شبكة الإلحاد العربيُ  

العودة   شبكة الإلحاد العربيُ > ملتقيات في نقد الإيمان و الأديان > العقيدة الاسلامية ☪

إضافة رد
 
أدوات الموضوع البحث في الموضوع اسلوب عرض الموضوع
قديم 12-08-2018, 12:39 AM ramadan غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [1]
ramadan
عضو ذهبي
الصورة الرمزية ramadan
 

ramadan is on a distinguished road
افتراضي الاسلام كان راقي جدا وسابقا لزمنه في معالجة ظاهرة العبودية

اولا ماهي اوضاع العبيد في الجاهلية؟
منابع العبودية الرئيسية تمثلت في:
* الحروب والغزوات.
* مضاجعة السيد لجواريه مما يعطيه مزيدا من العبيد.
* اختطاف الاحرار وبيعهم كعبيد.
* اذا سرق الرجل مالا او انه استدان ولم يستطع ان يسدد.

ماذا غير الاسلام من هذه الاوضاع؟
* الجارية ستلد من سيدها ولدا حرا وليس عبدا.
* ممنوع الاختطاف.
* ممنوع استعباد السارق او الذي فشل في تسديد الدين.
* قيد الرق في الكافر المحارب فقط كخيار رابع.… فالمسألة مرهونة بالاوضاع وما يراه القائد.
* جعل العتق فضيلة ووسيلة للتقرب الى الله.
* جعل العتق كفارة للذنوب حتى الصغيرة منها.
* لكن أهم شيء جاء به الاسلام هو المكاتبة. اذا أبدى العبد رغبة في التحرر، فالمفروض على السيد ان يكاتبه مقابل مبلغ معين من المال. واذا لم يتوفر العبد على هذا المال فيحق له ان يكاتبه على فترة معينة يقوم فيها هذا العبد بالعمل (في مكان ما) من اجل تحصيل هذا المبلغ.
نعم… العبد له الحق في أن يحرر نفسه!!! وان يكون له ذمة مالية مستقلة!!! و السيد (مجبر) او على الاقل الاسلام يحث السيد على ان يكاتب العبد بعد ذلك.

سنتوقف هنا ونسأل مجانين المنتدى... عفوا العقلاء... أليست هذه التشريعات كلها تحد بشكل كبير ان لم تكن تنهي الرق من أساسه؟

الجواب الوحيد بالتأكيد نعم. لكن هناك سؤال…

لماذا لم تنتهي العبودية اذن؟
مع الاسف لم يلتزم الحكام المسلمون بهذه التشريعات الاسلامية وتعسفوا في شراء الجواري والعبيد بالالاف، خصوصا في فترة الامويين والعباسيين (بعد الخلافة الراشدة) والايوبيين (بعد صلاح الدين).
شخص واحد يشتري مئة او الف عبد بتزيين ديني من فقهاء السلاطين.
وفي الاخير ثار هؤلاء المماليك على الايوبيين وحكموا مصر.
لا يهمنا هنا الا التشريعات الاسلامية.

هناك ثلاث اوجه للموضوع، الملحد ملزم بالرد على اثنان منها والمسلم ملزم بالرد على الوجه الثالث...

اولا كل شيء حلال في عقيدة الملحد اصلا
بما ان الملحد ينكر شيء اسمه فطرة ونزعة اخلاقية فلا يجب ان يعترض فكل شيء حلال في الالحاد حتى الرق.
ما الذي يجعل الملحد وهو مجرد روبوت من لحم نشأ بالصدفة عن طريق اخطاء وراثية ان يقرر أن العبودية شر؟
ثم ما الذي يلزمه بعدم الاستعباد؟
سيجيب الملحد كعاهرة تخطب في الاخلاق فالكل يعلم ان كل شيء حلال في الالحاد ولا يمكن لاي مخلوق ان يلزم ملحدا يريد ان ينازع فطرته التي ينكرها اساسا!

ثانيا نفترض ان الاسلام دين بشري والاخلاق تتطور
الحضارة في تلك الفترة كانت متخلفة وبه لم تتطور الاخلاق بعد حتى تكون العبودية أمرا سيئا.
هنا يقع الملحد أمام خيارين أحلاهما مر:
1 ان الاخلاق لا تتطور.
2 ان محمد الرجل الامي البدوي تجاوز الانسانية وتطورها الاخلاقي بقرون.

الوجه الثالث نفترض فيه ن الاسلام دين سماوي
بما ان النبي متصل بخالق الكون فلماذا لم يعتق الاسلام العبيد مرة واحدة؟ اليس هذا هو الفعل الصحيح؟
قلنا ان العبد له الحق في المطالبة بالحرية مقابل مبلغ زهيد من المال والسيد مجبر او يحضه القران ان يكاتب العبد على ذلك.
وبه فلا شرعية لهذا السؤال طالما ان الاسلام اعطى العبد الحق في التحرر، ان شاء تحرر والا يبقى (فتى) لسيده يعامله معاملة حسنة كما اوصى الاسلام بذلك.
يعني هي… هي…. وانتهى الموضوع!

لكن هناك بعد اخر للمسألة...
العبيد ليسوا سجناء في سرداب ما… هؤلاء يشكلون طبقة عاملة مهمة جدا في المجتمع.
يقول ارسطو: فان الرق يبقى ضـروريـا لاقـتـصـاد الأسرة والمدينة التي لا بد لحياتهـا مـن أن تـشـتـمـل عـلـى أحـرار يـحـكـمـون وعبيد يعملون. (الرق ماضيه وحاضره ص22 لعبد السلام الترمانيني)
والمساس بهذه الطبقة قد يؤدي الى انهيار بنية المجتمع وربما تؤدي الى حروب اهلية وأشياء أخرى لا يحمد عقباها.
فمن يريد ان يجبر الاسياد على تحرير عبيدهم (الطبقة العاملة الرئيسية بالمجتمع)عليه ان يتريث قليلا ويفكر بالنتائج المحتملة.
توماس جيفرسون: نحن في موقف لا نحسد عليه تجاة الرق ، حيث أننا لا يمكننا الإحتفاظ بها أو إلغاءه دون أضرار.
في امريكا تم تحرير 4 مليون عبد بقرار واحد… النتيجة موت الربع اما بالجوع او الامراض اثناء سعيهم لبناء حياتهم الجديدة كما جاء في هذه المقالة من الغارديان: كيف أدى انهاء العبودية إلى المجاعة والموت لملايين الأميركيين السود.
وحسب افتراضنا الاول وبما أن الاسلام دين سماوي فان خالق الكون أعلم بمصلحة البشرية من مجانين هذا المنتدى بكل تأكيد.
اضف على ذلك (للمرة الثالثة) ان الاسلام اعطى العبد الحق في ان يتحرر بنفسه، فماذا بقي بعد ذلك!!!

لماذا لم يوقف العبودية بشكل نهائي مع اسرى الحروب؟
لو تم أسرك كمحارب للمسلمين، هل تفضل الموت أو أن تصير عبدا تحت الشروط الاسلامية بحيث السيد مجبر على ان يطعمك من طعامه ويلبسك من لباسه ولا يحملك ما لا طاقة لك به؟


وختاما لمن يقرر ان يدفن رأسه في الرمال كالنعامة متجاهلا كل ما ذكر اعلاه ويبدأ بالتباكي (نعم انت يا شنكوح) اقول:
الرق في الاسلام ليس هو الرق في الغرب.
يقول هذا العالم الغربي:
وإنما الذي أراه صدقًا هو أن الرق عند المسلمين غيره عند النصارى فيما مضى، وأن حال الأرقاء، في الشرق أفضل من حال الخدم في أوربة، فالأرقاء في الشرق يؤلِّفون جزءًا من الأُسر، ويستطيعون الزواج ببنات سادتهم أحيانًا كما رأينا ذلك سابقا، ويقدرون أن يتسنموا أعلى الرتب، وفي الشرق لا يرون في الرق عارا، والرقيق فيه أكثر صلةً بسيده من صلة الأجير في بلادنا.
قال مسيو أبو: «لا يكاد المسلمون ينظرون إلى الرق بعين الاحتقار، فأمهات سلاطين آل عثمان، وهم زعماء الإسلام المحترمون من الإماء، ولا يرون في ذلك ما يحط قدرهم….
واعترف جميع السياح الذين درسوا الرق في الشرق درس جديا بأن الضجة المغرضة التي أحدثها حوله بعض الأوربيين لا تقوم على أساس صحيح، وأحسن دليل يقال تأييدا َ لهذا هو أن الموالي الذين يرغبون في التحرر بمصر ينالونه بإبداء رغبتهم فيه أمام أحد القضاة...
(حضارة العرب غوستاف لوبون ص386).

فلا احد يتباكى على اشخاص حالهم افضل من حال الخدم باوروبا!

وحتى لو كان الوضع مختلف عما قاله هذا المؤرخ الفرنسي، فنحن نحاسب الاسلام لا المسلمين… الاسلام ربط بين الاحسان بالوالدين مع الاحسان الى العبيد، قال انهم اخواننا، نطعمهم ونلبسهم من طعامنا ولباسنا ونكاتبهم ان ارادوا الحرية ووو غير ذلك من التشريعات المدونة بالقران والسنة.

وبهذا أرى ان الاسلام كان راقي جدا وسابقا لزمنه في معالجة هذه الظاهرة بتشريعات لا يمكن الا ان تنهي الرق (لانه وضع الحرية في يد العبد).



  رد مع اقتباس
قديم 12-08-2018, 03:54 AM Skeptic متواجد حالياً   رقم الموضوع : [2]
Skeptic
V.I.P
الصورة الرمزية Skeptic
 

Skeptic is on a distinguished road
افتراضي

الفكر الاسلامي يؤدي الي عبودية البشر للبشر - اصل استغلال البشر في الإسلام





:: توقيعي :::

الإلحاد العربيُّ يتحدّى

الأديان أكبر عملية نصب واحتيال في تاريخ البشرية
  رد مع اقتباس
قديم 12-08-2018, 05:30 AM Skeptic متواجد حالياً   رقم الموضوع : [3]
Skeptic
V.I.P
الصورة الرمزية Skeptic
 

Skeptic is on a distinguished road
افتراضي

تحياتي للجميع
هذا مثال للفهلوة الاسلامية، وهي الحزلقة العقلية والسفسطة، وترديد الشعارات التي ليس لها علاقة بالواقع.
المسلم هنا يأتي ويقول لا تنظر لما حدث فعلا في الاسلام، ولكن دعنا نناقش عقليا شعارات الاسلام....

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ramadan مشاهدة المشاركة
اولا ماهي اوضاع العبيد في الجاهلية؟
منابع العبودية الرئيسية تمثلت في:
* الحروب والغزوات.
* مضاجعة السيد لجواريه مما يعطيه مزيدا من العبيد.
* اختطاف الاحرار وبيعهم كعبيد.
* اذا سرق الرجل مالا او انه استدان ولم يستطع ان يسدد.
اعتقد بان العبيد كان حالهم سيئ في كل العصور، قبل وبعد الاسلام.
هناك نقد قد تكون ايجابية لدي العديد من البشر، مثلا الروم كانوا يحسنون معاملة العبيد: https://www.historylearningsite.co.u.../roman-slaves/
وهناك كانت مقولة انك لديد عدد من الاعداء يساوي عدد العبيد لديك، ولذلك يجب الاحسان لهم حتي تحصل علي نتيجة جيدة.
معاملة العبيد كانت سيئة في العالم الاسلامي، حتي اثناء الخلافة الراشدة، فعمر كان يفرض علي الامة ان تكشف عن صدرها، ويضربها اذا قامت بحجب ذلك وايضا نعرف قصة ابن عمر مع الجواري في سوق العبيد، وكيف كان يتعامل معهم.
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ramadan مشاهدة المشاركة

ماذا غير الاسلام من هذه الاوضاع؟
* الجارية ستلد من سيدها ولدا حرا وليس عبدا.
* ممنوع الاختطاف.
* ممنوع استعباد السارق او الذي فشل في تسديد الدين.
* قيد الرق في الكافر المحارب فقط كخيار رابع.… فالمسألة مرهونة بالاوضاع وما يراه القائد.
* جعل العتق فضيلة ووسيلة للتقرب الى الله.
* جعل العتق كفارة للذنوب حتى الصغيرة منها.
* لكن أهم شيء جاء به الاسلام هو المكاتبة. اذا أبدى العبد رغبة في التحرر، فالمفروض على السيد ان يكاتبه مقابل مبلغ معين من المال. واذا لم يتوفر العبد على هذا المال فيحق له ان يكاتبه على فترة معينة يقوم فيها هذا العبد بالعمل (في مكان ما) من اجل تحصيل هذا المبلغ.
نعم… العبد له الحق في أن يحرر نفسه!!! وان يكون له ذمة مالية مستقلة!!! و السيد (مجبر) او على الاقل الاسلام يحث السيد على ان يكاتب العبد بعد ذلك.

سنتوقف هنا ونسأل مجانين المنتدى... عفوا العقلاء... أليست هذه التشريعات كلها تحد بشكل كبير ان لم تكن تنهي الرق من أساسه؟

الجواب الوحيد بالتأكيد نعم. لكن هناك سؤال…

لماذا لم تنتهي العبودية اذن؟
مع الاسف لم يلتزم الحكام المسلمون بهذه التشريعات الاسلامية وتعسفوا في شراء الجواري والعبيد بالالاف، خصوصا في فترة الامويين والعباسيين (بعد الخلافة الراشدة) والايوبيين (بعد صلاح الدين).
شخص واحد يشتري مئة او الف عبد بتزيين ديني من فقهاء السلاطين.
وفي الاخير ثار هؤلاء المماليك على الايوبيين وحكموا مصر.
لا يهمنا هنا الا التشريعات الاسلامية.

هناك ثلاث اوجه للموضوع، الملحد ملزم بالرد على اثنان منها والمسلم ملزم بالرد على الوجه الثالث...
قد يكون هناك ايجابيات من ناحية ولد الجارية من السيد ليس عبد، ولكن حر، هذا لا قيمة له مع الباقي.
لكن السلبيات اكثر، فالاسلام لا يوجد به مفهوم الحقوق ولكن هو دين تكاليف، وهذا اكبر مساوءة.
الاسلام لم يعطي البشر حقوق ولكن كلفهم بطاعة ولي الامر والسيد والزوج وغيرة. الاسلام لم يساوي بين البشر، ورسخ مفهوم التكاليف.

مشاكل المسلمين حاليا تعود الي الفكر الاسلامي الذي قنن العبودية والطاعة، وعدم المساواة.
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ramadan مشاهدة المشاركة

اولا كل شيء حلال في عقيدة الملحد اصلا
بما ان الملحد ينكر شيء اسمه فطرة ونزعة اخلاقية فلا يجب ان يعترض فكل شيء حلال في الالحاد حتى الرق.
ما الذي يجعل الملحد وهو مجرد روبوت من لحم نشأ بالصدفة عن طريق اخطاء وراثية ان يقرر أن العبودية شر؟
ثم ما الذي يلزمه بعدم الاستعباد؟
سيجيب الملحد كعاهرة تخطب في الاخلاق فالكل يعلم ان كل شيء حلال في الالحاد ولا يمكن لاي مخلوق ان يلزم ملحدا يريد ان ينازع فطرته التي ينكرها اساسا!
نرجع للسفسطة والادعاء بدون دليل.
الالحاد ليس شريعة، وايضا اخلاق الملحدين تاتي من المجتمعات التي نشأو بها..
المسلمين هم الفئة الوحيدة التي تتزوج الاقارب، وهذا شيئ لا يقوم به احد غيرهم حاليا.
الاسلام تشريع يحلل العبودية وزواج الاقارب.
تشريع لا يعطي حقوق، ولكن يكلف البشر ويعطي بشر حقوق علي بشر آخرين.

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ramadan مشاهدة المشاركة
ثانيا نفترض ان الاسلام دين بشري والاخلاق تتطور
الحضارة في تلك الفترة كانت متخلفة وبه لم تتطور الاخلاق بعد حتى تكون العبودية أمرا سيئا.
هنا يقع الملحد أمام خيارين أحلاهما مر:
1 ان الاخلاق لا تتطور.
2 ان محمد الرجل الامي البدوي تجاوز الانسانية وتطورها الاخلاقي بقرون.
الاخلاق تتطور ولذلك لدينا حقوق البشر حاليا.
دعنا نقارن بين الاسلام وحقوق الانسان:
حقوق البشر، تلزم المساواة بين البشر وحق التعليم وحق العمل، الاسلام ليس به حقوق ولكن فقط تكاليف.
هل فهمت الفرق؟
انه فرق جوهري كبير، بين التكاليف والحقوق

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ramadan مشاهدة المشاركة
الوجه الثالث نفترض فيه ن الاسلام دين سماوي
بما ان النبي متصل بخالق الكون فلماذا لم يعتق الاسلام العبيد مرة واحدة؟ اليس هذا هو الفعل الصحيح؟
قلنا ان العبد له الحق في المطالبة بالحرية مقابل مبلغ زهيد من المال والسيد مجبر او يحضه القران ان يكاتب العبد على ذلك.
وبه فلا شرعية لهذا السؤال طالما ان الاسلام اعطى العبد الحق في التحرر، ان شاء تحرر والا يبقى (فتى) لسيده يعامله معاملة حسنة كما اوصى الاسلام بذلك.
يعني هي… هي…. وانتهى الموضوع!
الفرق ان العبد ليس له حقوق، له تكاليف، وبالتالي كل شيئ مرتبط بمشيئة سيدة
حقوق البشر، اعطت حقوق محمية بالقانون ولكن الاسلام اعطي تكاليف محمية بالقانون وتوصيات ليس لها عقوبات.
فتوصية معاملة العبد، ليس هناك عقوبة للاساءة للعبد، ليس هناك عقوبة لرفض تحرير العبد.
نحن نتحدث عن تشريع حرم شرب الخمر ووضع قانون وعقاب له، ولكن لم يضع عقوبة لمعاملة العبد معاملة سيئة او لقتل العبد، او غيرة
ارجوا ان يكون الكلام واضح.
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ramadan مشاهدة المشاركة
لكن هناك بعد اخر للمسألة...
العبيد ليسوا سجناء في سرداب ما… هؤلاء يشكلون طبقة عاملة مهمة جدا في المجتمع.
يقول ارسطو: فان الرق يبقى ضـروريـا لاقـتـصـاد الأسرة والمدينة التي لا بد لحياتهـا مـن أن تـشـتـمـل عـلـى أحـرار يـحـكـمـون وعبيد يعملون. (الرق ماضيه وحاضره ص22 لعبد السلام الترمانيني)
والمساس بهذه الطبقة قد يؤدي الى انهيار بنية المجتمع وربما تؤدي الى حروب اهلية وأشياء أخرى لا يحمد عقباها.
فمن يريد ان يجبر الاسياد على تحرير عبيدهم (الطبقة العاملة الرئيسية بالمجتمع)عليه ان يتريث قليلا ويفكر بالنتائج المحتملة.
توماس جيفرسون: نحن في موقف لا نحسد عليه تجاة الرق ، حيث أننا لا يمكننا الإحتفاظ بها أو إلغاءه دون أضرار.
في امريكا تم تحرير 4 مليون عبد بقرار واحد… النتيجة موت الربع اما بالجوع او الامراض اثناء سعيهم لبناء حياتهم الجديدة كما جاء في هذه المقالة من الغارديان: كيف أدى انهاء العبودية إلى المجاعة والموت لملايين الأميركيين السود.
وحسب افتراضنا الاول وبما أن الاسلام دين سماوي فان خالق الكون أعلم بمصلحة البشرية من مجانين هذا المنتدى بكل تأكيد.
اضف على ذلك (للمرة الثالثة) ان الاسلام اعطى العبد الحق في ان يتحرر بنفسه، فماذا بقي بعد ذلك!!!
ليس هناك حقوق بالاسلام العبد مكلف بطاعة سيدة، وليس له لا يوافق عليه سيدة.
لا داعي للكذب، الاسلام دين لا يعطي حقوق ولكن هو دين تكاليف.
الحقوق شيئ حديث، بعد الثورة الصناعية، والتطور الفكري والاجتماعي، وليس لها وجود في الاديان.

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ramadan مشاهدة المشاركة

لماذا لم يوقف العبودية بشكل نهائي مع اسرى الحروب؟
لو تم أسرك كمحارب للمسلمين، هل تفضل الموت أو أن تصير عبدا تحت الشروط الاسلامية بحيث السيد مجبر على ان يطعمك من طعامه ويلبسك من لباسه ولا يحملك ما لا طاقة لك به؟


وختاما لمن يقرر ان يدفن رأسه في الرمال كالنعامة متجاهلا كل ما ذكر اعلاه ويبدأ بالتباكي (نعم انت يا شنكوح) اقول:
الرق في الاسلام ليس هو الرق في الغرب.
يقول هذا العالم الغربي:
وإنما الذي أراه صدقًا هو أن الرق عند المسلمين غيره عند النصارى فيما مضى، وأن حال الأرقاء، في الشرق أفضل من حال الخدم في أوربة، فالأرقاء في الشرق يؤلِّفون جزءًا من الأُسر، ويستطيعون الزواج ببنات سادتهم أحيانًا كما رأينا ذلك سابقا، ويقدرون أن يتسنموا أعلى الرتب، وفي الشرق لا يرون في الرق عارا، والرقيق فيه أكثر صلةً بسيده من صلة الأجير في بلادنا.
قال مسيو أبو: «لا يكاد المسلمون ينظرون إلى الرق بعين الاحتقار، فأمهات سلاطين آل عثمان، وهم زعماء الإسلام المحترمون من الإماء، ولا يرون في ذلك ما يحط قدرهم….
واعترف جميع السياح الذين درسوا الرق في الشرق درس جديا بأن الضجة المغرضة التي أحدثها حوله بعض الأوربيين لا تقوم على أساس صحيح، وأحسن دليل يقال تأييدا َ لهذا هو أن الموالي الذين يرغبون في التحرر بمصر ينالونه بإبداء رغبتهم فيه أمام أحد القضاة...
(حضارة العرب غوستاف لوبون ص386).
هؤلاء تم استعبادهم كمقاتلين، وفي النهاية صاروا من يحكم، انت تنتقي فئة، وهي الجنود، والجنود في النهاية في العالم الاسلامي هم من يحكم.
الأسلام مرة المليون، دين تكاليف ودين طاعة وليس دين حقوق
بدأ الاسلام في شراء العبيد للقتال، وفي النهاية صاروا من يحكم، لان ليس هناك حقوق لاحد.

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ramadan مشاهدة المشاركة
فلا احد يتباكى على اشخاص حالهم افضل من حال الخدم باوروبا!

وحتى لو كان الوضع مختلف عما قاله هذا المؤرخ الفرنسي، فنحن نحاسب الاسلام لا المسلمين… الاسلام ربط بين الاحسان بالوالدين مع الاحسان الى العبيد، قال انهم اخواننا، نطعمهم ونلبسهم من طعامنا ولباسنا ونكاتبهم ان ارادوا الحرية ووو غير ذلك من التشريعات المدونة بالقران والسنة.

وبهذا أرى ان الاسلام كان راقي جدا وسابقا لزمنه في معالجة هذه الظاهرة بتشريعات لا يمكن الا ان تنهي الرق (لانه وضع الحرية في يد العبد).
الحكم علي نظرية ليس من شعارات النظرية ولكن من الواقع، وواقع الاسلام هو دين تكاليف ودين طاعة ودين عدم مساواة بين البشر، والحقوق ليس لها وجود في الاسلام.

تحياتي



:: توقيعي :::

الإلحاد العربيُّ يتحدّى

الأديان أكبر عملية نصب واحتيال في تاريخ البشرية
  رد مع اقتباس
قديم 12-08-2018, 06:37 AM mike reiss غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [4]
mike reiss
عضو برونزي
الصورة الرمزية mike reiss
 

mike reiss is on a distinguished road
افتراضي

لا يهمني تقيد العبودية باحكام ورقية لا يمكن تطبيقها وانت بنفسك اعترفت ان احكام العبودية التي جاء بها الاسلام لم تطبق او انها لم تكن لها قوة على ان تحرر العبيد بل كان المسلمون مجرد وحوش في الاستعباد ولم يكترثو لاحكام العبودية
لو كنت عبدا سوف اقتل السيد الاحمق واحرر بنفسي ببساطة ولن انتظر منه ان يطبق حكما ومستحيل ان يطبق حكما لا يريده
امير مؤمنين ومسلمين وغيرهم لم يكترثو بهذه التخفيفات لانهم لا يريدونها واتبعو فقط محمد من اجل الغزوات والقتل و نهب الثروات
القوانين الغربية هي الوحيدة التي منعت العبودية بشكل رسمي



:: توقيعي ::: ستحصل على حياة تليق بانسان فقط عندما تصبح انسانا
لاتلم معيشة الحيوان الذي تعيشها مادمت تفكر كالحيوان
  رد مع اقتباس
قديم 12-08-2018, 06:43 AM mike reiss غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [5]
mike reiss
عضو برونزي
الصورة الرمزية mike reiss
 

mike reiss is on a distinguished road
افتراضي

قال الاسلام يعطي الحرية للعبد للمكاتبة ومن اين ياتي بالمال اذا كان يعمل بدون مقابل اصلا
وهل السيد احمق سوف يطلب منه مليون دولار من اجل ان يحرر وهنا الاسلام يبيح ذلك والعبد من اين ياتي بمليون دولار واين يذهب ليجد هذا المبلغ سوف يموت في الطلايق اصلا
هل هناك جمعيات لتحرير العبيد
هل هناك ماوى للمشريدين
كم تكلفة عمل الحر ليدفع ثمن رقبته
المكاتبة ليس لها ثمن معين وهذه ثغرة للاستعباد



:: توقيعي ::: ستحصل على حياة تليق بانسان فقط عندما تصبح انسانا
لاتلم معيشة الحيوان الذي تعيشها مادمت تفكر كالحيوان
  رد مع اقتباس
قديم 12-08-2018, 07:21 AM Gear غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [6]
Gear
الباحِثّين
الصورة الرمزية Gear
 

Gear is an unknown quantity at this point
افتراضي


يبدو من الموضوع أن الله ضعيف لا حيلة له، أراد أن يحرر العبيد لكن طريقته غير فعالة حتى جاء الغرب بحقوق الإنسان الاكثر فاعلية



  رد مع اقتباس
قديم 12-08-2018, 11:57 AM Hamdan غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [7]
Hamdan
عضو ذهبي
الصورة الرمزية Hamdan
 

Hamdan is on a distinguished road
افتراضي

الاسلام جاء ليشرع الرق وما فعله الامراء اللاحقون ما هو الا تنفيذ للنصوص القرآنية ولسيرة محمد بحذافيرها (الحر بالحر والعبد بالعبد وملكات اليمين) عدا عن بعض الأحاديث الواردة (ايما عبد ابق ...) ..هذا فضلا عن سيرة محمد العطرة في سبي النساء (لو كان للمسلم ذرة عقل) لاكتفى لخروجه من هذا الدين بحادثة زواج محمد من صفية بعد قتل اهلها ..حادثة قتل جماعي تنتهي بحفل زواج لشخص شهواني لم يستطع ان يضبط نفسه او يراعي حتى شعور الطرف الآخر ..الجواري والسبايا سنة طبقها محمد وصحابته وهي لم تأتي من فراغ ..محمد لم يحترم المرأة فهو لم يكتفي بسبيها بل مارس القتل ضدها بأبشع الصور ولأتفه الاسباب كحادثة قتل عصماء بنت مروان او حادثة قتل ام قرفة العجوز (قتلها بأبشع ما يمكن ان يتصور) هذا الرجل كان مهووس بتطبيق دينه (ولوبون نفسه وصفه بالهوس) محمد كان مقتنعا تماما بأفكاره لذا كان يشعر ان له الأحقية الكاملة في استعباد الناس وفي تفضيل الناس له على احبائهم واقربائهم محمد جاء بشيء لم يكن سائدا في مكة وهو التوحيد وفكرة الدين الواحد او الشمولي (وكل من جاءوا بهذه الفكرة في الماضي في مجتمعات تؤمن بالتعددية الالهية اما قتلوا او عزلوا وجردوا من مناصبهم) فهو كان في مقدوره ان يشرع بإلغاء الرق فعلا لكنه لم يفعل والدين الاسلامي نفسه ما هو الا حفل تقديس لمحمد واهله واله محمد السادي (ألا يفكر المسلم قليلا عندما يقرأ في الصلاة الابراهمية التسليم على آل محمد وآل ابراهيم) ماهذه العقلية القبلية الرعوية!!! الإسلام لم يمتلك اصلا فكرة رئيسية او محورية على عكس بقية الاديان مثلا او اي نظام فكري فالمسيحية تجد مثلا الحب وعطف الاله على عبيده وفكرة التضحية او الفداء ..او البوذية التي تتمحور على فكرة شقاء الحياة والهندوسية التي تتناول تتمحور على فكرة الكارما والتخلص من دورة السماسارا او التخلص من كل التعلقات بالحياة في الاسلام لانجد اي فكرة محورية لأن الاسلام عبارة عن مجموعة من الاحداث التاريخية والحوادث السياسية جمعت فصارت دينا وما القرآن الا كتاب يتناول احاسيس ورغبات ومشاعر محمد .. اكثر المجتمعات تخلفا الآن هي المجتمعات العربية والإسلامية والاكثر قتلا وتطرفا وعنفا هي هذه المجتمعات ..الأخلاق هي نظام مطبق على ارض الواقع وليست فقط عبارات مرددة في الهواء هذه المجتمعات لم تتخلص من عقلية الريف والقبيلة فهذه المجتمعات تحكمها الانظمة الرعوية والقبيلة الماضية والإسلام ببساطة هو جزء من هذا النظام القبلي او الريفي لأن الإسلام كتاريخ وكديانة اصلا ماهو الا انعكاس للتاريخ واحداث تاريخية (فلا فكرة رئيسية هناك) فهو بالتأكيد جزء من هذه المشكلة ولايمكن ان يكون جزءا من الحل او المعالجة لعقلية هذه المجتمعات المتخلفة ..لو فكر المسلم قليلا بهذا سيقتنع ان كل ما يدافع عنه ما هو الا اوهام في اوهام..



  رد مع اقتباس
قديم 12-08-2018, 12:06 PM mike reiss غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [8]
mike reiss
عضو برونزي
الصورة الرمزية mike reiss
 

mike reiss is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة Hamdan مشاهدة المشاركة
الاسلام جاء ليشرع الرق وما فعله الامراء اللاحقون ما هو الا تنفيذ للنصوص القرآنية ولسيرة محمد بحذافيرها (الحر بالحر والعبد بالعبد وملكات اليمين) عدا عن بعض الأحاديث الواردة (ايما عبد ابق ...) ..هذا فضلا عن سيرة محمد العطرة في سبي النساء (لو كان للمسلم ذرة عقل) لاكتفى لخروجه من هذا الدين بحادثة زواج محمد من صفية بعد قتل اهلها ..حادثة قتل جماعي تنتهي بحفل زواج لشخص شهواني لم يستطع ان يضبط نفسه او يراعي حتى شعور الطرف الآخر ..الجواري والسبايا سنة طبقها محمد وصحابته وهي لم تأتي من فراغ ..محمد لم يحترم المرأة فهو لم يكتفي بسبيها بل مارس القتل ضدها بأبشع الصور ولأتفه الاسباب كحادثة قتل عصماء بنت مروان او حادثة قتل ام قرفة العجوز (قتلها بأبشع ما يمكن ان يتصور) هذا الرجل كان مهووس بتطبيق دينه (ولوبون نفسه وصفه بالهوس) محمد كان مقتنعا تماما بأفكاره لذا كان يشعر ان له الأحقية الكاملة في استعباد الناس وفي تفضيل الناس له على احبائهم واقربائهم محمد جاء بشيء لم يكن سائدا في مكة وهو التوحيد وفكرة الدين الواحد او الشمولي (وكل من جاءوا بهذه الفكرة في الماضي في مجتمعات تؤمن بالتعددية الالهية اما قتلوا او عزلوا وجردوا من مناصبهم) فهو كان في مقدوره ان يشرع بإلغاء الرق فعلا لكنه لم يفعل والدين الاسلامي نفسه ما هو الا حفل تقديس لمحمد واهله واله محمد السادي (ألا يفكر المسلم قليلا عندما يقرأ في الصلاة الابراهمية التسليم على آل محمد وآل ابراهيم) ماهذه العقلية القبلية الرعوية!!! الإسلام لم يمتلك اصلا فكرة رئيسية او محورية على عكس بقية الاديان مثلا او اي نظام فكري فالمسيحية تجد مثلا الحب وعطف الاله على عبيده وفكرة التضحية او الفداء ..او البوذية التي تتمحور على فكرة شقاء الحياة والهندوسية التي تتناول تتمحور على فكرة الكارما والتخلص من دورة السماسارا او التخلص من كل التعلقات بالحياة في الاسلام لانجد اي فكرة محورية لأن الاسلام عبارة عن مجموعة من الاحداث التاريخية والحوادث السياسية جمعت فصارت دينا وما القرآن الا كتاب يتناول احاسيس ورغبات ومشاعر محمد .. اكثر المجتمعات تخلفا الآن هي المجتمعات العربية والإسلامية والاكثر قتلا وتطرفا وعنفا هي هذه المجتمعات ..الأخلاق هي نظام مطبق على ارض الواقع وليست فقط عبارات مرددة في الهواء هذه المجتمعات لم تتخلص من عقلية الريف والقبيلة فهذه المجتمعات تحكمها الانظمة الرعوية والقبيلة الماضية والإسلام ببساطة هو جزء من هذا النظام القبلي او الريفي لأن الإسلام كتاريخ وكديانة اصلا ماهو الا انعكاس للتاريخ واحداث تاريخية (فلا فكرة رئيسية هناك) فهو بالتأكيد جزء من هذه المشكلة ولايمكن ان يكون جزءا من الحل او المعالجة لعقلية هذه المجتمعات المتخلفة ..لو فكر المسلم قليلا بهذا سيقتنع ان كل ما يدافع عنه ما هو الا اوهام في اوهام..
هزيم الرعد تزوج لان لان بعد قتل ابيها وهي قبلت و كان يقاتل بالسيوف في الفضاء الخارجي



:: توقيعي ::: ستحصل على حياة تليق بانسان فقط عندما تصبح انسانا
لاتلم معيشة الحيوان الذي تعيشها مادمت تفكر كالحيوان
  رد مع اقتباس
قديم 12-08-2018, 12:53 PM دوموزيد. غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [9]
دوموزيد.
الباحِثّين
الصورة الرمزية دوموزيد.
 

دوموزيد. is an unknown quantity at this point
افتراضي

من البداية يمنع العبودية، لا يوجد تنظيم لجريمة كل إنسان حر ولكل شخص حياته فلا يحق لأحد ان يمتلك حياة غيره
دينك بالنهاية محلل العبودية لا تبقى تلف و تدور



  رد مع اقتباس
قديم 12-08-2018, 12:53 PM Lilith1988 غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [10]
Lilith1988
الباحِثّين
الصورة الرمزية Lilith1988
 

Lilith1988 is on a distinguished road
افتراضي

كانت اليونان أول ديمقراطية في التاريخ ، كان للمواطنين المعترف بهم الحق في التصويت ، ويحدث التصويت بالاقتراع المباشر برفع الأيادي. كان هناك تقسيم للقوى مع Ekklisia ، وهي تجمع شعبي من 5000 مواطن يوناني. كان هناك برلمان مكون من 500 عضو أو أعضاء منتخبين يتم انتقاؤهم بين أعضاء الإكليسية ( Ekklisia) عبارة عن قضاة يمثلون السلطة التنفيذية. على نطاق أصغر، هناك هنود أمريكا الشمالية والإنويت ( ايسكيمو) والعديد من الشعوب من أفريقيا وأوقيانوسيا عملت بطريقة ديمقراطية قبل ظهور الاسلام . هذا لا ينتقص من ميزة اليونان باعتبارها أول دعاة الديمقراطية. الديمقراطية اليونانية اول من ادخل التصويت، واليوم فقط الدول ذات النظام الانتخابي هي التي تعتبر ديمقراطية. كلمة "Ekklisia" مرادفة لكلمة كنيسة ومجلس ( مثل مجلس الشعب).



:: توقيعي ::: what one man calls god, another calls the laws of physics. ( Nikola Tesla).

حضارات الامم لا تقاس بعدد الصلوات و طريقة التيمم او الدخول بالرجل اليمنى، بل بإبداعاتها في الفنون و الأدب و العلوم.

{ من أقوال الله الخالدة: الطوفان، الزلازل، الرياح الصرصر، الجراد، القمل، الجفاف، الصيحة، الحجارة، النجوم تسقط على الأرض، و في الاخير الحريق.}
  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدليلية (Tags)
مسأله, معالجة, الاسلام, العبودية, جدا, راقي, كان, ظاهرة, وسابقا


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع البحث في الموضوع
البحث في الموضوع:

البحث المتقدم
اسلوب عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
حامد عبد الصمد: العبودية في الاسلام Skeptic العقيدة الاسلامية ☪ 3 01-04-2019 10:34 AM
العبودية في الاسلام دوموزيد. العقيدة الاسلامية ☪ 106 09-08-2017 01:53 AM
( دراسة مقارنة ) ظاهرة الرقيق قبل وبعد الاسلام ما لهم وما عليهم.... alaa elmasrey العقيدة الاسلامية ☪ 22 08-19-2016 10:53 AM
حظري في منتدى يدعي الليبرالية بسبب مقال عن العبودية في الاسلام kalkz العقيدة الاسلامية ☪ 106 07-04-2016 09:58 PM
هل كان محمّد عبقرياً؟ نقد ظاهرة الوحي المحمّدي أنا لُغَـتِي علم الأساطير و الأديان ♨ 39 03-25-2015 07:48 PM