج التجربة الحسية، فما هو الدليل على وجوده؟ أدلة حسية سيكولوجية؟ وفي أحسن الأحوال "منطقية شكلية"؟ هذا أمر لا يقبله العقل السوي.
إننا لا نتحدث عن صحة فكرة، بل عن وجود كائن. فأين هو؟
منذ أن وجد الإنسان على الأرض ولا يوجد دليل على وجود الإله إلا من نوع "قد عرفه السابقون". إن وجود "كيان" عظيم كلي القدرة وكلي المعرفة وكلي ... الخ لابد ومن المنطقي أن يثبت وجوده بنفسه، لا أن يعتمد على أنصاره. الإله صامتٌ صمتاً ينسف وجوده من الجذور!
3. وتقول أيضا: " وعدم الوجدان يدل على عدم الوجود عندهم و هذه مغالطة بل هي عبارة عن خلل فكري، لأنه قول حسي غير عقلاني، فحتى الحسيين لا يستطيعون القول بنفي ما لا يرونه ولا يعرفونه إنما يقولون نجهل ذلك ولا تتولد عندنا معرفة، فأين العلم الذي يدعونه؟"
ــ إن الملحدين لا ينفون ما لا يرونه ولا أعرف من أين جئت بهذا "التقرير" الغريب؟!
الملحدون ينفون "الادعاء" الذي لا يقبل الاختبار. والاختبار برأي الملحدين هو الاختبار العلمي. والاختبار العلمي ليس اختباراً بصرياً أو حسياً بسيطاً. فنحن مثلاً لا نرى النواة وتركيبها (وهذا موضوع سوف أتطرق إليه قريباً) ولا نحس بوجودها" شخصياً" بالعين وباللمس ومع ذلك فهي موجودة. إن تصورنا حتى اللحظة الراهنة عن تركيب الذرة يمثل "موديلاً" علمياً. فإذا أخذنا أبسط ذرة من حيث التركيب وهي ذرة الهيدروجين وذلك بوجود نواة وإليكترون واحد يدور حولها، فإن وجودها وتركيبها يتجلى عن طريق التجارب المختبرية والاختراعات العلمية. فكل هذه التجارب والاختراعات مستندة على تصورنا السابق للذرة ولا تتناقض معه. بل هي حصيلة هذا "الموديل" أو "التصور" الفيزيائي. وهذا دليلاً مادياً على وجود وتركيب الذرة ولا علاقة له بموضوع الرؤية البصرية. إنه ببساطة تصورقابل للاختبار.
أما وجود الإله فغير قابل لأي نوع من الاختبارات.
ــ فأين هو؟
ــ أين يختفي هذا الإله ولماذا لا يتستر على وجوده؟!
فإذا كانت الاختبارات المختبرية العلمية لا تصلح للبرهنة على وجود إله، فأي نوع من الأدلة إذن هي الصالحة؟
لا دليل عند المؤمنين غير الأدلة الإيمانية من نوع: صدقْ بوجود إله لأنه موجود!
هذا أمر مضحك!
تحياتي



  رد مع اقتباس
قديم 01-07-2020, 11:02 PM المنار غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [5]
المنار
عضو بلاتيني
الصورة الرمزية المنار
 

المنار is on a distinguished road
افتراضي

أهلا بك
أولًا-هل لديكم دليل واحد ينفي وجود الخالق؟
فهو كما قلنا حكم سلبي كوني دون اي برهان
- تقول أنكم تنفون ما لا يقبل الاختبار العلمي
فما دليلكم اصلا أيها الحسيون علي نفي ما وراء الحس؟
فأنت لم تفعل الا المصادرة علي المطلوب و تكرار دعوي بلا برهان هي محض الايمانوية التي تنتقدها
ثانيا-
قولك
اقتباس:
لا دليل عند المؤمنين غير الأدلة الإيمانية من نوع: صدقْ بوجود إله لأنه موجود
ليس فقط مغالطه رجل القش بل استخفاف بالعقول
لان الكل يعرفون ان هناك براهين يطرحها المؤمنون و محققوا الاسلام غير هذا الكلام الساذج
و لي هنا موضوع طرحت فيه ثلاث براهين من براهين وجود الله
https://www.il7ad.org/vb/showthread.php?t=16860
أرجو ان تطالعه
و شكرا



:: توقيعي ::: قد أوهنت جلـدي الديـار الخالية من أهلهـا ما للـديـار وماليـة
تبكيك عينـي لا لأجـل مثوبة لكنّما عينـي لأجلـك باكيـة
تبتل منكم كـربـلا بـدم ولا تبتل مني بالـدمـوع الجارية
أنست رزيتـكـم رزايانا التي سلفت وهونت الرزايـا الاتية
وفجائـع الأيـام تبقـى مـدةً وتزول وهي الى القيامة باقية
  رد مع اقتباس
قديم 03-31-2020, 08:12 AM المسعودي غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [6]
المسعودي
عضو برونزي
الصورة الرمزية المسعودي
 

المسعودي will become famous soon enough
افتراضي لماذا الحديث هن الإسلام

الجزء الأول من المقال:
لماذا الحديث عن الإسلام [1]



:: توقيعي ::: تَكَلَّمْ بِصَوْتِكَ حَتَّى يَعْرِفُ الآخَرُونَ بِأنَّنَا اثْنَانِ!
  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدليلية (Tags)
لماذا, لماذا، الإسلام, أخرى, مرة, الإسلام, الجيدة


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع البحث في الموضوع
البحث في الموضوع:

البحث المتقدم
اسلوب عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع