شبكة الإلحاد العربيُ  

العودة   شبكة الإلحاد العربيُ > ملتقيات في نقد الإيمان و الأديان > حول الإيمان والفكر الحُر ☮

إضافة رد
 
أدوات الموضوع البحث في الموضوع اسلوب عرض الموضوع
قديم 01-10-2020, 11:11 PM المسعودي غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [1]
المسعودي
عضو نشيط
الصورة الرمزية المسعودي
 

المسعودي will become famous soon enough
افتراضي الإيمان ضد العقل

1.
نحن "نعتقد" طوال سنين حياتنا في الكثير من القضايا المتعلقة بحياتنا، من وجود الله حتى قيمة وجودنا، من غير أنْ نُراجع هذا "الاعتقاد" ولا أنْ نتساءل، حتى ولو مرة واحدة، كيف حصل هذا "الاعتقاد" ذاته! بل حتى حين نصطدم بجدار الحقائق المصنوع من "الخرسانة المسلحة" فإنَّ وفائنا العميق لـ"معتقداتنا"، الذي لا تهزه لا صواعق السماء ولا زلازل الأرض، يجعلنا نفتح أبواب مستودعات الوَهْم على مصراعيها بحثاً عن أسباب أخرى لآلامنا وجراحنا الدامية على الجدار الخرساني بعيداً.. بعيداً عن الأسباب الحقيقية!
2.
الحقائق عدونا الأكبر!
إنَّها تحيُّرنا؛ تقلقنا؛ تشكك في "عقيدتنا"؛ تخرجنا عن طورنا؛ تدفعنا لمزيد من الأسئلة؛ تفتح أمامنا أنفاق البحث والتقصي عن هذا وذاك وتعرِّضنا لمهاوي اللاوضوح والتعقيد!
"قالَتِ الأعْرَابُ آمَنَّا قُولُوا أَسْلَمْنَا وَلَمَّا يَدْخُلِ الْإِيمَانُ فِي قُلُوبِكُمْ وإن تُطِيعُوا اللهَ وَرَسُولَهُ" ؛ هذا هو مفتاح الوجود المزدوج: "الإيمان" و"الطاعة" ولا شيء آخر. "الإيمان" هو الدليل على الوجود والانتماء وهو ما يجعل الأشياء واضحة، بينة، سهلة القبول والاستهلاك، تريح العقل والضمير. أما "الطاعة" فتحررنا من قلقنا ومن حريتنا على حدٍّ سواء. فهي تحررنا من قلق المسؤولية وتقدم لنا حلولاً تُسَهِّل علينا وجودنا!
الحرية عبءٌ يُثْقلُ كواهلنا ويورطنا بما لا رغبة لنا فيه: الاختيار!
3.
أنْ تختار، فهذا يعني أنْ تفضِّل وتمِّيز وتقارن وتناقش وتتحقق من حقيقة الأشياء والأقوال والأساطير التي حلت محل الوقائع. وهذا ما يفقدنا الثقة في موطأ أقدامنا.
لقد فقدنا نعمة التفكير وبدلاً من ذلك سلَّحنا أنفسنا بالبلاغة والتأويل الذي لا يعتدُّ لا بدلالات الكلمات ولا بحقائق الوجود المعبرة عنها.
نحن ضحايا "عقائدنا" المصنوعة من أسمال تاريخ من أنصاف الحقائق والخرافات والأكاذيب الصريحة.
لا شيء يخيفنا أكثر من الحقائق المثيرة للأسئلة!
لا شيء يخيفنا إلى حدِّ الرعب أكثر من الغموض واللاوضوح، والحقائق المختلفة، والوقائع الملتبسة وتنائي الدلالة بعيداً عنِّا!
4.
لا شيء يخيفنا إلى حدِّ الجنون أكثر من التفكير!
فالتفكير يدفع إلى الاختلاف لا محالة، والاختلاف أشدُّ الخطايا: "وَلا تَكُونُوا كَالَّذِينَ تَفَرَّقُوا وَاخْتَلَفُوا مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَهُمُ الْبَيِّنَاتُ" . فـ"البينات" قد جاءت و"بانت"، و"رفعت الأقلام وجفت الصحف" وظهر نور الحق يضيء الكون والتاريخ، وعلاوة على إرادة الله فإنَّ "الحَشْرَ مع الناس عِيدٌ" كما يقول العراقيون. أنْ تكونَ مع الآخرين، مجرد قيمة تافهة من الكتلة الكبيرة، هو عيدٌ للروح وطمأنينة للخاطر. فالآخرون يدفعون عنك شرَّ وحدة التفكير ورجاحة العقل. فـ"الخلاف يهدم الرّأي"، كما "يُقَال" أ ن علي بن أبي طالب قال!
أنْ "تُحشر" مع الناس حشراً في نفق "الإيمان" و"الطاعة" هو الطريق المُعَبَّد إلى عبودية الدولة: "يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُولِي الْأَمْرِ مِنكُمْ" !
أنْ "تُحشر" مع الناس حشراً، فالأمر لا يعني غير أن تكون عبداً لأوهامك من غير أغلال مرئية، تقف في طوابير "الجماهير" للحصول على بركة "القائد الأوحد" أو "المُحَرِّر" أو "الأمير الحكيم" أو "الرئيس الملهم" أو "حُماة الديار" وغيرها من ألقاب العتاة!
5.
من بين دروب الضلال التي يشير إليها الإسلام هو "العقل"، كما ينصُّ قولٌ مسندٌ إلى عليٍّ بن أبي طالب (مَنْ اعْتَمَدَ عَلَى عَقْلِهِ ضَلَّ)! وفي باب الوضوء (مسألة المسح على الخفين) يقول عليٌّ أيضاً: " لو كانَ الدِّينُ بالرأي لكانَ أسفلُ الخَفِّ أوْلَى بالمَسْحِ من أعْلاه". ويقول هو أيضاً: "إياك أن تفسر القرآن برأيك، حتى تفقهه عن العلماء".
إذن، فالاعتماد على العقل هو عين الضلال!
لا تفكرْ!
لا تعملْ الرأي فيما ترى أو تعتقد!
فالعقل ضلال والإتباع نجاة!
هذه هي الصيغة الكيميائية المُثْلى للوجود الإنساني في ملكوت الإسلام!



  رد مع اقتباس
2 أعضاء قالوا شكراً لـ المسعودي على المشاركة المفيدة:
Faisal3D (01-23-2020), Odin the allfather (01-10-2020)
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدليلية (Tags)
الإيمان, الإيمان ضد العقل, العقل


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع البحث في الموضوع
البحث في الموضوع:

البحث المتقدم
اسلوب عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع