شبكة الإلحاد العربيُ  

العودة   شبكة الإلحاد العربيُ > ملتقيات في نقد الإيمان و الأديان > العقيدة الاسلامية ☪

إضافة رد
 
أدوات الموضوع البحث في الموضوع اسلوب عرض الموضوع
قديم 03-24-2020, 09:35 AM حَنفا غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [21]
حَنفا
مُشرف
الصورة الرمزية حَنفا
 

حَنفا has a spectacular aura aboutحَنفا has a spectacular aura about
افتراضي

اقتباس:
لكن هناك مشكلة، فلا يوجد أي ضمانة أن العملية التي تنتج عدد لا نهائي من الأكوان ستحدد لنا بالعشوائية كل القيم بطريقة تحدث فيها كل الامكانيات.
هذه العملية التي تضخ لنا الأكوان يجب أن تكون هي كذلك مضبوطة حتى يتم استيعاب كل القيم المطلوبة في كل حالة.
لا اظن ان احدا يتحدث عن اي نوع من "الضمانة" أساسا. هي مجرد نظرية.
اقتباس:
أيضا… اقتراح وجود عدد لا نهائي من الأكوان فقط لشرح ضبط الكون الوحيد الذي نعرفه يناقض مبدأ نصل أوكام (ockham's razor) والذي يستخدم في العلوم الاقتصادية والمنطقية والمعرفية، وفي الفلك والفيزياء والرياضيات.
المبدأ ينص على أن التفسير الأفضل هو الذي يعطي أقل عدد من الافتراضات والموجودات، والمحاججة بعدد لا نهائي من الأكوان يعطينا عدد افتراضات أكبر بكثير جدا من افتراض وجود خالق.
المشكلة ليست فقط في عدد الكيانات المفترضة بل في طبيعتها، فالخالق كيان شديد التعقيد لا يدرك العقل البشري كنهه و يمكن اعتباره أشد تعقيدا من وجود أكوان متوازية.



:: توقيعي ::: أين أجد من هو أشد مني كفراً كي أستمتع بتعاليمه!
  رد مع اقتباس
قديم 03-24-2020, 09:43 AM حَنفا غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [22]
حَنفا
مُشرف
الصورة الرمزية حَنفا
 

حَنفا has a spectacular aura aboutحَنفا has a spectacular aura about
افتراضي

شيء أخير، مسألة تعدد الأكوان لا تعني بالضرورة وجود اكوان متوازية مستقلة عن بعضها البعض و "متجاورة". قد يمكن ان تتعدد الأكوان بالتناوب ضمن نفس الحيز، بمعنى أن الانفجار الكبير قد يحدث و قد ينتج عنه كون او لا، فإن لم ينتج عاد الى حالته الأولية ثم تكررت العملية و هكذا.. و ان نتج كون فمآله إلى الانسحاق العظيم لتتكرر العملية من جديد.. و من ضمن كل هذه المحاولات المتتالية من الطبيعي و المفهوم أن ينشأ كون صالح للحياة. هذه الفرضية ابسط من فرضية الإله لأنها تقوم على وجود كيان واحد شديد البساطة هو النقطة المكثفة التي بدأ منها الانفجار الكبير، و هذا الكيان ابسط بكثير من الخالق.



:: توقيعي ::: أين أجد من هو أشد مني كفراً كي أستمتع بتعاليمه!
  رد مع اقتباس
الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ حَنفا على المشاركة المفيدة:
عومر ال دي (03-25-2020)
قديم 03-24-2020, 01:18 PM ramadan غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [23]
ramadan
عضو ذهبي
الصورة الرمزية ramadan
 

ramadan is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
و ما ادراك ان الامر يخص كوننا فقط ؟ هل اطلعت على الاكوان الاخرى ؟
اذا كانت كلها عبثية فسنطبق حجتك على الغشاش، وبالتالي الله هو التفسير الأفضل المطروح… هذا سيكون مصيبة لالحادك!
اما اذا كان بعضها على الاقل مضبوط فالمصيبة اعظم، انت الان مطالب بتفسير لضوابط وليس ضبط واحد!
نظرية الاكوان المتعددة قائمة على الصدفية والعشوائية، يعني حتى يكون كوننا مضبوط بشكل صدفي يجب افتراض عدد لا نهائي من الاكوان العشوائية.

اقتباس:
هذا الكلام مجرد تغطية على نقص الأدلة
الفكرة باختصار : المنطق الذي يصلح للحكم (داخل الكون) يختلف عن المنطق الذي يصلح للحكم خارج الكون.
وكلامك هذا مجرد محاولة لتغطية أعيننا عن الادلة المتوفرة: الكون فريد، الكون مضبوط… وافضل تفسير للضبط هو وجود ضابط.
عندما تقول ان المنطق قد يعمل فقط داخل هذا الكون، فانت تطعن في البدهيات العقلية، يعني مثلا كل حادث له سبب، لكن خارج الكون ممكن ان تحدث الاشياء بلا سبب! كلام لا ضرورة له الا للهروب من حقيقة وجود الله!!

اقتباس:
لا اظن ان احدا يتحدث عن اي نوع من "الضمانة" أساسا. هي مجرد نظرية.
لا اتكلم عن نظرية الاكوان المتعددة، اقصد انه على فرض وجود ما يضخ هذه الاكوان عشوائيا، فلا يوجد اصلا ضمانة ان هذه المضخة او العملية ستفرز اكوان تستوعب كل الامكانيات... بمعنى ان ضبط كوننا من قبل خالق لا يزال مطروح حتى لو وجدنا اكوان متعددة.

اقتباس:
المشكلة ليست فقط في عدد الكيانات المفترضة بل في طبيعتها، فالخالق كيان شديد التعقيد لا يدرك العقل البشري كنهه و يمكن اعتباره أشد تعقيدا من وجود أكوان متوازية.
لا علاقة لما تقول بمبدأ نصل اوكام، بل حتى سأضرب لك مثال واقعي يناقض ما تقول:
كائن فضائي ذكي هو افضل تفسير لعثورنا على جهاز ما على المريخ، الصدفية ستنتج لنا عدد هائل من التخمينات ولهذا تستبعد منطقيا.

مثال مناقض:
الريح هو أفضل تفسير لعثورك على زجاجة مكسورة في بيتك قرب نافذة مفتوحة، افتراض ان السبب هو قطة في طابق مرتفع لا يوجد فيه قطط سيضع أمامنا عدد كبير من التحمينات ولهذا يستبعد.

قد يكون فعلا الجهاز نشأ عشوائيا بدون تدخل كائن فضائي ذكي، ويحتمل ان قطة ما فعلا كسرت الزجاجة… المبدأ لا يخبرنا ماهي الفرضية الصحيحة، لكنه يطلعنا على الفرضية الافضل، وهو مبدأ ناجح الى حد الان.

طبيعة الموجودات لا علاقة لها بOccam's razor



  رد مع اقتباس
قديم 03-24-2020, 02:27 PM Odin the allfather غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [24]
Odin the allfather
عضو برونزي
الصورة الرمزية Odin the allfather
 

Odin the allfather will become famous soon enoughOdin the allfather will become famous soon enough
افتراضي

[QUOTE=ramadan;200557]كما قلت لك في السابق، لديهم أجهزة محاكاة مبنية على هذه القيم المقاسة، واذا تغيرت الارفام هذه قليلا في هذه المحاكيات تنشأ فوضى لا تسمح للحياة كما نعرفها بالظهور… خد واقرأ بعض الامثلة هنا: https://en.wikipedia.org/wiki/Fine-t...verse#Examples
واعد اقرأ خلاصة كلامهم في الصفحة الاولى من هذا الموضوع.

ثم ألم تقل لي سابقا أنك لا تجيب بالفيزياء ولا تتعدى على مجال غيرك!
هل سمعت هؤلاء الفيزيائيين يقولون هذا مجرد رأي ليس قائم على أدلة؟!


هذا الكلام منسوخ من الرابط الذي اعطيتني اياه و هو يثبت كل كلمة انا قلتها لك

التوافق الدقيق للكون هو افتراض أن الشروط التي تتيح الحياة في الكون لا تتحقق إلا بتوفر أرقام معينة من ثوابت فيزيائية محددة بدقة ضمن مجال ضيق جدًا من القيم، بحيث أن أقل تغيير في أرقام أي من تلك الثوابت الأساسية فعلى الأرجح لن يصل الكون إلى إيجاد وتطوير المادة، والكيانات الفلكية، والتنوع العنصري، أو الحياة كما نفهمها. هذا الافتراض ينال جدلًا واهتمامًا كبيرين في أوساط الفلاسفة والعلماء و اللاهوتيين والخلقيين، كما يستدعى عادة المبدأ الإنساني كتوصيف للضبط الدقيق للكون.[1][2][3]

انتبه إلى كلمة افتراض في الأول ثم أنتبه إلى
هذا الافتراض ينال جدلًا واهتمامًا كبيرين في أوساط الفلاسفة والعلماء و اللاهوتيين والخلقيين. يعني شكرا لك على هذا الرابط الذي يثبت كلامي كلياً



:: توقيعي ::: لو كان إلهك موجود لما احتاجك كي تحاجج في وجوده
  رد مع اقتباس
قديم 03-24-2020, 08:59 PM ramadan غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [25]
ramadan
عضو ذهبي
الصورة الرمزية ramadan
 

ramadan is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
انتبه إلى كلمة افتراض في الأول ثم أنتبه إلى
هذا الافتراض ينال جدلًا واهتمامًا كبيرين في أوساط الفلاسفة والعلماء و اللاهوتيين والخلقيين. يعني شكرا لك على هذا الرابط الذي يثبت كلامي كلياً
انت تنقل من رابط اخر غير الذي وضعته لك، انا أحلتك الى قسم بامثلة فيها ارقام ومعادلات، لكن لصعوبة فهمها عليك تجاهلتها تماما ثم ذهبت الى قسم اخر من صفحة اخرى!

وحتى في ما تنقل، قراءة في غاية السطحية عن موضوع يظهر بكل وضوح أنك غير ملم به ولو قليلا..

الجدال ليس حول أرقام الثوابت بل عن ما يترتب عنها في الحوار الديني الالحادي، والا فما علاقة أرقام فيزيائية بالفلاسفة والخلقيين!

وكلمة افتراض معناها تفسير لظاهرة معينة… اسمع ماذا يقول الفيزيائي الملحد ستيفن هوكنغ:
الحقيقة الملحوظة هي أنَّ قِيَم هذه الأرقام يبدو أنَّها قد تمَّ ضبطها بشكلٍ دقيقٍ جدًّا لتطوير الحياة. على سبيل المثال، إذا كانت الشُّحنة الكهربائية للإلكترون مختلفة قليلا فقط، لما استطاعت النُّجُوم حرق الهيدروجين والهليوم، ولما كانا انفجرا اصلًا، ويبدو واضحاً أنَّ هُناك عددٌ قليلٌ نسبيًّا من القِيَم للأرقام التي من شأنها أن تسمح بتطوير أيّ شكل من أشكال الحياة الذَّكِيَّة.
وهذا ما يقوله الفيزيائي اللا أدري بول ديفيس:
يوجد الآن اتفاق عام بين الفيزيائيين والكوزمولوجيين أن الكون قد ضبط بصورة دقيقة لظهور الحياة من عدة نواح.



  رد مع اقتباس
قديم 03-24-2020, 09:32 PM حَنفا غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [26]
حَنفا
مُشرف
الصورة الرمزية حَنفا
 

حَنفا has a spectacular aura aboutحَنفا has a spectacular aura about
افتراضي

اقتباس:
اذا كانت كلها عبثية فسنطبق حجتك على الغشاش،
للمرة الثالثة مثالك حول الغشاش شيء اخر و الاعتراض عليه له سبب اخر لا يتوفر في حالة الاكوان المتوازية. انت تقارن العالم المشهود الذي نحكم عليه بتجربتنا اليومية بعالم الحقائق الكونية الكبرى غير المشهود و الذي لا نملك ازاءه سوى الحسابات العقلية المجردة.
اقتباس:
اذا كانت كلها عبثية فسنطبق حجتك على الغشاش، وبالتالي الله هو التفسير الأفضل المطروح… هذا سيكون مصيبة لالحادك!
اما اذا كان بعضها على الاقل مضبوط فالمصيبة اعظم، انت الان مطالب بتفسير لضوابط وليس ضبط واحد!
نظرية الاكوان المتعددة قائمة على الصدفية والعشوائية، يعني حتى يكون كوننا مضبوط بشكل صدفي يجب افتراض عدد لا نهائي من الاكوان العشوائية.
اها، يعني اذا كان واحد منها مضبوط فستقول لماذا هذا الكون بالذات مضبوط، و ان كان هناك عدة اكوان مضبوطة فستقول المصيبة اعظم ؟ ماذا تريد بالضبط ؟
اي احتمال ضئيل يمكن ان يظهر عبر العشوائية بشرط وجود عدد كاف من المحاولات. لا يوجد اي مصيبة او مشكلة هنا.
اقتباس:
وكلامك هذا مجرد محاولة لتغطية أعيننا عن الادلة المتوفرة: الكون فريد، الكون مضبوط… وافضل تفسير للضبط هو وجود ضابط.
عندما تقول ان المنطق قد يعمل فقط داخل هذا الكون، فانت تطعن في البدهيات العقلية، يعني مثلا كل حادث له سبب، لكن خارج الكون ممكن ان تحدث الاشياء بلا سبب! كلام لا ضرورة له الا للهروب من حقيقة وجود الله!!
و عندما تقول ان الله لا يمكن ادراك كنهه بالعقل البشري أليس هذا طعنا بالبديهيات العقلية ؟ لماذا حرام علينا حلال عليكم ؟ ثم الم تنقض النظرية النسبية بديهياتنا فيما يخص الزمن ؟ أليس من الغرور بعد هذا أن نصر على أن بديهياتنا صالحة للحكم على القضايا الوجودية الكبرى ؟

الجميع مضطر للاعتراف بوجود شيء يخرق بديهياتنا عند الحديث عن اسرار الوجود الكبرى.

و عند التحليل يتبين انه فقط البديهيات المتعلقة بالانتقال من المقدمة الى النتيجة هي الثابتة دائما، أما "النتائج البديهية" فهي قد تكون مضللة لأنها قد تنبني على "مقدمات" نظنها بديهية لقصور ادراكنا، و بتطور فهمنا للكون نكتشف زيفها، مثل "بديهية" الزمن المطلق. و ارجوك ان اردت المناقشة في هذه الفقرة فاطلع على الموضوع الذي احلتك اليه في قسم الفلسفة فلا غنى عنه لشرحها.
اقتباس:
لا اتكلم عن نظرية الاكوان المتعددة، اقصد انه على فرض وجود ما يضخ هذه الاكوان عشوائيا، فلا يوجد اصلا ضمانة ان هذه المضخة او العملية ستفرز اكوان تستوعب كل الامكانيات... بمعنى ان ضبط كوننا من قبل خالق لا يزال مطروح حتى لو وجدنا اكوان متعددة.
حسب علمي نظرية الأكوان المتعددة لا علاقة لها بنفي احتمالية وجود خالق، بل فقط باثبات امكانية وجود كون منظم بدون خالق. اما نفي او استبعاد فرضية الخالق فيقوم على حقيقة ان نظام الكون ليس مثاليا و ان بدا مضبوطا من وجه فهو عشوائي من وجوه أخرى، و هذا يجعله يبدو ناتجا عن عملية طبعية عشوائية لتوليد النظام و ليس عن عملية خلق قصدية و ذكية، لأن هذه الأخيرة يفترض بها أن تنتج كونا منظما تماما كالكون الذي كان يتصوره القدماء من منظورهم الأرضي الضيق.
اقتباس:
لا علاقة لما تقول بمبدأ نصل اوكام، بل حتى سأضرب لك مثال واقعي يناقض ما تقول:
كائن فضائي ذكي هو افضل تفسير لعثورنا على جهاز ما على المريخ، الصدفية ستنتج لنا عدد هائل من التخمينات ولهذا تستبعد منطقيا.

مثال مناقض:
الريح هو أفضل تفسير لعثورك على زجاجة مكسورة في بيتك قرب نافذة مفتوحة، افتراض ان السبب هو قطة في طابق مرتفع لا يوجد فيه قطط سيضع أمامنا عدد كبير من التحمينات ولهذا يستبعد.

قد يكون فعلا الجهاز نشأ عشوائيا بدون تدخل كائن فضائي ذكي، ويحتمل ان قطة ما فعلا كسرت الزجاجة… المبدأ لا يخبرنا ماهي الفرضية الصحيحة، لكنه يطلعنا على الفرضية الافضل، وهو مبدأ ناجح الى حد الان.
نصل اوكام ينص على ان الفرضية الأقل تعقيدا على الفرضية الأفضل، و أنا أقول أنه لحساب درجة تعقيد الفرضية لا يكفي ان تحسب عدد الكيانات المتضمنة فيها بل درجة تعقيد كل من هذه الكيانات على حدة. فرضية الخالق تتضمن كيانا غير مفهوم و شديد التعقيد و فوقها ستضطر لتبرير لماذا هذا الخالق يخلق كونا ليس مكتمل التنظيم بل منظم من وجوه و عشوائي من وجوه اخرى..الخ و غالبا ستكون اجابتك هي لحكمة منه لا نعرفها. هذه ليست فرضية بسيطة او حتى مفهومة، و هي ليست عقلانية لانها تتهرب من ثغراتها بافتراض أجوبة لا نعلمها (حكمة لا نعلمها) ولا دليل على وجودها.
اقتباس:
طبيعة الموجودات لا علاقة لها بoccam's razor
استبدل كلمة "طبيعة" ب"درجة تعقيد" كي يتضح لك قصدي.



:: توقيعي ::: أين أجد من هو أشد مني كفراً كي أستمتع بتعاليمه!
  رد مع اقتباس
الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ حَنفا على المشاركة المفيدة:
عومر ال دي (03-25-2020)
قديم 03-25-2020, 02:17 AM Odin the allfather غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [27]
Odin the allfather
عضو برونزي
الصورة الرمزية Odin the allfather
 

Odin the allfather will become famous soon enoughOdin the allfather will become famous soon enough
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ramadan مشاهدة المشاركة
انت تنقل من رابط اخر غير الذي وضعته لك، انا أحلتك الى قسم بامثلة فيها ارقام ومعادلات، لكن لصعوبة فهمها عليك تجاهلتها تماما ثم ذهبت الى قسم اخر من صفحة اخرى!

وحتى في ما تنقل، قراءة في غاية السطحية عن موضوع يظهر بكل وضوح أنك غير ملم به ولو قليلا..

الجدال ليس حول أرقام الثوابت بل عن ما يترتب عنها في الحوار الديني الالحادي، والا فما علاقة أرقام فيزيائية بالفلاسفة والخلقيين!

وكلمة افتراض معناها تفسير لظاهرة معينة… اسمع ماذا يقول الفيزيائي الملحد ستيفن هوكنغ:
الحقيقة الملحوظة هي أنَّ قِيَم هذه الأرقام يبدو أنَّها قد تمَّ ضبطها بشكلٍ دقيقٍ جدًّا لتطوير الحياة. على سبيل المثال، إذا كانت الشُّحنة الكهربائية للإلكترون مختلفة قليلا فقط، لما استطاعت النُّجُوم حرق الهيدروجين والهليوم، ولما كانا انفجرا اصلًا، ويبدو واضحاً أنَّ هُناك عددٌ قليلٌ نسبيًّا من القِيَم للأرقام التي من شأنها أن تسمح بتطوير أيّ شكل من أشكال الحياة الذَّكِيَّة.
وهذا ما يقوله الفيزيائي اللا أدري بول ديفيس:
يوجد الآن اتفاق عام بين الفيزيائيين والكوزمولوجيين أن الكون قد ضبط بصورة دقيقة لظهور الحياة من عدة نواح.
لم اعهدك هكذا . انا نقلت بأمانة من الرابط الذي وضعته انت و لو كنت انت ملم بما كتب فيه لكنت عرفت انه يؤكد كلامي الذي في المقال حرفيا الآن نسخته كله لأبرهن لك أن كلامي كان صائب من قبل اطلاعي على المقال لأن التفكير العقلاني يوصل إلى مكان واحد. لن اتهمك بالتدليس لكن ممكن تكون عاطفتك تمنعك من رؤية الحقيقة و تجعلك ترى الأمور كما تشتهي هذا كامل الرابط مع الأرقام الغير مثبتة كما سوف ترى انه مذكور في الرابط
التوافق الدقيق للكون*هو افتراض أن الشروط التي تتيح الحياة في*الكون*لا تتحقق إلا بتوفر*أرقام*معينة من*ثوابت فيزيائية*محددة بدقة ضمن مجال ضيق جدًا من القيم، بحيث أن أقل تغيير في أرقام أي من تلك الثوابت الأساسية فعلى الأرجح لن يصل الكون إلى إيجاد وتطوير*المادة، والكيانات الفلكية، والتنوع العنصري، أو الحياة كما نفهمها. هذا الافتراض ينال جدلًا واهتمامًا كبيرين في أوساط*الفلاسفة*والعلماء*و اللاهوتيين*والخلقيين، كما يستدعى عادة*المبدأ الإنساني*كتوصيف للضبط الدقيق للكون.[1][2][3]

كتاب*فقط ستة أرقام: القوى العظمى التي تُشكِل الكون*تأليف الفيزيائي*مارتن ريس*يناقش فيه أهمية ستة من الثوابت الأساسية لوجود الكون والحياة

صرح الفيزيائي*بول دافيس*بأن "هناك اتفاق واسع في الوقت الحالي بين الفيزيائيين وعلماء الكون بأن الكون فيه توافق دقيق للحياة في العديد من النواحي" ويضيف قائلا: "ولا نستنتج من ذلك بأن الكون قد صُقل للحياة، بل أن الكون قد صُقل لبناء العوامل الأساسية التي تحتاجها الحياة".

الفكرة الأساسيةعدل

الفكرة الأساسية من التوافق الدقيق للكون يمكن وصفها ببساطة بأن أي تغيير بسيط في الثوابت الفيزيائية للمادة سيؤدي إلى تغيير جذري في الكون يجعل من قيام الحياة كما نعرفها الآن أمرًا مستحيلًا. يقول*ستيفن هوكينغ*في كتابه الشهير*تاريخ موجز للزمن: "قوانين العلم كما نعرفها الآن، تتضمن الكثير من الأرقام الاساسية مثل حجم الشحنة الكهربائية للاكترون والنسبة بين كتلة البروتون إلى الالكترون.... الحقيقة المدهشة ان هذه الارقام تبدو وكأنها قد ضبطت بحيث يمكن أن تتطور الحياة".[4].

مثلا لو أن*القوة النووية القوية*كانت أقوى ب 2% من قوتها الحالية، مع بقاء جميع الثوابت الأخرى بدون تغيير، ثنائي البروتون سيكون مستقرا وسيندمج مع الهيدروجين بدلا من*الديوتيريوم*والهليوم[5]. وبالتالي فإن تغيرات كبيرة ستحدث على فيزياء*النجوم*بحيث أنه سيمنع من ظهور الحياة على الأرض، حيث أن ثنائي البروتون سيُسَرع من الانصهار البطيئ للهيدروجين في الديوتيريوم. في الواقع ان الهيدروجين سينصهر بكل سهولة بحيث أن الهيدرجين الموجود في الكون كله سيستهلك خلال الدقائق الاولى*للانفجار الكبير[5].

من الصعب إعداد صياغة دقيقة لفكرة التوافق الدقيق لكون الفيزيائين لم يعرفوا حتى الآن مدى استقلالية الثوابت الفيزيائية. حيث تحوي*نظرية النموذج العياري*الحالية على 25 معامل قابل للتعديل بحرية مع معاملات إضافية مثلالثابت الكوني. [COLOR="black"]وبسبب كون نظرية النموذج العياري غير متسقة رياضيا تحت ظروف معينة (مثلا في الدرجات العالية من الطاقة)، يرى الفيزيائيين بأن النظرية ترتكز على نظريات اخرى مثل*النظرية الموحدة العظمى،*نظرية الأوتارأو نظرية*الجاذبية الكمية الحلقية. في بعض النظريات، القيمة الحقيقية لبعض الثوابت الفيزيائية المستقلة تكون صغيرة مثل الواحد، كمثال الثابت الكوني يعتبر ثابت أساسي لكن المحاولات تمت أيضا لحسابه من خلال ثوابت أخرى ووفقا لمؤلف مثل هذه الحسابات فان: "القيمة الصغيرة للثابت الكوني تخبرنا بأن هناك دقة مدهشة وعلاقة غير متوقعة أبدا موجودة بين جميع المعاملات في نظرية النموذج العياري"[6].

يعدد*مارتن ريس[7]*الثوابت التي ينطبق عليها التوافق الدقيق للكون وهي:

N: النسبة بين القوى الجاذبية إلى القوة الكهرومغناطيسية.إبسيلون (ε): القوة التي تربط*النوكليون*مع*نواة الذرة.أوميغا (ω): الأهمية النسبية للجاذبية وتوسع الطاقة في الكون.امدا (λ):*الثابت الكوني.َQ: نسبة قوة الجاذبية اللازمة لسحب مجرة كبيرة إلى الطاقة المكافئة لكتلتها.D: عدد من الأبعاد المكانية في*الزمكان.

المراجع[/COLOR
]
و لقد ذكرت انا هذا الكلام في مقالتي و في تعليقاتي فأرجو منك ان تقرأ وتقارن كلامي برابطك لأنك ستجده واحد . وكما ترى لا وجود لشبه إجماع و هم يؤكدون أن الكثير من الأرقام غير موثوقة . و هم يتكلمون عن ارتباطات بفرضيات غير مؤكدة

مثل فرضية الأوتار و غيرها (ملاحظة خارج الموضوع هذا الكلام ينسف أحاديث و آيات كثيرة تتكلم عن بدأ الخلق) الخلاصة الرابط يؤكد كلامي و بإمكان كل من يقرأ أن يقارن المكتوب بالرابط و في مقالتي و تعليقاتي ليرى التطابق . اخيرا رمضان إذا اردت ان تبرهن شيء علمي بإدعاء متفيزيقي يجب عليك ان تبرهن الإدعاء. يعني اذا اردت ان تفسر امر عملي بوجود خالق يجب أن تشرح كيف جاء الخالق و تبرهن وجوده بالتجربة و هذا شيء شبه مستحيل. اخيرا رمضان لو الموضوع مثبت او شبه مثبت علميا كما زعمت انت لما ناقشه الفلاسفة و الكهنة الموضوع مازال فرضية لا يمكن إثباتها بل أسموها فكرة كما في الرابط من الصعب إعداد صياغة دقيقة لفكرة التوافق الدقيق لكون الفيزيائين لم يعرفوا حتى الآن مدى استقلالية الثوابت الفيزيائية و هذا ما قلته لك بدايةً .



:: توقيعي ::: لو كان إلهك موجود لما احتاجك كي تحاجج في وجوده
  رد مع اقتباس
قديم 03-25-2020, 03:37 AM ramadan غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [28]
ramadan
عضو ذهبي
الصورة الرمزية ramadan
 

ramadan is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
اها، يعني اذا كان واحد منها مضبوط فستقول لماذا هذا الكون بالذات مضبوط، و ان كان هناك عدة اكوان مضبوطة فستقول المصيبة اعظم ؟ ماذا تريد بالضبط ؟
انت حاججت الغشاش من خلال معرفتنا وسألته سؤالا: لماذا انت فقط من يحدث له هذا؟
وانا ايضا احاججك من خلال معرفتنا بان كل الاكوان عشوائية، لماذا بالضبط كوننا مضبوط!؟

فقفزت الى جواب اخر اننا لا نعرف ان كانت الاكوان الاخرى عشوائية، يعني الغشاش يتكلم عن غشاشين ظانا منه أنه حل المشكلة!!

هذا من جهة، من جهة اخرى الغشاش لا يحاجج من خلال ما نعرفه، بل من خلال ما نجهله حين قال:
"ربما يكون هناك تعاقب لا نهائي من الأكوان بحيث أنه لأي توزيع محتمل هناك كون يتحقق فيه هذا الاحتمال، نحن فقط نجد أنفسنا في كون حيث شخص مثلي دائما يوزع على نفسه الأوراق المثالية بدون غش مخطط، مع وجود هذه الاحتمالية فلا يمكنك أن تتهمني بالغش!"

اقتباس:
و عندما تقول ان الله لا يمكن ادراك كنهه بالعقل البشري أليس هذا طعنا بالبديهيات العقلية ؟ لماذا حرام علينا حلال عليكم ؟ ثم الم تنقض النظرية النسبية بديهياتنا فيما يخص الزمن ؟ أليس من الغرور بعد هذا أن نصر على أن بديهياتنا صالحة للحكم على القضايا الوجودية الكبرى ؟
حجتك فيها تناقض صارخ... انت تستخدم المنطق (داخل هذا الكون) لتنتهي الى الطعن في المنطق والبدهيات العقلية (خارج الكون)!!

البدهيات العقلية هي أوليات العقل والتي لا يختلف عليها اثنان، انت تخلط بين عقل اولي وعقل تأويلي.
لكل حادث سبب… الكل أكبر من الجزء… المتناقضين لا يجتمعان… = اوليات/بدهيات عقلية.
فهمنا للزمن، للجاذبية، وكيف ان الله لا تدركه العقول… هذا لا علاقة له ببدهيات العقل الضرورية كمبدأ السببية وعدم اجتماع النقيضين.

الملحد يطعن في البدهيات العقلية بلا سبب ولا فائدة الا للهروب من الله، ثم يردد عليك شعارات من قبيل الالحاد دين العقل!

اقتباس:
نصل اوكام ينص على ان الفرضية الأقل تعقيدا على الفرضية الأفضل، و أنا أقول أنه لحساب درجة تعقيد الفرضية لا يكفي ان تحسب عدد الكيانات المتضمنة فيها بل درجة تعقيد كل من هذه الكيانات على حدة.
خطأ! لا علاقة ل "درجة تعقيد" الموجودات بالمبدأ والذي يقول بكل بساطة ان الفرضية التي لا تضع لنا اكبر عدد من التخمينات هي الافضل…. جهازنا على المريخ سيحتاج اكوان لا نهائية لكي يتشكل بالصدفة في كوننا، وعليه فرضية وجود الكائن الفضائي (المعقد) هي الافضل.



  رد مع اقتباس
قديم 03-25-2020, 07:12 PM حَنفا غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [29]
حَنفا
مُشرف
الصورة الرمزية حَنفا
 

حَنفا has a spectacular aura aboutحَنفا has a spectacular aura about
افتراضي

اقتباس:
انت حاججت الغشاش من خلال معرفتنا وسألته سؤالا: لماذا انت فقط من يحدث له هذا؟
وانا ايضا احاججك من خلال معرفتنا بان كل الاكوان عشوائية، لماذا بالضبط كوننا مضبوط!؟

فقفزت الى جواب اخر اننا لا نعرف ان كانت الاكوان الاخرى عشوائية، يعني الغشاش يتكلم عن غشاشين ظانا منه أنه حل المشكلة!!
و هنا مربط الفرس، الغشاش لا يستطيع ان يتكلم عن "غشاشين" لاننا سبرنا كوننا و علمنا ان قوانينه لا تسمح بذلك. نحن هنا من تجربتنا نستطيع استبعاد الاحتمالية التي يطرحها الى درجة تقارب الصفر. اما عند الحديث عن اكوان متعددة فوحده من سبر جميع هذه الاكوان هو من يستطيع النفي او الاستبعاد.
اقتباس:
هذا من جهة، من جهة اخرى الغشاش لا يحاجج من خلال ما نعرفه، بل من خلال ما نجهله حين قال:
"ربما يكون هناك تعاقب لا نهائي من الأكوان بحيث أنه لأي توزيع محتمل هناك كون يتحقق فيه هذا الاحتمال، نحن فقط نجد أنفسنا في كون حيث شخص مثلي دائما يوزع على نفسه الأوراق المثالية بدون غش مخطط، مع وجود هذه الاحتمالية فلا يمكنك أن تتهمني بالغش!"
نحن نستبعد هذه الاحتمالية المتناهية في الصغر بناء على انه لا مبرر لحدوثها معه هو بالذات من بين مليارات اللاعبين. لا ينطبق نفس الامر على حالة الأكوان. الغشاش يستخدم أكوان أخرى لتبرير شيء غير مفهوم في كوننا، أي يلجأ لمجالات أخرى. اما نحن فنتحدث ضمن نفس المجال و هو مجال تشكل الاكوان. الفكرة هنا ان الغشاش يستخدم نظرية الاكوان المتعددة استخداما جائرا على مستوى متقدم بكثير بحيث تصبح احتمالية حدوث الامر متناهية في الصغر، نحن نستخدمها على مستوى اقل تقدما و غير جائر.
اقتباس:
حجتك فيها تناقض صارخ... انت تستخدم المنطق (داخل هذا الكون) لتنتهي الى الطعن في المنطق والبدهيات العقلية (خارج الكون)!!

البدهيات العقلية هي أوليات العقل والتي لا يختلف عليها اثنان، انت تخلط بين عقل اولي وعقل تأويلي.
لكل حادث سبب… الكل أكبر من الجزء… المتناقضين لا يجتمعان… = اوليات/بدهيات عقلية.
فهمنا للزمن، للجاذبية، وكيف ان الله لا تدركه العقول… هذا لا علاقة له ببدهيات العقل الضرورية كمبدأ السببية وعدم اجتماع النقيضين.

الملحد يطعن في البدهيات العقلية بلا سبب ولا فائدة الا للهروب من الله، ثم يردد عليك شعارات من قبيل الالحاد دين العقل!
اولا تقييد البديهيات العقلية في مجال معين لا يكافئ ضحدها. استخدام المنطق لاثبات محدوديته ليس طعنا في المنطق.
ثانيا ما نتحدث عنه هنا ليس من قبيل عدم اجتماع المتناقضين و الكل اكبر من الجزء، هذه عبارات تحمل صدقها في ذاتها. فالكل حسب التعريف اكبر من الجزء و المتناقضان حسب التعريف متنافيان و بالتالي غير قابلين للاجتماع. هذه قوانين منبثقة من طبيعة الوجود نفسه لذا لا تتغير. ما نتحدث عنه هنا هو ان خبرتنا تسمح لنا باطلاق احكام معينة ضمن مجال ادراكنا بحيث تبدو احكاما بديهية و لكنها لا تنطبق بالضرورة خارج مجال ادراكنا و خبرتنا. الامر اشبه بكون قوانين الفيزياء التي تصف عالم ما داخل الذرة (الكم) ليست نفسها التي تصف عالم العين المجردة (فيزياء نيوتن) و كلاهما مختلفان عن القوانين الكلية التي تنطبق على الكون بمجمله (النسبية) و هكذا.. نعم هي لا تتناقض في جوهرها و لكنها تعمل بطريقة مختلفة على عدة مستويات و قد يعجز الانسان عن فهم طريقة عملها خارج مجال ادراكه اليومي الى ان يوسع مداركه باستخدام التكنولوجيا و يطلع على هذه المجالات التي كانت خفية عليه.
اقتباس:
خطأ! لا علاقة ل "درجة تعقيد" الموجودات بالمبدأ والذي يقول بكل بساطة ان الفرضية التي لا تضع لنا اكبر عدد من التخمينات هي الافضل…. جهازنا على المريخ سيحتاج اكوان لا نهائية لكي يتشكل بالصدفة في كوننا، وعليه فرضية وجود الكائن الفضائي (المعقد) هي الافضل.
الا ينص مبدأ اوكام على ان النظرية الاقل تعقيدا على الافضل و الارجح ؟
و مجددا : فرضية الخالق تحتاج لعدد كبير من التخمينات لتفسير لماذا الكون ليس منظما من كل وجوهه، و ان كان المعيار عندك هو صلاحية الكون لتشكل الحياة فهذا اسوأ لأنك ستضطر لتبرير وجود هذه المساحات الكونية الشاسعة فقط كي تتشكل الحياة في نقطة او نقط شديدة الصغر فيها. تولد النظام من العشوائية منطقي اكثر لانه يبرر كلا من الجوانب المنظمة و العشوائية في الكون دون الحاجة لتخمينات من قبيل "لحكمة لا يعرفها الا الله"

و هنا يجب ان يتبين لك الفرق الاكبر بين حالتنا و حالة لاعب الورق : لاعب الورق ليس لديه ما يرجح زعمه ، اما ترجيح الاكوان المتوازية (او اي نظرية اخرى تنص على تولد النظام من العشوائية) على نظرية الخالق فهو يقوم على وجود جوانب عشوائية بارزة للكون.



:: توقيعي ::: أين أجد من هو أشد مني كفراً كي أستمتع بتعاليمه!
  رد مع اقتباس
قديم 03-26-2020, 02:19 AM ramadan غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [30]
ramadan
عضو ذهبي
الصورة الرمزية ramadan
 

ramadan is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
و هنا مربط الفرس، الغشاش لا يستطيع ان يتكلم عن "غشاشين" لاننا سبرنا كوننا و علمنا ان قوانينه لا تسمح بذلك. نحن هنا من تجربتنا نستطيع استبعاد الاحتمالية التي يطرحها الى درجة تقارب الصفر. اما عند الحديث عن اكوان متعددة فوحده من سبر جميع هذه الاكوان هو من يستطيع النفي او الاستبعاد.
ومن هذا الذي لديه المعرفة المطلقة بكل ما يجري في كوننا؟ كلام فيه غرور كبير!
لكن اللافت انك تقول "الى درجة تقارب الصفر" هل تستطيع ان تكتب لي رقم هذه الاحتمالية؟ ومتى نعد هذا الرقم الكبير مساويا للصفر؟
لان الكلام معك الان اصبح ممل، من الواضح جدا ان اي شخص يؤمن بان ضبط كوننا عشوائي، هو فقط يحاجج كما يحاجج الغشاش.
اقتباس:
نحن نستبعد هذه الاحتمالية المتناهية في الصغر بناء على انه لا مبرر لحدوثها معه هو بالذات من بين مليارات اللاعبين. لا ينطبق نفس الامر على حالة الأكوان. الغشاش يستخدم أكوان أخرى لتبرير شيء غير مفهوم في كوننا، أي يلجأ لمجالات أخرى. اما نحن فنتحدث ضمن نفس المجال و هو مجال تشكل الاكوان. الفكرة هنا ان الغشاش يستخدم نظرية الاكوان المتعددة استخداما جائرا على مستوى متقدم بكثير بحيث تصبح احتمالية حدوث الامر متناهية في الصغر، نحن نستخدمها على مستوى اقل تقدما و غير جائر.
كلمات مطاطية كثيرة في اجوبتك… "احتمالية جائرة على مستوى متقدم"... "احتمالية غير جائرة واقل تقدما".. احتمالية متناهية في الصغر" !!
هل اطلعت إلى أرقام دقة الضبط؟… احتمالية براءة مئة من الغشاشين لن تصل الى احتمالية ضبط الكون عشوائيا.

ما هو الرقم الذي يجعل الاحتمالية تساوي الصفر؟ مع احالة الى دراسة علمية من عالم رياضياتي.

ولا اتذكر لماذا نتكلم عن حجية المنطق والبدهيات العقلية… لكن سأكتفي بان أقول ان الذي لا يقبل بالرجوع الى عقله وبدهياته فلا كلام لي معه!

اقتباس:
الا ينص مبدأ اوكام على ان النظرية الاقل تعقيدا على الافضل و الارجح ؟
للمرة الخامسة لا!! ضربت أمثلة واضحة... فرضية ضبط الكون بالعشوائية تناقض مبدأ occam's razor



  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدليلية (Tags)
الله, المتعددة؟, الأكوان, الدقيق, الضبط, جيت


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع البحث في الموضوع
البحث في الموضوع:

البحث المتقدم
اسلوب عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع