شبكة الإلحاد العربيُ  

العودة   شبكة الإلحاد العربيُ > ملتقيات في نقد الإيمان و الأديان > العقيدة الاسلامية ☪

إضافة رد
 
أدوات الموضوع البحث في الموضوع اسلوب عرض الموضوع
قديم 07-15-2018, 11:07 PM Hamdan غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [1]
Hamdan
عضو ذهبي
الصورة الرمزية Hamdan
 

Hamdan will become famous soon enough
افتراضي حديث خير الناس قرني والتغييب!

هناك حديث معروف لمحمد يقول فيه ان خير القرون قرني ثم الذي يليه والذي يليه ..الخ https://islamqa.info/ar/228826 هذا الحديث يوضح حالة الذهان التي يعاني منها العرب والمسلمون فهم يحسبون ان التاريخ والمستقبل غير متوفر على عصور محمد وصحابته ..وهذا ظاهر جليا انهم لايفكرون في المستقبل فهم يتعلقون بأي شيء آني ولحظي ولايفكرون في المستقبل فمثلا من الصعب جدا في مجتمع كهذا ان يخرج شخص ولديه ميول ورغبات ابداعية مثلا ويريد ان يخرج على نسق المجتمع في الحياة (العمل ثم الزواج وتحصيل الأكل والشرب) لان في هكذا مجتمعات وعندما لاتكون ثقافة المجتمع تحمل اي نظرة للمستقبل ستسود الخرافة فسيغدو كل شيء معلقا بالمشيئة الآلهية فالمستقبل يختلط مع المجهول او الغيب وهناك مثل دال على هذا (رجم بالغيب عد الحديث عن المستقبل) او الي بفكر بتعكر وهناك امثال كثيرة تدلل على هذه الظاهرة..سنجد ان الشعوب العربية لديها احلام خرافية او المستقبل اليوتوبيا التي تحلم بها هي تحقيق الوحدة (بين الأقطار العربية) وفتح الغرب وسيادة الدين على العالم وظهور المهدي وعيسى وظهور مجتمع مشابه لمجتمع محمد وصحابته وو..محمد كان يظن ان مجتمعه البدوي هو افضل المجتمعات ولم يسمع عن الحرية الدينية في بدايات الدولة الرومانية ولا عن ديمقراطية اثينا ونبوغها المعرفي (في مقابل اسبرطة التي كان امارة عسكرية قمعية) فالحضارة اليونانية والرومانية افضل بالتأكيد ..والمشكلة ان هذا الحديث يقدم في وعي السامع له ان كل العصور اللاحقة ستكون اسوء وكلما ابتعدنا عن فترة محمد ستسوء الأحوال لذلك المسلم والعربي ينظر الى التاريخ نظرة حدية استقطابية فهو يرى ان كل شيء تحقق في عهد محمد (فالنبوة ختمت والرسالة آخر الرسالات) لا يبقى الاعودة زمن ((الفتوحات)) وعودة المهدي وعيسى او عودة التيارات القومية وخطابات الوحدة والتحرير بينما لا نجد احلام المساواة وانتشار النزعة الإنسانية ووحدة شعوب العالم وانتهاء الحروب وانتشار السلام لانجد لهذه اي ظهور في هذه الثقافة .فهكذا ستبقى نظرتهم الى المستقبل معكرة بثقافات الماضي ..لذلك لامجال للإبداع في مجتمعات كهذه



  رد مع اقتباس
قديم 07-15-2018, 11:53 PM Agno غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [2]
Agno
الباحِثّين
الصورة الرمزية Agno
 

Agno is on a distinguished road
افتراضي

كل بدعة ضلالة و كل ضلالة في النار



  رد مع اقتباس
قديم 07-16-2018, 02:22 AM جالو غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [3]
جالو
باحث ومشرف عام
الصورة الرمزية جالو
 

جالو is on a distinguished road
افتراضي

الإسلام دين رجعيّ بامتياز, فهو يفترض بأن العصر الذهبي هو ما كان عليه محمد وأصحابه, وما كان قبله وكل ما سوف يأتي من بعده من عصور هي حتماً عصور انحطاط وتشرذم ينتشر فيها الجهل ويقل العلم و يعم الفجور و تضيع فيها الأمانة و تنقلب فيها المعاير الأخلاقية فيُصدّق الكاذب ويُكذُب الصادق ويؤتمن الخائن ويُخوّنُ الأمين...
روى البخاري في صحيحه (7068).عَنِ الزُّبَيْرِ بْنِ عَدِيٍّ، قَالَ: أَتَيْنَا أَنَسَ بْنَ مَالِكٍ، فَشَكَوْنَا إِلَيْهِ مَا نَلْقَى مِنَ الحَجَّاجِ، فَقَالَ: ( اصْبِرُوا، فَإِنَّهُ لاَ يَأْتِي عَلَيْكُمْ زَمَانٌ إِلَّا الَّذِي بَعْدَهُ شَرٌّ مِنْهُ، حَتَّى تَلْقَوْا رَبَّكُمْ. سَمِعْتُهُ مِنْ نَبِيِّكُمْ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ) .

وهذا الحديث يثبت فعلاً بأن هذا هو الفهم الذي كان سائداً عند الصحابة والتابعين "بأن كل زمان سوف يأتي بعد زمن محمد سوف يكون أسوء من الزمن الذي سبقه وهكذا"...
وطبعاً الطوق الوحيد لنجاة هو اعتزال الناس والعودة لما كان عليه محمد و أصحابه وباقي السلف! وهذا ما تحول السلفيّة جاهدةً تطبيقه في جميع نواحي الحياة الدينية و السياسية والاقتصادية.
والسؤال هنا:
أذا كانت القوانين والأنظمة والتشريعات العلمانية التي طُبقت في العالم المُتحضر قبل مئة عام من الآن والتي أثبتت تميزها وجدارتها, لم يعد الكثير منها صالحاً للتطبيق في عصرنا الحالي, فما بالك بالحال المُزري عند تطبيق أحكام وتشريعات فرضت قبل 14 قرن من الزمان؟
مع تحياتي الصادقة لك الزميل العزيز حمدان



:: توقيعي ::: قُلْ يَا أَيُّهَا الْمُؤْمِنِونَ لَا أَعْبُدُ مَا تَعْبُدُونَ * لَكُمْ دِينُكُمْ وَلَيَسِ لِيَ دِينِ
  رد مع اقتباس
قديم 07-16-2018, 08:05 PM Hamdan غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [4]
Hamdan
عضو ذهبي
الصورة الرمزية Hamdan
 

Hamdan will become famous soon enough
افتراضي

اشكر الزميلين اجنو وجالو ..الثقافة الإسلامية تتعامل مع مستجدات الواقع من النصوص وليس لها هم الا ان تكون حلولها توفيقا مع النصوص ..
تحياتي



  رد مع اقتباس
قديم 07-16-2018, 11:52 PM Agno غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [6]
Agno
الباحِثّين
الصورة الرمزية Agno
 

Agno is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة Hamdan مشاهدة المشاركة
اشكر الزميلين اجنو وجالو ..الثقافة الإسلامية تتعامل مع مستجدات الواقع من النصوص وليس لها هم الا ان تكون حلولها توفيقا مع النصوص ..
تحياتي
هناك حلقة للاخ حامد بعنوان : هل يمكن اصلاح الاسلام .

المشكلة ان ديانات اخرى فيها نصوص يمكن استخدامها للاصلاح . في المسيحية هناك نصوص قد يمكن تأويلها و ليها لكي تتوافق مع المبادئ العلمانية . اما في الأسلام فهو دين محصن ضد عمل updates
و لا يتم عمل ترقيعات في نضامه الا للخروج من المشاكل و الشبهات التي أصلا جعلته دين متهالك و لكن الكثير من المسلمين يحاولون الترقيع و صب الماء على النار و اخفاء الدخان و تحريم التسائل و الخوض في المسائل التي يعلمون انها مسائل خطيرة تكشف عورة الدين ....



  رد مع اقتباس
قديم 07-17-2018, 02:43 AM جالو غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [7]
جالو
باحث ومشرف عام
الصورة الرمزية جالو
 

جالو is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة agno مشاهدة المشاركة
هناك حلقة للاخ حامد بعنوان : هل يمكن اصلاح الاسلام .

المشكلة ان ديانات اخرى فيها نصوص يمكن استخدامها للاصلاح . في المسيحية هناك نصوص قد يمكن تأويلها و ليها لكي تتوافق مع المبادئ العلمانية . اما في الأسلام فهو دين محصن ضد عمل updates
و لا يتم عمل ترقيعات في نضامه الا للخروج من المشاكل و الشبهات التي أصلا جعلته دين متهالك و لكن الكثير من المسلمين يحاولون الترقيع و صب الماء على النار و اخفاء الدخان و تحريم التسائل و الخوض في المسائل التي يعلمون انها مسائل خطيرة تكشف عورة الدين ....
هناك حديثين مشهورين في كُتب السُنة النبويّة, حديثين يفتحان الباب على مصرعيه للمسلمين لتجديد والإصلاح وبالتالي الخروج من المأزق الذي هم به الآن, طبعاً بحالة إن رغبوا بذلك:
-عن أبي هريرة رضي الله عنه عَنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أنه قال : ( إِنَّ اللَّهَ يَبْعَثُ لِهَذِهِ الْأُمَّةِ عَلَى رَأْسِ كُلِّ مِائَةِ سَنَةٍ مَنْ يُجَدِّدُ لَهَا دِينَهَا )
- عن عائشة رضي الله عنها أَنّ النَّبِيَّ صَلَّى الِلَّهِ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ سَمِعَ أَصْوَاتًا ، فَقَالَ : " مَا هَذِهِ الأَصْوَاتُ ؟ " ، قَالُوا : النَّخْلُ يَأْبِرُونَهُ ، فَقَالَ : " لَوْ لَمْ يَفْعَلُوا لَصَلُحَ ذَلِكَ " ، فَأَمْسَكُوا ، فَلَمْ يَأْبِرُوا عَامَّتَهُ ، فَصَارَ شِيصًا ، فَذُكِرَ ذَلِكَ لِلنَّبِيِّ صَلَّى الِلَّهِ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، فَقَالَ : " كَانَ شَيْءٌ مِنْ أَمْرِ دُنْيَاكُمْ فَشَأْنُكُمْ ، وَكَانَ شَيْءٌ مِنْ أَمْرِ دِينِكُمْ فَإِلَيَّ " ، و في لفظ مسلم :" فَقَالَ : مَا لِنَخْلِكُمْ ، قَالُوا : قُلْتَ كَذَا وَكَذَا ، قَالَ : أَنْتُمْ أَعْلَمُ بِأَمْرِ دُنْيَاكُمْ " .

أعتقد بأن هذين الحديثان مُميزين ولا تجد لهما نظيراً في الديانة المسيحية التي تم تجديدها وإصلاحها بشكل كبير جداً, الحديث الأول فيه أشارة واضحة بضرورة تجديد الفكر الديني, و تطويره مع ما يناسب العصر, والحديث الثاني أيضاً فيه أشارة واضحة يمكن للمجددين الإسلاميين أستخدامها لتعزيز فكرة فصل الدين عن الأمور الدنيوية بما فيها السياسة والاقتصاد و غيرها, لكن للأسف لا تجد الجرأة الكافية لدى المفكرين الإسلاميين الذي ينتهجون نهج الإصلاح والتغير والتحديث للنصوص والفكر الإسلامي, كما فعل على سبيل المثال مارتن لوثر سابقاً أو كما يفعل حالياً بابا الفاتيكان فرنسيس, والسبب في ذلك معروف هو تغول السلطة الدينية التقليدية في ظل حكومات ديكتاتورية, يكون فيها المصلح أو المجدد الإسلامي محظوظاً إن كان مصيره هو فقط السجن.



:: توقيعي ::: قُلْ يَا أَيُّهَا الْمُؤْمِنِونَ لَا أَعْبُدُ مَا تَعْبُدُونَ * لَكُمْ دِينُكُمْ وَلَيَسِ لِيَ دِينِ
  رد مع اقتباس
قديم 07-17-2018, 11:35 AM شنكوح غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [8]
شنكوح
باحث ومشرف عام
الصورة الرمزية شنكوح
 

شنكوح is on a distinguished road
افتراضي

حديثك الثاني عزيزي جالو يتطلب جهدا كبيرا حتى يتم استعماله كما تريد.
فكما أن قتل النفس لا يجوز إلا بالحق، والحق مجال شاسع للتأويل.
فكذلك التفريق بين أمور الدين والدنيا سيكون محل خلاف كبير جدا. لذلك لا أراه يصلح أكثر من غيره.

أما الحديث الأول فهو الباب المفتوح أمام أي رجعي ليعود بعد 100 عام أخرى ويحيي نهج السلف الصالح.

عجيب أمر هذا النبي الذي يرى أن الساعة ستقوم قبل أن يهرم الغلام، ويلقي بأحاديث تتحدث عن مستقبل مئات الأعوام!! هذا إما دليل على اختلاق الأحاديث وإما أنه كان قاعد يهرتل على الجماعة، كل يوم هو في شأن (أتدرون ما كذا...) والمريدون مصدقون للهبل. وإما مزيج بين هرتلة واختلاق.
أنا لدي موقف شخصي نهائي من مسألة الإصلاح : لا يمكن.

ما يجب فعله (وهو مستحيل) هو الإزالة الرسمية لكل النصوص التي لم تعد تصلح والتي يمكن لأي مسلم بعد 100 عام أن يأتي ويعيد إحيائها. والسلفي سيكسب دائما هذه المعركة.

بخصوص موضوع الزميل حمدان، فالمسلم يقدس الأشخاص تطبيقيا كل يوم. لكنه يرفض نظريا فكرة تقديس الأشخاص. فيقوم بتأويلات تخيلية وتبريرات سريالية للهروب من مواجهة نفسه بأفعاله.

رسول وصحابة لا يستطيع قول اسمهم دون ثناء ومديح
حب إجباري للرسول
الجمال الرسمي للرسول
الامتناع عن تمثيل شخصيته
تقديس سنة الرسول اليومية في الأكل والشرب والسير والهندام والزواج والجنس
تقديس الحياة البدائية لجيل الصحابة والتابعين (تكريس الدونية والتبعية)

وهذا يعني أن هؤلاء المسلمين المدعين للتحضر واستعمال العقل، غير قادرين حتى على تخيل التاريخ بشكل سليم. فحتى أستاذ تاريخ أو طبيب أم مهندس أو أي نوع من "المثقفين" المسلمين، يتخيل تلك الحقبة كفترة ملائكية نورانية (فيلم الرسالة) حتى ينبطح أمامها دون مقاومة.




:: توقيعي ::: لا يوجد ما يطلق عليه مصطلح خالق
  رد مع اقتباس
قديم 07-17-2018, 12:42 PM Agno غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [9]
Agno
الباحِثّين
الصورة الرمزية Agno
 

Agno is on a distinguished road
افتراضي

أي محاولة اصلاح سوف تغرق في كوب من الماء . بسبب الاختلاف الشديد من الرأي بين الفرق الاسلامية فهي حتى تكفر بعضها البعض فكيف نتفق على منضومة اصلاح ؟

الحل الوحيد الممكن هو ان تغرس قيم الحرية غرسا و بالقوة . و يسمح لكل شخص ببمارسة دينه دون التدخل او التغول على الآخرين .

مثل ماهو الدين في كل الدول التي تحترم نفسها . مجرد علاقة شخصية .



  رد مع اقتباس
قديم 07-17-2018, 03:43 PM Zain غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [10]
Zain
عضو برونزي
الصورة الرمزية Zain
 

Zain is on a distinguished road
افتراضي

ربما لم اسمع عن أمة ترى تقدمها عبر استرجاع ماضيها السحيق الا هذه الامة
خطتهم في ذلك تطبيق القران و السنة حسب منهج النبي و السلف الصالح
المشكلة ان من يطبق الاسلام على هذا النحو سوف يصبح داعشيا ، و داعش قريبة جدا من نهج السلف الصالح ، بالتالي ان كان بالامكان اصلاح داعش فكريا عندها من الممكن القول أن الاسلام قابل للاصلاح ، بل ان اصلاح الاسلام اشد صعوبة بمراحل لانه يضم عشرات الفرق المتناحرة عقديا فيما بينها
و بما أن الامة تقاتلت عقديا منذ فجر الاسلام ( حروب الردة ، الحروب مع الخوارج .... ) ولا زالوا يتقاتلون الى الان فقد ثبت خلال 1400 سنة من التجربة ان الاسلام غير قابل للاصلاح و لا بد من تحييده تماما و اقتصاره فقط على العبادات



:: توقيعي ::: الله هو ذاك الصنم الذي رفع الى السماء ليبعدوه عن سندان العقل و مطرقة الحقيقة / عبدالله القصيمي

إن الدين لا يردع الإنسان عن عمل ما يشتهي الا بمقدار ضئيل. فتعاليم الدين يفسرها الانسان ويتأولها حسب ما تشتهي نفسه / علي الوردي

أعتقد أنه من الأفضل أن نحيا دون أن نعرف شيئا على أن نحيا مع أجوبة خاطئة / ريتشارد فينمان
  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدليلية (Tags)
الناس, حديث, خير, والتغييب, قرني


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع البحث في الموضوع
البحث في الموضوع:

البحث المتقدم
اسلوب عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
سؤال حير الملحدين !!! yan العقيدة الاسلامية ☪ 15 03-17-2017 04:54 PM
ابريق الشاي خير من الله ربا. الكمنجة حول الإيمان والفكر الحُر ☮ 0 08-14-2016 08:12 PM
الموت خير موعظة للرجوع الى الله .... ساحر القرن الأخير العقيدة الاسلامية ☪ 0 05-16-2016 07:38 PM
و الله خير الماكرين ابن دجلة الخير العقيدة الاسلامية ☪ 7 04-16-2016 12:38 AM
خير امة اخرجت للناس..... . في مشاهدة المواقع الإباحية Lucifer ساحة النقد الساخر ☺ 8 09-08-2014 06:00 PM