شبكة الإلحاد العربيُ  

العودة   شبكة الإلحاد العربيُ > ملتقيات في الإلحاد > حول الحِوارات الفلسفية ✎ > الأرشيف

إضافة رد
 
أدوات الموضوع البحث في الموضوع اسلوب عرض الموضوع
قديم 08-30-2013, 06:25 AM السيد مطرقة11 غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [1]
السيد مطرقة11
█▌ الإدارة▌ ®█
الصورة الرمزية السيد مطرقة11
 

السيد مطرقة11 is on a distinguished road
افتراضي الروح و العلم

لقد كتبت هذا المقال كي أشرح بعض الأفكار التي أدت بي الى رفض فكرة الحياة بعد الموت. ارجو ان تعذروا لغتي العربية فهي لم تعد كما في السابق.

ترتكز الديانات التي تبشر بحياة بعد الموت على مفهوم الروح. و الروح هي كينونة أثيرية أي غير مادية, لا تفنى بموت الجسد, و لكنها تشكل الوحدة الميتافيزيائية التي تحرك الإنسان فتمنحه الإرادة و الإدراك و الوعي. ففي المسيحية فإن الروح هي التي تحاسب بعد موت الجسد فإما تكافأ أو تعاقََب. و في الإسلام فهناك عذاب القبر الذي يحدث بعد موت الجسد و حتى بعد أن يتحلل فلا تبقى إلا العظام (إن بقيت). و لا أعتقد أن أحداً يدعي أن العظام هي الروح. فلا بد أن الروح هي التي تعذَّب في القبر. فلذلك علينا أن نفرض أن الروح تحمل شيئا من شخصية الإنسان و ذكرياته و إرادته, فإن كانت الروح لا علاقة لها بشخصية الإنسان و ذكرياته و إرادته فلماذا تُعذََّب ?
1- في القرن العشرين جرت عدة تجارب على الدماغ. و من هذه التجارب, فصل فصَّي الدماغ عن بعضهما عبر قطع ما يسمى بالكوربوس كالوسوم Corpus Callosum. و كانت هذه العملية تجرى في البدء على القطط و القرود من باب التجربة, ثم أجريت هذه العمليات على بشر يعانون من داء الصرع بعد ان لاحظ العلماء ان قطع الكوربوس كالوسوم يؤدي الى شفائهم. و لكن التجارب التي أجريت على الحيوانات و البشر الذين خضعوا لهذا الإجراء أظهرت شيئا غريبا. فبالنسبة للحيوانات, كان من الممكن تلقين أحد نصفي الدماغ شيئا, مثلا عبر استخدام طريقة بافلوف للتكييف, و كان النصف الآخر لا يدرك شيئا مما تلقنه النصف الأول. أما بالنسبة للبشر فقد أمكن استجواب كلٌّ من نصفي الدماغ على حدى, لأن النصف الأيسر يتحكم بالنصف الأيمن للجسم, والعكس صحيح. فبعض النتائج كانت أن نصفي الدماغ قد يحويا رغبات و احاسيس مختلفة عن بعضها البعض. مثلا سئل رجل عن المهنة التي يريدها. فكتب بيده اليسرى "سائق سيارة سباق" أما يده اليمنى فكتبت "رسّام". و وُجد أيضا أن أن نصف الدماغ قد يتصرف بغير علم النصف الآخر. فقد يطلب منه أن يحمل شيئا فيفعل بينما النصف الآخر يتسائل "لماذا حملت هذا?". و الجدير بالذكر أن هؤلاء الأشخاص قد لا يدركون أن هناك من خطب بهم. فهم يستطيعون أن يمشوا مثلا لأن نصفي الدماغ باستطاعتهما أن يتخاطبا عبر جذع الدماغ المسؤول عن اللاوعي. أما بالنسبة للأوامر الواعية فقد يلجأون الى لفظ الأمر شفويا كي يسمعه النصف الآخر. و قد في أحد الحالات, أخذ المريض يعتدي بالضرب على زوجته بده اليسرى بينما كانت يده اليمنى تحاول أن تدافع عنها. و في حالة أخرى, كانت يد المريض اليسرى تحاول أن تنزل بنطاله بينما اليد اليمنى تحاول رفعه. و هكذا فعلى الذين يؤمنون بالروح أن يشرحوا ماذا يحدث للروح عندما يفصل فصي الدماغ عن بعضهما.
2- أما الجزء الثاني من هذا المقال فيبحث في الإرادة. فالإنسان يحاسب بعد موته على أعماله, و إنما الأعمال بالنيات, و هكذا فإن الإنسان سيحاسب على ما قام به و هو ينوي القيام به أي أراده بشكل واعٍ. فلا يعقل أن يحاسب على ما أراده في عقله اللاواعي. فالمجنون لا يحاسب لأنه لا يدرك ماذا يفعل أو لماذا يفعل, لأنه إنسان يسيطر عليه عقله اللاواعي. و النائم أيضا لا يحاسب فعقله الواعي يكون نائما أما ما قد يتحدث به أو يفعله و هو نائم فهو يأتي فقط من عقله اللاواعي.
في القرن العشرين جرت بعض التجارب حول الأعمال الواعية. فمثلا يطلب من شخص أن يقوم بعمل ما بشكل عشوائي فيما ينظر الى ساعة كي يسجل اللحظة التي قرر فيها ان يقوم بهذا العمل و بينما يسجل نشاطه الدماغي على آلة مراقبة. و هكذا تم اكتشاف أن هناك نشاطا دماغياReadiness Potential (Bereitshaftspotential) يظهر دائما قبل لحظات من أن يقرر الشخص القيام بالعمل. و هذا يظهر أن قرار القيام بالعمل يخلق في اللاوعي ثم بعد ذلك يصبح واعيا, فيعتقد الإنسان أنه قد إختار القيام بالعمل بوعيه, و لكن التجارب تظهر عكس ذلك. و حتى الآن تم تسجيل هذا النشاط الدماغي اللاواعي لعدد كبير من الأعمال, و لكن يبدو انه ليس هناك نشاطا دماغيا مماثلا يسبق القرار الواعي بعدم القيام بعمل. فأحيانا يقرر الشخص القيام بعمل في وقت معين و بعد ذلك يتراجع عن قراره فلا يقوم به. و في هذه الحالة يبدو أن التراجع عن القرار يتم بشكل واع فعلا, و لكن من الممكن ان نكتشف مصدرا لاواعيا لإلغاء الأوامر في تجارب مستقبلية. و هكذا فمن الممكن فعلا أن تكون كل أفعالنا و نوايانا آتية من العقل اللاواعي. فكيف تحاسب ذاتنا الواعية إذن و هي بغير ذنب? ففي عدالتنا الأرضية, قد نسجن شخصا لنمنعه من إيذاء آخرين حتى لو كان هذا الشخص مجنونا و غير مسؤول عن تصرفاته. و لكن العدالة السماوية لا تعمل هكذا. فيرسل شخص الى جهنم بغير أمل في الخروج منها و هو لا يستطيع أصلا ان يؤذي احدا في الآخرة.
في النهاية, أرى أن الروح إن وجدت, فهي لا تحتوي على شخصية أو ذكريات أو إرادة واعية و هكذا فإن استمرت بعد موت الجسد فهي لا تملك أي شيء يدل على أنها كانت لهذا الإنسان أو آخر بل لا فرق بينها و بين أي روح أخرى أو حتى روح حيوان, فلا جدوى من محاسبتها.

Nieflheim.

المراجع:
http://nobelprize.org/educational_ga...ackground.html
http://www.indiana.edu/~pietsch/split-brain.html
http://ccwf.cc.utexas.edu/~birdsong/classnotes/CNFall2003/psy341K/splitbrain.htm
http://serendip.brynmawr.edu/bb/neur...asiliadis.html
http://en.wikipedia.org/wiki/Bereitschaftspotential



  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدليلية (Tags)
الروح, العلم


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع البحث في الموضوع
البحث في الموضوع:

البحث المتقدم
اسلوب عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
سبق القرآن العلم بوجود حيوات أخرى في الكون .. ولننتظر العلم والمستقبل ماذا سيقول لنا! Heart whisper العقيدة الاسلامية ☪ 33 03-09-2018 11:40 PM
هل هناك شيء فوق العلم؟ هل العلم منحاز ضد الغيب؟ القيصر حول الحِوارات الفلسفية ✎ 7 02-09-2018 10:12 AM
هل أجاب العلم عن مثل هذه التساؤلات مادام العلم يهتم بفك أسرار الكون والحياة ؟؟ Heart whisper في التطور و الحياة ☼ 40 11-21-2017 10:52 PM
الطفرات العلمية الزائفة.. عندما يطمس العلم الحقيقي ويسود العلم الزائف . orpheus ساحة الكتب 0 10-12-2015 02:05 PM
ما هي الروح؟! السيد مطرقة11 الأرشيف 79 09-02-2015 08:53 AM