شبكة الإلحاد العربيُ  

العودة   شبكة الإلحاد العربيُ > ملتقيات في نقد الإيمان و الأديان > العقيدة الاسلامية ☪

إضافة رد
 
أدوات الموضوع البحث في الموضوع اسلوب عرض الموضوع
قديم 03-21-2020, 01:03 AM أفلاطون غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [1]
أفلاطون
عضو ذهبي
الصورة الرمزية أفلاطون
 

أفلاطون is on a distinguished road
Icon18 المسملون يشعرون بالإحباط الآن

يشعر الصلاعمة حاليا بإحباط شديد،،
فقد كانوا يتمنون أن يكتشف الأطباء أن من يوجد بالحج لا يصيبه فيروس كورونا،،
وأن من يدخل للمسجد ليصلي الجمعة يحميه الله من الفيروس،،
وكانوا يريدون أن يهللوا ويطبلوا ويتصايحوا بهذه المعجزة

وكان الصلاعمة يتوقعون بعد إغلاق الحج أن يهبط ملاك من السماء أو يأتي خطاب من الله،،
أو يحدث للذين يغلقون الحج مانع يمنعهم من إغلاقه،،
كأن تنزل طير تمنعهم أو ينزل ملائكة يواصلون الطواف وإعمار البيت،،
فينبهر العالم بعظمة الإسلام!

وانتظر الصلاعمة عدم قدرة الدول على منع صلاة الجمعة،،
بأن ينزل ملائكة يصلون في المساجد مثلا، أو تحصل معجزة تمنع إغلاق المسجد في الجمعة،،
أو يأتي صوت عظيم من السماء يأمر الناس بصلاة الجمعة في المساجد،،
أو يأتي مانع أو ينزل طير أبابيل يمنع إغلاق المساجد وقت الجمعة،،

لكن، عندما أفرغ الحج، وأغلقت مساجد الجمعة، ولم يحصل شيء،،
تعجب الصلاعمة وصدموا، وشعروا بإحباط،،
لقد خذلهم الله المسكين مرة أخرى
كانوا يريدون برهانا ساطعا من الله يفاجئ العالم!
لكن لم يحصل شيء،،
يتساءل الصلاعمة الآن:
هل ما زال الله يؤجل المفاجأة الكبرى؟؟
إلى متى سيظل هذا الله يمهل ويؤجل ويماطل؟؟



:: توقيعي ::: قرآن أفلاطون:
https://www.il7ad.org/vb/showthread....321#post191321


كلما زادت هشاشة الفكرة.. زاد إرهاب أصحابها في الدفاع عنها!

  رد مع اقتباس
الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ أفلاطون على المشاركة المفيدة:
Enkido (03-28-2020)
قديم 03-21-2020, 01:20 AM Yoda غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [2]
Yoda
عضو برونزي
الصورة الرمزية Yoda
 

Yoda is on a distinguished road
افتراضي

الى يوم الدين



:: توقيعي :::
İki gözüm kör olsun Of nasıl sana inandım

Let me say goodbye to my demons
Let me say goodbye to my past life
Let me say goodbye to the darkness
  رد مع اقتباس
قديم 03-21-2020, 01:41 AM أفلاطون غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [3]
أفلاطون
عضو ذهبي
الصورة الرمزية أفلاطون
 

أفلاطون is on a distinguished road
افتراضي

إنهم مساكين،،



:: توقيعي ::: قرآن أفلاطون:
https://www.il7ad.org/vb/showthread....321#post191321


كلما زادت هشاشة الفكرة.. زاد إرهاب أصحابها في الدفاع عنها!

  رد مع اقتباس
قديم 03-21-2020, 02:33 AM Yoda غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [4]
Yoda
عضو برونزي
الصورة الرمزية Yoda
 

Yoda is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أفلاطون مشاهدة المشاركة
إنهم مساكين،،
عندما انتشر في البدايه فايروس كورونا في الصين فقط ، قالو هذا غضب الرب على الصين لان تعاملو بوحشيه مع المسلمين ، عندما وصل للمسلمين قالو هذا امتحان من الخالق



:: توقيعي :::
İki gözüm kör olsun Of nasıl sana inandım

Let me say goodbye to my demons
Let me say goodbye to my past life
Let me say goodbye to the darkness
  رد مع اقتباس
قديم 03-21-2020, 03:36 AM سوط عذاب غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [5]
سوط عذاب
عضو برونزي
الصورة الرمزية سوط عذاب
 

سوط عذاب is on a distinguished road
افتراضي

مع نفسك هذا فقط وفي مخيلتك ,, على الاقل إذا متنا نموت مرتاحين وليس قلقين ومصرينا مجهول ومخيف .



  رد مع اقتباس
قديم 03-21-2020, 11:41 AM المسعودي غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [6]
المسعودي
عضو برونزي
الصورة الرمزية المسعودي
 

المسعودي will become famous soon enoughالمسعودي will become famous soon enough
افتراضي لا وجودَ لربٍ يطلق أنصاره على أنفسهم أسماء من قبيل: سوط العذاب

هذا تعليق سابق على "سوط العذاب" رداً على تعليقه البائس على أحد مواضيعي "البحث عن الله"وها أن أكرره لأنه كما يبدو "لا يتعض"!
ها هو عضو جديد يظهر تحت اسم "سوط عذاب"!
وها أنا أرحب به!
هل تتصورن؟
"سوط عذاب"!
فهل ثمة إنسان ذو عقل سوي في القرن الحادي والعشرين يطلق على نفسه: "سوط عذاب"؟!
إنه وقبل أن يتكلم يكشف عن ساديته (Sadisim : هي باختصار اللذة في تعذيب الآخرين والحصول على المتعة من خلال عملية التعذيب هذه).
فهو لم يسم نفسه مثلاً "سوط التفكير السليم!"، أو "سوط الحقيقة!"، أو "سوط المنطق العقلاني!”، لأنه مواطن عربي مُرْبَكُ العقل ومُمَزَّقُ المشاعرِ وضائعٌ في صحراء أوهامه الدينية وهذا ما يتضح من مناقشته البائسة.
إنه يحلم أن يكون جلاداً- أكرر: حلمه الكبير هو أن يكون جلاداً!
لا هدف له إلا أن يستعيد "محاكم التفتيش" الإسلامية التي قامت بتعذيب الآلاف من الأبرياء على امتداد التاريخ الإسلامي.
إنه يحلم أن يكون أداة لتعذيب الآخرين. فقوة منطقه الإقناعية تكمن في فعل "العذاب" وهذا ليس مصادفة. فكلمة "عذاب" ترد في "كتاب" المسلمين في حوالي 306 آية، ولهذا فهو (وأعني العضو الجديد: سوط العذاب)، والحق يُقال، يسير على نهج ربه المزعوم.
هو أمينٌ على تعاليم قرآنه الانتقامية. وها هو غيضٌ من فيض:
"الَّذِي جَعَلَ مَعَ اللَّهِ إِلَهًا آخَرَ فَأَلْقِيَاهُ فِي الْعَذَابِ الشَّدِيدِ"
"إِنَّ عَذَابَ رَبِّكَ لَوَاقِعٌ"
"إِنَّا أَنْذَرْنَاكُمْ عَذَابًا قَرِيبًا يَوْمَ يَنْظُرُ الْمَرْءُ مَا قَدَّمَتْ يَدَاهُ وَيَقُولُ الْكَافِرُ يَا لَيْتَنِي كُنْتُ تُرَابً"
"إِنَّكُمْ لَذَائِقُو الْعَذَابِ الْأَلِيمِ"
"أُولَئِكَ الَّذِينَ اشْتَرَوُا الْحَيَاةَ الدُّنْيَا بِالآخِرَةِ فَلا يُخَفَّفُ عَنْهُمُ الْعَذَابُ وَلا هُمْ يُنْصَرُونَ"
"أولئك هم الذين آثروا الحياة الدنيا على الآخرة، فلا يخفف عنهم العذاب، وليس لهم ناصر ينصرهم مِن عذاب الله"
"رَبَّنَا آتِهِمْ ضِعْفَيْنِ مِنَ الْعَذَابِ وَالْعَنْهُمْ لَعْنًا كَبِيرًا"
"وَالَّذِينَ سَعَوْا فِي آياتنَا مُعَاجِزِينَ أُولَئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ مِنْ رِجْزٍ أَلِيمٌ"
"خَالِدِينَ فِيهَا لا يُخَفَّفُ عَنْهُمُ الْعَذَابُ وَلا هُمْ يُنْظَرُونَ"
" إِذْ تَبَرَّأَ الَّذِينَ اتُّبِعُوا مِنَ الَّذِينَ اتَّبَعُوا وَرَأَوُا الْعَذَابَ وَتَقَطَّعَتْ بِهِمُ الأَسْبَابُ"
" إِنَّ الَّذِينَ يَكْتُمُونَ مَا أَنْزَلَ اللَّهُ مِنَ الْكِتَابِ وَيَشْتَرُونَ بِهِ ثَمَنًا قَلِيلا أُولَئِكَ مَا يَأْكُلُونَ فِي بُطُونِهِمْ إِلا النَّارَ وَلا يُكَلِّمُهُمُ اللَّهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَلا يُزَكِّيهِمْ وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ"
"خَالِدِينَ فِيهَا لا يُخَفَّفُ عَنْهُمُ الْعَذَابُ وَلا هُمْ يُنْظَرُونَ"
"إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا بِآياتنَا سَوْفَ نُصْلِيهِمْ نَارًا كُلَّمَا نَضِجَتْ جُلُودُهُمْ بَدَّلْنَاهُمْ جُلُودًا غَيْرَهَا لِيَذُوقُوا الْعَذَابَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَزِيزًا حَكِيمًا"
" مِنْ قَبْلُ هُدًى لِلنَّاسِ وَأَنْزَلَ الْفُرْقَانَ إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا بِآيات اللَّهِ لَهُمْ عَذَابٌ شَدِيدٌ وَاللَّهُ عَزِيزٌ ذُو انْتِقَامٍ"
فالروح الانتقامية تنتقل من المعبود إلى العابد. وإن ثقافة هذا الرب المزعوم التي تخلو من قيم الرأفة هي في الحقيقة ثقافة مؤلف "الكتاب" وإن هذه الروح الانتقامية تنتشر بين أنصار "الكتاب" وكأنها فيروس لا علاج له!
إن إيديولوجية مؤلف هذا "الكتاب" هي إيديولوجية العنف و"الرأفة" لا تستقيم مع العنف. ولهذا ليس صدفة أن ترد كلمة "رأفة" مرتين فقط. وفي أحدهما يوصي فيها أنصاره بأن لا تأخذهم رأفة:
"الزانية والزاني فاجلدوا كل واحد منهما مئة جلدة ولا تأخذكم بهما رأفة".
و .. ....
و .. ...
و .. ...
وهكذا إلى آخره وهلم جرا!

هذه الروح الانتقامية ضد من لا يتبع تعاليم "الكتاب" هي معيار لجميع الأنظمة الفاشية والنازية والدكتاتورية التي نعرفها. لكننا نعرف أيضاً النظم الإسلامية التي لا تزال أثار روحها الانتقامية ماثلة أمامنا: أثار الدولة الإسلامية/ "داعش".



:: توقيعي ::: تَكَلَّمْ بِصَوْتِكَ حَتَّى يَعْرِفُ الآخَرُونَ بِأنَّنَا اثْنَانِ!

فهرس مواضيعي المنشورة
  رد مع اقتباس
الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ المسعودي على المشاركة المفيدة:
Enkido (03-28-2020)
قديم 03-23-2020, 03:01 AM ملحد v0.3 غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [7]
ملحد v0.3
عضو برونزي
الصورة الرمزية ملحد v0.3
 

ملحد v0.3 is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أفلاطون مشاهدة المشاركة
يشعر الصلاعمة حاليا بإحباط شديد،،
فقد كانوا يتمنون أن يكتشف الأطباء أن من يوجد بالحج لا يصيبه فيروس كورونا،،
وأن من يدخل للمسجد ليصلي الجمعة يحميه الله من الفيروس،،
وكانوا يريدون أن يهللوا ويطبلوا ويتصايحوا بهذه المعجزة :banghead:

وكان الصلاعمة يتوقعون بعد إغلاق الحج أن يهبط ملاك من السماء أو يأتي خطاب من الله،،
أو يحدث للذين يغلقون الحج مانع يمنعهم من إغلاقه،،
كأن تنزل طير تمنعهم أو ينزل ملائكة يواصلون الطواف وإعمار البيت،،
فينبهر العالم بعظمة الإسلام!

وانتظر الصلاعمة عدم قدرة الدول على منع صلاة الجمعة،،
بأن ينزل ملائكة يصلون في المساجد مثلا، أو تحصل معجزة تمنع إغلاق المسجد في الجمعة،،
أو يأتي صوت عظيم من السماء يأمر الناس بصلاة الجمعة في المساجد،،
أو يأتي مانع أو ينزل طير أبابيل يمنع إغلاق المساجد وقت الجمعة،،

لكن، عندما أفرغ الحج، وأغلقت مساجد الجمعة، ولم يحصل شيء،،
تعجب الصلاعمة وصدموا، وشعروا بإحباط،،
لقد خذلهم الله المسكين مرة أخرى
كانوا يريدون برهانا ساطعا من الله يفاجئ العالم!
لكن لم يحصل شيء،،
يتساءل الصلاعمة الآن:
هل ما زال الله يؤجل المفاجأة الكبرى؟؟
إلى متى سيظل هذا الله يمهل ويؤجل ويماطل؟؟
من قال ذلم من قال اننا محبطون وما ذا عنك الست محبطا تحت الحجر الصحي؟؟
اليست الصين الملحدة واولاوبا العلمانية محبطة
على الاقل المسلمون الأقل اصابات ؟



:: توقيعي :::



البيولوجي : نظرية التطور لداروين
المسلم : نظرية التطور لداروين
الكافر : نظرية التطور لداروين
المهندس : نظرية التطور لداروين
كل العالم : نظرية التطور لداروين
الملحد :حقيقة التطور لداروين


ايات تقرا من الجهتين
كل في فلك
ربك فكبر

ليس كل ما لا تراه ........... غير موجود !
  رد مع اقتباس
قديم 03-23-2020, 03:10 AM أفلاطون غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [8]
أفلاطون
عضو ذهبي
الصورة الرمزية أفلاطون
 

أفلاطون is on a distinguished road
افتراضي

أمطرت السماء عندنا.
فقال الصلاعيم: حين أقفلت الحانات والمراقص والملاهي، أمطرت السماء!
لكن مهلا:
الحج أيضا أقفل!
والمساجد أقفلت!
لكن الصلاعمة ربما لم ينتبهوا إلى ذلك،،
فربهم العجوز لم يرسل المطر بسبب إقفال المساجد وإقفال الحج،
وهي أماكن يستوطنها المنافقون وشياطين الإنس،،
الصلاعيم سعداء فقط بإغلاق الحانات والملاهي والمراقص،،
ولا ينتبهون إلى أننا نحن أيضا سعداء بإقفال المساجد وإغلاق الحج،،
فهذه فرصتنا لنرتاح منهم قليلا..



:: توقيعي ::: قرآن أفلاطون:
https://www.il7ad.org/vb/showthread....321#post191321


كلما زادت هشاشة الفكرة.. زاد إرهاب أصحابها في الدفاع عنها!

  رد مع اقتباس
قديم 03-23-2020, 03:54 AM ahmed_9073 غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [9]
ahmed_9073
عضو نشيط
الصورة الرمزية ahmed_9073
 

ahmed_9073 is on a distinguished road
افتراضي

( قل موتوا بغيظكم إن الله عليم بذات الصدور ) أي : مهما كنتم تحسدون عليه المؤمنين ويغيظكم ذلك منهم ، فاعلموا أن الله متم نعمته على عباده المؤمنين ، ومكمل دينه ، ومعل كلمته ، ومظهر دينه ، فموتوا أنتم بغيظكم ( إن الله عليم بذات الصدور ) أي : هو عليم بما تنطوي عليه ضمائركم ، وتكنه سرائركم من البغضاء والحسد والغل للمؤمنين ، وهو مجازيكم عليه في الدنيا بأن يريكم خلاف ما تؤملون



  رد مع اقتباس
قديم 03-23-2020, 07:09 AM Mazen غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [10]
Mazen
عضو بلاتيني
الصورة الرمزية Mazen
 

Mazen will become famous soon enough
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ahmed_9073 مشاهدة المشاركة
( قل موتوا بغيظكم إن الله عليم بذات الصدور ) أي : مهما كنتم تحسدون عليه المؤمنين ويغيظكم ذلك منهم ، فاعلموا أن الله متم نعمته على عباده المؤمنين ، ومكمل دينه ، ومعل كلمته ، ومظهر دينه ، فموتوا أنتم بغيظكم ( إن الله عليم بذات الصدور ) أي : هو عليم بما تنطوي عليه ضمائركم ، وتكنه سرائركم من البغضاء والحسد والغل للمؤمنين ، وهو مجازيكم عليه في الدنيا بأن يريكم خلاف ما تؤملون
تبين ان الكورونا - مرض يصيب الجهاز التنفسي في الصدر - عليم بذات الصدور اكثر من الخرافة التي تؤمن بها بغير دليل... يا مهابيل، متى تستفيقون من ابر الحشيش الديني الذي تتعاطونه؟ انتم ترون بام اعينكم النصاب الديني (المسلم والمسيحي واليهودي والهندوسي والبوذي وغيرهم...) لا حول له ولا قوة سوى التمائم والخرافة بانتظار العلم التجريبي والدليل لمعرفة كيفية التعاطي وايجاد حل للمرض....

وهذا الهندوسي يدعوك لشرب بول البقر المقدس للشفاء من كورونا:

https://www.reuters.com/article/us-h...-idUSKBN2110D5



  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدليلية (Tags)
الله, المسلمون, بالإحباط, يشعرون


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع البحث في الموضوع
البحث في الموضوع:

البحث المتقدم
اسلوب عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع