شبكة الإلحاد العربيُ  

العودة   شبكة الإلحاد العربيُ > ملتقيات في نقد الإيمان و الأديان > العقيدة الاسلامية ☪ > الجدال حول الأعجاز العلمي فى القرآن

إضافة رد
 
أدوات الموضوع البحث في الموضوع اسلوب عرض الموضوع
قديم 07-04-2016, 02:05 PM أنا لُغَـتِي غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [11]
أنا لُغَـتِي
عضو برونزي
الصورة الرمزية أنا لُغَـتِي
 

أنا لُغَـتِي is on a distinguished road
افتراضي

عزيزي جيمس ، لقد وجدتهم في مواقع المسلمين يتكلمون عن هذه "الشبهة" فأردت أن أوردها هنا كي ترد على كلامهم إن أحببت :

اقتباس:
الرد العلمي على شبهة خلق سمع وبصر الجنين بعد مرور 42 ليلة، وبيان الاعجاز العلمي في الحديث.

د. محمودعبدالله نجا

# الحديث موضع الشبهة
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (إذا مر بالنطفةِ اثنتان وأربعون ليلة ، بعث الله إليها ملكا فصورها ، وخلق سمعها وبصرها ، وجلدها ولحمها وعظامها ، ثم قال : يا رب أَذكر أم أُنثى ؟ فيقضي ربك ما شاء ، ويكتب الملَك) رواه مسلم في صحيحه.

# نص الشبهة
هذا الحديث يثبت أن الجنين يظل نطفة طوال أربعين يوما تقريبا وهذا علميا لا يحدث، وأيضا يقول بأن تكون العين والأذن والجلد بعد مرور 42 ليلة وهو خطأ علمي فادح حيث يقول علم الأجنة بأن العين تبدأ التكوين عند 22 يوم على هيئة أخدود بصري، وتظهر على هيئة كوب بصري بعمر 32 يوم، وأيضا الأذن تبدأ عند عمر 22 يوم حيث يبدأ تكون الأذن الداخلية، والجلد أيضا يبدأ تشكله قبل 42 يوم.

# الرد العلمي على هذه الشبهات

ﻻ يمكن لنص اسلامي صحيح أن يخالف العلم في شيء ﻷنه بوحي من الخالق وﻻ ينبئك مثل خبير، وقد فطن صاحب الشبهة الي أن الحديث يتناول قضية علمية بحكم نهائي، فاما هذا الحكم صحيح فيكون هذا النص وحي من الله، واما هذا الحكم غير علمي وغير صحيح فيكون هذا النص مفتري من دون الله.

وقبل الاستفاضة في الرد العلمي أود أن أنبه على أن الرد على أمثال هذه الشبه لا يكفيه أبدا مقارنة صور الأجنة قبل وبعد مرور 42 ليلة، لأن الحديث أعمق وأعقد في علمه من مجرد النظر في شكل الجنين حيث لا يمكن رؤية كل أدوات السمع والبصر والتمايز الجنسي وطبقات الجلد والعضلات والعظام من الشكل فقط كما سنرى باذن الله تعالى.

وبداية ينبغي أن نعلم أنه من الخطأ تناول نص اسلامي بدون جمع سائر النصوص التي تتناول نفس الموضوع، حيث قال القرآن بأن بعد النطفة علقة ثم مضغة مخلقة وغير مخلقة ثم عظام تكسي باللحم ثم خلقا آخر (ثُمَّ خَلَقْنَا النُّطْفَةَ عَلَقَةً فَخَلَقْنَا الْعَلَقَةَ مُضْغَةً فَخَلَقْنَا الْمُضْغَةَ عِظَامًا فَكَسَوْنَا الْعِظَامَ لَحْمًا ثُمَّ أَنْشَأْنَاهُ خَلْقًا آخَرَ ۚ فَتَبَارَكَ اللَّهُ أَحْسَنُ الْخَالِقِينَ)، وقال تعالى (إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ تُرَابٍ ثُمَّ مِنْ نُطْفَةٍ ثُمَّ مِنْ عَلَقَةٍ ثُمَّ مِنْ مُضْغَةٍ مُخَلَّقَةٍ وَغَيْرِ مُخَلَّقَةٍ).

ووالله لو لم يذكر الشرع اعجاز غير هذه الآية الأخيرة مضغة مخلقة وغير مخلقة لكفت في باب الاعجاز العلمي، فمن أعلم النبي أن المضغة فيها أجزاء تخلقت وأشياء لم تخلق، هل تمكن من فحص الجنين تشريحيا أو تحت المجاهر حتى يصل الى استنتاج علمي كهذا، أم أنه وجد ذلك مسطورا في كتب السابقين، والله ما نطق النبي صلى الله عليه وسلم ذلك الا بالوحي.

وملك الأرحام ليس بغافل عن تطور النطفة الى علقة ثم مضغة مخلقة وغير مخلقة ثم اتمام التخليق في المضغة ثم التمايز الجنسي، ففي صحيح البخاري من حديث أنس ابن مالك أن النبي صلى الله عليه وسلم قال (وكل الله بالرحم ملكا فيقول أي رب نطفة، أي رب علقة، أي رب مضغة، فاذا أراد الله أن يقضي خلقها قال أي رب ذكر أم أنثى، شقي أم سعيد فما الرزق فما الأجل فيكتب كذلك في بطن أمه).
اذا الحديث صريح في علم الملك أن النطفة قبل خلق السمع والبصر كانت مضغة، والقرآن وصف المضغة بأنها مخلقة وغير مخلقة، اي بها أجزاء لم تخلق، وهنا يظهر اعجاز غير مخلقة من خلال قول النبي صلى الله عليه وسلم في حديث البخاري بعد مرحلة المضغة (فاذا أراد الله أن يقضي خلقها) أي يتم خلق ما لم يخلق فيها، من سمع وبصر ولحم وجلد وعظام قبل أن يسأل الملك ربه عن تمايزها الجنسي، وبذلك تكون المضغة المخلقة وغير المخلقة قد تحولت الى الشكل الانساني قبل أن يكتب الله مقاديرها من الأجل والرزق والشقاوة أو السعادة.

ودل أيضا على التخليق المستمر قبل 42 يوم ايضا قوله تعالي (يخلقكم في بطون أمهاتكم خلقا بعد خلق)، وهذه هي المرة الوحيدة في القرآن التي يذكر الخلق بالمضارع يخلقكم، لأن عمليات التخلق في الجنين مستمرة طوال فترة الحمل والتحول من خلق الى آخر مستمر ولذا استخدم الله التنكير في (خلقا من بعد خلق)
فالخلق الأول غير الثاني غير الثالث وهذا العلم أجمعت عليه كل كتب علم الأجنة فلا يمر يوم على الجنين الا وهو مختلف عن الذي قبله بزيادة خلق جديد فكان أنسب وصفين في القرآن للتغيرات التي تطرأ على النطفة بشكل مستمر هو (مضغة مخلقة وغير مخلقة)، و (خلقا من بعد خلق)، فسبحان من هذا كلامه وصلاة ربي على من بلغنا هذا الكلام النفيس.

أيضا يصاحب التخليق المستمر تغير مستمر في صورة الجنين الظاهرية والباطنية ولذا قال تعالى
(هو الذي يصوركم في الأرحام كيف يشاء)
وأيضا هذه المرة الوحيدة التي جاء فيها التصوير بالمضارع يصوركم للدلالة على وجود تصوير مستمر متلاحق يواكب (يخلقكم)، فليس يوم يمر على الجنين الا وفيه تصوير جديد يصاحبه تغير في الصورة الجنينية فكان الوصف اللائق هو استعمال لفظتي يخلقكم ويصوركم للدلالة على التخليق المستمر والتصوير المستمر طوال فترة الحمل.

مما سبق يتبين لنا الآتي:

1. النطفة لا تظل نطفة حتى اليوم 42 ولم يقل الحديث ذلك، ولكن قال اذا مر بالنطفة 42 ليلة، كما تقول اذا مر بهذا المولود عشرون عاما أدخله أفضل جامعة، واضح من المثال أن المولود لا يظل على حاله بعد مرور عشرين عاما، وكذلك النطفة لا تظل نطفة بعد مرور 42 ليلة ولكن المقصد وصول الجنين الى عمر 42 ليلة من لحظة ما كان نطفة ملقحة، وعلميا عندما ندرس مراحل تطور الجنين فاننا نحسبها اما من بداية النطفة الملقحة أو من لحظة زرع الجنين في بطانة الرحم.

2. تحديد الوقت (42 ليلة) لا يعني أن كل شيء يتم خلقه وتصويره في هذه الليلة وفقط، بل اشارة الى وقت البداية وهو بعد مرور 42 ليلة من عمر النطفة الملقحة، فيحدث بعدها اكتمال تصوير وخلق السمع والبصر والجلد واللحم والعظام والتمايز الجنسي (خلق لها سمعها وبصرها وجلدها ولحمها وعظامها ثم قال يا رب ذكر أم أنثى)، فمعلوم من نصوص أخرى أن الخلق مستمر بقوله تعالى (يخلقكم في بطون أمهاتكم خلقا من بعد خلق) والتصوير مستمر بقوله تعالى (هو الذي يصوركم في الأرحام كيف يشاء).

3. الحديث يتكلم عن لحظة تخليق وتصوير معينة من المراحل المستمرة للتخليق والتصوير المذكورة في القرآن وهي التي تحدث بعد مرور 42 ليلة، وليس يذكر شيئا جديدا يحدث لأول مرة فوجب الانتباه لذلك، أي أن خلق السمع والبصر والجلد واللحم والعظام ليس بالضرورة بدأ بعد 42 ليلة ولكنه بدأ قبل ذلك بدلالة وصف المضغة بأنها مخلقة وغير مخلقة، يعني صار فيها تخليق لبدايات كل شيء من الدم الى القلب والقناة العصبية ثم القطع الجسدية، فتخلقت أشياء وبقيت أخرى لم تتخلق، وبدلالة ذكر القرآن لخلق العظم واللحم بعد المضغة حيث قال تعالى (فخلقنا المضغة عظاما فكسونا العظام لحما)، ثم بدلالة قوله تعالى (ثم أنشأناه خلقا آخر) وقد أجمع المفسرون على أنه وصف لتصوير الجنين بالحالة الانسانية فصار سميعا بصيرا متحركا بعد أن لم يكن كذلك، ومعلوم أن ثم تفيد الترتيب والتراخي أي هناك مدة زمنية بين فكسونا العظام لحما وبين انشاء الجنين على الصورة الانسانية اي سميعا بصيرا متحركا، ولكن الآية لم تحدد زمن هذا التحول الكبير في مسار نمو الجنين.

4. مما يدل أيضا على أن الحديث يصف مرحلة متقدمة من مراحل التكوين الجنيني يأخذ فيها الجنين الشكل الانساني أن هناك آية تتكلم عن بداية خلق العظام واللحم في المضغة وهي من عمر حوالي 3 الى 4 أسابيع ولكن لا تذكر السمع ولا البصر ولا الجلد ولا تحديد الجنس ولكن تقول في ختام الآية ثم أنشأناه خلقا آخر، وفهم المفسرون منها أنه يكون سميعا بصيرا تدب فيه الحركة يصح أن نقول أنه في الصورة الانسانية، وهناك حديث مكمل للآية يصف ما يحدث في مرحلة ثم أنشأناه خلقا آخر.

كما استعمل الحديث ترتيب مختلف عن القرآن بالنسبة لذكره الجلد واللحم قبل العظم مع أن القرآن ذكر تكون العظم قبل اللحم فقال (فخلقنا المضغة عظاما فكسونا العظام لحما) ولا يمكن لرسول أن يخالف القرآن ولكن هذا يؤكد على أنه يصف مرحلة متقدمة من عمر الجنين، فعلميا الخلايا المكونة للعظم sclerotome تسبق في التكوين الخلايا المكونة للجلد واللحم dermatomytome وهذا من اعجاز القرآن أن يتم ذكر تكوين العظام قبل اللحم، ومن اعجاز السنة ربط تكوين الجلد باللحم والعظم بعد السمع والبصر وقبل التمايز الجنسي كما سأبين لاحقا. أما المغايرة في الترتيب حيث ذكر الحديث الجلد واللحم قبل العظام، فهذا والله تعالى أعلى وأعلم لأن الحديث لا يذكر بداية التكوين ولكن يذكر مرحلة الشكل الانساني بعد مرور 42 ليلة ويبدو والله أعلم كما سأبين لاحقا أن الجلد يكتمل قبل اكتمال اللحم وكلاهما قبل اكتمال العظام.
أيضا اشار الحديث الى التمايز الجنسي الى ذكر أو أنثى وهو أمر لا يحدث علميا الا بعد مرور 42 ليلة.

5. مما يدل أيضا على أن الحديث يصف مرحلة متقدمة من التكوين الجنيني هي مرحلة أخذ الشكل الانساني (ثم أنشأناه خلقا آخر) وليس بداية تكوين الأعضاء، أن الحديث استعمل لفظة السمع والبصر وليس الأذن والعين، فالسمع والبصر مرحلة متقدمة على الأذن والعين حيث تتكون قدرة الآلة (الأذن والعين) على ممارسة المهمة المنوطة بها، ولا شك هذه مرحلة لا توجد عند 22 يوم كما تقول الشبهة، بل يستحيل حدوثها قبل مرور 42 ليلة كما سأثبت ذلك علميا لاحقا باذن الله تعالى، فلابد من وجود الأعصاب الدماغية والمخ والاشارات الكهربية، وبغير ذلك لا يقال سمع أو بصر، فألفاظ الحديث علميا أدق مما نتصور.

لذا أرى والعلم عند الله أن الحديث يصف مرحلة (ثم أنشأناه خلقا آخر) اي المرحلة التي يصير فيها الجنين سميعا بصيرا وليس لوصف بداية التخليق التي سبق وصفها في آيتين هما (مضغة مخلقة وغير مخلقة)، و(فخلقنا المضغة عظاما فكسونا العظام لحما).

وهنا ينقلب السحر على الساحر، فعلى صاحب الشبهة الآن أن يأتي بدليل علمي على أن هناك سمع وابصار بعمر 22 او 23 يوم كما تزعم شبهته وعليه أن يثبت أن الجنين في عمر 22 او 23 يوم اخذ الصورة الانسانية التي وصفها الله بقوله (ثم أنشأناه خلقا آخر)، ولله الحمد والمنة.

# ولاتمام الرد على هذه الشبهة من الناحية العلمية ولكي نثبت أننا أمام حديث معجز بكل ما تحمله الكلمة من معاني وليس صدفة بحتة لابد أن نثبت الآتي:

1. أن هناك تغير عظيم في نمو الجنين بعد مرور 42 ليلة (من نهاية الأسبوع السادس وبداية الأسبوع السابع) يحول الجنين من كتلة خلايا الى شكل انساني سميع بصير له اعضاء متحركة بها جلد ولحم وعظام بالاضافة للتمايز الجنسي.

2. نثبت أن ترتيب ذكر هذه الأعضاء الخارجية (سمع بصر جلد لحم عظام تمايز جنسي) لم يكن صدفة بل مقصود وعلمي.

وتحقيق هذه الأهداف يتطلب منا مقارنة حال هذه الأعضاء في الأسبوع الخامس والسادس والسابع لنثبت أن الحديث يتناول ذكر تحول النطفة الى الشكل الانساني بعد مرور 42 ليلة (نهاية الأسبوع السادس وبداية السابع) والذي يكتمل بنهاية الأسبوع الثامن أو بعمر شهرين.

يقول سادلر في كتابه medical embryology, الطبعة 12

period of organogenesis, occurs from the third to the eighth weeks of development and is the time when each of the three germ layers, ectoderm, mesoderm, and endo- derm, gives rise to a number of specific tissues and organs. By the end of the embryonic period, the main organ systems have been established, rendering the major features of the external body form recognizable by the end of the second month. (1 _ p63)

الترجمة
يتم تصنيع أعضاء الجنين في الفترة الزمنية من الأسبوع الثالث وحتى نهاية الثامن، حيث تعطي كل طبقة من طبقات الجنين الثلاثة الأنسجة والأعضاء الخاصة بها، وبنهاية الأسبوع الثامن أو بعمر شهرين تكون أغلب الأجهزة قد تكونت معطية الصفات الأساسية لشكل الجسم الخارجي الخارجي (مرجع 1 _ ص 63).

وتقريبا بمراجعة كل من كتبوا عن مراحل نمو الجنين قد أجمعوا على أن الجنين يتشكل بالشكل الانساني بنهاية الأسبوع الثامن أو بعمر شهرين، ولا داعي للاكثار في النقل من المراجع لكونه أمر مجمع عليه حيث سنجد دوما هذه العبارة الشهيرة
by the end of the second month, the embryo has grown to about 25 millimeters in length, weighs about one gram, and begins to look distinctly human.

الترجمة
بنهاية الشهر الثاني (الأسبوع الثامن) يكون الجنين قد وصل الى طول 25 مليميتر ووزن 1 جرام وبدأ يصبح شكل الانسان.

واليكم النقل العلمي من الجدول الزمني لتخليق أعضاء الجنين (2) باليوم والأسبوع وقد اكتفيت بنقل الأسبوع الخامس (29 يوم الى 35 يوم) والسادس 36 يوم الى 42 يوم) والسابع (43 يوم الى 49 يوم)، والثامن لاتمام الفائدة وللاطلاع على باقي الأسابيع يمكن الرجوع للمصدر (2) ولمطالعة صور الجنين الحقيقية في الأسابيع من 5 الى 8 لرؤية كيف يأخذ الشكل الانساني بعد مرور 42 ليلة، فأرجو الرجوع للمصدر رقم (5، 6، 7).

5th week
الأسبوع الخامس
early eyes
بداية العين
brain enlarges 50% since cerebral hemispheres appear and begin rapid growth
يزيد حجم المخ ويتسارع نموه ويتضح كنصفي الكره
optic chiasm
جزء من العصب البصري يحدث عنده تشابك العصب الأيمن بالأيسر حيث يمر الأيمن الى الناحية اليسرى للمخ والأيسر الى الناحية اليمنى، ولكن باقي العصب البصري لم يتشكل
brain with five main sections
المخ بأقسامه الخمسه
most cranial nerves seen
معظم الأعصاب الخارجة من المخ
limb buds form hand plates
براعم اليد

6th week
الأسبوع السابع
all cranial nerves identifiable
كل الأعصاب المخيه الصادرة من الدماغ يمكن التعرف عليها

external ears
الأذن الخارجية

7th week (start by 43 day)
الأسبوع السابع (يبدأ من اليوم 43)
optic fibers
الياف العصب البصري
eyelid folds sometimes present
تشكل بداية جفون العين
brainwave activity has begun
موجات المخ الكهربية بدأت
eyelids: Upper and lower lids present and growing
تشكل جفون العين

occipital pole of cerebral hemispheres
تشكل الفص الخلفي للمخ والذي يستقبل اشارات العصب البصري
limbs move
تحرك الأطراف

at end of 7th w
في نهاية الأسبوع السابع
ovaries testes begin to differentiate
تمايز الخصية والمبيض

8th week
الأسبوع الثامن
وحتى لا أطيل في النقل فيه يحدث اتمام ما بدأ في الأسبوع السابع ليصل الجنين الى الشكل الانساني، وحتى موجات المخ الكهربية تصبح شبيهة لما هو موجود عند البشر البالغ، وفي هذا تأكيد على وجود السمع والبصر بعمر 7 الى 8 أسابيع، ومن أراد فيلرجع الى المرجع رقم (2).

نلاحظ من هذا النقل العلمي
أولا
أدوات السمع تكتمل بنهاية الأسبوع السادس ولكن بدون اشارات كهربية، وأدوات الابصار تكتمل مع بداية الأسبوع السابع ومعها تتكون اشارات المخ الكهربية التي تصبح شبيهة بالبشر البالغ عن 8 أسابيع.
وعليه فالجنين بعد مرور 42 ليلة يصير سميع بصير وهنا اعجازات علمية لابد من ذكرها:

1. وافق الحديث النبوي علومنا الحديثة في تحديد موعد بداية عملية السمع والابصار بعد ليلة 42.

2. وافق الحديث النبوي علومنا الحديثة في أن اتمام تخليق كل أدوات السمع والابصار (الأذن والعين، والأعصاب السمعية والبصرية وأجزاء المخ المستقبلة للاشارات السمعية والبصرية)، كل هذا يتم بعد مرور 42 ليلة.

3. تقديم السمع على البصر لأنه ينتهي فعليا قبل البصر بنهاية الأسبوع السادس وأيضا يمارس عمله قبل البصر والعلم أيضا لا يخالف في ذلك.

ثانيا
بعد معجزات السمع والبصر تأتي معجزة الجلد واللحم والعظام، والتي كما رأينا بدأت في المضغة كخلايا مولدة للعظام واللحم والجلد ثم تحولت الى براعم صغيرة مع نمو الجنين خلال الأسبوع الرابع والخامس ثم في الأسبوع السادس تأخذ شكل الأطراف ثم تتضح في الأسبوع السابع وتبدأ في الحركة وهذا أيضا لا يكون الا بعد مرور الليلة 42 والعلم يوافق على ذلك.
وهنا لمحة مهمة لابد من تناولها وهي ذكر الجلد وتقديمه على اللحم وتقديم اللحم على العظام بعكس ما حدث في آية سورة المؤمنون التي قدمت العظام على اللحم ولم تذكر الجلد (فخلقنا المضغة عظاما فكسونا العظام لحما)
وهذا سببه أن الآية تذكر بدايات التكوين في عمر المضغة أما الحديث فيذكر التصوير الانساني للجنين بعد مرور 42 ليلة، ولابد أن هذا الترتيب معجز فيبدو والله أعلم أن الجلد يتم الانتهاء من تشكيله قبل اللحم (العضلات) والعضلات يتم الانتهاء من تشكيلها قبل العظام، وهذا الترتيب من الناحية العلمية مازال موضع بحث عندي ويحتاج الى مراجع وعندما أثبته علميا سأفرد له موضوع خاص باذن الله تعالى.

الحاصل أن حدوث حركة الأطراف لن يتم الا بتشكل الاعضاء بجلدها ولحمها وعظامها وأعصابها وهذا لا يكون الا بعد مرور 42 ليله وهو اعجاز علمي نطق به رسول الله الذي لا ينطق عن الهوى، بل وحدد موقعه بدقه فهو بعد اكتمال السمع والبصر وقبل تمايز أعضاء التذكير والتأنيث لقول الملك بعد تصوير وخلق الجلد واللحم والعظام (ثم قال يارب أذكر أم أنثى)
وهو ما أثبته العلم من أن التمايز يبدأ في نهاية الأسبوع السابع كما رأينا في النقل العلمي السابق.

وعليه فالحديث به اعجاز علمي واضح محدد بالتاريخ وبالترتيب العلمي الذي يصف تحول النطفه بعد 42 ليلة الى الشكل الإنساني.
وصدق رسول الله الذي لا ينطق عن الهوى ان هو الا وحي يوحى علمه شديد القوى، والله تعالى أعلى واعلم.

# بقي سؤال واحد دار برأسي ومؤكد أنه بعد قراءتكم لما سبق أنه سيدور برؤوسكم أيضا، هل الجنين بعد مرور 42 ليلة تنفخ فيه الروح أم لا؟
فبعد 42 ليلة تم بناء الشكل الانساني للجنين وتمايز جنسه الى ذكر وأنثى، وصار سميعا بصيرا، والمخ به اشارات كهربية تماثل ما عند البالغين، وهذه الأمور كلها توافق تفسير المفسرين لقوله تعاى (ثم أنشأناه خلقا آخر)، وعليه فاجمالا أقول والعلم عند الله وما توفيقي الا بالله أن الروح تنفخ في الجنين بعد اكتمال تشكله وهو بعمر 7 أو 8 أسابيع ربما قلت او زادت قليلا.
أما تفصيلا فالأمر يطول شرحه وقد جمعت كافة النصوص التي تتناوله وبعد دراستها تبين لي بفضل الله كيفية الجمع بينها للخروج من الخلاف الشهير حول نفخ الروح بعد 120 يوم، وهل يظل الجنين علقة بعمر 120 كما قد يفهم من حديث جمع الخلق في 3 أربعينات، أم العلقة تنتهي عند نهاية الأربعين الأولى كما قد يفهم من حديث مسلم (اذا مر بالنطفة 42 ليلة ....الحديث)، وان شاء الله تعالى أنشر هذا البحث بعد اتمامه بعون الله تعالى، فلا تنسوني من دعواتكم بالتوفيق.

المصادر العلمية

1. https://www.google.com.sa/url?sa=t&s...gr3minhfgofgra

2. https://www.google.com.sa/url?sa=t&s...t5rcvug_sf-qha

3. https://www.google.com.sa/url?sa=t&s...jhy-imlhlknosa
http://www.ehd.org/dev_article_unit7.php

4.https://www.google.com.sa/url?sa=t&s...u2vbupkeh0fl5q

5. https://www.google.com.sa/url?sa=t&s...9g5455chtei0yq

6. https://www.google.com.sa/url?sa=t&s...iqisvgwlizu9_g

7. https://www.google.com.sa/url?sa=t&s...id0ncqso3ckodq



:: توقيعي :::
أنا لغتي..


  رد مع اقتباس
قديم 02-09-2018, 10:08 PM kari benni غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [12]
kari benni
عضو جديد
الصورة الرمزية kari benni
 

kari benni is on a distinguished road
افتراضي

البعض يضيع وقته للرد على أحإديث منسوبة ... أعيد أكرر منسوبة .. لشخص عاش قبل تدوينها بقرنين من الزمن
لو نظرنا للآيات التي تتحدث عن الجنين و مراحل تشكله و نموه لوجدنا أنها عبارة عن وصف بدائي للغاية لا علاقة لها من قريب أو من بعيد بعلم الأجنة


اقتباس:
ولقد خلقنا الإنسان من سلالة من طين ( 12 ) ثم جعلناه نطفة في قرار مكين ( 13 ) ثم خلقنا النطفة علقة فخلقنا العلقة مضغة فخلقنا المضغة عظاما فكسونا العظام لحما ثم أنشأناه خلقا آخر فتبارك الله أحسن الخالقين

كما نرى فإن الآية تتحدث عن مرحلة يكون فيها الجنين عبارة عن عظام لا غير فهل هذا من العلم في شيئ
!!!!




  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدليلية (Tags)
مجلة, تمثال, واربعون


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع البحث في الموضوع
البحث في الموضوع:

البحث المتقدم
اسلوب عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
تنبيه الكسلان و ايقاظ النعسان الى ما في دلع الالحاد من بطلان و بهتان ابو مينا ساحة النقد الساخر ☺ 28 11-05-2017 10:01 PM
في حالة نادرة.. طفل يتحول إلى "تمثال حجري" ابن دجلة الخير في التطور و الحياة ☼ 2 06-21-2016 06:55 AM
العلمانية ديانة الماسون :الالهة عشتار و تمثال الحرية الأمريكي و تمثال مريان الفرنسي ismael-y حول الإيمان والفكر الحُر ☮ 13 05-12-2016 12:28 AM
فلاحة مصرية.. وراء سر تمثال الحرية ابن دجلة الخير استراحة الأعضاء 0 11-27-2015 11:48 PM
تمثال للبابا بول، المسيح مصلوبا، يسقط ويقتل ايطالي.... Skeptic العقيدة اليهودية ۞ و المسيحية ✟ و العقائد الأخرى 0 04-25-2014 01:16 PM