شبكة الإلحاد العربيُ  

العودة   شبكة الإلحاد العربيُ > ملتقيات في نقد الإيمان و الأديان > العقيدة اليهودية ۞ و المسيحية ✟ و العقائد الأخرى

إضافة رد
 
أدوات الموضوع البحث في الموضوع اسلوب عرض الموضوع
قديم 03-30-2020, 09:43 PM فجر غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [1]
فجر
عضو برونزي
 

فجر will become famous soon enoughفجر will become famous soon enough
افتراضي الديانة اليهودية و موقفها من غير اليهود

الديانة اليهودية وموقفها من غير اليهود
تأليف :اسرائيل شاحاك
ترجمة حسن خضر
سينا للنشر
الطبعة الاولى 1994

نبذة عن المؤلف بقلم مترجم الكتاب :
" لا يجرؤ احد فى الغرب ( الولايات المتحدة واوروبا الغربية ) على توجيه انتقادات للديانة اليهودية كما يفعل شاحاك فى الدراسة المطروحة بين ايدينا , فالتهمة الجاهزة هى (( العداء للسامية )) اذا كان الناقد من غير اليهود , او (( اليهودى الذى يكره نفسه )) اذا كان الناقد يهوديا , وكلاهما يودى بصاحبه الى التهلكة بالمهنى الوظيقى والعلمى والاجتماعى . "
ص 7
مقتطفات من الكتاب

مصير يسوع فى الآخرة ان يلقى فى غائط يغلى فى جهنم
وعلى اليهودى ان يلعن اسم يسوع كلما ذكر بناء على تعليم موسى بن ميمون

" ينبغى الاقرار من البداية ان التلمود والادب التلمودى ( بصرف النظر من الطيف المعادى للأغيار الذى يسرى فيهما , والذى سنناقشه بتفصيل اكبر فى الملحق ) يحتوى على مقاطع معادية جدا ووصايا موجهة اساسا ضد المسيحية .
على سبيل المثال , اضافة للاتهامات الجنسية البذيئة ضد يسوع , ينص التلمود ان عقوبة يسوع فى الجحيم هى اغراقه فى غائط يغلى "
ص 28
" ان طبعة Editio Princeps الكاملة للشرائع التلمودية – مشناه توراه – التى وضعها موسى بن ميمون , لا تطفح باكثر التعاليم عدوانية تجاه جميع الاغيار وحسب , بل تشمل على تهجمات صريحة على المسيحية وعلى يسوع ايضا .
فيسوع , الذى يضيف الكاتب كلما ذكر اسمه : اهلك الله الاسم الشرير "
ص 29

اذا مر يهودى بمقبرة غير يهودية فمن واجبه الدينى ان يلعن هؤلاء الموتى وامهاتهم
" ويتم تعليم الاطفال اليهود فعليا مقاطع مثل تلك التى تامر كل يهودى كلما مر بجوار مقبرة ان يدعو بالرحمة اذا كانت يهودية , وان يلعن امهات الموتى اذا كانت المقبرة غير يهودية "
ص 34
عنصرية موسى بن ميمون اعظم مفكر وفيلسوف يهودى ضد السود
رأى موسى بن ميمون فى غير اليهود : غير اليهود ليسوا بشرا وانما هم اقرب للبهائم والقردة :
يتحدث شاحاك عن موسى بن ميمون
" الذى لم يصنف التلمود وحسب , بل كان فيلسوفا ايضا , ويعتبر كتابه (( مرشد الحيارى )) بحق اعظم عمل فى الفلسفة الدينية اليهودية , هذا الكتاب مقروء على نطاق واسع ومستخدم حتى فى ايامنا , ولكن من سوء الحظ , كان ابن ميمون , اضافة الى موقفه تجاه غير اليهود عموما والمسيحيين على نحو خاص , عنصريا ضد السود .
يناقش ابن ميمون قرب نهاية الكتاب فى فصل شديد الاهمية ( الكتاب الثالث الفصل 51 ) كيف تستطيع قطاعات مختلفة من بنى البشر بلوغ القيمة الدينية العليا , والعبادة الحقيقية للرب , ولكن من بين اولئك الذين لا يستطيعون بلوغ هذه المرتبة :
" بعض الترك (اى العرق المغولى ) والقبائل الجوالة فى الشمال , والسود , والقبائل الجوالة فى الجنوب , ومن يشبهوهم بيننا . اما طبيعتهم فهى فى مثل طبيعة الحيوان الابكم , وهم حسبما ارى ادنى مرتبة من الكائنات البشرية , ومرتبتهم بين الكائنات الحية ادنى من الانسان , واعلى من القرد , لان هيئتهم اقرب الى الانسان منها الى القرد " .
ص 37
كل شئ فى هذا الكون مخلوق من اجل اليهودى , وغير اليهود مخلوقات شيطانية
يتحدث شاحاك عن الحركة اليهودية الحسيدية , المنتشرة بين قطاعات كبيرة من اليهود , وموقفها من غير اليهود :
" للتدليل على تلك الافكار فنأخذ مثلا (( حتانيا )) الكتاب الاصولى الشهير لحركة حباد , احد اهم فروع الحسيدية , يفيد الكتاب ان كل غير اليهود مخلوقات شيطانية : " ليس بداخلها اى شئ جيد على الاطلاق " حتى الجنين غير اليهودى يختلف نوعيا عن الجنين اليهودى , كما ان وجود غير اليهودى مسألة (( غير جوهرية )) فى الكون , فقد نشأ كل الخلق من اجل اليهود فقط ."
ص 40
التوحيد فى اليهودية من اشهر الاوهام الشائعة
من الاخطاء الشائعة ان اليهودية ديانة توحيد فهى تعترف بالهة اخرى بجوار يهوه :
" ولاسباب تتعلق بضيق المجال , سأعالج أهم الاوهام الشائعة فقط :
ان الديانة اليهودية هى , وكانت دائما , ديانة توحيد كما يعرف فى الوقت الراهن كثير من العلماء التوراتيين , وكما تبين اى قراءة متأنية للعهد القديم بسهولة .
فان هذا الرأى اللاتاريخى خاطئ تماما .
هناك فى كثير من , ان لم نقل فى كل اسفار العهد القديم حضور وسلطة لارباب آخرين معترف بهم صراحة , لكن يهوه اقوى الارباب ( الخروج 11 – 15 ) , غيور جدا من منافسيه ويحظر على شعبه عبادتهم ( نفس المصدر 20 : 3 – 6 ) . ولا يظهر الا فى نهاية التوراة فقط , لدى بعض الانبياء المتأخرين , انكار لوجود جميع الارباب ما عدا يهوه ( ارميا 10 واشعياء 44 ) ."
ص 50

الاسفار الخمسة كتبت بعد السبى البابلى فى القرن السادس ق م
فى اثناء حديث شاحاك عن مراحل تاريخ اليهودية يعترف كأمر بديهى ان معظم الاسفار كتبت فى القرن السادس قبل الميلاد بعد السبى البابلى :
" مرحلة مملكتى اسرائيل و يهوذا القديمتين حتى دمار الهيكل الاول ( 587 ق م ) والمنفى البابلى ( يعنى معظم العهد القديم بهذه الفترة , رغم ان معظم الاسفار الرئيسية , بما فيها الاسفار الخمسة , كما نعرفها , جرى تدوينها فعليا بعد ذلك التاريخ )"
ص 83
صلاح الدين الايوبى وعلاقته الحميمة باليهود
ومساندته ودعمه لليهود وخدماته الجليلة لهم , بل خول لكبار قومهم امتيازات وسلطة تنفيذية على عامة اليهود
" ان فضل صلاح الدين على الطوائف اليهودية اولا فى مصر , ثم فى اجزاء اخرى من امبراطوريته التى ازدادت اتساعا , لا يرجع الى صفاته الشخصية فى التسامح والاحسان والحكمة السياسية العميقة وحسب , بل يرجع ايضا الى صعوده للسلطة كقائد متمرد لجيوش مرتزقة حديثة العهد فى مصر , وبعدئذ كمغتصب لسلطة الاسرة التى خدمها هو ووالده وعمه من قبل "
ص 99
" من المؤكد ان شخصية صلاح الدين , فى سياق الفترة التى عاش فيها , تستوجب الاحترام العميق , ومع هذا الاحترام لا انسى من جانبى ان الامتيازات التى منحها للطائفة اليهودية فى مصر , واختياره لابن ميمون رئيسا لها (( نفيد )) قد أدت على الفور لاضطهادات دينية حادة (( للخطاة )) اليهود على يد الحاخامات .
مثلا , كان من المحظور على الكهنة اليهود ( الذين يفترض بانهم ينحدرون من اصلاب الكهنة القدامى الذين خدموا الهيكل ) ليس الزواج من العاهرات وحسب , بل والمطلقات ايضا .
وقد انتهك هذا الحظر الاخير , الذى طالما سبب المشاكل , خلال فترة الفوضى فى عهد اواخر الحكام الفاطميين ( حوالى 1130 – 1180 ) من جانب اولئك الكهنة الذين خلافا للشريعة الدينية اليهودية , تزوجوا من مطلقات يهوديات على يد قضاة فى محاكم اسلامية ( وهى مخولة اسميا لتزويج غير المسلمين ) وقد اتاح التسامح الاكبر , الذى ابداه صلاح الدين تجاه اليهود عند توليه الحكم , لابن ميمون اصدار اوامر للمحاكم الحاخامية فى مصر لالقاء القبض على جميع اليهود , الذين تزوجوا زيجات محظورة كهذه , وجلدهم حتى الموافقة على تطليق زوجاتهم "
ص 101
موسى بن ميمون اباح لليهود اختطاف الاطفال الغير يهوديين لبيعهم فى سوق الرق
وفى بداية القرون الوسطى كان لليهود الدور المهيمن فى تجارة العبيد

يحدثنا شاحاك عن احوال اليهود فى القرون الوسطى فيقول :
" واحد الامثلة المشرقة هو كتاب : نشوء اوربا المسيحية , لهوج تريفور وبر ( Thames and Hudson 1956 ) ص 173 – 174 . كما انه احد القلة القليلة من المؤرخين المحدثين الذين ذكروا الدور المهيمن لليهود فى تجارة العبيد فى بداية القرون الوسطى بين اوروبا المسيحية ( والوثنية ) والعالم الاسلامى ( نفس المصدر ) ولتشجيع هذا العمل الكريه .. سمح ابن ميمون لليهود , باسم الديانة اليهودية باختطاف الاطفال غير اليهود واسترقاقهم , ولا شك ان رأيه استند الى او عكس ممارسة شائعة فى عصرة "
هامش ص 112
رؤية شاحاك فى سبيل تحقيق ثورة انسانية حقيقية فى اليهودية
يقول شاحاك :
" ان السبيل الى ثورة حقيقية فى اليهودية – اى جعلها انسانية والسماح لليهود بفهم ماضيهم , اى اعادة تربية انفسهم خارج طغيان الديانة اليهودية – يكم فى ممارسة نقد صارم للديانة اليهودية دون خوف او انتظار فضل من احد .
يجب علينا الحديث ضد ما ينتمى الى ماضينا كما تحدث فولتير ضد الاشياء التى تنتمى الى ماضيه : أزيلوا الاشياء المشينة "
ص 130

شرائع تلمودية وحاخامية ضد الاغيار
يقدم شاحاك تعريف بمصادر التشريعات اليهودية فيقول :
" مارس جميع اليهود تقريبا .. الهالاكاه ( اى المنظومة التشريعية لليهودية الكلاسيكية ) منذ القرن التاسع حتى نهاية القرن الثامن عشر , واستمرت حتى يومنا هذا من خلال اليهودية الارثذوكسية .
تستند الهالاكاه فى المقام الاول الى التلمود البابلى , لكن صعوبة وتعقيد المناظرات التشريعية الواردة فيه خلقت ضرورة وجود تشريعات مصاغة بطريقة قابلة للفهم .
وقد قامت بهذا العمل اجيال متعاقبة من العلماء الحاخاميين ونالت بعض اعمالهم مرجعية عالية وما زالت تستخدم فى الوقت الحاضر .
لذلك سنشير فى اغلب الاحيان الى هذه الاعمال واشهر التعليقات عليها بدلا من الاشارة المباشرة الى التلمود .
ويصح الافتراض هنا ان تلك الاعمال اعادت انتاج معنى النص التلمودى باخلاص شديد , كما استندت الاضافات التى وضعها علماء لاحقون الى ذلك المعنى .
اقدم تلخيص للشريعة التلمودية وما زال يحظى باهمية بالغة هو كتاب (( مشناه توراه )) الذى وضعه موسى بن ميمون فى اواخر القرن الثانى عشر.
واكثر الكتب نفوذا واستخداما على نطاق واسع حتى الان هو (( شولحان عاروخ )) الذى وضعه الحاخام يوسف كارو فى اواخر القرن السادس عشر كنسخة شعبية موجزة عن كتابه الضخم (( بيت يوسف )) الذى كان موجها الى العلماء المتقدمين فى الدراسات التلمودية .
وقد نال (( شولحان عاروخ )) القسط الاكبر من التعليقات , واضافة الى تلك التى يرجع تاريخها الى القرن السابع عشر , يوجد تعليق مهم فى القرن العشرين هو كتاب (( ميشنا بيروراه )) .
واخيرا هناك (( موسوعة التلمودى )) وهى عمل حديث نشر فى اسرائيل من اواخر الخمسينيات وحرره اهم العلماء الحاخاميين , وهى خلاصة جيدة لكل الادب التلمودى ." ص 131 – 132
القتل والابادة الجماعية
تحت هذا العنوان يقدم شاحاك موقف الشرائع اليهودية من الاغيار فيوضح لنا اباحة اليهود لقتل المدنيين رجالهم ونسائهم واطفالهم فى حالة الحرب
" تعتبر الديانة اليهودية قتل اليهودى جريمة كبرى وواحدة من ثلاث خطايا شنيعة ( الوثنية والزنا ) وتؤمر المحاكم الدينية اليهودية والسلطات المدنية بانزال العقوبة , حتى بما يتجاوز الاحكام العادية للعدالة , بحق اى شخص اتهم بقتل يهودى , اما اليهودى الذى يتسبب فى موت يهودى آخر بطريقة غير مباشرة , فانه مذنب فقط بما تطلق عليه الشريعة التلمودية تسمية خطيئة ضد (( شرائع السماء )) لذا يقع عقابه على الله لا على الانسان .
ولكن عندما تكون الضحية من غير اليهود يختلف موقف الشريعة تماما . اليهودى الذى قتل غير اليهودى مذنب فقط بخطيئة ضد شرائع السماء التى لا تعاقب عليها المحكمة ( وفى هامش الكتاب : Maimonides , Mishneh Torah , Laws on Murder 2,ii )
اما التسبب فى موت غير اليهودى بطريقة غير مباشرة فلا تعتبر خطيئة ابدا "
ص 132
" وبما ان مبدأ تحريم قتل غير اليهودى ينطبق فقط على " غير اليهود الذين لسنا فى حالة حرب معهم " فقد استخلص العديد من المعلقين الحاخاميين فى الماضى النتيجة المنطقية وهى امكانية قتل جميع غير اليهود المنتمين الى شعب عدو , او حتى ضرورة قتلهم . ويجرى الترويج العلنى لهذه الفكرة منذ عام 1972 لتوجيه الجنود الاسرائيليين المتدينيين . واول نصيحة رسمية من هذا النوع جاءت فى كراس نشرته قيادة المنطقة الوسطى فى الجيش الاسرائيلى – التى تقع الضفة الغربية تحت سيطرتها – يقول الحاخام المؤول فى هذا الكراس :
" وفى حالة احتكاك قواتنا بمدنيين خلال الحرب , او خلال مطاردة حامية , او غارة , اذا لم يتوفر دليل بعدم الحاقهم الاذى بقواتنا هناك امكانية لقتلهم , او حتى ضرورة للقيام بذلك حسب الهالاكاه ... بالعدو فى زمن الحرب , بل تحضها الهالاكاه على قتل حتى المدنيين , اى الذين يتظاهرون بذلك "
ص 134
وينقل لنا شاحاق رسائل متبادلة بين جندى وحاخام كبير يسأل فيها الجندى الحاخام عن موقف الشريعة اليهودية من قتل المدنيين وهل يجوز تقديم المعونة الطبية والانسانية لهم , هذه الرسائل منشورة فى الكتاب السنوى لكلية (( مدرشيات نوعام )) احد ابرز المعاهد الدينية فى اسرائيل
وما اقدمه اهم ما جاء بالرسائل :
" رسالة الجندى موشى الى الحاخام شمعون وايزر
بعون الله
الى صاحب المقام الرفيع حاخامى العزيز ...
جرت فى وحدتى مناقشة لفكرة (( طهارة السلاح )) وما اذا كان من الجائز قتل العربى الاعزل من السلاح , او النساء والاطفال ؟ او حتى اذا ما كان علينا الانتقام من العرب ؟ وقد اجاب كل واحد حسب فهمه الخاص . ولم استطع التوصل الى اجابة حاسمة . هل نعامل العرب مثل العماليق , اى نقتلهم حتى نستأصل ذكراهم فى الارض ( وفى الهامش : " ولتمح ذكرى العماليق من تحت السماء " تثنية . وكذلك صموئيل الاول 15 : 3 " اذهب الان واضرب العماليق , دمرهم جميعا , ولا تبق احد منهم , بل اذبح الرجل والمرأة , الطفل والرضيع , والثور والماعز والجمل والحمار " )
أم نقوم بما يحدث فى الحرب العادلة التى يقتل فيها الانسان الجنود فقط ؟
ثمة مشكلة اخرى , هل اعرض نفسى للخطر فى سبيل انقاذ امراة من الموت ؟..
وهل يجوز لى تقديم الماء لعربى يستسلم ؟"
ص 136
اما رد الحاخام شمعون وايزر فنقتطف منه هذه الفقرات :
" بعون السماء ..
سانقل لك بعض اقوال الحكماء طيب الله ذكراهم وافسرها
الحرب لدى غير اليهود ذات قوانين خاصة مثل قوانين اللعب كرة القدم او السلة , لكن الحرب كما يقول حكماؤنا طيب الله ذكراهم لا تعنى بالنسبة لنا لعبة بل هى ضرورة حيوية ...
ان الحاخام شمعون تعود القول :
" أفضل غير اليهود اقتلوه , افضل الافاعى هشموا راسها " ..
لكننا نعثر على التفسير الحقيقى فى (( توسافوت )) – الملحقات وهى نوع من الكتابة حول التلمود يرجع تاريخها الى القرن الحادى عشر والثالث عشر – هناك نعرف التعليق التالى على الحكم التلمودى بعدم مساعدة غير اليهود الذين يسقطون فى بئر للخروج منها , مع عدم دفعهم اليها او قتلهم . وهذا يعنى عدم انقاذهم من الموت او قتلهم بطريقة مباشرة ..
لذا اذا كان من غير الجائز قتل غير اليهود فى زمن السلم , فان قتلهم فى زمن الحرب يعتبر (( ميتسفاه )) – واجب دينى – وهذا هو الفرق بين اليهودى وغير اليهودى "
ص 137 – 138
ورد الجندى على الحاخام فى رسالة اخرى :
" حاخامى العزيز ...
اما الرسالة فقد فهمتها على النحو التالى :
لا يسمح لى فى زمن الحرب بقتل كل عربى او امرأة اصادفهما وحسب , بل من واجبى ايضا القيام بذلك , اذا كان ثمة ما يدعو للشك بانهم يساعدون فى الحرب ضدنا بطريقة مباشرة او غير مباشرة .
واذا تحدثت عن نفسى فان من واجبى قتلهم حتى اذا نجم عن ذلك مشكلة مع القانون العسكرى "
ص 139

انقاذ حياة الانسان
تحت هذا العنوان يكشف شاحاك شرائع اليهود التى تعلم ابنائها انه لا يجب على اليهودى انقاذ غير اليهودى لو تعرض للموت وكان بوسع اليهودى انقاذ حياته , كما لا يجب على الطبيب اليهودى ان يعالج الغير يهودى الا اذا خشى من انتقامه هو او اهله منه , ويجوز لليهودى ان يجعل غير اليهودى فأر تجاربه الطبية والعلمية :
" تضع الهالاكاه (المنظومة التشريعية لليهودية الكلاسيكية ) واجب انقاذ اليهودى لحياة اخيه اليهودى فوق اى واجب آخر ...
اما بالنسبة لغير اليهود فان المبدأ التلمودى الاساسى ينص على عدم انقاذهم , رغك تحريم قتلهم صراحة . ويعبر التلمود نفسه عن هذا المبدأ على النحو التالى :
" لا يجب اخراج غير اليهود من بئر او دفعهم فى البئر " Tractate , Avoda Zarah p 26b
ويفسر موسى بن ميمون هذا الامر :
" يجب الا نتسبب بقتل غير اليهود الذين لسنا فى حالة حرب معهم , ولكن يحظر انقاذ حياتهم اذا كانوا على مشارف الموت .
اذا شوهد احدهم يسقط فى البحر , مثلا , فلا يجب انقاذه , لان الشريعة تقول : لا تهمل دم اخيك ( اللاويين 19 : 16 ) , وغير اليهودى ليس أخا "
Maimonides , Mishneh Torah , Laws on Murder ) )

كما يحظر على الطبيب اليهودى خصوصا معالجة غير اليهودى . وابن ميمون نفسه , وهو طبيب بارز صريح بهذا الصدد , ففى موضع آخر ( المصدر السابق , فصل الزنا 10 , 1 – 2 ) يعيد التمييز بين (( اخيك )) وغير اليهودى ويختتم بالقول :
" ومن هنا نعلم ان علاج غير اليهودى حرام حتى لو كان مقابل اجر "
لكن رفض اليهودى , او بالاحرى الطبيب اليهودى انقاذ حياة احد الاغيار ( غير اليهود ) قد يثير عداء اصحاب النفوذ منهم ضد اليهود , اذا شاع هذا الامر وانتشر بين الناس , مما يعرض اليهود للخطر .
ومع احتمال وجود خطر كهذا فان واجب تفاديه يتجاوز حظر مد يد العون لغير اليهود .



:: توقيعي ::: العقل عدو الله
خير البشرية بزوال الأديان الإبراهيمية
وَكُلُّ شَيْءٍ فَعَلُوهُ فِي الزُّبُرِ
  رد مع اقتباس
قديم 04-21-2020, 07:55 AM ابو ازهر غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [2]
ابو ازهر
عضو جديد
 

ابو ازهر is on a distinguished road
افتراضي سؤال لم اجد له اجابة

من المعلوم ان اليهودية بعكس الاسلام الذي يؤمن بنار جهنم والمسيحية التي تؤمن ببحيرة الكبريت
لا تؤمن بعقاب الاهي يوم القيامة او بالنار او ايا يكن اسمها
ولكن بحسب كلامك وبحسب التلمود السيد المسيح سيحترق يوم القيامة بالنار
فهل يمكن ان تشرح لي هذا التناقض ؟؟؟؟



  رد مع اقتباس
قديم 04-21-2020, 11:03 AM النجار غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [3]
النجار
باحث ومشرف عام
الصورة الرمزية النجار
 

النجار will become famous soon enough
افتراضي

اليهودية التلمودية تؤمن بعقاب الهي مؤقت يوم القيامة او بالنار لمدة ١٢ شهرا ، او المُطَهٍر ..
وهى بذلك ترقى نظريا ،عن المسيحية والاسلام ونارهم ابد الابدين ..

والكلام عن يسوع فى تلك الفقرات فى التلمود والزٌهار، ان صح انه هو المقصود به ، اشارة الى انه سيناله اقسي انواع العقوبة فى المُطَهر ،والتى سينالها غيره من اليهود ايضا .. وهى ان يوضع فى البراز المغلى ، لمده اطول من ١٢ شهرا...


انا ادعم كلام تلك النصوص، و ارى ان يسوع والمسيحيون الاوائل ،يستحقون ان يوضعوا فى البراز المغلى ابد الابدين ... لانهم هُم من جعلوا الديانة اليهودية ديانة تبشيرية وما ترتب على ذلك من عنف وعدم تسامح وغزو وسلب ونهب ،وقضوا على التسامح الرومانى وادخلوا فاشيتهم الدينية، وادخلوا فى الديانة اليهودية فكرة الجحيم الابدى لغير المسيحيون حتى لو كانوا صالحون..
وتَعلم محمد الشمولية والفاشية منهم ،وكلنا نعلم ماذا نتج عن ذلك...
المسيحية ديانة ملعونه و منبع لكل الشرور.



  رد مع اقتباس
قديم 04-21-2020, 11:30 PM فجر غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [4]
فجر
عضو برونزي
 

فجر will become famous soon enoughفجر will become famous soon enough
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة النجار مشاهدة المشاركة
اليهودية التلمودية تؤمن بعقاب الهي مؤقت يوم القيامة او بالنار لمدة ١٢ شهرا ، او المُطَهٍر ..
وهى بذلك ترقى نظريا ،عن المسيحية والاسلام ونارهم ابد الابدين ..

والكلام عن يسوع فى تلك الفقرات فى التلمود والزٌهار، ان صح انه هو المقصود به ، اشارة الى انه سيناله اقسي انواع العقوبة فى المُطَهر ،والتى سينالها غيره من اليهود ايضا .. وهى ان يوضع فى البراز المغلى ، لمده اطول من ١٢ شهرا...


انا ادعم كلام تلك النصوص، و ارى ان يسوع والمسيحيون الاوائل ،يستحقون ان يوضعوا فى البراز المغلى ابد الابدين ... لانهم هُم من جعلوا الديانة اليهودية ديانة تبشيرية وما ترتب على ذلك من عنف وعدم تسامح وغزو وسلب ونهب ،وقضوا على التسامح الرومانى وادخلوا فاشيتهم الدينية، وادخلوا فى الديانة اليهودية فكرة الجحيم الابدى لغير المسيحيون حتى لو كانوا صالحون..
وتَعلم محمد الشمولية والفاشية منهم ،وكلنا نعلم ماذا نتج عن ذلك...
المسيحية ديانة ملعونه و منبع لكل الشرور.
و تبقى الأستاذ الأكبر و منك نتعلم و نستفيد



:: توقيعي ::: العقل عدو الله
خير البشرية بزوال الأديان الإبراهيمية
وَكُلُّ شَيْءٍ فَعَلُوهُ فِي الزُّبُرِ
  رد مع اقتباس
قديم 04-22-2020, 01:17 PM ابو ازهر غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [5]
ابو ازهر
عضو جديد
 

ابو ازهر is on a distinguished road
افتراضي تحياتي للاستاذ النجار

عندي بعض الاسئلة الاخرى
للاسف التلمود غير متوافر على الانترنت او لم استطع بشكل عام الوصول اليه
ايضا لا يوجد الكثير من المواقع اليهودية التي يمكن للشخص منها فهم اليهودية ودراستها
عندي بعض الاسئلة
1 هل تؤمن معظم الطوائف اليهودية بالتلمود ام فقط اليهود الارثذكس ؟ وهل هناك من ينكره بالكامل ويتبرأ منه ؟
2 من يدخل المطهر او العذاب عند اليهود ؟ غير اليهود مثلا ام اليهود الاشرار ( من وجهة نظرهم ) فقط ؟
3 هل يختلف اليهود في محتوى التناخ مثلا عند المسيحين اختلاف على اسفار الكتاب المقدس
فيؤمن الارثذكس والكاثوليك ب 73 سفر
في حين البروتستانت يؤمنون ب66 سفر بالاضافة الى عدم ايمانهم بتتمة سفر استير ودانيال
والكاثوليك لا يؤمنون بالعدد 51 من سفر المزامير بالاضافة الى عدة اختلافات اخرى مع الارثذكس مثل قانونية سفر مكابيين الثالث عند بعض الطوائف الارثذكسية وقانونية سفر مكابيين الرابعة في الكنيسة الجورجية الارثذكسية
فهل التناخ واحد بين اليهود ام ايضا هناك نقاش بينهم عن قانونية بعض الاسفار ؟
اعتذر عن طول بعض الاسئلة وخروجها عن الموضوع وللاسف هذه من الاسئلة التي لم اجد لها اجابة واضحة خاصة مع عدم علمي باللغة العبرية



  رد مع اقتباس
قديم 04-22-2020, 01:35 PM Skeptic غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [6]
Skeptic
V.I.P
الصورة الرمزية Skeptic
 

Skeptic has a spectacular aura aboutSkeptic has a spectacular aura about
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابو ازهر مشاهدة المشاركة
عندي بعض الاسئلة الاخرى
للاسف التلمود غير متوافر على الانترنت او لم استطع بشكل عام الوصول اليه
ايضا لا يوجد الكثير من المواقع اليهودية التي يمكن للشخص منها فهم اليهودية ودراستها
عندي بعض الاسئلة
1 هل تؤمن معظم الطوائف اليهودية بالتلمود ام فقط اليهود الارثذكس ؟ وهل هناك من ينكره بالكامل ويتبرأ منه ؟
2 من يدخل المطهر او العذاب عند اليهود ؟ غير اليهود مثلا ام اليهود الاشرار ( من وجهة نظرهم ) فقط ؟
3 هل يختلف اليهود في محتوى التناخ مثلا عند المسيحين اختلاف على اسفار الكتاب المقدس
فيؤمن الارثذكس والكاثوليك ب 73 سفر
في حين البروتستانت يؤمنون ب66 سفر بالاضافة الى عدم ايمانهم بتتمة سفر استير ودانيال
والكاثوليك لا يؤمنون بالعدد 51 من سفر المزامير بالاضافة الى عدة اختلافات اخرى مع الارثذكس مثل قانونية سفر مكابيين الثالث عند بعض الطوائف الارثذكسية وقانونية سفر مكابيين الرابعة في الكنيسة الجورجية الارثذكسية
فهل التناخ واحد بين اليهود ام ايضا هناك نقاش بينهم عن قانونية بعض الاسفار ؟
اعتذر عن طول بعض الاسئلة وخروجها عن الموضوع وللاسف هذه من الاسئلة التي لم اجد لها اجابة واضحة خاصة مع عدم علمي باللغة العبرية
تحياتي للجميع،
اليهودية ديانة عجيبة، هي خليط بين الديانات الشرق الاوسطية والهندوسية...
هناك اليهودية التوراتية، وهي تشابة كثيرا الهندوسية:
  1. يجب ان تحقق عدد معين من الاعمال الجيدة، واذا مت بدون ذلك تعود مرة اخري للحياة
  2. هناك عدد معين من الارواح، علي ما اتذكر 600 الف روح، بمعني ليس روح لكل انسان ولكن عدد من البشر يشتركون بالروح الواحدة، علي ما اتذكر كافة اليهود يشتركون في 12 روح.
اليهود التوراتيون هم الارثوذوكس،
اما التلمود، فهم غالب اليهود، والتلمود يشابة الاحاديث بها الكثير من الخرافات والارثوذوكس لا يؤمنون بالتلمود.
جهنم والجنة تمت اضافتها في التلمود في فترة السبي البابلي، حيث التعامل مع الزرادوشت وفكرة العقاب والشر، ادت الي ابتكار الجنة والنار.
الشيطان ايضا ليس كما في الاسلام والمسيحية، هو يسمي المخادع او الذي يحاول يخدع، وليس بشخصية سيئة، في الحقيقة في سفر ايوب تجد الله يناقش ابليس عن ايوب ويقول انظر الي عبدي ايوب كيف يتفني في العبادة، والشيطان قال له بسبب انه يعيش في نعيم ابعد عنه ما لديه وشاهد ما يحدث.
فكما نري الله يجادل الشيطان هنا.
علي فكرة اذا مات الزوج، اخ الزوج يجب ان يتزوج الزوجة والابن يعتقدون بانه الزوج الذي مات.
لذلك هي ديان قريبة من الهندوسية، وخاصة شخصية إبراهيم وسارة تشابة كثيرة براهما وسراويسي الهندوسية (من ناحية انهم اخ واخت وتزوجوا والعديد من التشابة)...
تحياتي



:: توقيعي :::

الإلحاد العربيُّ يتحدّى

الأديان أكبر عملية نصب واحتيال في تاريخ البشرية
  رد مع اقتباس
قديم 04-22-2020, 03:17 PM ابو ازهر غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [7]
ابو ازهر
عضو جديد
 

ابو ازهر is on a distinguished road
افتراضي ولكن هل الشيطان موجود اصلا في اليهودية

تحياتي
قرات في بعض المواقع ان اليهود لا يؤمنون حقا بكائن مادي او روحي اسمه الشيطان وانما يرون بانه اشارة فقط الى الشر



  رد مع اقتباس
قديم 04-22-2020, 05:59 PM Skeptic غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [8]
Skeptic
V.I.P
الصورة الرمزية Skeptic
 

Skeptic has a spectacular aura aboutSkeptic has a spectacular aura about
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابو ازهر مشاهدة المشاركة
تحياتي
قرات في بعض المواقع ان اليهود لا يؤمنون حقا بكائن مادي او روحي اسمه الشيطان وانما يرون بانه اشارة فقط الى الشر
تحياتي ابو أزهر
معلوماتي عن اليهودية كانت من زميل لي في العمل، يهودي، وكان يحب الحديث عن الدين، كان يعتقد بان اليهودية اصل كل العبط والباقي نقل منهم.

حسب كلامة، الشيطان ليس شيطان، ولكن Tricker وفي صفر ايوب تجد نقاش بينة وبين الله، وهذا اول ظهور له.

https://www.enjeel.com/bible.php?op=read&bk=18
هذا طبقا لكلامة.
في الحقيقة كنت معة ومع شخص مسيحي، وكنت انا والمسيحي مندهشين تماما لما يقول، فانا كنت اعتقد بان اليهودية مثل الاسلام، والمسيحي ايضا كان مندهش.
المهم الديانة اليهودية تختلف عن المسيحية والاسلام، في مسألة الروح، وفي مسألة الشيطان والجنة والنار. حتي الحياة بعد الموت.
هناك مسلسل في Netflex:
https://www.youtube.com/watch?v=YHcKoAMGGvY

يوضح افكارهم عن الموت والارواح.
تحياتي



:: توقيعي :::

الإلحاد العربيُّ يتحدّى

الأديان أكبر عملية نصب واحتيال في تاريخ البشرية
  رد مع اقتباس
قديم 04-23-2020, 12:53 AM النجار غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [9]
النجار
باحث ومشرف عام
الصورة الرمزية النجار
 

النجار will become famous soon enough
افتراضي

تحياتى اعزائى سكيبتيك ،فجر،ابو ازهر


1 هل تؤمن معظم الطوائف اليهودية بالتلمود ام فقط اليهود الارثذكس ؟ وهل هناك من ينكره بالكامل ويتبرأ منه ؟

تقبل شرعية التلمود اليهودية الربانية الارثوذكسية،وهى اكثرية اليهود والشكل السائد للديانة اليهودية منذ القرن السادس الميلادي ، وهى امتداد لفرقة الفريسيون ، بينما لا تقبل شرعيته طائفة اليهودية القرائية ,واليهودية الإصلاحية،والطائفة السامرية.


2 من يدخل المطهر او العذاب عند اليهود ؟ غير اليهود مثلا ام اليهود الاشرار ( من وجهة نظرهم ) فقط ؟

ينص التلمود (Sanhedrin 105a ؛ Rosh Hashanah 17a ؛
و انظر أيضًا Tosefos on Sanhedrin 13b)

على أن الأشرار من جميع الامم سيذهبون إلى جهنم ، وأن الصالحين من جميع الأمم ، اليهود وغير اليهود على حد سواء ، سيدخلون جنة عدن.
، ويعتبرون ان كل من حافظ على شرائع نوح السبع ،حتى لو كان غير يهوديا ،فهو من الصالحين

الشرائع السبعة حسب التلمود تمنع:

الوثنية
جريمة القتل
السرقة
الانحلال الجنسي
التجديف
أكل لحم حيوان حي
فرض إقامة نظام عدل لتطبيق الشرائع الستة السابقة

بل و يرى بعض علماء اليهود ان من كان عادلا ،و افاد البشرية ، فهو صالحا حتى بدون حفظ قوانين نوح..


3 هل يختلف اليهود في محتوى التناخ ؟

يؤمن اليهود الأرثوذكس بوحى ال ٢٤ كتاب الحاليون في التناخ ، وايضا يعتبرون بان التوراة (الشفوية) لها شرعية، لانها نزلت على موسي.

اختلف معهم الصدوقيين،فكانوا على عكس الفريسيين واتفقوا مع السامريين،على شرعية عددا أصغر من النصوص، مفضلين التركيز فقط على ماهو مكتوب في شريعة موسى ، وهذا يستلزم اعتبارهم ان معظم ما يعتبره اليهود ،وايضا المسيحيون بانه وحيا وقانونيا ،هو ليس كذلك.

وهناك كان ايضا جماعة قمران ،التى كانت لها كتبا خاصة بها ..



  رد مع اقتباس
قديم 04-23-2020, 06:30 PM فارس غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [10]
فارس
موقوف
 

فارس is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابو ازهر مشاهدة المشاركة
للاسف التلمود غير متوافر على الانترنت او لم استطع بشكل عام الوصول اليه
تستطيع تحميل التلمود مترجم للعربيه من ست اجزاء هنا :

https://www.difa3iat.com/1525.html

وايضا عندك كتاب التلمود هذا :



ويحوي تعريف بالتلمود والمشنا وغيره من الكتب الغير موحى بها ومتى تم تاليفها ..

http://www.al-maktabeh.com/play.php?catsmktba=2766

كتاب التلمود تمت كتابته على فترة زمنية امتدت لقرون ويعد شرحاً وتفسيراً لكثير من تشريعات اليهود وعوائدهم وهو كتاب غير موحى به عند اليهود والكثير من الاوساط اليهودية لا تلفت اليه لفتة بل ان ما لا يحصى من اليهود لم تقع أعينهم على جلدته طوال حياتهم .

اقتباس:
من يدخل المطهر او العذاب عند اليهود ؟ غير اليهود مثلا ام اليهود الاشرار ( من وجهة نظرهم ) فقط ؟
خرافه المطهر موجودة عند الكاثوليك ولا علم لي بوجودها في كتب خرافات اليهود الغير موحى بها لان المطهر لا وجود له في كتب الوحي لان كتب الوحي تحدد مكانين فقط لا غير اما الجحيم الابدي او الفردوس ولا ذكر للمطهر فيه مطلقا .. فالذهاب لخرافه المطهر لا قيمة له بالتالي لهذا السبب .
اقتباس:
هل يختلف اليهود في محتوى التناخ مثلا عند المسيحين اختلاف على اسفار الكتاب المقدس
المختلفين فيه عند المسيحين هم الكاثوليك والارثوذكس مخالفين كلام المسيح الذي حدد فيها اسفار العهد القديم وشهد لها وصادق عليها واستشهد بها فاعتبروا اسفار تاريخيه من ضمن الاسفار القانونية بينما اليهود رفضوها لانها ليست كتب الانبياء الموحى بها ..

راجع هذا الرابط اليهودي للفائده حول الموضوع :

https://www.chabad.org/library/artic...RoCrRkQAvD_BwE

اسفار الوحي امرها محسوم ومنتهى قبل الميلاد ويعرفون اليهود كتب الانبياء الموحى بها لانهم هم من تسلموها منهم وقبلوها لانها كتب الوحي من اخر انبيائهم قبل مجمع جامينا الذي لا علاقه له اصلا بتحديد الاسفار القانونية من عدمه ..

فاسفار العهد القديم عند اليهود هو 39 سفر تماما عند البروتستانت والذي يختلف هو التقسيم والترتيب ..

فالتقسيم اليهودي للعهد القديم 24 سفر لان هناك اسفار يعتبروها سفر واحد من جزئين مثل مثلا اخبار الايام الاول والثاني يعتبره اليهود سفر واحد بينما عند المسيحين سفرين منفصلين وسفر ملوك الاول والثاني يعتبره اليهود سفر واحد بينما المسيحين سفرين منفصلين .. وكذلك اسفار الانبياء الصغار يعتبرهم اليهود سفر واحد مكون من 12 جزء بينما المسيحين يعتبروهم 12 سفر ..

الترتيب ايضا يختلف .. فترتيب اسفار العهد القديم عند اليهود قبل الميلاد وايام المسيح والى هذا اليوم يبدا من سفر التكوين وينتهي بسفر اخبار الايام الثاني :

مت 23: 35 لكي ياتي عليكم كل دم زكي سفك على الارض من دم هابيل الصديق (سفر التكوين) الى دم زكريا بن برخيا (سفر اخبار الايام الثاني) الذي قتلتموه بين الهيكل والمذبح.

والى اليوم لو تفتح العهد القديم عند اليهود تجد اول سفر هو التكوين واخر سفر هو اخبار الايام .. بينما التقسيم المسيحي يبدا من سفر التكوين وينتهي بسفر ملاخي لان اليهود لديهم تقسيم مختلف عن المسيحين ..

تقسيم الاسفار عند اليهود تقسيم ثلاثي :

لو 24: 44 وقال لهم: «هذا هو الكلام الذي كلمتكم به وانا بعد معكم انه لا بد ان يتم جميع ما هو مكتوب عني في ناموس موسى والانبياء والمزامير».

بينما التقسيم المسيحي هو تقسيم رباعي تقسيم الترجمة السبعينيه :
التوراة - الاسفار التاريخيه - الاسفار الشعرية - الانبياء .



  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدليلية (Tags)
موقفنا, الخلود, اليهودية, الحجامة, عجر


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع البحث في الموضوع
البحث في الموضوع:

البحث المتقدم
اسلوب عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع