شبكة الإلحاد العربيُ  

العودة   شبكة الإلحاد العربيُ > ملتقيات في الإلحاد > ساحة الترجمة ✍

إضافة رد
 
أدوات الموضوع البحث في الموضوع اسلوب عرض الموضوع
قديم 06-14-2014, 12:48 AM فينيق غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [1]
فينيق
عضو ذهبي
الصورة الرمزية فينيق
 

فينيق is on a distinguished road
افتراضي مدخل نحو دراسة علميّة للدين / الجزء الأوّل




ربما تُعتبر محاولة فهم السلوك البشريّ: واحدة من أكثر القضايا تعقيداً والتي يواجهها البحث العلميّ في الوقت الراهن, سواء على صعيد تنوّع الأفراد أو لجهة دراسة العمليات التي يهتم بها علم أحياء أعصاب الدماغ neurobiología cerebral بشكل جماعيّ, ما يعني, كيف تُبنى العلاقات البشريّة من الزواج أو العائلة إلى المجتمعات المعقّدة التي نعيش بها حالياً. وضمن هذا الحقل, ربما يشكّل تحليل عالم الدين المُعقّد:

أحد أهمّ التحديات لدينا, حيث أنّ العقائد الدينية تتحكّم بمصائر ملايين البشر, سواء على الصعيد الفرديّ, أو لناحية تأثيرها الهائل في نواحي أخرى كالاقتصاد, السياسة, التشريع, الصحّة , .... الخ, وصولاً للنموّ العلميّ والتقنيّ ذاته في المجتمعات الغربيّة الأكثر تقدماً.


انطلاقاً من وجهة نظر أنتروبولوجيّة antropológico { وجهة نظر علم الإنسان انتروبولوجيا }: شكّلت دراسة الأديان اتجاهاً واسعاً وعميقاً, يعتمد على التوثيق وبشفافية كبرى, سيما لناحية الحوادث التي تظهر خلالها تلك الأديان. وكان هذا ممكناً, وإن كان انطلاقاً من وجة نظرنا الغربيّة الخاصّة { المهيمن عليها أديان الكتاب الكبرى أو أهل الكتاب, والتي تضيع أصولها بين الخرافات, المعاد كتابتها آلاف المرّات, قرن بعد قرن, من قبل المؤمنين بها والمروجين لها, وصولاً لعرقلة, إن لم نقل منع تطبيق المعرفة الواقعيّة على تكوينها }: لأنّه في القرن الأخير قد حصل رواج هائل لتنوّع المعتقدات فوق الطبيعية, وهكذا تمكّن الدارسين من توثيق كامل هذا الحدث.



أحد أفضل الامثلة: كانت الدراسة التفصيليّة التي حققها في خمسينيات القرن الماضي الأخصائيّ النفسيّ الاجتماعيّ الأميركي ليون فستنغر Leon Festinger وفريقه حول الأخوّة الصغرى اليوفولوجيّة – المسيحيّة ذات الطبيعة المؤمنة بعودة المسيح الألفيّة حديثة الولادة, فقد تمكّن الباحثون من اختراق الجماعة والتحليل من الداخل سواء لديناميكيّتها كما لمبررات وتفاعلات كل عضو في هذا الدين حديث الولادة. بالرغم من أنّ الحالة الاشهر قد تمثلت بظهور جماعات دينية تحت اسم Cultos Cargo, كنتيجة للصدام الثقافيّ بين آلية الدعم اللوجيستي { القوات الاميركية } المنتشرة في منطقة المحيط الهادي الجنوبيّ خلال الحرب العالمية الثانية وجماعات متنوعة من سكّان استراليا الاصليين aborígenes المنتشرين مناطق منعزلة كلياً. وقد قدّم الأخصائيّ بعلم الإنسان Marvin Harris في كتابه " أبقار, خنازير, حروب وساحرات " موجز متخصّص بتلك الظاهرة.


لكن بسياق دراسة الدين, يكون السؤال الأكبر بالنسبة للباحثين { وهو بالواقع مهم لعموم المجتمع }, هو: هل يظهر هذا السلوك الهائل الانتشار والمُصاغ من قبل نوعنا الحيّ, كغيره من السلوكيات البشريّة الأخرى, نتيجة التعليم والاجتماع { أي عُنصر " ثقافي " إضافي } أو وبشكل معاكس نُولَدُ كبشر " مُبرمجين مُسبقاً " على الاعتقاد بصورة ما؟. وهذا الكلام الأخير سيكون مشابهاً لنظريّة اللغة لمختص اللغويات والفيلسوف الشهير نعوم تشومسكي, والتي تقول بأنّ الأطفال يمتلكون معرفة فطرية بالقواعد الاساسيّة العامّة لكل اللغات البشريّة بأجهزة دماغيّة متخصصة. وفيما تبقى من هذا المقال وفي غيره مستقبلاً: سأحاول تقديم بعض التفاصيل المتوافقة مع وجهة نظر تجاه المشكلة أو متعلقة بالمفهومين, حيث لا يكونا دوماً متنافيتين تماماً.



بسياق التفسير " الثقافيّ " للدين, سادت فرضيّة اعتبرت أنّ العقائد الايمانيّة { أو كانت بلحظة ما من تاريخنا وحتى للآن ما تزال } تشكّل عامل إيجابيّ ومفيد سواء بالنسبة للفرد كما للجماعة, وقد ساهم هذا بالحفاظ على نوعنا الحيّ وعلى انتشاره بمدى الزمكان, وبصيغة مستقلة عمّا إذا كان أصلها ظرفياً أو غير قابل للتفادي.


وفق هذه الرؤية, سيفيد الدين الفرد: كما لو أنّه عنصر مخفّف للتوترات والقلق بمواجهة نوائب العالم الخارجيّ والتي لا يمكنه التحكُّم بها أو مواجهة الخوف من الموت. وقد بيّنت دراسة محققة في أندونيسيا بأنّ الأزمة الاقتصاديّة قد صاحبها ازدياد في ممارسة العبادات الدينيّة, وأشارت دراسة أخرى , تمّ تحقيقها في نيوزيلنده: إلى أنّ الدين أضحى أكثر جاذبيّة بين الاشخاص الذين عاشوا في المناطق التي قد تأذَّت أكثر بسبب زلزال العام 2011 مقارنة بالأفراد الذين عاشوا بمناطق مجاورة لم تتضرّر.



يُشير كل هذا, لأنّ التحوُّل الديني يزداد إثر الاوضاع الكارثيّة, وسيكون هذا منسجماً مع دراسة حديثة { حللت معطيات احصائيّة متوافقة في 114 بلد مختلف } تؤكّد على أنّه في حالة الرفاه القويّة: يكون الدين غير ضروريّ بوصفه عنصر وقاية بمواجهة المصائب. اضافة لأنّ الدين يمكنه العمل كعُنصر تماسك بين الجماعات البشريّة. هكذا نجد أن الاشتراك بأداء طقوس معينة بين اعضاء قبيلة أو مجتمع ما, لكنها تكون مختلفة عمّا جماعات أخرى من طقوس, ستساهم بتحسين التعاون بين اولئك الافراد وستزيد من التماسك ضمن كل جماعة مقابل باقي الجماعات. وهذا يوافق وجهة النظر التكيفية التقليدية ضمن الداروينيّة ويكون مدروساً ضمن ما يُعرف تحت اسم علم نفس تطوّر الدين.


كذلك بسياق وجهة النظر التطوريّة تلك, باحثون آخرون قد اقترحوا بأنّ الدين لم يظهربوصفه ملمح مستقلّ, بل بوصفه مُنتج فرعيّ subproduct, وقد ترسّخ, بصورة عرضيّة, في سلوكنا للتطفُّل على وظيفة تكيفية سابقة ما. ربما يكون المُدافع الأكبر عن هذا الاتجاه: عالم الحيوان الشهير ريتشارد داوكينز, من خلال فرضيته حول " فيروس الإيمان ". وكنتيجة لهذا الطرح, سيخضع الاطفال, دون القدرة على المُحاكمة الذهنية, للقواعد التي يعلمها لهم الكبار, عوضاً عن التأمُّل أو محاكمة التابوات, ويكونون ذوي احتمالات أكبر بالبقاء على قيد الحياة. وسيكون هذا محاكاة لعدم مواجهة الأخطار وحيدين, عند الاختيار بين الأخطار من خلال التعليم – الخطأ { هل من الخطر الاقتراب من الغزال؟ أو من الأسد؟ } وفيما لو تتم مراعاة توصيات الآباء أو كبار الجماعة { كتحريم الاقتراب من النهر أو منع الخروج من البلدة مساء ... الخ } سيتفادون أخطار الطبيعة وفي الغالب سيبلغون عمر الشباب وتحقيق نشر جيناتهم لجيل تالي بصورة أكثر ترجيحاً.




هكذا ساهم التطوّر بانتقاء أطفال خاضعين, دون أيّ تمحيص, لأوامر وقواعد الكبار. بالتالي, فيما لو يظهر سلوك غير منطقيّ { فلكي تُمطر يجب أن نقفز على رجل واحدة, أو الخروج بموكب صلوات وطقوس مقدّس, أو يجب توجيه الصلوات للإله الشمس أو تقديم القرابين لأصدقائنا وحُماتنا من الكائنات الخارقة والعفاريت } غير مؤذي { أو بينما يكون ثمنه التكيفيّ أقلّ من الفائدة المتولدة عن هذا الحدث التطفُّلي } بسياق التطوّر: سيتوجب ثبوته بسهولة في الأجيال اللاحقة, حتى لو كان لا يحمل أيّ فائدة تكيفية خاصة.


في موضوع قادم, سأحاول تقديم بعض التفاصيل المتصلة بفرضيّة أنّ النوع البشريّ يكون مُحضّر نفسياً أو " مُبرمَجْ مُسبقاً " لأجل الدين.


الموضوع الأساس بالقسم الأجنبي


تعقيبي


السعي نحو امتلاك تفسيرات علمية لحضور الدين في حياتنا: يعني استبعاد الآراء المزاجيّة الانفعاليّة سواء كانت لصالح الدين أو مناهضة له .. ويُعنى علم الإنسان { الانتروبولوجيا } بالمقام الأوّل بالوصول لتلك التفسيرات .. شاكراً أيّ تصويب أو إضافة




:: توقيعي ::: الحلّ الوحيد الممكن في سورية: القضاء على مافيا الأسد الداعشيّة الحالشيّة الإيرانية الروسيّة الإرهابيّة فئط!
http://www.ateismoespanarab.blogspot.com.es
يلعن روحك يا حافظ!
https://www.youtube.com/watch?v=Q5EhIY1ST8M
تحيّة لصبايا وشباب القُدْسْ المُحتلّه
https://www.youtube.com/watch?v=U5CLftIc2CY
البديهيّات لا تُناقشْ!
  رد مع اقتباس
قديم 08-12-2014, 12:30 PM الاسلام حب و حياة غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [2]
الاسلام حب و حياة
عضو برونزي
الصورة الرمزية الاسلام حب و حياة
 

الاسلام حب و حياة is on a distinguished road
افتراضي

عجيبا أمر علماء العصر، كيف يمكن لإنسان أن بتبرمج قبل أن يولد؟ أم أن الطبيعة التي تعبدونها فائقة الذكاء و متنبئة بالمستقبل؟
يا أخي، الدين أمر فطري من الله الواحد الصمد، لا يمكن للإنسان مهما إرتقى أن يتخلص منه



:: توقيعي ::: قل هو الله أحد، الله الصمد، لم يلد و لم يولد، و لم يكن له كفوا أحد
http://knowingallah.com/index.php/ar/
الأرض مستوية، لا تدور و ليست كوكب و لا يوجد فضاء
  رد مع اقتباس
قديم 08-12-2014, 12:33 PM فينيق غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [3]
فينيق
عضو ذهبي
الصورة الرمزية فينيق
 

فينيق is on a distinguished road
افتراضي

ساحاول مراسلة علماء الانتروبولوجيا المعنيين بهكذا دراسات للتوقف عن بحثهم والأخذ بكلامك!

يا زميلي العزيز حاول أن تقرأ قليلا بالمواضيع التي تعلق عليها فعسى ان تفيدنا بشيء!



:: توقيعي ::: الحلّ الوحيد الممكن في سورية: القضاء على مافيا الأسد الداعشيّة الحالشيّة الإيرانية الروسيّة الإرهابيّة فئط!
http://www.ateismoespanarab.blogspot.com.es
يلعن روحك يا حافظ!
https://www.youtube.com/watch?v=Q5EhIY1ST8M
تحيّة لصبايا وشباب القُدْسْ المُحتلّه
https://www.youtube.com/watch?v=U5CLftIc2CY
البديهيّات لا تُناقشْ!
  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدليلية (Tags)
إنجيل, أدين, نحو, الأوّل, الجزء, دراسة, عمليّة


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع البحث في الموضوع
البحث في الموضوع:

البحث المتقدم
اسلوب عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
آية من إنجيل الشيطن الأوّل مشاري ساحـة الاعضاء الـعامة ☄ 11 01-28-2017 07:39 PM
مدخل { غير شامل } نحو دراسة علمية للدين / الجزء الخامس: نبيّ، بالمولد أم بالصيرورة؟! فينيق ساحة الترجمة ✍ 8 07-15-2016 04:22 PM
مدخل { غير شامل } نحو دراسة علمية للدين / الجزء الرابع فينيق ساحة الترجمة ✍ 0 12-27-2015 09:55 AM
مدخل نحو دراسة علمية للدين / الجزء الثالث فينيق ساحة الترجمة ✍ 0 06-26-2014 03:59 PM
مدخل نحو دراسة علميّة للدين / الجزء الثاني فينيق ساحة الترجمة ✍ 0 06-25-2014 01:36 AM