شبكة الإلحاد العربيُ  

العودة   شبكة الإلحاد العربيُ > ملتقيات في نقد الإيمان و الأديان > العقيدة الاسلامية ☪ > مواضيع مُثبتةْ

إضافة رد
 
أدوات الموضوع البحث في الموضوع اسلوب عرض الموضوع
قديم 08-24-2018, 12:06 AM لؤي عشري غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [1]
لؤي عشري
باحث ومشرف عام
الصورة الرمزية لؤي عشري
 

لؤي عشري is on a distinguished road
إرسال رسالة عبر Yahoo إلى لؤي عشري
افتراضي للتحميل:نماذج لاختلافات مصحف صنعاء الكبير عن القرآن العثماني الحالي وتشابهاته مع مصاح


للقراءة على الهواء مباشرةً بلا تحميل
نماذج لاختلافات مصحف صنعاء الكبير عن القرآن العثماني الحالي وتشابهاته مع مصاحف أصحاب محمد المختلفة التي أحرقها عثمان بن عفان
للتحميل كملف pdf أنيق مفهرس منظم من هنا أو من هنا أو من هنا
وللتحميل بصيغتي word& html قابلة للنسخ والبحث فمن هنا أو من هنا أو من هنا

مدونتي

ترجمة لأهم جزء وهو الخلاصة من بحث د. بهنام صديقي (أستاذ دكتُر بجامعة ستانفورد تخصص دراسات إسلامية) و د. محسن جودارزي (أستاذ دكتُر بجامعة هارفاد تخصص علم الأديان أو الدين) بخصوص مخطوطه صنعاء وجزء من كتاب د. أسماء هلالي (أستاذة بمعهد الدراسات الإسماعيلية بلندن وبجامعة ليل)
Ṣan‘ā’ 1 and the Origins of the Qur’ān
Behnam Sadeghi and Mohsen Goudarzi
Stanford University / Harvard University
With excerpt from Asma Hilali research

مقدمة:

في عام ١٩٧١م عُثِرَ على ١٢،٠٠٠ رقعة في المسجد الاكبر في صنعاء. هذه الرقاع تنتمي إلى ٩٢٦ مصحفا و تحتوي على عدة نصوص أخرى غير قرآنية. قامت اليمن بالتعاون مع ألمانيا في مشروع استمر من ١٩٨٠م-١٩٨٩م لفهرسة و دراسة هذه الرقاع – و حُدِّدَ أقدم مصحف في هذه المجموعة و هو مكتوب في ٨٠ رقعة. مكان هذه الرقاع حاليا هو ٣٦ منها في دار المخطوطات اليمنية، – ٤ مع بعض هواة تجميع المخطوطات، و ٤٠ في مكتبة المسجد. و تشكل المخطوطة في مجموعها نصف القرآن. هذه المخطوطة تُعتبر أهم مخطوطة للقرآن و أقدمها على الإطلاق. مع الأسف لم ينشر فريق البحث الألماني أي تقارير عن نتائج الدراسة ولا حتى أتاحوا الميكروفيلم لباحثين آخرين. مما دعا باحثين آخرين إلى إعادة طلب نسخ الميكروفيلم من اليمن لدراستها – و من هؤلاء الباحثين بهنام صِدِّيقي من جامعة ستانفورد و محسن جودارزي من جامة هارفارد اللذان نشرا نتائج تحليل أربعين رقعة من هذه المخطوطة، نتج عن تحليل الكربون أن الجلد لا بد وأن كان أول استخدام له قبل عام ٦٧١م/٤٩هـ. و بما أن محمد قد توفي عام ٦٣٢م/١١هـ، و بما أن المخطوطة تحتوي على أواخر ما نزل من السور، إذن فالتاريخ التقريبي للمخطوطة هو ما بين ٦٣٢م/١١هـ – ٦٧١م/٤٩هـالخط المستخدم في هذه الرقاع هو الخط الحجازي، مما يؤيد أقدميتها ومناسبتها للتواريخ المقترحة لأن الخط الحجازي هو أقدم خط استُخدم للغة العربية, هذه الرقاع مكتوب عليها مرتين. و هذا كان شيئا عاديا في العصور السابقة نظرا لتكلفة الجلد المطلوب. فكانت تُمْسَحُ الكتابة القديمة ويُعادُ استعمال الجلد. الكتابة الظاهرة تقدر أنها تعود إلى أواخر القرن السابع الميلادي/الأول الهجري. و لكن الكتابة التحتية الممسوحة تعود إلى ما قبل هذا – تعود إلى الفترة الزمنية التي استعمل فيها الجلد أول مرة ما بين ٦٣٢م/١١هـ – ٦٧١م/٤٩ه. ـالنص الظاهر يماثل النص العثماني الذي بين يدينا مع بعض الأخطاء الإملائية البسيطة. و لكن ماذا عن النص التحتي و هو الأهم لأنه هو الأقدم و الأقرب لعهد الرسول. الأحبار تترك آثارا و تغيرات لونية في الجلد حتى بعد محوها لاحتوائها على معادن، و هذا هو ما مكن الباحثين من قراءة النص التحتي باستخدام الأشعة. النص التحتي مختلف عن النص العثماني. و يرجح الباحثان أنه في الأغلب هو أحد مصاحف الصحابة أو التابعين التي أمر عثمان بتدميرها. و قام الباحثان بمقارنة النص التحتي بما عُرف عن مصحف ابن مسعود و مصحف اُبي و توصلا إلى أن المصحف غالبا كُتب في مصر أو اليمن. حصر الباحثان ٦٠ اختلافا ما بين النص التحتي و النص العثماني تتراوح ما بين كلمات محذوفة، أو كلمات ذات ضمير مختلف، أو كلمات مرتبة ترتيبا مختلفا، أو مكتوبة بهجاء مختلف. و يرجح الباحثان أن هذه المخطوطة قد كتبها ٤ أشخاص، ٢ للنص التحتي ، ٢ للنص الظاهر. لقد أثبتت المخطوطة كذلك اختلاف ترتيب السور في مصاحف الصحابة التي أحرقها عثمان بن عفان.


النص الظاهر النص الممحي

الترجمة من عمل لؤي عشري:

يحدد الجدول التالي القراءات المنسوبة إلى أصحاب محمد ومراجع أخرى والتي تتطابق أو تتشابه مع القراءة الغير معيارية في النص السفلي من مصحف صنعاء الكبير. وقد أشير إلى الاختلافات في نص القرآن في مصحف صنعاء في سورة 2: 217 و2: 222 وسورة 5: 45 من قبل في Fedeli, “Early Evidences,” 293–316

السورة (باسمها وترقيمها العثماني) والآية
ورقم الصفحة في المخطوطة النص السفلي الممحي النص المعياري العثماني الحالي القراءات المشابهة للنص السفلي
2: 96
2أ: 28 على هذه الحياة الدنيا على حياةٍ أبي بن كعب قرأ: على الحياة، حسب معجم القراآت لعبد اللطيف الخطيب البغدادي
2: 96
2ب: 1 بـــ //حـ[ه] بمزحزحه قرأها ابن مسعود بمُنْزِحِهِ، ومعجم القراآت لعبد اللطيف الخطيب البغدادي
2: 98
2ب: 6 مكيل ميكال قرأها ابن محيصن ميكايل (معجم القراءات). لهذه الكلمة قراءات كثيرة لكن قراءة ابن محيصن هي الوحيدة المنسجمة مع الرسم في س1 (مصحف صنعاء الكبير)
2: 105
2ب: 26 أو المشركون ولا المشركين قرأ الأعمش عن طريق الأهوازي (ولا المشركون) بالرفع عطفًا على (الذين كفروا) وقراءة الجماعة (ولا المشركين) بالياء. (معجم القراآت لعبد اللطيف البغدادي)
2: 217
David r: 25 عن الشهر الحرام وعن قتل فيه (أو وعن قتال فيه) عن الشهر الحرام قتالٍ فيه قرأها ابن مسعود وابن عباس وعكرمة والأعمش والربيع: عن قتال فيه (معجم القراآت وقراءة ابن مسعود برواية الأعمش في كتاب المصحف للسجستاني)
2: 222
David v: 19 فلا تقربوا النساء في محيضهن حتى يَتَطَهَّرْنَ فاعتزلوا النساء في المحيض ولا تقربوهن حتى يَطْهُرْنَ قرأها ابن مسعود وأنس بن مالك: ولا تقربوا النساء في محيضهن واعتزلوهن حتى يَتَطَهَّرْنَ (معجم القراآت)
2: 222
David v: 20 يتطهرن يَطْهُرْنَ قرأ أبي بن كعب وعبد الله بن مسعود وأنس بن مالك (يَتَطَهَّرْنَ) بالتاء، وقرأ حمزة والكسائي وعاصم (في رواية أبي بكر ورواية المفضل عنه) وقرأ خلف والجحدري وابن محيصن والأعمش (يَطَّهَّرْن) بتشديد الطاء والهاء والفتح، وأصلها (يَتَطَهَّرْنَ) ورجح الطبري هذه القراءة! (معجم القراآت)
5: 45 (سورة المائدة: 45)
Bonh. R: 13 وكتبنا على بني إسرائيل وكتبنا عليهم في مصحف أبي بن كعب (وأنزل الله على بني إٍسرائيل فيها) وأثبتها الألوسي (وأنزلنا على بني إسرائيل) (معجم القراآت نقلا عن الكشاف للزمخشري وروح المعاني للألوسي)
5: 48
Bonh. v: 4 شريعة شِرْعَةً جاء في كتاب المصاحف للسجستاني: مما غيره الحجاج في مصحف عثمان، فقد كان فيه شريعةً ومنهاجًا، فغيَّرها شِرْعةً ومنهاجًا (كتاب المصاحف للسجستاني وفضائل القرآن أبي عبيد القاسم بن سلام)
5: 54
Bonh. v: 26 غلظا أعزَّة قرأها عبد الله بن مسعود (غلظاءَ) بدلا من كلمة (أعزَّة) وقرأها المارودي (غُلُظٍ) (معجم القراآت لعبد اللطيف الخطيب، نقلا عن مراجع أقدم)
8: 2 (الأنفال: 2)
4ب: 12 فرقَتْ وَجِلَتْ قرأها ابن مسعود (فَرِقَتْ) وقرأها أبي بن كعب (فَزِعَتْ)
9: 126 (التوبة: 126)
أ22: 13 أو [...] ترو (أو يرو) أَوَلَا يَرَوْنَ قرأها الأعمش: أولم تروا/ يروا، وقرأها ابن مسعود أو لم ترَ، وفي رواية ترأَ (معجم القراآت، كتاب المصاحف)
19: 19 (مريم: 19)
22ب: 15 لنهب (أو ليهب) لأهب ذكر الزجاج أن أبا عمرو (من القراء العشرة المعتمدين) له قراءة أخرى بالنون (لنهب لكِ) وهي نون العظمة. لكن هذا لم يرد في روايتي مصحفه العثماني المتوفرتين، وهي مخالفة للرسم العثماني. وقرأ شيبة وأبو الحسن وأبو بحرية والزهري وابن مناذر والحسن البصري والنهرواني وروح وأبي بن كعب وعبد الله بن مسعود ويعقوب واليزيدي، والحلواني عن قالون، وأبو عمرو ونافع في رواية ورش وأبي نشيط: ليَهبَ لكِ، وبه قرأ الداني لقالون عن أبي الحسن. الخلاصة هي قراءة وردت في بعض القراآت العشر إذن، وإن كنت لم أجدها في مصاحفهم المعتمَدة.
وقرأها ابن كثير وعاصم وابن عامر وحمزة والكسائي وهي رواية غير ورش عن نافع والوجه الثاني لقالون من طريق الحلواني (لأهب لكِ) وهي قراءة الأغلبية.
19: 21 (مريم: 21)
22ب: 17 قال كذلك قال ربكِ وهو ع[..]ـه هين قال كذلك قال ربكِ هُوَ عَلَيَّ هَيِّنٌ روي عن الحسن البصري في الآية 9 من نفس السورة أنه قرأ (وهو عليَّ هيَّنٌ) بزيادة الواو (معجم القراآت)
19: 23
22ب: 19 فلما أجاها فأجاءَها قرأ أبي بن كعب (فلما أجاءها) يعني ساقها، ورواها ابن عطية عنه أنها (فلما جاءها) بدون ألف قبل الجيم، وقرأ حماد بن سلمة عن عاصم وشبيل بن عزرة ومجاهد (فاجأها) من المفاجأة. (معجم القراآت)
19: 24
22ب: 20 فناداها من تحتهـ[.....] فناداها من تحتها قرأ ابن عباس (فناداها من تحتها مَلَكٌ) (معجم القراآت)
19: 26
22ب: 24 صومًا وصمتًا صومًا قرأها أنس بن مالك (صومًا وصمتًا) وقرأها أنس بن مالك وأبي بن كعب (صومًا صمتًا) وقرأها ابن مسعود وأنس بن مالك في رواية وأبو رزين العقيلي (صمتًا)
19: 34
23أ: 6 الـ[ذ]ي كان [......] يمترون الذي فيه يمترون قرأها أبي بن كعب (الذي كان الناس فيه يمترون)
19: 59
23ب: 9 الـ[صـ]لوت الصلاة قرأها ابن مسعود والحسن البصري وأبو رزين العقيلي والضحاك وابن مقسم (الصلوات) (معجم القراآت)

19: 63
23ب: 15 [تـ]لك نورثها تلك الجنة التي نورِثُ قرأها الأعمش نورثها، بدلًا من نورثُ.
19: 67
23ب: 21 يَتَذَكَّرُ يَذْكُرُ قرأها أبي بن كعب وأبو المتوكل (يَتَذَكَّرُ) وقرأها من القراء المعتمدين ابن كثير وأبو عمرو وحمزة والكسائي وخلف وأبو جعفر ويعقوب بلفظ (يَذَّكَر) بفتح الذال والكاف وتشديدهما وأصله يتذكَّر أدغمت التاء في الذال. (معجم القراآت)
22: 23 (الحج: 23)
7أ: 19 ولو[]و وَلُؤْلُؤًا قرأها من القراء المعتمدين العشر ابن كثير وأبو عمر وابن عامر وحمزة والكسائي وطلحة وابن الوثَّاب والأعمش وورش والحسن البصري: ولؤلؤٍ
22: 35
7ب: 18 والمقيمينَ الصلاةَ والمقيمي الصلاةِ قرأها ابن مسعود والأعمش وابن محيصن (رواية البازي): (والمقيمينَ الصلاةَ)، وروي عن العكبري أنه قرأها (والمقيمينَ للصلاةِ) (معجم القراآت)
22: 23
7ب: 20 صو[فـ]ن صوافَّ قرأها عبد الله بن مسعود وعبد الله بن عمر بن الخطاب وعبد الله بن عباس وإبراهيم النخعي وقتادة ومجاهد وعطاء والضحاك والكلبي والأعمش بخلاف عنه وأبو جعفر محمد بن علي بخلاف عنه (صوافِنَ) بالنون، والنصب على الحال، وهو غير منصرف، صيغة منتهى الجموع، جمع صافنة. والصافنة: من البُدْن ما اعتمدت على طرف رج بعد تمكنها بثلاث قوائم، وأكثر ما يستعمَل في الخيل. فهذا معنى مختلف عن (صوافَّ) يعني بجوار بعضهم مصطَّفات
22: 39
7ب: 28 [...](ن) في سبيل الله يقاتلون في سبيل الله موافقة لما في المصحف العثماني ومخالفة للمروي من المرويات المخالفة له
18: 16 (الكهف: 16)
32ب: 2 وإذ اعتزلتموهم وما يعبدون من دونِ الله وَإِذِ اعْتَزَلْتُمُوهُمْ وَمَا يَعْبُدُونَ إِلَّا اللَّهَ روي عن ابن مسعود أنه قرأها (من دون الله) أو (من دوننا) (معجم القراآت)
16: 37 (النحل: 37)
13أ: 24 [و] ا[ن تحـ]..ص إن تحرص قرأها إبراهيم النخعي: وإن تحرص (معجم القراآت)
16: 38
13ب: 2 وعدٌ وعدًا قرأها الضحاك (وعدٌ) (معجم القراآت)
16: 44 (النحل: 44)
13ب: 10 بالبيانات وبالزبر بِالْبَيِّنَاتِ وَالزُّبُرِ روي قراءة (جاؤوا بالبينات وبالزبر) بدلًا من (جاؤوا بالبينات والزبر) في سورة آل عمران: 184 في مصحف الشام من مصاحف الأمصار وعن القراء التالين: عبد الله بن عباس وابن عامر وابن ذكوان وهشام والحلواني
33: 51 (الأحزاب: 51) ويرضين بما أوتين وَيَرْضَيْنَ بِمَا آَتَيْتَهُنَّ قرأها ابن مسعود (بما أوتين) (كتاب المصاحف للسجستاني ومعجم القراآت)
33: 53
9أ: 13 يستحيي يستحي موافقة لقراءة الجمهور، قراءة الجمهور الأغلبية بيائين وسكون الحاء (يستحيي) مضارع استحيا، وروي عن ابن كثير (يستحِيِ) بكسر الحاء وياء واحدة، مضارع (استحى) وهي لغة بني تميم.
33: 67 السبيل السبيلا اختلاف بسيط في أحكام القراءات وطرقها، بعض القراء الكوفيين والبصريين لم ينطقوا ألف القافية أو المد هذه لا في الوقف ولا في الوصل في هذه الآية (النص) ولا في الآية 10 والآية67 (الظنون، السبيل)، وهم حمزة وأبو عامر وأبو عمر والجحدري ويعقوب والأعمش من القراء المعتمدين، ومثلهم عبد الله بن مسعود، بينما التزام قراء آخرون بالألف في الوصل فقط، وارتأى آخرون الالتزام بألف المد في الوصل والوقف لوجودها في الرسم العثماني (راجع بالتفصيل معجم القراآت).
20: 31 (طه: 31)
15أ: 4 [وأشر][...] في أمري، وأشـ[...] به إزري اشْدُدْ بِهِ أَزْرِي (31) وَأَشْرِكْهُ فِي أَمْرِي (32) قرأها أبي بن كعب: وأشركه في أمري، واشدد به إزري (معجم القراآت)
20: 40
15أ: 10 فرد[..]نك (فرددناك) فَرَجَعْنَاكَ قرأها أبي بن كعب (فرَدَدْناكَ) (معجم القراءات)
20: 63
15ب: 3 ما ذانِ إلا ساحرانِ إنْ ذانِ لساحرانِ قرأ أبي بن كعب وعبد الله بن مسعود (إنْ ذانِ إلا ساحران) وهي قراءة صحيحة نحويًّا، قارن مع النص العثماني المحتوي على غلطة نحوية جعلتهم يتخطبون بحيرة ولوثة، راجع معجم القراآت. وفي قراءة منسوبة لابن مسعود صحيحة نحويًّا أيضًا (وأسروا النجوى أنْ هذان ساحران) بجعل أنْ تبيينًا لفحوى النجوى.
20: 63
15ب: 3 ويذهبا منكم بالطريقةِ وَيَذْهَبَا بِطَرِيقَتِكُمُ الْمُثْلَى روي عن ابن مسعود وأبي بن كعب وعبد الله بن عمرو بن العاص وأبو رجاء العطاردي أنهم قرؤوها: ويذهبا بالطريقة (معجم القراآت)
24: 27 (النور: 27)
11أ: 8 حتى تسلموا على أهلها وتستئذنوا حَتَّى تَسْتَأْنِسُوا وَتُسَلِّمُوا عَلَى أَهْلِهَا روي عن ابن عباس وابن مسعود أنهما قرآها (حتى تسلموا على أهلها وتستئذنوا) وفي رواية (حتى يسلموا على أهلها ويستئذنوا)، وروي عن أبي بن كعب وابن عباس (حتى تسلموا وتستئذنوا) وروي عن ابن كعب كذلك (حتى يسلموا ويستئذنوا) وعنه (حتى تستئذنوا لكم). وأيضًا قرأ قراء كالأعمش وسعيد بن جبير (تستأذنوا) بدلًا من (تستأنسوا)، وروي عن عبد الله بن عباس أن (تستأنسوا) هي نتيجة خطإ في الكتابة (معجم القراآت، روى الحاكم في المستدرك:

3496 - حدثنا أبو علي الحافظ أنبأ عبدان الأهوازي ثنا عمرو بن محمد الناقد ثنا محمد بن يوسف ثنا سفيان عن شعبة عن جعفر بن إياس عن مجاهد عن ابن عباس رضي الله عنهما في قوله تعالى : {لا تدخلوا بيوتا غير بيوتكم حتى تستأنسوا} قال : أخطأ الكاتب حتى تستأذنوا
هذا حديث صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه
قال الذهبي: على شرط البخاري ومسلم

وهي في فضائل القرآن لأبي عبيد والطبري ومعاني القرآن للفراء والقراآت الشاذة والأدب المفرد للبخاري1056.

24: 31
11أ: 25 ما خَفِيَ من زينتهنَّ مَا يُخْفِينَ مِنْ زِينَتِهِنَّ قرأها ابن مسعود فيما روي عنه (ما سُرَّ من زينتِهِنَّ) (معجم القراآت)
24: 31
11أ: 26 أيها أيُّهَ قراءة معتمَدة لبعض القراءة المعتمدين من العشرة، في حالة الوقف عندهم فقط، قراءة الجمهور في الوصل: (أيُّهَ) بفتح الهاء في الوصل، لأن بعدها ألفًا. القراءة في الوقف: قرأ أبو عمرو والكسائي ويعقوب وهم من القراء المعتمدين (أيُّها) بالألف على خلاف الرسم، وذكر هذا الأصبهاني عن خلف. وقرأ أبو جعفر ونافع وابن كثير وابن عامر وعاصم وعاصم وحمزة وخلف (أيُّهْ) بحذف الألف وسكون الهاء.
34: 14 (سبأ: 14)
33أ: 5 (.....)//[ا] يعملون له حولًا فلما خر تبيَّنَتْ الجنُّ فَلَمَّا خَرَّ تَبَيَّنَتِ الْجِنُّ روي عن عبد الله بن مسعود زيادة على النص الشرعي العثماني (وهم يَدْأَبُونَ له حولًا). وروى الطبري في تفسيره جامع البيان عن ابن مسعود أنه قرأها (فمكثوا يدأبون له من بعدِ موتِهِ حولًا كاملًا)، وروي عن ابن مسعود وابن عباس وابن شنبوذ قراءة أخرى (فلما خر تبينت الإنس أن الجن لو كانوا يعلمون الغيب ما لبثوا حولًا) وروي عن وعلي بن الحسين وأبي بن كعب والضحاك وابن مسعود وابن عباس (فلما خر تبينت الإنس أن الجن لو كانوا يعلمون الغيب...) (معجم القراآت)
34: 24
33ب: 3 إنا وإياكم لإما [...] (ى) وَإِنَّا أَوْ إِيَّاكُمْ لَعَلَى هُدًى روى عن أبي بن كعب أنه قرأها (وإنا و [أو في رواية أو] إياكم لإمَّا على هدىً، أو (وإنا وإياكم إما على هدىً) (معجم القراآت)
13: 11 (الرعد: 11)
35أ: 8 (مـ)[ـعـ]//[ت]// [....] يـ(ديـ)ـه لَهُ مُعَقِّبَاتٌ مِنْ بَيْنِ يَدَيْهِ وَمِنْ خَلْفِهِ ذكر أبو حاتم وابن مجاهد عن عباس، وكذا قرأ أبو عبد الله: (له معقبات من خلفه ورقيب من بين يديه). قال الطوسي: وفي قراءة أهل البيت...قالوا: لأن المعقب لا يكون إلا من خلفه. (معجم القراآت)
37: 25 (الصافات: 25)
28أ: 9 ما لكم لا تنتصر(و)//
=(مالكم لا تتناصرو[ن]) مَا لَكُمْ لَا تَنَاصَرُونَ قرأها خالد وعبد الله بن مسعود (لا تتناصرون) بتائين
37: 56
28ب: 8 لتغوينِ لَتُرْدِينِ قرأها ابن مسعود: لَتُغْوِيِنِ (معجم القراآت)
15: 54 (الحجر: 54)
18ب: 15 بشرتموني أَبَشَّرْتُمُونِي قرأها الأعمش والأعرج: (بشرتموني) (معجم القراآت)
15: 66
18ب: 24 وقضينا إليه ذلك الأمر وأن دبر (دابر) هؤلا مقطوع وَقَضَيْنَا إِلَيْهِ ذَلِكَ الْأَمْرَ أَنَّ دَابِرَ هَؤُلَاءِ مَقْطُوعٌ
قرأها ابن مسعود فيما روي عنه: (وقضينا إليه ذلك الأمر وقلنا له إن دابر هؤلاءِ مقطوعٌ) (معجم القراآت).
15: 72
18ب: 28 (سـ)[ـكر]ه(م) سَكْرَتِهِم قرأها الأعمش: (سَكْرِهِمْ) (معجم القراآت)
25: 19 (الفرقان: 19)
19أ: 8 [....]ـنَ لكَ صرفًا فَمَا تَسْتَطِيعُونَ صَرْفًا قرأها ابن مسعود: فما يستطيعون لك، أو في راوية عنه وكذا قرأها الأعمش: فما يستطيعون لكم، وقرأها أبي بن كعب: فما (أو: فلا) يستطيعون لكَ.
25: 15
19أ: 19 ونزلت الملئكة وَنُزِّلَ الْمَلَائِكَةُ تَنْزِيلًا عن أبي بن كعب وابن مسعود قراءة (نَزَلَتْ الملائكةُ) بفتح وتخفيف وزيادة تاء، وعن أبي بن كعب (نُزِّلَتْ الملائكةُ) وعنه رواية أخرى (تَنَزَّلَتْ الملائكةُ)
30: 43 (الروم: 43)
24ب: 12 [.....] أوجهكم فَأَقِمْ وَجْهَكَ روي أن أبي بن كعب قرأ النساء: 43 (فامسحوا بأوجهكم) بدلًا من (فَامْسَحُوا بِوُجُوهِكُمْ) (معجم القراآت)
30: 49
24ب: 25 [...]م لـ[مـ]//(ـلـ)سـ//ن
(عليهم لمبلسين) عَلَيْهِمْ مِنْ قَبْلِهِ لَمُبْلِسِينَ قرأها ابن مسعود (عليهم لمبلسين)
63: 7 (المنافقون: 7)
Chris. V: 11 حتا ينفضوا من حوله حتى يَنْفَضُّوا قرأها ابن مسعود وزيد بن أرقم (حتى ينفضوا من حوله) (معجم القراآت)
63: 10 (المنافقون: 10)
Chris. V: 17 فأتصدق فأصَّدَق قرأها ابن مسعود وأبي بن كعب وسعيد بن جبير: فأتَصَدَّقُ (معجم القراآت)
63: 10 (المنافقون: 10)
Chris. V: 17 و[اكـ]//ن
(وأكون) وأَكُنْ قراءة قرأ بها بعض القراء منهم أبو عمر بن علاء من القراء العشرة المعتمدين، فقرأها (وأكونَ) بالعطف على (فأصَّدَق) كلٌّ من: الحسن البصري وسعيد بن جبير وأبو رجاء وابن أبي إسحاق ومجاهد ومالك بن دينار والأعمش وابن محيصن وعبد الله بن الحسن العنبري وابن مسعود وأبي بن كعب وسالم مولى أبي حذيفة وعائشة وعبد الله بن أبي سلمة وعمرو بن عبيد وعمرو بن مُرّة وعيسى الهمداني وأبو مسلم الخراساني وأحمد بن يزيد الحلواني عن خالد بن خداش وعبد الله بن عباس وأبو عمرو بن العلاء (من القراء العشرة المعتمدين وهي هكذا في مصحفه المعتمَد العثماني بواو صغيرة تدل على النطق)، وذكروا أن جاء كذلك في مصحفي عبد الله بن مسعود وأبي بن كعب.
في حين قرأ ابن كثير ونافع وابن عامر وعاصم وحمزة والكسائي (وأكُنْ) بالجزم عطفًا على محل (فَأَصَّدَقَ) كأنه قيل: إنْ أخرتني أصَّدقْ وأَكُنْ، قال مكي بن أبي طالب: من حذف الواو عطفه على موضع الفاء، لأن موضعها جزم على جواب التمني، وذكر ابن هشام والدماميني وغيرهما أن الجزم بالعطف على (فأَّصَّدَّقَ) على تقدير سقوط الفاء، ويسمى العطف على المعنى، لأن المعنى أخِّرْني أَصَّدَّقْ.
89: 27 (الفجر: 27)
Chris. V: 20 يا أيها يا أيتُّها قرأها زيد بن عليُّ: يا أيُّها (معجم القراآت)
89: 27 (الفجر: 27)
Chris. V: 20 النـ[فس] //مـ// المطمئنة
(=النفس الآمنة المطمئنة) النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ قرأها أبي بن كعب (يا أيتها النفس الآمنة المطمئة) والذي عند ابن عطية أن في مصحف أبي (يا أيتها الآمنة المطمئنة) (معجم القراآت لعبد اللطيف الخطيب نقلا عن المراجع القديمة الموثوقة في القراآت، ومنها المحرر الوجيز تفسير ابن عطية)
89: 28
Chris r: 21 ايتي ربَّكِ ارجعي إلى رَبِّكِ قرأها أبي بن كعب: (ايتي ربَّكِ) (معجم القراآت)
90: 1 (البلد: 1) لا//م لا أقسِمً قرأ الجماعة (لا أقسم) وقرأ ابن كثير (من القراء العشرة المعتمدين وله مصحف بروايته) والحسن البصري والأعمش وعكرمة ومجاهد وأبو عمران وأبو العالية (لأقسمُ) باللام من غير ألف معها، على التأكيد بدل النفي. (معجم القراآت)

قائمة اختلافات منقولة عن ويكيبديا الإنجليزية

Location Visible Traces Reconstruction Standard Text
Quran 2 (al-Baqarah).191
Stanford folio, recto, l. 4, p. 44 ﺣ/ / ٮٯٮـ(ـلو) کم حَتّی يُقـٰتِلوکُم حَتَّىٰ يُقَـٰتِلُوكُمْ فِيهِ
Quran 2 (al-Baqarah).191
Stanford folio, recto, l. 5, p. 44 د لک جز ا ا لکڡر ٮں ذَٰلِکَ جَزاءُ الکـٰفِرينَ كـذَٰلِكَ جَزَآءُ ٱلْكَـٰفِرِينَ
Quran 2 (al-Baqarah).192
Stanford folio, recto, l. 5, p. 44 ا نتـ(ﻬ)ـﻮ إنتَهَو انتَهَوا
Quran 2 (al-Baqarah).193
Stanford folio, recto, l. 6, p. 44 حتا حَتّا حَتّی
Quran 2 (al-Baqarah).193
Stanford folio, recto, l. 7, p. 44 و ٮکو ں ا لد ٮں کله ﻟ[ﻠ]ﻪ و يَكُونَ الدِّينُ كُلُّهُ لِلَّـهِ وَيَكُونَ ٱلدِّينُ لِلَّـهِ
Quran 2 (al-Baqarah).194
Stanford folio, recto, l. 10, p. 44 و من اعتدی وَ مَنِ اعتَدَی فَــمَنِ ٱعْتَدَى
Quran 2 (al-Baqarah).194
Stanford folio, recto, l. 11, p. 44 ڡا ﻋٮـ/ / و فاعتدو فَٱعْتَدُوا
Quran 2 (al-Baqarah).194
Stanford folio, recto, l. 11, p. 44 ما اعتد ی علٮكم ٮه مَا اعتَدَی عَلَيكُم بِه مَا ٱعْتَدَىٰ عَلَيْكُمْ
Quran 2 (al-Baqarah).196
Stanford folio, recto, l. 17, p. 44 ڡـﻤ// تٮسر مں ا لهد ی فَما تَيَسَّر مِن الهَدی فما استَيسَرَ مِنَ ٱلْهَدْىِ
Quran 2 (al-Baqarah).196
Stanford folio, recto, l. 17, p. 44 و لا تحلٯو ا وَلَا تَحلِقُوا وَلَا تَحْلِقُوا رُءُوسَكُمْ
Quran 2 (al-Baqarah).196
Stanford folio, recto, l. 18, p. 44 ڡا ﮞ كا ﮞ ا حد ﻣٮكم فَإن كان أحَدٌ مِنكُم فَمَن كَانَ مِنكُم
Quran 2 (al-Baqarah).196
Stanford folio, recto, l. 19, p. 45 ڡد ٮه فِديَةٌ فَـفِديَةٌ
Quran 2 (al-Baqarah).196
Stanford folio, recto, l. 20, p. 45 مں صٮم او نسک مِن صِيٰمٍ أَو نُسُكٍ مِن صِيَامٍ أَوْ صَدَقَةٍ أَوْ نُسُكٍ
Quran 2 (al-Baqarah).209
David 86/2003 folio, recto, l. 5, p. 46 مں [ٮـ]ﻌﺪ (ما ﺣ)ﺎ کم ا ﻟ(ﻬد) [ی]؛ مِّن بَعْدِ مَا جَآءَكُمُ ٱلْهُدَىٰ مِّن بَعْدِ مَا جَآءَتْكُمُ ٱلْبَيِّنَـٰتُ
Quran 2 (al-Baqarah).210
David 86/2003 folio, recto, l. 6, p. 46 هل ٮـ//ـﻄﺮ (و ﮞ) ا لا ا ﮞ (ٮـ)ﺎ ٮـ(ـٮـ)ﮑﻢ ا ﻟﻠﻪ هَلْ تَنظُرُونَ إِلَّا أَن يَأْتِيَكُمُ ٱللَّـهُ هَلْ يَنظُرُونَ إِلَّا أَن يَأْتِيَهُمُ ٱللَّـهُ
Quran 2 (al-Baqarah).211
David 86/2003 folio, recto, l. 9, p. 46 ا لعڡٮ ٱلْعِقٰبِ ٱلْعِقَابِ
Quran 2 (al-Baqarah).213
David 86/2003 folio, recto, l. 12, p. 46 ڡﺎ // (ﺳ)ـﻞ ا لـلـه فَــأَرسَلَ اللهُ فَـــبَعَثَ ٱللَّـهُ
Quran 2 (al-Baqarah).213
David 86/2003 folio, recto, l. 13, p. 46 ﻟ(ـٮـحکمو ا ٮـ)ـٮں ا لٮا س لِــيَحْكُمُوا بَيْنَ ٱلنَّاسِ لِــيَحْكُمَ بَيْنَ ٱلنَّاسِ
Quran 2 (al-Baqarah).213
David 86/2003 folio, recto, l. 15, p. 46 ا ﻟٮـ(ـٮـٮـ)ـٮت ٱلْبَيِّنَٮٰتُ ٱلْبَيِّنَـٰتُ بَغْيًا بَيْنَهُمْ
Quran 2 (al-Baqarah).214
David 86/2003 folio, recto, l. 17, p. 46 ا (ﺣﺴ)ـٮٮم أَ حَسِبْتُمْ أَمْ حَسِبْتُمْ
Quran 2 (al-Baqarah).214
David 86/2003 folio, recto, l. 17, p. 46 ا ﻟ[ـﺪ ٮں] (ﻣ)ـﮟ [ٯٮـ]ـلکم ٱلَّذِينَ مِن قَبْلِكُم ٱلَّذِينَ خَلَوْا۟ مِن قَبْلِكُم
Quran 2 (al-Baqarah).214
David 86/2003 folio, recto, l. 18, p. 47 ا لٮسا ٱلْبَٔسَاءُ ٱلْبَأْسَاءُ
Quran 2 (al-Baqarah).215
David 86/2003 folio, recto, l. 20, p. 47 ٮـ(ـسا) لو ٮک يَسْأَلُونَكَ يَسْـَٔلُونَكَ
Quran 2 (al-Baqarah).217
David 86/2003 folio, recto, l. 25, p. 47 عں ا ﻟ(ﺴ)ﻬﺮ ا لحر (م) [و] ﻋ(ـں) ٯٮل ڡـ[ـٮـ]ﻪ عَنِ ٱلشَّهْرِ ٱلْحَرٰمِ وَعَنْ قِتٰلٍ فِيهِ عَنِ ٱلشَّهْرِ ٱلْحَرَامِ قِتَالٍ فِيهِ
Quran 2 (al-Baqarah).217
David 86/2003 folio, recto, l. 26, p. 47 ؛/--/ [و] (ﺻ)[ﺪ] عں /------/؛ وَصَدٌّ عَن سَبِيلِهِ[18]
وَصَدٌّ عَن سَبِيلِ ٱللَّـهِ وَكُفْرٌۢ بِهِ
Quran 11 (Hūd).105
Folio 4, recto, l. 1, p. 51 ا (لا) مں ا {------}؛ إلّا مَن أَذِنَ لَه إِلَّا بِإِذْنِهِ
Quran 11 (Hūd).122
Folio 4, verso, l. 4, p. 52 ا / / (ﻣﻌ)[ﮑ]/ / {--------}؛ إِنَّا مَعَكُم مُنتَظِرُونَ إِنَّا مُنتَظِرُونَ
Quran 8 (al-Anfāl).2
Folio 4, verso, l. 12, p. 52 ڡـ(ﺮ) ٯـٮ ْفَرِقَت ْوَجِلَت
Quran 8 (al-Anfāl).2
Folio 4, verso, l. 13, p. 52 ا ٮـ(ـٮٮـ)ﺎ ءَايَـٰتُنا ءَايَـٰتُهُ
Quran 9 (al-Tawbah).122
Folio 22, recto, l. 3, p. 62 ما [كـ]ﺎ ﮞ مَا كَانَ وَمَا كَانَ
Quran 9 (al-Tawbah).122
Folio 22, recto, l. 4, p. 62 مں كل ا ﻣﻪ مِن كُلِّ أُمَّةٍ مِن كُلِّ فِرْقَةٍ
Quran 9 (al-Tawbah).124
Folio 22, recto, l. 9, p. 62 و ا د ا ا ٮر لٮ وَإِذَا أُنزِلَتْ وَإِذَا مَا أُنزِلَتْ
Quran 9 (al-Tawbah).125
Folio 22, recto, l. 12, p. 62 ڡی ٯلو ٮهم ر حس فِى قُلُوبِهِم رِجْسٌ فِى قُلُوبِهِم مَرَضٌ
Quran 9 (al-Tawbah).125
Folio 22, recto, l. 13, p. 62 ر حر ا ا لی ر ﺣﺴ[ﻬ]ـﻢ رِجزاً إِلَىٰ رِجْسِهِمْ رِجساً إِلَىٰ رِجْسِهِمْ
Quran 9 (al-Tawbah).125
Folio 22, recto, l. 13, p. 62 و ما ٮو ا و هم ڡـ(ـﺴٯـ)[ـﻮ] ﮞ وَمَاتُوا۟ وَهُمْ فَـٰسِقُونَ وَمَاتُوا۟ وَهُمْ كَـٰفِرُونَ
Quran 9 (al-Tawbah).126
Folio 22, recto, l. 13, p. 62 ا [و] / / ٮر و أَوَلَا يَرَوْ أَوَلَا يَرَوْنَ
Quran 9 (al-Tawbah).126
Folio 22, recto, l. 15, p. 62 و لا ٮـ(ـٮـ)ـﺪ كر و ﮞ وَلَا يَتَذَكَّرُونَ وَلَا هُمْ يَذَّكَّرُونَ
Quran 9 (al-Tawbah).127
Folio 22, recto, l. 15, p. 62 و ا د ا ا [ٮـ]ـﺮ (ﻟ)ـٮ وَإِذَا أُنزِلَتْ وَإِذَا مَا أُنزِلَتْ
Quran 9 (al-Tawbah).127
Folio 22, recto, l. 16, p. 62 هل ٮر ٮٮا هَلْ يَرَىٰنَا هَلْ يَرَىٰكُم
Quran 9 (al-Tawbah).127
Folio 22, recto, l. 17, p. 62 ڡا ٮـ[ـﺼ](ـﺮ) ڡـ(ـﻮ) ا فَـﭑنصَرَفُوا ثُمَّ انصَرَفُوا
Quran 9 (al-Tawbah).127
Folio 22, recto, l. 17, p. 62 ڡصر ڡ ا ﻟـﻠـﻪ فَــصَرَفَ اللهُ صَرَفَ ٱللَّـهُ
Quran 9 (al-Tawbah).127
Folio 22, recto, l. 17, p. 62 د لک ٮـ(ﺎ ٮـ)//[ـﻢ] (ٯـ)ـﻮ م لا ٮڡٯهو ﮞ ذَٰلِكَ بِأَنَّهُمْ قَوْمٌ لَّا يَفْقَهُونَ بِأَنَّهُمْ قَوْمٌ لَّا يَفْقَهُونَ
Quran 9 (al-Tawbah).128
Folio 22, recto, l. 18, p. 62 و لٯد حا کم وَلَقَدْ جَاءَكُمْ لَقَدْ جَاءَكُمْ
Quran 9 (al-Tawbah).128
Folio 22, recto, l. 18, p. 62 ر سو ل ﻣٮـ(ﮑ)ـﻢ رَسولٌ مِنْكُمْ رَسُولٌ مِنْ أَنْفُسِکُمْ
Quran 9 (al-Tawbah).128
Folio 22, recto, l. 19, p. 63 عر ٮر (ﻋ)ﻠ[ـٮـ](ﻪ) ما عٮٮکم عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنَّتَكُمْ عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ
Quran 9 (al-Tawbah).129
Folio 22, recto, l. 20, p. 63 ڡا / / (ٮـ)ـﻮ لو ا [ﻋ](ـٮـ)ـﮏ فَإن تَوَلَّوْا عَنْكَ فَإن تَوَلَّوْا
Quran 9 (al-Tawbah).129
Folio 22, recto, l. 21, p. 63 ا لد ی لا ا ﻟ[ﻪ] ا لا ﻫﻮ الَّذي لَا إِلَـٰهَ إِلَّا هُوَ لَا إِلَـٰهَ إِلَّا هُوَ
Quran 19 (Maryam).2
Folio 22, recto, l. 24, p. 63 ر ﺣ[ـﻤ]ﻪ رَحْمَةِ رَحْمَتِ
Quran 19 (Maryam).3
Folio 22, recto, l. 25, p. 63 ا د ٮا د ی ر ٮک ر ﻛ[ـر] ٮا إِذْ نَادَىٰ رَبَّــكَ زَكَرِيَّا إِذْ نَادَىٰ رَبَّــهُ
Quran 19 (Maryam).4
Folio 22, recto, l. 25, p. 63 و ٯل ر ٮی وَقٰلَ رَبِّــي قالَ رَبِّ
Quran 19 (Maryam).4
Folio 22, recto, l. 26, p. 63 و ٯل ر ٮی ا سٮعل ا لر ا س سٮٮا وَقٰلَ رَبِّي ٱشْتَعَلَ ٱلرَّأْسُ شَيْباً قَالَ رَبِّ إِنِّي وَهَنَ ٱلْعَظْمُ مِنِّي وَٱشْتَعَلَ ٱلرَّأْسُ شَيْبًا
Quran 19 (Maryam).4
Folio 22, recto, l. 26, p. 63 و لم ا کں ر ٮ ٮـ(ـد) عا ک وَلَمْ أَکُنْ رَبِّ بِدُعَاءِكَ وَلَمْ أَكُن بِدُعَائِكَ رَبِّ
Quran 19 (Maryam).5
Folio 22, recto, l. 27, p. 63 و ﺣ(ڡـ)ـٮ ا لمو ل مں و [ر] ا ی وَ خِفْتُ ٱلْمَوَٰل مِن وَرٰاءِى وَإِنِّى خِفْتُ ٱلْمَوَٰلِىَ مِن وَرٰاءِى
Quran 19 (Maryam).7
Folio 22, verso, l. 2-3, p. 63 ؛{-----------------} (ٯد) و هٮٮا لک علما ر کٮا ۝ و ٮسر ٮه {----------------}(ﻪ) مں ٯـٮـ(ـﻞ) ﺳ//ـﻤٮـﺎ ؛{يَـٰزَكَرِيَّا إِنَّا} قَد وَهَبْنَا لَكَ غُلٰماً زَكِيَّاً ۝ وَبَشَّرْنٰهُ {بِيَحْيیٰ لَمْ نَجْعَل ﻟَّ}ﻪُ مِن قَبْلُ سَمِيًّا[19]
يَـٰزَكَرِيَّا إِنَّا نُبَشِّرُكَ بِغُلَـٰمٍ ٱسْمُهُ يَحْيَىٰ لَمْ نَجْعَل لَّهُ مِن قَبْلُ سَمِيًّا
Quran 19 (Maryam).8
Folio 22, verso, l. 3-4, p. 63 ا //ﻰ ٮـ(ﮑ)ـﻮ ﮞ لی (ﻋ)ـلم {---------------} ﻟ[ﮑ]ـٮر عٮٮا أَنَّىٰ يَكُونُ لِى غُلَـٰمٌ {وَقَدْ بَلَغْتُ مِنَ ٱ} لْكِبَرِ عِتِيًّا أَنَّىٰ يَكُونُ لِى غُلَـٰمٌ وَكَانَتِ ٱمْرَأَتِى عَاقِرًا وَقَدْ بَلَغْتُ مِنَ ٱلْكِبَرِ عِتِيًّا
Quran 19 (Maryam).9
Folio 22, verso, l. 5, p. 63 و لم ٮک سا ی وَلَمْ تَكُ شَاي وَلَمْ تَكُ شَيْئًا
Quran 19 (Maryam).11
Folio 22, verso, l. 7, p. 64 ؛{-}ـم حرح ؛{ثُـ}ـمَّ خَرَجَ فَــخَرَجَ
Quran 19 (Maryam).11
Folio 22, verso, l. 7, p. 64 ا (و) ﺣ(ﻰ) ا ﻟ(ـٮـ)ﻬﻢ أَوْحَىٰ إِلَيْهِمْ فَــأَوْحَىٰ إِلَيْهِمْ
Quran 19 (Maryam).12
Folio 22, verso, l. 8, p. 64 و علمٮه ا ﻟ(ـﺤ)ﮑﻢ وَعَلَّمْنٰهُ الْحُكْمَ وَآتَيْنَاهُ الْحُكْمَ صَبِيًّا
Quran 19 (Maryam).13
Folio 22, verso, l. 9, p. 64 حننا حَنٰناً وَحَنَاناً
Quran 19 (Maryam).14
Folio 22, verso, l. 10, p. 64 و لم ٮک وَلَمْ يَكُ وَلَمْ يَكُنْ
Quran 19 (Maryam).15
Folio 22, verso, l. 10, p. 64 و علٮه ا لسلم وَعَلَيْهِ السَّلٰمُ وَسَلَـٰمٌ عَلَيْهِ
Quran 19 (Maryam).19
Folio 22, verso, l. 15, p. 64 لنهب لِنَهَبَ لِأَهَبَ
Quran 19 (Maryam).21
Folio 22, verso, l. 17, p. 64 و هو ﻋﻠ//(ﻪ) ﻫ(ـٮـ)ـﮟ وَهُوَ عَلَيْهِ هَيِّنٌ ۝ هُوَ عَلَىَّ هَيِّنٌ
Quran 19 (Maryam).21
Folio 22, verso, l. 18, p. 64 و [ا] مر ا مٯصٮا وَأَمْرًا مَّقْضِيًّا وَكَانَ أَمْرًا مَّقْضِيًّا
Quran 19 (Maryam).22
Folio 22, verso, l. 18, p. 64 ڡحملٮ فَحَمَلَتْ فَحَمَلَتْــهُ
Quran 19 (Maryam).23
Folio 22, verso, l. 19, p. 64 ڡـﻠﻤ// ا حا ها ا لمحص فَــلَمَّا أَجَاءَهَا ٱلْمَخٰضُ فَأَجَاءَهَا ٱلْمَخَاضُ
Quran 19 (Maryam).23
Folio 22, verso, l. 20, p. 65 ٯٮل هد ا ا ﻟ(ـٮـ)[ـو] م قَبْلَ هَـٰذَا الْيَوْمِ قَبْلَ هَـٰذَا
Quran 19 (Maryam).24
Folio 22, verso, l. 20-21, p. 65 ڡٮـ[ـد] ٮها مں ٮـﺤٮـﻬ/----------/ ا لا ٮحر ٮی فَنٰدٮٰهَا مِن تَحْتِهَـ/ـا مَلَكٌ/ أَلَّا تَحْزَنِى [20]
فَنَادَىٰهَا مِن تَحْتِهَا أَلَّا تَحْزَنِى
Quran 19 (Maryam).26
Folio 22, verso, l. 23, p. 65 و ٯـ// [ی] ﻋ(ـٮٮـ)ﺎ ۝ وَقَرِّى عَيْنًا ۝ وَقَرِّى عَيْنًا
Quran 19 (Maryam).26
Folio 22, verso, l. 24, p. 65 ﺻ[ـﻮ] (ما) [و ﺻﻤ]ـٮا صَوْماً وَصُمْتاً صَوْماً
Quran 19 (Maryam).26
Folio 22, verso, l. 24, p. 65 ﻟﮟ ا کلم لَنْ أُکَلِّمَ فَــلَنْ أُكَلِّمَ
Quran 19 (Maryam).27
Folio 22, verso, l. 25, p. 65 ؛//ﺎ [ٮـ](ـت ٯو) [ﻣﻬ] ﺎ فَأَتَتْ قَوْمَهَا فَأَتَتْ بِهِ قَوْمَهَا
Quran 19 (Maryam).27
Folio 22, verso, l. 25, p. 65 لٯد ا ﺗٮت لَقَدْ أَتَيْتِ لَقَدْ جِئْتِ
Quran 19 (Maryam).28
Folio 22, verso, l. 26, p. 65 ما کا (ﮞ) ا ٮو [ک] (ا ٮا) //[ﻮ] ا مَا كَانَ أَبُوكِ أَباً سُوءاً مَا كَانَ أَبُوكِ ٱمْرَأَ سَوْءٍ
Quran 12 (Yūsuf).19
Folio 31, recto, l. 4-5, p. 71 ْو {------} (ﻋﻠٮـ)// ٮـﻌ[ﺺ] (ا) ﻟ[ﺴ]/ /؛ و {جَاءَت} عَلَيْهِ بَعْضُ السَّيَّارَةِ وَجَاءَتْ سَيَّارَةٌ
Quran 12 (Yūsuf).19
Folio 31, recto, l. 6, p. 71 و ٯل وَقٰلَ قَالَ
Quran 12 (Yūsuf).19
Folio 31, recto, l. 7, p. 71 و (ا) ﻟ[ﻠﻪ] ﻋﻠ//ـﻢ ٮـﻤ(ﺎ) ٮڡعلو{}ﮞ وَٱللَّـهُ عَلِيمٌ بِمَا يَفْعَلُونَ وَٱللَّـهُ عَلِيمٌ بِمَا يَعْمَلُونَ
Quran 12 (Yūsuf).28
Folio 31, verso, l. 4, p. 72 ٯل ا //[ﻪ] (ﻛ)[ـٮد] ﻛﮟ قٰلَ إِنَّهُ كَيْدَكُنَّ قَالَ إِنَّهُ مِن كَيْدِكُنَّ
Quran 12 (Yūsuf).30
Folio 31, verso, l. 5, p. 72 ٮسو (ه) مں ا (هل) ا لمد [ٮـ]ـٮه نِسْوَةٌ مِن أَهْلِ ٱلْمَدِينَةِ نِسْوَةٌ فِي ٱلْمَدِينَةِ
Quran 12 (Yūsuf).30
Folio 31, verso, l. 5-6, p. 72 ؛{---------------}/ / ٯـ(ـﺪ ﺳ)ﻌ(ڡـ)[ﻬﺎ] (ﺣ)[ـٮ] ڡٮـ//(ﻬ)ﺎ ؛{ٱمْرَأَتُ ٱلْعَزِيزِ} قَدْ شَغَفَهَا حُبُّ فَتَٮٰهَا[21]
ٱمْرَأَتُ ٱلْعَزِيزِ تُرَٰوِدُ فَتَٮٰهَا عَن نَّفْسِهِ قَدْ شَغَفَهَا حُبًّا
Quran 12 (Yūsuf).31
Folio 31, verso, l. 7, p. 72 ڡلما ﺳﻤ[ﻌ]/ / مکر[ﻫ]ـﮟ فَلَمَّا سَمِعَتْ مَكْرَهُنَّ فَلَمَّا سَمِعَتْ بِــمَكْرِهِنَّ
Quran 12 (Yūsuf).31
Folio 31, verso, l. 8, p. 72 و{ } ﺣ(ﻌ)ﻠ/ / ﻟ(ﻬ)/ / (ﻣٮـﮑ)//؛ وَجَعَلَتْ لَهُنَّ مُتَّكَـًٔا وَأَعْتَدَتْ لَهُنَّ مُتَّكَـًٔا
Quran 37 (al-Ṣāffāt).15
Folio 28, recto, l. 1, p. 102 و ٯلو ا هد ا {------}//ٮٮں وَقٰلوا هذا سِحرٌ مُبينٌ وَقالوا إن هـٰذا إِلّا سِحرٌ مُبينٌ
Quran 37 (al-Ṣāffāt).19
Folio 28, recto, l. 4, p. 102 / /ڡا د ا ﻫ[ـﻢ] ﻣﺤ(ـﺼ)ـﺮ فَإذا هُم مُحضَرون فَإِذا هُم يَنظُرونَ
Quran 37 (al-Ṣāffāt).22
Folio 28, recto, l. 6, p. 102 ا ٮـ(ﻌٮـ)ﻮ ا إبعَثوا احشُرُوا
Quran 37 (al-Ṣāffāt).22
Folio 28, recto, l. 6, p. 102 ﻃـ//[ـﻤ]ـﻮ ا { } الَّذينَ ظَلَموا الَّذينَ ظَلَموا وَأَزوٰجَهُم
Quran 37 (al-Ṣāffāt).23
Folio 28, recto, l. 8, p. 102 صر ٮط ا (ﻟﺤ)ﺤٮم صِر ٮطِ الجَحيم صِرٰطِ الجَحيمِ
Quran 37 (al-Ṣāffāt).25
Folio 28, recto, l. 9, p. 103 / / لا ٮٮٮصرو لا تَنٮٰصَرون or لا تَتَنٰصَرون لا تَناصَرون
Quran 37 (al-Ṣāffāt).27
Folio 28, recto, l. 10, p. 103 ڡـ(ﺎ ٯـ)ـٮل فَـﺄ قبَلَ وَأَقبَلَ
Quran 37 (al-Ṣāffāt).48
Folio 28, verso, l. 3, p. 103 ﻋ(ـٮـ)[ـد] هم عِندَهُم وَعِندَهُم
Quran 37 (al-Ṣāffāt).50
Folio 28, verso, l. 4, p. 103 علا عَلا عَلی
Quran 37 (al-Ṣāffāt).54
Folio 28, verso, l. 7, p. 103 ٯهل فَــﻬَﻞ هَل
Quran 37 (al-Ṣāffāt).56
Folio 28, verso, l. 8, p. 103 ﻟ(ـٮـﻌ)ـو ٮں لَتُغوِينِ ِلَتُرْدِين
Quran 37 (al-Ṣāffāt).58
Folio 28, verso, l. 9, p. 103 و ما ٮحں وَما نَحنُ أَفَما نَحْنُ

قائمة من النسخة العربية من الويكيبديا
الموضع الآثار المرئية إعادة إنشاء النص القياسي
القرآن 2 (البقرة).191
Stanford folio, recto, l. 4, p. 44 ح/ / ٮٯٮـ(ـلو) کم حَتّی يُقـٰتِلوکُم حَتَّىٰ يُقَـٰتِلُوكُمْ فِيهِ
القرآن 2 (البقرة).191
Stanford folio, recto, l. 5, p. 44 د لک جز ا ا لکڡر ٮں ذَٰلِکَ جَزاءُ الکـٰفِرينَ كـذَٰلِكَ جَزَآءُ ٱلْكَـٰفِرِينَ
القرآن 2 (البقرة).192
Stanford folio, recto, l. 5, p. 44 ا نتـ(ه)ـو إنتَهَو انتَهَوا
القرآن 2 (البقرة).193
Stanford folio, recto, l. 6, p. 44 حتا حَتّا حَتّی
القرآن 2 (البقرة).193
Stanford folio, recto, l. 7, p. 44 و ٮکو ں ا لد ٮں کله ل[ل]ه و يَكُونَ الدِّينُ كُلُّهُ لِلَّـهِ وَيَكُونَ ٱلدِّينُ لِلَّـهِ
القرآن 2 (البقرة).194
Stanford folio, recto, l. 10, p. 44 و من اعتدی وَ مَنِ اعتَدَی فَــمَنِ ٱعْتَدَى
القرآن 2 (البقرة).194
Stanford folio, recto, l. 11, p. 44 ڡا عٮـ/ / و فاعتدو فَٱعْتَدُوا
القرآن 2 (البقرة).194
Stanford folio, recto, l. 11, p. 44 ما اعتد ی علٮكم ٮه مَا اعتَدَی عَلَيكُم بِه مَا ٱعْتَدَىٰ عَلَيْكُمْ
القرآن 2 (البقرة).196
Stanford folio, recto, l. 17, p. 44 ڡـم// تٮسر مں ا لهد ی فَما تَيَسَّر مِن الهَدی فما استَيسَرَ مِنَ ٱلْهَدْىِ
القرآن 2 (البقرة).196
Stanford folio, recto, l. 17, p. 44 و لا تحلٯو ا وَلَا تَحلِقُوا وَلَا تَحْلِقُوا رُءُوسَكُمْ
القرآن 2 (البقرة).196
Stanford folio, recto, l. 18, p. 44 ڡا ں كا ں ا حد مٮكم فَإن كان أحَدٌ مِنكُم فَمَن كَانَ مِنكُم
القرآن 2 (البقرة).196
Stanford folio, recto, l. 19, p. 45 ڡد ٮه فِديَةٌ فَـفِديَةٌ
القرآن 2 (البقرة).196
Stanford folio, recto, l. 20, p. 45 مں صٮم او نسک مِن صِيٰمٍ أَو نُسُكٍ مِن صِيَامٍ أَوْ صَدَقَةٍ أَوْ نُسُكٍ
القرآن 11 (هود).105
Folio 4, recto, l. 1, p. 51 ا (لا) مں ا {------}؛ إلّا مَن أَذِنَ لَه إِلَّا بِإِذْنِهِ
القرآن 11 (هود).122
Folio 4, verso, l. 4, p. 52 ا / / (مع)[ک]/ / {--------}؛ إِنَّا مَعَكُم مُنتَظِرُونَ إِنَّا مُنتَظِرُونَ
القرآن 8 (الأنفال).2
Folio 4, verso, l. 12, p. 52 ڡـ(ر) ٯـٮ ْفَرِقَت ْوَجِلَت
القرآن 8 (الأنفال).2
Folio 4, verso, l. 13, p. 52 ا ٮـ(ـٮٮـ)ا ءَايَـٰتُنا ءَايَـٰتُهُ
القرآن 9 (التوبة).122
Folio 22, recto, l. 3, p. 62 ما [كـ]ا ں مَا كَانَ وَمَا كَانَ
القرآن 9 (التوبة).122
Folio 22, recto, l. 4, p. 62 مں كل ا مه مِن كُلِّ أُمَّةٍ مِن كُلِّ فِرْقَةٍ
القرآن 9 (التوبة).124
Folio 22, recto, l. 9, p. 62 و ا د ا ا ٮر لٮ وَإِذَا أُنزِلَتْ وَإِذَا مَا أُنزِلَتْ
القرآن 9 (التوبة).125
Folio 22, recto, l. 12, p. 62 ڡی ٯلو ٮهم ر حس فِى قُلُوبِهِم رِجْسٌ فِى قُلُوبِهِم مَرَضٌ
القرآن 9 (التوبة).125
Folio 22, recto, l. 13, p. 62 ر حر ا ا لی ر حس[ه]ـم رِجزاً إِلَىٰ رِجْسِهِمْ رِجساً إِلَىٰ رِجْسِهِمْ
القرآن 9 (التوبة).125
Folio 22, recto, l. 13, p. 62 و ما ٮو ا و هم ڡـ(ـسٯـ)[ـو] ں وَمَاتُوا۟ وَهُمْ فَـٰسِقُونَ وَمَاتُوا۟ وَهُمْ كَـٰفِرُونَ
القرآن 9 (التوبة).126
Folio 22, recto, l. 13, p. 62 ا [و] / / ٮر و أَوَلَا يَرَوْ أَوَلَا يَرَوْنَ
القرآن 9 (التوبة).126
Folio 22, recto, l. 15, p. 62 و لا ٮـ(ـٮـ)ـد كر و ں وَلَا يَتَذَكَّرُونَ وَلَا هُمْ يَذَّكَّرُونَ
القرآن 9 (التوبة).127
Folio 22, recto, l. 15, p. 62 و ا د ا ا [ٮـ]ـر (ل)ـٮ وَإِذَا أُنزِلَتْ وَإِذَا مَا أُنزِلَتْ
القرآن 9 (التوبة).127
Folio 22, recto, l. 16, p. 62 هل ٮر ٮٮا هَلْ يَرَىٰنَا هَلْ يَرَىٰكُم
القرآن 9 (التوبة).127
Folio 22, recto, l. 17, p. 62 ڡا ٮـ[ـص](ـر) ڡـ(ـو) ا فَـٱنصَرَفُوا ثُمَّ انصَرَفُوا
القرآن 9 (التوبة).127
Folio 22, recto, l. 17, p. 62 ڡصر ڡ ا لـلـه فَــصَرَفَ اللهُ صَرَفَ ٱللَّـهُ
القرآن 9 (التوبة).127
Folio 22, recto, l. 17, p. 62 د لک ٮـ(ا ٮـ)//[ـم] (ٯـ)ـو م لا ٮڡٯهو ں ذَٰلِكَ بِأَنَّهُمْ قَوْمٌ لَّا يَفْقَهُونَ بِأَنَّهُمْ قَوْمٌ لَّا يَفْقَهُونَ
القرآن 9 (التوبة).128
Folio 22, recto, l. 18, p. 62 و لٯد حا کم وَلَقَدْ جَاءَكُمْ لَقَدْ جَاءَكُمْ
القرآن 9 (التوبة).128
Folio 22, recto, l. 18, p. 62 ر سو ل مٮـ(ک)ـم رَسولٌ مِنْكُمْ رَسُولٌ مِنْ أَنْفُسِکُمْ
القرآن 9 (التوبة).128
Folio 22, recto, l. 19, p. 63 عر ٮر (ع)ل[ـٮـ](ه) ما عٮٮکم عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنَّتَكُمْ عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ
القرآن 9 (التوبة).129
Folio 22, recto, l. 20, p. 63 ڡا / / (ٮـ)ـو لو ا [ع](ـٮـ)ـک فَإن تَوَلَّوْا عَنْكَ فَإن تَوَلَّوْا
القرآن 9 (التوبة).129
Folio 22, recto, l. 21, p. 63 ا لد ی لا ا ل[ه] ا لا هو الَّذي لَا إِلَـٰهَ إِلَّا هُوَ لَا إِلَـٰهَ إِلَّا هُوَ
القرآن 19 (مريم).2
Folio 22, recto, l. 24, p. 63 ر ح[ـم]ه رَحْمَةِ رَحْمَتِ
القرآن 19 (مريم).3
Folio 22, recto, l. 25, p. 63 ا د ٮا د ی ر ٮک ر ك[ـر] ٮا إِذْ نَادَىٰ رَبَّــكَ زَكَرِيَّا إِذْ نَادَىٰ رَبَّــهُ
القرآن 19 (مريم).4
Folio 22, recto, l. 25, p. 63 و ٯل ر ٮی وَقٰلَ رَبِّــي قالَ رَبِّ
القرآن 19 (مريم).4
Folio 22, recto, l. 26, p. 63 و ٯل ر ٮی ا سٮعل ا لر ا س سٮٮا وَقٰلَ رَبِّي ٱشْتَعَلَ ٱلرَّأْسُ شَيْباً قَالَ رَبِّ إِنِّي وَهَنَ ٱلْعَظْمُ مِنِّي وَٱشْتَعَلَ ٱلرَّأْسُ شَيْبًا
القرآن 19 (مريم).4
Folio 22, recto, l. 26, p. 63 و لم ا کں ر ٮ ٮـ(ـد) عا ک وَلَمْ أَکُنْ رَبِّ بِدُعَاءِكَ وَلَمْ أَكُن بِدُعَائِكَ رَبِّ
القرآن 19 (مريم).5
Folio 22, recto, l. 27, p. 63 و ح(ڡـ)ـٮ ا لمو ل مں و [ر] ا ی وَ خِفْتُ ٱلْمَوَٰل مِن وَرٰاءِى وَإِنِّى خِفْتُ ٱلْمَوَٰلِىَ مِن وَرٰاءِى
القرآن 19 (مريم).7
Folio 22, verso, l. 2-3, p. 63 ؛{-----------------} (ٯد) و هٮٮا لک علما ر کٮا ۝ و ٮسر ٮه {----------------}(ه) مں ٯـٮـ(ـل) س//ـمٮـا ؛{يَـٰزَكَرِيَّا إِنَّا قَد} وَهَبْنَا لَكَ غُلٰماً زَكِيَّاً ۝ وَبَشَّرْنٰهُ {بِيَحْيیٰ لَمْ نَجْعَل لَّ}هُ مِن قَبْلُ سَمِيًّا[13]
يَـٰزَكَرِيَّا إِنَّا نُبَشِّرُكَ بِغُلَـٰمٍ ٱسْمُهُ يَحْيَىٰ لَمْ نَجْعَل لَّهُ مِن قَبْلُ سَمِيًّا
القرآن 19 (مريم).8
Folio 22, verso, l. 3-4, p. 63 ا //ى ٮـ(ک)ـو ں لی (ع)ـلم {---------------} ل[ک]ـٮر عٮٮا أَنَّىٰ يَكُونُ لِى غُلَـٰمٌ {وَقَدْ بَلَغْتُ مِنَ ٱ} لْكِبَرِ عِتِيًّا أَنَّىٰ يَكُونُ لِى غُلَـٰمٌ وَكَانَتِ ٱمْرَأَتِى عَاقِرًا وَقَدْ بَلَغْتُ مِنَ ٱلْكِبَرِ عِتِيًّا
القرآن 19 (مريم).9
Folio 22, verso, l. 5, p. 63 و لم ٮک سا ی وَلَمْ تَكُ شَاي وَلَمْ تَكُ شَيْئًا
القرآن 19 (مريم).11
Folio 22, verso, l. 7, p. 64 ؛{-}ـم حرح ؛{ثُـ}ـمَّ خَرَجَ فَــخَرَجَ
القرآن 19 (مريم).11
Folio 22, verso, l. 7, p. 64 ا (و) ح(ى) ا ل(ـٮـ)هم أَوْحَىٰ إِلَيْهِمْ فَــأَوْحَىٰ إِلَيْهِمْ
القرآن 19 (مريم).12
Folio 22, verso, l. 8, p. 64 و علمٮه ا ل(ـح)کم وَعَلَّمْنٰهُ الْحُكْمَ وَآتَيْنَاهُ الْحُكْمَ صَبِيًّا
القرآن 19 (مريم).13
Folio 22, verso, l. 9, p. 64 حننا حَنٰناً وَحَنَاناً
القرآن 19 (مريم).14
Folio 22, verso, l. 10, p. 64 و لم ٮک وَلَمْ يَكُ وَلَمْ يَكُنْ
القرآن 19 (مريم).15
Folio 22, verso, l. 10, p. 64 و علٮه ا لسلم وَعَلَيْهِ السَّلٰمُ وَسَلَـٰمٌ عَلَيْهِ
القرآن 19 (مريم).19
Folio 22, verso, l. 15, p. 64 لنهب لِنَهَبَ لِأَهَبَ
القرآن 19 (مريم).21
Folio 22, verso, l. 17, p. 64 و هو عل//(ه) ه(ـٮـ)ـں وَهُوَ عَلَيْهِ هَيِّنٌ ۝ هُوَ عَلَىَّ هَيِّنٌ
القرآن 19 (مريم).21
Folio 22, verso, l. 18, p. 64 و [ا] مر ا مٯصٮا وَأَمْرًا مَّقْضِيًّا وَكَانَ أَمْرًا مَّقْضِيًّا
القرآن 19 (مريم).22
Folio 22, verso, l. 18, p. 64 ڡحملٮ فَحَمَلَتْ فَحَمَلَتْــهُ
القرآن 19 (مريم).23
Folio 22, verso, l. 19, p. 64 ڡـلم// ا حا ها ا لمحص فَــلَمَّا أَجَاءَهَا ٱلْمَخٰضُ فَأَجَاءَهَا ٱلْمَخَاضُ
القرآن 19 (مريم).23
Folio 22, verso, l. 20, p. 65 ٯٮل هد ا ا ل(ـٮـ)[ـو] م قَبْلَ هَـٰذَا الْيَوْمِ قَبْلَ هَـٰذَا
القرآن 19 (مريم).24
Folio 22, verso, l. 20-21, p. 65 ڡٮـ[ـد] ٮها مں ٮـحٮـه/----------/ ا لا ٮحر ٮی فَنٰدٮٰهَا مِن تَحْتِهَـ/ـا مَلَكٌ/ أَلَّا تَحْزَنِى [14]
فَنَادَىٰهَا مِن تَحْتِهَا أَلَّا تَحْزَنِى
القرآن 19 (مريم).26
Folio 22, verso, l. 23, p. 65 و ٯـ// [ی] ع(ـٮٮـ)ا ۝ وَقَرِّى عَيْنًا ۝ وَقَرِّى عَيْنًا
القرآن 19 (مريم).26
Folio 22, verso, l. 24, p. 65 ص[ـو] (ما) [و صم]ـٮا صَوْماً وَصُمْتاً صَوْماً
القرآن 19 (مريم).26
Folio 22, verso, l. 24, p. 65 لں ا کلم لَنْ أُکَلِّمَ فَــلَنْ أُكَلِّمَ
القرآن 19 (مريم).27
Folio 22, verso, l. 25, p. 65 ؛//ا [ٮـ](ـت ٯو) [مه] ا فَأَتَتْ قَوْمَهَا فَأَتَتْ بِهِ قَوْمَهَا
القرآن 19 (مريم).27
Folio 22, verso, l. 25, p. 65 لٯد ا تٮت لَقَدْ أَتَيْتِ لَقَدْ جِئْتِ
القرآن 19 (مريم).28
Folio 22, verso, l. 26, p. 65 ما کا (ں) ا ٮو [ک] (ا ٮا) //[و] ا مَا كَانَ أَبُوكِ أَباً سُوءاً مَا كَانَ أَبُوكِ ٱمْرَأَ سَوْءٍ
القرآن 12 (يوسف).19
Folio 31, recto, l. 4-5, p. 71 ْو {------} (علٮـ)// ٮـع[ص] (ا) ل[س]/ /؛ و {جَاءَت} عَلَيْهِ بَعْضُ السَّيَّارَةِ وَجَاءَتْ سَيَّارَةٌ
القرآن 12 (يوسف).19
Folio 31, recto, l. 6, p. 71 و ٯل وَقٰلَ قَالَ
القرآن 12 (يوسف).19
Folio 31, recto, l. 7, p. 71 و (ا) ل[له] عل//ـم ٮـم(ا) ٮڡعلو{}ں وَٱللَّـهُ عَلِيمٌ بِمَا يَفْعَلُونَ وَٱللَّـهُ عَلِيمٌ بِمَا يَعْمَلُونَ
القرآن 12 (يوسف).28
Folio 31, verso, l. 4, p. 72 ٯل ا //[ه] (ك)[ـٮد] كں قٰلَ إِنَّهُ كَيْدَكُنَّ قَالَ إِنَّهُ مِن كَيْدِكُنَّ
القرآن 12 (يوسف).30
Folio 31, verso, l. 5, p. 72 ٮسو (ه) مں ا (هل) ا لمد [ٮـ]ـٮه نِسْوَةٌ مِن أَهْلِ ٱلْمَدِينَةِ نِسْوَةٌ فِي ٱلْمَدِينَةِ
القرآن 12 (يوسف).30
Folio 31, verso, l. 5-6, p. 72 ؛{---------------}/ / ٯـ(ـد س)ع(ڡـ)[ها] (ح)[ـٮ] ڡٮـ//(ه)ا ؛{ٱمْرَأَتُ ٱلْعَزِيزِ} قَدْ شَغَفَهَا حُبُّ فَتَٮٰهَا[15]
ٱمْرَأَتُ ٱلْعَزِيزِ تُرَٰوِدُ فَتَٮٰهَا عَن نَّفْسِهِ قَدْ شَغَفَهَا حُبًّا
القرآن 12 (يوسف).31
Folio 31, verso, l. 7, p. 72 ڡلما سم[ع]/ / مکر[ه]ـں فَلَمَّا سَمِعَتْ مَكْرَهُنَّ فَلَمَّا سَمِعَتْ بِــمَكْرِهِنَّ
القرآن 12 (يوسف).31
Folio 31, verso, l. 8, p. 72 و{ } ح(ع)ل/ / ل(ه)/ / (مٮـک)//؛ وَجَعَلَتْ لَهُنَّ مُتَّكَـًٔا وَأَعْتَدَتْ لَهُنَّ مُتَّكَـًٔا
القرآن 37 (الصافات).15
Folio 28, recto, l. 1, p. 102 و ٯلو ا هد ا {------}//ٮٮں وَقٰلوا هذا سِحرٌ مُبينٌ وَقالوا إن هـٰذا إِلّا سِحرٌ مُبينٌ
القرآن 37 (الصافات).19
Folio 28, recto, l. 4, p. 102 / /ڡا د ا ه[ـم] مح(ـص)ـر فَإذا هُم مُحضَرون فَإِذا هُم يَنظُرونَ
القرآن 37 (الصافات).22
Folio 28, recto, l. 6, p. 102 ا ٮـ(عٮـ)و ا إبعَثوا احشُرُوا
القرآن 37 (الصافات).22
Folio 28, recto, l. 6, p. 102 طـ//[ـم]ـو ا { } الَّذينَ ظَلَموا الَّذينَ ظَلَموا وَأَزوٰجَهُم
القرآن 37 (الصافات).23
Folio 28, recto, l. 8, p. 102 صر ٮط ا (لح)حٮم صِر ٮطِ الجَحيم صِرٰطِ الجَحيمِ
القرآن 37 (الصافات).25
Folio 28, recto, l. 9, p. 103 / / لا ٮٮٮصرو لا تَنٮٰصَرون or لا تَتَنٰصَرون لا تَناصَرون
القرآن 37 (الصافات).27
Folio 28, recto, l. 10, p. 103 ڡـ(ا ٯـ)ـٮل فَـأ قبَلَ وَأَقبَلَ
القرآن 37 (الصافات).48
Folio 28, verso, l. 3, p. 103 ع(ـٮـ)[ـد] هم عِندَهُم وَعِندَهُم
القرآن 37 (الصافات).50
Folio 28, verso, l. 4, p. 103 علا عَلا عَلی
القرآن 37 (الصافات).54
Folio 28, verso, l. 7, p. 103 ٯهل فَــهَل هَل
القرآن 37 (الصافات).56
Folio 28, verso, l. 8, p. 103 ل(ـٮـع)ـو ٮں لَتُغوِينِ ِلَتُرْدِين
القرآن 37 (الصافات).58
Folio 28, verso, l. 9, p. 103 و ما ٮحں وَما نَحنُ أَفَما نَحْنُ

قائمة منقولة عن الباحثة أسماء هلالي Asma Hilali, sanaa palimpsest, appendix_ii

السورة ورقم الآية (النص) رقم الصفحة في المخطوطة النص في القرآن العثماني النص في مخطوطة صنعاء الممحية
البقرة: 88 2أ: 6 بكفرِهِم بظلمهم
البقرة: 90 2أ: 9 بيسما فبيسما
البقرة: 90 2أ: 11 بغيًا أنْ ينزِّل الله بغيًا وعدوانًا أنْ ينزِّل الله
البقرة: 91 2أ: 15 أُنْزِلَ علينا أُنْزِلَ علينا من كُتُبٍ
الأنفال: 74 5أ: 2 وَجَاهَدُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَجَاهَدُوا مَعَكَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ بأموالِهم وأنفسِهِم
التوبة 5أ: 9 غير مكتوب لكنه تقليد متواتر لاحتمال أنها وما يليها سورة واحدة مكتوب: لا تقُل بسمِ الله
التوبة: 2 5أ: 11- 12 واعلموا أنكم واعلموا أنهم
التوبة: 2 5أ: 11- 12 غير مُعِجِزِي اللهِ غير مُعِجِزِي اللهِ ورسولِهِ
التوبة: 8 5ب: 2 كيف وإنْ يَظْهَرُوا عليكم وكيف إنْ يَظْهَرُوا عليكم
التوبة: 8 5ب: 4 بأفواهِهِم بألسِنَتِهم
التوبة: 9 5ب: 6 بآياتِ اللهِ ثمنًا قليلًا بآياتِ اللهِ وأيمانِهِم ثمنًا قليلًا
التوبة: 9 5ب: 7 سبيلِه سبيلِ الله
التوبة: 11 5ب: 11 نفصِّلَ الآياتِ يُفَصِّلُ اللهُ الآياتِ
التوبة: 13 5ب: 14 ألا تقاتلون قومًا وما لكُم لا تقاتلون قومًا
التوبة: 13 5ب: 15 نَكَثُوا أَيْمَانَهُمْ وَهَمُّوا بِإِخْرَاجِ الرَّسُولِ وَهُمْ بَدَءُوكُمْ أَوَّلَ مَرَّةٍ نَكَثُوا أَيْمَانَهُمْ وَهُمْ بَدَءُوكُمْ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَهَمُّوا بِإِخْرَاجِ الرَّسُولِ
التوبة: 14 5ب: 19 ويَشْفِي صدورَ ويُذِهِبَ غيظَ صدورِ
التوبة: 16 5ب: 22 جاهَدُوا منكم جاهَدُوا منكم في سبيلِه
التوبة: 17 6أ: 2- 3 أولَئِكَ حَبِطَتْ أعمالُهم أولَئِكَ الذِيِنَ حَبِطَتْ أعمالُهم في الدنيا والآخرة
التوبة: 18 6أ: 5 وَأَقَامَ الصَّلَاةَ وَآَتَى الزَّكَاةَ وَلَمْ يَخْشَ إِلَّا اللَّهَ جاهَدَ في سبيلِ اللهِ ولم يَخْشَ إلا اللهَ
التوبة: 18 6أ: 6 المهتدين المفلِحين
التوبة: 19 6أ: 8 جاهَدَ جاهَدُوُا
التوبة: 23 6أ: 15 آباؤكُم وإخوانُكم لا آباؤكُم ولا إخوانُكم
التوبة: 24 6أ: 9 واللهُ إنَّ اللهَ
التوبة: 73 21أ: 9 جَهَنَّم النار
التوبة: 74 21أ: 10 يَحْلِفُون يُقْسِمون
التوبة: 76 21أ: 16 آتاهُم منْ فضلِهِ آتاهُم اللهُ منْ فضلِهِ
التوبة: 79 21أ: 22 فَيَسْخَرُونَ مِنْهُمْ سَخِرَ اللَّهُ مِنْهُمْ فَيَسْخَرُوا مِنْهُمْ وسَخِرَ اللَّهُ مِنْهُمْ
التوبة: 80 21أ: 24 فَلَنْ يَغْفِرَ اللَّهُ لَهُمْ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ كَفَرُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الْفَاسِقِينَ لا يَغْفِرُ اللهُ لهُمْ إنَّ اللهَ لا يهدي القومَ الفاسقين
التوبة: 82 21ب: 6 يَكْسِبونَ يَعْمَلُونَ
التوبة: 83 21ب: 7 فَاسْتَأْذَنُوكَ لِلْخُرُوجِ فَاسْتَأْذَنُوكَ في الْخُرُوجِ
التوبة: 125 23أ: 13 وهم كافرون وهم فاسقون
التوبة: 127 23أ: 17 صَرَفَ اللهُ فَصَرَفَ اللهُ
التوبة: 129 23أ: 21 لا إلَهَ إلا هُوَ اللهُ لا إلَهَ إلا هُوَ
الحجر: 25 19أ: 20 إِنَّهُ حَكِيمٌ إِنَّهُ لَحَكِيمٌ
الحجر: 30 19أ: 25 أجمعون أجمعين
الحجر: 48 19ب: 11 نصب مِنْ نصبٍ
الحجر: 54 19ب: 16 فَبِمَ فَبِمَا
مريم: 15 23ب: 10 وَسَلَامٌ عَلَيْهِ وعليهِ السلامُ
مريم: 23 23ب: 20 قبْلَ هذا قبْلَ هذا اليَوْم
مريم: 42 24أ: 16 وَلَا يُبْصِرُ وَلَا يُغْنِي وَلَا يُبْصِرُ وَمَا لَا يُغْنِي
النور: 18 10ب: 9 وَيُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمُ الْآَيَاتِ وَيُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمُ
النور: 23 10ب: 23 إِنَّ الَّذِينَ يَرْمُونَ الْمُحْصَنَاتِ وَالَّذِينَ يَرْمُونَ الْمُحْصَنَاتِ
النور: 24 11أ: 2 ألسنتَهَم أفواهَهَم
النور: 24 11أ: 3 يعملون يكْسِبون
النور: 26 11أ: 6 وَالطَّيِّبَاتُ لِلطَّيِّبِينَ وَالطَّيِّبُونَ لِلطَّيِّبَاتِ والطيبون للطيبات والطيبات للطيبين
النور: 27 11أ: 8 حَتَّى تَسْتَأْنِسُوا وَتُسَلِّمُوا عَلَى أَهْلِهَا حتى تسلموا على أهلها وتستئذنوا
النور: 28 11أ: 11 هُوَ أَزْكَى لَكُمْ وَاللَّهُ هوَ خيرٌ لكم إنَّ اللهَ
النور: 29 11أ: 13 واللهُ يَعْلَمُ إِنَّ اللهَ يَعْلَمُ
النور: 30 11أ: 15 إنَّ اللهَ خبيرٌ إنَّ الله يَعْلَمُ
النور: 33 11ب: 5- 6 وَآَتُوهُمْ مِنْ مَالِ اللَّهِ الَّذِي آَتَاكُمْ وَآَتُوهُمْ مِمَّا رَزَقَكُمُ اللَّهُ
النور: 35 11ب: 12 المصباح والمصباج
النور: 35 11ب: 14 وَلَوْ لَمْ مِنْ قَبْلِ أَنْ
النور: 38 11ب: 22 وَيَزِيدَهُمْ مِنْ فَضْلِهِ أوْ يَزِيدَهُمْ مِنْ فَضْلِهِ
الفرقان: 19 20أ: 9 فَمَا تَسْتَطِيعُونَ صَرْفًا فَمَا يَسْتَطِيعُونَ لَكَ صَرْفًا
الفرقان: 21 20أ: 13 الذينَ لا يَرْجُوُنَ الذين كَفَرُوا لا يَرْجُوُنَ
الفرقان: 22 20أ: 16 يقولونَ قالوا
الأحزاب: 51 9أ: 3 تَقَرَّ أَعْيُنُهُنَّ تَقَرَّنَّ أَعْيُنُهُنَّ

نماذج من اختلافات النص العلوي الغير ممحي مع الرسم العثماني الخاص بنسخة المصحف المصري، مع ملاحظة أن بعض تلك الاختلافات ينسجم بعضها مع النسخ العثمانية الأخرى الخاصة بالأمصار الأخرى والقراءات الأخرى، وما بين الأقواس من عملي كمترجم (لؤي عشري):

السورة ورقم الآية (النص) رقم الصفحة في المخطوطة النص في القرآن بالمصحف المصري العثماني النص في مخطوطة مصحف صنعاء الكبير C1
الأنعام: 63 1ب: 4 أَنْجَانَا (قراءة عاصم، وهي مروية عن هشام) أَنْجَيْتَنا (وهي قراءة نافع وابن كثير وابن عامر وأبو عمرو وأبو جعفر ويعقوب وورش) وهو كذلك في مصاحف المدينة والبصرة)
النحل: 76 5أ: 6 يُوَجِّهْهُ (قراءة الجماعة) تُوَجِّهْهُ (قراءة عبد الله بن مسعود والبزي عن ابن محيصن)
النحل: 84 5أ: 22 نَبْعَثُ (قراءة الجماعة) يَبْعَثُ (قراءة أبي بن كعب)/ يُبْعَثُ (قراءة جناح بن حبيش)
النحل: 102 5ب: 62 لِيُثَبِّتَ لِتُثَبِّتَ (لم أجدها في أي قراءة مروية)
مريم: 90 9ب: 127 يَتَفَطَّرْنَ (قراءة نافع وابن كثير والكسائي وحفص عن عاصم وأبو جعفر ويعقوب والحسن البصري والمطوعي وابن محيصن) يَنْفَطِرْنَ (قراءة أبي عمرو وابن عامر وحمزة وأبي بكر عن عاصم ويعقوب وخلف واليزيدي والشنبوذي وأبو بحرية والزهري وطلحة وحميد واليزيدي وأبو عبيد والمفضل وحماد والخزاز عن هبيرة وهبيرة عن حفص)
طه: 53 10ب: 9 سُبُلًا سبيلًا (لم أجدها في أي قراءة مروية)
طه: 102 11ب: 4 نَحْشُرُ (قراءة الجمهور بنون العظمة) يُحْشَرُ (مشابهة لقراءة الحسن وطلحة بن مصرّف وابن مسعود وأبو عمران {ويُحْشَر المجرمون})
طه: 108 11ب: 8 يَتَّبِعُوُنَ يَتْبَعُوُنَ (لم أجدها في أي قراءة مروية)
الأنبياء: 45 13أ: 5 يَسْمَعُ (قراءة ابن كثير ونافع وعاصم وأبي عمرو وحمزة والكسائي) تَسْمَعُ (لم أجدها في أي قراءة مروية) (الأقرب لها قراءة {ولا تُسْمِعُ} وهي قراءة ابن عامر وسعيد بن جبير عن أبي عمرو وابن الصل عن حفص والسلمي وأبي حيوة ويحيى بن الحارث والحسن البصري)
الروم: 34 21أ: 17 فَتَمَتَّعُوا فَسَوْفَ تَعْلَمُونَ (قراءة الجمهور) فَيُمَتَّعُوا فسوف يَعْلَمُون (قراءة أبي العالية وهي منسوبة كقراءة لمحمد نفسه، وعن أبي العالية {فيتمتَّعُوا} وعن ابن مسعود {فَلْيَتمتَّعُوا} وروى القرطبي أنها في مصحف ابن مسعود {ولْيَتَمَتَّعُوا}- نقلا عن معجم القراآت عن مراجع قديمة من كتب التفسير، فيُرجَعُ له للاستزادة)
الروم: 39 21أ: 25 فَلَا يَرْبُو فَلَا تَرْبُو (لم أجدها في أي قراءة مروية)
السجدة: 27 23أ: 13 أَفَلَا يُبْصِرُونَ (قراءة الجمهور) أَفَلَا تُبْصِرُونَ (قراءة ابن مسعود، ومروية بخلافٍ عن الأزرق وورش)
الأحزاب: 31 24ب: 3 وَتَعْمَلْ (قراءة نافع وابن كثير وأبي عمرو وابن عامر وعاصم ورويس عن يعقوب) وَيَعْمَلْ (قراءة السلمي وابن وثاب وحمزة والكسائي وخلف والمفضل والأعمش)
فاطر: 5 25أ: 14 تَغُرَّنَّكُمُ يَغُرَّنَّكُمُ (لم أجدها في أي قراءة مروية)
فصلت: 34 30ب: 1 تَسْتَوِي يَسْتَوِي (لم أجدها في أي قراءة مروية)
الشورى: 11 31ب: 3 يَذْرَؤُكُمْ نَذْرَؤُكُمْ (لم أجدها في أي قراءة مروية)
الرحمن: 22 35أ: 4 يَخْرُجُ خَرَجَ (لم أجدها في أي قراءة مروية)

الخلاصة أن ما لم أجده في أي رواية مروية في كتب القراءات والتفاسير إما أنه أخطاء من الناسخ الكاتب، أو تسربات من نسخ مصاحف الصحابة التي أعدمها عثمان لم تصل مروياتها إلى كتب القراءات والتفاسير، وأن النص تهجَّنَ بروايات غير عثمانية المرجعية.



التعديل الأخير تم بواسطة لؤي عشري ; 01-22-2019 الساعة 03:44 PM.
:: توقيعي ::: سئمت من العرب وتخلفهم الفكري والاجتماعي والعلمي.
كتبي: http://atheismlibrary.blogspot.com.eg/
  رد مع اقتباس
قديم 08-24-2018, 12:09 AM النجار غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [2]
النجار
الباحِثّين
الصورة الرمزية النجار
 

النجار will become famous soon enough
افتراضي

عمل رائع لؤى



  رد مع اقتباس
قديم 08-24-2018, 12:23 AM luther غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [3]
luther
عضو برونزي
الصورة الرمزية luther
 

luther is on a distinguished road
افتراضي

اين يمكن ايجاد تلك النسخ كاملة لدراستها



:: توقيعي ::: الاشخاص الذين لايريدون ان يضحك الناس من عقائدهم
يجب ان يكون لديهم عقائد غير مضحكة
  رد مع اقتباس
قديم 08-24-2018, 12:29 AM لؤي عشري غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [4]
لؤي عشري
باحث ومشرف عام
الصورة الرمزية لؤي عشري
 

لؤي عشري is on a distinguished road
إرسال رسالة عبر Yahoo إلى لؤي عشري
افتراضي

للأسف لم تتوفر بعد، لكن ما لا يُدرَكُ كلُّه يُدرَكُ بعضُه...انظر مرجع كمعجم القراءات لعبد اللطيف البغدادي وعنوان آخر مشابه لعالمين مسلمين آخرين وسائر كتب القراءات ومرسوم مصاحف الأمصار ونقط المصحف، إن ما قاله د. سامي عوض الذيب عن استحالة حصر كل اختلافات نص القرآن الهائلة صحيح بدرجة كبيرة، هذا عمل مرهق، ومن كتبوا المعاجم والكتب وفروا جهدا كثيرا بالتأكيد، مع ذلك نتمنى يأتي يوم تُنْشَر فيه الحقائق عن كل المخطوطات المخالفة للقرآن العثماني بشكل خطير وكبير كهذه المخطوطة الرق الجلدي الممحية المعاد الكتابة عليها (بامفيليت). لي سنوات أبحث عنها وأخيرًأ ظهر بعضها للنور، فالعلماء الأجانب الذين تولوا الموضوع إما أنهم خائفون أو مرتشون من المسلمين أو متقاعسون كسالى أو يجهلون العربية بما يكفي لعمل الدراسات فهم نصابون، وكل ذلك قبيح في حقهم، بعض الباحثين المسلمين مجيدي العربية (أو لعل بعضهم ملحدون هذا غير مؤكد طبعا أو مسلمون عقلانيون) حصلوا على صور ميكروفيلم لأجزاء ودرسوها وهذا هو ما ترجمته هنا بفضل جهودهمم العلمية، علم القراءات واختلافاتها في الإسلام ليس كفرًا في الإسلام وخروجًا منه في العموم من حيث المبدإ، لكن أي باحث عاقل يدرك أن عصمة القرآن خرافة وفقًا لذلك.



:: توقيعي ::: سئمت من العرب وتخلفهم الفكري والاجتماعي والعلمي.
كتبي: http://atheismlibrary.blogspot.com.eg/
  رد مع اقتباس
قديم 08-24-2018, 12:50 AM luther غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [5]
luther
عضو برونزي
الصورة الرمزية luther
 

luther is on a distinguished road
افتراضي

الاستشراق منتشر فى المانيا على نطاق واسع .. بل تعتبر مركز الدراسات الاستشراقية فى غوربا .. وما اضافوها للتراث الاسلامى ربما اكثر مما اضتفه المسلمون انفسهم .
استغرب ان تظل هذه النسخ بعد كل هذه السنون حبيسة الادراج ولم ينهض بدراستها احد .
بل كان المسلمون اولى بدراستها وتكون دليلا فى يدهم يضعونه فى وجه كل من يشكك فى نسبة قرآنهم الى محمد



:: توقيعي ::: الاشخاص الذين لايريدون ان يضحك الناس من عقائدهم
يجب ان يكون لديهم عقائد غير مضحكة
  رد مع اقتباس
قديم 08-24-2018, 01:30 AM لؤي عشري غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [6]
لؤي عشري
باحث ومشرف عام
الصورة الرمزية لؤي عشري
 

لؤي عشري is on a distinguished road
إرسال رسالة عبر Yahoo إلى لؤي عشري
افتراضي

بل هي ستكشف عن عدم عصمة ووحدة النص القرآني وأن حاله لا يختلف عن حال الكتاب المسيحي اليهودي، وأن حال المسلمين لا يختلف عن مسيحي يمسك بكتاب ترجمة فانديك بستاني العربية أو ترجمة نسخة الملك جيمس ويدعي عصمتها لأنها لا اختلاف فيها وينسى آلاف المخطوطات والمرويات المختلفة الطاعنة في هذا الزعم ويتعامى عنها، والحال أن القرآن لا عصمة له بوجود آلاف القراءات المختلفة، فهذا زعم مضحك من المسلمين. وقد ذكرت في القبر المحفور للإسلام نماذج عينة من ذلك وهي عينة من مئات الصفحات!



:: توقيعي ::: سئمت من العرب وتخلفهم الفكري والاجتماعي والعلمي.
كتبي: http://atheismlibrary.blogspot.com.eg/
  رد مع اقتباس
قديم 08-24-2018, 01:41 AM لؤي عشري غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [7]
لؤي عشري
باحث ومشرف عام
الصورة الرمزية لؤي عشري
 

لؤي عشري is on a distinguished road
إرسال رسالة عبر Yahoo إلى لؤي عشري
افتراضي

لاحظ أن دراسة تلك الخطوط القديمة وفهمها وقراءتها يحتاج متخصصين في ذلك المجال، فالخطوط العربية العتيقة صعبة القراءة جدًّا على غير المتخصصين مثلي ومثلك. هذا أحد عوامل تأخر خروج النتائج للنور. أشك أن هؤلاء الأجانب متولي الموضوع لديهم مقدرة لغوية كافية وإلا فهم ليس لديهم نزاهة أو حماسة علمية كافية. ففي النهاية أشخاص يغلب أنهم مسلمون علمانيون أو ملحدون كأسماء هلالي الأستاذة الدكتورة في معهد الدراسات الإسماعيلية بلندن كانوا أفيد منهم ودرسوها ونشروا نتائجهم ولم يكونوا متحيزين مزيفين كمسلمي العرب هنا في أراضينا والأجانب نائمون في العسل ولم يقدموا أي شيء مفيد بصورة مفيدة واضحة للناس ما خلا Elizabeth Puin ابنة أحد الباحثين الجرمانيين المشاركة في لجنة المجموعة الأجنبية المسؤولة.



التعديل الأخير تم بواسطة لؤي عشري ; 08-28-2018 الساعة 03:20 AM.
:: توقيعي ::: سئمت من العرب وتخلفهم الفكري والاجتماعي والعلمي.
كتبي: http://atheismlibrary.blogspot.com.eg/
  رد مع اقتباس
قديم 08-24-2018, 02:43 AM لؤي عشري غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [8]
لؤي عشري
باحث ومشرف عام
الصورة الرمزية لؤي عشري
 

لؤي عشري is on a distinguished road
إرسال رسالة عبر Yahoo إلى لؤي عشري
افتراضي

يجب التنويه بوجود ملفات أخرى غير النص المنشور هنا أيضًا في الملف المرفوع للتحميل على النت. ملفات لباحثين آخرين ومترجمين آخرين غيري.



التعديل الأخير تم بواسطة لؤي عشري ; 08-28-2018 الساعة 03:17 AM.
:: توقيعي ::: سئمت من العرب وتخلفهم الفكري والاجتماعي والعلمي.
كتبي: http://atheismlibrary.blogspot.com.eg/
  رد مع اقتباس
قديم 08-24-2018, 06:37 PM luther غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [9]
luther
عضو برونزي
الصورة الرمزية luther
 

luther is on a distinguished road
افتراضي

كنت ارغب فى معرفة ما ان كانت الروايات التى تقول بتغيير الحجاج لبعض الفاظ القرآن صحيحة ام لا .. سننتظر حتى تخرج المخطوطات الى النور كى نعرف وارجو ان يكون قريبا



:: توقيعي ::: الاشخاص الذين لايريدون ان يضحك الناس من عقائدهم
يجب ان يكون لديهم عقائد غير مضحكة
  رد مع اقتباس
قديم 08-24-2018, 07:42 PM لؤي عشري غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [10]
لؤي عشري
باحث ومشرف عام
الصورة الرمزية لؤي عشري
 

لؤي عشري is on a distinguished road
إرسال رسالة عبر Yahoo إلى لؤي عشري
افتراضي تحياتي

ورد في المخطوطات لفظ (شريعة ومنهاجا) بدلا من (شرعة ومنهاجا) التي في النص العثماني، وتقول الكتب كفضائل القرآن لأبي عبيد القاسم بن سلام ومراجع أخرى أن الحجاج غير ألفاظا (حروفا) منها شريعة ولفظ يتسنَّ، واضح أنه كان يغير إلى لهجة يعرفها قرشية أو ما شابه، بالتالي من وجهة نظري المخطوطات أثبتت حالة واحدة من الحالات المذكورة، أو لنقل أن هناك اختلافات نصية فعلا في تلك المواضع مثل لفظ شريعة وشرعة وألفاظ أخرى معظمها ورد في كتب علوم القراءات والتفاسير والأحاديث.

هذا رابط لملف بي دي إف أنيق مفهرس جديد للكتيب المنشور من جانبي هنا عن اختلافات مخطوطة مصحف صنعاء الكبير



:: توقيعي ::: سئمت من العرب وتخلفهم الفكري والاجتماعي والعلمي.
كتبي: http://atheismlibrary.blogspot.com.eg/
  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدليلية (Tags)
للتحميل, للتحميلنماذج, لاختلافات, مزاج, مصحف, الملحد, المز, المكتوب, الحالي, السفلي, الكبير, العثماني, القرآن, تشابهات, صنعاء, عليه, عمدًا, وتشابهاته, وتطابقات


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع البحث في الموضوع
البحث في الموضوع:

البحث المتقدم
اسلوب عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
من نماذج الاعجاز العلمي في القرآن C.E.O الجدال حول الأعجاز العلمي فى القرآن 6 03-07-2018 02:45 PM
اختلافات بين مصحف جامع صنعاء الكبير و المصحف الحالي النبي عقلي العقيدة الاسلامية ☪ 55 11-12-2017 07:54 AM
حظر القرآن في شكله الحالي المخربط سامي عوض الذيب العقيدة الاسلامية ☪ 19 01-23-2017 10:17 AM
للتحميل: الأخطاء العلمية في القرآن والأحاديث لؤي عشري ساحة الكتب 0 07-05-2015 08:09 PM
للتحميل: الأخطاء العلمية في القرآن والأحاديث لؤي عشري علم الأساطير و الأديان ♨ 5 01-12-2015 06:21 PM