شبكة الإلحاد العربيُ  

العودة   شبكة الإلحاد العربيُ > ملتقيات في نقد الإيمان و الأديان > العقيدة الاسلامية ☪

إضافة رد
 
أدوات الموضوع البحث في الموضوع اسلوب عرض الموضوع
قديم 01-12-2015, 04:09 AM ناس غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [1]
ناس
عضو برونزي
الصورة الرمزية ناس
 

ناس is on a distinguished road
افتراضي معنى الإلحاد في أسماء الله وفي آياته وأقسام ذلك


معنى الإلحاد في أسماء الله وفي آياته وأقسام ذلك

ولا يلحدون في أسماء الله وآياته

(1) قوله: "ولا يلحدون" أي: أهل السنة والجماعة.

والإلحاد في اللغة :

الميل، ومنه سمي اللحد في القبر، لأنه مائل إلى جانب منه وليس متوسطا والمتوسط يسمى شقاً واللحد أفضل من الشق.فهم لا يلحدون في أسماء الله، ولا يلحدون أيضاً في آيات الله، فأفادنا المؤلف رحمه الله أن الإلحاد يكون في موضعين:

في الأسماء وفي الآيات.

هذا الذي يفيده كلام المؤلف قد دل عليه القرآن

قال الله تعالى: (وَلِلَّهِ الْأَسْمَاءُ الْحُسْنَى فَادْعُوهُ بِهَا وَذَرُوا الَّذِينَ يُلْحِدُونَ فِي أَسْمَائِهِ سَيُجْزَوْنَ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ) [الأعراف: 180]،

فأثبت الله الإلحاد في الأسماء،

وقال تعالى: (إِنَّ الَّذِينَ يُلْحِدُونَ فِي آيَاتِنَا لا يَخْفَوْنَ عَلَيْنَا) [فصلت: 40]،

فأثبت الله الإلحاد في الآيات.

- فالإلحاد في الأسماء هو الميل فيها عما يجب، وهو أنواع:


النوع الأول: أن يسمى الله بما لم يسم به نفسه

كما سماه الفلاسفة علة فاعلة وسماه النصارى: أباً، وعيسى: الابن، فهذا إلحاد في الأسماء الله وكذلك لو سمى الله بأي اسم لم يسم به نفسه، فهو ملحد في أسماء الله.

ووجه ذلك أن أسماء الله عز وجل توقيفية، فلا يمكن أن نثبت له إلا ما ثبت بالنص، فإذا سميت الله بما لم يسم به نفسه، فقد ألحدت وملت عن الواجب.

وتسمية الله بما لم يسم به نفسه سوء أدب مع الله وظلم وعدوان في حقه، لأنه لو أن أحداً دعاك بغير اسمك أو سماك بغير اسمك، لاعتبرته قد اعتدى عليك وظلمك هذا في المخلوق، فيكف بالخالق؟!

إذاً، ليس لك حق أن تسمي الله بما لم يسم به نفسه، فإن فعلت، فأنت ملحد في أسماء الله.

النوع الثاني: أن ينكر شيئاً من أسمائه

عكس الأول، فالأول سمى الله بما لم يسم به نفسه، وهذا جرد الله مما سمى به نفسه، فينكر الاسم، سواء أنكر كل الأسماء أو بعضها التي تثبت لله، فإذا أنكرها، فقد ألحد فيها.

ووجه الإلحاد فيها: أنه لما أثبتها الله لنفسه، وجب علينا أن نثبتها له، فإذا نفيناها، كان إلحاداً وميلاً بها عما يجب فيها.

وهناك من الناس من أنكر الأسماء، كغلاة الجهمية، فقالوا: ليس لله اسم أبداً! قالوا: لأنك لو أثبت له اسماً، شبهته بالموجودات، وهذا معروف أنه باطل مردود.


النوع الثالث: أن ينكر ما دلت عليه من الصفات

فهو يثبت الاسم، لكن ينكر الصفة التي يتضمنها هذا الاسم، مثل أن يقول: إن الله سميع بلا سمع، وعليم بلا علم، وخالق بلا خلق، وقادر بلا قدرة... وهذا معروف عن المعتزلة، وهو غير معقول!

ثم هؤلاء يجعلون الأسماء أعلاماً محضة متغايرة، فيقولون: السميع غير العلم، لكنها كلها ليس لها معنى! السميع لا يدل على السمع! والعليم لا يدل على العلم! لكن مجرد أعلام!!

ومنهم آخرون يقولون: هذه الأسماء شيء واحد، فهي عليم وسميع وبصير كلها واحد، لا تختلف إلا بتركيب الحروف فقط، فيجعل الأسماء شيئاً واحداً!!

وكل هذا غير معقول، ولذلك نحن نقول: إنه لا يمكن الإيمان بالأسماء حتى تثبت ما تضمنته من الصفات.

ولعلنا من هنا نتكلم على دلالة الاسم،

فالاسم له أنواع ثلاثة في الدلالة: دلالة مطابقة، ودلالة تضمن، ودلالة التزام:

1- فدلالة المطابقة: دلالة اللفظ على جميع مدلوله، وعلى هذا، فكل اسم دال على المسمى به، وهو الله، وعلى الصفة المشتق منها هذا الاسم.

2- ودلالة التضمن: دلالة اللفظ على بعض مدلوله، وعلى هذا، فدلالة الاسم على الذات وحدها أو على الصفة وحدها من دلالة التضمن.

3- ودلالة الالتزام: دلالته على شيء يفهم لا من لفظ الاسم لكن من لازمه ولهذا سميناه: دلالة الالتزام.
مثل كلمة الخالق: اسم يدل على ذات الله ويدل على صفة الخلق.

إذاً،

-فباعتبار دلالته على الأمرين يسمى دلالة مطابقة،

لأن اللفظ دل على جميع مدلوله، ولا شك أنك إذا قلت: الخالق، فإنك تفهم خالقاً وخلقاً.

- وباعتبار دلالته على الخالق وحده أو على الخلق وحده يسمى دلالة تضمن،

لأنه دل على بعض معناه، وباعتبار دلالته على العلم والقدرة يسمى دلالة التزام، إذ لا يمكن خلق إلا بعلم وقدرة، فدلالته على القدرة والعلم دلالة التزام.

وحينئذ، يتبين:

* أن الإنسان إذا أنكر واحداً من هذه الدلالة، فهو ملحد في الأسماء.

*ولو قال: أنا أؤمن بدلالة الخالق على الذات، ولا أؤمن بدلالته على الصفة، فهو ملحد في الاسم.

*لو قال: أنا أؤمن بأن (الخالق) تدل على ذات الله وعلى صفة الخلق، لكن لا تدل على صفة العلم والقدرة. قلنا: هذا إلحاد أيضاً،

فلازم علينا أن نثبت كل ما دل عليه هذا الاسم، فإنكار شيء مما دل عليه الاسم من الصفة إلحاد في الاسم سواء كانت دلالته على هذه الصفة دلالة مطابقة أو تضمن أو التزام.

ولنضرب مثلاً حسياً تتبين فيه أنواع هذه الدلالات:

لو قلت: لي بيت. فكلمة (بيت) فيها الدلالات الثلاث،

- فتفهم من (بيت) أنها تدل على كل البيت دلالة مطابقة.

- وتدل على مجلس الرجال وحده، وعلى الحمامات وحدها، وعلى الصالة وحدها، دلالة تضمن، لأن هذه الأشياء جزء من البيت ودلالة اللفظ على جزء معناه دلالة تضمن.

-وتدل على أن هناك بانياً بناه دلالة التزام، لأنه ما من بيت، إلا وله بان.

النوع الرابع من أنواع الإلحاد في الأسماء: أن يثبت الأسماء لله والصفات، لكن يجعلها دالة على التمثيل،
أي دالة على بصر كبصرنا وعلم كعلمنا، ومغفرة كمغفرتنا... وما أشبه ذلك، فهذا إلحاد، لأنه ميل بها عما يجب فيها، إذ الواجب إثباتها بلا تمثيل.

النوع الخامس: أن ينقلها إلى المعبودات، أو يشتق أسماء منها للمعبودات،

- مثل أن يسمي شيئاً معبوداً بالإله، فهذا إلحاد،

- أو يشتق منها أسماء للمعبودات مثل: اللات من الإله، والعزى والعزيز، ومناة من المنان،

فنقول: هذا أيضاً إلحاد في أسماء الله، لأن الواجب عليك أن تجعل أسماء الله خاصة به، ولا تتعدى وتتجاوز فتشتق للمعبودات منها أسماء. هذه أنواع الإلحاد في أسماء الله.

فأهل السنة والجماعة لا يلحدون في أسماء الله أبداً بل يجرونها على ما أراد الله بها سبحانه وتعالى ويثبتون لها جميع أنواع الدلالات، لأنهم يرون أن ما خالف ذلك، فهو إلحاد.

- وأما الإلحاد في آيات الله تعالى،

فالآيات جمع آية، وهي العلامة المميزة للشيء عن غيره، والله عز وجل بعث الرسل بالآيات لا بالمعجزات، لهذا كان التعبير بالآيات أحسن من التعبير بالمعجزات:

أولاً: لأن الآيات هي التي يعبر بها في الكتاب والسنة.

ثانياً: أن المعجزات قد تقع من ساحر ومشعوذ وما أشبه ذلك تعجز غيره.

ثالثاً: أن كلمة (آيات) أدل على المعنى المقصود من كلمة معجزات، فآيات الله عز وجل هي العلامات الدالة على الله عز وجل، وحينئذ تكون خاصة به ولولا أنها خاصة، ما صارت آية له.

وآيات الله عز وجل تنقسم إلى قسمين: آيات كونية، وآيات شرعية:

فالآيات الكونية:

ما يتعلق بالخلق والتكوين، مثال ذلك قوله: (وَمِنْ آيَاتِهِ اللَّيْلُ وَالنَّهَارُ وَالشَّمْسُ وَالْقَمَرُ لا تَسْجُدُوا لِلشَّمْسِ وَلا لِلْقَمَرِ وَاسْجُدُوا لِلَّهِ الَّذِي خَلَقَهُنَّ إِنْ كُنْتُمْ إِيَّاهُ تَعْبُدُونَ) [فصلت: 37] (وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَكُمْ مِنْ تُرَابٍ ثُمَّ إِذَا أَنْتُمْ بَشَرٌ تَنْتَشِرُونَ) [الروم: 20] (وَمِنْ آيَاتِهِ خَلْقُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَاخْتِلافُ أَلْسِنَتِكُمْ وَأَلْوَانِكُمْ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآياتٍ لِلْعَالِمِينَ (22) وَمِنْ آيَاتِهِ مَنَامُكُمْ بِاللَّيْلِ وَالنَّهَارِ وَابْتِغَاؤُكُمْ مِنْ فَضْلِهِ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآياتٍ لِقَوْمٍ يَسْمَعُونَ) (23) وَمِنْ آيَاتِهِ يُرِيكُمُ الْبَرْقَ خَوْفاً وَطَمَعاً وَيُنَزِّلُ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَيُحْيِي بِهِ الْأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآياتٍ لِقَوْمٍ يَعْقِلُونَ (24) وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ تَقُومَ السَّمَاءُ وَالْأَرْضُ بِأَمْرِهِ ثُمَّ إِذَا دَعَاكُمْ دَعْوَةً مِنَ الْأَرْضِ إِذَا أَنْتُمْ تَخْرُجُونَ) [الروم: 22-25]، فهذه الآيات كونية وإن شئت، فقل: كونية قدرية، وكانت آية لله، لأنه لا يستطيع الخلق أن يفعلوها، فمثلاً: لا يستطيع أحد أن يخلق مثل الشمس والقمر، ولا يستطيع أن يأتي بالليل إذا جاء النهار، ولا بالنهار إذا جاء الليل، فهذه الآيات كونية.

والإلحاد فيها أن ينسبها إلى غير الله استقلالاً أو مشاركة أو إعانة،

فيقول:

هذا من الولي الفلاني، أو: من النبي الفلاني، أو: شارك فيه النبي الفلاني أو الولي الفلاني، أو: أعان الله فيه، قال الله تعالى:(قُلِ ادْعُوا الَّذِينَ زَعَمْتُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ لا يَمْلِكُونَ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ فِي السَّمَاوَاتِ وَلا فِي الْأَرْضِ وَمَا لَهُمْ فِيهِمَا مِنْ شِرْكٍ وَمَا لَهُ مِنْهُمْ مِنْ ظَهِير) [سبأ: 22]، فنفى كل شيء يتعلق به المشركون بكون معبوداتهم لا تملك شيئاً في السماوات والأرض استقلالاً أو مشاركة ولا معينة لله عز وجل، ثم جاء بالرابع: (وَلا تَنْفَعُ الشَّفَاعَةُ عِنْدَهُ إِلَّا لِمَنْ أَذِنَ لَه) [سبأ: 23]، لما كان المشركون قد يقولون: نعم، هذه الأصنام لا تملك ولا تشارك ولم تعاون، لكنها شفعاء، قال ( وَلا تَنْفَعُ الشَّفَاعَةُ عِنْدَهُ إِلَّا لِمَنْ أَذِنَ لَه ) فقطع كل سبب يتعلق به المشركون.

القسم الثاني من الآيات: الآيات الشرعية،

وهي ما جاءت به الرسل من الوحي، كالقرآن العظيم وهو آيه، لقوله تعالى: (تِلْكَ آيَاتُ اللَّهِ نَتْلُوهَا عَلَيْكَ بِالْحَقِّ وَإِنَّكَ لَمِنَ الْمُرْسَلِينَ([البقرة: 252] (وَقَالُوا لَوْلا أُنْزِلَ عَلَيْهِ آيَاتٌ مِنْ رَبِّهِ قُلْ إِنَّمَا الْآياتُ عِنْدَ اللَّهِ وَإِنَّمَا أَنَا نَذِيرٌ مُبِينٌ (50) (أَوَلَمْ يَكْفِهِمْ أَنَّا أَنْزَلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ يُتْلَى عَلَيْهِم  [العنكبوت: 50-51]، فجعله آيات.

ويكون الإلحاد فيها إما بتكذيبها أو تحريفها أو مخالفتها:

- فتكذيبها: أن يقول: ليست من عند الله، فيكذب بها أصلاً، أو يكذب بما جاء فيها من الخبر مع تصديقه بالأصل، فيقول مثلاً: قصة أصحاب الكهف ليست صحيحة، وقصة أصحاب الفيل ليست صحيحة والله لم يرسل عليهم طيراً أبابيل.

- وأما التحريف، فهو تغيير لفظها، أو صرف معناها عما أراد الله بها ورسوله، مثل أن يقول: استوى على العرش، أي: استولى، أو: ينزل إلى السماء الدنيا، أي: ينزل أمره.

-وأما مخالفتها، فبترك الأوامر أو فعل النواهي.

قال الله تعالى في المسجد الحرام: (وَمَنْ يُرِدْ فِيهِ بِإِلْحَادٍ بِظُلْمٍ نُذِقْهُ مِنْ عَذَابٍ أَلِيمٍ )[الحج: 25]،
فكل المعاصي إلحاد في الآيات الشرعية، لأنه خروج بها عما يجب لها، إذ الواجب علينا أن نتمثل الأوامر وأن نجتنب النواهي، فإن لم نقم بذلك، فهذا إلحاد.

شرح الشيخ ابن عثيمين رحمه الله للعقيدة الواسطية عند قول المصنف رحمه الله : ولا يلحدون في اسمائه وآياته



  رد مع اقتباس
قديم 02-19-2015, 11:26 AM ناس غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [2]
ناس
عضو برونزي
الصورة الرمزية ناس
 

ناس is on a distinguished road
افتراضي

الله اكبر ولا اله الا الله



:: توقيعي :::
لا إله إلا الله محمد رسول الله
اللهم صل وسلم وبارك على نبينا محمد

___
وَإِنْ كُنْتُمْ فِي رَيْبٍ مِمَّا نَزَّلْنَا عَلَىٰ عَبْدِنَا فَأْتُوا بِسُورَةٍ مِنْ مِثْلِهِ وَادْعُوا شُهَدَاءَكُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ (23) فَإِنْ لَمْ تَفْعَلُوا وَلَنْ تَفْعَلُوا فَاتَّقُوا النَّارَ الَّتِي وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ ۖ أُعِدَّتْ لِلْكَافِرِينَ (24)

البقرة
  رد مع اقتباس
قديم 02-19-2015, 11:57 AM Skeptic غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [3]
Skeptic
V.I.P
الصورة الرمزية Skeptic
 

Skeptic will become famous soon enoughSkeptic will become famous soon enough
افتراضي

تحياتي
١. كمية من الغباء يستخدم في تكفير المخالفين لتفطير الكاهن ( مثل تكفير المعتزلة).
٢. من الواضح ان الخرافات لم يقرا ما نقل، وهذا عادة المسلمين حيث الخرافات الأسلامية تحارب ان يفكر الأنسان وأن يكون فقط ناقل...
٣.الموضوع بكاملة يخاطب انسان مسلم سني،مجرد استدلال مبني علي ايمان مسبق. هل هذا يصلح للنقاش؟ بالطبع لا، كاتب الخرافات المنقولة لا يقبل النقاش، ومحمي بسلطة فاشية، تتسلق علي الأساطير...
لذلك لا افهم غرض الناقل من هذا الموضوع سوي الأغراق، فهو ناقل لن يستطيع النقاش، بسبب انة لم يتعود علي التفكير...
كتحدي لناقل الموضوع، هل من الممكن ان تلخص لنا ما فهمت من الموضوع المنقول؟
انا واثق بأنة شخصيا لم يفهم من المنقول شيئ..
تحياتي



:: توقيعي :::

الإلحاد العربيُّ يتحدّى

الأديان أكبر عملية نصب واحتيال في تاريخ البشرية
  رد مع اقتباس
قديم 02-19-2015, 11:58 AM   رقم الموضوع : [4]
الالحاد بلاء
زائر
الصورة الرمزية الالحاد بلاء
 
افتراضي

موضوع مفيد لم أكن اعرف ما هو تفاصيل كلمة الأحاد جزاك الله خيرا أخي .

النوع الأول و الثاني و الثالث ينطبق تماما على ملحدي اليوم فهم ينكرون صفات اسماء الله و يطلقون علية أسماء .

هل المعتزلة خوارج أم ملحدين ؟ لو كنت تملك الأجابة افدني اعزك الله يا اخي .

اقتباس:
فالآيات جمع آية، وهي العلامة المميزة للشيء عن غيره، والله عز وجل بعث الرسل بالآيات لا بالمعجزات، لهذا كان التعبير بالآيات أحسن من التعبير بالمعجزات:
سبحان الله المعجزة دائما تكون مقيدة في زمن و وقت معين , على غرار الأية التي تصلح لكل زمان ومكان فهل اتو بمثله . "أتمنى من المسيحي فهم ذلك"



  رد مع اقتباس
قديم 02-19-2015, 12:06 PM Gear غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [5]
Gear
الباحِثّين
الصورة الرمزية Gear
 

Gear is on a distinguished road
افتراضي

بهذا المنطق الجميع ملحدين بشيء ما بلا استثناء حتى المسلمين
عن نفسي لست ملحدا انا فقط غير مؤمن بالخرافات!!!



  رد مع اقتباس
قديم 02-19-2015, 12:34 PM المعلوي غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [6]
المعلوي
عضو برونزي
الصورة الرمزية المعلوي
 

المعلوي is on a distinguished road
افتراضي

الالحاد والعلم عند الله مصطلح يطلق على من لايؤمن بالأديان وقد يؤمن صاحبه بان الله هو الخالق لكنه لايصدق بالرسالات السماوية وقد يصل الأمر بصاحبه ان ينكر وجود الله كالشيوعيين يقولون لااله والحياة مادة ويقولون ان الأديان أفيون الشعوب هم يعتقدون هذا والعياذ بالله وسيلقون ربهم بهذه العقيدة نسأل الله العافية



  رد مع اقتباس
قديم 02-19-2015, 01:01 PM Basim غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [7]
Basim
عضو ذهبي
الصورة الرمزية Basim
 

Basim is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة المعلوي مشاهدة المشاركة
الالحاد والعلم عند الله مصطلح يطلق على من لايؤمن بالأديان وقد يؤمن صاحبه بان الله هو الخالق لكنه لايصدق بالرسالات السماوية وقد يصل الأمر بصاحبه ان ينكر وجود الله كالشيوعيين يقولون لااله والحياة مادة ويقولون ان الأديان أفيون الشعوب هم يعتقدون هذا والعياذ بالله وسيلقون ربهم بهذه العقيدة نسأل الله العافية
مرحبا ..
التسمية الاصح والادق للذي لا يؤمن بوجود اله هي (لاربوبي) ولكن التسمية الدارجة ( ملحد ) وهي كلمة كانت تطلق على من لايدين بدين وقد يكون لايؤمن باله ايضا.



  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدليلية (Tags)
آياته, إسلام, مغنى, الله, الإلحاد, وأقسام, وفي, ذلك


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع البحث في الموضوع
البحث في الموضوع:

البحث المتقدم
اسلوب عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
سامي الذيب مسيحي غير عقائدي. ما معنى ذلك؟ سامي عوض الذيب العقيدة الاسلامية ☪ 2 11-06-2018 11:42 PM
طبيب أمريكي من الإلحاد للإسلام تعرف على سبب إسلام Dr. Brown ملحد v0.3 العقيدة الاسلامية ☪ 54 09-30-2017 05:09 AM
كيف انتشر إسلام قـثــَم ، وما هو معنى الجهاد، فهل يشرّفكم ذلك ؟ الأسطورة0 العقيدة الاسلامية ☪ 6 03-22-2017 02:28 PM
الشيطان يهزم الله وفى ملعبه كولومبو العقيدة الاسلامية ☪ 11 12-01-2016 07:53 PM
لعن الله ناكح يده ؟؟؟ وفي بطيخه وبقره كمان السيد مطرقة11 الأرشيف 2 05-20-2014 05:32 PM