شبكة الإلحاد العربيُ  

العودة   شبكة الإلحاد العربيُ > ملتقيات الفنون و الآداب > ساحة الشعر و الأدب المكتوب

إضافة رد
 
أدوات الموضوع البحث في الموضوع اسلوب عرض الموضوع
قديم 10-15-2017, 04:59 PM أفلاطون غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [1]
أفلاطون
عضو ذهبي
الصورة الرمزية أفلاطون
 

أفلاطون is on a distinguished road
افتراضي عندما جاء يوم القيامة

استيقظت ذات صباح، فوجدت نور الشمس يأتي من خلفي،،
استغرقت وقتا لأستوعب الصدمة: لقد طلعت الشمس من مغربها!
هل الصلاعمة محقون وأنا كنت مخطئا طوال حياتي؟
نظرت إلى جهة المغرب لأتأكد، فرأيت كسوفا عظيما، ونظرت إلى جهة المشرق، فرأيت كسوفا آخر مثله!
ولا أعرف كيف تذكرت كيف جاءني جاري اليمني قبل ثلاثة أيام ليخبرني بأن أهله في اليمن رأوا نارا تخرج في البلد..
وخرجت أجري إلى الشارع، فوجدت جمعا من الناس يخطب فيهم رجل أعور له لحية عظيمة، وهم يستمعون إليه، ورأيته يأخذ واحدا منهم ويقتله أمامهم ثم يحييه!
وفجأة، يسمع الجمهور نداء من البعيد، فنظرت إلى الجهة التي ينظر إليها الناس، فرأينا رجلا يجري نحونا ويصيح: أنا المسيح!
ثم صاح: لا تصدقوه! إنه الدجال! وأنا المسيح الحقيقي!
فأصابت الناس فتنة عظيمة، وانقسموا وهاجوا وماجوا، وفي ذلك الحين هجم جيش من المخلوقات يشبهون الأغوال لهم أظافر من حديد، فقال لي شيخ كان يقف إلى جانبي: هؤلاء يا ولدي هم قوم ياجوج ومأجوج..
فهربت مع الهاربين، وأنا خائف مما يحدث، وجريت وجريت.. حتى وجدت نفسي أمام مسجد، أردت أن أدخله للصلاة لأول مرة في حياتي، مع أنني لا أعرف طريقتها وخطواتها ومراحلها وما يقال خلالها.. لكنني قررت دخول ذلك المسجد..
لكنني فوجئت بشيخ هرم يقف أمام باب المسجد، قال لي: لا داعي للدخول يا ولدي فهذا ضياع لوقتك بلا فائدة..
فقلت له متسائلا: لماذا يا عم؟
قال: لقد أغلق الله باب التوبة، فقد جاءت علامات الساعة الكبرى..
وفي ذلك الوقت رأيت كأن ظلاما ينزل، ولكنه لم يكن ظلاما، فقد كان ظلا رهيبا لمخلوق عملاق!
وسمعت صياحا شديدا كصياح الفيل، فنظرت إلى مصدر الصوت لأعرف أي حيوان هذا، فرأيت حيوانا له رأس فيل وعنق زرافة وسنام جمل وقوائم بقرة وذيل تمساح وظهر نمر..
حاولت الهروب، لكن باب المسجد كان ورائي، والحيوان الهائج أمامي، وسمعت شيوخا يصيحون: اهربوا! اهربوا! إنها دابة الأرض!
وسمعت رجلا يصيح: إنها الدابة التي تكلم الناس! لقد صدق وعد الله! لقد صدق كلام محمد رسول الله!
وسمع كل أهل الأض صوت نفخ شديد في السور، وبدأ الأموات يخرجون من الأجداث والقبور، واجتمع الناس في ساحة عظيمة مظلمة، وإذا السماء وردة كالدهان..
وظهر رجل له لحية شديدة السواد، على وجهه نور عظيم، وأخذ يرجو الله أن يسامحنا ويغفر لنا ويعفو عنا، فبدأ الرجال حوالي يتباكون، وصاح أحدهم: إنه محمد رسول الله يشفع لنا ويطلب لنا الرحمة من ربه!
لكن الله كان غاضبا جدا، بسبب قلة الصلاة بين الناس، وضعف التقوى وانتشار المنكرات واتباع الهوى والآثام، فأعلن عن بداية عملية الحساب..
وجلست أنتظر مع المنتظرين، وفي كل مرة ينادي الملاك المكلف على اسم رجل، فيقوم إلى الحساب، حتى سمعت النداء باسمي..
فقمت لا ألوي على شيء وأنا خائف مضطرب مرتبك لأواجه مصيري المحتوم..



:: توقيعي ::: قرآن أفلاطون:
https://www.il7ad.org/vb/showthread....321#post191321


كلما زادت هشاشة الفكرة.. زاد إرهاب أصحابها في الدفاع عنها!

  رد مع اقتباس
قديم 10-15-2017, 06:43 PM   رقم الموضوع : [2]
فيصل
زائر
الصورة الرمزية فيصل
 
افتراضي

مرحباً أفلاطون ,,



أتعجب كيف لمثل هذه الروايات والاحاديث دست ودخلت الى الكثير من البلاد واشتهرت

يعني لو سئلنا من منطقتكم ومنطقتنا وغيره من هو المسيح الدجال والاعور سترى الضجة يثور من حولنا بداية من المدرسة والمساجد ومن ثم نسمعها من الدعوات

شيء في غاية الخرافة والسخافة وغيره من حكاية يأجوج ومأجوج وكنا نصدقها

اقتباس:
حاولت الهروب، لكن باب المسجد كان ورائي، والحيوان الهائج أمامي، وسمعت شيوخا يصيحون: اهربوا! اهربوا! إنها دابة الأرض!
وسمعت رجلا يصيح: إنها الدابة التي تكلم الناس! لقد صدق وعد الله! لقد صدق كلام محمد رسول الله!
كنت انتظر تلك اللحظة ان يأتي ذلك الويل وكنت ابحث عن كتب وكتيبات واسئل عن تلك الاهوال عند المشائخ وتسمع الحكايات والاجابات والانسجامات الرهيبة والبعض منهم يحكيها على خوف و هول وكأن سوف يحدث




تحياتي ,,



  رد مع اقتباس
قديم 11-06-2017, 02:44 PM أفلاطون غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [3]
أفلاطون
عضو ذهبي
الصورة الرمزية أفلاطون
 

أفلاطون is on a distinguished road
4er333

......
لكن المشهد الأكثر هولا كان عندما انتهى الله من عملية الحساب بعد مليار مليون سنة، فقد نادى الملائكة صائحا: جيئوني بالجنة!
فغاب الملائكة مليون سنة، ثم عادوا بالجنة، يحملها ثمانية غلاظ شداد، حتى نصبوها على يمين العرش، ثم اشتعل الله غضبا ودعا الزبانية، وأمرهم بإحضار جهنم، فغاب الزبانية مليون سنة، ثم رأيناهم قادمين من السماوات البعيدة يجرون الجحيم.. يسحبونها بسلاسل الحديد، وهي تكاد تميز من الغيظ، يجرها سبعون الف ملك، وهي كالناقة الهائجة ثائرة متمردة، ومازالوا يجرونها غصبا عنها حتى نصبوها على يسار العرش..
ثم أمر الله رسوله محمدا بدخول الجنة، ودخل معه أبو هريرة وأبو بكر الصديق، وفي النار رأيت انشطاين واللاعب ميسي ونانسي عجرم وكاظم الساهر..
ورأيت امرأة أبي لهب، وفعلا كان في جيدها حبل من مسد، وهي تحمل حطب جهنم، وزوجها أبو لهب يتعذب عذابا أليما..
وجهنم تفور وتهيج وتميج، إذا أُلْقِيَ فِيهَا فَوْجٌ نادى مناد: أَلَمْ يَأْتِكُمْ نَذِيرٌ؟، فيقولون: بلى جاءنا ولكننا كنا من الظالمين،، فيستهزئ بهم الله ويقول: موتوا بغيضكم وذوقوا العذاب فلن نزيدكم إلا عذابا، ولا هم يًنظرون..
وما زال الزبانية يلقون الكفار والذين لا يصلون أفواجا في النار وهي تقول: هل من مزيد؟ ويسمع لها أزيز وهي تفور!
وفي ذلك الحين خرج الرسول من الجنة يجري وينتف لحيته وشعره، وكان الدور دوري لدخول النار، فصاح الله: ويحك يا محمد ماذا تريد؟
فقال الرسول: جئت لأشفع لأمتي!
وما زال محمد يطلب لنا الرحمة من ربه، واستمر يشفع لنا ويبكي تحت العرش مليون سنة، فكنت أنا من جملة الذين غفر لهم الله، بفضل شفاعة الرسول..
وتذكرت عندما وقفت مع الناس أمام الأعور الدجال، كان الدجال يخطب فينا بثقة كبيرة، ويمسك إنسانا فيقتله ويحييه أمام الخلق!
وكانت عنده جنة ونار، لا أعرف كيف لكن المهم أنه كانت لديه جنة ونار، وكان يدخل أشخاصا للاستمتاع في جنته ويدخل غيرهم ليعذبهم في النار، وكان بجانبي شيخ كان الوحيد الذي لم يصدقه، بل كان يردد: رب إني أعوذ بك من فتنة المسيح الدجال..
وتساءلت مع نفسي: كيف سمح الله للمسيح الدجال بمخادعة الناس،؟ فأجابني الشيخ الذي كان بجانبي، وكانت له لحية بيضاء: حتى يختبر إيمانهم.. فتعجبت وسألته: كيف عرفت أنني تساءلت مع نفسي؟، فأجاب: سبحان الله، أنا نبي الله يونس..



:: توقيعي ::: قرآن أفلاطون:
https://www.il7ad.org/vb/showthread....321#post191321


كلما زادت هشاشة الفكرة.. زاد إرهاب أصحابها في الدفاع عنها!

  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدليلية (Tags)
القيامة, جاء, حول, عندما


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع البحث في الموضوع
البحث في الموضوع:

البحث المتقدم
اسلوب عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
حالة الجبال يوم القيامة أسطوري سابق العقيدة الاسلامية ☪ 11 03-05-2018 07:07 AM
عندما خان محمد رسالته سامي عوض الذيب العقيدة الاسلامية ☪ 4 08-21-2017 10:36 PM
يوم القيامة في الإسلام السيد مطرقة11 الأرشيف 14 06-21-2016 01:44 AM
يوم القيامة شئ لا يصدقه مجنون Abdo_el-genedi العقيدة الاسلامية ☪ 44 03-05-2016 01:26 PM
عندما خان محمد رسالته سامي عوض الذيب العقيدة الاسلامية ☪ 3 01-23-2016 12:52 AM