شبكة الإلحاد العربيُ  

العودة   شبكة الإلحاد العربيُ > ملتقيات في نقد الإيمان و الأديان > العقيدة الاسلامية ☪

إضافة رد
 
أدوات الموضوع البحث في الموضوع اسلوب عرض الموضوع
قديم 08-26-2018, 04:23 AM binbahis غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [1]
binbahis
الباحِثّين
الصورة الرمزية binbahis
 

binbahis is on a distinguished road
افتراضي خاطرة: من حد السرقة في الإسلام إلى طغيان حكومات المسلمين

قال: إن السرقة عندهم كثيرة، لأنهم لا يقطعون أيدي السارقين.

قلت: طوكيو مشهورة بأنها من آمن المدن الكبيرة في العالم وهم لا يقطعون الأيدي هناك.

قال: ربما، ولكن طوكيو استثناء وأما قطع أيدي السارقين فقد أرعب السارقين على الدوام.

قلت: صحيح، كما أرعب صدام حسين والأسد وكيم يونغ أون شعوبهم فتأدبت. إذا كان يسرك أن تعيش في كوريا شمالية مقدسة فهنيئا لك.

قطع يد السارق مُثلة (تشويه وإعاقة دائمة للجسد) لا تسيغها المجتمعات المتحضرة ما لم تكن ملوثة بسموم تعاليم الدين، وهو أمر يقال كثيرا لكنه ليس كل شيء. من ينادون بتطبيق الشريعة لا ينتبهون إلى أنهم يعلفون الوحش بأيديهم. قصة تشويه الناس وإعاقتهم إعاقة تدوم مدى الحياة كلها كوم، وقصة هذه الثقة الطفولية البلهاء بالحكومات كوم تاني يشغل بالي بحد ذاته. كل الدنيا -شرقا وغربا- تعلمت اليوم أن تكون بالغة الحذر قبل أن تعطي الحكومات صلاحياتها التنفيذية، وعندنا يتوسلون إلى الحكومة أن تملك صلاحية بتر أطراف من تعتقد الحكومة (أو تدعي أنها تعتقد for that matter) أنهم ارتكبوا جرما معينا؟ حقا ما أكرم شعوبنا مع الحكومات!

إن كنتم قلقين على المسلمين من ذهاب حكوماتهم المستبدة، فأنا أؤكد لكم تماما أن لا داعي للقلق، لأن المسلمين لن يقصروا بتاتا لو ذهبت عنهم هذه الحكومات ولعادوا يعلفون الوحش -كي يسمن- بأيديهم. تفضلي يا حكومة دائرة إفتاء تمرر التشريعات بالنيابة عن الإله، تفضلي صلاحيات بتر أطراف، تفضلي صلاحيات قتل مرتدين واضطهاد مسيئين للأديان (من منا لا يعرف كم من شهداء الفكر غُيّبوا وراء الشمس بتهمة الزندقة، ولكن نعود إلى الموضوع).

اليوم صرت أرى مسألة قطع يد السارق حتى أبشع مما كنت أراها في الماضي ذات يوم لما كنت أنظر إلى السارق فأرى مُثلة وأرى إعاقة (ولا ننسى احتمالية اتهام بريء أو توبة مذنب)، فصرت أرى على الجانب الآخر حكومة تتربع على العرش ضاحكة منتصرة وقد منحت الصلاحية ببتر أعضاء الناس وإعاقتهم إلى الأبد، والناس الذين أعطوها هذه الصلاحية المجنونة من تحتها يصفقون ويطبلون ويزمرون بكل غباء، بينما أنظر إلى الجموع من حولي وأتساءل هل أنا وحدي هنا المجنون، أم أن معي مجانين آخرين ولكن لا يجرؤون على البوح بجنونهم كيلا تقطعهم مخالب وحش غذاه عبيده بحماقة تامة.



:: توقيعي ::: تعريف المؤمن المعتدل: هو المؤمن الذي يحاول إصلاح أخطاء الإله
  رد مع اقتباس
قديم 08-26-2018, 05:55 AM القيصر غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [2]
القيصر
باحث ومشرف عام
الصورة الرمزية القيصر
 

القيصر is on a distinguished road
افتراضي

الاسلام السني مصمم خصيصا لاجل ان تطغى الحكومات وتأخذ صلاحيات لانهائية، انا لا اعتبر الاسلام السني دينا بل هو سياسة داخلية وطريقة حكم ، الجانب السياسي فيه طاغ على الجانب الروحاني على عكس الاسلام الصوفي مثلا. وقد حاولت ان اشرح هذا لك من اهتم لامره لكن لاحياة لمن تنادي.

بالنسبة الى فكرة ان قطع يد السارق تخفف من جرائم السرقة فهذا مجرد ادعاء مطلوب من المسلم اثباته بالادلة ثم بعد ذلك لكل حادث حديث.



:: توقيعي ::: لترَ العالم في حبة رمل والسماوات في زهرة برية
احمل اللانهاية في راحة يدك والأبدية في ساعة
  رد مع اقتباس
قديم 08-29-2018, 08:35 PM   رقم الموضوع : [3]
فيصل
زائر
الصورة الرمزية فيصل
 
افتراضي

مرحباً,,

اقتباس:
إن كنتم قلقين على المسلمين من ذهاب حكوماتهم المستبدة، فأنا أؤكد لكم تماما أن لا داعي للقلق، لأن المسلمين لن يقصروا بتاتا لو ذهبت عنهم هذه الحكومات ولعادوا يعلفون الوحش -كي يسمن- بأيديهم. تفضلي يا حكومة دائرة إفتاء تمرر التشريعات بالنيابة عن الإله، تفضلي صلاحيات بتر أطراف، تفضلي صلاحيات قتل مرتدين واضطهاد مسيئين للأديان (من منا لا يعرف كم من شهداء الفكر غُيّبوا وراء الشمس بتهمة الزندقة، ولكن نعود إلى الموضوع).
صحيح
ولإنهم هم الضحية طالما متزمتين ومتمسكين بمبدأ الدين وكذلك اصبح لدى شعب المسلمين والعرب واخذوا انطباعاً ومبررات من حكامهم ان ما يتم تطبيقه هو قيادة لا غيره مع الآسف ولا ينظرون الى العلمانية ولا الى قوانين ولا الى حقوق الانسان التي تطبقه الدول المتحضرة و المتقدمة



  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدليلية (Tags)
إلى, المسلمين, الإسلام, السرقة, خاطرة, حكومات, طغيان


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع البحث في الموضوع
البحث في الموضوع:

البحث المتقدم
اسلوب عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الإسلام لا يحتاج إلى مارتن لوثر، بل يحتاج إلى كوكو شانيل الأسطورة0 العقيدة الاسلامية ☪ 0 04-03-2017 02:27 PM
من الإسلام إلى اللا أدرية إلى الإلحاد .. ملحد جديد اللا أدري ساحة التجارب الشخصـيـة ♟ 8 11-02-2016 03:00 PM
مقطع صغير من رسالة طويلة إلى أهلنا المسلمين binbahis العقيدة الاسلامية ☪ 6 09-09-2016 03:03 AM
غوغل تحذر المستخدمين: حكومات تتجسس عليكم ابن دجلة الخير الساحة التقنية ✉ 0 07-12-2016 02:40 PM
أين المسلمين ؟ إني لا أرى مسلما هنا !! TAZ العقيدة الاسلامية ☪ 13 03-09-2016 06:05 PM