شبكة الإلحاد العربيُ  

العودة   شبكة الإلحاد العربيُ > ملتقيات في نقد الإيمان و الأديان > ساحة النقد الساخر ☺

إضافة رد
 
أدوات الموضوع البحث في الموضوع اسلوب عرض الموضوع
قديم 10-31-2015, 06:57 AM ملحد مندس غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [1]
ملحد مندس
عضو جديد
الصورة الرمزية ملحد مندس
 

ملحد مندس is on a distinguished road
افتراضي أبو معاذ بن المضراط في الزمن الجميل... المنتظر!!

كان الوقت متأخراً عندما كان ابو معاذ يقلب بين قنوات التلفاز مسترخياً وفي يده زجاجة باردة شهية من بول البعير حصل عليها بصعوبة من مزرعة صديقه بعد أن منعت الدولة أي شكل من بيع هذا المنتج أو حتى الترويج له!! حر الصيف وخاصة في الرقة -حيث يقطن أبو معاذ- جعله يغفو رويداً رويداً وهو يقلب إلى أن وصل للقناة الوثائقية فلفت نظره ما تعرض وعدل من جلسته ووضع الزجاجة وبدأ يصغي يصغي باهتمام!!
"مشاهد تعرض لأول مرة من الحرب السورية" هذا هو العنوان العريض الذي حمله الوثائقي والذي شد أبو معاذ فبدأ يتابع تلك المشاهد بلهفة وحسرة وهو يتمتم ويلعن بغصة وحرقة..."الكفار.. الرافضة.. لعنهم الله.. اغتصبو نساءنا... تحالفوا الصليبيين.. تحالفو مع فلول الشيوعية.. وا عزة الإسلام.. وامعتصماه... هبووووا"!!!
تدارك نفسه في أخر لحظة "ما الذي فعلته؟ أخشى أن يسمعني أحد فيكشف هويتي؟"!! خرج إلى الشرفة مسرعاً خشية أن يكون أحد الجيران قد سمع ما قال لكنه تفاجأ بليلة قمراء صافية حيث كانت مدينة الرقة تغفو بصمت ساحر لا يقطعه إلى ضحكة بعيدة هنا وزمور سيارة خفيف هناك ومصابيح البيوت تطفأ الواحد تلو الآخر بمشهد لم يستطع هو نفسه أن يقاوم الانسجام معه فبدأ بالاستسلام لهذه السكينة التي حلمت بها أجيال إلى أن قاطعه مشهد اللوحة الطرقية الكبيرة التي صنعتها بلدية الرقة احتفالا بأول ملكة جمال للكون سورية ورقاوية أيضاً!! استشاط غضباً وبصق على الأرض "لعنك الله يا ساقطة"!! ثم ما لبث أن دخل البيت..
"علينا بالانتقام" فكر!! "نعم فالجبن لم يعد ينفعنا!! الناس الآن نيام لا بد أن أنتظر حتى الصباح وأجمع الحشود لمقارعة الرافضة! أنا واثق أنني سأتمكن من جمعهم بكلمة هبو كما فعل أحد المشايخ باهالي حمص يوما"
شرب القهوة الصباحية على عجال وارتدى ملابسه ووضع الحزام الناسف وخرج إلى الشرفة ليصرخ بأعلى صوته "هبووووو"!! بلع أنفاسه بانتظار نتيجة ما أقدم عليه من فعل قد "يخلق البوليس من تحت الأرض" لكنه تفاجأ عندما تابع المارة مشيهم دون أن يعطيه أحد أي انتباه!! شعر بحنقة واستجمع قواه وأعاد الكرة لكن بصوت يكاد أن يقطع حباله.. لكن.. دون جدوى! استشاط غضباً من تلك اللامبالاة عند "أهل السنة والجماعة" فبدأ يزعق وينعق وينهق بكل ما أوتي من قوة "أيها الكفرة.. لعنكم الله.. يبدو أن تلك السنوات التي قضيتموها في بلاد الغرب الكافر أنستكم دينكم!! لم يعد يجعبكم الجهاد الآن!! نسيتم ما فعل بكم الرافضة!! نسيتم براميل النصيرية!! نسيتم الموت في أقبية الأسد.. حسناً أيها الحقراء اعلموا أن الإسلام منتصر بكم أو بدونكم فوالله لأقاتلن الرافضة وأفوز بحور العين لي وحدي!! وليعلم الذين ظلموا أي منقلب سينقلبون"!!
دخل إلى البيت مسرعاً وأغلق النوافذ وقطع التيار الكهربائي عن المنزل ثم خرج وأقفل الباب ونزل مسرعاً وهو يرتجف ويثرثر مهددا ومتوعداً "السفلة حرموا أنفسهم.. سأذهب إلى الضاحية معقل الرافضة لأفجر نفسي هناك.. حرموا أنفسهم من حور العين.. ما متاع الدنيا إلى بقليل.." ركب السيارة وانطلق بأقصى سرعته والشرر يتطاير من عينيه وقلبه يخفق غضباً لكن منظر الحور العين الذين "سيقابلهم بعد ساعات" كان يخفف عنه ثم ما لبث أن هدأ وبدأ يفكر ويخطط!! "لا بد أن بيضات الله قد سمع صرختي!! نعم فلطالما كان بيضات الله ينصت إلى كل ما أقوله على الدوام ويكرره في خطاباته! نعم فالله الحمد خطاباتنا كانت على الدوام ترعبهم فيحشدون مشائخهم وعلمائهم ضد أهل السنة لكن بشكل خفي وتحت شعارات كاذبة وبراقة مثل العلمانية والقومية! يا ألهي ما مدى سعادتي لو أن (حمزة بن علي بيضات الله) استشعر الخطر من صرختي فقام بجمع انصاره في الضاحية بكلمتين كما دأب على الدوام! للأسف هم متمسكون بعيقدتهم أكثر من أهل السنة مع أنها عقيدة خاطئة! الآن سأجد اللآلاف في مواجهتي في الضاحية بقيادة بيضات الله وسأنغهم بهم وسافجر نفسي ويا فرجاه ويا طرباه عندما يشاهد الجميع جثث الرافضة المجوس وهي تتطاير كالبوشار!! عندها سأكون في الجنة إن شاء الله مع حور العين أتابع هذا المشهد بكل سرور!! يا ألهي كم سأبدو فحلاً بنظرهم وما أجملها من ليلة سأقضيها مع تلك الفاتنات احتفالا بالنصر المؤزر مع أنهار الخمر...." ثم ... دخل الضاحية!!
صراحة استغرق الأمر فترة من الزمن حتى أدرك ابن المضراط أنه في الضاحية! فلطالما اعتاد الجميع على أن يشاهد الحواجز والتحصينات قبل دخول الضاحية بمئات الأمتار لكنه تفاجئ بأنه وجد صعوبة بالغة في تحديد مكان الضاحية ولم يستطع ذلك إلى بتزكر بعض أماكن المحلات والمطاعم القديمة. كانت الحياة في الضاحية أقل من عادية ولم يلحظ أي شيء غير طبيعي أو تأهب ما "حسنا" بدأ يفكر "ؤلئك الرافضة عودونا على التقية! لا بد انه كمين محكم من بيضات الله لاستدراجي إلى مكان تجمعهم ظنا منهم أنني أتيت مع جيش السنة لكن هيهات!! فوالله أنني أنا من فعلت الكمين بهم وما هي إلا دقائق حتى اكتشف موقعهم وافجرهم!! ومكرو ومكر الله والله خير الماكرين" ...
تعب من اللف والسعي في الضاحية بحثا عن اي تجمع لأنصار بيضات الله فقرر الترجل من السيارة والبحث عنه راجلا. "يا بيضات الله!! أين أنت أيها الكافر!! أسلم تسلم يؤتيك الله أجرك مرتين! أين أنت يا بيضات الله.." أيضا وكما هو الحال في الرقة لم يعره أحدا اي اهتمام فانتابته مشاعر مختلطة بين الفرح على "انحلال عقد الرافضة" والخوف من "أن تكون ظاهرة عامة عند الجميع" والحزن "على محلات الخمور التي ملأت الضاحية بدل أن تملأها مساجد أهل السنة"!! وأخيراً يأس من أن يجد السيد حمزة بن علي فقرر العودة وعاد أدراجه بائساً حزينا يجرجر ذيول الخيبة.. وفجأة .. وقبل أن يصل سيارته بقليل .. وجد رجلاً أشعث يضع عمامة سوداء يجلس على قارعة الطريق في إحدى الزوايا.. سارع بالاقتراب منه وعندما وصل وجد بيضات الله مطأطأ الرأس مكتئبأ فخاطبه بذهول "بيضات الله.. أين جنودك يا بن علي" رد بيضات الله بحزن شديد وبرودة دون أن يرفع نظره "ما رضيو يجاهدو معي!! قال شو بدهم يشوفو المباواة!! هلق صاوت المباواة أهم من حماية العتبات المقدسة!!" ثم قام ببط واتجه نحو ابن المضراط مترنحاً ووضع يده على كتفه داعيا إياه للمشي ..."قوم يا صاحبي خلينا نشربلنا شي كاس بالبار ونخرى علزمن الرقيع اللي وصلنا لهون"!!!
---------------------------------------
مهداة إلى شهداء غروب الرقة تذبح بصمت الذين قضوا اليوم ذبحاً بالسكاكين من قبل أنصار أبو معاذ بيضات الله!!!!!!



  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدليلية (Tags)
أبو, معاذ, المنتظر, المضراط, الجميل, الزمن


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع البحث في الموضوع
البحث في الموضوع:

البحث المتقدم
اسلوب عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
المهدي المنتظر ليس سوى ابرة تخدير Newborn العقيدة الاسلامية ☪ 66 09-18-2017 11:56 AM
في منهج المهرج المنتظر .Alex العقيدة الاسلامية ☪ 0 02-06-2016 12:20 AM
المهدي المنتظر .. احمد القبانجي Basim العقيدة الاسلامية ☪ 26 08-18-2015 10:50 PM
الى المسلمين : تعالوا نتخيل معاً مصر بلداً مسيحياً. Mr.Boom Basha العقيدة الاسلامية ☪ 2 07-03-2015 11:13 PM
داعش تقتل الطيار معاذ الكساسبة حرقا حتى الموت افاتار العقيدة الاسلامية ☪ 16 02-25-2015 11:30 AM