شبكة الإلحاد العربيُ  

العودة   شبكة الإلحاد العربيُ > ملتقيات في الإلحاد > حول الحِوارات الفلسفية ✎

إضافة رد
 
أدوات الموضوع البحث في الموضوع اسلوب عرض الموضوع
قديم 12-22-2018, 07:58 PM حَنفا غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [1]
حَنفا
مُشرف
الصورة الرمزية حَنفا
 

حَنفا has a spectacular aura aboutحَنفا has a spectacular aura about
افتراضي تأملات في المنطق البشري

يمكن قسم كل حكم عقلي إلى قسمين :
1- المنطلقات.
2- عملية الانتقال من المنطلقات إلى الحكم.

المنطلقات هي التصورات العامة التي تؤسس الحكم و تؤطره، و قد يبدو الحكم بديهيا ضمنها رغم كونه خاطئا تماما خارجها.
مثال1: إن انطلقنا من تصور مستو للعالم سيكون من البديهي أن الخطين إما أن يكونا متقاطعين أو متوازيين، و لكن إن انطلقنا من تصور فراغي للعالم فسيكون الحكم السابق خاطئا.
مثال2: و إن انطلقنا من تصور الكون كما يبدو للعين البشرية من على الأرض فسنظن أن الأرض مسطحة و أنها مركز الكون الذي تدور حوله الأجرام السماوية و سيبدو ذلك بديهيا جدا، لكن إذا إنطلقنا من التصور العلمي الحديث سيبدو الحكم السابق ساذجا جدا.
مثال3: إذا انطلقنا من حواسنا المجردة فسنظن أن الألوان موجودة بالفعل و لكن إن انطلقنا من الفيزياء فسنعلم أن الألوان ليست موجودة إلا في عقلنا و دماغنا يترجم الموجات الضوئية إلى ألوان. و سنكتشف أيضا أن الجسم الصلب أكثره فراغ (لأن الذرة أكثرها فراغ) و لكن قوى التنافر هي ما يمنعنا من ادخال يدنا في هذا الفراغ و يعكس الموجات الضوئية إلى عيوننا.
إذا البديهيات ليست مطلقة، حسنا هل يعني هذا أن كل شيء نسبي و أنه البديهيات و المنطق شيء عبثي؟ في الحقيقة لا، و ذلك للأسباب التالية:
1- عملية الإنتقال من المنطلقات إلى الحكم هي واحدة في جميع الحالات. فالإنسان القديم رأى الأجرام السماوية تحيط بالأرض فاستنتج من ذلك أنها مركز الكون، و نحن اليوم لا نرى مشكلة في طريقة الانتقال من المقدمة إلى النتيجة، بل الخلل في تصوره للمقدمة التي انطلق منها. و هذا هو المعنى الأكاديمي للمنطق في الحقيقة : الانتقال الصحيح من المقدمات إلى النتائج. إذا المنطق المجرد ليس نسبيا ولا عبثيا.
2- نسبية البديهيات لا تعني عبثيتها، و لنأخذ مثلا موضوع الألوان، فرؤيتي للورد أحمر هي مسالة نسبية فالأحمر ليس سوى نمط معين من موجات الضوء، و دماغي مبرمج لكي يترجم تلك الموجات إلى اللون الأحمر، لكن حقيقة أن مثل هذا الدماغ سوف يرى الورد أحمر هي حقيقة مطلقة لا نسبية. اذا البديهيات مع كونها نسبية فإنها لا تخلو من بعض الإطلاق. و تزداد درجة الإطلاق فيها بزيادة دقة التصور الذي تنطلق منه. و يمكن استخلاص الحقائق المطلقة منها عبر ترجمتها إلى منطلق أشد دقة، فإذا علمنا مثلا أن اللون الأحمر يدل على نمط معين للموجات الضوئية، فعندئذ كلما رأينا جسما أحمر سنحكم حكما مطلقا بأنه يصدر تلك الموجات.

و مما سبق نتوصل إلى النتيجة التالية : أن البديهيات صحيحة دائما ضمن إطار التصور الذي أدى إليها، و يمكن معاملتها ضمنه على أنها حقائق مطلقة، فإذا خرجنا إلى تصور أشمل فقدت قيمتها لصالح بديهيات جديدة. هذا يعني أنه للوصول للحقيقة يجب أولا بناء تصور صحيح للوجود. فما هو الطريق الصحيح لتحقيق ذلك ؟
قبل الإجابة علينا التذكير بأمر ما : إن للفلسفة ثلاث فروع:
1- مبحث المعرفة Epistemology و يبحث في القواعد الأولية للتفكير، أي كيفية الوصول إلى المعرفة، أي بلغة موضوعنا كيفية الإنتقال من المنطلقات إلى الأحكام. هذا المبحث مجرد عن المنطلقات و لذلك يمكن التقدم فيه بالمنطق النظري.
2- مبحث القيم Axiology و يبحث في القيم التي نكسبها على الأشياء، و بما أن القيم راجعة إلينا فنحن من نحدد التصور الذي سننطلق منه. إذا مشكلة المنطلقات ليست حاضرة هنا و يمكن هنا أيضا الاكتفاء المنطق النظري.
3- مبحث الوجود Ontology و هو يبحث في الماهية الحقيقية للوجود، لا كما تفهمه عقولنا بل كما هو كائن في الخارج. و كل الكلام السابق عن مشكلة المنطلقات إنما هو في هذا المبحث، و لا يكفي فيه المنطق النظري لأنه محكوم بالتصور الذي انطلق منه. إذا فلا سبيل إلا التجربة.

يتبين لنا إذا أن سبيل الوصول إلى الحقيقة هو العلم التجريبي و ليست المنطق النظري. نعم المنطق النظري مهم لمعرفة كيفية الوصول إلى الحقيقة، أما تحقيق هذا الوصول فهو متروك للتجربة. و نأمل أن يتطور العلم يوما بما يكفي لتحقيق تصور دقيق تماما للوجود و عندئذ يمكن اتخاذه منطلقا لأحكام نظرية مطلقة.
نستنتج إذا أن نقاش الملحد و المؤمن حول أصل الوجود لا فائدة منه فكلاهما ينطلق من تصور قاصر للكون و لن يكون للنقاش جدوى قبل تكوين تصور مكتمل. الموقف الأصح من هذا النقاش هو اللاأدرية أو اللاإكتراث و الإنصراف إلى العلم التجريبي أو مبحث المعرفة أو مبحث القيم.
و أيضا يمكن اعتبار ما سبق تفنيدا للفكر التفكيكي العبثي البحت الذي لا يرى قيمة للمنطق البشري و بديهياته، و يستخدم الإشكالات الداخلية للمنطق (كمسألة نسبية المعرفة) من أجل ضربة من جذوره و تقديمه على أنه عبث، فقد بينا في ما سبق أن هناك مساحة آمنة لا توجد فيها مشكلة النسبوية و أن الحقائق النسبية ليست عبثا لأنها تنطوي على قدر معين من الإطلاق. و هذا كله يضرب فكرة النسبوية المطلقة التي تؤدي إلى العبثية.



  رد مع اقتباس
الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ حَنفا على المشاركة المفيدة:
Faisal3D (10-30-2019)
قديم 12-22-2018, 11:46 PM Hamdan غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [2]
Hamdan
عضو ذهبي
الصورة الرمزية Hamdan
 

Hamdan will become famous soon enough
افتراضي

موضوع جميل هادف..
كإضافة الرياضيات والهندسة نعرف نتائجها سلفا بناءا على شروط المقدمات (وهذه خاصية العلوم النظرية) لكن في هذه العلوم لايوجد كيانات ثابتة اي مثلا 1 +1 =3 ..وهذا كمثال على كون الاعداد ليست ثوابت ففي هذا المثال الواحد لايشير الا الى البداية فقط وفي هذه الحالة (1 ) متغير يشير الى 1 ونصف هذا يوضع في تعريفات ومسلمات ومصادرات سابقه (كتوضيح على فكرة اكسيومية الرياضيات..)..فالارقام والاعداد عبارة عن متغيرات ولايوجد كيانات ثابتة او اعداد ثابتة ..وكذلك اي مقدمات هندسية نتائجها تلزم (بفكرة عدم التناقض) عن المقدمات الاساس ..
لكن في الواقع نحن لانستطيع ان نجرد افكار ونقول ان هذا يلزم عن هذا..لأن في كل لحظة (بالنسبة لنا مثلا) يتغير الشيء واسماء اللغة احمر واصفر وانسان ليست الا رموز لتغيرات حادثة فليس هناك تطابق بين الأشياء (اي هذه الاسماء العامة غير متطابقة مع الواقع) ففي كل لحظة هناك تغير والبشر لايفسرون العالم كما هو انما يضعون القوانين التي تعينهم على الفهم ليس اكثر ..فعقول البشر وحواسهم محدودة والبشر جزء صغير من الكون فهم لايفهمون الا ما يمكن ان يفهموه فقط..لذلك فأي حكم في الواقع هو حكم احتمالي من باب اولى ..
تحياتي



  رد مع اقتباس
قديم 12-23-2018, 12:19 AM طارق غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [3]
طارق
باحث ومشرف عام
الصورة الرمزية طارق
 

طارق is on a distinguished road
افتراضي

العقل البشري له قدرة الفهم ، يوظف حواسه لتحليل ما تستطيع حواسه ادراكه ، والباقي يعوضه بافكار وصور خياليه ليضع حدا للتساؤل .



:: توقيعي ::: https://youtu.be/WYwH7PA-lzw
  رد مع اقتباس
قديم 10-30-2019, 02:23 PM Faisal3D غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [4]
Faisal3D
عضو جميل
الصورة الرمزية Faisal3D
 

Faisal3D is on a distinguished road
افتراضي

تأملات قيمة موضوع جوهري

شكرا لك على الموضوع


تحياتي,,



  رد مع اقتباس
الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ Faisal3D على المشاركة المفيدة:
حَنفا (10-30-2019)
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدليلية (Tags)
المنطق, البشري, تأملات


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع البحث في الموضوع
البحث في الموضوع:

البحث المتقدم
اسلوب عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
هل الكائن البشري له ارادة حرة ؟؟؟؟؟ ابن اوى علم الأساطير و الأديان ♨ 1 02-20-2018 12:59 PM
ما الذي يميز الدماغ البشري ؟ الأسطورة0 في التطور و الحياة ☼ 0 04-13-2017 09:23 PM
ما هو المنطق؟ وما الفرق بين المنطق والفلسفة؟ وكيف يجتمعان؟ Phoenix حول الحِوارات الفلسفية ✎ 11 08-11-2016 07:56 PM
10 حقائق مذهلة عن الجسم البشري ابن دجلة الخير استراحة الأعضاء 0 12-08-2015 06:50 PM
خدعة تطور الجنين البشري شهاب في التطور و الحياة ☼ 1 06-20-2014 04:30 PM